منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


أحذر من الأصدقاء فقد يكونوا اخطر من الأعداء




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
أحذر من الأصدقاء فقد يكونوا اخطر من الأعداء
العاقل حذر فطن لا يثق بصداقة كل أحد , وربما كان العدو في ثياب صديق يؤْمَنُ جانبه ثم يميل عليك ميلة واحدة , فخف أصدقائك فان الحسد يسرع إليهم بسهولة , ثم أن عندهم المعرفة الدقيقة بنقاط ضعفك وأنت مخدوع بظاهرهم , فتكون النكبة بهم اعظم , حتى قال بعض الحكماء : ((اللهم اكفني شر الأصدقاء فإنني قد عرفت الأعداء )) , فمن الحكمة المحيطة , ومن العقل الحذر , ومن الكياسة حسن السياسة , والحزم سوء الظن بالناس , يقول الشاعر :
أحذر عدوك مرة ... وأحذر صديقك ألف مرة
فلربما انقلب الصديق ... فصار أدرى بالمضرة
ونحن لا ندعو الإنسان إلى سوء الظن , وقلب ظهر المجن , ومعاملة الصديق بغلظة , فهذا ليس محموداً , وانما القصد الحيطة من الناس , واخذ الحذر من الأصدقاء ؛ لان الاسترسال معهم كثير , و إحسان الظن بهم حاصل , فيقع الإنسان من حيث ارتقى من جهة مأمنه , ومن يطالع أخبار الناس وتجارب الأمم يعجب لكثرة من نُكب من أصدقائه, ووقع ضحية لأحبائه , وكما قال المعتصم بن صمادح:
وزهدني في الناس معرفتي بهم ... وطول اختباري صاحباً بعد صاحب ِ
فلم ترني الأيام خلاً تسرني ::: مباديه إلا خانني في العواقبِ
ولا قلت ارجوه دفع ملمة ... من الدهر إلا كان إحدى المصائبِ!

ولك أن تعلم أن غالب ما يأتي منه المكروه هو من معارفك , أما من لا يعرفك فلن يؤذيك أصلاً , ثم أن الأقران أمرهم عجيب ,ونبؤهم غريب , فهم أعداء النعمة ,أخوان الرخاء ,يلبسون جلود الضأن من اللين , وقلوبهم قلوب ذئاب . والأقران على أقسام : فمنهم من صرح بالعداوة وأعلن السخط ورفض أصناف الحلول ,فلا يرضيه إلا ذلتك وسحقك تماماً, ولو كان له من الأمر شيء لسعى في شنقك أو رميك بالرصاص ؛ جزاءً وفاقاً على تفوقك وصعودك ونجوميتك , ومنهم من كتم الحسد واظهر الود ولكنه يتربص بك الدوائر , ويترقب الزمان , عسى أن تسقط سقطةً ليس له فيها يد, ولكن لسان الحال يقول: لليدين والفم!, فهو إذا حضر أثنى وأطرى ومدح وبجّل , وإذا غاب قرض ونهش وشمت وتشفّى , ومنهم من أحسن لك مرة من الدهر فاسترقك بهذا الإحسان وجعله سبيلاً لإذلالك وتهميشك ,فهو يذكر إحسانه ابد الدهر , ولكنه استرجعه أضعافاً مضاعفة بتجاهلك وإيذائك , واطر احك , والمنة بما أعطى , والتباهي بما أسدى , ومنهم المصافي لك وليس منه غائلة , ولكن ليس وراءه طائل ,فهو لا يضر ولا ينفع ,ليس له صولة ولا جولة , لا يجلب لك خيراً ولا يدفع عنك ضراً, فليس له رأي سديد , ولا بطش سديد, ولا موقف حميد, وإنما يسليك بالجلوس معه ,ليذهب عنك بذكر الديار والأسعار والأخبار , ولكنه ليس في الثياب رجل ,ولا تحت الغترة بطل وإنما هو سخيف أهبل , قال الحريري لابنه:
لا تغترر ببني الزمان ... ولا تقل عند الشدائد لي أخ وحميم ُ

إن لم تكن محبوباً فكن مرهوباً
كثير من الناس لا يعترفون بك ولا يرحمونك ولو تحببت إليهم وتأدبت معهم ,لكنهم يتواضعون لك ويحترمونك إذا كنت مرهوباً يُخشى منك , ولك مكانة قد تضر وقد تنفع ,فلا تكن أنت صاحب الجزرة فقط , لكن مع الجزرة عصا ,فان لم تُحَبُّ فكن مرهوباً. إن غالب الناس ليس لديهم رغبة في الشفقة عليّ وعليك, وليس عندهم وقت في التضامن معنا , وبمكانهم ذمنا لو استطاعوا ,فلا اقل من أن يكون لنا صوت أو منفعة أو خوف مضرة , أما الوقوف على باب التسول ليتفضلوا علينا برحمتهم فلا.
عليك بالسخاء فان الناس تمقت البخلاء
العظماء أسخياء ؛لان أرواحهم طرية, وايديهم معطاءة ثرة, ووجوهم متبلّجة , فلا مكان إذن للبخلاء في عالم العظمة ودنيا المجد , وليس بينهم وبين الناس ود ولا وفاء ,فمن أراد أن ينبل فليكن سخياً بماله وجاه وعلمه وخلقه؛ لتحفه الأرواح , وترتاح له الأنفس ,ويحفظ اسمه التاريخ :
(وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).
ومن يك ذا مال فيبخل بماله ... على قومه يُستغنَ عنه ويذممِ

الأسرار مجلبة للإخطار فاكتم السر ما استطعت
من استنام الناس وأبدى لهم مكنونه وأباح لهم بأسراره سلم لهم قيادة ورهن نفسه لديهم, وما أن يخرج سرك إلا وتصبح ذليلاً عند من أفضيت إليه, وربما ينقلب الصديق وتطلق المرأة فيذيعون أخبارك , وربما أمراً تذيعه فتجد من الصوارف ما يحرمك تمامه ؛ (( من كتم سره كان الخيار في يده)) , وفي الحديث : (( استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان,كل ذي نعمة محسود )), ومن ترك التوجه ووثق بكل أحد, واطلع الناس على ما يخفي فلا يلومن إلا نفسه :

ولا تبد سرك إلا إليك ... فان لكل همام حسودا




الشيخ / عائض القرني

خصوصا وان علمتهم سرا من اسرارك
يووووه راح تندم اشد الندم
شكرا

سلمت اناملك لكل ما سطرت هنا

مشكووووووووور بارك الله فيك

يسلمو

شكرا جزيلا لكم احبتي ~
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة uossef مشاهدة المشاركة
لى تعليق اختى على العنوان
وطبعا انا اسف


أحذر من الأصدقاء فقد يكونوا اخطر من الأعداء

قولى

احذر من الذين اعطتهم انت الثقة فى الصداقة وهم اشد من الاعداء

لا يوجد صديق عدو
بل هذا خطاء فى اختيار صديق لصديقة
كلام سليم .. في حين اني من كتب المقال
ولكن المقال بقلم الشيخ
واحببت ان انقله كما هو دون تغيير
شكرا جزيلا لمرورك وتعليقك الرائع~
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المس العاشق مشاهدة المشاركة
اختي رمش الغلى
انا اختلف معكي بالرأي فانا اعتقد ان الدنيا لا يزال فيها خير
واننا لا يجب ان نحذر من الاصدقاء الى هذه الدرجه
صحيح ان بعض الاشخاص يمكن ان يطعنونا من الخلف
ولكن انا لااعتبرهذه الفئه ينتمون الى قائمة الاصدقاء
وانا شخصيآ اثق بكل صديق اقابله
الى ان يثبت لي بانه لايستحق صداقتي فابتعد عنه للابد
وهذا لايعني اني لم اقابل اشخاص جرحوني
بل بالعكس فقد جرحت من اشخاص مقربين
ولكن لن احكم على كل البشر بسبب البعض
وانا اؤمن بأن الطعنه التي لاتقتلك تزيدك قوه
شكرآ لكي اختي على طرحك المميز
كلامك سليم
ولكن نحن نذك هنا نوع من البشرية
والناس اصناف وانواع
يختلفون في اغلب الاشياء
فلانستطيع مخاطبة فئه دون الاخرى
شكرا جزيلا لمرورك الرائع
وردك اللبق ~