منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


الاجهاد النفسي للمعلم ج2




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع



الأهمية الكبرى للعلاقة بين المعلم الاجهاد النفسي للمعلم ج2





ومن أسباب الضغوطات النفسية المسببة للإجهاد النفسي



الأسباب التي تتعلق بالطالب

ـ. سوء السلوك في الصف ـ انخفاض الدافعية للتعلم ـ بطء التعلم ـ إهمال الواجبات.


*الأسباب التي تتعلق بالمعلم:-
1. عدم إلمامه بالقواعد الصحيحة للتعلم. فمن المعلمين من يرى أن إلقاء الدرس كاف لإفهام الطلاب فيصاب بإحباط عند عدم تحقق ذلك.
2. عدم إلمامه بالخصائص النفسية للطلاب. فمن المعلمين من يجهل خصائص المرحلة التي يعلم فيها. فلا يعلم خصائص فترة المراهقة المبكرة، مثلا، وما يصاحبها من سلوكيات. فيفسر تصرفات الطلاب بقياسها على تصرفات الراشدين
ويقيس قدراتهم في التعليم والتذكر والتصور المجرد على قدرات الراشدين.
وهذا ما يجعله يتوقع أشياء كثيرة من الطلاب فيفاجأ بالقليل. أيضا عدم الإلمام بالفروق الفردية بين المتعلمين واختلاف أساليب الطلاب المفضلة في التعلم. فمنهم ـ مثلا ـ من يفضل الأساليب الفردية، ومنهم من يفضل الجماعية ومنهم من يفضل أسلوب الشرح من المعلم ومنهم من يفضل أسلوب المناقشة والاستنتاج أو أسلوب التجريب العملي.
3. عدم التحلي بالصبر. من أهم صفات المعلم الصبر. فالتعلم يحتاج إلى وقت حتى يحدث وتظهر آثاره
وافتراض أن كل الطلاب يجب أن يتعلموا بنفس المستوى بمجرد انتهاء الدرس أمر غير واقعي بل لابد من التكرار وتنويع أساليب التعليم والمراجعة. ومع ذلك توقع اختلاف مستويات التعلم.
4. الركون إلى أسلوب واحد في التدريس، وعدم التجديد والإبداع. وهذا يجعل الفصل يسير بطريقة رتيبه، ويساهم في إملال الطلاب، وقد يعيق تعلم بعضهم، وهو أيضا يساهم في خفض مستوى الدافيعة للمشاركة وكل ذلك يجعل المعلم يرى عملية التعليم مملة أو ميتة.


* أسباب تتعلق بالمدرسة:
1. وجود مشاكل داخل المدرسة بين المعلم وزملائة أو المعلم ومدير المدرسة أو المعلم والأختصاصي الإجتماعي.
2. عدم توفير الجو المدرسي الأخوي وأنشطة المدرسية التي تستحث المعلم وتدفعه للمشاركة، وتوجد له قنوات لمناقشة مشاكله في الفصل أو في المدرسة.
3. عدم وجود البيئة المدرسية التي تساعد المعلم على حل مشاكلة. ومن ذلك عدم اهتمام مدير المدرسة بهذا الجانب والتنبه له ولأعراضه.
4. عدم طرح الموضوعات التي تتعلق بالجانب النفسي للمعلم في المدرسة وجانب العلاقة بينه وبين عناصر المدرسة الأخرى، في اللقاءات التربوية على مستوى المدرسة أو على مستويات أعلى.
5. الضغط في عبء الدروس اليوميه على المعلم.
6. عدم توفر متطلبات إنجاح الدرس وتفعيله، مثل غرف الأنشطة والمختبرات والصالات المناسبة أو الوسائل ونحو ذلك .
*هذه جملة من الأسباب العامة وقد يوجد في كل مدرسة أسباب خاصة أخرى، على مدير المدرسة ملاحظتها.


* العـــلاج:-
من المنطقي في العلاج تتبع الأسباب ومحاولة القضاء عليها. إلا أنه ينبغي التنبه إلى أن الأسباب التي تتعلق بالطالب ينبغي أن لا نحمل الطالب فيها المسئولية كاملة. فالطالب هو محور العملية التعليمية، وينبغي أن نقبله كما هوومن واجب المعلم والمدرسة تقبله وتعديل سلوكه غير المرغوب فيه. وفيما يلي بعض الخطوات العملية للعلاج:-
1. رفع الروح المعنوية للمعلمين بشكل عام، وإشعارهم دائما بقيمة ما يبذلونه من جهد. وهذه الخطوة يقوم بها مدير المدرسة والموجه. وتذكيرهم دائما بأنهم بعملهم هذا يقومون بخدمة عظيمة لدينهم ولأمتهم وأنهم إذا أحسنوا النية في عباده يثابون عليها.
2. توعية المعلمين وتذكيرهم بالقواعد الأساسية في التعلم، والتعامل مع الطلاب، وبيان أهمية الصبر في هذا كله.
3. تحسس حاجات المعلمين النفسية، ومراعاة الجوانب الإنسانية في التعامل معهم، وإشعارهم بالدعم في المواطن الحرجة.
4. السعي للإبداع والابتكار في جو المدرسة العام، والبعد عن الرتابة، مع مراعاة قواعد عملية التغيير وأساليبه وما يصاحبها من ردود أفعال أو إحجام أو عداء أحيانا. فعدم الانتباه إلى هذه القواعد قد يولد ضغوطا نفسية ايضا.
5. السعي لتنمية المعلمين وتطوير أدائهم وإكسابهم وسائل وطرق تدريس جديدة، بالمشاركة في الدورات التربوية خاصة ما يتعلق منها بجانب إدارة الصف وأساليب وطرق التدريس.
6 ضرورة الابتعاد عن النظرة المـــثالية للطــلاب.
أفكار للحد من المشكلة :
أولاً : تعظيم قدرة المعلم على التأثير والتغيير التربوي
وذلك بإنهاء الانفصال المؤسسي بين المعرفة النظرية والممارسة في التربية، نتيجة تقسيم العمل التقليدي بين منتج المعرفة وممارسها، وذلك ببناء مفهوم نقدي جديد لمعنى مهنية التعليم، وبناء علاقات بنيوية بين كليات التربية الجامعية وبين المدارس ومؤسسات التعليم المختلفة، وذلك لتفسير الظروف البيئية التي يتم من خلالها إنتاج النظرية وأداء الممارسة بإدخال مشروع للتدريب الدائم للمعلمين داخل المدرسة ليخلق مدرسة متمركزة حول التدريب المستمر في أثناء الخدمة بحيث يكون تدريباً متصلاً بواقع الحياة اليومية في المدرسة، وبناء مشاريع تتيح للأساتذة الأكاديميين في كليات التربية الجامعية العمل داخل المدارس بعض الوقت كخبراء أو مستشارين ومشرفين، أو في الجماعات المهنية أو في المشروعات البحثية للمعلمين داخل مدارسهم.
ثانياً: تطوير نظم الإعداد بكليات التربية:
ويتم هذا عن طريق الإصلاح التعليمي الشامل، وزيادة التدقيق في تمهين التعليم وفرز الزبائن الملتحقين بالمهنة، وربما أقل قليلاً مما يطمح إليه تقرير لجنة هولمز (لا ينبغي بأن يسمح بأن ينضم إلى هذه المهنة سوى الأذكياء والمتفوقين) ورفع ما يسمى بالمحتوى المعرفي ومحتوى التقنيات التي تُتِم هذه المهنة داخل كليات التربية والاهتمام بالتربية العملية، أي تطوير إعداد معلم المعلم.
فلابد من تغيير الإعداد والتغيير بتطوير نظم إعداد المعلم العربي وتدريبه نحو مزيد من الإبداع، والكفاءة، والمكانة الاجتماعية.
ويلاحظ تعدد الاتجاهات المعاصرة في إعداد المعلم وتدريبه بين اتجاهات قائمة على أساس الكفايات وتطوير أدوار المعلم، واتجاهات قائمة على أساس استخدام النماذج (تنموي/ سلوكي/ إنساني) واتجاه قائم على أسلوب تحليل النظم واتجاه قائم على أسلوب التدريس المصغر، واتجاه قائم على أساس التعليم من بعد، ويجب ألا يقتصر التجديد على برامج إعداد المعلمين قبل الخدمة، بل بالنسبة لبرامج التدريب في أثناء الخدمة أيضاً.
ثالثاً- تشجيع المعلم على أداء دوره النقدي :
أي المبادرة بالتطور التربوي المعقول، وتجديد الموقف التعليمي، ونقد الطريقة والمحتوى ومواصلة دراساته العليا وربطها بترقياته، وهذا النوع من العلميين المسؤولين والناقدين والمتعاونين والشجعان يجعل المعلم ركيزة كل تغيير وتجديد، وكما يشير تقرير لجنة هولمز «من المهم أن تتيح هذه المهنة المجال للمبرزين والمتفوقين في الممارسة حتى يقودوا مسيرة التطور وحتى يكون لهم دورهم في إدخال كل جديد وفعال، ويساهموا في تدريب زملائهم وتطوير أدائهم التربوي .
انطلاقاً من مبدأ اعتبار التعليم قضية أمن قومي، وربط الحق في التعليم بحقوق الإنسان والديموقراطية كإطار أوسع، فإن تطوير المدارس لكي تكون مكاناً أفضل للعمل والتعلم تصب في هذا الاتجاه، ومن هنا فإن دعم المعلمين، وتحسين ظروف عملهم وفي مقدمتها توسيع الحرية الأكاديمية، وتخفيف كثافة الفصول، ودعم تنظيماتهم المهنية، وتحسين أوضاعهم المادية تظل شروطاً مهيأة لتخفيف احتراقهم النفسي، وإحباطاتهم المتزايدة. وتلخص خيرية قدوح هذا المسعى بقولها: «هل يمكن أن نتوصل إلى أن نقدم للمعلمين فعلاً لا قولاً مستلزمات احترام الذات المنشودة دائماً، وذلك من خلال تأمين الشروط الاقتصادية والثقافية اللازمة لمثل هذا الإحساس أو ما ينتج عنه من مواقف أو سلوكيات؟ .


التوصيات /
في ضوء ما تم عرضه في الورقة البحثية يوصي الباحث بالتوصيات الاتية :-
1 ـ تنمية احترام الذات لدى المعلمين وذلك بالتشجيع والشكر , والاعتراف بفضلهم . ويمكن تحقيق ذلك من خلال إبراز النواحي الإيجابية في عملهم , وإرسال رسائل شكر وتقدير لهم .
2 .ـ إحداث بعض التغيرات من أجل النمو والتطوير المهني , مثل منحهم تفرغا علميا بغرض تجديد فعالياتهم وطاقاتهم .
3 ـ دمج الأهداف الشخصية للمعلمين مع أهداف البرامج والأهداف المدرسية مثل : جعل المعلمين يشاركون في التخطيط للنشاطات والبرامج
4- ـ تنمية العلاقات الفعالة بين المعلمين ، مثل : تشجيع مجموعات المساندة والدعم المعنوي .
5- ـ إعطاء المعلمين فرصة لممارسة المهارات القيادية والإدارية الفعالة مثل المشاركة في الأعمال المكتبية , جدولة الاجتماعات , والإشراف عليها , واتخاذ القرارات الهامة
المقتـــرحات
1ـ إقامة دورات تدريبية إضافية للمعلمين حول الإجهاد النفسي , والعنف , داخل المدرسة , وأفضل الطرق للتعامل معها .
2- ـ استجابة إدارة المدرسة وتدخلها لوقف مشاكل الطلاب وعنفهم .
3- ـ إحساس أكبر من قبل إدارة المدرسة بمشاكل المعلمين , والعمل على حلها .
4- ـ الاشتراك في أداء التمارين الرياضية والأنشطة الخارجية .
5- ـ تغير مهام المعلمين بصورة دورية .
6- ـ رفع مستويات الوعي بين أفراد المجتمع حول دور المعلمين وأهميتهم .
7- ـ إيجاد فرق تدخل لحل مشاكل المدارس .
8- ـ بناء اتصالات وعلاقات جيدة بين المعلمين , والجهاز الإداري , وأولياء الأمور , والقياديين في المنطقة.






تعتبر الضغوط النفسية جزأً لا يتجزأ من حياة كل إنسان وذلك مصداقاً
لقول الله تعالى:}لقد خلقنا الإنسان في كبد{ والكبد المشقة والعناء جسمياً كان أو نفسياً.والحقيقة أن الناس يختلفون في تعاملهم مع الضغوط النفسية فمنهم من يأخذ الأمور ببساطة ومنهم من يتسم بالحرص الشديد والطموح المبالغ فيه, مما يجعله يتأثر سلباً لأنه يضع نفسه في مواقف ينجح غيره في تجنبها.
ومن الأعراض المتوقعة للإجهاد النفسي: الخمول والصداع والحموضة وسوء الهضم والأرق والبهاق والآلام المتفرقة.
أما الأعراض الأكثر خطورة فمنها: آلام الظهر والاكتئاب النفسي والإسهال وارتفاع ضغط الدم وداء السكري والشقيقة..
كيف نتغلب على الإجهاد النفسي؟
إنسان العصر محاصر بالمزيد من المشاكل ويبدو كالتائه لا يعرف له عنوان, وه..... ضغوط نفسية واضحة كالمرض أو موت شخص نحبه أو الأزمات المالية أو النزاع العائلي..الخ, ولكن الضغط النفسي الخفي يمكن أن يكون مؤذياً على غرار ما هو عليه الضغط النفسي المكشوف.
كذلك فان الأوضاع الغامضة تسبب الضغط النفسي من خلال تفاقم المشكلات, إذا كنت لا تعرف الدور الذي يجب عليك القيام به في أوضاع مهنية أو اجتماعية معينة.


تنظيم أسلوب الحياة يقلل من الضغط النفسي:

1- ضع أهدافا ًوتوقعات حقيقة دون الحدود القصوى فيجب أن تعرف قدراتك وتستخدمها بأقصى ما تستطيع, ولكن لا تتجاهل حدودك وحاول أن تعيش ضمنها.

2- كن مرناً وهذا يعني أن تكون قادراً على إعادة ترتيب الاولويات وضع باعتبارك انه حتى أفضل الخطط يمكن أن تنحرف عن مسارها. تعلم كيف تتغلب على الأمور غير المتوقعة واترك بعض المساحة في جدولك بحيث تستطيع التكيف مع الأمور.

3- اضبط خطواتك..أعط نفسك وقتاً كافياًلانجاز أعمالك واستبدل المهام المسببة للضغط النفسي بمهام تؤمن درجة اكبر من الاسترخاء فذلك ضرورة وليس مكافأة على عملك .

4- فتش عن التنوع سواء في العمل أو في اللهو فالروتين يمكن أن يكون مطمئناً ومريحاً ولكن التنوع يبقيك في حالة إثارة وحماس وتجدد.

5- ضع الناس في قمة افضلياتك .

6- ابتعد عن المنبهات و كل أنواع المسكرات .


7- الرياضة مفيدة للجسم والعقل معاً, تحسن المزاج وتفتت الضغط النفسي وتحارب الاكتئاب.


8- النوم.. النوم يعطي الجسم راحة من الإجهاد البد ني ويوفر للعقل فترة استجمام من العمل الذهني. والحرمان من النوم يجعل الجسم مغلوباً على أمره مما يخفض فاعليتك ويعطل قدرتك على التغلب على الضغط النفسي.

9- ابن حياة متوازنة: إذا كان الاعتدال هو مفتاح الصحة البد نية , فان التوازن هو مفتاح الصحة النفسية. لذا وازن بين العمل واللهو , والرياضة , والراحة ووازن بين الاعتماد على الذات والاعتماد على الآخرين, وأخيرا وازن بين عقلك وجسمك للمحافظة عليهما في حالة صحية جيدة.















الله يعطيك العافيه حبيبي ابو يوسف
موضوع رائع ومميز
تسلم ايدك
واصل ابداعك

الساعة الآن 04:12 AM.