منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


أهمية جمع جميع النصوص الواردة في المسألة المراد بيان حكمها شرعاً




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
أهمية جمع جميع النصوص الواردة في المسألة المراد بيان حكمها شرعاً

كل من أراد تأصيل مسألة شرعية لا بد من أن يقوم بجميع جميع الآيات الواردة في هذه الموضوع ، ثم جمع الأحاديث الواردة في المسألة وتتبعها من كتب الحديث.
فلا يكفي لاستنباط حكم أو إصدار فتوى الاعتماد على نص شرعي واحد حتى ولو كان صحيحاً ، وإغفال النظر في النصوص الأخرى ، بل لا بد من النظر في جميع النصوص الواردة في الموضوع ، فالقرآن يفسر بعضه بعضاً ، ويحمل بعضه على بعض حتى يصح إدراك معانيه ، ويحسن فهم مراميه ، وكذلك الحديث النبوي ، بل الأمر فيه أولى وآكد، لكثرة طرقه، واختلاف رواياته.
وهذا المعنى هو الذي عبر عنه الإمام أحمد بقوله : " الحديثُ إذا لم تَجمع طرقه لم تفهمه ، والحديث يُفَسِّر بعضه بعضاً "

فرب لفظة مشكلة في حديث ترد مفسرة في حديث آخر، وقد يكون اللفظ عاماً في حديث، وله مخصص في حديث آخر، أو مطلقا وله مقيد.. أو ما إلى ذلك
فرب لفظة مشكلة في حديث ترد مفسرة في حديث آخر، وقد يكون اللفظ عاماً في حديث، وله مخصص في حديث آخر، أو مطلقا وله مقيد.. أو ما إلى ذلك.
وإن كثيراً من البدع والضلالات في القديم والحديث إنما ظهرت بسبب إهمال هذه القاعدة الجليلة؛ فبعض الضلال يأخذ نصاً ويترك نصوصاً أخرى قد تكون مخصصة أو مقيدة أو مبينة.. أو نحو ذلك.
قال الشاطبي: " كثيرا ما ترى الجهال يحتجون لأنفسهم بأدلة فاسدة، وبأدلة صحيحة اقتصاراً على دليل ما ، واطِّراحا للنظر في غيره من الأدلة " .
فيسوقون النصوص الشرعية التي تؤيد فكرتهم ، ويتغاضون عن غيرها من النصوص.
ومن أمثلة ذلك: ما تمسك به بعضهم من أن الربا المحرم هو ما كان أضعافاً مضاعفة ، وأما إن كان (4% ) أو (7%) ونحوها فليست بمحرمة ؛ لأنها ليست أضعافا مضاعفة ، وقد تمسكوا بقوله تعالى :يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
ولم يلتفتوا إلى غيرها من النصوص التي تدل على تحريم مطلق الربا قليله وكثيره ، كقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ
مع أن قوله تعالى : أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً ليس قيدا للربا المحرم ، وإنما هو وصف لبيان الواقع التاريخي الذي كان يعيشه الناس في ذلك الزمان.
1 - الجامع لأخلاق الراوي (1651).

2 - الاعتصام 1/222) ).


موقع الشيخ /
محمد المنجد




بارك الله فيك


بـــــــــــــــــارك الله فيك وجزاك الله كل خير ونفع بك
شكرا الك على طرحك الموضوع
الله يعطيك العافيه
دمت بحفظ الله ورعايته

ابداع وتميز
شكرا لك على الموضوع الرائع
تسلم ايدك يا غاليه
الله يعطيك العافيه
واصلي ابداعك

تسلم الايادى
ويعطيكى العافيه فيكى وفى طرحك
ولا تحرمينا من القادم
تم التقيم وكل النجوم

سملت يداك علي الطرح الرائع

تحياتي+التقييم

جزاتس الله كل خير ع هالموضوع
بارك الله فيك

طرح مميز بارك الله فيك