منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > القصص
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


رواية غارقات في دوامة الحب... كاامله




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
الحب ..
هو عالم أحلام فيه تبحر الروح نحو الآفاق الوردية فيتجدد الأمل ... وتغني الحياة ..
ليبقى الحب عالما لا ينتهي وربيعا ً لا يذبله خريف ..

اليكم رواية الكاتبة " عيون القمر "

فراشات حب ترفرف بين يديكم ..

غارقات في دوامة الحب

Sinkings in swirl of love

ابتسامة وسيعة ارتسمت على ثغر نجلاء ... طوووول عمره ذوق .. ويعرف يختار لها مسجات .. ولا يرسلها لمجرد انها رساله لكنه يرسلها ويعني كل كلمة مكتووبه
تنهدت بقووووة ... هي فعلا كل ماابتعدت عنه لو ثواني تحس بشوق ووله فضيع له .. بدت تفتش في جوالها ... تعرف انها مارح تلقى رساله تضاهي الرساله اللي ارسلها بالكلمات .. بس لازم ترد عليه .. بالأخير أرسلت

" ما تتصور فرحتي بمرسالك

كني ملكت الكون بشوفة أرقامك

صدقني سعيده دامني على بالك ..


" وانت من اهله ياروحي "

رجعت الجوال عالكومدينة وانسدحت ... غمضت عيونها .. كانت تعبانه من السفر والطريق بس النوم رافض يزور عيونها .. حاولت تنسى سعود شوي وتفكر بأشياء ثانية .. تفكر بأهلها ... بأمها وابوها وباخوانها .. وكيف صار حالهم الحين من بعد الغيبة الطويلة اللي غابت فيها عنهم ... مبين انهم ماتغيروا .. بس فرد جديد انضم لعايلتهم .. استغربت حظها ... كانت تتمنى ان شوق ظهرت قبل ماتتزوج .. كيف بتستقبلها وكيف بيكون شعورها وهي تتلقى خبر وجودها
تذكرت سواليف شوق لها لما كانوا يسولفون قبل شوي سولفت لها كيف كان استقال ندى لها .. وكل شي سوته ... خبرتها عن الحفلة اللي اقامتها ندى على شرفها .. وعن علاقتها باخوانها ... طمنتها ان علاقتها بنايف ومنى وعمر زينة واوكي وماشيه زي الفل ..بس لاحظت على شوق الحرج وهي تتكلم عن فهد .. كيف التقت فيه وأشياء ثانيه ..
ونجلاء كانت تسمع وهي تبتسم ... ما استغربت من تصرف ندى بالذات .. لأنها تعرف ندى وتعرف طبايعها وتعرف رومانسيتها ورهافة حسها .. ولا تظن انها بتتغير بيوم من الايام ...
طلعت لها كتاب قديم من كومدينتها ... كان موجود فيه قبل ماتتزوج .. كان كتاب ممتع بالنسبة لها .. فتحته وبدت تقرا فيه لعل النوم يجيها ..

**** **** ****


طلعت شوق ونوف ونوال من المحاظرة .... كانت هالمحاظرة من اهم المحاظرات اللي قالت عنها الدكتورة ... عشان كذا كانت يد كل وحدة منهم تعورها من الكتابة الكثيرة والسريعة .... وحاولوا قد مايقدرون يكتبون النقاط المهمة ...
شوق تطقطق اصابعها : آآآآآي ... اصابعي تكسرت
نوال : وانا ... نفسي احطها بموية باااااردة ..
نوف : ماقد كتبت مثل هالشكل ..
شوق : خل نروح لدورات المياه ... يدي كلها حبر .. قلمي الله ياخذه خرب علي ووصخني
نوف : خلاص روحي انت ونوال للحمامات .. وانا بروح للكافتيريا انتظركم ... بدور لنا طاولة واشتري .. وش تبون ؟
شوق : انا كالعادة
نوال : وانا مثل امس ..
نوف : اووكي
مشت عنهم نوف ... اما شوق ونوال راحوا لجهة دورات المياه ..
كانت دورة المياه اللي دخلوها فاضية الا من بنتين مايعرفونهم .. واقفين قدام المرايه ويعدلون المكياج ويسولفون ويضحكون مع بعض .... اما شوق ونوال راحت كل وحدة منهم لمغسلة تغسل ..
البنت 1 : هههههههههههههههههههه ... والله لو أخبر أبوي عن هالدكتورة ان تتفنش على طووول ..
البنت 2 : ايه والله صدق ... قولي له وخليه يفنشها ... خلها تستاهل ..
البنت 1 بفخر وثقة : أنا .... أريج بنت الوزيرسالم ... تجي هالدكتورة الواطية اللي مالها لا حسب ولا نسب تهزئني ... انا بنت حموله وناس مو بمثلها ..
التفتوا شوق ونوال لبعض مبتسمين ... مبين ان هالبنت واثقة من نفسها بزيااااادة .. وتحسب الناس على كيفها ...
البنت 2 : خلاص اجل أريج كلمي باباكي وقولي له .. بعد عشان تبرد حرة كل البنات ...
البنت 1 : اووووكي ولا يهمك ... اول ما اروح البيت اقوله .. واعتبري انها تفنشت .. يعني من بكرة او بالكثير الاسبوع الجاي مارح تشوفين وجهها ...
هنا شوق تكلمت وقالت بأدب وذوق : طيب مو حرام عليك ..
التفتوا لها ثنتينهم حتى نوال استغربت... والتفتوا لبعض مستغربين .. وقالت لها البنت اللي اسمها اريج : excuse me !!!
شوق بثقة اكبر : قلت ... مو حرام عليك اللي بتسوينه ..
أريج : لو سمحتِ ... فيه احد وجه لك الكلام ؟؟!!
هزت شوق كتفها بثقة وقالت : لا والله محد ... بس حرام عليك تقطعين رزق الناس .. الله ما يرضى ...
التفتت أريج للبنت اللي معها : اقول مروى هذي شدخلها .. انتي كلمتيها شي ؟؟!!
هزت مروى راسها بسخرية : لا والله ماكلمتها ولا ناظرتها حتى ...
شوق : لا بصراحه محد كلمني .. بس من حقي اقولكم وانصحكم .. قطع رزق خلق الله شي مو سهل ترا ...
تقدمت اريج لها وقالت بتكبر : لا شكراا .. وفري نصايحك لنفسك .. وبعدين ترا حنا اكبر منك .. ولا انتي ماتربيتي على احترام الكبير ..
ردت شوق بنفس الغرور : لا والله متربيه ومتعلمه ... والحمدلله اهلي ماربوني على قطع رزق خلق الله ..
سكتت اريج ... وشكلها ماعرفت ترد .. التفتت لمروى الواقفة خلفها : يالله مروى خل نطلع .. مايصير نضيع وقتنا مع هالأشكال ..
وطلعت ومروى وراها ... اول مااختفوا التفتت نوال لشوق ..
نوال : انتي صاحية ولا ماانتي صاحيه ..
شوق : الا صاحية وبكامل عقلي بعد ...
نوال : وش سويتي ؟!!!
شوق هزت كتفها ... هي واثقة انها ماسوت شي غلط كل اللي سوته النصيحة ..
شوق : وش فيك ما سويت شي ؟!.. أجل يبون يقطعون رزق المسكينة وأسكت لهم ؟؟!! لازم اقولهم ان اللي يبون يسونه غلط .. وشي مب سهل ..
نوال : بس هم شكلهم كبار بسنة ثانية او ثالثة ...
شوق وهي تعدل شعرها : ان شالله عاشرة ... انا اللي علي سويته ..
نوال : والله انك جريئة .. شلون قدرت تكلمينهم كذا .. ماسمعتي البنت وش قالت .. هي بنت وزير ...
شوق : واذا بنت وزير ... بنت الوزير حالها حال أي وحده عادية .. مو لأنها بنت وزير تشوف الناس من فوووق ..
نوال : مدري بس الصراحه هالأشكال تخوف ... انا ماقدرت انطق بحرف ..
شوق : حبيبتي لا يهمووونك ..
كملوا تغسيل ... ورتبوا شعورهم ... وعدلوا مكياجهم وطلعوا ... راحوا للكافتيريا ... لقوا نوف شرت وخلصت وتنتظرهم ..
... جلسوا ...
شوق : ماشالله سنعة ... قدرتي تجيبين هالشي كله من بين هالزحمة بوقت قياسي
نوف بفخر : اييييه ... والا انتم قد طلبتوا شي وما نفذته ..
شوق : لا ابد مطيعة
نوف : ندى وينها ؟
شوق رفعت يدها تشوف الساعة : محاظرتها خلصت ... تلقينها جاية بالطريق ..
ماكملت جملتها .. الا وحست بيدين تلف حول عيونها ..
كانوا نوف ونوال منتبهين للي جاي ورا شوق .. بس التزموا الصمت ..
تحسست شوق اليدين : هاليد الناعمة أكيد لندى ..
ضحكت ندى وجلست جنب شوق : ههههههههههههه .... ماشالله ... مايفوتك شي
شوق : أيه .... كل شي عنك لازم اعرفه
ندى التفتت للطاولة : وانا ؟!!...... مالي شي من هالخير كله ؟
نوف تغايظها : لأ ....... انت سنة ثاني ... وحنا مانصرف الا على بنات اولى..
ندى ناظرتها بتهكم : هأ ..... الله واكبر عليكم انتوا يالبزران ..
نوف منصدمة : أنا بزر ؟!!
ندى بغرور : ايه بزر ..... بالنسبة لسنة ثاني بزر ونص
شوق ضحكت : ولا يهمك يابنت عمي ... بتقاسم ساندويتشي معك ..
ندى استانست وناظرت نوف بطرف عينها : شفتي الناس الذوق شلون ..... موب انت يم لسانين !!.... ( طلعت لسانها لها )
جلسوا ياكلون وهم كالعادة سوالف وضحك كل اللي بالكافتيريا يسمعه ...
فجأة انتبهت ندى لشي غريب ....
نوف كانت تتكلم عن سالفة ...: وندى الدلوعة على كل شي كانت تبكي ... ولو ضربها فهد حتى لو بورقة صاحت ..
ضحكوا .... لأن ندى بهالعمر موب باين عليها الدلع الزايد اللي كانت عايشة فيه وهي صغيرة ..
شوق التفتت لندى : سمعتي وش تقول عنك نوف ؟
ماردت ..
هزتها : ندى ؟!!.... وين رايحة ؟
ندى : هلا شوق ... معك معك
شوق : لا والله منتي بمعي ...
ندى بدون ماتأشر : فيه بنات على وحدة من الطاولات اللي يمينا يناظرونك من ساعة ...
عقدت شوق بين حواجبها والتفتت بهدوء وكأنها ماتقصد انها تشوفهم بالذات .... ولما شافتهم التفتت لنوال : نوال عرفتيهم ؟
ناظرتهم نوال بشكل سريع : ايه .... هذولي اللي شفناهم بدورات المياه ...
هزت شوق راسها
نوف : ليش .. وش بينكم وبينهم ؟
شوق : مابينا وبينهم شي ... بنات سخيفات ..
ندى : بس نظراتهم لك غريبة ... كأنها نظرات تهديد او احتقار ... شي زي كذا ..
شوق : خليك منهم ... هذولا بنات في قمة الغرور والتكبر ...
ندى : هذولا اظنهم بسنة ثانية ..
نوال : ليه .. هم معك بالكلاس ؟؟ تعرفينهم ؟؟
ندى : لا ماعرفهم ولا احتكيت فيهم من قبل .. بس شفتهم كم مرة قبل الحين .. سمعت ان شلتهم شايفه حالها .. كل وحدة منهم رافعة خشمها وبطرف عينها تشوفك ..
تنرفزت نوف : وجع ... وش هالنظرة الفوقية .. والله لو اننا زبالة عندهم ..
شوق : يخسووون نكون زباله ... هذا اللي ناقص بعد .. هالأشكال ما تنفع معها الا انك تستخدمين نفس الاسلوب اللي يستخدمونه ..
ندى : اقوول خلونا من هذول .. نقعد نضيع وقتنا بسواليف عنهم .. ما يستاهلون( التفتت لنوف ) .. الا يا نووووف ... شخبااااااارك مع بدر ... ( قالتها بتلحين تبي تغيضها ) ..
نوف من اسمعت اسم بدر شرقت وبدت تكح باستمرار ... شوق وندى ضحكوا عليها حتى نوال الي ماتدري وش السالفة ..
بسرعة نوف طلعت لها منديل من شنطتها وبدت تمسح دموعها ... ولما استعادت تنفسها زين التفتت لندى بعصبية : عمى ان شالله ... ناقصني هو عشان تجيبين لي طاريه ...
ندى : ههههههههههههههه ... ليش ؟؟ وش صاير بعد ؟؟ صار شي جديد ؟؟
نوف ماصدقت احد يسألها .. قالت باندفاع من القهر اللي فيها : تصوري ياندى .... وصلت فيه يدق علي عالجوال ؟؟
شهقوا كلهم ... متفاجئين ... وندى قالت : يدق عليك ؟؟؟
نوف : ايه ... امس بالليل الساعة 12 وشوي ... دق علي ... صدق ما يستحي .. بس هين اوريكم فيه ..
ندى : طيب ليش يدق ؟؟ وش يبي ؟؟
نوف تنرفزت وهي تتذكر... وقالت تقلد نبرته تستهزئ : " انا داق اعتذر .. انا آسف نوف "
ماتوا كلهم ضحك عليها ... كان شكلها وهي تقلده مرة مضحك .. وماقدروا يسكتون ..
ندى ميتة ضحك : حرااام .. تلقينه ماقدرينوم الا لما اعتذر ..
نوف بسخرية : ومن قالك اني سامحته ... قلت له اعتذارك غير مقبوووول ..
ندى : احللللللللى يالقوية ... ما اخبرك شجاعة ناحيته .. عارفتك ترتجفين اول اذا سمعتي باسمه ...
نوف : هذا اول ياحبيبتي ... لما كانت بزر ... بيبي ... ما افهم بالدنيا ... لكن الحين ( وبفخر ) انا امرأة قوووووية ...
شوق : ههههههههههههههه .... احللللللى يا امرأة قوية ... الله يقويك .. ههههههههههههههه
طبعا الجو بينهم كان حلو والسواليف خذتهم وسرقت الوقت ... لما جا موعد المحاضرة والكل قام ... حتى ندى اللي توجهت مباشرة لشلة صديقاتها ...

************
دخلوا البيت وهم يضحكون ... ماكان في الصالة الا ام فهد ومعها عمر اللي منثر العابه حوله ويلعب ببراءة ... من شافهم داخلين ابتسم ابتسامة وسيعة ..
ندى : مسا الخير يمه .. ( حبت راسها )
ام فهد : هلا حبيبتي مسا النور ..
ونفس الشي تقدمت شوق وحبت راسها ... وعلى طوووول قام عمر لها بحمااااس ..
شوق : هلا هلا حبيبي عموري
تقدم لها ومسك وجهها بيديه الصغيرة وطبع على خدها بوسة
شوق : الله ..... ( وعطته بوسة بدورها )
ندى : عمر ؟!!.... وانا ؟!! ..... مالي بوسة ولا شي ؟؟!!
عمر : انت ما تديبين لي حلاو ... بس سوق
ندى : يالمصلحجي ... موب لله هالبوسة ..!!
مع ان عمر مافهم وش تقول ... الا انه رجع التفت لشوق والبسمة شاقة وجهه
عمر : فيه حلاو ؟!!
ضحكت شوق على براءته ... : انت تامر امر حبيبي ..
فتحت شنطتها وطلعت له انواع الحلويات !!.!!.... كيت كات .. جالكسي .. شيبس .. عصير .. علك ... وزعتها على الارض قدامه .. الصراحه كانت شاريه كل هالأشياء مخصوووص عشانه ..
شوق : يالله عمر طب وتخير ..!!..
جلس عمر قدامها وعيونه طايرة في الحلاو محتار وش يختار ... وظل لفترة ساكت ... مايدري ؟!!!!! ... كل واحد شكله احلى من الثاني ..
شوق : هاعمر ؟ .. وش تبغى ؟... أي وحدة فيهم ؟
رفع عينه لها وهو مطلع لسانه ... وبخبث الاطفال قال : كلها ..!!.
ام فهد وندى ضحكوا ... وشوق ما قدرت الا انها ضمته لحضنها وهي تضحك .... ياحلوك ...
شوق : تستاهل عموري ... خذها كلها ... ولا تعطي شي لندى طيب ؟!!.
استانس عمر ... وبسرعة جمع الحلويات والتفت يخبيها عند امه ... كأنه ماحصل على غنيمة من قبل كثر هذي ..!!..
ندى بقهر : شويق ... وش اللي لا تعطي ندى شي ؟؟!!!!... تحرضينه علي ؟!
شوق بنظرة جانبية : حلاوه وهو حر ... !!
التفتت ندى لعمر بابتسامة : عمر حبيبي ... عطني الكيت كات ..
رد عليها وبدون مقدمات : لأ ..
نقعت شوق من الضحك ... فشلها ..!..!
ندى تستعطفه : حبيبي !!!.!! ...
عمر : لأ .... حقي ..
التفتت ندى لشوق بقهر : شفتي يالدبا ...قلبتيه علي ..
شوق : تستاهلين ... خله ياخذ حقه منك ...
ناظرتها بتهديد .. والتفتت لامها..: الا يمه وين نجلاء ماشوفها ..؟
ام فهد : جاها سعود وخذها
ندى ارتاعت ... وانصفق قلبها : لجدة ؟؟؟!!!!!!!
ام فهد : لا ... راحت تتغدى عند حمولتها وتسلم عليهم ...
حطت ندى يدها على قلبها بارتياح : اشوى ... علبالي ذلفت لجدة .... والله لوها مسويتها لأوريها ..
شوق : أي جدة !!! ... توها واصلة امس بالليل ... ماامداها
ام فهد : عيني من الله خير .... اختك بتقعد يومين ثلاثة ..
ندى : يعني ماتقدر تقعد اسبوع على الاقل ... ثلاث ايام ماتكفي ..
ام فهد : مب على كيفها ... رجلها ماعنده الا 4 ايام اجازة .. ولا لو علي اقولها اقعدي عندنا شهر ...

...............


في السيارة .. كان ماشي راجع للبيت .. وكالعادة ماسك التلفوون ويكلم .. له يمكن عشر دقايق ..
فهد : ههههههههههههه ..... يابعد قلبي
شذى : ههههههههههههه ...... بعد قلبي انتا ..
فهد : شذى طلعتي من الجامعة ...؟!!
شذى : ايه طلعت ... انا في غرفتي الحين ... بس ليش السؤال ؟!
فهد : حسافة .... كان ودي انا اجي اخذك ..
شذى بدون تصديق : قول والله !!!...... اخيراً .... اخيرا حنيت علي ...
فهد : قلت لك حبي انك بتشوفيني .... بس ماجا الوقت لسا ...
تنهدت شذى : آآآآآآآآآآخ يافهد .... ماتتخيل شلون قلبي ولهان على شوفتك ... كل يوووم لك صورة ببالي ..
ضحك فهد : ههههههههههههههه ... لهالدرجة ..؟!!!!
شذى : واكثر بعد .... ابي اشوفك اليوم قبل بكرة .. ما اتحمل انتظر ..
فهد : لا لا لا.... صبر علينا شوي ...
شذى بدلع : ليش ؟!!..! .. حبيبي لا تتغلى علي عاد ...
فهد : ماقدر حبيبتي .... عندي ظروف بالبيت ... اصبري علي يومين ثلاثة ...
شذى بزيادة دلع : وش هالظروف اللي بتمنعك من شوفة حبيبتك ؟!
فهد : ياعمري ... قلت لك بتشوفيني ... بس خلي في قلبك شوية صبر ..
شذى : لا بس احسبك ماتبي تشوفني ...
ضحك فهد ضحكته المعتادة : ههههههههههههه ... لا تخافين ... انا عارف ان حبيبتي بتصير ملاك مثل ماانا متوقع حتى لو ماشفتها ...
ضحكت شذى بحيا .... وظلت ساكتة ...
قطع الصمت فهد : وأنا ؟ .... بأي صورة في بالك ..
ضحكت ضحكة عذبة وخجولة : انت ؟!؟!!!!....... في حياتي ماشوف الا انت حبيبي ... شاب حلو وسيييييييم يتخققون عليه البنات ... بس مايشوف قدامه الا شذى حبيبته .. ( قالتها بدلاااااااال )
ضحك فهد : هههههههههههههههههههههه .... يا حيااااااااااااااااااااتي ...
شذى : فهد ....
فهد : عيوووونه ...
شذى بهمس : ....... أحبك ....
فهد ابتسم : وانا بعد ...... يالله حبي .... انا وصلت البيت اتركك ترتاحين الحين ...
شذى : اوكي باي حبيبي ..
فهد : باي عمري ..
قبل مايدخل البيت رن تلفونه .... رفعه ورد ......
وصله صراخ احمد من الجهة الثانية : نص ساعة تبربر بالتلفون !!!!! ... ادقدق عليك ومشغول ... من تكلم ؟
كان فهد مكشر من صوته العالي اللي صم اذنه : شوي شوي ووجع .... اذني راحت ..
وبعدين انت مين ؟ ... لا يصير ولي امري وانا مدري ... ابربر ماابربر كيفي ..
احمد : لا تقعد تتحلطم علي .... كل مابغيت ادق عليك لقيته مشغول من هالمكالمات ... اذا تبي تكلم بناتك حط لهم رقم خاص ... حشى من تخلص من وحدة تنط لك ثانية .. حتى انا معد صرت اسمع صوتك بالتلفون ....
فهد : حاااااااااااااااااضر ..... انت تامر ... المهم ليش داق وش عندك ؟
احمد : ابد بس ترا امي وخواتي بيجون يسلمون على نجلاء ... اليوم المغرب
فهد : وليش تقولي ورا ماتدق عالبيت وتقول لامي ..
احمد بنفاذ صبر : أيه !!!!!! .. انتوا عندكم مشكلة تلفونات .... دقت امي على بيتكم مشغول له اكثر من نص ساعة ...
فهد : وندى .... كان وحدة من خواتك دقت عليها وقالت لها ...
احمد : دقت نوف عليها لقته مقفل ...
فهد : خلاص هذا انا داخل البيت بقولهم ... الا انت بتجي معهم ؟!..
احمد بنبرة ثقة : اكيد .... بجي اسلم على حبيبتي نجلاء ...
فهد : هيه هيه انت ... وينا فيه ؟! .... لا يسمعك سعود يطب فبطنك ....
احمد : هههههههههههه كيفي بنت خالتي واقولها حبيبتي فيها شي ؟!
فهد : فيها شيااااااات موب شي واحد .... هذا ضابط حبيبي ..... والله يطلع الرشاش ويرشك وتصير في خبر كان عاد ...
احمد : لا توبة معد اقول ... الخوف منك انت تروح تنقل له الحكي ؟
فهد : لا تستبعد ....
احمد : الله يستر منك يافهيد ...
فهد : ههههههههههههههههههههه .... يالله عاد عطيتك وجه ...
احمد : انت اللي ماتنعطى وجه .... فاتورة هالمكالمة علي ... يالله ضف وجهك .... ( وسكر الخط )
حط فهد التلفون بجيبه وهو يضحك ... وكان توه داخل الصالة ..
فهد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام ..
كلهم كانوا موجودين الا ندى وشوق .... راح وجلس جنب امه ...
ام فهد : ها شخبار الجامعة اليوم ؟
فهد : ماشية مثل كل يوم ..
ابو فهد : ماشية هذي مالها معنى .. ابيك تتخرج هالسنة عشان تجي تشتغل عندي
فهد : ان شالله يبه ... ابشر بالخير ..
نايف اللي كان يلعب بلاي ستيشن التفت لفهد بحماس : فهد تعاااااااال لا يفوتك هالشريط..!!
فهد : لا يكون اكشن ..؟!
نايف : الا ... كله مسدسات ومضارب ... بس رهيب !!
قام فهد : قم قم خلني العب ..
قعد جنب اخوه واخذ اليد وبدا يلعب ... شوي شوي واندمج باللعبة ..
فهد : وربي راااااااااااااااايق هالشريط ... من وين جايبه ؟!
نايف : ماخذه من واحد من زملاي ... بس يبيني ارجعه بكرة ..
فهد : خلاص ولا يهمك .. اشتري لك واحد .. بس عطني اسمه ..

... بعد نصف ساعة

ام فهد : يالله الغدا
قام فهد ونايف بعد ماحط ستارت عاللعبة.. وقعدوا كلهم عالسفرة ... بعدها نزلت ندى لحالها .. وانضمت لهم
ابو فهد : وين شوق ؟!
ندى : توها نايمة قبل نص ساعة ..
ابو فهد : والغدا ؟
ندى : لا تخاف عليها يبه .. كلها ساعتين ثلاث وقايمة .. مهي بميتة ..
ابو فهد : وانت ليش خليتيها تنوم ... كان صبرت للغدا ..
ندى : وش اسوي فيها ! تركتها خمس دقايق ورجعت لقيتها في سابع نومة ..
ابو فهد : الله يصلحها ..
في نص الغدا .. تذكر فهد مكالمة احمد له
فهد : ايه يمه نسيت اقولك
ام فهد : خير ..؟
فهد : ترا احمد دق علي اليوم يقول ان خالتي والبنات بيجون يسلمون على نجلاء
ام فهد : الله يحييهم .. ماقالوا متى ؟
فهد : يقول بعد المغرب ... حتى هو بيجي عشان يسلم ..
ام فهد : الله يحييه ويحييهم
( اكيد بتسألون عن ندى ) ... ندى وقفت عن الأكل وظلت تناظر فهد لفترة .. كأنها مهي بمصدقة .. من انذكر اسمه رجع الحزن يعصر قلبها ..
قعدت على حالها .. لما انتبه لها فهد وتم يناظرها باستغراب .. كانت عيونها مركزة عليه بس البال مو بموجود .. في عالم ثاني ..
فهد : خير !! ... في شي ؟!
صحت ندى : هاه !!.... لا مافيه ..
فهد : وليش تناظريني ... في شكلي شي غلط .. ؟!
ندى : لا ولا شي ... بس سرحت ..
كملوا غدا والكل راح في حال سبيله .. ابوفهد لغرفته ياخذ قيلولته المعتادة ... وام فهد معه او مع عمر ..
ونايف كعادته رجع للبلاي ستيشن حبيب عمره ... اما منى بدت تحل دروسها .. وفهد راح عند التلفزيون بالصالة ... ولأن شوق كانت نايمة قعدت ندى معه تتفرج عالتلفزيون ..

*** *** ***


في بيت ابو احمد ( سعد ) ... امل محتشرة .. مستعجلة عالروحه لبيت خالتها .. وقاعدة تستعجل الكل ... كانت مشتاقة لنجلاء مووووت ..
أمل تصارخ : يالله يمه بنتأخر ...
ام احمد ( سارة ) : صبر ... خللي خواتك يجهزون ..
امل : يمه ترا مايبيلها ... بنروح لبيت خالتي حنا موبعرس ..
ام احمد : معليش ... تو الصلاة مخلصة .. واخوك احمد للحين ماوصل
- هاللو ... هذا انا وصلت ..
امل : احمد الله يعافيك ... رح ناد خواتك هالزلايب ..
احمد : شوي شوي .. ليش معصبي ... ترا العصبيي مو كويسة إلك حبيبتي ..
غصب عنها تبدل مزاج امل .. وضحكت على اسلوبه ..
احمد كمل عليها : ايوا .. هيك بدياكي .. مابدي شوفك مادة بوزك شبرين ترا انا بزعل ها ..
ضحكت امل : ابد اللهجة اللبنانية ماتنفع لك ...
احمد ماوده يوقف : وليش ماتنفع لي ؟.... شو يعني ناء صني لسان مابأدر اتكلم فيه متلون .. انا كامل والكامل وش الله ... والا شو إمي ؟..
ضحكت ام احمد ...
امل : ماقول الا ياخف دمك ..
رجع لحالته الطبيعية أخيرا : تسلمين عمري ... ها خلصتوا ؟
امل : لا خواتك للحين كل وحدة بغرفتها ...
احمد : وانت ليش حاشرة عمرك ؟ ... قبل شوي فهد دق علي وقال لي ان نجلاء للحين ماوصلت من بيت حمولتها ..
ام احمد : شفتي .. قلت لك تونا مبكرين بس انت اللي مستعجلة
امل : وش اسوي مشتاقتلها موت ..
دخلت سهى في هاللحظة لابسة عبايتها : سمو الأميرة سهى انتهت ..
احمد : واختك الثانية .. ماخلصت ؟
سهى : I don't know …
خمس دقايق ونزلت نوف ...
ام فهد : وين اختك ريم ؟ ... لبست ؟
نوف : ايه لبستها الخدامه ...
احمد شاف ساعته ..: يالله ... قوموا اطلعوا ...
لبسوا عباياتهم ... وتزاحموا في سيارة احمد .. ومشوا ..

*** *** ***

كانت شوق توها طالعة من الحمام بعد ماخذت دش سريع .. لانها كانت تعبانة من النوم وتبغى تصحصح ... لبست .. وقعدت قدام التسريحة تسشور شعرها ... انتبهت لندى داخلة عليها لابسة ومتزينة ...
ندى : صح النوم ..
شوق : هلا .. صح بدنك ..
راحت ندى وجلست عالسرير ..: من متى صاحية ؟!
شوق : من ساعة تقريبا ...
سكتت ندى ومبين انها تفكر .. انسدحت على ظهرها وعيونها عالسقف ...
شوق : ندى ليش هالزين كله .. ؟
ندى : بيت خالتي بيجون ..
حطت شوق السشوار عالتسريحة والتفتت لندى وكأنها معصبة : وليش حظرتك ماقلتي لي ؟!
ندى : ومتى اقولك يالدلخة وانتي طول العصر نايمة وماقمتي الا الحين .. ؟
رجعت شوق تسشور شعرها ... : ومتى بيجون ؟
ندى : يقولون بعد المغرب ... يعني في أي لحظة بيوصلون ..
سكتت ندى مرة ثانية ... وشوق كل لحظة والثانية تشوفها بالمراية ... حاسه انها غريبة وبخاطرها شي ..
شوق : ندى ..
ندى : همممم ..
شوق : وش فيك ؟!
ندى : مافيني شي ..
شوق : منتي بطبيعية ..
تنهدت ندى ... : والله مدري شوق !!!
خلصت شوق سشوار شعرها والتفتت لندى اللي مازالت منسدحة عالسرير وعيونها حايرة في السقف ..
شوق : وش اللي ماتدرين عنه ؟!
ندى : ... آآآخ (تتنهد) .... مدري افرح ولا احزن ؟!
شوق : ليش ؟ ... عسى ماشر ؟
ندى : ماشر ... بس ............ احمد ..
شوق استغربت : احمد!!! ... وش فيه ؟!..
ندى : بيجي اليوم مع اهله ... ومدري افرح ... والا اصيح ..
ظلت كل وحدة منهم ساكتة ..... شوق ماتدري وش ترد عليها ... وندى بعد ماتدري وش تقول اكثر .. بالعادة اذا سمعت ان احمد بيجيهم للبيت تفرح وتتشقق من الوناسة .. لكن الحين العكس .. تحس بحزن .. ماودها تشوفه بعد اللي عرفت عنه .. وبنفس الوقت ولهاااااانه على شوفته ... بس تعرف كل ماتشوفه كل ما يزداد حزنها اكثر ... عشان كذا تتمنى الحين انها ماتشوفه ... كفايه العذاب اللي تحس فيه الحين .. ماتبي تتعذب اكثر من كذا ..
... رن الجرس ... وقطع عليها سرحانها .. وقامت من السرير
ندى : يالله وصلوا ... بسبقك لتحت ..
شوق : اوكي ..
طلعت ندى من الغرفة ... وقفلت شوق الباب عشان تتجهز ..
كانت نجلاء قد وصلت قبل بيت خالتها بخمس دقايق ... بعد ماقال لها رجلها سعود انه بيطلع مع صديق له بيتعشى معه برا ...
دخلوا الضيوف للصالة اما احمد راح لمجلس الرجال وفهد راح عنده ...
نجلاء ماصدقت عيونها : هلااااااااااااااااااااااا ااا واااااااااااااااااالله وغلاااا بحبايب قلبي ..
امل اول وحدة : يالله ماصدق عيوني .... نجيل الدبا .... حبيبتي ..
راحت لها وضمتها ...
امل تسمي نجلاء الدبا مو لأنها دبا .. بس لانها لما كانت صغيرة كان لها خدود وفيها غمازات .. مع انها ماكانت سمينة ...ويوم كبرت اعتدل جسمها وصار جمالها يميزها ونظرتها تحليها ... وخفت الخدود اللي فيها بس تمت الغمازات موجودة ...
نجلاء : ههههههههههههههههههههه ... اذا انا دبا انت وش تصيرين ..!!
امل : كيفك ؟ .... هابشري ؟
نجلاء : لا الحمد لله ... انت شخبارك ... وشخبار الكتكوت اللي في بطنك ؟
امل : الحمدلله كويسة ...
فكوا بعض ... وسلموا الباقين على بعض وجلسوا ...
ام احمد : هابشري حبيبتي ... عسى مرتاحة
نجلاء : الحمد لله خالتي ... مرة مرة مرتاحة ..
قدموا القهوة والحلى ... وهم كالعادة سواليف وضحك ..
نجلاء : يالله يا أمل ... شكلك بهالكرشة مرة حلو ..
امل : تسلمين حبيبتي ... خلي هالخوات يفهمون ... كل مرة والثانية .. يالدبا .. ياام الكرشة ... ضيقوا صدري ..
نجلاء : ههههههههههههههههههههههههه ...
بعد هالسواليف قدموا الشاهي مع الفطاير والمكسرات .. كانوا شوق وندى ونوف في جهة يسولفون .. والبقية مع نجلاء ياخذون اخبارها ويسولفون معها ...
بعد فترة سمعوا صوت فهد يتنحنح يبي يدخل .... تغطوا بنات خالته ..
نجلاء : تفضل فهد ..
دخل فهد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام ..
راح وسلم على خالته .... والتفت لامل : شلونك امل ؟
امل : الحمد لله ... انت شخبارك ؟
فهد : بخير ... شخبار بندر ؟
امل : بخير الحمد لله ... وينك يالقاطع ماتجي تسلم علي ... مابقى الا انت ماجيت ؟
فهد : ههههههههههههههههه ... السموحة يابنت خالتي ... كان ودي .. بس يوم شفت انكم بتجون قلت ماله داعي ...
نجلاء : فهيد وين احمد ..؟ ... لا يكون راح ؟
فهد : فهد لو سمحتي ... وبعدين احمد ينتظر يبي يدخل ..
نجلاء : رح ناده ..
فهد بعناد : ماااانيب ... اولا بجلس شوي بعدين بروح اناديه .. شايفيني سكرتير لكم انتي وياه ..
نجلاء : حرام عليك ... رح لا يقعد لحاله ..
فهد : مااانيب ..
راح وجلس جنب امه وسفه اخته ... وقعد يسولف مع خالته ... وامل معه تسولف وتضحك ..
كان فهد قاصد يسوي هالحركة بأحمد عشان يطفر به شوي ... ومستقصد انه يتأخر عليه ويخليه يجلس بلحاله في المجلس ...
بعد عشر دقايق ..
نجلاء : فهيد ... حرام عليك رح لأحمد ..
فهد : وش عليك منه انتي ... خليه مهوب ميت ..
في هاللحظة دق جوال فهد .. يوم رفعه وشاف الاسم ضحك بصوت عالي والكل انتبه له ... ورد ..
فهد : هههههههههههههههههههه ... الوو..
احمد بقهر : انا ماأدري .. اجي اعطيك كف ولا اطب في بطنك ولا شسوي فيك !!!!.. يالخاين ..!!!
فهد يتصنع البراءة : ههههههههههههه .. لحظة وش سويت انا..؟!
احمد يستهزء : " وش سويت انا " ..... لاطعني هنا عشر دقايق وتقول وش سويت ياحمار .. كل هذا عشان تخبرهم اني بدخل .. والله لو انك تولد كان خلصت ..
فهد : عن الشتايم ... لأخليك تنلطع نص ساعة زيادة ..
احمد : اقول على تبن ..اصلا انا بخليك تلطعني اكثر ؟!! راح ادخل الحين ولا علي منك .. ( وسكر الخط في وجهه )
قعد فهد يضحك عليه ...
نجلاء : وش عندكم ؟
فهد : ترا احمد جاي بيدخل ...
بسرعة ندى وشوق تغطوا .. ونجلاء بعد ..
لحظات ودخل احمد : السلام عليكم ...
الكل : وعليكم السلام ..
راح يسلم على خالته وهو يناظر فهد بنظرات جانبية .. نظرات حقد وتهديد .. وفهد يناظره وهو مبتسم ..
فهد : حميد .. مافي احم ولا دستور .. تدخل وبس كأن البيت ماله حرمة..
احمد وهو يحط اصبعه على فمه : انت بالذات ولا كلمة ... ولك عين تتكلم ... يبيلك طراق الحين عشان تعرف شلون تلطعني وتروح ..
ظل فهد يضحك على شكله .. ولا رد ....
نجلاء : هههههههههههههه ... اسفهه احمد لا تخليه ينسيك تسلم على بنت خالتك ..
احمد تذكر والتفتت لنجلاء مبتسم : اوووووه .. آسفين يابنت الخالة ... شخبارك نجلاء ؟
كلهم ضحكوا ...
نجلاء : ههههههههههههههه .... بخير الله يسلم عمرك .. انت كيفك ؟
احمد راح وجلس جنب فهد .. ويتعمد يدفه ويضايقه : والله تمااام ... ماشية احوالنا ..
وظل يتلحوس في مكانه عشان يضايق فهد .... فهد فهم حركته وقعد يتبسم وهو في داخله يضحك ... واحمد يسولف مع نجلاء ولا كأنه يسوي شي ...
في النهاية تضايق فهد منه صدق ... وصرخ فيه : يااااااااااااااخي أخويتنا..؟.. ورا ماتهجد ... !!!!
التفت احمد له ببرود : وش تبي ؟! ....... جالس فوق راسك انا ؟!
فهد : ياااااااخي الصالة وش كبرها مالقيت تقعد الا هنا ؟!
احمد وهو يحط اصبعه على راسه : كيفي !! ... المكان عاجبني ...
فهد بحزم : اقول اركد لأطردك ..!!
احمد ناظره بحقارة : كان فيك شده جرب ... لا يجيك بكس يفقع عينك ..
قام فهد عند خالته .. وكأنه يقصد الهروب : خالتي شفتي ولدك ... انقلب فجأة عدواني .. !! شوفوا بس وش هو شارب ..!!!!
احمد : ماقول الا ياحسافة زمالتي معك ... كنت اظن انك رجال بس الظاهر انك منت بكفو ... والا تروح تتوزى عند وحدة كبر امك .... يالفار..
فهد : اذا انا فار فانت قطو يالقطو ..
كل اللي جالسين تموا يضحكون على سوالف هالشابين .. من تجتمع سوالفهم مع بعض تنعرض لهم مسرحية كلها ضحك ووناسة ...
بعد نص ساعة جلسوا احمد وفهد فيها مع البنات سواليف ... طلعوا مع بعض .. بعد ماخبر احمد اهله انهم متى مايبون يرجعون يدقون عليه ....
رجع الجو مثل ماكان قبل دخول فهد واحمد عليهم ...
امل : ايه نجولة .. متى تفكرين تجيبين ولد ولا بنت ؟
نجلاء : تونا تونا مبكرين ... وشو له العجلة ... لاحقين على التعب والعنا ... خلينا نستانس هالفترة بدون بزارين ..
امل : ههههههههههه ... صيري مثلي ... ما كملت سنة مع بندر الا وانا حامل ...
نجلاء : انا غير ... ماحب الاستعجال بالاطفال ... لانهم بيخربون علينا الجو ...
ام فهد : لمتى عاد ... انا يوم تزوجت بابوك ماكملت الخمس شهور الا وانا حامل فيك ..
نجلاء : هههههههههههه ... يمه الزمن تغير ... وتغيرت معها اطباع الناس وتغيرت مفاهيمهم .... شوفي اول ... كانت الحرمة تجيب تسع عشر بزارين ... بس الحين غير باليالله يجيبون اربعة ولا خمسة

من جهة ثانية ننتقل لندى وشوق ونوف .... كانت سواليفهم عن الازياء اللي تنعرض عالتلفزيون .. ويتناقشون بآرائهم ... هذا حلو ... هذا شين ... هذا يلوع ... يعني مالهم بسوالف الحمل والعيال ... خلوهم بسوالف البنات والموضة احسن
نوف : الله .... شوفوا فستان العرس هذا \ روووعة
شوق : لا لا ... اللي بعده أحلى ...الله .. ياليتني البسه في عرسي
ظلوا على هالحال يحلمون بأحلام البنات الوردية ... ياليت البس هذا .. وياليت البس هذا
ندى كانت عايشة بجو ثااااااااااااني .... بعالم منفصل عن العالم اللي هي قاعدة فيه ... تفكر
وتحلم ... بفراشات الحب اللي ترفرف حولها بذاك اليوم اللي تتمناه ... ريحة الورد حولها وأجنحة وردية تطير بها فوووق الغيوم ... كانت عايشة بعالم رسمه خيالها بخيوط وردية ورسخ في بالها الحالم ...
تحلم بأنها تلبس الفستان الروعة اللي شافته قبل شوي في ليلة زواجها ... الليلة اللي تحلم بها كل يوم قبل ماتنوم ...
تحلم بوقفتها بهالفستان جنب عريسها ....... أحمد .... !!!!!
زادت ابتسامتها يوم تخيلته لابس البشت وموقف جنبها بملامحه الجذابة اللي أسرتها من يوم كانت بنت ال14 سنة .... والكلمات اللي يقولها أي عريس لعروسته بليلة العمر ...
لكن فجأة اختفت هالابتسامة ... لما تذكرته قبل شوي ... كان يضحك ويسولف .. بدون مايرسل لها نظرة او ابتسامة تعبر عن شي ...
سلم عليها سلام سريع بعد مادخل .. بعدين انشغل بسوالفه مع فهد واخته امل ونجلاء ...
بعدها طلع .... بشكل عااااادي جدا ... وهالشي اثبت لها للمرة الألف ان قلبه خالي من اي شي ناحيتها ....
- ياهووووووووه .... دونا .. وين رحتي ..
ندى : هاه ... معكم مارحت بعيد ...
نوف : لا لا ... شكل البنت عايشة احلامها الوردية بعد ماشافت هالفساتين اللي تخقق !!!
شوق : من حقها ... أي بنت بتشوف هالفساتين بتعيش نفس الحالة ...
نوف : صراحة زهير مراد خطير يوم انه صمم فساتين مثل هذي ..
شوق : لا تقولين انك تتمنين صدق تلبسين مثلها بليلة زواجك ..
نوف بفخر : ليش لأ ؟! .... الفساتين روعة وأي وحدة ودها تلبس مثلها بزواجها ...
شوق : ياليته بهالسهولة انك تحصلينه ... ولا كان شفتي ملايين الناس راكضين له يبون فساتينه ..
نوف : وهذا القهر ...
قطعت ندى السالفة .... وكأنها ماتبي تسولف فيه .. لأنها أفكار مزعجة بالنسبة لها اذا تخيلت العريس غير احمد ..
ندى : اقول غيروا هالقناة ... حطوا شي ثاني ... فلم أو مسلسل ..
حطوا على مسلسل خليجي ينعرض في احد القنوات الخليجية ...
نوف : ياختي كرهت هالمسلسل من كثر ماانعرض في القنوات ...
شوق : انا شفت نصف الحلقات والحلقات الباقية فاتتني مدري كيف ... وش نهايته ؟
نوف : مدري شلون !!.... اصلا هالمسلسل قمة السخافة ... ماعرف كيف الناس متابعينه ...
ندى قاطعتهم مرة ثانية ..
ندى : اتركوكم من هالمسلسل الغبي الحين ... وحطوا تو بيجي فيه فلم خطير ..
حطوا القناة ... وكان الفلم لسا مابعد بدا ...
بعد ساعة ..
ام احمد : سهى حبيبتي دقي على احمد يجي ..
سهى : ان شالله
وتوها بتفتح الشنطة بتطلع الجوال ... الا وقفتها ام فهد : لا لحظة سهى ... تونا ياسارة ..
ام احمد : أي تونا ... الساعة تسع الحين ... وعلى بال مايوصل احمد الا الساعة تسع ونص ... وبعدبن نجلاء طالعة من الصبح وللحين ماارتاحت .. اخاف اتعبها .. يمكن تبي ترتاح
نجلاء : لا وش دعوة خالتي ... بالعكس انا مستانسة انكم كلكم موجودين .. وياليت تطول السهرة للفجر ..
الجوهرة : ايه شفتي ... خلكم بس انتوا مو بأغراب وان شالله تجلسون للصبح مافي مشكلة ..
سارة : بس ....
قاطعتها الجوهرة : لا بس ولا شي .... حالفة ماتطلعون من عندنا الا انتوا متعشين ..
ضحكت سارة ... اختها حلفت عليها خلاص معناته ربطتها ...
على طول التفتت ام فهد لندى : حبيبتي قومي قولي للخدامات يحطون العشا ...
قامت ندى : ان شالله ...
شوق : لحظة ندى انا جاية معك ....
نوف : وانا بعد وش يجلسني ...
قاموا كلهم للمطبخ ... قالت ندى للخدامات .. وجلست تشرف عليهم ...
نوف : الله ندى ... والله لو انها عطلة كان نمت عندكم ...
شوق : حياك الله ... ليش ماتنومين ...
نوف : نسيتي بكرة جامعة ..
شوق : عااااااادي .... كلنا في جامعة وحدة ... يعني تروحين معنا ...
نوف : لا مااعتقد اقدر ... وبعدين اغراض وكتب الجامعة كلها في البيت ..
ندى : عادي اللبس البسي من عند شوق ... والكتب خللي السواق او احمد يجيبها لك ..
نوف : لا مااتوقع احمد يوافق ... لانه اكيد بيجي للبيت تعبان .. فماله خلق يرجع يطق مشوار لبيتكم ... والسواق اليوم مشغول مع ابوي اللي يحتاجه ... وابوي اكيد مارح يرجع قبل 2 مثل امس ... يعني مافيه امل ...
ندى : وش رايك اخلي امي تكلم احمد ... هي خالته واكيد مارح يرد لها طلب
نوف نطت في وجهها : لا لا لا الله يعافيك ... اذا درى احمد اني توسطت عند خالتي ... بيذبحني ... ماتدرين عن احمد انتي .. اذا كان تعبان تكون نفسه في خشمه ..
ندى ابتسمت ... عرفت معلومة جديدة عن احمد ... ماكنت اتوقع انك من هالنوع ...
لانها قليل ماتشوفه معصب ... كل ماتشوفه تلقى الابتسامة مافارقته ..
احمد اصلا مب من النوع اللي يعصب بكثرة ... لكنه في وقت التعب والارهاق مايحب احد يطلب منه أي شي ...
اخيرا انتهوا الخدامات من ترتيب السفرة .. لكن هالمرة عالارض لان العدد كبير ومايكفيه على طاولة الاكل ...
اجتمعوا كلهم على العشا ... ومعهم الاطفال .. عمر وريم ومنى .. ونايف ومحمد اللي كانوا طول الوقت عالبلاي ستيشن ...
انتهوا عشا ... وكان وقتها الساعة عشر الا ربع .. جلسوا شوي سواليف ... الا واحمد جاي بعد مادقت سهى له بعد العشا على طول ... كانت ام احمد ودها تجلس اكثر .. بس عيالها وخاصة محمد وريم وراهم مدرسة ... عشان كذا استعجلت بالروحة ...
لبسوا عباياتهم وطلعوا ...
في وقت روحة احمد واهله دخل فهد لأنه جاي مع احمد اصلا ... جلس مثل عادته بالصالة عند التلفزيون قبل لا يرقى لغرفته ... وشوق جالسة مع نجلاء تتكلم ...
ندى رقت لغرفتها بعد ماراحوا بيت خالتها على طول ... وام فهد مع عمر تعشيه لأنه ماأكل زين معهم ...
بعد ماخلص عمر عشاه قعدت شوق تلاعبه وهو ميت ضحك ... بعد دقيقتين وصل ابو فهد سلم على عياله بسرعة وراح راقي لغرفته ..
ام فهد : ها عبدالرحمن ... ماتبي عشا ؟
ابو فهد : انا تعبان ... ياليت تجيبينه فوق للغرفة ..
قامت ام فهد : ان شالله ...
راحت ام فهد للمطبخ .. بعد دقايق رجعت بصينية العشا وراحت فوق عند رجلها ..
أثناء ماكانت شوق تلاعب عمر ... انتبهت لنجلاء تكلمها ..
نجلاء : شوق ..
شوق : هلا ..
نجلاء حاولت تخفض من صوتها : شخبارك مع ندى ؟!
شوق ابتسمت : تمام .... ندى زي العسل ..
ابتسمت لها نجلاء بدورها : يعني متفاهمتين لاقصى درجة ؟
شوق : مثل ماتبين ... ندى يانجلاء دخلت قلبي اول ماشفتها ... يابختك فيها ..
نجلاء : حلو ... يعني تعرفين عنها كل شي ...
قطبت شوق ... حست ان نجلاء وراها شي من هالكلام : تقريبا ... وهي بعد نفس الشي .. كل شي عني تعرفه ..
مازالت نجلاء مبتسمة ... بعدها قالت بجدية : طيب !!... بسألك سؤال .. وأبيك تجاوبيني بصراحة ..
شوق قطبت اكثر ... وش ورا اسألتها ... حست بارتباك ..
شوق : اوكي ... بحاول ...
تنهدت نجلاء بعدها قالت .. : شوق .... انا حاسة ان ندى متغيرة ...

شوق : متغيرة ؟
نجلاء : ايه .... متغيرة عن اخر مرة شفتها فيها ..... من شفتها امس وانا حاسة انها مكتئبة ومب على بعضها .... وقتها قلت يمكن صدق صداع مثل ماقالت .... لكن بعد اليوم تأكدت ... من بعد اللي شفته ...
شوق : وش شفتي ؟
نجلاء : هادية وساكتة ... ومدري ... احسها حزينة !!!....... ندى في العادة اذا اجتمعنا حنا وبنات خالتي يكون لها صوت .... تكون ضحكتها مسموعة للكل ... بس اليوم ... مدري بصراحة وش اللي جايها ..
سكتت شوق ... ماتدري وش ترد ..... هي عارفة ان ندى متغيرة وهي اول وحدة عارفة هالشي .... بس المشكلة ان ندى أمنتها على هالسر .. وطلبت تحفظه .... فمعقول بعد وعدها لها تخبر نجلاء ؟؟!!!!!....
بس نجلاء غير .... هذي اختها .... ويمكن تكون اقرب لها مني ... ياربي اقول لها ولا ماقول ....
ظلت ساكتة تفكر وشلون ترد ...
هزتها نجلاء : شوق ..
شوق : هلا ..
نجلاء بعد ماتفحصت وجه شوق وانتبهت لنظراتها اللي تتحاشى انها تحطها بعينها ...
نجلاء بهدوء : شوق ... هذي اختي حبيبتي .... ويهمني اعرف وش مضايقها ..
تمت شوق بنفس الصمت ..
نجلاء : صاير بينك وبينها شي ؟
رفعت شوق عينها على طول ... : لا افا عليك ... لو هي زعلانه مني او شي كان ماشفتيها معي اليوم جالسة .... اصلا مايهون علي زعلها ...
نجلاء : طيب وش اللي مضايقها .... تكفين شوق قولي لي اذا كنت تعرفين ..
شوق بعد ماتنهدت سكتت ... لكن هالمرة كانت نجلاء تنتظرها تتكلم ...
شوق : مدري نجلاء أقول ولا ماأقول ..
نجلاء : يعني انت تعرفين وش فيها ؟
هزت شوق راسها وقالت بهمس : ايه اعرف .... بس بصراحة ندى طلبت انه يكون سر مايعرفه غيري ..
ابتسمت نجلاء تطمنها : لا تخافين حبيبتي .... ياما قالت لي اسرار عنها من قبل حتى امي ما تعرفها ...
شوق كانت من جد مترددة ...... يارب ألهمني أقول ... ولا ماقول وأخليها تروح تسأل اختها بنفسها ....
شوق : ايه بس اخاف تعصب ندى علي ...
نجلاء : قلت لك شوق لا تخافين ... انا يهمني اعرف وش في ندى ... وبكون احرص منك على سرها ..
شوق : طيب بقول ...
نجلاء : تفضلي أسمعك ...
بدت شوق تلعب بأصابعها ماتعرف من وين تبدا ... قررت تقول الزبدة وتفتك ..
شوق بهمس مايسمعه فهد : بصراحة نجلاء ....................... ندى تحب ...!!!
نجلاء قعدت ساكتة فترة بعدها قالت : ..................... كيف ؟!!!!
قالتها بهمس عشان ماينتبه لها فهد اللي لازال يتفرج عالتلفزيون ... وبنفس الوقت قالتها من قلب ... متفاجئة من اللي تسمعه .. !!!!
شوق : اللي سمعتيه .... ندى تحب وهذا اللي مضايقها ...
للحين نجلاء مااستوعبت : ممكن تفسرين لي اكثر شلون ؟
شوق : مشكلة ندى انها اكتشفت ان حبها ينبع من طرف واحد ... يعني اللي تحبه عرفت انه مايحبها ... وهذا اللي محطمها ومضيق صدرها ...
نجلاء بانت على ملامحها الخوف : لا يكون متورطة مع واحد مكالمات بالتلفون ...
شوق ارتعبت من هالكلام : لا لا وين !!!... لا يروح فكرك بعيد .... ندى مب من هالنوع
حطت نجلاء يدها على قلبها بارتياح ...
نجلاء : اشوى ..... علبالي حبت واحد بالتلفون وبلشت به ...
شوق : هووو نجلاء لا يكون تفكيرك باختك بهالشكل ... مافي ثقة فيها !!!
نجلاء : لا والله ... ثقتي بندى اكبر من ثقتي بنفسي ... بس كلامك ارعبني .. يعني من وين بتحب ندى بغير التلفون ؟
شوق : لاااااا .... هالشخص قريب منكم مرة ...
نجلاء : قريب منا ؟!!!
شوق : مرررررررررة ....
نجلاء بتفكير : من يكون ؟!!............ مافي اح........
وسكتت كأنوو مر على بالها خيال هالشخص ......
نجلاء بدون صوت .... وبتساؤل : ............ احمد ؟؟؟؟!!!!
هزت شوق راسها بصمت ...
نجلاء : والله ؟!!!!!
شوق : والله العظيم ..... ندى بنفسها اعترفت لي ....
نجلاء مازالت غير مصدقة : احمد احمد ولد خالتي ؟!!!!
شوق : أيه هوو !!! .... مافي غيره ...!!!
سكتت نجلاء لفترة سرحاااااااانة ...... ياحليلك ياندى !! .. والله وكبرتي وصرتي تحبين !!!
ومن حبيتي ؟!..... " أحمد " ...
... ابتسمت ...
شوق : هاه ارتحتي الحين ؟
التفتت نجلاء لشوق وهي تحس بعطف كبير على اختها : ياقلبي ياوخيتي ..... ومن متى وهي على هالحال ؟..
شوق تحسب : من ثلاث ايام تقريبا ... قبل ماتجين بيوم ..
ظلت نجلاء تفكر .... بعدها قالت : طيب وشلون عرفت انه مايحبها ... قولي كل شي من الالف للياء ؟
شوق : بقولك .... قبل ثلاث أيام دق التلفون وردت عليه ندى .. وكان احمد هو اللي متصل ... قالها انه جاي بالطريق ومعه كتاب لفهد طلبه منه ....
ندى طارت من الفرح يوم سمعت انه جاي ... حتى كذبت عليه وقالت له ان الخدامات ناموا ونايف نايم بعد ... وفهد كان مشغول ماذكر بالضبط .... عشان كذا قالت له انها هي اللي بتجي تاخذ الغرض منه ... ندى حبت تغتنم هالفرصة
ماقدر اوصف لك يانجلاء ملامح اختك يوم سكرت من احمد ... كانت طايرة من الفرح تقدرين تقولين من السعادة .... وتلخبطت بعدها معد عرفت وش تسوي تطلع له ولا ماتطلع ... كنت انا بنفسي اشوف الحب يطل من عيونها ....
في النهاية اجبرتها تروح له وفعلا طلعت له ..... بعد ثلث ساعة تاخرت فيها مارجعت ... استغربت وين راحت هاذي ...
طلعت اشوف وينها لقيتها بالحديقة .... جالسة ومبين عليها الحزن .... ويوم سألتها وش فيها قالت لي احمد ...
نجلاء : وش فيه ؟ .... لا يكون قالت له احبك .. وهو اعترف لها انه مايحبها ...
شوق : لأ .... تقدرين تقولين انه اعترف لها بطريقة ثانية وهو مايدري حتى ... وهذا اللي حطمها ...
نجلاء زاد استغرابها .... : شلون ؟... مافهمت !!!!
شوق : صار بينهم نقاش ماذكر بالضبط وشو ؟.... بس احمد من دون قصد منه قال لندى
" ياعمري "
قطبت نجلاء اكثر : وبعدين ؟!!
شوق : مدري قالت لي ندى انه قالها بطريقة عفوية .... ولا حس بارتباك او شي يعني الكلمة كانت بريييييييئة ( وكملت لها السالفة وكل شي صار بينهم ).... ومن بعدها وهي على هالحال ...
نجلاء : طيب يمكن صدق احمد يقصدها ...
شوق : لا لا ماعتقد .... شفتيه اليوم .... حتى ولا نظرة عطاها ندى او ابتسامة تبين شي ....
نجلاء : آآآآآآآه صح .... حتى انا لاحظت انه طول الوقت يسولف معي ومع أمل وفهد ... يعني ماحسيت ان فيه شي غير طبيعي ...
شوق : حتى صديقاتها أمس قالوا لي انها كانت سرحاااااانة بالمحاضرة وشاردة الذهن ... ويوم رحت اشوفها بالقاعة ............ ( سكتت )
نجلاء : ايه وبعدين ؟.... وش صار ؟!!
شوق : كان شكلها يكسر الخاطر بصراحة .... حتى انا نفسي خنقتني العبرة يوم شفتها .....
كانت جالسة تصيح وعيونها حمرا من البكي ...اللي يشوفها بيقول انها كانت تصيح من سنة ..
وكانت معها صورة احمد ... خفت عليها تجلس لحالها لأنو كانت وراي محاظرة ... فباليالله اقنعتها ترضى ان وحدة من البنات تجلس معها ...
نجلاء حست بعطف كبييييير على اختها ..... كانت حاسة فعلا ان ندى متضايقة من شي ... بس ماتوقعت انه يكون بسبب الحب .... توقعتها تكون مشكله في الجامعة او على الأقل مع امها .....
نجلاء : ياعمري ياندى ....
- وش عندكم تتساسرون من سنة ؟
التفتوا لفهد اللي يناظرهم بغرابة .... ردت عليه نجلاء ...
نجلاء : وش عليك انت ؟ .... رامي اذنك عندنا ..؟ ... خلك في تلفزيونك احسن ..
توه بيرد عليها بس قاطعه تلفون نجلاء اللي دق ...
طلعته نجلاء من شنطتها ... ويوم شافت الشاشة ابتسمت وراحت طالعة من الصالة لجهة الحديقة .... شوق ظلت ساكتة ... عرفت ان نجلاء تبي تكلم على راحتها ... فالتفتت للتلفزيون تتفرج...

وصلت نجلاء لوسط الحديقة بعدها ردت : هلا والله بحبيبي !!
ضحك سعود : ههههههههههههههههههههه .... حياتي شخبارك ؟
نجلاء : كويسة امداك تشتاق توك قبل ثلاث ساعات شايفني .
سعود : شسوي ياعمري اذا الله بلاني بقلب ضعيف مايصبر عنك لحظة
نجلاء : سلامة قلبك ياقلبي ... تعشيت حبيبي ؟
سعود : الحمد لله .... انا راجع للبيت الحين ... وقلت مارح يهنالي بال الا لما اسمع صوت نجولتي
نجلاء : ههههههههههههههههه .... الله يخليك لي يارب
سعود : هاعمري شخبار بيت خالتك
نجلاء : لا كلهم طيبين واحمد يسلم عليك
سعود : الله يسلمك وياه من الشر ... وين انتي فيه الحين ..؟!
نجلاء بمرح : حزر فزر ...
سعود : هههههههههههههههههههههه .. ( وباستهبال ) في السطح !!!
نجلاء برطمت : افااا عليك !! وش بيوديني في السطح .. ولا ليكون في بالك اني أحب هالأماكن ..
سعود بضحكته الرنانة : هههههههههههههههههه ... لا حشا !!... انا متأكد انك جالسة بالحديقة وجنب النافورة بعد ... ها؟!.صح علي ولا لا ؟!
نجلاء : هههههههههههه وش دراك ؟!
سعود : أعرف الأماكن اللي تحبينها .. واللي ماتحبينها
توجهت نجلاء للنافورة وقعدت على حافتها ... مدت يدها وغطستها في الموية الباردة.. رفعتها مرة ثانية تتابع بعيونها القطرات تنزلق من أطراف أصابعها بسلاسة . وبالها يسمع لسعود
قامت ومشت للطاولة وجلست ..... وتمت تسولف وتضحك .. وتزعل وعلى طول ترضى ..... يعني كانت عيونها تلمع وهي تكلم سعود أكثر من أي وقت ثاني
سعود : ههههههههههههههههه ... حبيبتي زعلتي ؟
نجلاء مبرطمة : .....
ضحك سعود بصوت عالي : هههههههههههههههههههههه .... ياااا عمري ... ردي علي ؟!
نجلاء : ... مابي
سعود : هههههههههههههههه ... ماأقدر اسكر الا لما ترضين علي
نجلاء : مارح ارضى عليك ... ويالله مع السلامة ...
سكرت السماعة في وجهه ..
ظلت تتأمل شاشة الجوال وابتسامة وسيعة على وجهها ... متأكدة انه بيرجع يدق الحين وبيراضيها ...
ماكملت سلسلة افكارها الا والجوال يرجع يدق وبنفس النغمة ... حاولت تتأخر ماترد عشان تحسسه انها زعلانة .. لكنها ماقدرت ... يدها بلا شعور منها ضغطت على زر الرد ..
رجع يوصلها ضحكة سعود اللي تميزه عن غيره : هههههههههههههههههه ... أفاا حياتي ... لا يكون صدق زعلتي مني ؟!...
نجلاء مبرطمة : وش رايك ؟!...
سعود : لا عاااااد الا روحي مابيها تزعل علي ... أزعل الناس كلهم بس نجلاء لأ ..
نجلاء مشاعرها ثارت وماهي قادرة تسيطر عليها ... كل كلمة منه تفجر ينابيع حب داخلها ... ياليتني أقدر أجاريك بكلامك بس ..
نجلاء : انا مدري من وين تجيب هالكلام العسل ...
سعود : ههههههههههههههههههههه ... هالكلام مايطلع مني الا لما اسمع صوتك بس ...
نجلاء : آآآآآآآآآآخ ...!!!
سعود بخوف : حياتي شفيك ؟!.... يعورك شي ؟!..
نجلاء : يعورني قلبي منك .... من حبك اللي ماهو قادر يشيله ... كل لحظة يزيد ويزيد ..
سعود غمض عيونه : لاااااا بس خلاص مقدر انا على هالكلام ... وينك حبيبتي ... ياليتك جنبي الحين كان شفتي ردي عليك كيف بيكون ..
انحرجت نجلاء : سعووووووووود ..
سعود ضحك بقوة على نبرتها : ههههههههههههههههه ... من حقي ... والا انتي مو بزوجتي ..
نجلاء بدلال : الا زوجتك وحياتك وروحك وكلك ...
سعود : يابعد دنيتي وناسي انتي ...

كانت شوق مازالت بالصالة متحمسة وهي تتفرج عالتلفزيون وفهد للحين جالس... حست بأحد يهزها .. التفتت لقته عمر ...
شوق : هلا عمر ... وش تبغى ؟
مد لها شي في يده ... خذته منه لقته بلونة ....
عمر : اتفكيها لي ... ابيها كبيرة ... ( اتفكيها = اتفخيها )
خذت شوق البلونة وهي تضحك .... وبدت تتفخ وتتفخ والبلونة تكبر وتكبر ... وعمر ينطط من الفرح : كبيرة .... كبيرة ...
شوق تضحك : طيب ليش مستعجل اصبر اصبر ....
وكملت شغلها ........ في النهاية حست راسها يدور ... ولا قدرت توصل للحجم اللي عمر يبيه ... خلاص انفاسها خلصت ..
شوق : معليش عمر كفايه كذا .... انا تعبت ..
عمر مارضى .... وقال بعناد الأطفال : لاااااااااااااااااأ ...... ابي كبيرة ..... كبيرة ...
شوق : خلاص عمر .... مااقدر ... تعبت ..
عمر : لأ لأ لأ ... ابي بلونة كبيرة ..... ابي كبيرة .. ماتثمعين .. ابيها كبيرة مرة ...
كان فهد من جهة ثانية يتابع النقاش اللي داير بين عمر وشوق .... ويتابع ملامح شوق وهي تكلمه .... كأنها ناسية وجوده مررررة .... اول مرة يشوفها تتكلم بهالطلاقة وبهالحرية اللي تختفي في العادة اذا كان هو موجود ...
انتابه عطف عليها فنادى عمر : عمر ...
التفتوا له ثنينهم ....
عمر : نعم ..
فهد : تعال انا أسويها لك ... قد اللي تبيه ..
استانس عمروتشقق من الفرحة.. التفت لشوق .... فعطته بلونته : امسكها عمر من هنا ... عشان مايطلع الهوا ..
مسكها عمر بحذر .. وببراءة راح يمشي بهدوء ناحية اخوه .... مسكها فهد وعلى طوووول بدا يكمل فيها ....
شوق انحرجت مرة لما شافت هالحركة .. هذي ثاني مرة يسويها .. المرة الأولى بكاس العصير وهذي ثاني مرة ... فهد كل لحظة والثانية يرفع عينه لها ... وهي كل ماتشوفه تنزل عينها او انها تلفها للتلفزيون ...
خلص فهد اخيرا وربطها ومدها لعمر اللي طاااااااااااير من الفرحة ... كانت البلونة بالحجم اللي يبيه او يمكن أكثر ..... يعني أي نغزة او لمسة حادة بتنفجر ..
بدا عمريرميها بالهوا ويطيرها بسعادة... وتنزل له ويرجع يضربها مرة ثانية .... كانت شوق تناظره مبتسمة .... وكل ماجت البلونة ناحيتها ضربتها له ...
كان عمر متحمس حده حتى ان فهد خاف على البلونة منه لاتنفجر من ضرباته القوية
فهد : عمر ... شوي شوي على البلونة مسكينة ... عورتها ..
عمر ببراءة : ابيهااااا ... تطيل فوووووووووووق ... *( تطيل = تطير )*
ومن دون قصد من عمر راحت البلونة ناحية التلفزيون اللي لازال مشتغل .. فأول مالمست شاشته انفجرت ..... ونتج عنه صوت قوي جدا وحاد ....
عمر وقف مذعور في مكانه مرتاع !!!!! .... وييييييين راحت ؟!!!
من الخوف بدا يصيح بقوة وهو يرتجف .... ركضت له شوق وهي تضحك : هههههههههههههههه .... حبيبي لا تخاف هذا صوت البلونة ...
فهد في مكانه غرقااان من الضحك على شكل اخوه اللي وقف مفجوع بسبب اللي صار قدامه ..
شوق : عمووووري ليش تصيح ... ؟!
عمر تعلق بحضن شوق وقال ودموعه على خده : بلوووووووونتي ... ابي بلوووونتي ...
شوق : ههههههههههههههههه .... حبيبي البلونة انفجرت معد اقدر ارجعها لك ....
زادت دموع هالطفل : لااااااااااااااااااااا ... ابيها ... ديبيها لي .... ( ديبيها = جيبيها )
رد عليه فهد بنذالة : حبيبي البلونة ماتت خلاص ... انتا اللي موتها ...
بعد ماسمعه عمر يقول كذا ... زاد صياحه اكثر وأكثر .... بعد عمري حس بالذنب ... يحس انه قتل ...!!
عمر تعلق بشوق اكثر وشكله يكسر الخاطر : لاااااااااااااااا ... لااااااااااااااااا ... سوق ديبيها لي .... ردعيها ... *( ردعيها = رجعيها )*
تقطع قلب شوق على هالبرئ ... ضمته لحضنها أكثر والتفتت لفهد بنظرات نارية : حرام عليك زدت المآسي عنده ... وحسسته بالإجرام ...
فهد مستمر بالضحك على شكل اخوه بعد ماقاله انت السبب ... هدا وحس انه اذنب بحق هالبرئ ... فقام ... وراح له ...
نزل عند أخوه اللي لازال مخبي راسه بحضن شوق ويديه شادة عليها ويبكي بحرقة وبصمت ... أما شوق فحست بالرعشة تسري بجسمها ... وقلبها يزيد من سرعة دقاته ...
حط فهد يده على راس اخوه بحنية : عمووووري .....
رد عليه عمر بنغمة بكى جديدة : ماااااابي مااااااااابي ... ابي البلونة حقتيييييييييي ...
فهد : طيب شوفني عشان ارجعها لك ....
التفت له عمر وعيونه منتفخة .. والدموع مازالت سيلان على خدوده الوردية.. وبراطمه مادها بطول شبرين من الزعل ....
ضحك فهد عليه .. وعاوده شعور انه يطفر به شوي ... فمد يده لقطعة من البلونة كانت على الأرض ورفعها قدام عيون اخوه ...
فهد بحسرة مصطنعة : شف عمر !!! ... هذي بلونتك ... مسكييييييييييينة ماتت ..!!
الحبيب ارتعب يوم شاف هالبقايا .... صرخ ورجع لحضن شوق يشكي ألمه ...
عمر : سووووووووق ... ابي بلونتي .... قولي له يردع لي بلونتي ... بلونتي ما ماتت ..لااااااااااااااا ..
ضمته شوق اكثر ... وقالت له تواسيه : معليش عموري ... البلونة راحت شوي وبترجع ..
رفعت راسها لفهد تبي تعاتبه .. لقت عيونه عليها ... رجف قلبها ..
شوق : ارحم الولد ... وش اللي بيسكته الحين ..
قال لها بهدوء وهو رافع حاجب : أنا بسكته ...
حط يده على راس عمر مرة ثانية وقال بعطف : عمر البلونة راحت للبقالة ...
بغت تنطلق ضحكة مدوية من شوق .. لكنها مسكتها ... بلونة راحت للبقالة ؟!!!!... وشلون تجي هذي !!!!
التفت له عمر نصف التفاتة ... وعلى ملامحه الاستغراب من اللي يسمعه ..
زادت ابتسامة فهد وقال : تبيني أوديك لها ...؟
عمر مازال مبرطم : أيه ...!!
فهد : طيب يالله كوه خل نروح نجيبها ..!!
مد فهد يده وشال عمر من حضن شوق ... وعمر يفرك عيونه ....
فهد باسه على خده وقال : يالله عموري ... ترا البلونة بتزعل اذا شافتك تصيح ... اوكي ..
رد عمر بدلع : طيب ..!!!
راح فهد ماشي والتفت لشوق اللي لازالت جالسة في مكانها واللي سرحت فجأة : شوق ..
رفعت عينها .. وبدون شعور منها قالت : لبيه..
فهد مبتسم : باخذ عمر للسوبر ماركت ربع ثلث ساعة وحنا راجعين .. اذا سألت امي عنه قولي لها طلع مع فهد شوي وبيرجعون ..
هزت شوق راسها مبتسمة : اوكي ..
طلع من الصالة وهو يلاعب عمر اللي لازال يفرك عيونه من كثرة الدموع اللي ذرفها مسكين .... !!!!
شوق ظلت في مكانها ماقدرت تحرك ساكن ولا تقوم ... واللي بيشوفها جالسة في وسط الصالة بهالشكل بيشك ان فيها شي ...
لكن هي صدق ماقدرت تتحرك من مكانها من بعد ماطلع فهد ... الدم تجمد في عروقها ... وقلبها مازال يدق بسرعة وتحس انه من سرعته بيطلع برا ضلوعها .. ومن وجهها تشع حرارة ... وصوت تنفسها عالي .. كأنها ما تنفست من ساعة ..
لأن الظاهر قرب فهد منها بذاك الشكل خلاها تكتم انفاسها ...
يالله ... يالله . قد ايش هو يذوب ...!!! صوته وابتسامته وضحكته ... وحتى ريحة عطره .... ياربي !!!!!!!.. وش شفت بعيوني انا . ملك جمال ولا وشو ؟
يالله يالله قدرت تقوم ... وهي رايحة للدرج سمعت صوت وراها ...
نجلاء : هيه هيه استني على وين ... اجلس لحالي يعني ..
ضحكت شوق : لا والله ... بس شفتك مطولة بالحديقة قلت ارقى فوق احسن لي
نجلاء : لا لا تعاااااااالي .... لسا ماخلصنا سواليفنا ...
رجعت لها شوق بطيب خاطر ... وجلست جنبها وقعدوا يسولفون
شوي وقاموا ... كل وحدة راحت تغير ملابسها وتلبس ملابس مريحة عشان يرجعون يقعدون بالصالة ...
راحت كل وحدة لغرفتها
شوق غيرت ولبست لبس بيتي مريح بالحركة ... طلعت من غرفتها وراحت لغرفة نجلاء دقت عليها الباب ...
شوق : نجوووولة ..
نجلاء : هلا ..
شوق : خلصتي
نجلاء : لا حبيبتي قررت اخذ شاور وارتاح مرة وحدة مارح اتأخر
شوق : خلاص اوكي مو مشكلة . بستناك تحت ..
نجلاء : على راحتك
راحت عنها .. وحست ان ودها تدخل على ندى .. راحت لها غرفتها دقت عليها الباب بس محد رد .. حاولت تفتحه لكن كان مقفل
أكيد نايمة
نزلت تحت ورجعت مكانها تناظر التلفزيون

** ** **

طلعت نوف من غرفتها ودخلت عند سهى لقتها قاعدة عالنت وللحين بملابسها
نوف : سهى ... للحين ماغيرتي ملابسك .. من متى وحنا راجعين من بيت خالتي
سهى وهي منشغلة تكتب بالماسنجر : وش اسوي .. يوم دخلت غرفتي دقت علي تغريد وعطتني ايميل داليا
نوف راحت ووقفت جنبها : مين داليا ؟!
سهى : داليا اللي سافرت مع اهلها لكندا عطتني ايميلها وقالت انها تنتظرني عالماسنجر .. فجيت اكلمها وانا ماغيرت حتى
نوف ابتسمت : الله الله كل هذا من الشوق
سهى وهي تكتب : يا حليلها والله اني مشتاقتلها .. شوفي وش كاتبه
نوف قعدت تقرا سوالفها : بس صدق .. يعني هي قاعده تكمل دراستها هناك
سهى : ايه .. بس تصدقين احس احسن من هنا .. الدراسة هناك افضل حتى شهادتها بتصير افضل لها ..
نوف : ياحليلها .. كم لها الحين مسافرة ؟!
سهى : امممم .. يمكن لها الحين ثلاث شهور ..
نوف : وااااو ... وناسة الدراسة برا ياليتني مثلها .. احسها فللللللللة
ضحكت سهى : ههههههههههههه ..
نوف : شفيك تضحكين ؟
سهى : كلمتها عنك ... وقاعدة تضحك عليك .. تقول عنك نوف الخبلة
قطبت نوف وقربت من الشاشة لقت مكتوب
" نوف الخبلة عندك ؟! "
" ايه عندي "
" ههههههههههههه ... سلميني عليها "
عصبت نوف ... خير ان شالله .. ليش تقول عني خبلة مالخبلة الا هي . هين اوريها
مدت يدها وبعدت يدين سهى عن الكيبورد وبدت تكتب سهى استغربت منها
سهى : وش قاعدة تكتبين لها ؟!..
نوف : اقري وانتي ساااكته ... برد عليها .. خير ليش تقول عني خبلة ... انا اصلا العقل ياخذ مني ..
سهى ضحكت : ههههههههههههههههههه ...!!
خلصت كتابتها وضغطت انتر ..
" اقووول لو سمحتي .. انا العقل ياخذ مني .. وبعدين شلون تسمحين لنفسك تقولين نوف الخبلة ... نوف معك "
شوي وجا الرد ..
" ههههههههههههههههههههههههه هه "
ردت نوف " خير ليش تضحكين ... قايله نكتة انا "
" ههههههههههههههههههههههههه ههه "
" ردي علي بلا ضحك زايد "
" نوف اقولك شي "
ردت نوف " قولي "
" ترا سهى هاللي قايله لي كذا .. اذا تكلمت عنك تقول نوف الخبلة ونوف الخبلة .. عشان كذا صرت اسميك نوف الخبلة "
فتحت سهى عيونها عالآخر مرتاعة ... ونوف التفتت لها بنظرات نااارية ..
نوف بعصبية : ياحمارة ... اثره انتي اللي تقولين كذا ..
على طول سهى مدت يدها وبدت تكتب ..
" داليوه ... يالئيمة ... متى قلت ... لا تفتنين بيني وبين اختي .. وش ناوية عليه انتي "
" هههههههههههههههههههههه "
ردت نوف " داليووووووووووووووووه "
" ههههههههههههههههه ... نعم "
ردت نوف " اعتذري يالله ... اعتذري وقولي آسفة "
" مااااااااانيب "
ظلت نوف شوي مع سهى تكلم داليا ... كانت تعرفها من قبل وكم مرة جت لبيتهم عند سهى .. فجلست شوي تسولف معه ..
نوف قامت : يالله برووح انوم ... تصبحين على خير ..
سهى : وانتي من اهله ..
طلعت من عند اختها ورجعت لغرفتها .. سكرت النور وراحت لسريرها وانسدحت .. وشوي شوي بدا النوم يجيها .. الا جوالها يرن
ارتفع ضغطها ... ياربي وش هالازعاج .. لازم يعني ... ليش مادق قبل ما النوم يجيني .. يوم خدرت دق .. من نرفزتها رفعت الجوال وردت من دون ماتشوف الرقم حتى ... ناوية نية قشرى على هالمتصل .. بتشرشحه ..
نوف بدون نفس وبخشونة : الوووووو ...
الصوت وباين على الروعة : بسم الله ... وين داق انا .. على بنية ولا صبي نوف مازالت مغمضة عيونها... ولا اهتمت باللي انقال ..لأنها خلاص النوم سيطر عليها : نعم اخوي ... تراك غلطان ولا اعرفك ولا تعرفني ..
- لا تعرفيني ... وانا اعرفك ... ما امداك نسيتي ..
رجعت نوف لوعيها وقامت جالسة عالسرير : بدر ؟!!!!
بدر : ايه بدر .. وش فيك كل ماسمعتي صوتي ولا شفتيني ... بدر بدر ..
نوف تاففت : اوووففف ... نعم ؟!... خير ... بدر بليز ترا ماني رايقه .. ماتعرف تختار اوقات تدق فيها .. يعني لازم عند النوم .. ماني رايقه لك ترا ..
بدر ابتسم : يعني راضيه ادق عليك ؟!!
نوف تنرفزت : لااا ماني راضيه ... وبعدين عيب عليك .. ما كنك زودتها ..
بدر : لا ما زودتها ..
نوف : واللي قاعد تسويه الحين وش تسميه ؟!..
بدر : عادي .. داق على بنت عمي ..
نوف : قلتها بلسانك .. بنت عمك مو اختك ..
بدر : طيب نوف اسمعيني
نوف طلعت من طورها .. تبي تفتك منه : اوووفففف
بدر بحزم : هيه انتي .. مو كل ماكلمتك قعدتي تتأففين .. مو حشرة عندك انا
سكتت نوف .. ماتبي تزيد النقاش حرارة .. لأنها تعرف بيطلع منها كلام بدون ماتدري
نوف : ..............
بدر : نوف
نوف : .............
بدر : نووووووووف
نوف : نعم ... خلص قول اللي عندك .. ماعندي وقت ابي انوم وراي دوام بكرة ..
بدر : أنا آآآآآآآآآآآآآآآسف
نوف : وانا اعتقد اني قلت لك ان اسفك غير مقبووول
بدر : وليش عاد ؟!
نوف : كذا ... مابي اسامحك ... عمايلك فيني مب بسيطة ..
بدر : ههههههههههههههههههههههه ... عمايلي ؟؟!!!!!!
نوف : ايه عمايلك ... يالله تصبح على خير
بدر : يعني مصرة على رايك ؟
نوف : ايه مصرة .. بنتقم يعني بنتقم
بدر ماقدر يمسك نفسه : ههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه ه ...!!
نوف قطبت منه : وليش تضحك ؟!!.
بدر : على بالك بتخوفيني .. ترا ماتقدرين تضريني بشي .
نوف تنرفزت : الا اقدر
بدر : لا ماتقدرين
نوف : الا ..
بدر بعناد : لا ...
نوف : الا ... غصبن عليك
بدر : لا ... ابدا من تقدرين ..
نوف بتحدي : طيب ..!
بدر : طيب وشو ؟!!؟!!
نوف : يعني اصبر علي وبتشوف ...
بدر : قلت لك ياحياتي ... ماتقدرين تضريني بشي
نوف انحرجت من كلمته .. وبنفس الوقت عصبت : بدر
بدر ضحك : هههههههههههههههههههههههه ...
نوف : قسما انك سخيف ... يالله يالله انقلع .. انقلع ...!!
سكرت بوجهه وهي تفوووووووور من الغيظ .. تحتررق من الداخل .. قلبها يشتعل نااااارمنه ومن اسلوبه ... ياربي يعرف ينرفز .. يعرف يغيظ الواحد .. لا ويتحدى .. هين يابدر .. لا تحسب اني بخاف منك .. خلاص .. انا قد التحدي ... انا قدها وقدود ..
رجعت انسدحت تتمتم بكلمات غير مفهومة .. وتتوعد وتهدد .. شوي ورجع النوم يسيطر عليها ... ونامت ..

كانت شوق لازلت جالسه بالصالة .. تقلب بالمحطات .. نجلاء للحين مانزلت وعمر وفهد للحين مارجعوا .. في أثناء ماكانت جالسة تتفرج عاودها الموقف اللي قبل شوي كانت تحس انه المسافة اللي كانت بينها وبينه ماتتعدى نصف متر حست انها قريبة منه مرة حتى انها انتبهت ان عيونه بنية فاتحة ولا يمكن لأحد يميزها الا اذا صار بذاك القرب اللي كانت هي فيه
آآآآآآآآآآآخ حسيت ان راسي دار يوم جلس قدامي
فيما كانت غرقانة بذكرياتها في الموقف .... انتبهت لعمر نط قدامها مبتسم والفرحة بتشققه
ضحكت له : اهلييييييين عموري ... ها لقيت بلونتك في البقالة ؟
كان عمر لحظتها مخبي شي ورا ظهره ... وقال والضحكة شاقة وجهه : لقيتها في الثوبر ماركت ودبت معها ثديقاتها ... *( دبت = جبت )*
شوق بطريقة طفولية : ويييييييييييييينها ؟!
طلع لها عمر اللي في يده اليمين .. وكانت بلونة أورنج ... كأنها هي اللي انفجرت بالضبط
شوق تجاريه : أيه صح هذي بلونتك اللي راحت ...
طلع لها الكيس اللي في يده اليسار ... وقال : وهذي كلها ثديقاتها
كان الكيس مليان بلالين أشكال وألوان .... كبها كلها عالارض وهو مستانس عليها ...
شوق : الله عمر ... مرة حلوة ..
عمر : هذي فهد ثلاها لي ... ( ثلاها = شراها )
ماانتبهت شوق ان فهد كان طول الوقت واقف يراقبها هي وعمر الا لما نطق اسمه ...
تذكرت انه مادخل والتفتت للباب لقته واقف مستند عليه وهو مبتسم على حال اخوه اللي انقلب ... تقدم ماشي وراح جلس على وحدة من الكنبات ...
وقال يكلم عمر : ها عمر ... الحين اقعد اتفخ وافقع على كيف كيفك ... عند مية حبة في الكيس ...
عمر ناظره بنظرة تهديد .. بس بأسلوب الأطفال : لأ ... اللي بيفقعها بضلبه .....
*( بضلبه = بضربه )* ....
كانت نظرات عمر تهدد فهد بالذات ... يعني ان لمست بلوناتي ياويلك ... الظاهر انه مازال متأثر يوم يقوله فهد انك انت السبب بموت البلونة ...
شوق كانت حاطة يدها على فمها وتضحك على خبثه .. وبنفس الوقت تضحك على نظرات فهد المستغربة ....
فهد : عمر ؟!! ..... تهددني انت ووجهك ... احمد ربك اني شريت لك هالكيس ...
وقام بياخذ منه الكيس كله ... لكن عمر فهم وجمعها بسرعة من الأرض وحطها بحضن شوق اللي كانت قاعدة وراه على الكنبة .. وحضنها بدوره ....
شوق كانت ميتة ضحك وحضنته هو وبلالينه ..... في أثناء ماكان فهد جايهم حست شوق بنفس الشعور اللي انتابها قبل نص ساعة ...
مد فهد يده وحاول يسحب عمر .. مب بقوة .. بلطف : اقولك عطني الكيس ..
عمر ميت ضحك ... كان مربط يدينه حول شوق .. وشوق بدورها مافكته ظلت ضامته لها ...
فهد وهو ماسك ضحكته على شقاوة اخوه : عميييييييير ... عطني الكيس خلني أرميه بالزبالة ...
عمر : ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه ... لااااااااااااااأ
فهد : شوق فكيه خليني اوريه ...
شوق غصب عنها ضحكت بصوت عالي عاللي يصير قدامها : هههههههههههههههههههههه .. لا ... هههههههههههههه ...
وانحنت على عمر أكثر عشان تمنع فهد من انه يقدر يسحبه ...
مسكييييييييين عمر ... هذا يشد وهي تشد ... بينقطع نصفين ... بس الظاهر انه مستانس عاللي يصير لانه كان يضحك بطريقة هستيرية .....
شوق : فكه حرام عليك ..... ههههههههههههههههههههههههه هههه
- فهيد وش تسوي ببنت عمي ...
التفتوا كلهم .. لقوا نجلاء واقفة على آخر عتبة بالدرج ولابسة بيجامة حرير .. ويدها على خصرها ...
شوق : تعالي انقذي اخوك منه
نجلاء : وش فيك عليهم ؟!!
التفت فهد ورجع مكانه وهو يضحك ... راحت نجلاء لشوق ووقفت قدامها ...
نجلاء : شوق ... وشو سوى هذا عشان ازنطه لك ؟
قاطعها عمر وقال بطريقة بريئة وطفولية جداً : يبي يفقع بلوناتي ... سفتي .. هذي كلها بلوناتي ............. *( سفتي = شفتي )*
ويوريها الكيس ....
نزلت له نجلاء ومسكت خدوده .. وقالت بطفولية : يبي يفقعها لك ... يخسي ... تبيني اضربه ...
هز عمر راسه بحماس ... قامت نجلاء ماشية لفهد اللي كان يضحك ...
فهد : هههههههههههههههههههههه ...
راحت له نجلاء وضربت راسه بخفة ... وهو مازال يضحك ... ضحك عمر متونس ... بعدها التفت لشوق وقال ...
عمر : سوق ... قومي اضلبيه ..
شوق انحرجت ... : لا عمر انتا روح اضربه ...
قعد يسحبها وهي منحرجة موت ... وش اضربه !!!....
شوق : عمر !!!! ... انتا اضربه انا مالي دخل ..
عمر : لا .. أخاف يضلبني ... انتي ..
سكتت شوق فترة بعدها سحبت عمر عندها وكلمته في اذنه .. فهد ونجلاء يراقبونهم وكل واحد في عيونه يطل الفضول يبون يعرفون وش الكلام اللي قاعدة شوق تقوله لعمر .. بعد ماخلصت شوق رفعت راسها وعمر ضحك بقوة من الوناسة ..
شوق : ها عمر وش رايك ؟!!
عمر بابتسامة وسيعة : طيب ..
شوق : يالله ..
التفت عمر لفهد وهي يمشي بهدوء له .. نجلاء فهمت اللي ناوي عمر يسويه .. راحت بسرعة وجلست جنب فهد ومسكت يدنه وقيدته وقالت تهمس في اذنه : فهيد ان تحركت حركة وحدة ياويلك ..
فهد استسلم وما قاوم وظل يضحك : ههههههههههههههههههههه ..
التفتت نجلاء لعمر : عمر .. يالله تعااااال بسرررعة ..
ضحك عمر وركض لفهد وضربه على فخذه وهرب لشوق مرة ثانية وتخبا وراها ..
فكت نجلاء فهد وصفقت لعمر : ياسلاااام عليك ياعمر .. انتا اقوووى واحد ..
فهد : اقووول لا تكبرين راسه علينا ..
عمر يغايضه : انا ضلبتك .. انا ضلبتك .. ( ويطلع له لسانه )
فهد : ههههههههههههههههههه ... هين يالنتفة انا اوريك ..عالساعة 12 ... كلهم رقوا بعد ماتعب عمر ونام بالصالة .. فشالته نجلاء ورقت ونومته معها بغرفتها لأن الظاهر أمها وأبوها ناموا خلاص ... وشوق نفس الشي كانت هلكانة لكنها صبرت نفسها عشان خاطر عيون نجلاء .........


*** *** ***
كانت نجلاء غارقة بأحلى نومة ... وعايشة أحلام الله العالم فيها ... ازعجها صوت أحد يغني ..
(* يا سلام يا سلام .. أد إيه حلو الغرام .... يا سلام يا سلام .. أد إيه حلو الغراااام .. *)
مدت يدها لجوالها الموجود عالكومدينة... وبدون ماتشوف الرقم ردت .. لأن هالنغمة موضوعة لشخص واحد بس ....
نجلاء وهي مغمضة عيونها .. وبصوت ملياااااان نوم : هلا حبيبي ..
سعود : ههههههههههه ... آسف حياتي ازعجتك ..
همهمت نجلاء وكأنها رجعت تنوم ...
سعود : حبي ...
نجلاء : ..............
سعود : نجولتي ... هههههههههههههههه
نجلاء : حبيبي تدري كم الساعة الحين ؟ ..
سعود : السااااااعة !!!! ..... ثلاث الفجر ..
نجلاء : وليش مانمت للحين ؟ ... وش اللي مسهرك ؟!
سعود : اللي مسهرني فرقاك ياعمري ... اشتقت لك .. ولا قدرت انوم ..
ضحكت نجلاء غصب عنها .. : وانا بعد ..
سعود : لا تلعبين !!... شلون تفكرين فيني وانت حضرتك غرقااااااانة في النوم ..
نجلاء : لأن حضرتك زايرني حتى بحلمي ...
سعود ابتسم : وش الحلم عساه زين ..
نجلاء : وانت خليتني أكمله !!... قطعت علي أحلى جزء باتصالك ..
سعود : هههههههههههههههه .. آآآآسف حبي ... بس تعرفين ماقدر انوم بدون مااسمع لو همسة منك ...
نجلاء بدا النوم يغلبها من جديد : لا عاااااااادي ... انت .. مرحب .. فيك .. بأي .. وقت ........................ ( وسكتت )
سعود : الووو ........... ههههههههههههه ........... حبي وينك ......... هههههههههههههههه !!
نجلاء : ............... ( مجرد همهمة )
سعود : اخليك حبي ... تصبحين على خيييييير .....
نجلاء مازالت حاطة السماعة على اذنها .. وما سكرت الا لما سمعت الخط يتسكر من عنده ..ابتسمت ورجعت الجوال ... سحبت البطانية وتلحفت زين ورجعت لأحلامها اللي كانت محصورة بينها وبين سعود بس

كانت ندى تمشي مع صديقتها المقربة جدا ابتسام في الجامعة المحاضرة كانت توها مخلصة وعندهم محاضرة ثانية بعد ساعة كانت الكافتيريا مليانة بنات وزحمة فطلبت ندى من ابتسام انهم يشترون فطور ويطلعون يشوفون لهم مكان ثاني هادي مافيه ضجة بعد ماشروا راحوا هالمرة جلست ندى مع ابتسام بطلب منها واللي عاتبتها لأنها معد صارت تجلس معها كثير مثل أول
ابتسام : بصراحة ندى أنا زعلانة منك
حطت ندى البيبسي اللي في يدها والتفتت لصديقتها مستغربة : ليه ياكافي الله لا يجيب الزعل
ابتسام بجدية : لا والله من جد تراني ماامزح انا صدق زعلانة منك
ندى : ليش طيب ليش ؟!
ابتسام بسخرية : تسوين نفسك يعني ماتدرين ليش !!
ندى : لا والله مدري قولي طمنيني .. عسى ماسويت في حقك شي غلط
ابتسام : هو غلط واحدأغلاط !! كل البنات شايلين بخاطرهم منك ( وبدت تعدد ) .. خلود و هدى ونادية .. حتى منيرة وريم
ندى : اووف اووف ياساتر !! .. كلهم ماخليتي أحد .. ليش طيب أنا وش مسوية ؟!!
ابتسام : ندى كل البنات حاسين انك متغيرة .. من بدينا دوام بالجامعة معد صرت تجلسين معنا مثل أول .. معد صرت تضحكين معنا ان شفناك برا المحاضرة سلامك يكون من بعيد لبعيد بس نشوفك في المحاضرة وبعدها معد ندري وين أراضيك .. بصراحة .. القعدة معد صار لها حلا من دونك .. احنا كنا شلتين متفرقتين مانعرف بعض انت اللي جمعتينا وصرنا شلة وحدة ندى شفيك لا يكون بس بنت عمك هي السبب من جت خطفتك منا
ضحكت ندى : هههههههههههههههههههههههه
ابتسام : ليش الضحك ؟
ندى : أي خطف الله يهديك شلون تخطفني بالجامعة وهي قبالي بالبيت اربع وعشرين على اربع وعشرين
ابتسام : طيب وش السبب ؟!
هزت ندى كتوفها : مافيه أسباب معينة الظروف جت كذا
ابتسام : أي ظروف !!
ندى : مدري شقول بس من أشوف نوف وشوق ونوال جالسين أروح أسلم عليهم وتسرقني سوالفهم .. هذي كل القصة
ابتسام : يعني مليتي منا .صح ؟
ندى : هههههههههههههههههه شفيك ابتسام ؟ صاحية انت ولا ؟ أي مليت انتوا كلكم على خرابيطكم ماتنملون ... مايقدر يمل الواحد وهي يعيش بين هالشلة نسيتي يعني مغامراتنا في الثانوية ... وشلون كنا نقلب الملل ضحك .. وشلون هبلنا بالمدرسات والعاملات هناك نسيتي خلود ومقالبها نادية وخبالها انت و أفكارك الجهنمية
قاطعتها ابتسام مبتسمة : وانت وجرئتك ياليت ترجع ايام الثانوية ياندى بصراحة كانت أحلى أيام عشتها بحياتي
ندى : وعشان ترضون علي انت والبنات بجلس معكم اليوم بطوله
ابتسام بجدية : مو بس اليوم كل يوم لك قعدة معنا
ضحكت ندى وكملوا سوالفهم ولما خلصوا فطور قاموا لباقي البنات عشان تلحق ندى تجلس معهم قبل ماتبدى المحاضرة
أول ماشافوها جاية مقبلة مع ابتسام مبتسمة صرخوا بفرح اللي تصفر واللي تصفق واللي ترحب وتهلل
قالت نادية باستغراب مصطنع وبطريقة كوميدية
نادية : ooh my god !! look at there .. is she nada ?!!!!
خلود بنفس الأسلوب : ooooh I can't believe that !!! maybe her bogey !!!
وصلت ندى وهي تضحك وقالت : Noooo I'am true really nada
غطت نادية عيونها بيدينها كأنها ماتبي تناظر
نادية : …don't lie … or I'll kill you .. u r just a bogey
ضحكت ندى .. الدعوة فيها ذبح !! ياحبي لكم
ندى : hay hay .. r u crasy ? … u want to kill me ?!! .. I am your friend .. do u forget ?
نادية بسخرية : ha ha ha !!!… that in the past …but now my really friend I don't know where is she going
( بسخرية قالت ) do u see her ?
ندى : بس خلاص يكفي ضيقتي صدري
نادية : الله يخلف على قلبي .. توك تحسين ؟ لكن صدق اللي قال .. " من لقا احبابه نسى اصحابه "
ندى وهي تجلس : حرااااااااام عليكم .. انتوا كلكم احبابي ..
ظلت نادية تعاتبها وندى تبرر والبقية يضحكون

في وقت الخروج الساعة 2 الا ربع .. كانوا شوق وندى واقفين عند البوابة ينتظرون السيارة .. هالمرة تأخرت على غير العادة .. بعد خمس دقايق شافوها داخلة فراحوا لها برجليهم بدال ماتدخل هي في وسط الزحمة بعدين شلون تطلع !!
وصلت شوق قبل ندى ولما فتحت الباب شافت حرمة في السيارة استغربت هيئتها مو هيئة خالتي ام فهد .. وقفت شوق ساعة متنحة تفكر من هي هذي ؟!!
ندى : شفيك واقفة خلصي اركبي الشمس حرقتني ..!!
وصلها الصوت ..
نجلاء : شفيك متنحة .. اركبي عن الشمس
شوق بفرحة : نجلااااااااااااااااااء ..!!!!!!!!!!
ندى اللي كانت ورى شوق تنتظرها تركب التفتت تشوف وش القصة لقت اختها بالسيارة ..
ندى : نجلااااااااااء ؟! وش جايبك ؟
نجلاء : اللي جايبني قاسم مثل مانتي شايفهشكلكم ضاقت صدوركم يوم شفتوا اني انا اللي جاية
شوق وهي تركب : لا والله ؟... الا بيغ سبرايز وش سبب هالمفاجأة ؟
ركبت ندى وسكرت الباب وتحركت السيارة بعيد عن الجامعة
نجلاء : مافي مناسبة ولا شي بس حبيتها تكون مفاجأة .. وبعد كذا باخذكم مرة وحدة نروح نتغدى برا
ندى : قولي والله ... بتغدينا ؟
نجلاء : ايه عندك مانع
ندى : لا والله هذي الساعة لمباركة
شوق : طيب وعمي مارح نتغدى معه ؟
نجلاء : ابوي جا مبكر اليوم فتغدا مبكر الساعة وحدة .. ويوم شفتكم بتتأخرون مااكلت شي غير السلطة عشان اقدر اتغدا معكم ..
ندى : طيب وين في بالك نروح ؟
نجلاء : انتوا شرايكم ؟ وين ودكم نروح ؟
شوق : انا أقول نروح للصيني ... وشرايك ندى ؟
ندى : الله .. من زمان عنه .. خلاص نروح للصيني
راحوا محل مااختاروا .. نزلوا وحجزوا لهم احد الغرف بطاولة متوسطة .. وبعد ماطلبوا ..
ندى : ياخسارة والله لو أدري من قبل ان حنا بنروح كان عزمت نوف .. خابرتها تموووت في الصيني
قاطعها صوت نغمة جوال نجلاءنفس النغمة حقت أمس ( ياسلام ياسلام )

ندى : ياهالسعود اللي لاحقك وين مارحت .. كل ساعة يدق نجلاء : وش عليك منه خليه يدق وقت مايبغى
شوق باقرار : أيه وش عليك منه انتي ؟. رجلها وهو حر يوم بتتزوجين بتحسين بطعم هالمكالمات ( وغمزت لها )
ندى بنغمة حزينة لكن بابتسامة : اذا تزوجت يصير خير
سكتت نجلاء وردت على الجوال
نجلاء : هلا حبيبي
التفتوا شوق وندى لبعض مبتسمين
سعود : هلا حبي ... شخبارك حبي اليوم
نجلاء : كويسة ... ماعندي أخبار
سعود : عسى ماازعجتك من نومك أمس
ضحكت نجلاء بنعومة : هههههههههههههههههه ... لااااااا عادي عمري .. قلت لك دق علي في أي وقت تبي .. انت تامر .. مااقدر ارد لك طلب
سعود : حبي انتي ... وينك حبيبتي الحين
نجلاء : انا في المطعم
سعود : مطعم ؟ ... أي مطعم ؟
نجلاء : في المطعم الصيني مع ندى وبنت عمي .. خذيتهم من الجامعة قبل نص ساعة و رايحة أوديهم يتغدون ..
سعود : اها ... اوكي حياتي بس لا تتأخرون
نجلاء : ان شالله ... انت تغديت ..؟
سعود : لا لسا مابعد .. تونا عالغدا يبيلنا ربع ساعة عليه خلاص حبي اجل ماأطول عليك

أخليك تتغدين ..
نجلاء : أوكي أكلمك لما أوصل للبيت .. باي حبيبي
سعود : مع السلامة حبي
سكرت ورجعت الجوال في شنطتها .
ندى بخبث : والله وصار فيه " حبيبي " و " عمري "
ماردت عليها نجلاء وقزتها بابتسامة .. بعد شوي وصل الطلب اللي طلبوه وتوزعت الأصناف على الطاولة الدائرية المتحركة ..
في أثناء الغدا التفتت نجلاء لأختها وقالت : ...... ندى
ندى كانت مندمجة في الأكل وجوعانة حدها .. قالت بدون ماترفع راسها : هلا ..
نجلاء : وش سالفتك ؟
ندى ماعطتها وجه وظلت تشرب من الشوربة البحرية اللي قدامها : وش سالفته ؟
نقلت نجلاء نظرها لشوق اللي حست بالموضوع .. ورجعت التفتت لاختها مرة ثانية : أنا اللي أبيك تعلميني ..
خلصت ندى أخيرا من الشوربة .. رفعت راسها وقالت : وش أقولك ؟..
نجلاء : ندى انت فيك شي مب طبيعي ؟ ..
ندى بعبوس التفتت لشوق مستغربة .. ورجعت لأختها ..
ندى : شي مب طبيعي ؟ .... مثل ؟
نجلاء بجدية وبدون ابتسامة او تكشيرة مدت يدها للشوكة وخذت لها من الربيان اللي قدامها ..
نجلاء : مثل الضيق اللي عايشة فيه من وقت ماجيت ..!! ... ممكن تقولين لي وش سببه ..!!
ندى سكتت ماعرفت وش تقول ... نجلاء خابزتني بيدها وعارفة حركاتي .. وأكيد مو مصدقتني اذا قلت لها سبب غير السبب الحقيقي ..
فضلت ندى السكوت .. وعيونها على صحن الجمبري ..
وشوق نفس الشي ماحبت تعلق او تدخل في الحوار خلها في حالها احسن لها ...
نجلاء : ساكتة ؟! ..... فيه شي ؟
نجلاء مثل مانتوا عارفين عارفة الموضوع من طأطأ للسلام عليكم .. بس انها تبغى اختها هي اللي تخبرها باللي في قلبها .. لأنها ماتبي يصير بينهم أي حواجز .. تبغى كل شي خاص في ندى .. ندى هي اللي تقوله لها بنفسها ..
نجلاء بحزم واصرار : ندى ...
رفعت ندى راسها لها ..
نجلاء : ترا ماحنا راجعين للبيت الا لما تقولين لي وش صاير لك .. أبغى الصدق .. حتى لو قعدنا هنا للفجر بتقولين لي وش فيك ...
ندى : وش تبيني أقول يعني ..؟
نجلاء تنهدت : أبي الحقيقة .... ندى انت من متى تخبين علي أسرارك ..... ولا لا يصير من تزوجت تغير الحال ..
ندى : لا والله ... انت مازلت مثل أول بالنسبة لي او يمكن أكثر بعد .. بس بصراحة أستحي أقول ... أخاف تفهميني غلط ..
نجلاء ابتسمت ابتسامة حنونة : لا تخافين أنا واثقة فيك ... يالله تكلمي أنا انتظرك ..
سكتت ندى فترة .. كل شوي ترفع راسها لشوق وتنزله .. وشوق كاتمة ضحكتها .. البنت خجلانة كأنها بتعترف اعتراف لحبيبها ...
اخيرا استجمعت ندى باقي الجرأة اللي فيها وقالت بصوت منخفض وهي تمسك كاس الموية..
ندى : .... أ... أنا .. أحب ...
حطت نجلاء يدها على فمها بهدوء لا تضحك ... اول مرة تشوف اختها بهالحيا ... الله يقطع بليسك ياندى ... !!
وظهر على وجهها دلائل استغراب واندهاش مصطنع ... التفتت لشوق اللي لازالت كاتمة ضحكتها .. وناظرتها بتساؤل ورجعت لندى ..
نجلاء : تحبين ؟!
هزت ندى راسها بحيا وخجل ..
نجلاء بخبث : ومن هو هذا سعيد الحظ اللي كسب قلب أختي الحلوة ..؟!
رجعت ندى لصمتها .. التفتت لشوق بتوتر وهي تشبك يديها في بعض ..
شوق ظلت تناظرها مبتسمة .. كأنها تشجعها تقول اللي في قلبها لأختها .. نجلاء أحق منها انها تعرف هالشي بصفة الأخوة والفترة اللي عاشوها مع بعض .. هي اختها وسندها !!
نجلاء ماحاولت تستعجل الأمور عند ندى ... ظلت تكلمها بهدوء وروية وصبر عشان تطلع اختها اللي في قلبها براحة بال وارتياح ...
نجلاء بنبرة حنونة وبتشجيع : ها ندى .. ماقلتي لي .. من هو هذا ؟
رفعت ندى عينها مرة ثانية لأختها بابتسامة ممزوجة بخجل واضح .. وبعيون تلمع ببريق غريب ..
حست نجلاء ان ندى فعلا تحب من قلب ... والا يمكن مب حب إلا عشق وهيام بأحمد .... ياترى وش سوى لك أحمد عشان تحبينه كل هالحب ... ماقد شفته يسوي لك شي يستحق عليه كل هالعنا ..
نجلاء : لا تسكتين قولي ... من هو ؟
ندى : واحد وبس ..
زادت ابتسامة نجلاء ... وقررت تختصر الطريق بنفسها وتجاوب بدالها ...
نجلاء هزت راسها وبهدووء قالت : أحمد !!..... صح ؟!
فتحت ندى عيونها عالآخر وظلت جامدة ..... بعد لحظات قالت بهمس : وش دراك ؟
نجلاء : دريت ..
التفتت ندى لشوق بملامح اتهام واستغراب ... وقالت موجهه لأختها الكلام ..
ندى : من اللي قالك ؟
نجلاء : شوي شوي عالبنت لا تاكلينها ..
ندى ماهتمت ووجهت كلامها هالمرة لشوق ..
ندى : انت اللي علمتيها ..؟!
هزت شوق راسها وهي عاضة على شفايفها خايفة من ردة الفعل ..
ندى : ليش طيب ؟ ... ماقلت لك هذا سر خليه بيني وبينك بس ..
نجلاء : انا اللي اجبرتها تعلمني ... ماكان ودها تقول بس انا اللي غصبتها ...
ندى بشوية عصبية تولدت لها من هالموقف اللي اعتبرته استغفال .. : ومادامك عارفة وش القصة ........... ليش هالاستجواب كله ..
نجلاء بهدوء : لأني ابغى اعرف السالفة منك .. أبيك انت اللي تتكلمين وتقولين وش فيك مهوب غيرك ..
تنهدت ندى بضيق وتحركت بمكانها بعصبية .. قعدت ساكتة فترة بعدها قالت ...
ندى : وش تبيني أقول .. أحب احمد .. وأحمد مايحبني ومدري وش أسوي ... بالله عليك لو قلت لك بتنفعيني بشي ؟!
نجلاء : مب شرط أنفعك ... بس اشاركك اللي انتي فيه .. اعرف انت وش عليه من حال ..
رجعت ندى لهدوئها وحزنها ... الدموع بدت تطل من عيونها من جديد : وهذا انت عرفتي .... تقدرين تسوين لي شي ؟ ...
هزت نجلاء كتوفها ... وقعدت ساكتة...
ندى : ساكتة ؟! ... قولي لي عندك حل ؟
نجلاء : اقولك شي ندى ... ؟
انتبهت ندى لأختها بيأس لأنها عارفة ان هالمشكلة مايقدر يحلها احد .. غيره هو ... " اذا حبها "
ندى : قولي ...
نجلاء : مشكلتك مايحلها الا الزمن ... ممكن تنحل وممكن لأ ... ممكن يكبر وينمو مع الأيام اذا غزا هالحب قلب أحمد .. وممكن يموت ويندفن مع السنين وتنسينه اذا صار العكس ... واحد من الأثنين ..
تزحلقت دمعة حارة من أعماق ندى على خدها الحريري : وش بيفيدني الصبر اذا كانت النهاية موت هالحب ... ماقدر أبني الأمل اللي باقي عندي على مستقبل مجهول مادري وش مخبي وراه ... ممكن مثل ماتقولين يلقى أحمد حياته مع غيري ويقتل حبي ... ساعتها مدري وش بيصير لي ..................... بمووت ...!!!!!
شوق : وليش يائسة كذا ... ليش ماتتفائلين بحياتك المستقبلية ...
نجلاء : صادقة شوق ياندى ... ليش كل هاليأس !!!!! .. لازم تتفائلين باللي جاي .. لا تخلين قلبك يظلم لمجرد هالأفكار .. خلي عندك أمل ..
ندى صوتها بدا يخترق العبرات بصعوبة : مدري يانجلاء !!! انت ماتتخيلين شعوري الحين كيف !صرت اتمنى اني مااكتشفت حقيقة الحب عنده وظليت عايشة على الأمل اللي كنت عايشة فيه قبل ... ( وبدت تذرف الدموع بقهرويأس )
وكملت : صعب الاحساس بأني كل ما أشوفه ما أتذكر كل شي .. وأجلس معه وأسمع صوته وهو ولا هو حاس .. صعب تتعايشين مع هالأشياء بذاك الشعور ... اللي هو النسيان مثل ماتقولين
نجلاء قبضها قلبها وهي تشوف أختها تذرف هالدموع الحارة .
نجلاء بنبرة مواساة : خلاص ندى حبيبتي خلي هالمهمة للأيام وانت حاولي تنسين اللي صارلك وعيشي ولا كأنه صار .. يمكن ينفتح الباب اللي تبينه قدامك وانت ماتدرين ... عليك بالصبر ..
ندى هزت راسها وهي تمسح دموعها بيدها : أحاول
نجلاء غيرت الموضوع : ها عاد وش تبون حلا بعد هالوليمة ؟ ... عندي لكم نوع خطييييييير .
شوق ضحكت عشان تلطف الجو اللي امتلا حزن واكتئاب : يالله ورينا ... احنا ( وهي تناظر ندى مبتسمة ) ورا الخيل ياشقرا ... بس ان طلع شين ياويلك
نجلاء بغرور : افا عليك .... انتوا بس جربوا ذوقي وبتشوفون ... ما يطلع مني شي شين ابد
طلبوا الحلا الصيني اللي عجبهم مرة ... شربوا عصير وحاسبوا بعدها طلعوا ورجعوا للبيت