منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


( ‏إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه )




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع





إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه

عن ‏عبد الله بن عمرو ‏رضي الله عنهما ‏قال ‏ ‏قال رسول الله ‏ ‏صل الله عليه وسلم ,,
"إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه . قيل : يا رسول الله ، وكيف يلعن الرجل والديه ؟ قال : يسب الرجل أبا الرجل ، فيسب أباه ، ويسب أمه فيسب أمه"



في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
(( من الكبائر شتم الرجل والديه )) يعني سبهما ولعنهما كما جاء ذلك في رواية أخرى :
(( لعن الله من لعن والديه ))
قالوا : يا رسول الله ، كيف يشتم الرجل والديه ؟ لأن هذا أمر مستغرب ، وأمر بعيد .

قال (( نعم ، يسب أبا الرجل فيسب أباه ، ويسب أمه فيسب أمه )) .


وذلك تحذير من أن يكون الإنسان سبباً في شتم والديه بأن يأتي إلى شخص فيشتم والدي الشخص ، فيقابله الشخص الآخر بالمثل ويشتم والديه ، ولا يعني ذلك أنه يجوز للثاني أن يشتم والدي الرجل؛ لأنه لا تزر وازرة وزر أخرى ، ولكنه في العادة والطبيعة أن الإنسان يجازي غيره يمثل ما فعل به ، فإذا سبه سبه .

وذلك كما قال تعالى :
( وَلا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ )
[الأنعام: 108]

لذلك لما كان سبباً في سب والديه ؛ كان عليه إثم ذلك .

من شرح رياض الصالحين المجلد الثالث



ويبين هذا الحديث أن مجرد التسبب في شتم الوالدين _أو أحدهما_ من أكبر الكبائر، فكيف بمن يشتمهما بنفسه، بل كيف بمن يضربهما ؟
بل فلنقل: كيف بمن يقتلهما ؟

إن الصحابة رضوان الله عليهم لم يتصوروا، ولم يخطر على بالهم أن هناك من يشتم والديه ؛ لذا فقد قالوا:
( يا رسول الله وكيف يلعن الرجل والديه )

‏و‏هو استبعاد من السائل ; لأن الطبع المستقيم يأبى ذلك , فبين في الجواب أنه وإن لم يفعل السب بنفسه في الأغلب الأكثر لكن قد يقع منه التسبب فيه وهو مما يمكن وقوعه كثيرا .

قال ابن بطال :
هذا الحديث أصل في سد الذرائع ويؤخذ منه أنَّ مَنْ آلَ فِعْلُهُ إلى مُحَرَّم يَحْرُمُ عليه ذلك الفعلُ وإن لم يقصد إلى ما يحرم , والأصل في هذا الحديث قوله تعالى :
( ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله... )
الآية .

واستنبط منه الماوردي منع بيع الثوب الحرير ممن يتحقق أنه يلبسه، والغلامَ الأمردَ ممن يتحقق أنه يفعل به الفاحشة .

وقال الشيخ أبو محمد بن أبي جمرة :
فيه دليل على عظم حق الأبوين .

وفيه العمل بالغالب لأن الذي يسب أبا الرجل يجوز أن يسب الآخر أباه ويجوز أن لا يفعل لكن الغالب أن يجيبه بنحو قوله .

وفيه مراجعة الطالب لشيخه فيما يقوله مما يشكل عليه وفيه إثبات الكبائر.

وفيه أن الأصل يفضل الفرع بأصل الوضع ولو فضله الفرع ببعض الصفات .

والله أعلم.

تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
تسلم ايديك على موضوع الرائع

بارك الله فيك


تحياتي لك

تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
مـشـكــور على الــطــرحـ

الـمـتـمـيـز تـقــــبل فائق
احــتــرامـ"ـي و تقديريـ

@KANE@

تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
بارك الله فيكم
وشكرا الكم ع مروركم العطر
الله يجزيكم الخير


تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
الساعة الآن 06:41 AM.