منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


دموع المحبة




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
دموع المحبة

بكاء الحب عجيب , ودمع المحبة غريب , وسهم الشوق مصيب, وليس للفراق غير الاجتماع طبيب.
وكان المحبون أسرع الناس بكاءً إذا ذكر محبوبهم جل علاه.
قُرئ كلام الواحد على سيد الخلق صلى الله عليه وسلم فلما سمع : (فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ.........) الآية فذرفت عيناه!

بادٍ هواك صبرت أم لم تصبرا .............. وبكاك إن لم يجر دمعك أو جرى
كم غرّ صبرك واحتمالك صاحباً ............ لما رآك وفي الحشا ما لا يرى

وسهر eليلة كاملة يبكي ويردد قوله تعالى : (إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)
يقول المتنبي :
عجنا فاذهب ما أبقى الفراق لنا .......... من العقول وما رد ما ذهبا


و أبو بكر الصديق يبكي خشية الفراق لما نزلت : (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ)على الرسول صلى الله عليه وسلم ويقول : ما بعد النصر والفتح ألا رحيل رسول الله e:
لولا مفارقة الأحباب ما وجدت لها المنايا إلى أرواحنا سبلا
وعمر الفاروق بشره eبقصر في الجنة , ويقول :أردت أن ادخله فذكرت غيرتك يا عمر فلم افعل , فبكى عمر وقال: أمنك أغار يا رسول الله ؟! :
ليت من لام عيوني في الجوى .......... ذاق ما ذقنا في يوم الفراق

قد شوينا اكبداً قد طويت .............. قبل هذا اليوم والدم يراق
وطالب عمر بقتل حاطب بن أبى بلتعة ؛ لانه أفشى سر رسول الله e,فقال الرسول: ( وما أدراك يا عمر لعل الله اطلع على أهل بدر فقال : اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم ), فبكى عمر!.
كنا نغسل بالدموع خدودنا ونوضئ الأجفان من رياها
ما قاوموا- والله – شدة الشوق , وغلبة الخوف , وحرارة الجوى , بل نكسوا الرؤوس آسفين , ووضعوا الجباة باكين , وخروا على وجوههم ساجدين:
ليتني صنت اللقاء دموعاً ........... ذهبت يوم حان منا الرحيلُ
كنت خففت من لهيب ضلوعي ........... يوم زار الفؤاد همّ ثقيل ُ

وبعض المحبين أتوا إلى المعصوم يريدون الجهاد في سبيل الله فقال لا أجد ما أحملكم عليه من ابل ولا خيل ,فبكوا !,
فقال عز اسمه :
(وَلا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ ) :
ما عندنا أن منعنا من زيارتكم ........... إلا قلوبا شويناها بذكراكم
يسابق الدمع ألفاظ المحب ......فلو كانت مدامعة كنزاً لأغناكم
المحبون لو سمعوا من الحبيب كلمة لطارت أرواحهم شوقاً :
(وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ), وصلهم من ربهم الخطاب , وقرع سمعهم العتاب , فوقفوا على الأبواب , وقد بلوا بدموعهم التراب:
نسيم على وادي المحبين قد هبا .............. فصب دموع الجفن من شوقنا صبّا
قبضنا على أكبادنا بكفوفنا ................ فيا حزن ما أدهى ويا بين ما أسبى!
(( عينان لا تمسهما النار , عين بكت من خشية الله , وعين باتت تحرس في سبيل الله )), فالقضية عادلة , والعينان شاهدا عدل لا يقبل الزور ولا يعرفان الكذب :
وعينان قال الله كونا فكانتا ............. فعولان بالألباب ما يفعل السحرُ
لقد زادني مر الرياح صبابة ................ إلى أرضهم حتى تناهى بي الصبرُ
انزل الناس منازلهم
إياك أن تهضم من حق أحد أو تضع من قدره, ومن أخبرك أن أحداً ارخص نفسه فقد كذب, ويوم ترخص أنت أثمان الناس بتجاهلهم وازدرائهم إنما تكسب مقتهم وعداوتهم , وسوف يسعون في الإضرار بك والانتقام منك , ولهذا كان من الحكمة تبجيل من يستحق التبجيل وانزاله منزلته اللائقة به , و أما غمط الناس وتحقيرهم فهو دليل على نقص العقل وذهاب الرشد , انك لن تجد من يحترمك ويقدرك حق قدرك ألا من احترمته وأكرمته, وبالمقابل لا تبالغ في رفع أحد عن منزلته فيحطك عن منزلتك ,فإذا بعض الناس لديه لؤم وخسةُ وطبعُ كالحية ,فيظن انك إذا غاليت في إكرامه انه خير منك , فيبدأ بانتقاصك ,فلا ضرر ولا ضرار , أقم ميزان العدل في الحق , واكرم من يستحق الإكرام , واصفح الصفح الجميل , واعرض عن الجاهلين
لا تخطف الأضواء عن العظماء فتبقى في الظلماء

لا يكون لموعك وإشراقك على حساب من هو أعظم منك مكانة وجاهاً؛لانك بهذا تكون عامل تهديد له في حياته, وبالتالي فسوف يبذل الغالي والرخيص في سبيل التخلص منك : ( وإذ يمكر بك الذين كفروا ايثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ) , بل اعمل بشرط أن يبقى كل في منزلته ومحلته, فإذ كنت أستاذاً فلا تخطف الضوء على المدير, وإذا كنت موظفاً فلا تلغِ خيمة المسؤول عنك,وهكذا دواليك ؛ لان من أسباب بقائك وأمنك بقاء الآخرين وأمنهم وعدم زعزعة منزلتهم أو تهميش دورهم وتحطيم مواهبهم .


الشيخ/ عائض القرني

شكرا جزيلا لكــــم ~
تسلم أناملك

على الطرح الراااائع

الله يعطيك العافيه

بارك الله فيك على الموضوع المميز