منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


ملف خاص عن أحكام عمل المرأة




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة و السّلام على رسولنا محمد وعلى آله و أصحابه أجمعين .

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.




...(((الفهرس)))..

أحكام عمل المرأة



• هل تستمرّ في عمل تختلط فيه بالرجال.
• حكم بيع المرأة بضاعتها في السوق.
• هل تجب طاعة زوجها إذا أمرها بالعمل خارج البيت .
• أيهما أفضل العلم أم خدمة المنزل .
• عمل المرأة سكرتيرة في مكتب للرجال .
• هل يجوز في الشريعة الإسلامية أن تكون المرأة حاكمة ؟ .
• اتخاذ سكرتيرة والاختلاط في العمل.
• حكم عمل الخادمات في البيوت وهل هن إماء ؟! .
• لا يجوز للمرأة تولي القضاء .
• ترغب في العمل وزوجها يمنعها .
• تريد العمل وخطيبها يرفض .
• هل يجوز للأب إجبار ابنته على العمل في مكان مختلط؟ .
• حكم عمل المرأة في محل للبيع والشراء.
• ضوابط عمل المرأة خارج بيتها.
• ما حكم تدريس المرأة للرجال إذا كانت في غاية الاحتشام ؟.
• حكم من يقول: إن الإسلام هضم حق المرأة وترك نصف المجتمع معطلاً.
• هل بقاء المرأة في بيتها تعطيل لنصف المجتمع؟.
• يهددها بالطلاق إن لم تعمل.
• هل يجوز للمرأة المنتقبة أن تكون معلمة وداعية في قناة فضائية ؟.
• الكلام على حديث : (لن يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة).

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة و السّلام على رسولنا محمد وعلى آله و أصحابه أجمعين .

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.


الكلام على حديث : (لن يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة)


السؤال: ما صحة حديث : ( ما أفلح قوم ولوا أمرهم امرأة ) ، وهل هو انتقاص لقدرات المرأة القيادية في الإسلام ؟


الجواب :

الحمد لله

هذا الحديث من الأحاديث التي تلقتها الأمة بالقبول ، ونصه :

عَنْ أَبِي بَكْرَةَ رضي الله عنه قَالَ :
( لَقَدْ نَفَعَنِي اللَّهُ بِكَلِمَةٍ سَمِعْتُهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيَّامَ الْجَمَلِ بَعْدَ مَا كِدْتُ أَنْ أَلْحَقَ بِأَصْحَابِ الْجَمَلِ فَأُقَاتِلَ مَعَهُمْ . قَالَ : لَمَّا بَلَغَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ أَهْلَ فَارِسَ قَدْ مَلَّكُوا عَلَيْهِمْ بِنْتَ كِسْرَى قَالَ : لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمْ امْرَأَةً )
رواه البخاري (4425)، ورواه النسائي في " السنن " (8/227) وبوب عليه النسائي بقوله : "النهي عن استعمال النساء في الحكم " انتهى.

وليس في هذا الحديث انتقاص لقدرات المرأة القيادية في الإسلام ، ولكنه توجيه لقدراتها التوجيه الصحيح المناسب ، حفاظاً عليها من الهدر والضياع في أمر لا يلائم طبيعة المرأة النفسية والبدنية والشخصية ، ولا يتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية الأخرى ، التي حفظت المرأة من الفساد والإفساد .

وقد سئلت اللجنة الدائمة السؤال الآتي :
"هل يجوز لجماعة من المسلمات اللائي هن أكثر ثقافة من الرجال ، أن يصبحن قادة للرجال ؟ بالإضافة إلى عدم قيام المرأة بإمامة الناس في الصلاة ، ما هي الموانع الأخرى من تولي المرأة للمناصب أو الزعامة ، ولماذا ؟
فأجابت :
دلت السنة ومقاصد الشريعة والإجماع والواقع على أن المرأة لا تتولى منصب الإمارة ولا منصب القضاء ؛ لعموم حديث أبي بكرة أن النبي صلى الله عليه وسلم لما بلغه أن فارساً ولّوا أمرهم امرأة قال : ( لن يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة ) فإن كلا من كلمة ( قوم ) وكلمة ( امرأة ) نكرة وقعت في سياق النفي فَتَعُم ، والعبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب كما هو معروف في الأصول .
وذلك أن الشأن في النساء نقص عقولهن ، وضعف فكرهن ، وقوة عاطفتهن ، فتطغى على تفكيرهن ؛ ولأن الشأن في الإمارة أن يتفقد متوليها أحوال الرعية ، ويتولى شؤونها العامة اللازمة لإصلاحها ، فيضطر إلى الأسفار في الولايات ، والاختلاط بأفراد الأمة وجماعاتها ، وإلى قيادة الجيش أحياناً في الجهاد ، وإلى مواجهة الأعداء في إبرام عقود ومعاهدات ، وإلى عقد بيعات مع أفراد الأمة وجماعاتها رجالاً ونساءً ، في السلم والحرب ، ونحو ذلك مما لا يتناسب مع أحوال المرأة ، وما يتعلق بها من أحكام شرعت لحماية عرضها ، والحفاظ عليها من التبذل الممقوت .
ويشهد لذلك أيضا إجماع الأمة في عصر الخلفاء الراشدين وأئمة القرون الثلاثة المشهود لها بالخير إجماعاً عملياً على عدم إسناد الإمارة والقضاء إلى امرأة ، وقد كان منهن المثقفات في علوم الدين اللائي يرجع إليهن في علوم القرآن والحديث والأحكام ، بل لم تتطلع النساء في تلك القرون إلى تولي الإمارة وما يتصل بها من المناصب والزعامات العامة " .
" فتاوى اللجنة الدائمة " (17/13-17)
الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ : عبد الرزاق عفيفي . الشيخ عبد الله بن غديان"انتهى .

وقد سبق الكلام في هذا الموضوع مفصلاً أيضاً ، في موقعنا ، في جواب السؤال رقم : (20677) ، (71338)

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب.


العودهـ للفهرس ^_^

وصل اللهم وسلم على رسولنا محمد وعلى آله و أصحابه أجمعين .

تم نقل الفتاوى من موقع
الارشاد للفتاوى الشرعية

اللهم تقبل منا يارحيـــم

شكرا لك يا مبدع على طرح رائع

مع تحياتي

@SONIC@


بارك الله فيكِ أختي وفي مشاركتك الرائعه
تميز وإبداع كما عهدناكِ
نتظر منكِ كل جديد




يعطيك ـآلف ـع ــآآفـيـة
موضوع جميل
تسلم ايدك









تسلم ايديك

بارك الله فيك


سملت يداك علي الطرح
تم التقييم ^^

يعطيك الف عافية
ما شاء الله موضوع متميز
وآكييييد التقيم كامل
ودي

طرح مميز ورائع
بارك الله فيك
كل الود والتقييم
مودتي