منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتدى العامة
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


زجاج النافذة




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع



زجاج النافذة





من أكبر الأخطاء التي يمكن أن يقع فيها الإنسان أن ينظر إلى الناس والأشياء من خلال عيون الآخرين، ومن ثمّ يكوّن تصوّراته وقناعاته بناءً على ما يقوله الآخرون ويفعلونه لا على ما يراه هو ويعتقده.

كنت أتحدّث مع زميل منذ أيّام عن بعض شئون ومشاكل العمل. وأثناء الحديث جاء على سيرة زميل ثالث فوصفه بأنه إنسان متعال وأنانيّ ومتغطرس. قلت له: هل تعرف الرجل عن قرب؟ قال: سبق لي أن تعاملت معه مرّة أو مرّتين. قلت له: حسنا، هل تثق في حكمي على الآخرين؟ قال: نعم. قلت: هذا الرجل الذي تتحدّث عنه أعرفه تمام المعرفة. ومن خلال علاقتي به، لم أرَ منه إلا كلّ خير. بل لا أبالغ إن قلت انه من خيرة الناس الذين التقيتهم وعرفتهم. وكون أنك تعاملت معه مرّة أو مرّتين لا يعطيك الحق في أن تُصدر عليه حكما متسرّعا وناجزا فتظلمه وتظلم نفسك". قال: أنا لا اظلمه. تخيّل أن أحدا من زملائه لا يحبّه ولا يضمر له أيّ نوع من الودّ". قلت: من الخطأ أن تحكم على إنسان من خلال ما يقوله الآخرون الذين قد يكونون عرضة للتحامل والأهواء. وأخشى انك عندما تعاملت معه كنت واقعا مسبقاً تحت تأثير ما سمعته عنه. هؤلاء الأشخاص الذين تستشهد برأيهم في الرجل ربّما يضمرون له الحقد والكراهية. وأنت وأنا نعرف انه يشغل وظيفة مهمّة وأنه مقرّب من علية القوم. وهذا لوحده سبب كاف لأن يصبح شخصا محسودا ومكروها".

ثم تذكرّت قصّة ذات مغزى قرأتها منذ بعض الوقت وأعجبتني، لأنها تتضمّن درسا بليغا في طريقة النظر إلى الأشياء والحكم على الآخرين. تتحدّث القصّة عن زوجين شابّين انتقلا للعيش في أحد الأحياء الجديدة. وفي صباح اليوم التالي وبينما كانا يتناولان إفطارهما، لمحت الزوجة عبر زجاج النافذة جارتها وهي تنشر غسيل ملابسهم في الخارج. ثم قالت معلّقة: هذه المرأة غسيلها متّسخ. إنها حتى لا تعرف كيف تغسل الملابس". نظر زوجها عبر النافذة وهو صامت. وفي كلّ مرّة كانت المرأة تنشر غسيلها، كانت الزوجة تُبدي نفس الملاحظة.

وبعد شهر، دُهشت الزوجة عندما رأت ملابس نظيفة ولامعة على حبل غسيل جارتها. ثم قالت لزوجها: انظر، لقد تعلّمت كيف تغسل جيّدا. غريبة! ترى من علّمها هذا؟".

فردّ عليها الزوج قائلا: يا عزيزتي، لقد استيقظتُ مبكّرا هذا الصباح وقمت بتنظيف زجاج نافذتنا".

الدرس الذي تقوله لنا هذه القصّة هو أن ما نراه عندما نراقب الآخرين يعتمد على النافذة التي ننظر إليهم من خلالها. فمن الأولى إذن أن ننظّف زجاج نوافذنا ونمسح عنها ما علق بها من غبار وأوساخ كي نرى الناس والأشياء على حقيقتها.

وقريب من هذا المعنى قول الإمام الشافعيّ: وعين الرضا عن كلّ عيب كليلة ولكنّ عين السخط تُبدي المَسَاويا".




منقول







الله يعطيك العافيه
واصلي ابداعك اختي الغاليه


جزاك الله خيرا على طرحك القيم
سلمت يداك على الاختيار المميز

بـــارك الله فيــــك
اختي نبيلة
تسلم الايادي

تسلم علي الطرح المميز
تحياتي+التقييم

مشكورة اختى على الطرح
الله يعطيكى الف عافية
وهذا طابع كثير من البشر


جزاك الله خيرا علي الموضوع القيم
دائما متميزه في طرحك
كل النجوم وودي
يسبق ردي
10/10
كل النجوم

موضوع راائع اختي

الله يعطيك العافيه