منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > القصص
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


رواية غارقات في دوامة الحب... كاامله




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
الحب ..
هو عالم أحلام فيه تبحر الروح نحو الآفاق الوردية فيتجدد الأمل ... وتغني الحياة ..
ليبقى الحب عالما لا ينتهي وربيعا ً لا يذبله خريف ..

اليكم رواية الكاتبة " عيون القمر "

فراشات حب ترفرف بين يديكم ..

غارقات في دوامة الحب

Sinkings in swirl of love

الجزء 28





في جدة .. الوضع بين نجلاء وسعود كان هادي حميم ولا تخلو من المواقف الحلوة مع بعض .. صحيح لهم فترة ما ذكرتهم لأن ماكان فيه احداث تذكر ولا فيه أي تطورات ..
لكن الشي الوحيد اللي كان يعكر على نجلاء ، هو ان المكالمات الغريبة اللي بدت تتصل بسعود من آخر طلعة لهم للبحر زادت .. وسعود ملتزم الصمت وما يرد على سؤالها اذا سألته من يكون المتصل ..
لكن في مرة من المرات كانت نجلاء رايحه للمطبخ تجيب لسعود العشا بالغرفة .. رجعت وقبل ماتدخل سمعت سعود يكلم بالتلفون .. بعصبية غريبة وكلمات غريبة ما فهمت منها شي .. وقفت عند الباب قبل لا تدخل وسمعت كلامه ..
سعود : يمه اللي تطلبينه مستحيل .. والله لو تنطبق السما عالأرض ما أسويها .. يمه انت تبين تهدمين حياتي ؟!..
نجلاء نغزها هالكلام .. وحست انها قاعده تتنصت على زوجها فتراجعت وراحت للصاله فترة تنتظرها لما يخلص مكالمته ..
وعرفت من هالمكالمة ان ام سعود هي المتصلة .. لكن فيه مكالمات غريبة غيرها .. هل ممكن ان خالتها هاللي دايم تتصل ..
طيب تتصل وش تبي بالضبط ..
في وحدة من المكالمات تبين ان المتصل أمه .. لكن تحس بشي غريب وهو ان المتصل مو أمه بكل مرة .. وخاصة ان الاتصالات زادت عن حدها واحيانا الاتصال يتكرر باليوم اكثر من مرة ..

دخلت نجلاء على سعود بالغرفة شافته يتضبط قدام التسريحة ويستعد للخروج .. راحت ووقفت بجنبه بصمت وهي تتامل صورته بالمرايه ..
انتبه سعود لنظراتها الصامته : شعندك حبيبتي ؟!.. في شي بتقولينه ؟!..
نجلاء بهدوء : عندي سؤال واحد ابيك تجاوبني عليه وتريحني ..
سعود : اسألي لكن بسرعة لأني مستعجل ..
نجلاء مسكت يده تترجاه : حبيبي تكفى قولي من هاللي يتصل دايم عليك .. والله اقلقتني ..
بعد نظرة قصيرة من سعود لنجلاء .. ضحك وضرب خدها بخفة يمازحها : حبيبتي انا كم مرة قلت لا تشيلين هم .. مكالمات مالها داعي ولا أهمية ..
نجلاء بنظرة عدم تصديق : شلون مالها داعي ولا أهمية .. المكالمات هذي تتكرر باليوم كم مرة وانت بعد اذا صرت عندي تطلع وماتبيني اسمع .. وش هالشي اللي ماتبيني اسمعه ؟.. سعود انت مخبي علي شي ؟.. قولي تكفى ..
سعود : وش بخبي عليك يعني ؟!..
نجلاء : سعود انا حاسه انه في شي خطير مخبيه عني .. وهالاحساس كل ماله ويزيد ليش ما تقولي وتريحني ..
سعود : وش تبيني اقولك ؟!..
طالعته نجلاء بنفاذ صبر : قولي من هاللي يتصل ..
سعود بعد نظرة غريبة : نصيحة يا حبيبتي لا تسأليني ليش .. لأنك بتمين مرتاحة اذا ما عرفتي ..
نجلاء عصبت وفقدت اعصابها : أي راحة تتكلم عنها وانا اعصابي تلفت .. هالاتصالات لها اسبوع مستمرة وانت مو راضي تقولي مين ...( وبعد نظرة وصمت ) .. وانا اظنها خالتي ..
طالعها سعود بصمت ومارد ..
ونجلاء تحاول تتمالك نفسها : خالتي صح ؟!.. خالتي تبي شي منك وانت مو راضي تقولي ..
سعود بهدوء : وانتي وش اللي يخليك تقولين انها امي ..
نجلاء مو قادرة تتمالك هدوءها : سمعتك تكلمها .. قبل كم يوم سمعتك تقول .. انه اللي تطلبه خالتي مستحيل ومارح تسويه لو تنطبق السما عالأرض .. وان خالتي تبي تهدم حياتك .. قلي وش تبي خالتي بالضبط ..
سعود ظل ساكن لحظة ونجلاء دقات قلبها تزداد من الخوف ..
قرب سعود منها ومسك يدها وباسها ، ورفع راسه لنجلاء وحط عينه بعينها ..
سعود بهدوء : نجلاء ....... امي تبيني أتزوج ..
حلت صاعقة على راس نجلاء من سمعت اللي قاله .. ولسانها انشل ونظراتها جامدة بعيون سعود وكانها تطلب منه تكذيب اللي قاله ..
نجلاء وكل جسمها يرتجف من الصدمة : ل ... ليش ؟!..
رفع سعود يده يطالع ساعته وبعده رفع عينه لنجلاء : ليش هذي خليها لبعدين .. انا تأخرت الحين ولما أرجع من الشغل نتفاهم .. أوكي ( وضرب خدها بخفة وهو يبتسم لها ) ..
هزت نجلاء راسها بالايجاب وهي للحين تحت تأثير الصدمة .. طبع سعود على خدها بوسة وطلع ، وهي تمت واقفة مكانها ترتجف من الصدمة اللي ما توقعتها .. ظلت واقفة وكلماته تتردد ببالها لما عورها راسها ..
طلعت من الغرفة وبخطوات متثاقلة مهمومه مشت لغرفة قريبة من غرفتهم .. هذي الغرفة اللي تنتظر أحد يشغلها .. واللي ظلت نجلاء شهور تزين فيها وتستعد لوصول أول ثمرة زواجها من سعود ..
فتحت الباب والدموع ملت عيونها من غير ما تحس .. ومشت ببطء للسرير الصغير الموجود بنصف الغرفة ومعلقة فوقه مجموعة من الدمى ..
جلست نجلاء جنبه وبدت تتخيل طفلها الصغير نايم .. وهي تفكر باللي قاله سعود .. ماصار على زواجها سنتين يرجع يتزوج ثاني مرة .. طيب ليش امه تبيه يتزوج ؟!.. تونا ببداية حياتنا ..
حطت يدها على بطنها ودموعها تزداد بالسيلان .. كل هذا عشاني ما جبت له الولد لحد الحين .. طيب انا شذنبي !!!..
اكتشفت نجلاء بدون صعوبة سبب طلب خالتها لسعود بالزواج .. عشان الأطفال بدون شك .. بس ليش وزواجنا ما بعد كمل السنتين .. ليش الكل مستعجل ..
خافت من اللي بيقوله سعود اذا رجع .. اللي تعرفه من مكالمته مع امه انه رافض هالفكرة بس ما تدري وش اللي يخبيه القدر لهم ..
قضت وقتها بهالغرفة تفكر وعيونها تدمع .. بدون ما تحس بالوقت ..

الموعد المنتظر اللي كانت تنتظره شذى هذا هو حل وما بقى عليه الا ساعة تقريبا .. كانت بغرفتها تستعد وتلبس أحلى حلة حصلت عليها .. طلبت من صديقاتها أريج ومروى ورانيا يحضرون يساعدونها لانها ما تقدر تهدى من التوتر والفرح اللي بياكلها ..
مروى وهي تلبس شذى عقد لولو بسيط عالموضة : ههههههههه .. شذى حاولي تهدين لا تموتين علينا ..
شذى مو عارفه تقعد بمكان تتحرك بكل مكان وكل شوي تشوف نفسها بالمرايه : ما اقدر ما اقدر .. شوفي شكلي الحين أوكي أو لا ؟!..
أريج بانبهار : لا والله تجننين .. روووووعة يا شذى .. ما أدري وش اقول بس أنتي هالمرة أحلى من كل مرة شفتك فيها ..
شذى تضحك : ههههههههههههههه .. لا قولي جد لا تجاملين ..
اريج : ورب الكعبة انك جنان .. ( وغمزت لها ) .. عاد لا تنسينا بالصور هااا .. أهم شي ..
ضحكت شذى : افااا عليك .. عاد ان شالله ما انسى ..
كانت شذى لابسة فستان أحمر روعة شرته من أرقى المحلات .. ويوصل لتحت الركبة مع جزمة كعب أحمر عطت وقفتها وطلتها شي من الروعة ..
كان طولها حلو ونحيفة يعني الفستان راكب عليها ومع بياضها طالعه حلوة ..
شذى تلتفت لرانيا : رانيا عطيني عبايتي والطرحة ..
دق تلفون شذى ولما شافت الرقم صرخت من الفرحة : هذا هذا فهد .. يااااااااي .. اكيد يسأل عني ..
اريج تضحك : هههههههههههه .. ردي عليه ..
خذت شذى نفس وهي حاسه نفسها بتموت .. وردت بعد ما حطت عالسبيكر : هلا بروحي ..
ابتسموا البنات حولها ومسكوا ضحكتهم من شكلها ..
فهد : هلا بنور عيني .. شخبارك حياتي ان شالله مستعدة ؟!..
شذى تضحك بنعومة : هههههههههههه .. أكيد مستعدة .. وانت شسويت ؟!..
فهد : انا مستعد وطلعت من البيت الحين .. وين الاقيك ؟!..
شذى رفعت عينها لصديقاتها بسرعة وبعيونها تسألهم وين الاقيه لأنه مرتبكة حدها .. بس محد عطاها جواب لأنهم ماسكين ضحكتهم عليها هذا غير انبهارهم بصوت فهد اللي وصلهم ..
شذى : امممم .. اللي يريحك انت قول وين وانا اجيك ..
فهد : شرايك اوديك للفور سيزن ؟!..
شهقوا البنات حولها لما سمعوا اللي قاله .. وفهد ضحك لما سمع شهقتهم ..
فهد : ههههههههههههه .. من هاللي عندك ؟!..
شذى للبنات : الله يخسكم .. حبيبي هذولي صديقاتي جايين يساعدوني .. مهبل لا تشره عليهم ..
فهد وبصوته الضحكة : شرايك تجيبينهم معك ونتعشى سوا ؟!..
صرخوا البنات كلهم وعلا صوتهم بالتأييد ، لكن شذى عارضت وهي معصبة من فهد : لاااا فهد انا وياك وبس ..
ضحك فهد عليهم : هههههههههههههههههههه .. وانتي صدقتي حبيبتي .. اليوم سهرة خاصة انا وانتي بس .. وقولي لصديقاتك لا يصيرون مخفات كل شي يصدقونه ..!!!
شذى للبنات وبصوتها الضحكة : سمعتوا .. هههههههههههههههه ..
اتفقوا شذى وفهد وين يتلاقون عشان فهد ياخذها ويروحون يتعشون سوا .. وسكرت منه وكملت استعدادها ..
مروى بانبهار : يااااااااويلي بيوديك للفور سيزن .. من قدك من قدك ..
شذى وهي تلبس عبايتها : اعووذ بالله من عيونكم .. ادعووا لي ادعوووا لي والله قلبي بيوقف مو راضي يهدا ..
ضحكوا البنات وكلهم لبسوا عباياتهم وطلعوا ركبوا السيارة ، وتوجهوا للمكان اللي تحدد يتقابلون فيه مع فهد ..


فهد وصل من وقت ووقف سيارته بجنب الرصيف ينتظر شذى توصل .. واثناء انتظاره وصلت له مكالمة من احمد ..
فهد : هلااا ..
احمد : هلاا بك .. اخبارك ؟!.
فهد : تمااام ..
احمد : وينك منت جاي اليوم الشباب يسألون عنك ؟!..
فهد مبتسم : لا والله اليوم انا مرتبط بموعد .. وطالع له الحين .. اعتذر قولهم مهو بجاي اليوم ..
احمد مستغرب وبسخرية : الله واكبر عاد .... وش هالموعد يالبيزنس مان ؟!!!..
فهد ضحك : موعد غير شكل اليوم .. بطلع مع شذى بنتعشى سوا ..
احمد بعد لحظة صمت : شذى ؟!.. مين شذ..... هيييي انت تعاااال صاحي ولا مجنووون .. بتطلع مع شذى انهبلت ...!!
فهد بثقة : لا ما انهبلت وانت عارف اني بطلع معها من زماان ..
احمد بجد : اقوول خل عنك هالخرابيط وتعااال اسهر معنا بلا شذى بلا بطيخ ...
فهد : آسف ما اقدر .. البنت جاية الحين وانا عطيتها وعد .. وماقدر اخلفه ..
احمد بسخرية : ومن تكون هي بالنسبة لك عشان تعطيها وعود .. يعني يقالك بتفهمني الحين انك خايف على مشاعرها لا تنجرح ..
فهد بجدية : ايه خايف على مشاعرها عندك أي مانع ..
احمد : فهيد اعقل وارجع .. انا عارف ان البنت ما تعنيلك شي الا هي اللي تتلزق فيك وملاحقتك ..
فهد قاطعه وبكل جدية : الا البنت تعني لي .. البنت حبيبتي يا احمد وابي أطلع معها ..
احمد مستغرب : وش قلت ؟!.. حبيبتك ؟!..
فهد : ايه حبيبتي .. البنت احبها مثل ماهي تحبني ..
احمد : اقوول انت الكلام معك ضايع .. روح سو اللي تبي بس بتعرف غلطك بعدين ..
فهد : ماله داعي هالنصايح لأني اعرفها زين .. مع السلامة الحين البنت بتدق علي بأي وقت وبتلقى الخط مشغول ..
احمد : الله يهديك .. مع السلامة ..


شذى كانت على اعصابها ودقات قلبها رافضه تهدى .. وكل ماقربوا من المكان المتفق عليه زاد توترها وارتباكها ..
شذى مغمضة عيونها بقوة : يا بناااات بشوف فهد بعد شوي تصدقون ولا لا .. انا مو قادره اصدق ..
اريج تضحك : هههههههههه .. حبيبتي اهدي .. بعد شوي بتشوفينه مو زين كذا لازم تهدين وتبعدين هالتوتر ..
مروى لما قربوا من المكان المنشود : الا اقول سيارته وش نوعها ؟!..
شذى تحاول تتذكر بس مو قادره : ما أدري نسيت ..
وصلوا للمكان المقصود أخيرا ووقفوا سيارتهم بجنب سيارة فهد وهم ما يدرون ..
شذى رفعت تلفونها بتتصل بس سمعت صرخة مروى : شذى شوفيه شوفيه .. هذا هو جنبنا ..
شذى مسكت قلبها وطلت من الشباك .. شافت وجهه بس من جنب ، وما كان صعب عليها انها تعرفه ..
شذى حست وجهها يحترق : وربي انه هو .. هو هو ..وااااي ما اصدق ..
اتصلت فيه ..
فهد : هلا حبيبتي وينك ؟!..

شذى وهي تضحك غصب عنها من الوناسة : هههههههههههههه .. فهد انا جنبك .. حلفتك بالله قولي انك انت اللي لابس أبيض بأبيض ..
فهد ضحك : هههههههههههههههه .. انا هو بشحمه ولحمه ..
ولف فهد راسه لورا يطالع اللي جالس بالسيارة جنبه .. وشافته شذى لما تأكدت فعلا انه هو .. وضحكت وهي ودها تصرخ من الفرح : ههههههههههههه .. الحين تاكدت .. يالله انا جاية .. ( وتنهدت ) .. آآآآآآآآآه يا فهد ما صدق انك على بعد خطوات مني ..
فهد يضحك : ههههههههههه .. وانا انتظرك يالله تعالي ولا جيت انا بنفسي أخذك ..
شذى بدهشة : تجي ؟!.. لا لا .. لا تجي اخاف عليك من عيون البنات اللي عندي ..
فهد راقت له الفكرة وفتح الباب ونزل : انا جاي بنفسي ..
شذى شهقت لما شافته ينزل : ...... فهد لا تجي والله بمووووت ..
ضحك فهد وكمل طريقه وقرب من سيارتهم .. وعيون البنات تاكله اكل وهو يقرب .. كان فيه وسامة وجاذبية الشاب السعودي اللي يذوب البنات ..
وصل للسيارة وفتح الباب الخلفي بجرأة .. وظهروا له اربع بنات كل وحدة طاقه اللثمة والميك اب كامل .. لفت نظره وحدة منهم كان مبين من عيونها النعومة .. كانت أكثر وحدة لفتت نظره ..
فهد وهو ينقل عيونه بينهم : وين شذى ؟!..
وصله صوتها خافت والرجفة فيه : انا هنا ..
كانت آخر وحدة وهي اللي لفتت نظره .. يعني جالسة بجنب الباب من الجهة الثانية .. سكر فهد الباب اللي فتحه بصمت وراح للباب الثاني عند شذى وفتحه ..
فهد ماسك الباب ومبتسم وعيونه بعيونها : هاااا شرايك فيني ؟!!...
شذى تطالعه بعدم تصديق : انت مجنووون ..!!!
فهد ضحك : هههههههههههه ... مجنووون فيك يا بعد عمري .. والحين ياليت تنزلين وتشرفيني بسيارتي ..
شذى داخت وراحت فيها .. أول مرة تشوفه يضحك بعيونها .. كانت تسمع ضحكاته بس الحين قاعدة تشوفه يضحك ..
قبل ما تنزل لفت للبنات برجا .. يعني ادعوا لي ما أمووت ..
ونزلت وهي بصعوبة تشيل روحها .. سكر فهد الباب ، وبجرأة مسك يدها وسحبها معه ..
وشذى ما اقدر أوصف حالتها ، كل هذا كان فوق احتمالها .. ودها تصرخ .. ودها تصيح .. ودها تطير .. ودها تموت ..
فهد فاجأها بتصرفاته .. ورغم الارتباك والتوتر الا انها تحس بنشوة سعادة ..
فتح لها الباب وركبت .. وبعدها راح لمكانه وركب والابتسامة على وجهه : نورتيني يابعد هالدنيا ..
شذى ساكته ومنزله راسها والحيا بياكلها : .........
ضحك فهد وحرك السيارة رايحين للفور سيزن بالمملكة .. وشغل مسجل السيارة على اغنية عبدالمجيد " ماقدرت اصبر "
فهد لف لشذى اللي لازالت منزله راسها : حبيبتي ليش الحيا .. طالعيني والله مشتاق لهالعيون ..
شذى رفعت راسها اخيرا وحطت عينها بعينه ..
فهد بانبهار : كل هالحلا عندك وما علميتيني ..
شذى : مو انت اللي كنت مو راضي اشوفك وتشوفني ..
فهد : انا ؟!.. ابدا حببتي تعرفيني ماكنت رافض .. بس كنت انتظر الوقت المناسب .. وهذا الوقت جا اخيرا .. آآآآآخ ماصدق شذى حبيبتي .. بسيارتي وجالسه جنبي .. !!!.. ما صدق ..!!
شذى تضحك : ههههههههههه لا صدق .. انا اللي حاسه نفسي بحلم ..
فهد يغني مع الاغنية وهو يطالع شذى : ماقدرت اصبر وجيتك .. قبل موعدنا بساعه ...
كملت شذى وهي تضحك : والغريب اني لقيتك .... تنتظر قبلي بساعه ..
فهد : دامك انتا مثلي مشتاق ... ليه دايم بينا فراق ..
وصلوا للممكلة أخيرا ونزلوا للفور سيزن ودخلوا المطعم وكل واحد ماسك يد الثاني .. شذى مو مصدقة اللي يصير حاسه نفسها بحلم حلو وبتصحى منه بأي لحظة .. اخذوا لهم زاوية بعيدة شوي عن الناس وجلسوا ..
وانتظر فهد شذى تكشف له عن الوجه القمر خلف اللثمة .. وشذى طالعته باحراج : اخاف ما أعجبك ..!!
ضحك فهد : ههههههههههه وليش ما تعجبيني .. يكفي هالعيون العذاب ..!!
نزلت شذى عيونها للأرض وكشفت له وجهها اخيرا .. اللي طلع أحلى بكثير مما تصوره هو ..
ظلت شذى منزله راسها مو قادره ترفعه .. ولا سيما ان فهد ظل ساكت فترة وما علق .. أو بالأحرى منبهر !!!
شذى رفعت راسها شوي شوي تشوف ردة فعل فهد .. وبعد لحظات شافت ابتسامته .. ابتسامة رضا ..!!


طلعت شوق من غرفتها وراحت لغرفة ندى ودقت عليها الباب .. دخلت شافتها توها طالعه من الحمام بعد ما تحممت .. وقاعدة قبال المراية تسرح شعرها ..
راحت شوق بضيق وجلست على طرف السرير وعيونها على ندى ..
ندى انتبهت لنظرات بنت عمها العابسة .. اللي مبين فيها الضيق : شفيك شوق ليش معبسه ..!!!
قامت شوق واقفة وتحركت بضيق : وش اقولك .... معاملة اخوك لي تضايقني ..
ندى لفت لها مستغربة : تقصدين فهد ؟!.. ليش وش سوا ؟!..
شوق : وش تفسرين رده لي لما طلع اليوم .. ولا لما رجعت من الشرقية .. حتى كلمة حمدلله عالسلامة ما سمعتها منه ..
ندى : انتي حاسه بشي ؟!..
شوق تنهدت بضيق : ما أدري .. بس حاسه انه زعلان من شي .. مع اني تأسفت منه عاللي صار مني وهو قال انه سامحني .. بس معاملته لي غريبة ..
ندى وهي ترجع تلف للمرايه وترتب شعرها : شوق انتي تتوهمين .. ولا فهد دايم كذا لا تصيرين حساسه مرة ..
سكتت شوق وراحت لطاولة عليها براويز لكل افراد العايلة ..
ندى حاطة كل صورة على حدة ومرتبتهم على هالطاولة .. صورة ابوها وامها ونجلاء وفهد ونايف ومنى وعمر .. حتى انها أضافت صورة شوق لهم بالفترة الأخيرة ..
وقفت شوق تتأمل الصور وحدة وحدة واستقر نظرها أخيرا على صورة فهد .... مدت يدها ورفعتها وتأملتها عن قرب ..
ورجعتها موجة المشاعر من أول وجديد ..
سألت نفسها عن حقيقتها للمرة المليون .. هذا اللي يسمونه الحب ؟؟!!.. هذا اللي يسمونه الهيام ؟؟!!.. انا عمري ما حبيت ولا أدري وش هي حقيقة الحب .. لكن فهد هو الوحيد اللي قدر يحيي فيني احاسيس غريبة اول مرة بحياتي اعيشها .. هو الوحيد اللي يقدر يخليني اعيش هالمشاعر الغريبة .. الحلوة ..!!!
حطت شوق البرواز مكانه ولفت لندى المنشغله ..
شوق بهدوء : ندى ..!!!
ندى بدون ما تلف لها : هلا ...
شوق وهي تحس بوجهها احمر من السؤال : اقول .... كان نفسي من زمان اسألك عن ... ال .. عن الحب !!..
تركت ندى اللي بيدها ولفت لها : عن الحب ؟!!..
شوق هزت راسها بالايجاب : ايه .. وش كنتي تحسين لما كنتي تحبين احمد ...؟!!!
ندى قطبت وقربت منها : وش هالسؤال الغريب .. اول مرة تسألين مثل هالسؤال ..!!
شوق بعدت عنها وراحت عند السرير وجلست وهي تلعب بيدها .. كانت تبي تتأكد وش حقيقة هالمشاعر .. هل هو فعلا الحب اللي سمعت عنه وعن الناس اللي طاحوا فيه .. وذاقوا حلاوته ولوعته .. تبي تعرف اذا كانت طايحه بحب فهد أو لا .. تبي تستقر على بر .. لأن هالاحاسيس اللي تغزوها لأول مرة مسببه لها اضطراب كل ما شافته ، او بمجرد احساسها انه قريب منها ..
شوق : ادري .. بس سؤال خطر ببالي وحبيت اسأل .. وش كان شعورك اذا حسيتي ان احمد قريب منك .. وش كنتي تحسين اذا طاحت عينه بعينك ؟!!!..
ندى استغربت من سؤالها بس جاوبت .. تنهدت وهي تتذكر : آآآخ .. وش اقولك بس .. اذا شفته احس بقلبي وده يطير .. احس من دقاته وده يطلع برا ضلوعي .. واذا حسيت انه قريب مني تصير عيوني بس تدور عليه .. واذا غاب لحظات احس بلهفه فضيعه له .. ووله كبير يملا صدري اذا غاب عني لحظات ..
طالعت شوق ندى بصمت .. وتقبلت داخل نفسها الحقيقة اللي اكتشفتها للتو .. هي واقعه بغرام فهد .. واقعه بحبه .. طايحه بحب ولد عمها من راسها لأخمص قدميها ... كل اللي قالته ندى ينطبق عليها ..!!!
فعلا كل ما غاب عن عينها تحس بشوق كبير ووله .. واذا طاحت عينها عليه تحس بقلبه بيطير من كثر دقاته ..
تنهدت شوق بعمق وهي ما تدري هل تفرح أو تحزن من اللي صار لها ..
ندى باستغراب : بس تعالي .. وش سر هالسؤال الغريب .. لا يكووون تحبين ..؟!!!
شوق طالعتها بارتباك وضحكت بتصنع .. وقررت تخفي هالسر عن الكل حتى عن ندى : هههههههههههههه .. وش قلتي ؟!.. احب ؟!.. ههههههههههههه .. يا حليلك يا ندى تعرفين تنكتين ؟!.. هههههههههههههههه ..!!!
ندى بخبث : علينا .. علينا يا شووق .. انتي وراك شي من هالسؤال .. بس اعترفي احسن لك ..
شوق مستمرة بالضحك بتصنع : هههههههههههههه .. مافي شي بس حبيت اخذ خبرة .. عشان لما أحب اخبرك .. ههههههههههههه ..!!!
عفست ندى وجهها وبنظرة شك لشوق : أيه طيب بنشوف ...
شوق : ليش يعني منتي مصدقتني ؟!..
ندى هزت كتفها ورجعت تكمل شغلها : لا .. بس سؤالك بهالوقت بالذات غريب .. شمعنى الحين تسألين ..؟!
شوق ماعرفت ترد فبكل بساطه هزت كتفها ، يعني مو قصدي شي .. وأخيرا طلعت من الغرفة هرب.
.

ببيت ابو احمد .. طلعت نوف من غرفتها وهي مو حاسه بعمرها .. من جت من الجامعه لما الحين وهي نايمه بتواصل .. والحين ( طالعت ساعة يدها وهي تترنح نازله الدرج ) الساعه صارت تسع بالليل .. يعني أكثر من ست ساعات قيلولة .. حشا ماصارت قيلولة هذي يا نوف !!!..
وصلت للصالة تحت وهي حاسة بصداع يضرب براسها .. شافتها امها وسهى اللي كانت جالسه .. ماقدرت سهى تمسك بطنها من الضحك ..
سهى منسدحة عالكنبة من الضحك : ههههههههههههههههه .. نوف تكفين روحي شوفي شكلك .. ههههههههههه .. وربي ولا شبح في بيت رعب .. ههههههههههههههاي ..!!!
نوف كانت ماشيه ناحية المطبخ ، وقفت وطالعتها بطرف عينها بنظرة مررررعبة .. وخاصة انها توها قايمة والنوم للحين على جفونها ..
نوف بنبرة هادية عن غير المعتاد لكن مرعبة ومهددة : وربي لو ما تبلعين لسانك لأجي انا وأبلعك اياه ..
سهى سكتت واختفت ضحكتها وقربت من امها مثل الطفلة الصغيرة تحتمي فيها : يممممه والله تخوفين .. روحي روحي ببلع لساني ..
نوف عطتها نظرة اخيرة أقوى من الأولى وراحت المطبخ .. ومن دخلته سمعت ضحكة سهى وراها .. مالها خلق مناقر معها ، راسها يعورها ، فصلحت لها كوب كوفي يروقها ..
ولما رجعت للصالة لقت امها وسهى يتناقشون بسالفة المزرعة اللي قرروا يروحون لها نهاية الاسبوع .. سهى مبين عليها الحماس ، لأنها كانت تتمنى تطلع للمزرعة خاصة مع بنات عمها ..
نوف ظلت تسمع لكلام امها واختها بصمت ، ومبين عليها وكأن الموضوع ماهمها .. لأنه أصلا ماهمها ..
سهى لفت لنوف اللي كانت تطالع التلفزيون وترتشف قهوتها : نوووف ..
نوف بدون ما تبعد عيونها عن التلفزيون : همممم ...
سهى : وش رايك بالمزرعة ؟!.. ما اشتقتي تروحين لها ، والله من زمان عنها صح ..؟!.
نوف ببرود : لا غلط .. لأني ما اشتقت لها ولا أبي اروح ..
سهى : وليش ما تروحين والله بتفوتين عليك الوناسه والفلللله ..
نوف : وناسه مثل هذي ما أبيها ..
سهى : وش فيك طيب ليش ما تبين تروحين ..؟!!.. غريبة ما توقعت كذا يكون ردك ..
نوف كرهت انها تستمر بالكلام في هالموضوع ، لأنها ماتبيهم يحنون عليها ويجبرونها .. فقامت واقفه بتروح فوق
نوف : انا بطلع لغرفتي ..
وراحت فوق وهي خايفة من سكوت امها اللي قبل شوي .. كانت ساكته وما علقت على رفضها وخايفه لا تكون بتجبرها في النهايه ..
قررت تتمسك بقرارها مهما حاولوا يقولون .. اذا هذي الروحه من تخطيط بدر ف أنا ماني رايحه يعني ماني رايحه ..
دخلت غرفتها وقفلت الباب عشان مايزعجها احد ، وسمعت جوالها يدق .. راحت تشوف لقتها دلال بنت عمها ..
نوف : هلا دلال ..
دلال : أهلين وسهلين بنت عمي .. وش هالدلع هذي ثالث مرة ادق ولا تردين ..
نوف وهي تدور بالغرفة وتشرب من كوبها : ماكنت بغرفتي توني جايه ..
دلال مبين بصوتها الحماس : المهم ماعلينا .. سمعتي عن طلعتنا للمزرعة نهاية هالاسبوع ..
نوف ببرود وهي زهقانه من تكرار هالموضوع على راسها : ايه سمعت ..
دلال بحماااس أكبر : أخييرا فكروا فينا انا والله مشتاقه لها من زمااااااااااان ..
نوف سكتت ولا هامها الموضوع من اصله وجالسه تشرب من الكوفي باستمرار تبي تنسى كل اللي تفكر فيه ..
نوف : ............
دلال صرخت لما تنرفزت : ألوووووووووووووه ...
نوف صرخت وهي توقف من صوتها اللي صم اذنها : وجععععععععععع يوجعك يا حماااره وش شايفتني صمخى ما اسمممممع ..أذني راااااحت وعمى ..
دلال متنرفزة : انا ادري عنك .. !!! .. انا متحمسة وانتي تكلميني بكل برووود .. ولا كأن شي هامك ..
نوف : ايه .. ماهمتني
دلال : شلون يعني مارح تجين ..؟!..
نوف : لا ..
دلال باستغراب : وليش ان شالله وانا اللي داقه عليك لأن فرح قالت لي نتفق معكم .. احنا البنات ..
نوف بتساؤل : نتفق ؟!... نتفق على أيش ؟!..
دلال : انا وفرح وحنان نبي نسوي شي سبشل لما نروح هناك .. نبي نفاجئ بدر ..
نوف جتها غثة لما سمعت باسمه : بدر ؟!.. يع ..
دلال عصبت : لا تقولين يع .. مهما كان هذا اخوي ... انا بس ابي اعرف انتي ليش تتكلمين عنه دايم كذا .. ذابح لك أحد ولا ماكل حلالك .. هاااااا
نوف : مالك شغل ليش اتكلم عنه كذا .. انا حرة اكلم اللي ابي بالطريقة اللي تعجبني ..
دلال تنهدت وهي عارفه انها مارح تنتهي اذا دخلت بنقاش محتدم مثل هذا مع نوف : طيب ما علينا .. تدرين وش بنسوي ؟!..
نوف بنبرة عدم اهتمام ، بس انها قاعده تجاري دلال : وشو ؟!..
دلال : نبي تخليها مناسبتين .. أول شي رح نحتفل بميلاده .. وثاني شي نبي نعيد فرحتنا فيه بنجاحه .. ونبيها تكون عائلية وننبسط على كيفنا هالمرة .. بعيد عن المعازيم ..
نوف بقرف : يااااع !!!.. وش قلتي تحتفلون بميلاده ؟!.. بعد هذا اللي ناقص .. عيب يا ماما ما يجوز هالشي ..
دلال بطولة بال : اووووكيه .. مارح اقول عيد ميلاده .. بنقول يوم ميلاده طيب .. وبعدين بلا هالمثالية ، تراها كلها يوم وننبسط ..
نوف : لا اسمحي لي .. انا مارح اشارك معكم لأني اصلا مارح أجي ..
دلال باحباط وضح بصوتها : وليش عاد ماتجين ؟!.. والله الوناسة من غيرك ما تكمل ..
نوف مصممة على موقفها ولا يمكن تتراجع : لا يعني لا ..
دلال بضيق : اوووفففف .. خلاص بالطقاق عمرك ما جيتي .. يا شين اللي يتغلون ..
نوف راحت للمرايه وفكت شعرها لم تناثر على كتفها بدلال : يحق لي يا حبيبتي .. وبعدين نصيحة وحدة اتمنى تفهمونها كلكم .. ترا هالأخو اللي انتم فرحانين فيه ما يسوى تراااااب ..
دلال عصبت وسكرت السماعه بوجهها .. ونوف ظلت تضحك ، خلهم يفهمونه على حقيقته .. انا خلاص مستحيل اعطي بدر أي فرصة انه يستغلني .. انا ماني غبية ولا مخفة عشان تمر علي هالحركات الملعوبة يا بدر .. واحلم يصير لك اللي تبيه .. احلم ..
مسكت جوالها ورجعت تفتح المسجات اللي وصلتها منه .. وتعيد قراءتها كل شوي ..

دلال من بعد ما سكرت من نوف دخلت عليها فرح تشوف آخر الأخبار ، على حسب اتفاقهم ..
فرح : وش صار كلمتي بنات عمي ولا لا ؟!!..
دلال متنرفزة : كلمت نوف هالعلة .. تقول مارح تجي هي ..
فرح باستغراب : ليش ؟!..
دلال : ما أدري .. واللي قاهرني انها تسب وتشتم في اخوي بدر وانا مو قادره اسكتها .. قهرتني ..!!!
فرح شوي وهزت كتفها : بكيفها اصلا نوف دايم كذا متقلبة المزاج .. محنا جابرينها على شي ..
دلال بقهر : آآآآخ بس لو تسمعين وش قالت عن بدر .. تقول تراه ما يسوى تراااب .. تقهررررني ..
فرح ضحكت وطلعت لأنها عارفه كلام نوف عن اخوها .. مو هالمرة هي الأولى اللي تتكلم فيها نوف عن بدر بهالاسلوب .. ففرح اعتادت على عدائية نوف تجاه اخوها رغم انها تجهل الأسباب الحالية .. في بالها ان الاسباب ترجع لأيام ماكانت نوف صغيرة .. ومحد يدري ان بدر بدال ما يخف زاد تولع فيها وشغف ..
اما دلال .. مع انها أصغر وحدة من خوات بدر وعمرها 17 سنة الا انها تعز اخوها بدر بشكككل كبير وماترضى عليه وتشوفه مفخرة لها ، وتقدر به ترفع راسها امام الناس .. هذا غير حبها له ..
طلعت دلال من غرفتها بعد فرح وشافت بدر يطلع من غرفته ووجهه متغير .. مبين تعبان وعيونه غريبة ..
راحت له بلهفة وهي خايفة عليه : بدّووور .. شفيك ؟!..
طالعها بدر بابتسامة باهته بس حنونه : شفيني ؟!.. مافيني شي ..
دلال قربت وحطت يدها على جبهته : تعبااان شي ؟!..
بدر مد يده وقرص خدها بمرحه المعهود : مافيني شي .. انا مثل كل يوم ..
دلال بقلق : متأكد ؟!..
بدر ضحك وراح عنها بينزل : شلون يعني انا اكذب ..؟!..
دلال : لا بس ... ( وتتأمله ثاني مرة من فوق لتحت بقلق ) .. بس شكلك غير اليوم .. كأنك تعبان ...
بدر وهو ينزل وناوي يطلع : متضايق شوي بس .. تعرفيني توني قايم من النوم وانا العاده اذا قمت اكون شوي متضايق ..
دلال وهي تراقبه ينزل : وين بتروح الحين ؟؟!!..
بدر بحنية : بطلع .. تبين شي مني اجيبه وانا راجع ؟!..
دلال ابتسمت له وبنفسها تسب وتشتم نوف ألف مليون مرة لأنها تغلط على اخوها اللي ما فيه منه : لا شكرا ..
بدر طلع وركب سيارته ، واتصل على سلمان عشان يلاقيه بأي مكان .. وتلاقى وياه بوحدة من الكافيهات .. سلمان لاحظ وجهه المتغير واقلقه هالشي ..
سلمان : حبيبي بدر ...
بدر تنبه له : هلا ..
سلمان : شفيك ؟!.. مو من عادتك تجلس ساكت بمكان ومالك لا حس ولا صوت ..!!!... ( بدر ساكت ) ... بدّووور .. شفيك ساكت ،....
بدرطالعه بنظرة هادية وهز كتفه .. مو لاقي اللي يقوله ، أو لأنه ماله خلق للكلام .. ولاّ كان حصل اللي يقوله .. نوف صارت تحتل الجزء الأكبر من تفكيره .. وكل مالها تتربع على عرش قلبه ، وهو مو قادر يمنع هالشي ، حاول مرارا وتكرارا انه يبعدها عن ذهنه ، بس هي عنيدة حتى بقلبه .. ابتسم بدر ، مدري ابتسامة ضيق ، او ابتسامة سخرية .. سلمان يراقب ملامح بدر بصمت .. وبدر مبتسم وهو سرحان ، نوف مع علمه لكرهها له متولع فيها ، وكل يوم عن يوم يزيد شغف فيها وهو مو لاقي حل عشان يوقف هالشي ويمنعه انه يملك قلبه ، اكثر من ماهو مملوك منها ..
سلمان قاطع سرحانه بضيق : بس خلااااااص تراك زودتها حبتين ، ليش ساكت تكلم وخل عنك هالأفكار اللي بتذبحك ..
مارد بدر لأنه اصلا مو لاقي رد ، وهو يفضل الصمت بهالحالات ..
سلمان يحاول ينسيه اللي قاعد يفكر فيه : الا ماقلت لي .. وش صار على مشكلتك اللي مدري من وين جت ؟!..
بدر رفع عينه له وهو شبه متبلد من هالسالفة اللي تقريبا يأس منها : أي مشكلة ؟!..
سلمان رفع حاجب مستغرب : أي مشكلة ؟؟!!!!.. اجل اللي صاير لك مع بنت عمك ما تسميه مشكلة ؟!.. الا مشكلة وكبيرة بعد .. مسألة مستقبل هذي ترا ..
بدر بعد عينه بكل برود ولا كأن الموضوع يخصه : أدري .. وش قالوا لك عني ما احس ولا افهم ..
سلمان مبين حريص على هالموضوع : اجل وش ناوي تسوي ؟!.. ترا بنت عمك هذي زودتها كلمها خلها ترجعها ولا انا اللي بتدخل واكلم الوالد واقوله عن كل شي وهو يكلم عمك ..
بدر تحرك بمكانه من الضيق : سلمان !!... هذي مشكلتي وانا بحلها بطريقتي .. رجاء لا تتدخل انا بتصرف ..
سلمان يطالعه باستغراب وضيق بنفس الوقت ، لأن بدر ما تصرف للحين بجدية بهالموضوع الخطير : شلون بتتصرف وانت حضرتك جالس بمكانك ماتحركت ولا خطوة عشان تنقذ نفسك ..!!!
بدر يبي ينهي الموضوع : سلمان حبيبي بس خلاص ، قلت لك قفل السالفه انا بتصرف ..
سلمان يطالعه بشك وريبة : والله اشك انك بتسوي شي ..!!
بدر : سلماااان .. خلاص قفل السالفه لا تشيل همي ..
سلمان هز راسه بيأس من عناده ، بدر يقول بيحل السالفه بس ما تحرك للحين ولا سوا شي وهذا مو في صالحه لازم يستعجل ولا كل شي بيرووح ..
سلمان : اوكي بسكت .. بس ان ما استعجلت بتندم ..
بدر بضيق كبير : طيب بس قفل هالسالفه اللي غثتني .. ولا عاد تجيبها على لسانك لأني مليت من تكرارها وانا فاهمها .. معد ابي اسمعها ...
سلمان رفع يديه باستسلام : حاااااااضر مارح اجيبها على لساني ، والحين خل نغير السالفه ..
رجع بدر لصمته المطبق مرة ثانية ، اما سلمان راعى هالشي وجلس ساكت ينتظر رفيقه لما يتكلم على راحته ..
بدر بشكل تلقائي وبدون تخطيط مسبق مسك جواله وأرسل مسج لنوف بدون ما يفكر باللي ارسل فيه .. عقله بذيك اللحظات متوقف واللي قاعد يحركه كان قلبه ..

هب الشمال وجابت
الريح ذكرى
ياليت لي ف بال الأحباب طاري
ياما على وصلك تحريت
ذكرى
وياما ع طاريك عطرت داري
لمصافحك كفي من العام
عذرا
تغار من لهفة يميني
يساري

وأرسل بعدها :

اترك جمالك ياحبيبي على جنب
غير الحلا يعجبني بزود طيبك
كلك على بعضك تجنن وتنحب
حظي كبير اللي جعلني رفيقك
إن كان حبي بنظر بعضهم ذنب
يامرحبا والله بذنب يجيبك
ماقول غير الله يخليك يارب
ويعمي عيون من حسدها تصيبك

طول سكون بدر وطول وقته وعيونه على شاشة الجوال ، وسلمان يراقبه بقلق ، كانت حالة بدر غريبة اول مرة سلمان يشوفه فيها ..
بدر العادة بأي مكان تكون البسمة على شفاته ما تفارقه .. والضحكة عالية والكل حولهم يسمعها هذا غير السوالف اللي تخلي الشباب سواء يعرفونه من قبل او ما يعرفونه يجون ويسمعون له بسبب روحه المرحة الخطيرة ، واللي تجذب كل اللي حوله له .. بس الحين بدر ماهو بدر .. عابس ، اختفي من عيونه لمعانها المميز .. شكله غريب ، تعبان ، منهك ، محطم ، والأهم من هذا كله ، انه عاشق ..
شي يتعب القلب .. بالأخير اقنعه انهم يطلعون بالسيارة يفترون ويروحون أي مكان بمحاولة من سلمان انه ينسي رفيقه ..

نجلاء كانت على حالها من حزنها وصدمتها اللي هزت كيانها بقسوة ، صحت بعد ما انتبهت لنفسها ان النوم غلبها بغرفة طفلها المنتظر .. لكن .. هل بيجي ولا لا ؟!!..
قامت واقفه ومشت بتثاقل لخارج الغرفة بعد ما سكرت النور والباب .. ولما وصلت للصالة لفت تطالع الساعة المعلقة .. الساعة عشرة ونص .. وسعود للحين ما رجع ..
مر ببالها النقاش اللي دار معه اليوم .. كانت تتمناه يكون حلم .. تتمناه كابوس وصحت منه ، اللي قاله لها سعود اليوم عمرها ما تخيلت انه يصير .. بعد هالحب اللي جمعهم ، وبعد هالوئام ؟!.. ممكن في شي بيفرق بينهم ؟!..
سمعت صوت الباب يفتح بهاللحظة وظلت بمكانها ما تحركت ، العادة لما تسمع صوت الباب تركض له بلهفة وتستقبل سعود بحرارة .. بس الحين ، سكنت في مكانها وما تحركت .. بانتظار سعود يجي امامها ويبرر لها طلب امه ..
بعد لحظات طل عليها سعود والشماغ على كتفه ، والانهاك والتعب ماخذ مأخذه منه .. ابتسم لها بحب ، وكانت ردة فعلها انها صدت وراحت للمطبخ تداري دموعها .. وحزنها ، وخوفها ، ......
دخل عليها بالمطبخ وهي مو معطيته وجه ، وبدت تحضر للعشا بصمت ، تطلع الصحون وتروح وترجع للثلاجة تاخذ حاجاتها ..
سعود وقف عند الباب ينتظرها تعطيه نظرة ، لكنها كانت تعامله ولا كأنه موجود ..
سعود بهدوء وهو متعنز عالباب : نجلاء ...
نجلاء تتحرك بالمطبخ بدون ماترد : ...........
سعود يتنهد وهو عارف بالضبط وش اللي مضايقها : حياتي ...
نجلاء معطيته طاف : ...........
سعود وهو تعبااان حده : كلميني طيب .. مايصير كذا ما تردين علي .. تعالي خلينا نتكلم ..
نجلاء ولا حياة لمن تنادي ، بدت تغسل الصحون بالمغسله ومعطيته ظهرها .. اما هو راح لها بقلة صبر وسحبها من ذراعها يجرها معه للصالة ، وجلسها عالكنبة بالغصب وهي مبوزة والقهر مبين بعيونها ..
سعود ضحك وركع قدامها : ههههههههههههه .. الله لا يخليني .. ليش زعلانه طيب ؟!..
نجلاء تطالعه بحنق والدموع مستعدة بأي لحظة انها تهل : تبيني اضحك حضرتك .. بالله هذا شي يضحك .. امك ناويه تهدم حياتنا وانت تبيني اضحك واتبسم .... و.........
غابت كلماتها وغلبتها دموعها ، وغطت وجهها بيديها ودخلت بنوبة دمووع حاارة ، وهي تتكلم بكلمات مو واضحة من البكي ..
سعود حن عليها وما يرضى ابدا تكون حبيبة قلبه وروحه وشريكة حياته تذرف هالدموع لسبب يعتبره هو.. أقل ما يقال عنه انه سخيف !!!.... سخيف لأنه مستحيل يصير ..
قام وجلس جنبها وضحك بحنية : يعني يا حياتي انتي مفكرة اني بسوي هالشي ؟!..
نجلاء مغطية وجهها ومستمرة بالدموع : ...........
سعود بعتاب واضح بصوته يخالطه بعض الأنهاك والتعب : حبيبتي وربي اني تعبان لا تزيدين علي .. شلون تفكرين اني ممكن اسويها .. افكر انتحر قبل لا أسوي هالشي يا نجلاء .. انتي حبيبتي وحياتي وتفكرين اني ممكن اهدم حياتي معك بيدي ..
هدت نجلاء وسكتت بعد ما سمعت هالكلمات .. رفعت راسها وطالعت بعيونه ، بحب ، ورجاء انه ما يتركها مهما صار .. لأنها تحبه ، تحبه وتمووووت فيه ولا تقدر تعيش بدونه ..
نجلاء بصوت متقطع : ط... طيب وامك ؟!.. ليش طلبت هالطلب ؟!..
تنهد سعود وبعد عيونه عنها : امي يا نجلاء .. مريضة ... ومفكره انها بتموت ، واحنا لنا فترة متزوجين وما جبنا أطفال لحد الحين ، فتبيني اتزوج عشان تشوف عيالي ..
نجلاء صدت عنه وهي منزله راسها ، هالسؤال صار يراودها الفترة الأخيرة ، ليش انهم لحد الآن ما انرزقوا بأطفال .. باقي كم شهر ويكملون السنتين على زواجهم ..
ونجلاء بدت تخاف لا تكون العلة فيها ..
سمعت سعود يتكلم وهو يطوقها بذراعه وبصوته الحب الكبير والحنية : وانا لا يمكن اجيب طفل من غير حياتي وقلبي نجولة ...نجلاء حياتي انا اذا طفل بيجي من غيرك ما أبيه ، أبيك تكونين انتي امه ، ولا يضايقك اللي عرفتيه لأني مستحيل ارضى فيه ( ويقرب من اذنها ويهمس وهي تبتسم ) .. لأنك انتي كل اللي لي وما أبي غيرك ..
زادت ابتسامة نجلاء ولفت له تطالعه بصمت .. والحين لاحظت التعب الغريب على وجهه وبحنية حطت يدها على خده ..
نجلاء : شفيك حبيبي ؟!.. تعبان الحين ؟!..
سعود تنهد : ما شفتي الأخبار ؟!!..
نجلاء هزت راسها بالنفي وعيونها تتساءل ، وقف سعود بيروح للغرفة ، وبانت بهاللحظة بقعة حمراء بكمه وشوي على صدره .. الحين لاحظتها نجلاء .. وشهقت وهي توقف مرتاعة ..!!!!
نجلاء وهي تأشر مرتاعه للي تشوفه : سعود ..... وش هالأحمر ..؟!!!!
سعود ضحك ضحكة لا تتناسب مع الموقف : وش تشوفين ؟!.... دم ..!!!
شهقت نجلاء بخوف : دم ؟!!!... ل ... ليه شفيك ؟!!.. وش صاير لك ؟!!..
سعود وهو يحك راسه ويفرك عيونه بتعب : سلامتك ... اليوم كانت عندنا عملية مداهمه .. وواحد من الضباط اللي كانوا معي صابوه بطلقة ..
مسكت نجلاء قلبها وقربت منه وهي ترتجف : عملية ؟!!!!.. عملية وشو ؟!!.. وانت صار لك شي ؟!!..
قربت منه تتفحصه والشي اللي اقلقها بقعة الدم الكبيرة بكمه ..
سعود : اكيد قالوا كل شي بالأخبار ..
نجلاء : وهالدم دم مين ؟!!..
سعود : دم الضابط اللي كان معي ..
نجلاء بخوف : لا يكووون مات ؟!!..
سعود ابتسم : لا الحمدلله ما مات .. والحين هو بالمستشفى .. اصابته مو خطيرة ..
تنهدت نجلاء بارتياح : الحمدلله .. وانت متاكد انك سالم ماصار لك شي ..
سعود مبتسم بطولة بال: لا .... والحين تسمحين لي اروح اخذ لي دش وارتاح ..
نجلاء ضحكت براحه لما تأكدت انه سليم ومعافى : لا .. هههههههههههه .. اسمح لك اكيد والحين تفضل روح لما اخلص العشا ..
راح سعود للغرفة بينما نجلاء بالمطبخ تكمل اعداد العشا ، ولما خلصت رتبت السفرة عالطاولة بالصالة والتلفزيون مفتوح .. وهي تتحرك رايحه راجعه من المطبخ للصاله لفت انتباهها خبر بالتلفزيون .. وقفت مكانها تسمع وتشوف ..
الخبر كان عن مداهمة صارت اليوم بمدينة جدة في وحدة من البيوت موجودة بحي سكني معروف .. المداهمه كانت ناجحة نتجت عنها مقتل واحد من الارهابيين واعتقال ثنين منهم ، كانوا ينوون تفجير وحدة من السيارات بقرب مجمع سكني ..
واثناء هالخبر صدر مثل البيان عن وزارة الداخلية تشكر كل من شارك في هالعملية .. وقائد الفرقة اللي مثلوا العملية ..
وصدر اسم سعود زوجها بأول القائمة ... اللي كان قاد فرقته بكل نجاح وشارك بفعالية فيها ..
ابتسمت نجلاء بفرح وفخر وراحت لسعود بتخبره ، لقته للحين بالحمام ، رجعت بتطلع من الغرفة لكن دق جواله اللي كان مرمي عالسرير مع بوكه ومفاتيحه .. راحت بتشوف لقته رقم غريب ... مو رقم امه ولا اخوه ولا احد من اهله .. الاسم ماكان ظاهر بس مجرد رقم وهذا يدل على ان الرقم مو مسجل اساسا بالجوال ..
ترددت ترد او لا ، بس بهاللحظة سعود طلع وشافها واقفة والجوال بيدها وتطالعه ..
سعود يمسح وجهه بالمنشفه : مين اللي يدق ؟!..
هزت نجلاء كتفها ، وسعود راح واخذ الجوال يطالع الرقم ، وعبس وارتفعت عينه لنجلاء بنظرة غريبة ..
نجلاء وهي تنقل نظرها مابين سعود والجوال : مين اللي يتصل ؟!..
سعود مارد وكل اللي سواه انه شال عمره وطلع برا الشقة .. نجلاء كلت الحيرة قلبها وعقلها ، من هاللي يتصل بعد ..
طلعت من الغرفة بدورها ومرت بجنب باب الشقة ، وسمعت صوت سعود يتكلم بالسيب الخارجي للشقة .. مبين بصوته العصبية واضحة ، وقفت تحاول تسمع الكلمات ، ماسمعت شي واضح سوى صوته مرة يعلى ومرة ينخفض بس ما ميزت الكلام ، رجع لها الخوف .. معقولة تكون امه ، .. اكيد رجعت تطالبه بطلبها ..
ضمت نجلاء يدها لصدرها بخوف وتسندت عالجدار بجنب الباب ...
أكيد امه .. اكيد تبي تخرب حياتي وحياته .. لمعت دموعها بس نجلاء تذكرت كلام سعود لها وحاولت تمسك نفسها .. سعود وعدني ولا يمكن يخلف بوعده .. وحتى لو كانت امه ، يظل الوعد وعد ...!!!
نفضها من مكانها صوت تلفون الشقة يدق ، راحت له وردت ..

نجلاء : الووو ..
....: السلام عليكم ..
نجلاء قطبت مستغربة وراحت عيونها ناحية باب الشقة ، شلون يصير هالشي ..!!!!!
.... : نجلاء !!
نجلاء انتبهت لنفسها وزادت حيرتها : هلا خالتي ..
ام سعود : هلا بك .. شخباركم وشخبار سعود ؟!..
نجلاء تتكلم بدون وعي وكل فكرها عند سعود : تمااام خالتي كلنا بخير ..
اذا خالتي ام سعود جالسه تكلمني الحين ... اجل سعود من جالس يكلم ..!!!..
ام سعود بصوتها الفخر : شفتي وش قالوا بالأخبار ؟!..
نجلاء ابتسمت : ايه خالتي .. بكل القنوات الخبر الحين ..
ام سعود : وسعود عسى ما تضرر بس ..؟!!
نجلاء : لا ارتاحي خالتي حالته كويسه ومافيه شي ..
ام سعود : وينه الحين ؟!.. ابي أسلم عليه وأبارك له ..
نجلاء ما تدري وش تقول : خالتي سعود جالس يكلم تلفون الحين ..
ام سعود : من يكلم الحين ؟!!
نجلاء ونفسها تعرف جواب لهالسؤال : والله ما أدري ..
هالاتصال اللي جا سعود الحين ، تشبه الاتصالات اللي كانت تجيه طوال اسبوع فات ، يعني الاتصالات ماكانت من خالتي لحالها ، فيه أحد يتصل فيه ويخليه بهالعصبية دايما ..
يعني .. يعني سعود خدعني لما قال ان الاتصالات بس من امه ..
ام سعود : خلاص اجل ماطول عليكم .. ولما ينتهي سعود ويفضى خليه يتصل فيني ..
نجلاء : ان شالله ..


في بيت ابو فهد .. الكل مجتمع عند التلفزيون يتابعون الخبر .. وخاصة بعد ما انذكر اسم الضابط سعود زوج نجلاء فيه ، وانه هو منفذ العملية هو وفرقته ..
نايف المعجب الأول بسعود متابع للخبر من أوله .. ابو فهد وام فهد نفس الحاله جالسين ومتابعين ومعهم ندى وشوق ومنى ..
اما فهد .. للحين غايب عنهم بموعده الغرامي مع شذى ...!!!
ابو فهد بفخر : والله انه بطل .. قدر يجيبهم واحد واحد ..
ندى بوناسة : يااااااااي ماصدق ان هالانسان اللي طيحهم واحد ورا الثاني يكوون زوج اختي ..!!!.. يابختي ..!!!
شوق تضحك على خبالها ونايف يتنحنح بفخر..
نايف يلف لأبوه : يبا انا قررت ..
ندى : وش قررت يافهيم ..
نايف مارد وظلت عيونه على ابوه : يبا انا كنت مقرر من قبل يا اكون ضابط او طيار .. لكن الحين اقول ضابط يعني ضابط ..
ابو فهد يضحك ويفتخر : ههههههههههههههههه .. كفو والله ، قدها وقدود ...
تنحنح نايف برضى وفخر بنفسه ورجع عيونه للتلفزيون ,.. كانت الساعة 11 وربع لما طالعت ام فهد الساعة ، ولفت لابو فهد ..
ام فهد : شرايك تكلمه الحين وتبارك له وتشوف اخباره ، وان شالله ما يكون تضرر ..
ابو فهد راقت له الفكرة : ايه عطينا لازم اتصل فيه ..
اتصل عليهم ورد عليه صوت يحبه قلبه ..
نجلاء : يا هلا ..
ابو فهد : يا مرحبا والله بمرة البطل .. شخباركم شعلومكم ؟!..
نجلاء تضحك : هههههههههههههههه .. الله يسلمك يبا ، احنا بخير الحمدلله ..
ابو فهد : شخبار الضابط ؟!!
نجلاء تضحك : هههههههههههه ، بخير يبه يسلم عليك .. تدري يبه كم اتصال جا لنا بربع ساعه بس .. ست اتصالات من اهل سعود واصدقائه وحتى من صديقاتي .. كلهم يباركون له ولي ويسلمون عليه ..
ابو فهد يضحك بفخر : أيه والله اللي سواه ورجاله مو شي سهل .. وينه انا حبيت اسلم عليه ..
نجلاء : هذا هو بيجي ..
وبعد لحظة يمسك سعود السماعه ويرد بفرح : يا مرحبا عمي ..
ابو فهد : مرحبتين .. مبروووك يا سعود الله يجزاك خير ويحميك من كل شر .. الحمدلله عالسلامة عالخروج سالم ..
سعود : الله يسلمك .. مشكوور عمي ماعليك زوود ..!!
بعد مكالمة مليئة بالتهاني والتبريكات على هالانجاز يسكر ابو فهد السماعة وهو حاس بفخر عظيم لكون ان سعود فقط زوج بنته ..
وهو يسكر السماعه يدخل فهد عليهم والكل يلتفت له .. تقدم فهد لهم وهو يطالعهم بنظرة غريبة ، مستغرب من تجمعهم الغريب قبال التلفزيون ..
شوق رجعت لها داومة المشاعر اللي عرفت بداخلها انه الحب ماغيره ، وبعدت عيونها عنه وحطتها بالتلفزيون ..
فهد : شفيكم ؟!..
ندى تأشر له بيدها وبحماااااس كبير : تعااااال شوف الأخبار والقنوات وش قاعدة تقول عن اللي صار بجدة اليوم .. رجل اختك سواها ... طيحهم ..!!
فهد باستغراب : سعود ؟!.. شفيه ؟!!..
جلس فهد بالكنبة وشاف الصور والأخبار .. وما خفى عن الكل فرحه وافتخاره بهالشي ..
فهد : وكلمتوه ؟!!
ابو فهد : كلمته قبل لا تدخل .. بخير وعافية ما صار له شي .. الحمدلله ..
تموا متسمرين يتابعون الأخبار بمختلف القنوات ، لما جت الساعة 12 .. الكل طلع لغرفته الا فهد جلس بالصالة لحاله ، ندى سبقت شوق لفوق ، وشوق راحت للمطبخ تاخذ لها جلاس موية .. ورجعت للصالة بتطلع لغرفتها ولما وصلت للدرج سمعت جوال يدق ، كان جوال فهد .. وسمعت صوته يرد ..
فهد : هلا ..
شوق صار الفضول يذبحها ناحية فهد .. صارت تحس وتشتاق انها تعرف كل شي عنه .. بالنسبة لها فهد .. حبيب مجهول .. !!!.. هذا اللقب اللي طرى على بالها وهي تطالعه يكلم ويضحك .. ماكذبت لما قالت حبيب مجهول .. بالنسبة لها اقتنعت انها غارقه بحبه ، لكن هو بالنسبه لها مجهول ، كل اللي تعرفه عنه انه ولد عمها .. لكن فيه اشياء تجهلها .. نفسها تعرفها .. والسؤال الاول اللي خطر ببالها هو : ياترا .. هل فهد مر بتجربة عاطفية من قبل .. هل بقلبه احد .. هل هو عايش حب أو عاش حب من قبل .. مثل ما انا بديت اعيشها معاه ؟!!!..
نست شوق نفسها وهي واقفة عند الدرج وعيونها على فهد ، اللي قام واقف بعد ماسكر التلفزيون واتجه للدرج بيطلع فوق .. وانتبه لها واقفه تطالعه بسكون ..
شوق ما انتبهت له الا لما وقف قبالها ناوي يطلع وبعيونه مستغرب والجوال باذنه : شفيك واقفه ؟!!..
شوق ببلاهه صحت من سرحانها وافكارها : هاااه ؟!!..
فهد مارد الا انه بدا يطالعها من فوق لتحت بتساؤل .. وشوق تدراكت موقفها : لا .. ب.... بس كنت ... آآآآ ..
فهد ما اهتم ورجع للجوال وهو يطلع الدرج : ايوا هلا ... لحظة ... هههههههههههههه ..!!..
شوق طلعت الدرج وراه واذنها تسمع لكل كلمة يقولها .. اكتشفت انها صارت تهتم كثير له .. وهو مبين مو معطيها وجه ..!!
اتجه فهد لغرفته وشوق لغرفتها .. وقبل لا تدخل سمعته يناديها : شووق ..
من غير شعور التفتت له تلبيه : لبيه ..!!
وقفت عند باب غرفتها تشوف وش يبي .. وهو كان يبي يقولها شي لما شافها بتدخل غرفتها ، يبي يقولها أي شي .. بس انتبه لنفسه وتراجع باللحظة الأخيرة .. مع ان شذى هي اللي تكلمه عالطرف الثاني .. لكن فيه جزء منه يحس فيها بقربه .. ومايقدر يتناساها مثل ماهو يحاول .. كان خاطره يقول لها " تصبحين على خير " .. وماقدر يقاوم هالرغبة ..
شوق تنتظره يتكلم .. كان واضح يبي يقول شي لها ، ونفس الشي قاعد يكلم بالجوال .. مبين مشغول !!!
شوق : فهد بغيت شي ؟!!..
فهد ابتسم لها اخيرا وأشر لها بيده : تصبحين على خير ..
شوق كان تأثير ابتسامته وكلمته عليها كبير .. وابتسمت له بدورها ابتسامة احلى : وانت من اهله ..
دخلت لغرفتها مبتسمة .. كلمة وحدة منه قلبها بلحظة .. رمت بنفسها عالسرير أي كلام .. ما هقيت ان الحب يسوي مثل ما يسوي فيني ..!!!..
فهد عقب ما دخلت شوق غرفتها دخل هو لغرفته وشذى للحين معه عالخط ..
شذى بعتاب : اشووووفك مليت مني تقولي تصبحين على خير ..
فهد ضحك : ههههههههههاي ماكنت اكلمك كنت اكلم شوق ..
مسك نفسه وهالمرة طلع اسمها من لسانه من غير شعور .. آآآآآخ وش كثر هالانسانة ملكت قلبه ..
شذى : شووق ؟!!!.. أهااا .... قصدك اختك ؟!!..
فهد تذكر انه قال لها من قبل ان شوق تصير اخته : ايه .. اختي ..
شذى : عاد تدري .. يا حظها اذا صارت تشبهك .. جناااان انت يا فهد جناااان ..!!
فهد ابتسم وهو ينسدح عالسرير : ما تشبهني .. بس هي حلوة .. ( وسرح يتذكر حلاوتها وضحكتها وابتسامتها السحرية ) .. وربي ما شفت احلى منها بحياتي .. ملاك طلعت بحاتي فجأة وخذت قلبي و.........
قاطعته شذى مستغربة : هييييي فهود .. ( وبعتاب ) .. ترا أغااااااار يعني هي أحلى مني ؟!.. وبعدين هذي اختك شلون تتكلم عنها كذا ..
سكتت شذى زعلانه وفهد ضحك لما انتبه لكل الكلام اللي قاله : هههههههههههههه .. يا حبيبتي انتي بغيتي تعرفين شكلها وانا قلت لك ..
شذى وهي زعلانه : طيب شلون تقول خذت قلبك ؟!!.. وانا ويني فيه مو انا اللي ساكنه بقلبك بس ..؟!!!..
فهد : الا انتي بقلبي وهي بقلبي ..
شذى بدلال وحب للتملك : بس طبعا انا حبيبتك ومكانتي عندك غيرها .. صح ؟!!..
فهد يتكلم من ورى قلبه .. وده يقر بهالشي بس هو داخله عارف العكس : صح ..
شذى نست موضوع شوق وهي ما تعرف حقيقتها ووش تكون بالنسبة لفهد : اووكي .. بس حبيت اشكرك عالعشا الرومنسي الليلة .. ما أكذب عليك يا فهد اذا قلت لك انها من أحلى ايام حياتي .. وكأنه حلم من الأحلام ..
فهد يضحك : ان شالله نكررها ..
شذى : اوكي ماطول عليك تصبح على خييييير ..
فهد : وانتي من اهله ..

الجزء 29




يوم الخميس نهاية الاسبوع .. وهذا هو اليوم الموعود المتفق لزيارة المزرعة برحلة الكل يتوقع انها بتكون حافله بالفرح والحيوية ..
طلع بدر من البيت وهو حامل معه بعض الاغراض وراح يركبها السيارة ..الساعة الحين تسع الصبح والمزرعة برا الرياض ويبيلهم وقت على ما يوصلون ..
لما حمل بدر سيارته طلعت دلال اخته بتركب ..
دلال بحماس : يالله بدّور رح قلهم يخلصون بسرعة .. ورانا طرررريق ومشوار طويييل ..
بدر ضحك وركب بمكان السواق .. ودلال ركبت معه قدام وسكرت الباب ..
بدر التفت لها مستغرب : وش جابك هنا يالله ورى ..
دلال حطت يدها على خصرها : يا سلام !!!!.. مالي شغل انا بركب قدام هالمرة .. امي بتركب مع ابوي وفرح تنقلع ورى مع حنان ..
بدر وهو يضحك : صدقيني بتجي فرح وتسحبك من شعرك وترميك ورى ..
دلال تبتسم بدلع : وليش يعني عيب اجلس جنب اخووي !!.. ولهانة عليك يا أخي ..
بدر يبتسم : لا مو عيب ..!!..
دلال تتحرك بجلستها وتجلس مقابلته بوجهها : المهم عاد اقولك .. يحنا مسوين لك مفاجأة اليوووووم ..
بدرباستغراب : مفاجأة ؟!!... مفاجأة وشو ؟!!..
دلال تلوح بيدها : لاااا .. لا لا لا ما ينفع اقولك .. كل شي بوقته حلو ..
بدر : مين اللي مسويها ؟!!..
دلال : احنا البنات .... ( وبعد تفكير للحظة ) .. الا نوف طبعا لأنها مارح تجي ...
سكت بدر وهو يطالع دلال .. بعدها صد عن اخته وطالع قدام .. ودلال لاحظت صمته المفاجئ ..
دلال مدت يدها لها وهزته من ذراعه : هااااا وين رحت ..!!!
بدر ابتسم بعذوبة ورجع يلف لها : وليش بنت عمك مارح تجي ؟!.!!
دلال هزت كتفه بلا مبالاة : ما أدري ليش بالطقاق هي الخسرانه ..
بدر سكت يفكر .. يحس بأحاسيس متناقضة .. مايدري ليش يحس بالراحه هاللحظة لأنها بتكون بعيد عنه ويقدر يرتاح وينسى الحب داخله فترة من الوقت .. ونفس الوقت يحس بالشوق لها لأن له وقت ما شافها أو حتى سمع صوتها ..
الشهادات معد صارت تهمه لانه تذكر انه يقدر يسترجعها ، لو مو من نوف بيسترجعها من الجامعة نفسها ..
لكن الحب هو المشكلة .. الحب مذلة ..
تنهد وهو يفكر ان بُعد نوف عنه فترة من الوقت بتكون فيها راحة له ولقلبه ولو لوقت بسيط .. أهم شي يحس بالراحة اللي فاقدها ..
دلال : وانت ليش يهمك جيّت نوف من عدمها ؟!!!..
بدر ابتسم وتكلم بغموض : مايهمني .. وبيني وبينك احسن انها ما تجي ، كذا برتاح ..
دلال طالعته ببلاهه : شلون يعني بترتاح !!.. بدر اذا غلطت عليك نوف لا تسكت لها .. تراها تقهرني أحيانا ..
بدر تنهد بعمق وبقوة خلا دلال ترتاع وتنتفض مكانها : آآآآآآآآآه ..
دلال مرتاعة : هيييي شفيك !!.. بدرترا انت من كم يوم مبين انك تعبااااااان ...
بدر : سلامتك مافيني الا العافية ..
دق جوال بدر، وكان المتصل سلمان ..
بدر : هلاااا ..
سلمان : صباح الخير ..
بدر : صباح الأنوار ..
سلمان : ماشالله صاحي من الصبح شعندك ؟!!!.. كنت اظنك نايم ..
بدر : نسيت !!!.. ما قلت لك امس اني بطلع مع الأهل للمزرعة ..
سلمان ضرب راسه : اهااا الا بس نسيييت .. اوكي الله يهنيك ووسع صدرك وانسى كل الي تفكر فيه ترا حلها بسيط .. وبنت عمك ترا ما تستاهل كل العنا اللي تمر فيه .. انساها ..
بدر بنبرة هادية : انت تقول كذا .. لكن قلبي يقول العكس .. لكن بقولك أحسن شي انها مارح تجي اليوم .. اقدر ارتاح شوي ..
سلمان ابتسم : زييييين اذا ماجت هذا لمصلحتك .. وبعدين لا تفكر انها البنت الوحيدة بالعالم فيه غيرها احسن منها بمليون مرة .. لا تعلق املك عليها ..
بدر لف بطرف عينه لاخته دلال واللي نسى وجودها .. شافها تطالعه بفضول ومبين انها مركزة بكل كلمة تنقال ..
بدر يحاول يغير من نبرة صوته عشان ما تشك : هاا .. خلاص خلاص يصير خير .. اعلمك بعدين لما اشوفك ..
سلمان استغرب : وش تعلمني يالأخ !!... اقولك البنات حولك كثار وألف وحدة تتمناك .. لا تفكر بوحدة ما تستاهلك ..
بدر تضايق من كلامه ، لكنه ضحك : خلاص يصيرخير .. ههههههههههه .. ومبررروك مقدما منك المال ومنها العيال ..
سلمان مثل الابله : هااا .. أي مال وأي عيال !!!... بدر انت معي ..؟!!
بدر : هههههههههه .. ايه معك وسلم عالمدام .. يالله عطيتك وجه .. الأهل جايين الحين ..
سلمان ضحك لما فهمه : هههههههههههههه .. ايه قول من زمان ان الأهل عندك لا تخليني مثل الأطرش في الزفه ماني فاهمك ..
بدر : اوووكي .. مارح تزورنا بالمزرعة هناك .. لازم لازم تجي ..
سلمان : خلاص اوكي .. احاول اخلص شغلي بدري ومالك غير طيبة الخاطر ..
بدر : انتظرك ..
سكر منه ومباشرة وصله صوت دلال يملأه الفضول ..
دلال بخبث : تعااااال .. وش دخل نوووف بالسالفه ؟!!!..
بدر وهو يلتفت لها رافع حواجبه ، ويتصنع عدم المعرفه : نوف ؟!!!.. أحد جاب طاري نوف !!!..
دلال : الا جبتها .. سمعتك تقول لرفيقك انها مارح تجي اليوم .. وانك تقدر ترتاح شوي .. من تقصد ؟!!!..
بدر يضحك بتصنع : ما كنت اقصدها .. انتي فهمتي غلط ..
جت دلال بترد بس انفتح بابها وطلعت فرح بتركب ..
فرح : دلووول .. يالله ورى مع حنان ..
دلال قربت من بدر وتعلقت بذراعه : مالي شغل بركب هالمرة جنب بدّور ..
فرح طالعت بدر ، وبدر غمز لها تخليها هالمرة .. ورجعت فرح لدلال ..
فرح : اووكي .. هالمرة بس ..
ركبوا الكل بالسيارتين ، البنات مع بدر والأم مع ابوهم وأخوهم الصغير .. وتحركوا ماشين للمزرعة اللي تبعد عن الرياض مشوار ساعتين ..

في بيت ابو احمد الكل جاهز ومستعد للطلعة الا نوف ، كانت للحين نايمة بالسرير وغرقانه بأحلامها ..
وحلمها هالمرة بينها وبين بدر !!..
حلم غريب أول مرة يمر عليها .. ما كان في الحلم صراع او حرب كالعادة .. كانت هي تمشي وتبحث بعيونها عن شي .. مو أي شي .. من نظرات عيونها مبين انها تبحث عن شي غالي عليها وخايفه انها تفقده .. لما ظهر بدر قبالها مباشرة .. بابتسامة غريبة ونظرة أغرب ما تعودتها منه !!.. حاولت تقرب منه وتبادله الابتسامة وهي مرتاحه انها لقت المفقود منها .. !!.. كان بدر هو المفقود اللي تدور عليه ..!!! لكن لما حاولت تقرب ابتعد بدر .. وكل ماقربت خطوة ابتعد بدر عشر خطوات .. لما تبدلت نظرة بدرللحزن وتبلورت دمعه غريبة بعيونه ... وأخيرا رفع يده يودعها وتلاشى بالهوا أخيرا .. !!!!
فتحت نوف عيونها فجأة ونفسها متسارع والخوف يدب بعيونها .. لثواني حاولت تسترجع اللي شافته وتميز وش كان بالضبط ..
انا حلمت ببدر ؟!!!!!... قلبها بدل ما يهدا زاد فيه الخوف من حلمها الغريب ..
ظلت نوف بالسرير ما قامت ، تحاول ترجع للنوم بس الحلم مطبوع بجفونها ينعاد عليها باستمرار ..
انفتح الباب فجأة ودخلت سهى لابسه حتى العباية ..
راحت لها وهزتها : نووووف !!... قومي بنمشي الحين ..
ماتحركت نوف وظلت تفكر باللي شافته بمنامها ، وسهى ما انتظرت سحبت الغطا ورمته بالأرض ..
نوف بعصبية : سهىىىىىىى .. انقلعي عني خليني نايمه ..
سهى : قومي نوف لازم تروحين محد بالبيت حتى الخدم بناخذهم معنا ..
نوف قامت جالسه وهي ودها تكفخها : وانا شدخلني .. روحوا وخلوني لحالي .. مابي أروح ..
سهى بحزم : امي لزمت تجين وانتي تعرفين امي قالت تجين يعني تجين .. محد جالس بالبيت ويمكن نبات بالمزرعة لما بكرة ..
نوف فتحت عيونها بصدمه وطالعت سهى : بتباتون هناك ..؟!!!
سهى هزت كتفها : احتمااال كبير .. واظن انك ما ترضين وتخافين تجلسين لحالك بالبيت لبكرة .. صح ؟!!..
نوف تضايقت : هو يعني لازم تباتون .. ارجعوا بالليل ..
سهى : نوف لا تحكمين الناس على كيفك .. قومي الحين أمي مصرة تجين وماترضى تجلسين لحالك بالبيت لبكرة .. الدنيا مافيها أمان ..
نوف سكتت ما عرفت وش تسوي .. ما تبي تروح ولا تبي تجلس بالبيت لحالها لبكرة .. وخاصة ان الخدامات بيروحون حتى .. تخاف من الجلوس لوحدها لفترة طويلة ..
معناته ان بدر قدر يهزمني .. وبيخليني اسوي اللي يبيه ..
بدر !!؟؟!!!!!.. رجع لها الحلم ثاني مرة وسكتت وهي تفكر فيه .. تكدر مزاجها وبان الضيق بوجهها ..
سهى انتبهت لسرحانها وابتسمت بحنان واضح لنوف : قومي صدقيني بتستانسين هناك .. مافي سبب ترفضين الروحه عشانها ..
نوف طالعت اختها ودموعها تجمعت بعيونها فجأة وبدون سابق انذار .. خلاص قدرتها عالاحتمال انهارت معد تقدر تتحمل أكثر .. بدر يحاربها وهي تعبت وملت من أخذ اسلوب الدفاع ..
نزلت راسها ودموعها تتساقط منها .. بدر قاعد يضغط عليها بشتى السبل .. وهي عارفة بقرارة نفسها اني اللي سوته غلط بحقه .. لكن هو اللي اجبرها تسوي هالشي ..
حتى غيابه عنها هالفترة وغياب اتصالاته عليها ضغطت عليها بشكل رهيب .. ما تدري تفهم هالشي بحسن نية ولا سوء ظن فيه ، كانت مقتنعة انه ناوي يشهر بها ويعلم الكل باللي سوته .. اذا مو اليوم بكرة ، واذا مو بكرة اللي بعده .. المهم انه مقتنعه ان بيحصل هالشي .. وأول العارفين بيكون ابوها ..
ماتدري وش اللي بيصير وقتها ..
حتى مسجاته الغريبة بالفترة الاخيرة لها دور بالضغط اللي عليها .. تصرفات بدر انقلبت فجأة لدرجة انها معد صارت تفهمه وتفهم وش ناوي عليه ..
وهي ملت حتى من تصرفاتها ناحيته .. بدر اجبرها تتصرف تصرفات مو من عاداتها .. حتى الحلم اللي راودها اليوم أثر عليها بشكل هي مو فاهمته .. !!!
سهى طالعت اختها بشفقة وجلست بجنبها وبدت تربت على كتفها : نوف حبيبتي .. لا تبكين ترا مافي شي يستاهل هذا كله ..
نوف بدون شعور حطت راسها على كتف سهى وتكلمت بصوت مكتوم ملئ بالعبرات : سهى انا معد صرت افهم شي .. صارت تصرفاته تسبب لي صداع .. معد صرت افهم اللي قاعد يسويه ..
سهى بحنية : من تقصدين يا نوف ..؟!!..
نوف بدون شعور أو حتى تفكير طلع الاسم منها : .... بدر ...
سهى ابتسمت : يعني لهالسبب رافضه تروحين .. عشان بدر هو اللي مقرر هالشي انتي رافضه تروحين .. نوف ترا بدر ولد عمك ما يستاهل تكرهينه هالكره ..
نوف غمضت عيونها ودموعها تتساقط مثل المطر .. وهي عايشه بصراع نفسي من بدت تصرفاته بالتحول .. وانه بدل ما يتحداها ويثير غضبها كالعادة صار هادي ساكن ويرسل لها المسجات الغريبة باستمرار ..
نوف بصوت مكتوم بالدموع : انا اكرهه ؟؟!!!!... والله معد صرت اعرف نفسي اني اكرهه او لا ..
سهى : مهما كان هذا ولد عمك ومهما سوالك من قبل يضل ولد عمك .. والحين قومي استعدي لأننا بنمشي بعد شوي ..
مسحت نوف دموعها وهزت راسها بالإيجاب .. وطلعت سهى من عندها وهي مبتسمة ..
حتى سهى ما تدري باللي سواه لي ولا باللي سويته انا ..
رجعت عبارة سهى تمر بخاطرها " مهما كان هذا ولد عمك ومهما سوا يضل ولد عمك " .. هو صح ولد عمي لكن هو عمره ماحسسني بهالشي .. دايما يحسسني انه عدوي مو ولد عمي ..
استعدت نوف وتجهزت وهي كلها هموم بهموم .. تحس احيانا بالذنب وتحس احيانا بالعكس .. دموعها ما يمديها تجف الا سرعان ماترجع تهل .. افكارها حول بدر تكاثرت وسببت لها صداااع .. و تزيد عليها لحظة بلحظة ..
ياربي احد يقولي اللي سويته صح ولا غلط ؟!!... غلطت انا لما دافعت عن نفسي بهالطريقة .. ؟!!..
لبست عباتها ونزلت تحت وهي تمسح آثار الدموع اللي رافضه تجف .. كل ما انتهت من فكرة حلت بذهنها فكرة جديدة ، وجرّت معها سيل جديد من الدموع ..
لقت الكل ينتظر تحت ، الا ابو احمد واحمد يحملون الأغراض بالسيارتين ..
لما خلصوا دخل ابو احمد يطلب منهم الخروج : يالله ترا بدر اتصل فيني ..!!
رفعت نوف عينها لأبوها بخوف .. من جاب اسم بدر ، خافت لا يكون قاله شي .. بس ابوها ما بين عليه انه عارف شي ..
طلعوا للسيارات وركبوا .. سهى ونوف مع احمد .. وام احمد وريم ومحمد مع الوالد .. وامل بتجي مع زوجها بوقت لاحق ..
طول الطريق نوف جالسه ورى وساكته تدراي دموعها ، سهى جالسه قدام مع احمد سوالف وضحك ..
رجعت نوف تفتح جوالها وتقرا المسجات المرسلة من بدر.. وكل ماقرت أكثر كل مازاد صداع راسها .. لانها مو فاهمه وش سر هالمسجات .. هل هو خداع من بدر ولا يقصد من وراها شي ثاني ..؟!!.. هل هي خطة جديدة منه ..؟!!.. أو هل هي محاولة منه انه يطلب رضاها .. أو .. أو .. أو .......!!!!!!!
سمعت سهى تكلمها بمرح : نوووف .. شفيك ساكته ..
نوف بصوت كئيب كله حزن وهم وغم : خليني ساكته مابي أكلم احد ..
سهى رق صوتها لاختها : حبيبتي .. خلي ببالك انك رايحه هناك للوناسه .. ولا تفكرين بأشياء تافهه مالها معنى ..
نوف بصوت باكي : تافهه بالنسبة لك لكن انا لا ... احس اني مجرمة وغبية ما تفهم شي ولا تفهم اللي حوالينها ..
سهى واحمد طالعوا بعضهم باستغراب مو فاهمين كلامها ..
احمد رفع عينه لها بالمرايه بنظرة حنونه : نوف قلبي شفيك مو من عادتك ..
نوف وهي تحاول تغالب دموعها : مافيني شي خلوني لا تسألوني .. انا نفسي مو عارفه شي ..
احمد بحنية : وش اللي مو عارفته .. وش اللي مضايقك ..!؟؟!!
نوف ما استحملت الضغوطات اللي تزيد عليها لحظة بلحظة وخبت وجهها بيدينها واسترسلت بالبكي : والله ما أدري ما أدري .. ماني فاهمه شي مو فاهمه شي وراسي بينفجر .. بيحملوني الذنب الحين وهو مو ذنبي .. مو سببي هو اللي تعبني وانا تعبت منه قولوا ليش يكرهني ..!!!
احمد ارتاع عليها ووقف السيارة على جنب ، بعد ماحس انه كلامها مو طبيعي .. سهى لفت لها وهي مرتاعه بعد ..
احمد ماتم مكانه نزل من السيارة وفتح باب نوف : شفيك نوف تعبانه ؟!.. مين اللي يكرهك ومين اللي بيحملك الذنب ؟!.. نوف شفيك بالضبط ..؟!!..
نوف هدت شوي وظلت تمسح دموعها ، وبصوت متقطع : مافيني شي ...
احمد : شلون مافيك .. وكلامك روعنا كلنا .. انا وسهى ..
نوف حست انها فلتت لسانها ، بس ماقدرت حست انه كلام لازم يطلع منها : مافي شي .. انا متضايقه اليوم ..
احمد بهدوء وحنيه : كل هذا لأنك ماتبين تجين ...؟!!
نوف وهي منزلة راسها بانهزام وتفكيرها كله لبدر : ما أدري .. ماكنت ابي اجي ولا كنت ابي اجلس بالبيت لحالي يومين .. تعرفني أخاف ..
احمد بنظرة : قولي لي طيب من تقصدين بكلامك ..
نوف صدت عنه وهي تمسح دموعها : محد .. ما اقصد احد ..
احمد قبل ما يسكر بابها ويرجع لمكانه حب يتأكد ان مافيها شي : اكيد مو تعبانه .. ؟!..
نوف هزت راسها نفي ببراءة الأطفال : ........ لا ..
احمد هز راسه ورجع لمكانه وتحركوا .. سهى التزمت الصمت .. هي فاهمه ان المقصود بدر لكن ماتدري ليش قالت نوف هالكلام .. كلكم تدرون ان سهى ما تدري باللي صار بين نوف وبدر لذلك للحين تعتقد ان عقدة نوف من بدر من صغرها مستمرة معها للحين .. بدون ماتدري باللي استجد بينهم الشهور اللي طافت ..
نوف خايفه ان بدر يخبر الكل باللي سوته .. وبعدين هي بتروح بخبر كان .. خايفه ان هدوء بدر هالفترة وراه انتقام ، بينفذه اليوم وقدام الكل ..
خلال اليومين اللي راحت ، ماتدري ليش صارت تحس انها فقدته !!!!!!!... بالأول صار يشكل جزء مهم بيومها ولازم بكل يوم يمر عليها وتعيشه ، يظهر لها بدر ولو بأسلوب ما تحبه هي ..
مع انها كانت كارهه هالشي .. لكن شعورها بأنها فقدت جزء من يومها صار يداهمها .. هالشعور كان يغيضها بالأول وحاولت تحاربه .. لكنه اكتشفت انه أقوى منها و استسلمت بسرعه .. وتملكها شعور انها مارح تقدر تتغلب عليه ..
التفكير باللي صاير لها مع بدر .. بدا يشغلها ، أكثر فأكثر .. لما تملك ذهنها وتفكيرها ..
زيادة على كذا .. الحلم الغريب واللي أول مرة تشوفه ..!!!

في بيت ابو فهد ..الساعة عشر الصبح ندى بغرفتها صحت من بدري ولأنها مالقت شي تسويه وشوق نايمه .. جلست ترتب غرفتها وتعيد تنظيمها .. كان بمكتبها أوراق زايده تبع الجامعه ما تحتاجها فبدت تجمعها .. فتحت وحدة من الدروج وطلعت كل شي قديم .. وبينها شافت الورقتين اللي خذتهم من نوف بالقوة ذاك اليوم ..!!!
وقفت وبدت تقلب بالأوراق يمين وشمال وهي تعفس وجهها بضيق .. كان لازم من خذتهم رجعتهم لبدر .. بس شلون ؟!!!..
والله نوف هبله ومجنونه !!!
رمت الورقتين عالسرير وبترجع تفكر وش تسوي فيهم .. ولما خلصت من شغلها خذت الورقتين وراحت لشوق بغرفتها .. ولقتها نايمه
ندى بصوت عالي وهي تهز شوق بقوة : ياللللللللللللللللا قومي قومي .. الساعة 6 المغرب ..!!!..
شوق بهدوء فتحت عيونها وطاحت عالساعة شافتها 10.30 الصبح .. ورجعت غمضت عيونها وهي عارفه ان ندى تبيها تصحى عشان تقابلها ..
شوق : يا كذابة أي مغرب .. تونا الصباح .. روحي عني لأني ماني قايمه لا تحاولين
ندى جلست بطرف السرير بكامل ثقلها لما هزته وهي تقلب بالاوراق بيدها : قومي بسألك شي .. شي مهم مهم مدري شسوي فيه ..
شوق : ندى مو وقته الحين لما أقوم .. لا تصيرين علة عاد .. اووففف ..!!!
ندى : افا والله افا .. انا علة ؟!!!.. الله يسامحك .. ( ورجعت تهزها ) .. قومي بسألك شي عن بدر ..
فتحت شوق عيونها وفوق راسها علامة استفهام : بدر ؟!!.. مين بدر ؟!!
ندى : نسيتيه ؟!... بدر حق نوف
ضحكت شوق مع ان الوقت مو مناسب .. بس عبارة " بدر حق نوف " ضحكتها .. وش دعوة اللي يسمعها يقول مو انسان هذا .. كأنه ملك من أملاكها ..!!!
ندى : قومي لا تضحكين أكلمك جد والله .. انا متورطه مدري شلون أتصرف ..!!!
شوق قامت جالسه بتملل : هاا .. يلله قولي اللي عندك .. المرة الجاية بقفل باب الغرفة عشان ماتدخلين علي وتزعجيني .. حرام عليك لسا الساعة عشر ونص .. وش تبيني اقوم اسوي ..
ندى بابتسامة وسيعة ودلع : قومي قابلي حبيبتك ندى ..
شوق ظهر على وجهها علامات قرف مصطنع : ياع الله لا يقوله ..!!... انتي حبيبتي كان انتحر !!...
ندى بكبرياء وهي تضرب راسها بالأوراق : من قدك أصلا .. يحصلك انتي بس .( وتذكرت الأوراق بيدها ) .. ايييه صح شوفي هالأوراق .. وش أسوي فيها
شوق خذت الأوراق وقلبت فيهم وهي تفرك عيونها كل لحظة والثانية .. لما قرت الأسم ورفعت راسها لندى باستغراب ..
شوق : وش جاب هذي عندك ؟!!!... بدر خالد ؟!!!!
ندى : هذا ولد عم نوف .. وخذت هالأوراق عندي مؤقتا وانا ناويه ارجعها له .. بس مدري شلون ..
شوق تذكرت : اهاااا .. بدر !!!... نوف دايم تتكلم عنه ..
ندى : قولي لي وش اسوي فيهم .. وشلون أوصلهم له ؟!.. تلقينه الحين عافس الدنيا عليها مسكين ..
شوق بعدم اهتمام : عااادي يقدر يطلع بدالها ..
ندى : أدري .. بس افرضي انه يحتاجهم بهالوقت .. وعلى ما يطلع وحدة يبيلها ايام عشان توصل ..
شوق لاحظت الشريط اللاصق اللي حاطتهم ندى بشكل مايل عند زاوية الورقة : وش هالشريط ..؟!!!..
تنهدت ندى وهي تذكر احداث ذاك اليوم اللي طلعت فيه مع نوف للسوق وشافوا هناك بدر ورفيقه وصار اللي صار .. خبرت شوق بالسالفه كلها ، وشوق مرة تضحك ومرة تستغرب ومرة تبلم مو مصدقه الي تسمعه .. كل هذا صار وهي كانت بالشرقية ..!!!
ندى شافت ساعتها : تدرين بتصل على نوف بشوف اخبارها .. مو من عادتها من كم يوم ما اتصلت علي ..
راحت ندى لغرفتها وجابت الجوال ورجعت عند شوق واتصلت عليها ..
نوف ردت بصوت كله هموم ومو مبين فيه أي حماس : هلا ..
ندى ابتسمت وفكرت انها نايمه وهي اتصلت بوقت غلط : اهلين .. سووري لا يكون نايمه ؟؟!!!
نوف : لا .. طالعين ..
ندى استغربت من نبرة صوتها الميتة : طالعين ؟!!.. وانتي شفيك عسى ما شر !!!
نوف : ما شر مافيني شي ..
ندى : وين طالعين من الصبح ؟!!..
نوف : رايحين مع عمي للمزرعة .. اذا تذكرينها ..
ندى ابتسمت وهي تتذكر لأنها زارتها قبل كذا وقضت فيها أوقات حلوة : اهااا .. لا يكون ذيك .. تصدقين مشتاقه لها لنا أربع سنين يمكن من جيت لها أول مرة .. يااا بختكم بتستانسون ..
نوف : أي وناسه لو تدرين اني رحت مجبورة .. ماكان لي خلقها أبدا ..
ندى تلطف الجو : ماعليك وسعي صدرك وانبسطي لو انا منك أطير من الفرحه ..
نوف تنهدت وسكتت : ...........
ندى حست فيها : طيب وصلتوا ولا ؟!!..
نوف بكآبة : لا مابعد .. يبيلنا ساعة على مانوصل .. وان شالله مانوصل ..
ندى شهقت : اعوووذ بالله نوووف وش هالكلام حرااام عليك ... تعوذي من الشيطان واذكري ربك ما يجوز ..!!
نوف تمتمت وسكتت ثاني مرة : ...........
ندى : يالله ماطول عليك .. وبتصل فيك بعدين .. تعرفيني ما اقدر على فراقك ..
كانت تبيها تضحك بس نوف ما ضحكت وقابلها صمت غريب .. كانت ندى عارفه ان نوف للحين شايله بقلبها على بدر .. وبهاللحظة تذكرت الكلام اللي قاله لها طلال عن حقيقة افعال بدر .. فحست انه الوقت عشان تجس النبض عند نوف ..
ندى بحذر بنبرتها : اقوول نوف ... للحين انتي تكرهين بدر ؟!!..
نوف تلاشى صمتها الغريب وحل مكانه لهجة حادة : لا تذكرين اسمه قدامي ..
ندى ارتاعت وخافت : طيب .. طيب .. بس سؤال جاوبيني عليه ..
نوف رجعت العبرة وغطت على صوتها ، وأفكارها عن بدر رجعت تثور بذهنها بعد ما احتاجت وقت عشان تخمدها : ما أدري ما ادري .. نفسي اعرف يا ندى .. معد صرت أفهم نفسي ..!! ولا افهمه هو بعد .. احسه ناوي على شي بس ما أدري اذا احساسي صدق ولا كذب ..
ندى حاولت تهديها وقررت توضح لها بشكل غير مباشر : لا تشيلين هم نوف .. وفكري شوي ترا بدر مهما سوا يضل ولد عمك ومستحيل يكن لك الكره اللي انتي تفكرينه .. فكري صح وفتحي عيونك زين وبتعرفين كل شي بنفسك ..
نوف انرسمت علامة استفهام عملاقة بوجهها : وش قصدك ؟!.. ما فهمت ..!!
ندى ابتسمت وبصوتها الحنان : مابي افهمك انا يا نوف ابيك تفهمين بنفسك عشان تقتنعين .. شيلي من قلبك الكره وصدقيني بتشوفين كل شي واضح قدامك ..
نوف زاد الصداع عليها لأنها حست ان ندى تقصد معاني كثيرة بكلامها وهي مافهمتها : قولي لي انتي .. انتي تعرفين شي عن بدر انا ما عرفه ..!!
ندى : وش بعرف يعني .. انتي بنت عمه وانتي المفروض اللي تفهمينه مو انا اللي افهمك ..
نوف : ندى لا تزيدين فوق همي هم قولي لي وريحيني ..
ندى : لو قلت لك مارح تصدقيني .. لكن انتي اعرفي هالشي بنفسك .. يالله باااااي اشوفك قريب ..
وسكرت الخط بسرعة .. هي عطت نوف الحين أول الخيط وان شالله قريب بتعرف اللي انا اقصده ..


نوف بالسيارة زادت تساؤلاتها وسببت لها صداع رهيب مو متحملته .. تذكرت عبارة ندى " فكري شوي ترا بدر مهما سوا يضل ولد عمك ومستحيل يكن لك الكره اللي انتي تفكرينه " .. حتى انتي يا ندى تقولين هالكلام ..
استرجعت كل كلام ندى .. ياليتني اعرف وش تقصدين.. انا مو مستقرة على بر ابي اعرف وش اللي يصير من حولي .. بس ماني قادره .. ماني قادره ..
- نوووف ..!!
رفعت راسها لما سمعت احمد يناديها : نعم ...
والتفتت يمين وشمال شافت السيارة واقفة بوحدة من المحطات عشان البنزين ، واحمد يطالعها بالمرايه وفاتح الباب يهم بالنزول