منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > القصص
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


رواية غارقات في دوامة الحب... كاامله




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
الحب ..
هو عالم أحلام فيه تبحر الروح نحو الآفاق الوردية فيتجدد الأمل ... وتغني الحياة ..
ليبقى الحب عالما لا ينتهي وربيعا ً لا يذبله خريف ..

اليكم رواية الكاتبة " عيون القمر "

فراشات حب ترفرف بين يديكم ..

غارقات في دوامة الحب

Sinkings in swirl of love

في بيت ابو فهد وقت الغدا طلع فهد من غرفته بينزل تحت .. سمع صوت باب غرفة ندى ينفتح من وراه مثل الاعصار وتطلع منه ندى ركض
ندى : طريق طريق طررررريق
فهد بعد شوي عن طريقه وهي يتمصخر : اعصابك لا تخشين بالاشارة
ندى ما اهتمت وكملت ركضها لتحت وهي تتجاوز الدرجتين .. وفهد هز راسها ونزل وراها .. راح لطاولة الطعام شاف ندى توقف عند ابوه وتحب راسه
ابو فهد يضحك لها : هههههههه .. ياهلا والله
ندى بحماس وهي تجلس بالكرسي جنبه : هاا يبه متى بتكلمها ؟!!
ابو فهد : هههههههههههه لاحقين حبيبتي خل نتغدا
ندى : يبه اليوم لازم ترجع .. اليوم ماعلي
ابو فهد : ان شالله اليوم اليوم .. خل نتغدى الحين بعدين اروح اكلمها
جلسوا كلهم عالسفرة .. وعمر من سمع اسم شوق بدا يصيح .. والتفت لها فهد مستغرب
فهد : على وشو تصيح انت بعد ؟!
عمر مبرطم : وين سوق .. وين لاحت ؟!!
فهد عشان يفتك من رنته اللي يتستمر : سااااافرت .. بح .. خلاص مو فيه ..
بدا عمر بمناحة جديدة .. والتفت لابوه : بابا
ابو فهد : يالبيه
عمر : ابي سوق
ابو فهد ضحك لها : ههههههههههه .. تبيها ؟!.. لعيونك بجيبها اليوم ..
عمر استانس وتشقق والتفت لفهد جنبه : انتا غبي
التفت له فهد منصدم من اللي سمعه : وش قلت يالسوسة ؟!!
عمر بعناد مبين بعيونه البريئة : انتا غبببي .. ( وطلع له لسانه )
فهد مد يده وشد خده الوردي وعمر صرخ : آآآآآآي .. ( وبدا يصيح من الألم )
لكن فهد ماهمه وظل شاده : يعني انا غبي ها ؟!!
عمر : ايه .. ليس تقول سوق سافرت ولاحت .. ليس تقول بح انتا حمار ..
فهد صدمة جديدة اللي سمعه : وحمار بعد ؟!.. والله منت هين .. نشوف بدا ريشك يطلع واللسان الله واكبر عليه
ترك خده وكمل غداه بدون مايلتفت لعمر اللي مبين انه حقد عليه .. ظل فهد ماسك ضحكته من شكله .. وعمر احيانا يتحرطم ويكلم نفسه بضيق بكلمات غير مفهومة .. بطريقة الأطفال ..
خلصوا غدا ومباشرة جابت ندى التلفون لابوها عشان يكلم .. دق على جوالها وردت بعد لحظات ..
شوق : هلا
ابو فهد : مرحبا حبيبتي
شوق : مرحبتين عمي
ابو فهد : شلونك ؟!.. وشخبار الشرقية ..
شوق : بخير وزينة وتسلم عليكم ..
ندى اشرت له يدخل بالموضوع على طول وابتسم لها
ابو فهد : اقول شوق .. جهزي حالك ترا اليوم بجي آخذك
شوق بصدمة : اليوم ؟!!!
ابو فهد : ايه اليوم .. ليه تبين تجلسين اكثر
ندى ارتاعت واشرت له بلا .. يعني لا تعطيها المجال
شوق : بس ياعمي .. مالي وقت وانا هنا
ابو فهد قاطعها : لك اسبوع هناك .. خلاص لازم ترجعين للبيت .. وبعدين ماتشوفين عمر شلون مشتط علينا اليوم يقول رجعوها ..
ابتسمت شوق .. والله مشتاقة له .. بس انا خذت قراري ولا يمكن اتراجع فيه : بس ياعمي .. ما اقدر جلس اكثر ..؟!!
ابو فهد بحنية وهدوء : خلاص حبيبتي .. اليوم لازم ترجعين .. وانا بنفسي بجي آخذك ..
شوق : ..........
ابو فهد : جهزي حالك بالليل اليوم .
شوق بصوت اشبه بالهمس : ان شالله
ودعها وسكر التلفون وندى مو مصدقة
ندى : وافقت ؟!!..
ابو فهد : اكيد وافقت .. اليوم بالليل ان شالله هي موجودة ..
فهد التزم الصمت وندى مو سايعتها الفرحة .. ان شالله يكون كل اللي فكرته عن شوق غلط مو حقيقة ..
ندى : يااااااي اخيرررا مابغت هالزفتة !!.. ( والتفتت لعمر ) .. عمممر شوق بتجي اليوم ..
عمر قام ينطط من الفرحة بكل مكان عالكنب والطاولات وبكل ركن وكل زاوية .. لما جا اتصال مفاجئ قطع عليهم فرحتهم ..
وابو فهد رد عليه : وعليكم السلام
صمت حل وبان على وجه ابو فهد الجدية ..
ابو فهد : لازم الحين ؟!..
ورجع يسكت يسمع للطرف الثاني .. واستمرت المكالمة عدة دقائق بعدها سكر ابو فهد والتفت لبنته منى ..
ابو فهد : منى حبيبتي ..
منى : نعم ..
ابو فهد : روحي جيبي شماغي بسرعة ..
ندى خافت والتفتت لأبوها بعد ما طلعت منى فوق : ليش يبه ؟!.. وش فيه ؟!..
ابو فهد : فيه شغل ضروري لازم اروح الحين .. توهم الشركة متصلين علي ومعلميني ..
ندى بان الاحباط بصوتها : طيب شلون يعني ؟!!..
ابو فهد التفت لزوجته : يمكن مارح أرجع الا متأخر .. يعني عالعشا احتمال ما أجي ..
ندى وودها تبكي : طيب وشوق يبه .. لمتى يعني ؟!!.. خلاص يبه ترا اذا ماجبتوها اليوم انا عارفة انها مارح تجي الا الشهر الجاي ..
نزلت منى والشماغ بيدها .. وابو فهد بدا يضبط شماغه ويستعد للطلعة .. ولما انتهى مشى للباب بس ندى مسكت يده وبعينها دمعه ..
ندى : يبه ..
وقف ابو فهد ونظراته بعيون بنته اللي كلها رجا .. ضيق الوقت عنده ما وسعه للتفكير فرفع عينه لفهد : فهد ..
فهد اللي كان يتابع الموقف : سم
ابو فهد : رح جبها بدالي
فهد : انا ؟!!
ابو فهد : ايه انت .. مافي غيرك يحل مكاني .. اليوم لازم تروح .. خلاص ؟!..
هز فهد راسه بانصياع : ان شالله
رجع ابو فهد عينه لبنته اللي لازالت متمسكة فيه : ارتحتي الحين ؟!.
ندى هزت راسها وهي تحاول تبتسم وتركت ابوها اللي اسرع برا .. مادام ابوها امر فهد معناته خلاص .. هي راجعة راجعة ..
ام فهد التفتت لولدها : متى بتروح تجيبها ؟!
فهد وهو يقوم : الحين .. عشان يمديني على مشوار الروحة والرجعة
نط عمر بوجهه : بلوح معك ..
خزه فهد بنظرة وعناد فيه صرخ بوجهه : لاااا
عمر بعد عمري ارتاع وركض لأمه يصيح .. وضمته امه وهي تعاتب فهد والابتسامة على وجهها ..
ام فهد وهي حاضنه عمر : ليه يافهد تصارخ على عمر حبيبي ..
فهد وهو ماسك ضحكته وبعيونه غضب مصطنع : خل اسنعه .. ويعرف لمين يقول غبي وحمار ..
عمر يصيح ويلتفت له : ابي الوح .. ماما ابي الوووح ..
فهد : لا .. انطق هنا .. مافي روحة .. عشان تترك عنك قلة الأدب ..
وتركه وطلع لغرفته يغير ملابسه .. وعمر يترجى امه ويطلب منها تسمح له يروح مع اخوه ..
بعد خمس دقايق نزل فهد وهو لابس بدله بنطلون جينز فاتح وقميص بيج ستايل ماكان بذاك الفخامة بس فهد هو اللي حلاه .. وتوجه للباب وعمر يصرخ ويناديه ..
فهد : ترا اذيتني شتبي ؟!..
عمر مبرطم : ابي الوح .. معك
فهد لف عيونه لاخته ندى بصمت يطلب منها تفكه منه .. مو ناقص مبزرة معه.. ندى فهمتها وراحت لعمر ..
ندى : عمر حبيبي .. شرايك نروح للمطبخ عشان نسوي حلويات لها ..
عمر سكت والتفت لها من سمع طاري حلويات : حليوات ؟!! .. ( عمر يسمي الحلويات حليوات ) ..
ند ضحكت له : هههههههههههه ايه حليوات ..
عمر : نسوي حليوات كثير ..
ندى : قد اللي تبي ..
ورفعت عينها لفهد يعني اطلع .. فهد تسلل بخفة وطلع .. وعمر نسى السالفة اصلا من سمع طاري الحليوات .. وراح للمطبخ بعد ماخذ عهد من ندى انه يشرف ويشااااارك بكل شي .. وتكون له بصمة واضحة ..

اما فهد طلع وركب سيارته .. شغل السيارة لكنه ماتحرك وظل ساكن فترة .. مو قادر يسيطر على قلبه .نبضاته كتلخبطة ومو منتظمة .. وهو مو من عوايده يحس بهالشي
حرك السيارة وانطلق بشوارع الرياض لما اخذ طريق الشرقية السريع وبدا مشوار الأربع

البارت ال 24





اما شوق هناك .. من سكر عمها عنها وهي زايدة تصميم عاللي بتسويه .. اذا مايبوني ليش مصرين على رجعتي .. انا لازم احط عمي قدام الأمر الواقع ويتركني بحالي ..
دخلت عليها هديل وهي مبتسمة : شوووق .. يالله .. ترا بنلطع للكورنيش ..
شوق : الحين ؟!!..
هديل : ايه يالله .. مشعل ركب الأغراض بالسيارة وامي راحت تجهز .. الجو حلو ويصلح لهالطلعة ..
شوق : طيب .. عمي دق وقال انه بيجي ياخذني ..
هديل قطبت : ومتى ؟!..
شوق : ما ادري قال انه بيجي بالليل .. يعني قولي يمكن يمشي من الرياض عالمغرب ..
هديل : ايا تونا بدري .. وبعدين عادي .. جهزي اغراضك من الحين وركبي شنطتك وهو ياخذك من هناك ..
هديل بهالكلام فتحت عين شوق على خطة .. فقامت بحماس وطلعت الشنطة اللي جابت فيها أغراضها وبدت ترتب كل ملابسها واغراضها .. وقفت فجأة والتفتت لهديل ..
شوق : هديل ..
هديل وهي تفتش بوحدة من الأدراج عشان تساعدها على تجميع اشياءها : هاه ..
شوق : وين مفتاح شقتنا انا وابوي ؟!..
هديل التفتت لها مستغربة من سؤالها : اظن عند امي .. ليش ؟!!..
شوق وهي تثني قطعة من الملابس حول يدها وتدخلها الشنطة : لا .. بس حبيت يكون عندي .. لأني اقدر احافظ عليه ..
هديل تحك خدها وهي تفكر : اظن .. اذا ماخانتني الذاكرة .. بالعلبة اللي في وحدة من الأدراج بغرفتها .. تحط فيها المفاتيح المهمة وهالأشياء ..
شوق : تقدرين تجيبينه لي ..
هديل : ايه اقدر .. بس لازم اعلم امي اول ..
وشوق هذا اللي هو ما تبيه .. ان عرفت خالتها انها سألت عالمفتاح بتشك فيه ويمكن تكشفها وتكشف اللي ناوية عليه .. وخاصة انها مادخلت الشقة من توفى صالح ..
شوق وهي تحاول تبين طبيعية : لا لا ماله داعي .. خالتي الحين مشغولة .. انتي روحي جيبيه انا عارفه ان خالتي مارح تخالف .. لأن الشقة لي أصلا ..
هديل ببراءة وافقت وطلعت تجيبه .. وشوق تنهدت بارتياح .. اذا وصل المفتاح لين عندي وصار بيدي .. محد له حق انه يتحكم فيني ويحدد وين اعيش ولا وين اقعد ..
بعد دقايق رجعت لها هديل وبيدها المفتاح .. كان فضي بميدالية ذهبية جزء منها قماش أسود .. من شافته شوق صرخت وهي تتذكره ..
شوق بفرحة وهي تاخذه منها : ياااااي اشتقت له والله ..
هديل تتمصخر : الحمدلله والشكر ترااااه مفتاح يالمجنونة ..
شوق وهي تضمه لصدرها بارتياح : حتى ولو .. ماتعرفين قد ايش معزته بقلبي .. ( ورفعت الميدالية تشم قطعة القماش .. وفيها لقت ريحة عطر ابوها باقية ) ..
هديل استنكرت منها : الحمدلله الحمدلله .. سكرت البنت !!..
ضحكت شوق : ههههههههههه .. ( وأشرت لها تطلع ) .. يالله برا برا بغير ملابسي ..
هديل : بلا طردة انا بعد بروح اغير ..
طلعت وسكرت الباب .. وشوق بسرعة رتبت بقية الشنطة .. اللي تعتقد هديل انها بترجع بيت عمها بس شوق لا .. مو هذا في بالها .. هي خلاص .. خططت وقررت من الليل .. واللي سرع عملية التنفيذ .. هو اتصال عمها المفاجئ وانه بيجي اليوم ياخذها .. فلازم تلحق على عمرها ..
لبست وخلصت وقفلت الشنطة وتطمنت اناه خذت كل شي .. نزلت تحت وهي لابسه عباتها ومتغطية .. لقت خالتها تلبس عبايتها وهديل نفس الشي .. ومشعل اللي توه داخل ياخذ آخر غرض عشان يركبه .. عطاها نظرة عادية ولا كأن شي حاصل بينهم امس ..
ركبوا كلهم السياارة وتحركوا .. بالسيارة كان ايمان وهديل يسولفون ويضحكون ومشعل يشاركهم من فترة لفترة .. اما شوق فكانت سرحانة باللي مقدمة عليه وبتسويه .. ومصمة على ابداء رأيها امام عمها اللي أكيد الحين جاي بالطريق ..
كانت تراقب الشارع والسيارات .. لفت عيونها لهديل بس لفت نظرها عيون مشعل بالمراية .. نظرات غريبة حست فيها معاني كثيرة ..
لفت عيونها لهديل بسرعة وسوت نفسها ما اهتمت ..
شوق : هديل ..
هديل كنت قاعدة بالنص بين مرتبة مشعل وامها والتفتت لها : هلا ..
شوق : قلتي لخالتي ..
هديل : عن وشو ؟!..
شوق هزت راسها بيأس من هديل وحولت كلامها لخالتها : خالتي ..
ايمان : لبيه ..
شوق : لبا قلبك .. حبيت اقولك بس ان عمي بيجي الليلة ..
توقعت ردت الفعل القوية تكون من خالتها .. بس كانت من مشعل اللي رفع عينه لها فجأة بشكل روعها ..
مشعل : اليوم ؟!!..
شوق : ايه اليوم .. بالطريق الحين اكيد ..
ايمان : ومن متى مكلمك .. وليش ما قلتي لي ؟!..
شوق : اليوم اتصل علي العصر.. توقعت هديل قالت لك ..
ايمان : ومن متى هديل يعتمد عليها أصلا .. ما تعرفينها .. تنسى حتى نفسها ..
هديل من الحمق لفت لشوق ورصتها من فخذها ..
شوق بهمس : آآآآآي ..
هديل : زين الحين .. بتفتح لي امي محاضرة جديدة ..
شوق : احسن ..

وصلوا للكورنيش .. ونز مشعل ينزل الاغراض اما هديل من البداية سحبت شوق معها وقربوا من البحر ..
شوق : انتظري شوي شفيك .. خل نساعدهم
هديل مستمرة بالمشي : لا تشيلين هم .. مشعل عن عشرة رجال
شوق : لا اله الا الله
وقفوا وعيونهم عالبحر .. شوق تنهدت وخذت نفس عميق
هديل : اليوووم الجو غيييير شكل بيخلي هالطلعة حلوة ..
شوق ابتسمت : من جد .. الجو اليوم روعة
سكتت فجاة وهي تحس بقلبها يدق وتزداد نبضاته بشكل غريب .. حطت يدها عليه تسمي .. والتفتت لهديل
شوق : هديل
هديل : هلا
شوق : قلبي يدق .. مدري شفيه .
هديل : اسم الله عليك ليش ؟!.. تعبانة ؟!
شوق : لا .. فجأة الحين
هديل : عادي .. تصير أحيانا
لكن هالشي مو عادي بالنسبة لشوق .. ياما قلبها دق بهالشكل من قبل .. واما حست بهالحرارة بوجهها وبجسمها من قبل .. بس متى ؟!.. ما تذكر
رفعت ساعتها .. اتصال عمها كان قبل ساعتين .. يعني يمكن يوصل بعد ساعتين او ساعة ونص .. يمكن هو السبب باللي احسه الحين .. شلون بتكون مواجهتي معه
حست بالخوف لما فكرت انها ممكن ماتقدر تقنعه .. وليش ما أقنعه .. هذي حياتي وانا حرة فيها
هديل انتبهت لأمها تاشر لهم يجون والتفتت لشوق : شوق يالله امي تنادينا
مشت شوق معها وهي تحس بأطرافها ترتجف .. وقلبها يزيد من نبضاته بدون سبب .. واحاسيس مرت فيها من قبل رجعت تغمرها .. مر في بالها صورة فهد فجأة بدون سابق انذار .. ورجع شوقها الغريب له يسكنها ..
همست تكلم نفسها : وش جابه على بالي الحين
هديل سمعتها : منهو
شوق احمر وجهها وحاولت تبعد صورته من خيالها بس مافي فايدة صورته قبال عيونها مو راضية تروح : محد .. وبعدين اكلم نفسي انتي شدخلك
هديل : وجع كلتيني بقشوري
وصلوا عندهم وساعدوهم وبالأخير اخذولهم مكان وجلسوا فيه .. ورجعوا هديل وشوق يروحون ويمشون .. ومشعل التفت لامه ..
مشعل : يمه ليش تراجعتي تودين شوق لشقتها .. ؟!.
ايمان : فكرت انه مو زين لها .. وهي بهالحالة .. كفاية اللي هي فيه
مشعل : هذا كان رايي من أول
انشغلوا بالسوالف وبعد فترة دق جوال مشعل .. ولما شاف الرقم ابتسم
مشعل : الله ... ابو فيصل مرة وحدة ؟!
ايمان : من هذا ؟!
مشعل وهو يقوم : هذا فهد ولد عبدالرحمن .. ولد عم شوق .. والله خوش ولد .. عرفته لما رحنا للرياض نجيب شوق .. عن اذنك يمه
ايمان : اذنك معك ..
راح مشعل بعيد وهو يمشي ورد عليه
اما شوق كانت تمشي مع هديل وهي سرحانة وبالها ضايع منها وهديل تسولف وتثرثر والثانية مب معها ..
واللي نبه شوق من سرحانها انها شافت مشعل يركب سيارته ويتحرك فالتفتت لهديل ..
شوق : اقول .. اخوك ليش راح ؟!..
هديل لما شافته : والله مدري .. خلينا نروح نسأل امي ..
راحوا وجلسوا وهديل لفت لأمها : يمه وين مشعلوو راح ؟!..
ايمان : ماتعرفين تنادين اخوك باسمه زين .. يعني لازم مشعلووو ..
هديل : والله يمه جد وين ذلف ؟!
ايمان : جا له اتصال وراح
هديل : من مين ..؟!
ايمان لفت عيونها لشوق : من ولد عبدالرحمن ..
مسكت شوق قلبها وهي تحس باحساسها يصدق .. لا يكون هو ؟!!!..
هديل بفضول : منهو ؟!
ايمان : فهد .. اظنه هو اللي جاي ياخذك يا شوق مو عمك .
اما فهد ومشعل اللي كانوا يسولفون وهم جالسين على حافة الجدار المطل عالبحر مباشرة .. ومشعل شوي متضايق من اللي شافه .. حس ان شوق متجاهلته من جا فهد .. تضايق اكثر لما فكر انها زعلانة بسبب الكلام اللي قاله لها امس .. بس هو ماكان يقصد اللي قاله هي فهمت غلط .. واللي زاد خوفه انه يكون بينها وبين فهد شي فلازم يستعجل .. بس شلون يكون فيه وهديل بنفسها قالت لي انها تبادلني الشعور ..
فأول خطوة عشان يتقدم لها لازم يخبر أهلها وبيت عمها وأولهم فهد بما انه موجود : اقول يابو فيصل ..
فهد : هلا ..
مشعل : يمكن الوقت والمكان مو مناسب اني اقولك .. بس بما انك هنا خل ارتاح واقولك ..
فهد قطب : خير عسى ماشر ..
مشعل وعيونه بعيد منحرج : ماشر .. بس بصراحة انا ودي ببنت عمك ..
فهد مافهم : نعم ؟!.. بنت عمي ؟!..
مشعل : ايه نعم .. شوق .. ابيها ..
فهد تحول صوته للبرود : زواج يعني ؟!..
مشعل : ايه .. ولا ببالك شي ثاني ..
فهد حب يقطع عليه الطريق فضحك بصوت عالي : هههههههههه .. انسى السالفة يا حبيبي ..
مشعل ارتاع : ليش ؟!..
فهد : اولا البنت صغيرة مو راعية زواج .. ثانيا بيت عمها مارح يرضون وأولهم عمها .. وثالثا.....
قاطعه مشعل : وليش عمها مارح يرضى ..؟!..
فهد بابتسامة جانبية وبرود ينرفز الواحد : قلت لك البنت صغيرة .. وعمها يبي يرعاها لما تكبر ويتطمن عليها .. ولا تنسى انها بعد تدرس .. وانت بعد .. صغير ..
مشعل نرفزته هالكلمة بس مسك نفسه وحاول يكون هادي : بس قدها ..
فهد : والنعم بس ولو .. تظل صغير ..
مشعل حس انه بيموت غيره لما تذكر اللي صار قدام عيونه وقرر يتعلق بالأمل الوحيد : بس البنت تحبني ..
التفت له فهد مقطب والاستغرااب والدهشة مبينه بعيونه : وش قلت ؟!..
مشعل : البنت تحبني .. مثل ما انا احبها ..
فهد : وانت شعرفك ؟!..
مشعل : عارف واذا بغيت تتأكد اسألها وتقولك .. ولا هذا مو سبب كافي اني اخذها ..
رجع فهد يصد عنه ببرود : قلت لك .. لو ان شالله البنت تمووت فيك ولي امرها مارح يوافق .. البنت صغيرة ..
( وقطع الحوار وقام واقف ) .. يالله لازم نمشي الحين ..
كان مبين على فهد انه ما تاثر ابدا من اللي سمعه لكن هو داخل قلبه مصدوم .. فقرر انه يستعجل عشان يرجعها ويبعدها عن مشعل .. مع ان الخبر اللي سمعه ان شوق تحبه وهو يحبها سبب له ضربة مؤلمة جدا عمره ماحس فيها .. وكل اللي صار معها قبل فترة قصيرة تكسر وتحطم بعينه ..
مد يده يسلم عليه ومشعل سلم والكلام اللي سمعه ابدا ماعجبه .. لكن كان مجبوور انه يجاريه ..
فهد التفت للبساط اللي كانت ايمان جالسة عليه وشاف بنت وحدة واقفه هناك ومن هيئتها ماكانت شوق .. استغرب وقطب والتفت لمشعل : ممكن بس تروح تنادي لي شوق ..
قام مشعل باستسلام وراح هناك وسأل اخته عنها لما ماشافها معها ..
مشعل : هديل وين شوق ..؟!..
التفتت هديل له والارتباك مبين بحركاتها : مدري عنها .. انا جيت احسبها هنا ..
مشعل استغرب وايمان رفعت راسها عن الكتاب اللي كان بين احضانها ..
ايمان : شلون ما تدرين ؟!.. ماكانت معك هي ؟!..
هديل : الا .. ( ولفت وجهها لمشعل بنفس اللحظة اللي كان فيها فهد جاي لهم ) .. بعد ما شرينا الآيس كريم رحنا نجلس بعدين تركتني وقالت انها بترجع .. ولا رجعت .. حسبتها جت هنا .. فجيت ..
فهد لما سمع الكلام تلفت بكل مكان وكل اتجاه لعله يلمحها بس ما لقاها .. وانتابه قلق مفاجئ .. والتفت لهديل : وين كنتوا جالسين ؟!..
هديل : هناك .. ( تأشر بيدها ) .. بعيد شوي عند ألعاب الأطفال ..
فهد خاف لا يكون الشباب نفسهم رجعوا يتحرشون فيها : وما قالت لك وين راحت ..؟!..
هديل هزت كتفها : لا .. ما قالت .. كل اللي قالته انها شوي وراجعة ..
تافف فهد وهو يهز راسه وطلع جواله ودق على جوالها .. بس محد رد .. وحاول ثانية وثالثة وبعد محد يرد وهذا اللي زاد من خوفه ..
راح للمكان اللي اشرت له هديل بس ما لقا احد .. ولمح نفس مجموعة الشباب بعيد ومبين انهم بعد ما يدرون عن شي لأنهم كانوا جالسين عالعشب الاخضر ويسولفون ..
ورجع للبساط وايمان زاد قلقها لما شافته رجع لحاله : ها بشر يا ولدي ما شفتها ؟!..
فهد : لا والله ..
ورفع جواله يعيد محاولاته بالاتصال .. ومشعل تذكر شي ..
مشعل : انا بروح ادورها عند السيارة يمكن راحت هناك تاخذ غرض او شي ..
راح مشعل وفهد نفس النتيجة حصل عليها .. محد يرد عليه .. بعد دقايق رجع مشعل مستعجل ووجهه متغير ..
ايمان : ها بشر ..
مشعل والتوتر بادي عليه : ما لقيتها .. وشنطتها بعد مو موجودة ..
شهقت ايمان بخوف : شلون يعني ؟!.. ليش شنطتها مب موجودة ..
بلحظة هديل اكتشفت كلللل شي .. وتذكرت الحوار اللي صار بينها وبين شوق اليوم العصر .. وحطت يدها على فمها وهي تشهق : يا ويلي ..!!!..
التفتوا لها كلهم ثلاثتهم .. وايمان سألتها بخوف : شفيك ؟!..
هديل ويدها على فمها بخوف : را... راحت لبيت ابوها ..
مشعل : شلون .. وين راحت ؟!..
هديل خافت وتجمعت الدموع بعيونها لأنها عرفت انها هي السبب : راحت للشقة ..
مشعل علا صوته : وشلون وشلون تروح ؟!.. الشقة مقفلة على حالها محد دخلها من شهور ..
هديل خايفة من قلب : انا .. انا عطيتها المفتاح ...
مسكت ايمان قلبها وقامت واقفة : مجنونة انتي شلون عطيتيها اياه ..
هديل تصيح : ما كنت ادري .. قالت تبيه يكون عندها .. ماقالت لي انها بتروح ..
وفهد يتابع الموقف وهو يتخيل مليون شغلة وشغلة ممكن تصير لها ..
ايمان عصبت زيادة عالخوف اللي حست فيه : شلون ما تفكرين انتي .. انتي تعرفين وش ممكن يصير لها لو دخلتها .. وانتي تعرفين انها مادخلتها من مات صالح .. وتعرفين ليش انا ماخليتها تروح هناك ..
هديل زاد صياحها وجلست عالأرض تحاول تمسك نفسها : يمه ماقالت لي انها بتروح .. قالت لي انه تبيه يكون عندها وبس ..
فهد لف لمشعل : مشعل تعال معي بسرعة ..
قامت ايمان وراهم : وين لحظة لازم اروح انا بعد ..
شالوا اغراضهم بسرعة وفهد على اعصابه والكل عايش بخوف .. لو دخلت شوق الشقة بتسبب لها انتكاسة قووية الله العالم بها.. وخاصة من بعد اللي مرت فيه الأيام الفايتة

فهد ركب سيارته والبقية مع مشعل طبعا .. ولأن فهد مايعرف الطريق للشقة كان ورا مشعل بالسيارة مع ان وده يطير ..
بعد ربع ساعة وصلوا للعمارة المنشودة .. كانت عمارة كبيرة نوعا ما .. نزلوا ودخلوا وعلى طول للمصعد .. ولما ركبوا ضغط مشعل على الرقم 6 .. وارتفع بهم المصعد وكل واحد على اعصابه وخااصة فهد ..
رسى المصعد اخيرا عند الدور السادس .. وطلعوا منه ..ماكان موجود بالدور الا 3 شقق .. ومباشرة ايمان راحت لوحدة منهم وحاولت تفتح الباب بس مقفول .. وفهد مد يده للجرس وظل يضغط عليه باستمرار وبشكل مزعج .. لكن مع كل هذا محد رد .. ولا سمعوا جواب .. خافت ايمان لا يكون صار لها شي والتفتت لمشعل ..
ايمان : مشعل استعجل روح ناد الحارس ..
راح مشعل ركض وبعد دقيقتين رجع والصعيدي المصري وراه .. فتح لهم الباب وفهد اول واحد دخل ..
مشعل للحارس : مشكور ..
الحارس : تحت امرك يا سيدي ..
دخلوا الشقة اللي كانت اشبه بالقبر .. مظلمة باردة موحشة وكئيبة .. هديل دخلت وقفت عند الباب ودموعها بعيونها ..
وايمان اشرت لمشعل يبقى معها وهي دخلت مع فهد يدورونها .. ايمان راحت لغرفة شوق وفهد الحظ قاده الى غرفة عمه بدون ما يدري .. كان الباب مردود وجمد لما سمع حس احد داخل ..!!
فتح الباب كامل والغرفة كانت مظلمة لكن مع النور المتسلل من النافذة لمح طيفها عالارض .. قطب حواجبه وهو يحاول يميز وش قاعدة تسوي بالضبط .. كانت جالسة عالأرض بهيئة غريبة ..
فتح النور وشهقت من الروعة .. وهاله شكلها !!! .. كانت جالسة عالارض وبين يديها كومة ملابس بيضا ضامتها بقوة وخزانة الملابس قدامها مفتوحة ومعفوسة فوق تحت وجزء من الثياب مرمي حولها بعشوائية ..
استنتج فهد انها هاللي سوت هذا كله .. جمد مكانه ماقدر يتحرك وهو يشوف هيئتها اللي ارعبته .. كانت هيئتها أشبه بالجنون ..!!!!
فهد نطق اخيرا : شوق .. وش قاعدة تسوين ؟!!..
شوق بصوت عدائي مليان شرر : ماقاعدة أسوي شي .. واطلع برااا ..
فهد خاف عليها أول مرة يشوفها كذا حتى طريقتها بالكلام غريبة : شفيك وش جالسة تسوين ؟!..
شوق خزته بنظرة جانبية كلها عدااااء ومرعبة : قلت لك ما قاعدة اسوي شي .. واطلع برا خلوني أكلم ابوي على راحتي ..
فهد دخل الغرفة وهو مرعوب عليها : مجنونة انتي .. وش هالخرابيط اللي قاعدة تقولينها ..؟!!
شوق صرخت بغضب : انا مو مجنوونة انا ابي اكلم ابوووي .. ما تفهم انت ؟!..
وصلت ايمان للغرفة وهي تركض بعد ما سمعت صوت شوق .. ولما شافت حالتها راحت تركض وهي تسمي عليها لكن فهد وقفها لأن شوق مستعدة تسوي أي شي بنفسها ..
فهد : لحظة ياخاله .. خلك مكانك ..
ايمان هذا اللي كانت خايفة منه .. وهذا هو السبب اللي منعت فيه شوق من القدوم هنا عشانه .. بس ما توقعت ردة الفعل تكون بهالقوة اللي شوق عليها الحين ..
ايمان بخوف ورعب : شلون اخليها .. ( والتفتت لشوق ) .. شوق يمه اسم الله عليك شفيك ؟!..
شوق وهي ترفع الملابس اللي بيدها فوق وتضربها بالأرض بحاله هستيرية : مافيني شي مافيني شي .. انا بس ابي اكون مع ابوي لحالنا .. ابي اكون وياه لحالنا .. فاطلعوا برا .. براااااااااااا ..
فهد صرخ لما فقد اعصابه : أي ابوووك انتي بعد ..
شوق تحولت نظرتها للغضب االشديد وهي تصر على اسنانها : ابوي .. ابوووووي بيجي الحين .. ولا بوريكم ..
كانت شوق بحاله غريبة مو بوعيها .. صدمة الذكريات اللي انتابتها فجأة من دخلت الشقة سبب لها فقدان للشعور والواقع ..
لكن فهد ما انتبه لهالشي ويحسبها من جد استخفت .. وتقدم لها وهو يستخف بها : وش بتسوين يعني .. قداااامي يالله بلا دلع .. خلي عنك هالدلال ..
شوق باحتقار وصراخ خلا هديل الميتة صياح بحضن مشعل تموت خوف : انت مو قدي تراااا فاطلع برا ولا مارح يصير لك خييير ..
ايمان تصيح وحاسة بضعف الحيلة : شوق حبيبتي بسم الله عليك اذكري الله هذا الشيطان .. اسم الله عليك اهدي ..
شوق وقفت واقفة وهي تتراجع عنهم : مارح اهدى الا لما اشوف ابووووي .. ( ورفعت راسها فوق تنادي عليه بدموووع جديدة ) ... يبه تعااااااااال ... انا هنا انتظرك .. تعال خذني .. ابي اشوفك تعال ..
فهد فقد أعصابه وصرخ يبيها تصحى : يا شوووووق عمي ماااات خلاص .. مااااااااااات مارح يرجع ..
بهاللحظة فقدت شوق كل اعصابها وطاحت يدها على زجاجة عطر كانت لابوها .. وبكل قوة ملكتها رجمتها على فهد اللي قدر يتفاداها بصعوبة .. ضربت زجاجة العطر بالجدار وتكسرت ..
شوق بهيجان جنوني : ما ماااااات .. هو قالي اجيه اليوم لأنه بيكون موجود ..
فهد عض على شفايفه بقوة وراح لها فاقد لأعصابه .. وسدد لها صفعة قوية طيحتها عالأرض .. ومن فرط جنونه رفعها مرة ثانية وصفعها صفعة أقوى من الاولى .. يبيها تصحى من الهذيان اللي عايشته .. وهي ماقدرت طاحت وهي تبكي باستسلااااام .. تنهد فهد بقوة وسحبها من يدها لما وقفها واقفة وصرخ فيها : تبين طراق ثاني بعد ؟!!..
شوق بدت تصحى للواقع وتبكي : مالك شغل .. مالك شغل ..
فهد صرخ : لا لي شغل ..
وصفعة أخيرة طيحتها عالأرض منهااااارة عالأخير .. وايمان اللي كانت تتابع الموقف مذهولة !!.. ركضت لشوق وضمتها وهي تسمي عليها .. وشوق تبكي بعد ما فقدت كل أمل ان ابوها يرجع لها ..
شوق حطت راسها بحضن خالتها اللي ضمتها بكل ما تملك : لااااا .. حرااام عليكم والله حرااام .. ابي اشوفه انا ابي اشوفه ..
فهد مسك نفسه لا يضربها وصرخ : بس خلااااااااااص .. كلمة ثانية مارح يصير لك طيب ..
سكتت شوق وخبت وجهها بحضن خالتها ومسترسلة بالبكي الشديد .. وفهد بدا يعيش بعذاب نفسي ..
وايمان حاضنتها وتقرا عليها وتسمي وشوق مرة يزيد بكاها ومرة يخف .. مرة يزيد ومرة يخف وفهد كان هالشي فوق احتماله ..
فهد بنبرة باردة مؤلمة لشوق : اسمعيني .. كان لازم تقولين من البداية انك ماتبين ترجعين .. ماكان له داعي هالمهزلة ..
شوق رفعت راسها وصرخت بدموعها : مو مهزلة .. انتوا اصلا ما تبوني .. اعتررف انا عارفة هالشي ..
فهد هز راسه بأسف : للأسف كنت متوقع ان عقلك أكبر من كذا ..
شوق انقهرت : انا عقلي كبير .. لكن هذا اللي انتوا تبونه من زمان ..
فهد بنبرة سخرية منها : وما فكرتي بندى ؟!..
شوق همست متسائلة : ندى ؟!..
فهد هز راسه : ليش .. نسيتي هي وش سوت لك ؟!.. نسيتي كل الكلام اللي قالته لك .. ولا كل اللي سوته ندى عشانك ما ملا عينك عشان تقتنعين ان حنا مو رافضينك .. بالعكس البيت كله يبيك ..
سكتت شوق متفاجئة مو لاقية جواب مناسب ترد عليه فيه .. تذكرت الحين ندى وكل الكلام اللي قالته لها .. بس هي كانت غبية نست كل هذا وغطت عيونها عشان ماتشوف كل هالأشياء وتتعلق بماضي ابوها ..
سمعت فهد يتكلم ببرود اشبه بلسع السوط : عالعموم يابنت عمي .. اذا كان هذا تفكيرك عن عمك وعياله .. فانسي ان عندك عيال عم .. وتزوجي مشعل وعيشي حياتك هنا ..
وطلع من الغرفة وتركها بصدمتها .. وصرخت تناديه : فهد ..!!
مارد عليها ورجعت تناديه وهي شبه منهارة : فهد انتظر .. لا ترووووح ..
طلع من الشقة كلها من دون مايرد .. ومن سمعت شوق باب الشقة يتسكر طاحت مرة ثانية منهااااااارة تماما .. فاقدة للوعي .. !!..

للرياض بظرف ساعتين ونصف .. كان منطلق بالطريق السريع بسرعة جنونية كانت ممكن توديه بداهيه .. وصل للبيت ودخل وهو كاره الدنيا وما فيها .. وابوه وامه اللي كانوا ينتظرونه متوقعين شوق معه .. ماكانت معه لأنه دخل عليهم لحاله وحالته ابدا ما تسر .
ابو فهد قام وراح له مستغرب : فهد .. وين بنت عمك ؟!
فهد وهو يحك رقبته بضيق : ماجت يبه
ابو فهد خاف : ليش عسى ماشر ؟
فهد : ما ادري يبه .. رفضت تجي وخليتها
ابو فهد اندهش : رفضت .. انا قايلها وموصيك شلون تخليها .
قاطعم نزول ندى الدرج وهي تركض بعد ما سمعت حس سيارة فهد توصل .. نزلت وهي تضحك لكن اختفى كل شي من وجهها لما شافت فهد واقف يناظرها بنظرة غريبة وابوها واقف معه وامها واقفة والقلق بعيونها ..
ندى بتوتر : وينها ؟!
سكت فهد ومارد ورجع ابو فهد يسأله : شفيك يا فهد وجهك متغير .. صاير شي هناك ؟!.. صار لك شي ؟!.. صار لبنت عمك شي ؟!..
فهد تنهد بعمق ويبي ينتهي من هالتحقيق لأنه كاره كل شي الحين : ما أدري .. اتصل عليها واسألها ..
ابو فهد : لا بالله صاير شي
ودق التلفون بهاللحظة وقاطعههم .. وردت عليه ام فهد بما أنها هي الأقرب .. وسكتوا كلهم لما سموعها تنطق بالاسم ..
ام فهد : هلا يام مشعل .. هلا والله ... لحظة اذا ماعليك أمر ..
ورفعت راسها لزوجها وبعيونها القلق واضح : ابو فهد ام مشعل تبيك ضروري ..
ابو فهد التفت لولده فهد يحاول يحصل منه جواب .. لكن فهد صد بوجهه للجهة الثانية ..
ابو فهد بنبرة جادة : حاس انك مسوي بلوى .. والله لو صار انك مسوي شي ببنت عمك لا تلوم الا نفسك ..
وفهد التزم الصمت ولا تكلم .. وندى خافت من الكلام اللي سمعته .. واللي زاد خوفها صمت فهد الغامض .. مو من عادته .. شفيه ؟!.. الله يستر !!!
راح ابو فهد بسرعة للتلفون ورد : ياهلا
ايمان : هلا ابو فهد .. ياليت تجي بسرعة ..
مسك ابو فهد قلبه وهو ينتظر سماع مصيبة : خير خير عسى ما شر .. طمنينا ..
ايمان : لا بس شوق تعبانة شوي وتبيك تجي ..
رفع ابو فهد عينه لولده ينظرة حازمة : ليش سلامتها من كل شر شفيها ؟!..
ايمان بنبرتها القلق : بالمستشفى الحين ياليت تستعجل .. شوق تبيك تجي بسرعة ؟!..
ابو فهد ارتاع وبانت بعيونه الصدمة : بالمستشفى ؟؟!!!..
كل الموجودين بانت بملامحهم الصدمة والخوف والقلق .. حتى فهد اقلقه سماع الخبر .. ما توقع .. وندى من سمعت بطاري المستشفى راحت عند ابوها تركض ..
ابو فهد : خلاص خلاص جااي ..
حط السماعة مكانها وصرخ صرخة مدوية لولده : فهد ..
انتفضوا ندى وامها وفهد مازال ملتزم نفس الصمت .. ولا رد بولا كلمة ..
ابو فهد : بتقول الحين وش اللي صار ؟!.. دخلت علينا متغير وعلى طول اتصال من ام مشعل تقول ان شوق بالمستشفى .. وش صار بالضبط .. علمني ..!!!
فهد بعد ما أخذ نفس رد بهدوء : يبه .. كل اللي صار ان شوق رفضت تجي وانا رجعت على طول ما غصبتها عالرجعة .. واذا تبي تتأكد روح واسألها .. ولازم تتأكد اني مالي دخل بأي شي ..
هز ابو فهد راسه وهو ياخذ شماغه من عالكنبة : زين .. اتمنى ماتكون مسوي مصيبة .. انا رايح ..
طلع ابو فهد من جهه وفهد توجه لغرفته من جهه ثانية .. من طلع من عند شوق والعذاب النفسي يزيد عليه لحظة بلحظة .. حس انه يعذب روحه بقسوة لما تصرف معها بذاك الاسلوب .. واللي زاد جنونه ان الصورة اللي خذها عنها بأنها تحبه تحطمت تحت كلمااات مشعل .. يمكن وهمت نفسي ..!!..
ابتسم بسخرية على نفسه .. من متى يا فهد تعيش نفسك بهالأوهام ؟!!.. والله حاله !!!..

ابو فهد اتصل بشكرة طيران هو على علاقة وثيقة معها وسألهم عن اقرب الرحلات للشرقية .. قالوا له ان فيه رحلة بعد نص ساعة وحجز له وانطلق للمطار .. وبعد رحلة أقل من ساعة فالجو وصل للمطار ومباشرة توجه للمستشفى اللي قالت له ايمان عنه .
ولما دخل شاف مشعل واقف عند الرسبشن وراح له بسرعة : مشعل.
مشعل التفت له وعرفه : هلا عمي ابو فهد .. شخبارك ؟!
ابو فهد : بخير الله يسلمك .. شخبارها شوق .. وينها الحين ؟!!
مشعل اشر له يمشي معه : قبل شوي دخل عليها الدكتور وللحين ما طلع .. ان شالله كل خير ..
ابو فهد بقلق : ليش وش صار ؟َ!.. فهد ولدي مسوي شي ؟!..
استغرب مشعل : فهد ؟!..
ابو فهد خايف : ايه دخل علي يوم اتصلتوا وحاله ابدا ماتسر .. قلي طمني الله يريحك دنيا وآخره ..
مشعل عطف على ابو فهد وحب يصلح الوضع : لاا تطمن .. بصراحة فهد مع انه تصرف بقسوة الا انها لحق على شوق قبل لا تنجن ..
ابو فهد ما فهم : ليش ؟!.. وش صار ؟!
دله عالممر الواقفين في نهايته ايمان وهديل الجالسة على وحدة من الكراسي ومبين عليها مازالت متأثرة باللي صار ..
لما شافته ايمان وقفت وسلمت عليه ..
ايمان : زين انك وصلت ؟!.. شوق تصيح تقول الا تجيبون لي عمي !!!..
ابو فهد : ليش وش صااار طمنوني ..
سردت ايمان عليه التفاصيل .. وانها هربت للشقة لأنها كانت تظن انهم مايبونها .. وابو فهد يسمع مستعجب .. ويحس بالذنب يكبر عليه .. وانه هو السبب لأنه ما عالجه من البداية ..
ابو فهد : طيب والدكتور وش قال على حالتها ؟!..
مشعل بنبرة قلقة : يقول انهيار عصبي حاد .. كان ممكن يوصلها للجنون ..
ابو فهد ذكر ربه : يا سااتر جنون مرة وحدة .. !!!
مشعل : بسبب ضغط نفسي رهيب استمر معها لفترة طويلة .. والحمدلله لحقنا عليها ..
حط ابو فهد يده على راسه مستااااء من اللي سمعه وحاس بالذنب ..
ايمان تشكر الله وتواسيه : ابو فهد اذكر الله والحمدلله ماوصلت الأمور لشي أعظم .. وياليت فهد كان فيه والله كان شكرته من كل قلبي ..
ابو فهد : وفهد شدخله ؟!..
ايمان : ولدك فهد رجال ماعليه كلام الله يخليه لك .. انا لحظتها ماعرفت اتصرف البنت لحظتها ماكنا نقدر نسيطر عليها وانا خفت عليها تسوي بنفسها شي ..
قاطعهم الدكتور لما طلع ومباشرة راح له ابو فهد يطلب منه انه يدخل ..
الدكتور : حضرتك مين ؟!.
ابو فهد : انا عمها بشرنا ..
الدكتور : دلوقتي احسن شويا .. دحنا عطيناها مهدئ تحتاج للراحة التامة ..
ابو فهد : ياليت اقدر اشوفها ..
الدكتور : تفضل من حقك .. بس بالراحة عليها الله يخليك ..
ابتسم ابو فهد وهو يدخل : توصيني عليها .. هذي بنت الغالي ..

كانت شوق منسدحة على جنبها ومعطيه الباب ظهرها .. تتذكر بحزن اللي صار بينها وبين فهد قبل عدة ساعات .. ماتتذكر هي وش سوت بالضبط .. كان حاطه يدها على خده مكان الطراق وتفركها بهدوء .. للحين وهي تألمها ومسببه لها تورم واحمرار .. انتفضت وهي تحس بيدين تمر على شعرها بحنية .. وغمضت عيونها وهي تبتسم لهالاحساس اللي فقدته ..
- شخبارك الحين ؟!..
التفتت وشافت عمها مبتسم بحنية كبيييييرة وجالس جنبها على طرف السرير .. ابتسمت وانهمرت دموعها وقامت قاعدة ورمت نفسها مباشرة على عمها تبكي وتعبررر عن كل شي فاض منها الشهور اللي طافت .. جا الوقت اللي ترتاح فيه من هالهم .. ومارح تلقى احسن من حضن عمها بعد ابوها .. بكت وبكت وعمها يسمي ويقرا عليها .. وينك يا عمي كنت محتاااجة هالشي من زماااااان ...
شوق : انا آسفة ياعمي والله آسفة ..
ابو فهد بحنية : على ايش تعتذرين يا عمري ؟!..
شوق : كنت مفكرة غلط عنكم .. كنت اظن انكم ماتبوني .. وهالفكرة جننتني .. والله جننتني ..
ابو فهد : خلاص الحين عرفتي ان كل الدنيا تبيك .. احد يحصل له شوق وما يبيها .. مجنون اللي يفكر كذا ..
ضحكت شوق وهي تحس بكل الهم ينزاااح منها تدريجيا وتستقر بدالها الرااااحة النفسية المفقودة .. ولما حست بالأمان يرجع يشملها غمضت عيونها براحة وهدت تمااااما لما ظن ابو فهد انها نامت .. لحفها بالغطا وقبل ما يروح مسكت شوق يده ..
شوق : وين ؟!..
ابو فهد ابتسم : اخليك ترتاحين يا عمري ..
شوق : وانت بعد .. ارتاح عندي .. لا تطلع ..
هز ابو فهد راسه بانصياع وجلس بالكرسي الموجود بالغرفة : ان شالله ..
وبعد فترة شوق ماعرفت تنوم رغم انها تحس بالراحة لوجود عمها عندها .. والسبب هو فهد .. هي صح ارتاحت نفسيا لدرجة كبيرة .. لكن متضايقة من اللي صار .. وعرفت انها غلطت بحق فهد لما تصرفت بذيك الطريقة .. كان لازم تواجهه وتقوله بدون ما تعيشه بذاك الخوف .. وبدون ما تجرح كرامته لما بينت بذاك التصرف انها ماتبيه ولا تبي ترجع معه .. وقبل ما تنوم مرتاحة قررت انها تعتذر منه .. أول ما تشوفه ..
كانت الساعة تشير ل 12.30 منتصف الليل .. وهذي أول مرة تنوم فيها شوق برااااحة من فترة طويييييييلة ..

على نور الشمس الصباح صحت شوق وهي تحاول تفتح عيونها بصعوبة من شدة النور .. ولما تذكرت كل اللي صار امس ابتسمت وهي تذكر الله وتحمده لأنه ما نساها .. تلفتت بالغرفة ولا لقت عمها فبقت بمكانها منسدحة وعيونها بالسقف ومافي بالها غير فهد .. لازم تعتذر له بأسرع وقت ممكن ..
سمعت الباب ينفتح ويدخل الدكتور ووراه عمها فابتسمت له .. وهو بادلها البسمة بابتسامة حنونة ..
الدكتور مبتسم : لأ لأ .. دي مبينة تحسنت أوي .. ها إزيك يا آنسة ..؟!..
شوق بصوت مبحوح : الحمدلله ..
قاطعهم ابو فهد : ها دكتور ما اقدر اطلعها اليوم ..
الدكتور مسك يد شوق يقيس الضغط ويكشف عليها : ها يا آنسة شوق مرتاحة .. بتحسين نفسك كويسة ولا حنحولك على دكتور نفسي ..
هزت شوق راسها : لا انا طيبة الحين ..
الدكتور : ايوه مبين انو مالنا حاجة بالدكتور النفسي لأن صحتها النفسية مبينة توب النهار ده ..
حنا بنفضل تكون بالمستشفى نهار تاني ..
ابو فهد بقلق : ليش فيه شي كبير ؟!..
الدكتور : لا أبدا .. بس تحتاج لرعاية اكثر عشان تتحسن بشكل أسرع .. هي دلوقتي ماشالله تبارك الرحمن فرق مابين البارح والنهار ده ..
ابو فهد : ياليت اقدر آخذها اليوم .. اذا مافي ضرر ..
الدكتور بعد ماشاف حرص ابو فهد : اوكي .. بس تحتاج تخلص شوية اجراءات .. وتقدر تاخذها زي مانتا عاوز ..
طلعع الدكتور وشوق ببطء قامت جالسة ووجهها لللحين تعبان ومبين اصفر ..
شوق : عمي خالتي وينها ؟!..
ابو فهد : قلت لها تروح وما تشيل هم .. من الليل راحت ..
شوق ابتسمت : ومتى بنرجع .. مشتاقة للرياض ..
ضحك ابو فهد وراح لها وهو يمسح على راسها : والرياض كلها مشتاقة لك .. شوي وراجعين بس بروح اخلص اللي قال عليه الدكتور ..
وراح بيطلع لكن جواله دق ورد عليه وهو واقف عند الباب .. وشوي سمعت شوق عمها يضحك ويرجع يطل عليها والجوال بيده ..
ابو فهد يمد لها التلفون : كلمي بنت عمك .. ذبحتني لها ساعة تتصل ..
شوق مستغربة : ندى ؟!..
ابو فهد : ايه من وانتي نايمة تدق تبي تكلمك .. والحين قالت الا تقومها عشان ترد ..
خذت شوق الجوال وهي تضحك وعمها طلع وردت ..
شوق بصوتها المبحوح: الوو ..
وصلها صوت ندى والدموع مبينة فيه : يااا حمارة تدرين انك خاينة ..
شوق ضحكت ولمعت دمعه بعيونها : هلا ندى ..
ندى بخوف : وش صااااير لك ياحمارة تدرين اني مانمت طول الليل .. قاعدة افكر والله بغيت انجن ..
شوق رفعت يدها تمسح دمعتها : انا الحين الحمدلله بخير ..
ندى : وشو عقبه .. عقب مابغيت اموووت .. ابي اعرف انتي شلون تفكرين ..
شوق خنقتها العبرة : ندى خلاص لا تصيحيني .. والله آسفة ..
ندى تبكي : آسفة هذي وين أصرفها قولي لي .. والله خوفتينا كلنا عليك وش هذا يالزفته ؟!..
شوق تنهدت بعمق : خلاص انا بخير الحين لا تشيلون هم .... ( وسكتت شوي ) .... والله اشتقت لكم ..
ندى تحاول تمسك نفسها بس ماتقدر : اللي يشتاق ما يفارق ..
شوق سكتت تمسح دموعها بهدوء وصمت .. وندى انتظرتها تتكلم واستغربت صمتها الطويل ..
ندى تغيرت نبرة صوتها للطف : ها قلبي اخبارك ؟!..
شوق : ........ بخير ..
ندى تحولت للجد : والله والله لو ماجيتوا بسرعة ان اركب تكسي واجي ..
شوق ضحكت : هههههههههه .. لا تخافين عمي راح يخلص الاجراءات مع المستشفى وبنجي على طول ..
ندى تنهدت : آآآآآخ .. واذا ما جيتي ؟!!..
ضحكت شوق : ههههههههه .. لا بجي لا تخافين ...
ندى بقهر : ايه انك سحبتيني امس على وجهي .. دخل فهد الصالة وانا كنت نااازلة والفرح بياكلني الا اشوفه لحاله وانتي مو معه .. ويوم سألناه قال مارضت تجي وخليتها .. خفت أمس انه صاير شي والله لأنه كان غير طبيعي .. اول مرة اشوف فهد بهالحالة امس ..
صمتت شوق وهي تفكر بندم .. وفكرة الاعتذار منه ملكت كل عقلها ..
شوق بنبرة عادية لكن قلبها غير : طيب .. وفهد شخباره ؟!..
ندى : والله ما أدري وصل أمس بالليل ودخل غرفته حتى انه الصبح اليوم طلع من بدري بدون ما يسأل عنك .. واحنا اللي كنا عايشين على نار .. هالولد احيانا مايحس .. يدري انك بالمستشفى ولا يهتم ولا يسأل ..
حست شوق بالضيق للي سمعته .. ما سأل عنها ؟!.. مبين انه زعلان من جد .. شلون مايكون زعلان وهو معطيني كفوف معتبرة أمس ..
رجعت تحط يدها على خدها وهي تحس بالألم خف شوي .. قعدت تفرك المكان وسرحت ونست انها تكلم ندى ..
ندى : يعني انام وأتطمن انك بترجعين ؟!..
شوق انتبهت وابتسمت : اذا ما جيت اذبحيني .. ها شرايك ؟!..
ضحكت ندى : لا مادام فيها ذبح صدقتك .. خلاص روحي بنام لي ساعه قبل ما توصلون .. من الليل وانا قلقانه ماعرفت انوم .. بس الحين ارتحت ..
شوق : الله لا يخليني والله ..
ندى : يالله اشوفك قدام باب البيت ..
شوق ضحكت : ههههههههههه .. مع السلامة ..
سكرت ورجعت حطت راسها عالمخدة وغمضت عيونها .. وبعد نص ساعة دخل ابو فهد يطلب منها تستعد عشان يمشون ..
وبعد نص ساعة كانوا بالمطار .. ومباشرة ركبوا الطيارة اللي انقلتهم للرياض بظرف أقل من ساعة .. طلعوا من المطار وابو فهد يمسك يد شوق ويساندها لأن التعب مبين عليها للحين .. وفتح لها باب سيارة التاكسي كانت موقفة قدام البوابة لكن قبل ما تركب التفتت لعمها ..
شوق : عمي متأكدين انكم مو زعلانين مني ؟!..
ضحك ابو فهد : لا مو زعلانين .. انتي بس اركبي ولا تفكرين بخرابيط مالها داعي ..
ركبت وهي تبتسم وتحركت السيارة فيهم باتجاه البيت .. وهناك كانت ندى تنتظر على نار .. وفهد كان طالع برا البيت من غير محد يشوفه من الصبح وللحين مارجع .. وأخيرا .. عمر الملهوووف والمشتااااق

الجزء 26



بعد ساعتين من مكالمة ندى لشوق ..كانت ندى فيها نايمه .. صحت على صوت اخوها عمر يصحيها .. تأففت وانقلبت عالجهه الثانية من هالازعاج المسببه لها ..
عمر يهزها بيده : ندى .. قومي قومي
ندى وهي مغمضة ومعطيته ظهرها : نعم عمر شتبي ..؟!
عمر : أبي أكلم سوق ..
فتحت ندى عيونها فجأة لانها اتذكرت .. والتفتت للجهة الثانية بسرعة تناظر الساعة .. أكيد هم بالطريق الحين هذا اذا ماكانوا الحين عند الباب ..
رمت باللحاف على جنب وفزت بسرعة لدرجة خوفت عمر وحسبها بتقوم تطقه لكن هي راحت وطلعت للبلكون وطلت من فوق للبوابة .. ماشافت احد وسيارة ابوها ماوصلت للحين ..
ورجعت للغرفة وشافت عمر واقف : عمر انزل تحت بعد شوي بتجي ..
ابتسم عمر برضى وسبقها تحت .. وهي غسلت وغيرت بجامة النوم وطلعت .. وقبل ما تنزل الدرج التفتت لغرفة فهد .. وراحت لها ودقت الباب .. بس ماسمعت جواب وفتحته ..
كانت الغرفة مظلمة وعلى حالها من الصبح .. يعني للحين مارجع الأخ .. هزت راسها وهي تفكر باللي خلا حاله أمس ينقلب وبشكل غريب .. كان الفضول بيذبحها وكانت بتسأل شوق وش اللي صار بالضبط بينها وبينه لما كلمتها الصبح .. بس صوتها التعبان خلا ندى تتراجع .. وقررت انها تنتظر لما ترجع للبيت وتشوفها بعدها بتسألها ..
نزلت تحت وكالعاده نايف جالس عند البليستيشن رفيقه الحبيب .. لما شافها سألها ..
نايف : اقول شوق متى بتجي ؟!..
ندى ابتسمت : وينها خل تشوفكم منتظرينها على نااار عشان تقتنع ؟!!..
نايف : تدرين ليش أبيها ترجع ؟!..
ندى وهي تجلس عالكنبة : ليش يا فهيم ؟!..
نايف : عشان ابي احد يلعب معي ويتحداني بالبليستيشن مثل ما تسوي هي .. مو مثلك انتي ..
ندى رجمت عليه المخدة اللي جنبها : مااالت عليك .. قل مشتااق لها مو ( تقلده ) .." عشان تلعب معي " .. وبعدين انت مو بزر تبي احد يلعب معك .. لو انه عمر كان قلنا يمكن ما يخالف ..
نايف ماسك ضحكته : اوف ..
طنشته ندى وراحت للتلفون تتصل على ابوها .. بس محد رد وجربت مرة ثانية وبعد محد رد ..
ندى ترجع السماعة مكانها بضيق : مايردوون .. اوووففففففففففف ...!!
ضحك نايف عليها وعيونه عالتلفزيون : ههههههههههههه .. الحمدلله والشكر ..
ندى بضيق : ضحكت من سررك بلى ..
وجا ببال ندى انها تروح للمطبخ تجهز عصير على ما يوصلوون .. ومنها تفتك من مناقر نايف اللي ما ينتهي ..

بما انه الوقت كان بعد الظهر بشوي .. وهالوقت قليل ما يجتمعون فيه الشباب بالقهاوي لأن كل واحد يكون منشغل بأشغاله ولا بالغدا ولا بأي شي ..
كان فهد جالس بالنادي مع احمد يلعبون رياضة .. وبالعادة كان التحدي قايم بين الاثنين لكن هالمرة فهد منقلب رأسا على عقب .. جالس بدون لعب بس يراقب أحمد اللي كان يلعب تنس مع شاب متعرفين عليه من فترة بالنادي .. وهالشاب اسمه " مهند "..
فهد جالس عالطاولة وكوب الكوفي بيده وجالس بصمت .. والعذاب الي يحس فيه من أمس مستمر معه لليوم والى هاللحظة .. حتى النوم ماعرف ينوم زين .. كره البيت لذلك طلع من بدري وجلس بالنادي من ذاك الوقت بعدها اتصل على احمد يجيه ..
احمد لاحظ حالته الغريبة بس ما زود عليه بالأسئلة .. لأنه سأل مرة لكن فهد مارد .. وبعدها بساعة سأل مرة ثانية لانه استغرب حالته الغريبة .. وفهد رد عليه بكلمة خلته يسكت ومعد يتكلم .. فتركه لحاله وراح يلعب مع مهند لعل وعسى يرتاح شوي ..
بعد ساعة من اللعب وقفوا احمد ومهند وراحوا وجلسوا عند فهد ..
مهند : هااا فهد اخبارك ؟!.. شفيك عسى ماشر ؟!..
فهد ابتسم : ماشر ..
مهند : تصدق من دخلت وانا مستغرب حالتك .. بغيت أسألك شفيك بس احمد نصحني لا تسأله لأنك شرشحته مسكين .. بس بصراحة الوضع زاد عن حده لنا ساعتين نلعب وانت على نفس الحاله ..
فهد : ولا شي بعدين لا تزيدون علي أسئلة انا جااي هنا أرتاح مو عشان تحققون معي ..
مهند قام يمثل الخوف : ياساااتر ياساااتر .. ( لف لأحمد ) .. أقووول مع السلامة لا يذبحني ولد خالتك ..
ضحك أحمد : هههههههههههه .. وين على الله ؟!!..
مهند وهو يوقف : والله يكفي لعب اليوم .. لازم أطلع وراي شغل ..
احمد : الله معك ..
من اختفى مهند عنهم لف أحمد لفهد .. وفهد فهم انه بيبدا معه تحقيق جديد وقبل مايصده تكلم أحمد : بلا صراااخ لأكفخك بهالمضرب اللي معي ( ويرفع المضرب بيده على انه بيضربه ) .. سؤال واحد وجاوبني عليه ..
فهد : حمود انا قايل لك لا تسألني ..
احمد : وش اللي لا تسألني .. من جدك انت .. انت صاير لك شي .. تفهم .. مو طبيعي اليوم قلي ..
فهد شال اغراضه وقام واقف واحمد مسكه من يده ووقف معه ..
احمد : وين تعال .. جاوبني قبل ..
فهد : ..........
احمد بنظرة : وش صاير لك امس ؟!..
فهد بضيق : ماصار شي فكني عااد .. ما صارت ..
سحب يده وراح لسيارته واحمد اخذ اغراضه وراح وراه .. ركب فهد وسكر الباب بعصبية وشغل السيارة واحمد قبل ما يمشي فتح الباب ..
احمد : فهيد وين رايح ؟!..
فهد تأفف : بروح للبيت ..
احمد بجدية : أكيد ..
رفع فهد عينه له بنظرة مزدرية : مالك حق تسألني أكيد ولا مو أكيد ..
احمد طالعه بنظرة عدم تصديق .. شفيه حتى أسلوبه اليوم غير طبيعي .. لكن احمد ما أثر فيه شي وزادت جديته أحمد : عالعموم ما رح أسألك بتبعك للبيت ..
فهد تم ساكت وعرف ان احمد بيعاند بهالشي فحاول يخفف من حدة كلامه واسلوبه ..
فهد بشوية لين : لا لا ماله داعي .. بروح للبيت أرتاح صاحي من الفجر .. تعباان يا أحمد اليوم .. هذا كل شي ..
احمد بعد صمت كان يتأمل فيه وجه فهد : ولو اني شاك انه صاير لك شي .. الله اعلم فيه .. بس بخليك ..
فهد مد يده بيسكر الباب بس أحمد ماتحرك .. فرفع عينه له يبيه يبعد واحمد انتبه .. وضحك يحاول يلطف الجو ويضحك فهد معه .. لأن ملامحه كانت مرة عابسة وجامدة ..
احمد وهو يبعد عن الباب : هههههههههههه .. اضحك يا أخي .. وبعدين .. بتجي اليوم للشباب ولا لا ؟!..
فهد : ما أدري ما أظن .. أقولك تعبان ..
احمد : سلامتك أجل ..
سكر فهد الباب وتحرك رايح للبيت .. وطول الطريق كان يستعيد كل اللي صار أمس .. ثلاث اشياء هي اللي مضايقته ..
أولها .. الحقيقة اللي اكتشفها عن شوق .. بعد ما ظن انها تحبه ..
لما ظن بالبدايه بحبها له حس بشعور غريب وراحة لأنه من فترة كان خايف انه يكتشف عن نفسه انه يحبها .. وهالخوف داخله كل ماله ويكبر لأن حس نفسه مو قادر يسيطر على حاله بهالاحساس .. ماكان يبي يتعلق فيها .. لكن لما سمع كلمات مشعل تحطمت هالصورة عنها كليااا .. هو فكر بالبداية .. شلون بيعرف مشعل انها تحبه الا اذا اعترفت شوق نفسها بهالشي .. او مثل ما قال انقلت له اخته هالشي ..
وثاني شي ضايقه .. الاسلوب اللي اتبعته شوق بالرفض البارح ..
ابتسم وهز راسه بسخرية .. وش اللي يخلي شوق ترفض الرجعة الا لهالاسباب .. عشان تتم بجنب الحبيب ..
وثالث شي واللي كان بمثابة الضربة القاضية ... اتهام ابوه له ..!!
شي عور قلبه بالبداية .. انه يتلقى هالكلمة من ابوه .. واللي هو موصيه من البداية على بنت عمه .. شلون يفكرون انه بيأذي بنت عمه حتى ولو وصلت فيه النذالة مواصيلها .. شي قوي الصراحة ..!!
ضحك بصوت عالي وهو يحس انه انخدع .. انخدع من نفسه .. والله يافهد وصرت مو فاهم نفسك .. اذا كنت مو قادر تسيطرعلى نفسك ليش ارخيت الحبل على قلبك .. والله مصخرة .. انا هالبنت تقلبني !!..
بنت ماعرفتها الا شهور معدودة .. تقلب حالك يافهد ..
تحولت ملامح فهد للجد والقسوة لما وصلت أفكاره لهالنقطة .. ماكون فهد اذا ماكرهت قلبي فيها مثل ما خليته يميل لها بحرية ..
اعجبته هالفكرة لأنه بتكون فيها راحة لقلبه ولنفسه ولروحه ..

بسيارة ابو فهد ضحكت شوق وهي تسمع لعمها ولكلامه .. ولعاشر مرة رفعت يدها تشوف الساعة وترفع عينها لزحمة السيارات ..
ابو فهد : وش عليه مستعجله طولي بالك ..
شوق : ان شالله ..
بس رغم تعبها وارهاقها ما تقدر .. تبي ترجع لبيت عمها وتحس انها وصلت وتطمئن ..
ابو فهد لف لها يتأمل وجهها : ها شخبارك للحين تعبانه ؟!..
شوق بصوت مبحوح : شوي .. احس راسي شوي ثقيل ..
ابو فهد : كلها كم يوم وتتحسنين .. مثل ماقال الدكتور لازمك راحة ..
شوق ابتسمت على هالجرعة الزايدة من الاهتمام : ان شالله ..
ودق جوال ابو فهد للمرة العاشرة .. ومن سمعتها شوق ضحكت لأنها عارفه مسبقا من هو المتصل .. وابو فهد ضحك معها ..
ابو فهد بعد ما شاف الاسم : هذا البيت .. اكيد ندى ..
شوق : اكيد بعد مافي غيرها لحوح بالتلفونات .. لما كلمتني اليوم هددتني تهديد الله لا يوريك ..
ابو فهد : والله ما ينفع لك الا هالبنت ..
شوق : ههههههههههه .. الا تخوف بعض الأحيان .. يمه منها ..!!
ابو فهد : هههههههههههههههههه ..
شوق لاحظت ان التلفون مستمر بالرنين وابو فهد متجاهله : عمي ليش ماترد .. لها ساعة وهي تدق ؟!
ابو فهد : خليها .. شوي وواصلين خليها تكون مفاجأة ..
ابتسمت شوق برضا عالفكرة .. وتمت تتخيل ألف وجه ووجه لندى لما تشوفها قدام باب البيت مثل ما قالت ..
دخلوا الحي .. ووصلوا للبيت ووقفوا قدام البوابة .. وبنفس اللحظة وصلت سيارة ثانية ووقفت قدامها .. كانت سيارة فهد ..
شوق انتبهت له قبل لا تنزل وتعلقت عيونها فيه وتمت ساكنه بمكانها .. ارتبكت قبل ما تنزل .. خاصة وهي تشوفه لابس النظارة الشمسية وجالس داخل السيارة ولا تحرك وعلى ملامحه جمووود تام .. شي ما طمنها ابدا ..
التفت ابو فهد لها وهو يفتح الباب : لحظة خليني اساعدك ..
شوق مابعدت عينها عن فهد : ان شالله ..
نزل ابو فهد من السيارة وراح لناحيتها وهو يبتسم لولده فهد اللي ماكان منتبه له ابدا .. لأنه كان يطالع شوق بأسلوب مزدري جدا .. ولما شاف ابوه يعطيه ظهره عشان يساعد شوق نزل من السيارة وتوجه لداخل البيت بدون ما يلقي السلام او يقول كلمة ..
انتبهت شوق لهالتجاهل .. وعور قلبها هالشي .. ولما فتح عمها الباب استندت على يده عشان تنزل بهدوء .. ومشت بخطوات هادية لداخل البيت بعون من عمها .. وهي تتمنى تشوفه داخل ..
خذت شوق نفس وهي تتخيل الاستقبال اللي بيكون من البقية .. وفتحوا الباب ودخلت وعمها وراها .. وأول شخص طاحت عينها عليه كان عمر اللي موقف بوسط الصالة يطالعها بفرح وغير مصدق .. ابتسمت له وعمر ركض لها بحماس .. وهي بتلقائية وبنفس الحماس نزلت له واستقبلته بحضنها بدموع حارة ..
عمر كان ميت ضحك من الفرح : هههههههههههههههههه .. سووووق .. جيتي جيتي !!!..
شوق كانت ضامته بقوة كبيرة وهي تفكر .. شلون كانت بتشيل عمر من حياتها وبتبتعد بعد ما صار بالنسبة لها مثل اخوها الصغير وأغلى بعد ..
وصلها صوت ندى : ..... شووق ؟!!!!
رفعت راسها لها واستندت عالجدار عشان توقف .. شافت ندى واقفة على آخر عتبة بالدرج ومبتسمة بخبث ..
مشت ندى لها بهدوء وهي فاتحة ذراعينها وتضحك : مالك طلعة من هالبيت الا على موتي تفهمين ..؟!!..
وصلت ندى عندها وشوق مباشرة حضنتها ودموعها تهطل بصمت .. وبعد عناااق طوووويل رفعت ندى راسها تتأمل وجهها الشاحب المصفر ..
ندى بلطف : الحمدلله عالسلامة ..
شوق مبتسمة : الله يسلمك ..
طلت ام فهد من وراهم وماترددت شوق لحظة انها تسلم عليها بحرارة وتعبر عن شوقها لكل فرد منهم .. حضنتها ام فهد وهي تتحمد لها بالسلامة وبعدها جا دور نايف اللي كان يمثل عليها دايما دور العاشق الولهان وماقصر هو بعد بالسلام الحار .. ومن بعده جت دور منى الناعمة الهاديه ..
بعد ما انتهت شوق منهم كلهم حست بفرد ناقص .. تحسه أهم فرد فيهم .. تلفتت بهدوء بالصالة الكبيرة تبحث عنه بدون ما تحسسهم .. بس ما لقت له أثر .. حز فخاطرها أكثر لما حست بعدم اهتمامه ..
ندى قالت لها بالتلفون انه ما سأل عنها والحين لما شافها ما كلف نفسه عالأقل يقول الحمدلله عالسلامة ..
حست بابو فهد يحوط كتفها بذراعه : تعالي استريحي ..
مشت بانصياع وجلست عالكنب وعمر أول واحد حجز له مكان بحضنها ..
ابو فهد يعاتب عمر : عمر ابعد عنها تعبانة خلها ترتاح ..
عمر بعناد جلس بحضنها : للللللللللللللأ ..
ابتسمت شوق وجذبته أكثر لحضنها وهي تسند راسها على راسه ..
شوق : اشتقت لك عموري ..
عمر مستانس بجلسته : وانا بعد ..
وندى بعد راحت من جهة وجلست بجنبها : ما وحشناااك يالدبا ؟!..
ابو فهد يمزح : أي دبا .. الا شوفيها ذبلااانة .. الدكتور موصي بالاكل الصحي ..
ندى تضرب على صدرها بفخر : ولااااا يهممممك يبا .. انا الشيف ندى بشرف على أكلها بنفسي ..
ابو فهد يضحك وشوق معه : بعدي والله بنتي .. عقبااال ما شوفك دكتوورة ان شالله ..
ندى تقهقه باستنكار : يبااااا نسيت .. انا ادارة أعمال .. وش جاب الطب للأدارة ..
ابو فهد : ما عليه اهم شي الدكتوراه .. ( ولف لشوق ) .. انتي وشوق نبيكم تاخذون الدكتوراه وترفعون راسي ان عندي بنات حققوا هالشي ..
ابتسمت شوق برضا لهالكلام .. وخاصة لم نطق " عندي بنات " ..
ندى : ان شالله يبا نحاول .. بس هاا ترا ما نوعدك ..
ضحك ابو فهد وهو يقوم : يالله انا راقي لغرفتي اغير ملابسي وارتاح شوي .. وندى خذي بنت عمك وديها لغرفتها ترتاح ..
عارضت شوق : لا عمي .. انا طيبة الحين .. بعدين بروح ..
هز ابو فهد لها راسه وطلع لغرفته وام فهد تبعته .. ومن راحوا رجعت شوق تفكر بقلق وبتأنيب .. ياترا بيسامحني ولا لا ؟!..
انتبهت لندى تقوم : بروح اجيب لك كاس عصير ..
ابتسمت شوق : مشكورة ..
راحت ندى عنها للمطبخ ورجعت تسولف مع عمر اللي مابعد عن حضنها لحظة ..
عمر منزل راسها يلعب بالخاتم اللي في يدها : سوق انتي تعبانه ؟!..
شوق وهي تضمه لحضنه وتتنهد : شوية تعبانه .. شوي وأطيب ..
انشغل عمر وهو يلعب بخاتمها وهي سرحت تتامل شعره الأسود الناعم .. وحاسة برضا تااام لأنها عدلت عن الخطوة اللي كانت مقدمة عليها .. أحد عنده مثل هالأهل ويخليهم ؟!..
رجعت ندى بكاس العصير وقدمته لها .. شربت نصف الكاس وعمر ضاربها عالنصف الثاني واخذه منها بالقوة ..
وندى مستغربة منها : عمووور عيب البنت تعبانه ..
شوق : خليه .. شربت اللي يكفيني .. والله لو يطلب روحي أعطيه .. أموووووت فيه هالولد .. ( وضمته بقوة بدون ما تمل )
ندى : ماودك تطلعين فوق ترتاحين ..
شوق مترددة ماتبي تطلع قبل لا تشوف فهد فقررت تسأل عنه : خلينا شوي .. الا اقول ..
ندى باهتمام : لبيه ..
شوق تحاول تكون عفوية : ما شفت اخوك ..
ندى فهمتها : فهد ؟!..
شوق هزت راسها بصمت : ...... كأني شفت سيارته برا ..
ما بغت تقول اني شفته ينزل من السيارة ويدخل فقررت تستخدم صيغة السؤال .
ندى تحولت ملامحها من اللين للعصبية فجأة : خليك منه .. واحد بارد ماعنده دم ..!!!
شوق بهدوء : ليش ؟!..
ندى بانفعال : يعني يعجبك اللي سواه .. انتي طايحه بالمستشفى وهو يطلع يونس حاله بدون حتى ما يسأل عنك ويشوف أخبارك .. ولا اللي سواه قبل شوي كمل الناقص ..

شوق : ليش ؟!.. وش سوى قبل شوي .. وبعدين يمكن مشغول ..
ندى : مو مشغول الا واحد غير مهتم ومطنش اللي حوله .. قبل شوي دخل البيت وقابلته فوق عند غرفته .. ولما سألته انه ينتظر شوي عشان انتي بتوصلين تدرين وش الرد اللي قاله ..
شوق بترقب وهي تنتظر ضربة جديدة منه : وش قال ؟!..
ندى تقلد ملامح وجهه المزدرية لحظتها : ماني رايق لا لك ولا لها .. انا تعبان وبرتاح .. ولا احد يزعجني ..
شوق سكتت بخيبة أمل وندى ربتت على كتفها تخفف عليها : ماعليك منه .. هالأسلوب يستخدمه معنا كلنا حتى معي مثل ما انتي عارفة لا تشيلين بخاطرك .. ولا انتي ماعرفتي فهد للحين ؟!..
ابتسمت شوق لها : اخوك ما افهمه .. واظن عمري مارح أفهمه
نزلت شوق راسها مرة ثانية تفكر.. الا فجأة حست بيد ندى ترفع راسها وتلفه يمين وشمال تتأمل خدها المحمر ..
ندى بعبوس تتأمل الكدمه : وش هذا ؟!
شوق ضحكت وهي تحس بلوعة داخل أعماقها من ذكرى أحداث أمس : هههههههههه .. وشو ؟!
ندى : شفيه خدك ؟!.. اللي يشوفه يقول جمرة
شوق وهي تتذكر وجه فهد الغاضب منها بعد الطراق : ابد سلامتك .. طايحه على خدي من السرير وانا نايمه ..
ندى : والطيحه تسبب لك هاللون كله ..!!
شوق مبتسمة بهدوء : السرير كان عالي والطيحه كانت قويه .. هههههه وبعدين لا تخافين بكره ان شالله تلقين اللون رايح
ندى بلطف : يعورك ؟!
شوق : شوي ..
ندى بنبرة خبث ونظرة شقية : تبينه يطيب ؟!
شوق : اكيد .. اجل تبين وجهي يقعد ملون
قربت منها ندى وباستها على خدها ورجعت مكانها وبنبرة ثقة : ما دامك حصلتي على بوسة من الأميرة ندى .. بيطيب .. يكفففففي بس انك حصلتيها مني .. مو أي احد يحصلها
شوق تجاريها : ايه بصراحة معك حق .. بوستك فيها سحر عجيب
ضحكت ندى وقامت ووقفتها معها تساعدها عالوقوف .. وعمر نزل من حضنها وراح مع اخوه نايف يلعب ..
اما شوق وندى راحوا لغرفة الأولى وندى طلبت من الخدامات يطلعون شنطة شوق فوق .. شوق لبست لها بجامة أي كلام ورمت نفسها عالسرير بتعب .. وندى طلعت من عندها بعد ما سكرت النور والباب ..
ورجعت لغرفتها وهي مرتاااحة ومنشرحه عالأخير بعودة شوق أخيرا .. فراحت شبكت النت تضيع وقتها لما تصحى شوق .
وبعد دقايق دخل المجروح اون لاين .. فابتسمت لأنه جا بوقته ..
المجروح : هالللوووووو ...
^_^ : هلا وغلا
المجروح : أخبار الغالين ؟!.. وش مسوووين ؟!.
^_^ : كلو تمام .. اقولك
المجروح : يا لبيه
^_^ : تعرف بنت عمي اللي كلمتك عنها .. المسافرة للشرقية ؟!..
المجروح : شفيها ؟!
^_^ : رجعت اليوم .. أخييييييييراااا
المجروح : ههههههههههه .. وانا اشوف هالوجه المبتسم وش وراه .. المهم أخبارها ؟!..
^_^ : بخير الحمدلله بس شوية تعبانه .. توها جايه من المستشفى
المجروح : ليش سلامتها من كل شر ؟!..
^_^ : بصراحة انا ماعرف التفاصيل بالضبط .. وان شالله بعد ماترتاح رح اسألها لأن هذا شي محيرني من أمس .. أهم شي انها رجعت وهذا اهم مافي الموضوع .. ماتدري وش قد غلاتها عندي وبقلبي ..
المجروح : شكلك يا ندى طيبة بشكل اكثر من ما انا متصوره .. وهذا أحلى شي فيك ..!!
^_^ : ..... ^_^ تسلم من ذوقك .. أيها العزيز الغالي
ضحك المجروح : هههههههههه .. العزيز الغالي ؟!
^_^ : ya .. .. انت عزيز وغالي .. يا طلوووول
المجروح : ههههههههههه .. بس عزيز وغالي ؟!.. مافي غيرها ؟!
ندى فهمت قصده : ... للحين .. انت عزييييز وغاااالي ومافي غير هالكلمتين .. تبيهم أهلا وسهلا ماتبيهم وماعجبوك مستعدة أسحبهم .. توفر علينا بعد ..
المجروح : هههههههههههه .. يا طماااااااااعة .. خلاص خلاص أبيهم كل شي من ندى طلال أبيه ..!!
ندى ردت بأسلوب فيه شوي من الغرور ..
^_^ : أصلا
المجروح : ايوه ؟!..
^_^ : يحصلك بس انت تلقى الكلمة الحلوة من الأميرة ندى ؟!
المجروح : أوف أوف .. أثر فيك عرق غرووور وانا مدري ..
^_^ : المفروووض تكون شاطر وتعرف هالشي .. بحكم دراستك ..!!
المجروح : لا هالمرة فاتت علي هالنقطة .. الا تعالي .. وش سر الأميرة ندى هذي .. ماخذه بنفسك مقلب على فكرة ..
^_^ : هههههههههههه .. لا ابدا .. اللقب هذا مصاحبني من صغري .. من شخص واااحد بس ..
المجروح : من هذا ؟!..
^_^ : سررررررررررر ..
المجروح : بيني وبينك مافي أسرار ..
^_^ : واحد وبس ..
المجروح : غناتي قولي .. تعرفيني احب اعرف كل شي عنك ..
^_^ : أوكي ...
المجروح : من يكون ؟!..
^_^ : هذا أحمد ...
المجروح : من أحمد ؟!..
سكتت شوي وبعدين ردت عليه بشوية اكتئاب : هذا اللي كانت علاقتي العاطفية فيه فااشلة .. الخاااين ..
سكت المجروح لحظات طويلة وندى تنتظره يرد بس مارد ..
^_^ : طلوووول وين رحت ؟!..
المجروح : ..........
^_^ : طلوووول شفيك ؟!..
المجروح : انت للحين تحبينه صح ؟!..
استغربت ندى منه وردت شوي بعصبية : وش هالكلام انا قلت لك اني بديت انساه وفعلا انا بديت انساه ..
المجروح : تلعبين على نفسك ..
زاد استغراب ندى منه ومن كلامه .. شلون يعني العب على نفسي ..!!!!
^_^ : شلون يعني .. انا خلاص معد صرت أحبه .. نسيته ..
المجروح : واضح !!.. والدليل انك للحين تستخدمين اللقب اللي يقولك اياه .. ومتعلقة فيه ..
قطبت ندى لأنها حست بكلامه انه معصب وزعلان : عادي هذا ما يثبت شي ..
المجروح : الا يثبت .. مبين ان رواسب الحب عندك للحين باقيه ما اختفت ..
ندى ضايقها هالكلام .. ومن أسلوبه الجاف : اسمعني مو يعني انك عرفت اشياء عني كثيرة انك على حق في هذي ..
المجروح : اوكي انا حبيت انبهك بس .. مع السلامة انا طالع ..
وقبل ماترد عليه طلع وصار اوف لاين وندى جالسة تقرى كلماته بشي من الدهشة .. اقوله انا بديت أنساه وهو يقول ان فيه رواسب حب باقيه بقلبي ما راحت ..
جلست صامته تفكر بالشي اللي ضايقه وزعله وخلاه يطلع بهالشكل .. !!! .. مهما صار انا بديت انساااه واذا كان فيه رواسب حب مثل ماقال طلال .. ف أنا بمحيها بنفسي ..

دخل أحمد المقهى المعتاد وشاف الشباب جالسين بالركن نفسه .. لما شافه اسامة اشر له بيده ولما قرب منهم شاف عبدالله يقطب مستغرب
عبدالله : وين فهوود أجل ؟!..
احمد سحب له كرسي وجلس : ماجا .. ويقولكم مارح يجي لانه تعبان اليوم
حسين : ليييش عسى ما شر .. شفيه مو من عوايده ما يجي ؟!..
أحمد تنهد بحيرة : والله ما أدري .. أمس اتصل علي وقالي انه بيروح الشرقية واليوم متصل علي من الساعة ثمان الصبح وطلب من أجيه بالنادي ..
اسامة مستغرب : متصل لك ثمان الصبح ؟!.. وش مصحيه من ثمان ؟!..
أحمد وهو يحك رقبته بحيرة : ما أدري .. بس ولد خالتي غريب اليوم .. مبين انه تعبان من جد ..
حسين طلع جواله من جيبه بسرعة : بدق عليه وبشوف ..
رفع احمد يده يوقفه : لا .. يمكن يكون نايم ونزعجه ..
حسين بعدم اهتمام اتصل : ماعلي منه بشوف وش سالفته ..
وبعد دقيقة رجع الجوال عالطاولة : ما يرد ..!!
احمد : قايل لك نايم مارح يرد ..
حسين انتصب بجلسته بمواجهة احمد والجد مبين بوجهه : والله احمد اقلقتني وش فيه فهد ..؟!..
احمد بضيق : والله علمي علمك .. مانطق بحرف اليوم .. كل ما سألته مايعطيك جواب الا ينفخ عليك لما يخليك تكره نفسك ..
بعد ساعة قام أحمد وانتبهوا له ..
عبدالله : على وين ؟! .. بدري !!
أحمد : رايح للبيت .. وبطريقي بمر فهد اشوفه
حسين وقف معه : بجي معك
احمد يأشر له يجلس : ويييين تروح معي .. اجلس وانا بشوفه .. ويمكن أحصله نايم بعد ..
طلع احمد للشارع وحسين يصوت له بصوت عالي : دق علي طمني .. ولا خل فهد يكلمني بنفسه ..
أشر له احمد براسه بالايجاب وهو يفتح باب السيارة .. وركب ومشى لبيت ابو فهد


ندى من بعد الكلام اللي قاله لها طلال معد صارت واثقه من نفسها ومن مشاعرها لأحمد .. كانت تحس انها بدت تنساه فعلا ومعد صار يملك تفكيرها مثل اول .. بس طلال شككها بنفسها
لذا بدت الحين تتخلص من كل شي عن احمد وخاصة كتاباتها عنه .. والأوراق الملونة المعطرة اللي كانت تكتب فيها احاسيسها بأي وقت وبأي زمن يطري لها فيه
طلعت الدفتر اللي لازمها لفترة طويلة واللي كان مليان ورد مجفف ومعطر وبينهم صورة احمد .. هذا الدفتر كان رفيقها دايما وحافظ لأسرارها
جلست على طرف سريرها وهي تتنهد وتمرر اصبعها على الأوراق المنثورة عليه بفوضوية ..
معقولة بعد كل هالمدة اتخلص منها .. مع انها اشياء صغيرة تافهه الا انها تشكل جزء مني ومن شخصيتي ومسجلة فيها أحداث من حياتي
كان كل اللي بالاوراق والدفتر .. أشعار .. خواطر .. ومذكرات خاصه .. مو أي مذكرات .. كانت تكتب المذكرات كل ماصار بينها وبين أحمد أي شي .. يعني كل مذكرة لازم يكون فيها اسم احمد ..
خذت قرار نهائي انها تتخلص منها .. بس باقي حلقة أخيرة ناقصة منها .. لازم تكلمها وبعدين تتخلص منها ..
كانت ندى مسجلة فيها بداية احساسها بالحب
وبعدها لما حست انه يزيد ويزيد لدرجة تغلب عليها ومو قادرة تسيطر عليها ..
وبعدها صدمتها لما اكتشفت حبها اللي ينبع من طرف واحد
وبعدها اكتشافها للخيانه
وبعدها اصرارها انها تتخلص منه
والحلقة الأخيرة من هالحكايه .. وهي المفقودة .. واللي بيكمل سلسلة أوراق تحمل أسرارها الخاصة ..
انها تقر وتأكد انها نسته فعلا .. وان حبه مات وانقتل على ايديه .. ان احمد هو اللي قتل هالحب بيديه ..
سحبت لها ورقة من الدرج وبدت تكتب نهاية هالسلسلة الطويلة من المشاعر
ما عدت أحب ..!!
ربما تسأليني يا ورقتي العزيزة
ربما تغارين من بقية الاوراق
ربما تقولين لمَ انا فقط من احمل مشاعر الحب المقتولة .. لم انا فقط التي لا تحمل كلمات حبك لأحمد ..
لم بقية الأوراق مسجلة فيها عشرات كلمات الحب وانا لا ؟ّ!..
فأجاوبك .. ربما لأنك آخر ورقة تسطر نهاية حبي لأحمد .. فأنا ما عدت احبه وهذه هي النهاية .. وانتِ من تحمل النهاية
اعذريني .. لكن هذا قدري .. واحمد هو المسؤول ..!!