منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


من روائع الكلم (( متجدد))




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع



قال خباب بن الأرت: ِ
"تقرّب إلى الله بما استطعت؛ فلن يتقرب إلى الله بشيء أحب إليه مما خرج منه"،
وصدق فإن خير الشواغل التشاغل بالقرآن سواء في تلاوته وحفظه، أو فهمه وتفسيره وتدبره.



قال جابر:
"إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم، ودع أذى الجار،
وليكن عليك وقار وسكينة يوم صومك ولا تجعل يوم صومك ويوم فطرك سواء".


قال ابن تيميه رحمه الله:
"الرضا باب الله الأعظم، وجنة الدنيـا، وبستان العارفين".



قال النووي:
"ونحن يستحب لنا السحور، ولو لم يتسحر، كأن نام ولم يستطع القيام قبل طلوع الفجر،
فصومه صحيح، لأن السحور ليس شرطاً في صحة الصيام".


عن فضالة بن عبيد قال:
لأن أكون أعلم أن الله قد تقبل منى مثقال حبة من خردل أحب إلى من الدنيا وما فيها لأن الله يقول:{إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} [المائدة: 27].

قال الحسن البصري رحمه الله:
"من أحب أن يعلم ما هو فيه ؟ فليعرض عمله على القرآن؛ ليتبين له الخسران من الرجحان"

"التربية على الصدق ابتداء أسهل من التربية على ترك الكذب بعد تعود الطفل عليه".
قال الفضيل بن عياض:

"العمل لغير الله شرك وترك العمل لغير الله رياء، والإخلاص أن يخلصك الله منها".

قال مجاهد:

"كان بالمدينة أهل بيت ذوو حاجة، عندهم رأس شاة، فأصابوا شيئًا فقالوا: "لو بعثنا بهذا الرأس إلى من هو أحوج إليه منا"، قال: "فبعثوا به، فلم يزل يدور بالمدينة حتى رجع إلى أصحابه الذين خرج من عندهم".

قال الحكماء:

"خير الكلام ما أغنى قليله عن كثيره"، وقالوا: "خير الكلام ما لم تحتاج إلى كلام بعده"، وقالوا: "أبلغ الكلام ما سبق معناه لفظه"، وقالوا: "البلاغة ما فهمته العامة ورضيته الخاصة".

عن الحارث بن قيس قال:

"إذا أتاك الشيطان وأنت تصلي فقال: "إنك مراءٍ"، فزدها طولاً".

قال الشافعي -رحمه الله -:

"أرفع الناس قدراً من لا يرى قدره، وأكثرهم فضلاً من لا يرى فضله".

قال ابن الجوزي:

"أسفًا لعبد كلما كثرت أوزاره قلّ استغفاره، وكلما قرب من القبور قوي عنده الفتور".

قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله:

"التعبير عن حقائق الإيمان بعبارات القرآن أولى من التعبير عنها بغيرها".

"اخرج بالعزم من هذا الفناء الضيق،
المحشوِّ بالآفات إلى الفناء الرحب،
الذي فيه ما لا عين رأت؛
فهناك لا يتعذر مطلوب،
ولا يفقد محبوب" [الفوائد لابن القيم].