منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


معنى حديث: أصدقكم رؤيا أصدقكم حديثا




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
عندي سؤال من قسمين: القسم الأول: سمعت كلاما لأحد العلماء يقول فيه إن الرؤيا تورث من الآباء للأبناء ـ أي تورث على الكروموسومات ـ أي يمكن لشخص أن يرى رؤيا رآها أحد أجداده، فما صحة هذا الكلام وما دقته؟. القسم الثاني: ما صحة حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: أصدقكم رؤيا أصدقكم حديثا؟ وإن كان صحيحا فما معناه؟ وكيف صدقت رؤيا ملك مصر التي أولها يوسف عليه السلام؟ وهل كان ملكا صالحا؟.




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فأما عن القسم الأول من السؤال فلا نعلم في الشرع ما يفيد صحته.
وأما حديث: إِذَا اقْتَرَبَ الزَّمَانُ لَمْ تَكَدْ رُؤْيَا الْمُسْلِمِ تَكْذِبُ وَأَصْدَقُكُمْ رُؤْيَا أَصْدَقُكُمْ حَدِيثًا ـ فهو حديث صحيح رواه مسلم وغيره.
ومعناه أن المسلم أصدق الناس رؤيا، كما قال المناوي، ولكن أفعل التفضيل في أصدق لا تمنع أن يصدق غير المسلم، فالمسلم هو أصدق الناس رؤيا، وغيره قد يصدق أيضا.
والله أعلم.





الرؤى والأحلام في المنام لها معان و أحكام منها ما هو صادق كفلق الصبح ومنها ما هو كاذب ومنها أضغاث أحلام وأحاديث نفس وقد
أخبر البني صلى الله عليه وسلم أخبارا عن الرؤى تتعلق بأشراط الساعة وعلاماتها

والرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعون جزء من النبوة
فعن عائشة -رضي الله عنها -أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:<<لا يبقى بعدي من النبوة شيء إلا المبشرات>>قالوا ::يا رسول الله وما المبشرات؟قال :<<الرؤيا الصالحة يراها الرجل أو ترى له >>(1)
وصدق الرؤيا وكونها بشارة للمؤمن هي علامة على قرب الساعة ونهاية العالم حيث تكون الرؤيا أكثر صدق ومطابق للواقع والمؤمن أكثر صلاحا وغربة بين الناس وكأن الرؤيا أنيس له لما أصبح غريبا بين الناس فقلما تكذب رؤياه
قال صلى الله عليه وسلم :<<إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب وأصدقكم رؤيا أصدقكم حديثا ورؤيا المسلم جزء من خمس وأربعين جزءا من النبوة والرؤيا ثلاث :فالرؤيا الصالحة بشرى من الله ورؤيا تحزين من الشيطان ورؤيا مما يحدث المرء نفسه فإن رأى أحدكم ما يكره فليقم ولينفل ولا يحدث بها أحد من الناس وأحب القيد من النوم أكره الغل القيد ثبات الدين>>(2)
قال الحافظ بن حجر :<< معنى كون رؤيا المؤمن في آخر الزمان لا تكاد تكذب :أنها تقع غالبا على صفة واضحة المعنى لا يحتاج معها إلى تعبير فلا يدخلها الكذب بل تكون صادقة غير كاذبة لأنها طابقت الواقع بخلاف الرؤى الأخرى فإنها قد يخفى تأويلها فيعبرها العابر فلا تقع كما عبر فتكون كاذبة غير صادقة والحكمة في اختصاص ذلك بآخر الزمان أن المؤمن في ذلك الوقت يكون غريبا كما في الحديث <<بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا>>فقيل أنبس المؤمن ومعينه فيكرم الله المؤمن بالرؤيا الصالحة التى تثبته على الحق وتبشر به>>(3)

وهناك احتمالان لتحديد الزمن الذي يقع فيه صدق رؤيا المؤمن :

1 أن ذلك يقع إذا قبض العلم وغابت معالم الشريعة بسبب الفتن والقتال فيصبح المؤمن غريبا فيعوض بالمرائي الصالحة وبهذا قال ابن حجر(4)


2 أن ذلك يقع في زمان نبي الله عيسى عليه السلام لأن أهل زمانه هم أصلح زمان في هذه الأمة بعد الصحابة الكرام وأصدقهم أقوالا وأحوالا ورؤاهم لا تكاد تكذب(5)

(1)رواة أحمد ورواة البخاري من حديث أبي هريرة
(2)رواة أحمد مسام وأبو داود والترمذي من حديث أبي هريرة
(3)انظر فتح الباري(19-451)
(4)انظر فتح الباري (19-451)
(5)المصدر السابق


المؤمن له البشرى في هذه الدنيا
وله البشرى عند مفارقة الدنيا
وله البشرى في الآخرة

قال جل جلاله :
( أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ )


فأما البشرى في الدنيا فإنه إذا عمل الأعمال الصالحة الخالصة لله عز وجل ثم أُثني عليه بها فإن ذلك لا يُنقص أجره ولا يضرّه ؛ لأنه إنما عمل العمل لله عز وجل .
وقد قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : أرأيت الرجل يعمل العمل من الخير ، ويحمده الناس عليه ؟ قال : تلك عاجل بشرى المؤمن . رواه مسلم .
عاجل بشرى المؤمن لأنه لم يعمل العمل ابتداء ولا انتهاء من أجل أن يراه الناس ، لكنه لما عمل العمل أطلع الله عليه الناس فحمدوه عليه .
بخلاف من يعمل العمل ليُحمد عليه ، أو من يُحب أن يُحمد بما لم يعمل !
( لاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَواْ وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُواْ بِمَا لَمْ يَفْعَلُواْ فَلاَ تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِّنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )

وقال عليه الصلاة والسلام : إذا سرّتك حسنتك وساءتك سيئتك فأنت مؤمن . رواه الإمام أحمد .
فالمؤمن تسرّه الحسنة التي عملها ، وإن كان يهمه أن تُقبل منه .
وتُحزنه سيئته ويتمنى أنه لم يُقارفها .

ومن البشرى أن يعمل المسلم العمل لله عز وجل فيورثه ذلك ثناء الخلق ، فيفرح بهذا الثناء .
قال عليه الصلاة والسلام : أهل الجنة من ملأ الله أذنيه من ثناء الناس خيراً ، وهو يسمع ، وأهل النار من ملأ أذنيه من ثناء الناس شراً ، وهو يسمع . رواه ابن ماجه وصححه الألباني .

والرؤيا الصالحة بشرى للمؤمن لقوله عليه الصلاة والسلام : إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب ، وأصدقكم رؤيا أصدقكم حديثا ، ورؤيا المسلم جزء من خمس وأربعين جزءا من النبوة ، والرؤيا ثلاثة : فرؤيا الصالحة بشرى من الله ، ورؤيا تحزين من الشيطان ، ورؤيا مما يحدث المرء نفسه . رواه مسلم .

وقد وصف الله عز وجل القرآن بأنه بشرى للمؤمنين ، فقال تبارك وتعالى :
( قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ )
وقال :
( وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ )

وأما البشرى عند مفارقة الدنيا
فقد قال سبحانه وتعالى : ( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي )

وعند مُفارقة هذه الدنيا تكون البشرى للمؤمنين
( فأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ * فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ * وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * فَسَلامٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ )

وتتنزّل ملائكة الرحمن على المؤمنين بالرحمة والبشرى
( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ )

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه . قالت عائشة : إنا لنكره الموت . قال : ليس ذاك ، ولكن المؤمن إذا حضره الموت بشر برضوان الله وكرامته فليس شيء أحب إليه مما أمامه ، فأحب لقاء الله وأحب الله لقاءه ، وإن الكافر إذا حضر بشر بعذاب الله وعقوبته فليس شيء أكره إليه مما أمامه ، فكره لقاء الله وكره الله لقاءه . رواه البخاري .
فالمؤمن يُحبُّ لقاء الله لأنه أحسن العمل فيُقدم على ربّ راضٍ غير غضبان .
والفاجر يكره لقاء الله لأنه أساء العمل فيُقدم على رب غضبان .

وأما البشرى في الآخرة فإن المؤمنين الذين سبقت لهم الحسنى ( لا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ )

ويا بهجة نفوس المؤمنين يوم يُبشّرون بالجنات ورضا رب الأرض والسماوات
( يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )

هؤلاء لهم البشرى ، وأولئك لهم الحسرات
( يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ * يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنتُمْ أَنفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الأَمَانِيُّ حَتَّى جَاء أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ * فَالْيَوْمَ لا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ )
فيا لطول حسراتهم وهم يوبّخون هذا التوبيخ ، ويُقرعون بهذا التقريع .
ويا لبؤس بضاعة النفاق الـمُـزجاة .
ولخيبة آمالهم وهم يعتذرون فلا يُعذرون
ويستجدون ولا يُجابون
ويستحسرون فيزيدون ألماً وحسرة
( فَيَوْمَئِذٍ لا يَنفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ )

فاللهم لا تجعلنا ممن فتنوا أنفسهم وتربصوا وارتابوا وغرّتهم الأماني .
واجعلنا ممن قيل فيهم :
( يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ * خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا )
كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

كتاب الرؤيا



ذكر البيان بأن اصدق الناس رؤيا من كان اصدق حديثا في اليقظة

[ 6040 ] أخبرنا أبو خليفة قال حدثنا إبراهيم بن بشار المرادي قال حدثنا سفيان عن أيوب عن محمد عن أبى هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب واصدقهم رؤيا أصدقهم حديثا والرؤيا جزء من خمسة وأربعين جزءا من النبوة قال أبو هريرة أحب القيد في النوم وأكره الغل القيد في النوم ثبات في الدين


ذكر الوقت الذي تكون الرؤيا فيه اصدق الرؤيا


[ 6041 ] أخبرنا عبد الله بن محمد بن سلم قال حدثنا حرملة بن يحيى قال حدثنا بن وهب قال أخبرني عمرو بن الحارث أن دراجا حدثه عن أبى الهيثم عن أبى سعيد الخدري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اصدق الرؤيا بالأسحار



ذكر الفصل بين الرؤيا التي هي من أجزاء النبوة وبين الرؤيا التي لا تكون كذلك


[ 6042 ] أخبرنا أبو يعلى قال حدثنا الحكم بن موسى السمسار قال حدثنا يحيى بن حمزة قال حدثنا يزيد بن عبيدة قال حدثني أبو عبيد الله مسلم بن مشكم عن عوف بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الرؤيا ثلاثة منها تهويل من الشيطان ليحزن بن آدم ومنها ما يهم به الرجل في يقظته فرآه في منامه ومنها جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة فقلت له أنت سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أنا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم



ذكر البيان بأن الرؤيا الصالحة هي جزء من أجزاء النبوة


[ 6043 ] أخبرنا عمر بن سعيد بن سنان قال أخبرنا أحمد بن أبى بكر عن مالك عن إسحاق بن عبد الله بن أبى طلحة عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الرؤيا الحسنة من الرجل الصالح جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة



ذكر البيان بأن هذا العدد المذكور في خبر أنس بن مالك وعوف بن ملك لم يرد به النفي عما وراءه


[ 6044 ] أخبرنا أحمد بن حمدان بن موسى التستري بعبدان قال حدثنا على بن سعيد المسروقى قال حدثنا بن إدريس عن أبيه عن جده عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الرؤيا جزء من سبعين جزءا من النبوة



ذكر إخبار المصطفى صلى الله عليه وسلم عما يبقى من مبشرات النبوة بعده


[ 6045 ] أخبرنا أحمد بن محمود بن مقاتل الشيخ الصالح حدثنا بن أبى عمر العدني حدثنا سفيان عن سليمان بن سحيم مولى آل عباس عن إبراهيم بن عبد الله بن معبد عن أبيه عن بن عباس قال كشف رسول الله صلى الله عليه وسلم الستارة في مرضه الذي مات فيه والناس صفوف خلف أبى بكر فقال إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة يراها المؤمن أو ترى له ألا وإني نهيت أن أقر راكعا أو ساجدا أما الركوع فعظموا فيه الرب وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم



ذكر أخبار المصطفى صلى الله عليه وسلم في علته أن الرؤيا الصالحة من مبشرات النبوة بعده صلى الله عليه وسلم


[ 6046 ] أخبرنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم مولى ثقيف حدثنا الوليد بن شجاع حدثنا إسماعيل بن جعفر عن سليمان بن سحيم عن إبراهيم بن عبد الله بن معبد بن عباس عن أبيه عن بن عباس قال كشف رسول الله صلى الله عليه وسلم الستر ورأسه معصوب في مرضه الذي مات فيه فقال اللهم هل بلغت ثلاثا انه لم يبق من مبشرات النبوة الا الرؤيا يراها العبد الصالح أو ترى له



[ 6047 ] أخبرنا أحمد بن على بن المثنى قال حدثنا إسحاق بن إبراهيم المروزي قال حدثنا سفيان بن عيينة عن عبيد الله بن أبى يزيد عن أبيه عن سباع بن ثابت عن أم كرز الكعبية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ذهبت النبوة وبقيت المبشرات




ذكر البيان بأن المبشرات التي تقدم ذكرنا لها هي الرؤيا الصالحة



[ 6048 ] أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري قال أخبرنا أحمد بن أبى بكر عن مالك عن إسحاق بن عبد الله بن أبى طلحة عن زفر بن صعصعة بن مالك عن أبيه عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا انصرف من صلاة الغداة يقول هل رأى أحد منكم الليلة رؤيا ويقول إنه ليس يبقى بعدي من النبوة إلا الرؤيا الصالحة



ذكر وصل الرؤيا التي يحدث بها والتي لم يحدث بها


[ 6049 ] أخبرنا عمر بن محمد الهمداني قال حدثنا محمد بن عبد الأعلى قال حدثنا خالد بن الحارث عن شعبة عن يعلى بن عطاء قال سمعت وكيع بن عدس يحدث أنه سمع عمه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول رؤيا المسلم جزء من أربعين جزءا من النبوة وهي على رجل طائر ما لم يحدث فإذا حدث بها وقعت



ذكر خبر ثان يصرح بمعنى ما ذكرناه


[ 6050 ] أخبرنا محمد بن عبد الله بن الجنيد قال حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا هشيم حدثنا يعلى بن عطاء عن وكيع بن حدس عن عمه أبى رزين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة والرؤيا على رجل طائر ما لم يعبر عليه فإذا عبرت وقعت قال وأحسبه قال لا يقصها إلا على واد أو ذي رأي قال أبو حاتم رضى الله تعالى عنه الصحيح بالحاء كما قاله هشيم وشعبة واهم في قوله عدس فتبعه الناس



ذكر اثبات رؤية الحق لمن رأى المصطفى صلى الله عليه وسلم في المنام


[ 6051 ] أخبرنا الحسين بن عبد الله القطان قال حدثنا هشام بن عمار قال حدثنا أنس بن عياض قال حدثنا يونس بن يزيد عن الزهرى عن أبى سلمة عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من رآني في المنام فقد رأي الحق



ذكر السبب الذي من أجله اطلق رؤية الحق على من رأى المصطفى صلى الله عليه وسلم في منامه


[ 6052 ] أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال أخبرنا يعلى بن عبيد قال حدثنا محمد بن عمرو عن أبى سلمة عن أبى هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من راني في المنام فقد رأي الحق إن الشيطان لا يتشبه بي



ذكر البيان بأن قوله صلى الله عليه وسلم فقد رأي الحق أراد به فكأنما رآه في اليقظة


[ 6053 ] أخبرنا أبو عروبة قال حدثنا محمد بن وهب بن أبى كريمة قال حدثنا محمد بن سلمة عن أبى عبد الرحيم عن زيد بن أبى أنيسة عن عون بن أبى جحيفة عن أبيه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم من راني في المنام فكأنما راني في اليقظة فإن الشيطان لا يتشبه بي


ذكر اعجاب المصطفى صلى الله عليه وسلم الرؤيا إذا قصت عليه


[ 6054 ] أخبرنا أبو يعلى قال حدثنا شيبان بن فورخ قال حدثنا سليمان بن المغيرة قال حدثنا ثابت قال قال أنس بن مالك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم تعجبه الرؤيا فربما رأي الرجل الرؤيا فسأل عنه إذا لم يكن يعرفه فإذا أثنى عليه معروفا كان أعجب لرؤياه اليه فأتته امرأة فقالت يا رسول الله رأيت كأني أتيت فأخرجت من المدينة فأدخلت الجنة فمسعت وجبة انتحت لها الجنة فنظرت فإذا فلان وفلان وفلان فسمعت اثنى عشر رجلا كان رسول اله صلى الله عليه وسلم بعث سرية قبل ذلك فجئ بهم عليهم ثياب طلس تشخب أوداجهم فقيل اذهبوا بهم الى نهر البيذخ قال فغمسوا فيه قال فخرجوا ووجوهم كالقمر ليلة البرد فاتوا بصحفة من ذهب فيها بسرة فاكلوا من بسرة ما شاؤوا ما يقلبونها من وجه الا اكلوا من الفاكهة ما أرادوا وأكلت معهم فجاء البشير من ت لك السرية فقال كان من أمرنا كذا وكذا فاصيب فلان وفلان وفلان حتى عد اثنى عشرة رجلا فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمرأة فقال قصي رؤياك فقصتها وجعلت تقول جيء بفلان وفلان كما قال الرجل



ذكر الزجر عن أن يقص المرء رؤيا الا على العالم أو الناصح له


[ 6055 ] أخبرنا أحمد بن على بن المثنى قال حدثنا إبراهيم بن الحجاج السامي قال حدثنا حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن وكيع بن حدس عن عمه أبى رزين العقيلي ان النبي صلى الله عليه وسلم قال الرؤيا جزء من سبعين جزءا من النبوة والرؤيا معلقة برجل طير ما لم يحدث بها صاحبها فإذا حدث بها وقعت فلا تحدث بها الا عالما أو ناصحا أو حبيبا



ذكر الزجر عن أن يخبر المرء أحدا إذا رأي في نومه بتلعب الشيطان به


[ 6056 ] أخبرنا بن قتيبة قال حدثنا يزيد بن موهب قال حدثني الليث عن أبى الزبير عن جابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أعرابيا جاءه فقال إني حلمت أن رأسي قطع فأنا أتبعه فزجره النبي صلى الله عليه وسلم وقال لا تخبر بتلعب الشيطان بك في المنام



ذكر ما يعاقب به في القيامة من أرى عينيه في المنام ما لم تريا


[ 6057 ] أخبرنا محمد بن الحسن بن الخليل قال حدثنا أبو الجوزاء أحمد بن عثمان قال حدثنا أبو عاصم قال حدثنا بن جريج قال أخبرني عمرو بن دينار ع عكرمة عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يري عينه في المنام ما لم ير يكلف يوم القيامة ان يعقد بين شعيرتين والذي يستمع حديث قوم وهم له كارهون يصب في اذنه الانك يوم القيامة



ذكر الأمر بالاستعاذة بالله جل وعلا من الشيطان لمن رأى منامه ما يكره


[ 6058 ] أخبرنا الفضل بن الحباب الجمحي بالبصرة قال حدثنا حفص بن عمر الحوضى عن شعبة عن عبد ربه بن سعيد عن أبى سلمة بن عبد الرحمن قال كنت أرى الرؤيا فتمضرنى حتى سمعت أبا قتادة يقول كنت أرى الرؤيا فتمرضنى حتى سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول الرؤيا الصالحة من الله فإذا رأى أحدكم ما يحب فليقصه على من حب وإذا رأى أحدكم ما يكره فليتعوذ بالله من شرها وليتفل عن يساره ثلاثا



ذكر البيان بأن من تعوذ بالله من الشيطان عند رؤيته ما يكره في منامه لم يضره ذلك


[ 6059 ] أخبرنا عمر بن سعيد بن سنان قال أخبرنا أحمد بن أبى بكر عن مالك عن يحيى بن سعيد عن أبى سلمة عن عبد الرحمن قال سمعت أبا قتادة يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الرؤيا من الله والحلم من الشيطان فإذا رأى أحدكم الشيء يكرهه فلينفث عن يساره ثلاث مرات إذا استيقظ وليتعوذ بالله من شرها فإنها لن تضره إن شاء الله قال أبو سلمة إن كنت لأرى الرؤيا هى اثقل على من الجبل فلما سمعت هذا الحديث ما كنت أباليها



ذكر الأمر لمن رأى في منامه ما يكره أن يتحول من شقة الى شقة الآخر بعد النفث والتعوذ اللذين ذكرناهما


[ 6060 ] أخبرنا محمد بن الحسين بن قتيبة قال حدثنا يزيد بن موهب قال حدثني الليث بن سعد عن أبى الزبير عن جابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا رأى أحدكم الرؤيا يكرهها فليبصق عن يساره ثلاثا وليستعذ بالله من الشيطان ثلاثا ويتحول عن جنبه الذي كان عليه
بارك الله فيك ~