منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


خواطر (( من موقع الشيخ محمد المنجد ))




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
الإصلاح في الإسلام

الإصلاح في الإسلام لايقتصر على الإصلاح الإقتصادي بمحاربة البطالة والرشوة والمحسوبية والغش فقط وإنما قبل ذلك إصلاح دين الناس وعقيدتهم .



في ليبيا

عندما يصبح السجّان سجينا ويصير السجين سجّانا : وتلك الأيام نداولها بين الناسفاعتبروا يا أولي الأبصاردوام الحال من المحال .

حكم تشكيك المسلمين في صيامهم

تشكيك الناس في عبادتهم بعدما خرجوا منها بدليل صحيح على وفق شريعة الإسلام ، والطعن في الشهود الثقات ومحاولة اغتيال فرحة المسلمين بعيدهم هو عمل باطل مردود مخالف للعقل والنقل ، وقد تراءى المسلمون الهلال وأثبت ستة منهم شرعاً رؤيته هذا العام ١٤٣٢ ، والراؤون أكثر من ذلك وممن رآه الثقة المجرَّب صاحب البصر والبصيرة الشيخ عبدالله بن محمد الخضيري أجزل الله مثوبته ، وبالإضافة إلى هذا أعلنت عدة دول وبلدان أخرى العيد يوم الثلاثاء بالرؤية ، فلا مجال بعد ذلك للطعن والتشكيك ، بل إن بعض الفلكيين قد صرّح بإمكان الرؤية ، نسأل الله أن يحفظ المسلمين من الوسواس الخناس من الجِنّة والناس ، والله الهادي إلى سواء السبيل .

حسن المتاركة

فمتعوهن وسرحوهن سراحاً جميلاً
احرص على إنهاء أي علاقة بطريقة طيبة تترك وقعا حسناً سواء كانت علاقة زوجية أو وظيفية أو شراكة وغيرها .




بارك الله فيكي

يثبت لفترة


حكم التهنئة بالعيد

وسئـل الشيخ ابن عثيمين : ما حكـم التهنئة بالعيد ؟ وهل لها صيغة معينة ؟
فأجاب :"التهنئة بالعيد جائزة ، وليس لها تهنئة مخصوصة ، بل ما اعتاده الناس فهو جائز ما لم يكن إثماً" اهـ .وقال أيضاً :"التهنئة بالعيد قد وقعت من بعض الصحابة رضي الله عنهم ، وعلى فرض أنها لم تقع فإنها الاۤن من الأمور العادية التي اعتادها الناس ، يهنىء بعضهم بعضاً ببلوغ العيد واستكمال الصوم والقيام" اهـ

المعانقة والمصافحة في العيد

بالنسبة للمعانقة يوم العيد فقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى : ما حكـم المصافحة ، والمعانقة والتهنئة بعد صلاة العيد ؟ فأجاب:
"هذه الأشياء لا بأس بها ؛ لأن الناس لا يتخذونها على سبيل التعبد والتقرب إلى الله عز وجل ، وإنما يتخذونها على سبيل العادة ، والإكرام والاحترام ، ومادامت عادة لم يرد الشرع بالنهي عنها فإن الأصل فيها الإباحة" اهـ .


1 - "مجموع فتاوى ابن عثيمين" (16/208-210).



عبرة

أرسل لي قبل قليل طالب ثانوية من معتكفه بخبر وفاة زميلين في فصله الأول ذهب في سفر محرم ومرض ومات والآخرعند باب المسجد وهو ذاهب للتراويح!

الله يعين طالب العلم والمسافر في سبيله وطاعته

- من الحكمة في نسيان الفتى أن يشعر موسى بعون الله السابق لهما .
- أن لا يتجاوز العبد ما حدّه الله .


وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم

من الناس من نفسه سبعية يعتدي ويفترس

ومنهم من نفسه فأرية يفسد ويخرب

ومنهم من نفسه ثعلبية صاحب خداع ومكر واحتيال

ومنهم من نفسه طاووسية صاحب خيلاء وغرور وتكبر

ومنهم من نفسه كلبية صاحب خسة ودناءة

ومنهم من نفسه حمارية صاحب بلادة لا يفقه ولا يفهم

ومنهم من نفسه خيلية طيبة أصيلة وفي الخير عريقة

ومنهم من نفسه غنمية صاحب سكينة وتواضع

وهكذا



رسالة من مبتعث إلى كندا يتحس

والله إننا كنا في بلاد الإسلام بنعمة لم ندركها إلا عند غربتنا ، والله كم نتمنى صوت المآذن والصلاة في المساجد والأجواء الرحمانية ، هذا ليس شهر المسلسلات والمسابقات ، طوبى لمن استغل رمضان بالعبادة والذكر والتقرب إلى ربه بالدعاء لنفسه ولإخوانه المسلمين الذين يقتلون في سوريا وليبيا والعراق .
اللهم أصلح أحوال المسلمين .