منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > القصص
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


رواية غارقات في دوامة الحب... كاامله




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
الحب ..
هو عالم أحلام فيه تبحر الروح نحو الآفاق الوردية فيتجدد الأمل ... وتغني الحياة ..
ليبقى الحب عالما لا ينتهي وربيعا ً لا يذبله خريف ..

اليكم رواية الكاتبة " عيون القمر "

فراشات حب ترفرف بين يديكم ..

غارقات في دوامة الحب

Sinkings in swirl of love

نسيتي علاقته الغرامية اللي شفتيها بعيونك .. نسيتي كيف خبرك انه ما يبيك وهو يكلم حبيبته ..
انتي خلاص بديتي خطوة مهمة .. وهو انك تقتلين هالحب بيدينك ..
ولا يمكن تتراجعين
تنهدت ندى بصوت مسموع فعلا المفروض أقوي قلبي اكثر من كذا .. يمكنه كان يلعب بقلبي لما قال اللي قاله قبل شوي .. وخصوصا انه عرف اني احبه
واذا اكتشفت انه قاصد يسوي اللي يسويه بقصد اللعب
والله .. ما أسامحه
الدوامه زادت عليها وخلتها تلف وتلف وتلف لما تعب ذهنها .. وصلت للبيت اخيرا وما صدقت توجهت لغرفتها مباشرة وقبل ماتوصل للدرج شافت اهلها توهم جالسين عالعشا ..
ام فهد : ندى ليش تأخرتي .. فيه احد يقعد بالسوق لهالوقت
ندى : كنت ببيت خالتي
ام فهد : طيب تعالي العشا
ندى بضيق : مالي نفس يمه .. بروح انوم ..
تدخل ابو فهد : ليش عيوني ؟!.. ماتغديتي اليوم ..
ندى : مابي يبه شبعانه
استأذنت وطلعت فوق .. دخلت غرفتها فسخت عبايتها وطلعت جوالها من الشنطة وحطته فوق السرير ..
غيرت ملابسها ولبست بيجامة نوم وقبل ماتتمدد بالسرير فتحت النت تشيك عالايميل ..
وشافت المجروح .. اون لاين .. تلقائي ابتسمت وماانتظرته مثل العادة يبدا المحادثة .. هي اللي بدتها بوجه خجول ..
أشوف السعادة بعيد عن حبيبي : مرحبااااا
غريب بعيد مهااااجر مغترب .. لكن يحب : مرحبتين .
أشوف السعادة بعيد عن حبيبي : ماتوقعتك موجود
غريب بعيد مهااااجر مغترب .. لكن يحب : لسا مالي عشر دقايق .. اذا تبيني اطلع بطلع ..
ابتسمت ندى : لا لا .. شفيك لا تفهم غلط ..
غريب بعيد مهااااجر مغترب .. لكن يحب : don't worry it's just a laugh
ندى : كيف الجامعة اليوم ؟!
طلال : ماشي الحال .. شخبار يومك .. ان شالله من غير مشاكل ..
ندى ابتسمت بخليط من الحزن والمرارة للأشياء الكثيرة الغريبة في دنياها واللي دايما ضدها : فيه مشاكل اليوم .. لكن مو لي .. لبنت خالتي ..
غريب بعيد مهااااجر مغترب .. لكن يحب : ليش عسى ما شر بعد ..
أشوف السعادة بعيد عن حبيبي : الشر ما يجيك .. لكن بيني وبينك .. بنت خالتي عندها ولد عمها ملعوز لها حياتها .. كانت تتكلم لي عنه دايما وانه واحد ماعنده شي اسمه خطوط حمرا .. مسبب لها المشاكل في كل مكان .. انا بالبداية ما صدقتها لكن بعد اللي شفته اليوم .. اقول الله لا يلومها ..
غريب بعيد مهااااجر مغترب .. لكن يحب : خبريني اكثر عنه ..
اشوف السعادة بعيد عن حبيبي : الولد ملعوزها .. ما يصدق يشوفها بمكان الا ملاحقها .. وياليته يلاحقها على شي يسوا .. يلاحقها بس عشان ينرفزها وينكد عليها .. ما أدري وش سالفته وكأنها ذابحه له أحد .. وحالتها وياه مو من فترة بسيطة .. من كانت صغيرة وهو يتصرف معها بالاسلوب .. لكنها تقول انه بعد مارجع من دراسته برا وهو زايد حبتين .. كرهها في حياتها .. وتمشكلت انا معها اليوم بسببه ..
غريب بعيد مهااااجر مغترب .. لكن يحب : .... اهاا .. طيب .. كم عمره ؟!
اشوف السعادة بيعد عن حبيبي : ما ادري .. اظني اذا ماغلطت 24 او 25 سنة ..
غريب بعيد مهااااجر مغترب .. لكن يحب : اهااا ..
سكت طلال فترة ولا رد .. وندى تنتظره يتكلم ويقول شي لكنه طول بسكوته ..
أشوف السعادة بعيد عن حبيبي : طلال ...
بعد ثواني رد : هلا ...
ندى : شفيك سكت ؟!..
طلال : ابدا .. لكني قاعد أحلل اللي قلتيه ..
تذكرت ندى الحين انه متخصص بعلم النفس فيمكن يقدر يعطيها تفسير على تصرفات بدر ..
ندى : وش رايك ؟!.. انا اقول يمكن الولد مريض وفيه عقد نفسية من صغره عشان كذا ..
ضحك طلال : هههههههه ... لا لا ابدا .. الولد سليم ومافيه لا عقد نفسية ولا شي ..
ندى بلمت : شقصدك ؟!..
طلال : الولد يحب ..
ندى مافهمت بالبداية : نعم ؟!
طلال : من كلامك عنه وتصرفاته وهو صغير والحين .. طلع لي ان الولد مجنون ببنت خالتك ..
ندى من الصدمة : يحب نوف ؟!!
طلال : ايه نعم .. يحبها .. مو حب عادي .. الولد زاد حبه لما وصل للعشق .. وبحكم انه مايقدر يوصلها بالظروف العادية .. دايما يحاول انه يستغل أي فرصة عشان يوصل للبنت ..
قاطعته ندى : فعلا .. نوف تقولي احيانا انها لما تكون بالبيت لحالها ماتدري شلون يعرف انه لحالها بالبيت ويجي لها ..
طلال : وهذا دليل ..
ندى بعدم تصديق : بس تصرفاته تقول انه يكرهها ما يحبها ..
طلال : فيه شي عند الرجال اسمه كبرياء .. كبرياء الرجل .. المعروف ان الرجل ما يحب يبين حبه للبنت اللي ما تتوانى تبين كرهها له .. ولأنه مايقدر يبين لها حبه مباشرة بحكم العادات .. يستغل طرق ملتوية عشان يفرغ حبه .. وهو لعوزتها مثل ماتقولين ..
اشوف السعادة بعيد عن حبيبي : ما أقدر أصدق ؟!..
غريب بعيد مهاااجر مغترب .. لكن يحب : لا صدقي .. هذي الحقيقة ..
ندى : بس نوف ماتحبه .. ماتحبه .. الا تكرهه وتتمنى له الموت بعد ..
طلال : وهذي المشكلة عند الولد .. لأنه عارف ان البنت تكرهه .. ففضل انه يخلي حبه بقلبه ..
سكتت ندى تفكر بالتفسير اللي فتح طلال عيونها عليه .. معقولة ؟!.. معقولة ؟!.. بدر يحب نوف ؟!.. يحب نوف ؟!.. طيب ونوف ؟!.. وش بيكون ردها اذا عرفت ؟!.. هي تكرهه شلون بتكون ردة فعلها اذا عرفت ان الشاب اللي ظنته يكرهها ميت بهواها .. ويحبها بجنوون ..!!!
طلال : أتمنى ما أكون ضايقتك بشي ..
ابتسمت ندى .. طلال هذا كنز .. كنز .. لازم تحافظ عليه : ضايقتني ؟!.. بالعكس .. الا ساعدتني بمشكلة ما كنا بنعرف لها حل ..
طلال : طيب اتمنى انك لقيتي لها حل ..
ندى : ما لقيت حل للحين .. لكن يكفي انك عرفتني على سر تصرفاته الغريبة .. عرفتني على أساس المشكلة .. بصراحة طلال .. ما أعرف شلون بشكرك .. أهنيك على ذكائك ..
طلال : حنا في الخدمة دايما .. هذا واجبي .. وانا مادرست هالتخصص الا عشان اساعد الناس ..
ندى : أهنييييك من كلللل قلبي ..
طلال : تسلمين .. أحرجتي تواضعنا ..
ندى : طيب معليه .. بسألك سؤال ..
طلال : تفضلي .. انا كلي لك ..
ندى : تسلم .. انا الحين ما أدري اذا اقول لنوف اللي عرفته ولا لا .. وخصوصا اني تمشكلت معها اليوم بسبب ولد عمها هذا اللي سبب لها صدمة .. تخيل من كثر ما كرهته ومن كثر ما لعوزها .. سرقت شهاداته وشقت نص الورقة .. والحمدلله اني لحقت على الورق قبل ما تنشق كامله ..
طلال بدا على رده الصدمة : لهالدرجة ؟
ندى : واكثر بعد .. اقولك البنت ما تطيقه فحياتها
طلال : والله مشكلة

ندى : طيب شرايك اقول لها ؟!.. اقول لها عن سر تصرفاته ناحيتها .. اظنها بتتفاجأ اذا درت انه يحبها ..
طلال : بهالوقت لا .. ما أظن .. انتي تقولين انك تمشكلتي معها اليوم وهي بحالة صدمة ولو اني ما عرف وش نوع هالصدمة ولأي سبب .. لكن المهم انك تبتعدين عنها كم يوم وتخبين عنها هالحقيقة لما يجي الوقت المناسب .. لأن البنت بهالحالة أكيد مارح تصدقك ..
ندى حست انها لازم تثق فيه .. مالها غيره يقدم لها الراي السديد : هذا رايك ؟!..
طلال : ايه نعم .. هذا رايي وان شالله تتعدل الأمور ..
ندى احتارت .. ما تخيلت ان نوف بيجي يوم من الأيام وتحب فيه بدر عدوها اللدود : يعني قصدك ممكن انها تحبه ؟!..
طلال : ايه نعم ممكن .. وممكن تعشقه اكثر من ماهو يعشقها .. أظن ان المسألة تحتاج ان ولد العم يبتعد عن نوف فترة وتهدا الامور من ناحيته ويغير تصرفاته تجاهها .. وصدقيني بيكون مفعوله مثل السحر على قلبها ..
ندى اندهشت .. واعجبت أكثر بهالانسان المسمى " طلال " واللي مبين انه يعرف كلللل شي .. مما زاد من رغبتها انها تشوفه شخصيا ..
ندى : مدري وش اقول .. بس بصراحة .. بمشي على نصيحتك ..
طلال : وان شالله ما تندمين ..
ندى ابتسمت : مارح اندم حتى ولو صارت النتايج العكس .. يكفي انك عطيتني من وقتك وساعدتني .. غيرك ماكان ممكن يسويها .. بصراحة مثلك انسان .. نادر الوجود بهالزمن ..
طلال : هذي شهادة اعتز فيها .. واذا عندك أي مشكلة قوليها لي انا مستعد .. كم عندي من ندى انا ؟!..
ندى برد يحمل المرح : ..... وحدة ..
طلال : ههههههههههه .. قلتيها .. وحدة .. ندى طلال ...
احمر وجه ندى بمجرد قرت اسمها جنب اسمه .. ندى طلال ؟!.. بصراحة الاسمين لايقين على بعض ..
ندى : وطلال ندى ..
طلال : هههههههههههههه ..
ندى : اوكي بتركك .. تصبح على خير ..
طلال : وانتي من اهله ..
سكرت وراحت انسدحت عالسرير .. وتعيد بذهنها كل الكلمات اللي قرتها .. وتعيد ترتيب افكارها .. معقولة كل هالفترة كان بدر يحب نوف .. ويجاااهد عشان يخفيه .. آآآخ بس لو تدرين يانوف وش اللي كان مستخبي .. الحب بطريقه لك يا نوف .. بطريقه لك .. يا ترا بتحبين مثل ما انا حبيت .. بتحبين بدر مثل ماهو يحبك ..
ابتسمت وانقلبت على جنبها وهي تكمل سلسلة افكارها .. عالأقل حظك احسن من حظي .. اذا كنتي بتحبين .. بتحبين واحد يحبك .. مو مثلي حبيت واحد ماكان داري عن هوا داري ..
رجعت انقلبت عالجهة الثانية وعيونها تتابع عقارب الساعة الموضوعة عالكومدينه لكن بالها مازال سارح ..
وبدت تخدر تدريجيا ويهاجم النوم جفونها .. وآخر ذكرى كانت في بالها قبل ما تستسلم للنوم تماما هو اللي صار اليوم مع احمد والكلام اللي انقال ..
" اليوم ماتدرين .. بس بكرة بتعرفين " ..
كانت آخر عبارة تدور ببالها .. ومن بعدها غرقت باحلامها ..

--------

الساعة 9 ونص الصبح .. واثناء ما الناس كلهم منشغلين بأعمالهم ومن بينهم سلمان اللي غارق بشغله دق تلفونه .. ومن النغمة عرف انه صاحبه العزيز بدر ..
رد وهو مبتسم : يا هلا ..
بدر ما انتظر حتى يسلم : الوو .. وينك ؟!..
سلمان ماقدر يمسك ضحكته اللي انطلقت من بين شفاته : هههههه .. هلا بالفاشل ..
بدر تنرفز من روقان سلمان واللي هو محروم منه بهاللحظة : انثبر ... يا دوب وينك ؟!
سلمان : بالمكتب بعد ويني فيه !!..
بدر : ترا بجيك اذا عندك ضيوف ولا احد صرفهم ..
سلمان باستنكار وهو ماسك ضحكته : حلوة ذي صرفهم .. هذا شغل مب لعبة ..
بدر : تراني جاي انا قلت لك ..
سلمان : ليه وش فيه ؟!..
بدر : مصيبة !!.. يا سلمان مصيبة !! .. الله يستررررر ...
سلمان عارف ان الموضوع يتعلق بنوف والكلام اللي قالته امس : ههههههههه .. وش مصيبته ؟!
بدر : خلني اجيك بعدين بقولك ..
سلمان : يالله تعال ماعندي احد
بدر : يالله جاااي لك طيرااااان ..
عشر دقايق تقريبا ويسمع حس بدر خارج مكتبه يقترب منه ووبعدها يدخل بملامح غريبة عبارة عن خليط بين التوتر والخوف والتنبؤ لأشياء ممكن انها تحصل ..
بدر : السلام عليكم ..
سلمان ماقدر حتى يخفي ابتسامته : وعليك السلام .. منووور مكتبي اليوم ..
بدر وهو يجلس ويشبك يديه ببعض بتوتر : بوجودك .. ( وسكت )
تلاشت ابتسامة سلمان من عيون بدر اللي كانت بالأرض وتوتره اللي مبين حتى بجلسته ..
سلمان : خير بدر .. وش صار ؟!..
تنهد بدر ورفع عيونه له : صار اللي ابد ما توقعته .. الله يستر بس ..
سلمان وهو يستند عالمكتب بيديه الثنتين ويركز كل اهتمامه لبدر : ليش ؟!.. بخصوص نوف ؟!..
بدر هز راسه : ايه نوف .. تدري وش كانت تقصد بالكلام اللي قالته امس ؟!..
سلمان : لا .. بصراحة للحين ماعرفت قصدها ..
بدر ابتسم ابتسامة جانبية تعبر عن السخرية : شهاداتي .. هذا كان قصدها ..
بلم سلمان وهو يطالع بدر .. بدوون تصديق
بدر بإقرار : أيه شهاداتي .. والخبيثة ما خذت الا آخر شهادتين .. يعني اهم شهادتين ..
سلمان بعد ما استوعب تهادى على ورا من الصدمة : لا تقوووووول ..!!!
بدر : تبيني أحلف لك ..
سلمان والدهشة متملكته : من جدك يابدر ؟!..
بدر : والله من جدي .. دورت عليهم بالغرفة وبالملف اللي كنت حاطهم فيه مالقيتهم .. اصلا مافي بغرفتي شي عزيز على قلبي على قولة نوف اكثر من هالورقتين ..
سلمان : وانت عشان كذا خايف ؟!..
بدر : بالله عليك ماتبيني اخاف .. الله يستر بس لا تكون سوت فيها شي ..
سلمان : مابي أخوفك .. بس لا تستبعد هالشي .. من ردة فعلها امس انتظر الأعظم منها ..
بدر : وهذا اللي مخوفني .. كلامها امس ما يبشر بخير .. قلي وش اسوي ..
سلمان يطالع في بدر ويفكر : ........
بدر : قلي وش الحل ..؟!..
سلمان بهدوء : اذا قلت لك انه هذا اللي جنيته بيدينك بتعصب مني ..
بدر سكت ومارد .. هو عارف ان اللي سواه أمس شي عظيم بحق نوف المفروض فكر قبل مايسويه .. بس هو ما قدر يمسك نفسه أول ما شافها قبال عيونه .. خلاص طفح الكيل !!..
كل يوم بيوم يحس بالجنون بيطفح منه .. ولا هو قادر يمسك نفسه ويسيطر عليها .. نوف هذي انتزعت قلبه من مكانه .. صار هايم بحبها .. وماكان حاسب حساب لهاليوم اللي يعشق فيه نوف لهالدرجة .. هو كان عارف نفسه بدا يحب بنت عمه لكن ماتوقع ان نوف بتملك قلبه لهالدرجة اللي تخليه يدور صورتها بكل الوجوه اللي تقابله ..
سلمان يراقب سكوت صاحبه وفاهم كلللل شي داخله : يوم قلت لك انك تحبها ما صدقتني !!..
انتبه بدر عليه وشاف ابتسامة سلمان الهادية : انت الوحيد اللي دايما تفهمني حتى لو كنت انا مو فاهم نفسي ..
سلمان : انا فاهمك من البداية ويوم قلت لك انك تحبها ما صدقت ..
بدر حب يقطع هالموضوع لانه عارف انه كان يكذب على نفسه : خلاص اللي صار صار وانا حبيتها .. بس شرايك الحين وش بسوي ..
سلمان : بصراحة ما أستبعد الحين انها قطعتها ونتفتها وحرقتها بعد ..
بدر : كل شي متوقعه .. بس ابي اعرف الحين شصار ..
سلمان : انا اقول دق عليها ..
بدر : ما اظن ترد علي ..
سلمان : دق عليها وجرب انت وش بتخسر ..
طلع بدر جواله كمحاولة انه يعرف وش صار على شهاداته حصاد دراسته .. دق عليها وظل ينتظر رد وعيونه على سلمان اللي هو بعد قاعد يترقب ..
من المفاجاة ان التلفون من دق دقتين انقطع بوجهه ..
التفت بدر لسلمان وابتسامة سخرية على وجهه : شفت .. قطعت بوجهي ..
سلمان : جرب دق مرة ثانية ..
بدر رفض : مارح ترد .. خلاص انا عرفتها زين ..
بعد لحظات .. دق جواله بنغمة مسج .. وكان من نوف ..
بدر بفضول : هذا مسج من نوف ..
سلمان : والله .. اقرا وقلي وش تبي ..
فتح بدر المسج " انا ما أرد على الحيوانات أمثالك .. ولا تحاول تدق مرة ثانية .. وشهاداتك هذي انساها .. لأنها خلاص صارت بالباي باي "
واختتمت المسج بكلمة
" أكرهك "

ابتسم بدر بسخرية على نفسه ورفع عينه لسلمان بنظرة غريبة يغلفها الحزن : تكرهني ..!!
مد الجوال له والنظرة ما زالت بعيونه .. هو عارف ان نوف تكرهه لكن صعب الشعور لما تتوجه الكلمة له مباشرة اما بالكلام أو الكتابة .. صعب الاحساس لما تجيك كلمة " أكرهك " من الشخص اللي تملك قلبك وصار يجري بدمك
سلمان بعد ما قرا المسج تبدلت ملامحه للجمود والعبوس : ما كأن هالكلام كبير في حقك
بدر مبتسم بسخرية وازدراء : خلها تقول اللي تقول .. تظل نوف الحبيبة .. ملكة القلب
وقام واقف يبي يروح وسلمان وقف معه : بدري اجلس
بدر : لا لا .. بروح .. خلني افكر واعرف وش بسوي ..
سلمان بنبرة جادة وحازمة : انا من رايي انك تروح لعمك وتعلمه ..
بدر تفاجأ من هالاقتراح : اعلمه ؟!
سلمان : ايه تعلمه .. هذي شهادات يابدر .. شهادات تميزك عن الكل وتخلي المستقبل قدامك بالسهولة اللي غيرك مو لاقيها .. بدر طعني ورح خبر عمك .. انا ما اعتقد ان نوف سوت فيها شي يوصل انها تخلصت منها بالشكل اللي حنا متصورينه .. يمكن قالت الكلام اللي قالته عشان تحرك بس
بدر : وما فكرت باللي ممكن يصير لها لو خبرت عمي
سلمان وجديته زادت : خل يصير لها اللي يصير .. بدر الحق عليها قبل فوات الآوان ..
بدر بنبرة يائسه : ما اقدر ياسلمان ما اقدر اروح اخبر عمي .. انها تنذبح هذا اقل شي ممكن يصير لها ..
سلمان : بدر حكم عقلك لا تحكم قلبك ..
بدر هز راسه بيأس : يصير خير
سلم عليه وطلع .. يفكر باللي ممكن يصير .. واللي ممكن انه صار .. وهو ضياع مستقبله اذا كانت نوف تهورت وسوتها

-----

في بيت ابو فهد نزلت ندى للصالة بعد العصر .. لقت ابوها يقلب بصفحات الجريدة بين يديه .. بعد ماقررت امس انها تروح لنوف اتبعت نصيحة طلال لها وقررت تأجل زيارتها لها لما تهدى ..
ندى وهي تجلس على وحدة من الكنبات : مسا الخير يبه
ابو فهد وعيونه ما ابتعدت عن السطور قدامه : مسالنور
عم السكوت بينهم ندى خذت الكنترول وقلبت بالقنوات وابو فهد انشغل بالأخبار السياسية اللي تملى صفحات الجريدة وخاصة أمور فلسطين والعراق
اخترق السكون صوت التلفون يدق واللي كان اقرب له ابو فهد فرد
ابو فهد : يا هلا ..
ابتسم لحظتها وحط الجريدة على جنب : هلا حبيبتي شوق ..
التفتت ندى لما سمعت الاسم
ابو فهد : شلونك ؟
شوق : بخير عمي انتوا شخباركم ؟!
ابو فهد : بخير وعافية .. ها عيوني ان شالله مرتاحة ..
شوق : الحمدلله مرة مرتاحة ..
ندى اللي كانت تتابع الحوار كانت متأكدة ان شوق بتطلب تكلمها فقررت تطلع لغرفتها عشان تهرب من المكالمة .. فقامت وتوجهت للدرج لكن ابوها كان اسرع منها وناداها ..
ابو فهد : ندى ..
ندى عفست وجهها بحسرة : سم يبه
ابو فهد : تعالي شوق تبيك
مالقت بد من انها تروح تكلمها .. فردت وهي تجلس عالكرسي ومبتسمة باصطناع ..
ندى : هلا ..
شوق وبصوتها اللهفة : مرحبتييييين بأحلى بنت عم في الدنيا
لكن ندى ما صدقت هاللهفة الواضحة بصوتها ومازالت على اعتقادها ان شوق تمثل الفرح .. وهي بالاساس عكس هذا كللله ..
ندى : احلى بنت عم ؟!
شوق : عندك شك .. المهم بشريني علومك هاليومين ؟!
ندى هزت كتفها : عادي ..
شوق بدلع مرح : ها شخبارك من غيرررري ..
ندى ببرود : بخير ..
شوق تمزح وتضحك ولا تدري باللي فقلب بنت عمها : متأكدة .. يعني ما اشتقتي لي ..
ندى تقولها بصدق : لا ..
لكن شوق فكرتها تمزح : ههههههههه .. اتحداك بنشوف بعدين مع اني انا والله اشتقت لكم وانتي خصوصا ما كأنها يومين غبت عنكم ..
ندى : مادامك بتشتاقين ليش رحتي ؟!
شوق : غصب عني والله تصدقين من طاحت عيني عالشرقية وانا حاسة بشعوور ثاني مرة مرتاااحة ..
ندى ابتسمت عشان ماتحسس ابوها انه في شي غير طبيعي : كل واحد يقول كلام لكن بقلبه يقصد العكس ..
قالتها وهي تبتسم لكن شوق بعد هالكلام حست انه في شي غير طبيعي من ناحية ندى ..
شوق : شلون يعني ما فهمت ..
ندى لاحظت ان ابوها رجع يندمج بأخبار الجريدة ونسى اللي حوله : الشخص اللي يكذب على نفسه ويكذب عاللي حوله ما يستاهل صدق الناس معه ..
شوق حست ان الكلام موجه لها وحست بالألغاز تكثر عليها .. قبل فهد والحين ندى .. !!
شوق بحيرة : وش قصدك بهالكلام ؟!..
ندى : تشطر عاد وافهمها ..
شوق : على اني ماأدري وش المقصود بهالكلام لكن اذا كنتي تقصديني فانا عمري ماكذبت عليك ..
ندى بصوت ساخر : كل شي بيّن ماله داعي تستمرين بالتمثيل ..
شوق ارتاعت : أي تمثيل ؟!.. ندى شفيك ؟!..
ندى : مافيني شي .. انا قاعدة اقول اللي شفته بعيوني ..
شوق ذبحتها الحيرة والاسئلة : وش شفتي ؟!..
ندى : ماله داعي ياشوق هالتمثيلية خلاص .. انا عارفة انك فاهمة قصدي واذا هالشي يعجبك ويريحك انا بكلم ابوي يخليك تسوين اللي تبين .. يعني تمي هناك لا ترجعين لنا

صعقت بهالكلام : ندى شتقصدين فهميني الله يخليك
ندى تنرفزت وصرت على اسنانها : قلت لك خلاص وقفي هالتمثيل .. كل شي انكشف
شوق تنهدت بضيق : صدقيني ياندى اني ما أدري وش تتكلمين عنه .. مافهمت شي من اللي تقولينه ..
ندى : اللي كذب مرة يكذب بعدها مليون مرة .. انت فاهمة وش اقصد ..
شوق عرفت انها تدور بحلقة مفرغة ولا رح توصل للجواب : اوكي انا بس حبيت اسلم عليك واشوف اخبارك ..
ندى : وتطمنتي ؟!
شوق تغيرت نبرتها للأسى : ايه .. كل اللي بقوله لك ويمكن يعطيك رد على كل اللي قلتيه .. انا خسرت من قبل أغلى الناس وأعز الخلق .. ابوي وامي وانحرمت منهم .. ولا يمكن اخسرك انتي بعد او أي احد منكم .. لا انتي ولا عمي ولا مرة عمي ولا فهد ولا نايف ولا منى ولا نجلاء حتى عمر .. مو مستعدة اخسره هو بعد ..
سكتت شوق وندى بعد التزمت الصمت .. حست خلالها بدموع شوق وشهقاتها المكتومة وعورها قلبها .. بس ظلت ساكتة
شوق حبت تنهي الاتصال : تدرين انا دقيت عليك ابيك تساعديني عاللي بسويه بعد كم يوم ؟!.. بس خلاص مو لازم
ندى استغربت : اساعدك باللي بتسوينه ؟!.. وش بتسوين ؟!
شوق : اقترحت على خالتي ايمان ان حنا نروح للشقة اللي كنت ساكنة فيها مع ابوي .. لكن الحين صرت مترددة ..
ندى ماعرفت وش بتقول : ...
خذت شوق من صمتها الرد البارد : اصلا انتي من دقيت عليك وانتي مو طبيعية .. فشلون بتساعديني الحين .. انا بسكر الحين تبين شي ؟!
ندى مالقت جواب : لا
شوق : مع السلامة
انتبهت ندى لأبوها اللي رفع عينه من الجريدة وكأنه تذكر شي .. مد يده لها يطلب منها تعطيه السماعة ..
ندى : شوق لحظة ابوي يبيك
شوق : طيب
اخذ ابو فهد السماعة مبتسم ببشاشة : هلا حبيبتي
شوق وهي تمسح دموعها وتحاول تبتسم : هلا عمي .. آمرني بغيت مني شي ..
ابو فهد : لا حبيبتي .. بس بغيت اسألك .. متى تبين ترجعين عشان اجي آخذك ؟!
شوق وهي تتذكر كلام ندى اللي يلوع وبيأس ردت : مدري يا عمي مدري ...
قطعت كلماتها بعد ماخنقتها دموعها وبان على صوتها .. وابو فهد حس بهالشي واستغرب ..
ابو فهد : شوق حبيبتي شفيك ..؟
شوق وهي تقاوم دموعها : مافيني شي
ابو فهد : شلون مافيك .. قبل شوي وش حليلك .. ( والتفت لبنته لأنه حس ان مكالمة ندى لها هي السبب
ندى : يبه ليش تناظرني كذا
مارد ابو فهد ورجع لشوق : حبيبتي شفيك .. ندى قالت لك شي ..
شوق تبكي : ...........
ابو فهد بحينة : عمري شفيك .. احد مضايقك هناك ؟!..
شوق وبصوتها بحة من الدموع : لا ولا شي
ابو فهد : اجل شفيك ؟!
شوق تذكرت بلوعة اللي صار لها امس مع فهد عالتلفون ومع ندى : عمي اذا انا مضايقتكم بشي بجلس هنا خلااص ..
ابو فهد تفاجأ : مضايقتنا ؟!.. من قال
شوق ترجع لدموعها : محد قال لكن انا اشوف واعرف
ابو فهد بعصبية : اللي يقول هالكلام اقص لسانه قص .. محد له الحق يقول مثل هالشي .. انتي بنت اخوي صالح الغالي ..
من سمعت شوق اسم ابوها انفجرت بكي ودموع .. وابو فهد صابته صدمة ..
ابو فهد : غناتي شوق قولي لي شفيك ..
شوق وهي تحاول تتمالك نفسها : مافي شي مافي .. بس انا محتاجة اقعد هنا كم يوم .. يكون اريح لي ..
ابو فهد وهو يتنهد : معليه عمري بخليك هناك كم يوم لما ترتاحين ..
شوق : مشكوور عمي ماتقصر ..
ابو فهد : واذا احتجتي لي دقي علي وقولي لي ..
شوق : ان شالله ..
ابو فهد : فمان الله ..
شوق : مع السلامة ..
سكر ابو فهد والتفت لبنته بنظرة شك : شقلتي لها يا ندى ؟!..
ندى انصدمت من سؤاله : ماقلت لها شي ..
ابو فهد بحزم لكن بصوت هادي : الا قايله لها .. بس وش قلتي لها بالضبط .. بنت عمك تعبانة هالايام المفروض تواسينها مو تزيدين عليها المواجع ..
ندى قررت تفاتح ابوها بالي تبيه شوق : يبه انا ماقصدت ازيد عليها شي .. بس بقولك شي اصلا شوق من البداية ماتبي تعيش عندنا ..
رفع ابو فهد حواجبه مستغرب : ومن قال هالكلام ..؟!..
ندى : انا سمعتها بنفسي تقوله لخالتها لما جت عندنا .. قالت لها انها ماتبي تجلس عندنا .. تبي ترجع للشرقية ..
ابو فهد هز راسه بحكمة : لا ياندى انتي فهمتيها غلط .. هي راحت هناك بس لفترة ترتاح وبترجع ..
ندى : ما أظن يبه ..
ابو فهد ابتسم لأنه عارف ان كل اللي صار من بنته نتيجة حبها لشوق : لا تخافين حبيبتي .. شوق بترجع اذا مو اليوم بكرة واذا مو بكرة اللي بعده .. اصلا من لها غيرك ..
ابتسمت ندى بحزن : يبه انا ماقلت هالكلام الا لأني ابيها تعيش بالمكان اللي هي تبيه .. ما ابي نجبرها على شي ..
ابو فهد : مارح نجبرها على شي لا تخافين ..
هزت ندى راسها بتفهم وقامت واقفة : بروح اذاكر يبه عندي كويز .. تبي شي ؟
ابو فهد : الله يوفقك ..
استاذنت وطلعت لغرفتها وهي تفكر بالكلام اللي قالته لشوق

دخلت هديل الصالة ووجهها متغير وكانوا مشعل وايمان جالسين يسولفون .. من شافتها ايمان سألتها عن شوق ..
ايمان : وين شوق ؟
هديل وهي تجلس : بالغرفة
ايمان : شعندها ؟!.. بتنوم
هديل : لا .. مدري شسالفتها من كلمت بيت عمها وهي ضايق صدرها ..
ايمان بقلق : ليش الله يستر فيهم شي ؟
هديل : لا مافيهم شي
ايمان : اجل شفيهم
هديل : مدري بصراحة ماهمت منها شي
تدخل مشعل والتفت لأمه بقلق : يمه روحي شوفي شفيها
قامت ايمان وتوجهت للدرج وهديل من لقافتها قامت وراها بس مشعل سحبها من يدها ورجعها جالسة ..
مشعل : بلا لقافة يالملقوفة .. لازم كل شي تحشرين نفسك فيه
هديل وهي تسحب يدها من قبضته : وانت شدخلك ؟!
مشعل : خلي امي تروح تكلمها على راحتها .. وانتي انثبري هنا
طلعت ايمان فوق ودقت الباب على شوق ولما ما حصلت رد دخلت .. شافتها نايمة بالسرير ومتغطية بشكل كامل حتى وجهها غطته
دخلت وسكرت الباب وراها وقربت منها : يمه شوق
شوق ماتحركت ولا التفتت .. وايمان جلست على طرف السرير وحطت يدها عليها بحنية ..
ايمان : تعبانة يمه
هالمرة تحركت شوق بخفة والتفتت لها وهي تبعد اللحاف عن وجهها .. ابتسمت ايمان بحنية وهي تشوف الدموع مستقرة بوسط عيونها
ايمان بحنية كبيرة : شفيك حبيبتي
قامت شوق قاعدة ونزلت راسها بصمت وهي تشبك يديها ببعض بتوتر وحيرة .. ومدت ايمان يدها ومسكت يدينها وشدت عليهم بتشجيع
ايمان : قولي لي يمه شفيك
شوق هزت راسها ورفعت عيونها لها بدمعة تسيل بسلاسة على خدها : مدري .. أحس اني ضايعة ..
ايمان : ضايعة ؟!
شوق هزت راسها بصمت
ايمان : ومن قال انك ضايعة ؟!
شوق بحزن : اجل وش تسمين وضعي الحين اللي انا عايشة فيه .. مالي بيت حقيقي يضمني .. ولا ابو ولا ام ... ولا ولا ولا .... أشياء كثيرة ناقصتني .. حياتي غير كاملة ..
ايمان رفعت يدها لوجه شوق تمسج دموعها : ابي اعرف من وين جبتي هالكلام .. انتي متضايقة ببيت عمك .. مو مرتاحة هناك ؟!!..
شوق : بالعكس .. انا مرتاحة وراضية بنصيبي .. لكن شسوي اذا كنت انا اللي مضايقتهم .. وين أروح ؟!
سحبتها ايمان بحنية وضمتها لحضنها بحنية وحنااان غااامر .. وشوق استسلمت لدموعها وحزنها والحقيقة المرة اللي اكتشفتها مؤخرا .. حقيقة زادتها ألم فوق ألمها وحزن فوق حزنها .. اذا كان بيت عمي مايبوني وين اروح .. من لي غيرهم الحين .. ليش بالبداية ماقالوا لي اني مو مريحتهم .. ليش قالوا بعد ما كبرت محبتهم ومعزتهم بقلبي .. آآآآآآه .. حرام عليك ياندى .. كان قلتي لي من زمان انك ما تبيني ..
بكت شوق لفترة طويلة وتأوهت بألم وحرقة وايمان خلتها تبكي وتعبر على راحتها .. لأنها عارفة ان هذا جزء من اللي كبتته داخل صدرها الشهور والأيام اللي فاتت .. هذا غير الكلام اللي قالته عن بيت عمها وانهم رافضينها .. وقررت ايمان انها لازم تعرف لسش قالت شوق هالكلام ولازم تعرف اذا كانوا فعلا مايبونها .. واذا صدق هالشي .. بيكون بيتها الملاذ لها والراعي ..
داخت شوق وغرقت بالنوم .. غطتها ايمان وطلعت ورجعت للصالة تحت حيث كانوا عيالها ينتظرونها بلهفة ..
مشعل سبق هديل : ها يمه بشري
ايمان وهي تتنهد : والله اللي قالته يبي لي اتأكد منه
مشعل : ليش شقالت ؟!..
ايمان : بعد عمري تبكي .. تقول ان بيت عمها مايبونها تعيش عندهم .. تقطع قلبي هالبنت .. مدري متى بتستقر بحياتها ..
مشعل تفاجأ : معقوولة ؟َ!!..
تدخلت هديل وهي متاثرة باللي سمعته : شلون يمه .. مابين عليهم يوم نروح لهم .. بالعكس مبين انهم يحبونها ويعزونها ..
ايمان : ما أدري بس شوق الظاهر من بعد ماكلمت بيت عمها عرفت بالموضوع بس مدري شلون ..
هديل : طيب واذا كانوا فعلا مايبونها وين بتروح ؟!..
تدخل مشعل وقاطعها : طبعا عندنا .. أجل وين بتروح ..
هديل بنبرة قلقة : وتتوقع ابوي بيوافق ..
مشعل : يوافق ليش ما يوافق .. هذي يتيمة مالها غيرنا ..
ايمان : ابوك مارح يرفض وان رفض انا بنفسي بقنعه .. هو يعرف معزة شوق عندي ..
هديل : انا عن نفسي ودي شوق تجلس عندنا ..
ايمان : خلينا نعرف وش السالفة الحين .. مع اني مااعتقد ان ابو فهد مايبي بنت اخته .. المعروف عنه انه نشمي مثل اخوه الله يرحمه ..
هديل قامت : بروح لها اشوفها ..
ايمان تستوقفها : تعالي نامت الحين .. خليها لاتزعجينها يكون أريح ..
قعدت هديل مكرهه .. اذا بتجلس معناته بتقعد مع مشعل ومناقر وطوالة لسان .. ماصدقت ان شوق تجي لهم تبي تقضي كل وقتها معها

نرجع لبيت ابو فهد .. كانت ندى جالسة بالصالة وتفكر بسرحان وقلق بكل اللي قالته لبنت عمها .. تفكر بالكلمات الجارحة اللي طلعت منها . يمكن شوق كانت على حق ولا تقصد باللي سوته أي شي .. غير انها فترة وبتغيب عنهم وبترجع .. أجل ليش حسيت بالعكس وان شوق ما تبينا .. معقولة كل هالسعادة اللي طلعت بعيونها لما جت عندنا كلها كانت تمثيل بتمثيل
اوووففف .. تأففت وهي جالسة بحالها فالصالة تحس انا على حق ومو على حق .. طيب وش سر الكلام اللي قالته لأبوي وانها تبي تجلس هناك اذا هي مضايقتنا بشي .. معقولة كانت استغلال فرصة انها تبتعد ..
دخل عليها فهد راجع من برا وهو يلعب بالمفتاح بيده فهد : سلااااام
ندى بملل وهي سرحانة وتفكر وحاطة يد تحت خدها : هلا
فهد : شعندك جالسة لحالك ؟!
ندى : وش تبيني اسوي بعد كل اللي عرفته
فهد وهو رافع حواجبه مستغرب : وش عرفتي ؟!
ندى بنرفزة وهي تضرب بمخدة الكنبة اللي كانت في حضنها عالأرض : اووفف .. ياليتني ماكلمتها ..
فهد مستغرب من ردة فعلها : منهي بعد ؟!
ندى : شوق بعد فيه غيرها .. عطيتها فرصة انها ترفض ترجع لنا
فهد : ليش ؟!
ندى بعصبية رفعت عينها له : تخيييل .. كلمت ابوي وقالت مابي ارجع لكم .. تخيل .. استغلت فرصة انها تكون بعيدة عشان تقرر انها ماترجع .. وعشان تثبت الكلام بالفعل ..
فهد يحرك يده عن راسه بعلامة الجنون : استجنيتي انتي .. من وين جبتي هالكلام ؟!..
ندى : انا كنت عند ابوي لما كلمها
فهد بترقب : وابوي وش قال ؟!
ندى بقهر : لا وتدري .. حطت العلة فينا حنا .. وانها مضايقتنا عشان كذا قالت فرصة انها تبتعد .. وما أدري بعد اذا قالت لأبوي ان حنا مضايقينها
فهد مو قادر يصدق اللي يسمعه : صاحية انتي ؟!.
ندى : صاحية ونص اقولك سمعت كل اللي صار بينها وبين ابوي .. وابوي قرر انه يخليها هناك فترة اكثر يمكن ترتاح وتغير قرارها .. بس انا ابدا ما ظن انها بتغيره
فهد حس انه اذا قعد اكثر وسمع لأخته بينجن : اقول اقول .. انا بطلع لغرفتي .. سوالفك تضيق الواحد .. اوف !!
تركها ورقى وهي مستغربة منه .. هذا جزاي بعد اني اقوله كل اللي صار .. اقلب وجهك مو كفو احد بقولك شي
دخل فهد الغرفة وهو حاس انه مكتوم .. يحس انه ضايع الحين بين رغبته انه يشوفها واصراره انه يشيلها من ذهنه .. ولأنه مصمم على تنفيذ الرغبة الثانية لقا نفسه يرفع الجوال ويتصل على شذى .. اللي ردت من أول دقة بصوت مو مصدق ملهووووف
شذى : هلاااااا بحياتي كلها اللي مالي غنى عنه
فهد ضحك : ههههههههه هلا ياعمري .
شذى : ماصدق والله ماصدق .. وين هالصوت وهالحرارة بكلامك .. ( وتحول كلامها لنبرة الزعل ) .. بصراحة حبيبي انا شايلة بخاطري عليك .. لي فترة ادق عليك وترد علي بكل برود .. مدري شصاير لك وقتها .. ممكن تقولي ؟!..
فهد وبصوته فيه الحنية : مايهون علي زعلك حبيبتي .. مجرد فترة وعدت لا تشيلين بخاطرك
شذى بنعومة : يعني اضمن انك بتم فهد اللي انا اعرفه على طول ..؟!
فهد يؤيدها بنعومة ساحرة : على طول عمري .. على طوول .. بتم فهد اللي انتي تعرفينه وتبينه بعد ..
شذى : الله يخليك لشذى حبيبتك
فهد : ههههههههه .. ويخليني لك .. عندي لك مفاجاة عمري بتفرحك
شذى : جد ؟!.. اكيد بتعجبني دامها منك
فهد : انا رتبت لي موعد انا وياك .. شراايك ؟!
شذى ماصدقت وبان على صوتها : من جدك ؟!.. اكيد اكيد موافقة .. تتوقع اني برفض وهي امنيتي الاولى والاخيرة .. طبعا موااافقة عمري .. قولي بس متى ؟
فهد : شرايك بالأسبوع الجاي .. اكون رتبت اموري وانني بعد
شذى : اوووكي موااافقة .. وانا عندي احد اغلى من فهد اسخر له كلللل وقتي
فهد : ههههههه .. عمري انتي
شذى بحماااس : من الحين رح استعد للموعد .. رح اكوون مفاجأة لك
فهد بتأييد : طبعا .. انا متأكد .. وهل يخفى القمر ..!!
شذى والحيا بصوتها : هههههههههه .. تسلم حبيبي ..
فهد : يالله حياتي انا اتصلت بس اشوف اخبارك واقولك عن الموعد بنوم تامريني بشي عمري ..
شذى بنعومة : نووم العوووووااااافي يارب
فهد : تصبحين على خير
شذى : وانتا من اهله

بالجامعة في بداية الصباح .. نوال ونوف جالسين من غير شوق اللي مفتقدينها طبعا .. نوف كانت ساكتة ولا تتكلم ولا تناقش وتفكر بحالها وكل اللي صار لها .. صارت مو طايقة أي شي بسبة هالانسان " بدر ".. لدرجة انها تجادلت ويا امها اليوم الصبح على روحتها للجامعة .. ماكان لها نفس تقابل احد او تدرس و تسوي أي شي .. لكن ام احمد اللي تصرفت معها ولا كأن شي صاير بينهم ومنعتها من الغياب .. نوف راحت مكرهه وتخلفت عن المحاضرة وخلت نوال تتخلف معها بعد
نوال بملل : اقولك انتي .. مغيبتنا عن المحاضرة بس عشان تجلسين ساكتة .. قولي شي تكلمي ترا زهقققت
نوف بدون نفس : نوال بليز ترا مالي خلق انطق بولا حرف .. خليني كذا
نوال : مخليتني اجي معك عشان نتم ساكتين
نوف : خلاص نوال اذا تبين تروحين روحي .. مابي اجبرك لأني مارح اتكلم
نوال تلطف الجو : لا لا عاد كلش ولا نوووف ..
نوف التزمت الصمت وهي تسرح بعبوس يغطي كامل وجهها ..
ونوال من الملل طلعت جوالها قعدت تلعب .. ومادرت الا بظل قدامها يوقف وصوت بنت ينفخ بحدة ..
- هييي انتي ..
رفعت نوال راسها عن الجوال وشافت اريج واقفة قبالها ويدها على خصرها ومروى جنبها ..
نوال بعد اهتمام رجعت عيونها للجوال : خير ان شالله .. أي أوامر ..؟!
اريج تنافخ بحدة اكبر : حطي عينك بعيني لما اكلمك
نوال ببرود : اسمعك ماله داعي اشوفك تبين شي ؟!..
اريج وهي تلتفت لنوف وترجع عيونها لنوال : وين البنت الثالثة معكم ؟!..
نوال بنبرة باردة : من تقصدين ؟!
اريج : اظن اسمها شوق اذا ماغلطت
نوال : شتبين بها ؟!
اريج : لما اسألك تجاوبيني ..
نوال وعيونها مافارقت الجوال : ما أدري عنها .. روحي دوريها بنفسك ..
اريج وهي توجه اصبعها بوجه نوال : ترا بتندمين انتي .. تراك مو قدي ..
نوال ماردت : .......
تدخلت نوف لما حست بالصداع يزيد عليها من هالبنت اللي بس تنافخ : قالت لك ماتعرف عنها شي .. حلي عنا عاد
اريج هزت راسها بتحدي : طيب .. مصيري بشوفها .. ولما تشوفونها قولوا لها الآنسة أريج سألت عنك ..
نوال : شتبين بها ..؟!
قاطعتها اريج بصوت حاد : مالك شغل انتي .. قولي لها وبس ..
راحوا عنهم ونوال بان بعيونها القلق والتفتت لنوف اللي رجعت لسرحانها وعبوسها زاد ..
نوال بقلق : الله يستر ..
نوف بعد اهتمام : ليش ؟!..
نوال : ما أدري مواقفهم مع شوق زادت وشوق الله يهديها ماتقصر الشر .. من يكلمونها ويغلطون ترد عليهم .. لو كانت ساكتة كان احسن لها ولنا ..
نوف ببرود تهز كتفها : وش بيسوون يعني .. مايقدرون يسوون شي ..
نوال : بس هالأشكال تخوف .. الله يستر بس ..
رن جوال نوف بهاللحظة اللي كان عالطاولة قبال نوال .. نوف تجاهلته ولا ردت ونوال لفت لها مستغربة ..
نوال : نوف جوالك ..
نوف : بكيفه ..!!
نوال احتارت نوف اليوم ابدا موطبيعية : طيب ردي يمكن شي مهم ..
نوف : ردي انتي ..
خذت نوال الجوال من عالطاولة وشافت الاسم " أكرهه " .. قطبت نوال وردت ..
نوال : الو ..
وطبعا كان بدر .. ومن غير بدر تكرهه نوف : صباح الخير ..
نوال : صباح النور ..
بدر ماعرف الصوت ومتاكد انه جوال نوف : مو هذا جوال نوف ..
نوال : الا هذا جوالها ..
بدر : وينها عندك ؟!..
نوال : ايه لحظة .. ( والتفتت لنوف ) .. نوووف .. واحد يبيك ..
نوف عفست وجهها .. وجا في بالها انه اكيد اخوها احمد .. من يكون غيره يعني يدق علي بهالوقت ..
نوف : نعم ..!!

يتبع


* بدر ليش اتصل على نوف .. وهل بتنفع محاولاته انه يسترد اللي انسلب منه ..

* ندى واكتشفت سر بدر المتعلق بنوف .. هل بتخبر نوف ولا بتخليه سر ..

* شوق وندى وسوء التفاهم اللي حصل بينهم .. لمتى بيستمر ولوين بيوصل ..

ندى واحمد .. وين بيوصلون ..

البارت ال 24

رن جوال نوف بهاللحظة اللي كان عالطاولة قبال نوال .. نوف تجاهلته ولا ردت ونوال لفت لها مستغربة ..
نوال : نوف جوالك ..
نوف : بكيفه ..!!
نوال احتارت نوف اليوم ابدا موطبيعية : طيب ردي يمكن شي مهم ..
نوف : ردي انتي ..
خذت نوال الجوال من عالطاولة وشافت الاسم " أكرهه " .. قطبت نوال وردت ..
نوال : الو ..
وطبعا كان بدر .. ومن غير بدر تكرهه نوف : صباح الخير ..
نوال : صباح النور ..
بدر ماعرف الصوت ومتاكد انه جوال نوف : مو هذا جوال نوف ..
نوال : الا هذا جوالها ..
بدر : وينها عندك ؟!..
نوال : ايه لحظة .. ( والتفتت لنوف ) .. نوووف .. واحد يبيك ..
نوف عفست وجهها .. وجا في بالها انه اكيد اخوها احمد .. من يكون غيره يعني يدق علي بهالوقت ..
نوف : نعم ..!!
بدر : قبل ما تقفلين انتظري واسمعيني ..
نوف وبنبرتها الاحتقار : هذا انت ؟!.. ( ورفعت راسها لنوال بغضب ) .. يالزفتة ليش ماقلتي لي انه هو ..
نوال خافت : وانا شدراني .. ؟!!..
نوف رجعت لبدر : نعم .. انا مو قلت لك لا تحاول تدق .. ماتفهم انت ولا ماتفهم ..
بدر وه يتنهد بطولة بال : انا بقولك كلمتين وبس .. واتمنى تسمعينها بعدين سوي اللي تبين لو تقفلين الخط ..
نوف : اسمعني .. انا عارفة وش تبي .. فلا تذل نفسك عالفاضي ..
بالعكس هي تبي تذله وتهينه مثل ما سوا معها قبل .. خلها يحس بنيراني اللي في جوفي .. هي كانت مقررة انها تقفل بوجهه لما يدق مرة ثانية .. بس هالمرة لأن فيها اذلال له قررت تذله بكل كلمة وبكل حرف .. قررت تخليه مايسوى تراب ..
بدر بصوت هادي حزين : مضطر اذل نفسي .. ولعيونها بذل نفسي ..
كان يقصدها بس هي ما فهمت وعصبت اكثر من كلامه لما سمعته يجيب طاري " عيونها " ..
نوف : اجل .. خل عيونها تنفعك .. وترجع لك اللي مأخوذ منك ..
بدر بنبرة هادية غير المعتاد : طيب تعرفين منهي هذي اللي بذل نفسي لعيونها ..
نوف : ماتهمني من تكون .. واسمع .. ابيك تبتعد عني وتختفي عن حياتي ولا تحتك .. ( وصرت على اسنانها بغضب ) .. خلني اعيش بسلااام كفاية ..
بدر تحولت نبرته للجد بعد ما يأس منها ومن قلبها العنيد تجاهه : اوكي تامرين امر .. اذا تبيني اختفي من حياتك بختفي بس عطيني اللي اخذتيه ..
نوف : لو تروح للمريخ .. تسمع للمريخ .. مارح ارجع لك اللي تبيه ..
بدر : نوف اقصري الشر ..
نوف : الحين تبيني اقصر الشر .. وليش ما قصرته انت من البداية .. لااا عيوني تحمل اللي بيجيك ..
بدر يتنهد ويستغفر الله : ......... اللهم طولك يارووووح .. وبعدين معك ..
نوف : بأحلامك يابدر .. لا تحلم ترجع لك ..
بدر بنبرة حااازمة جدددا : نوووووف .. لا تحديني اسوي شي ما يرضيك ..
نوف بسخرية ملت نبرتها : وش بتسوي يعني اكثر من اللي سويته .. تراني بايعتها .. وخلاص صار كل شي منك عااااادي اتقبله ..
بدر بعصبية وقلبه يحترق بنار الغرام : يعني لمتى بنتم كذا .. ( يقصد بكلامه قلبه المفتوووون فيها ) ..
نوف مافهمت قصده : بنتم كذا ؟!!.. انتا اللي بتم كذا اما انا عادي وعلى فكرة .. عمري مارح اندم عاللي سويته لأنك تستاهله ..
بدر تحولت نبرته للهدووء بشكل مفاجئ : تدرين عن شي ؟!..
نوف استغربت من هالتحول السريع بصوته : وشو ؟!..
بدر نطق ببيت شعر صنم نوف وجمدها : المشكلة لا صرت بين اختيارين .. مستقبلك ولا حبيبٍ توده ..
نوف تعطل المخ عندها عن التفكير : ...........
بدر : اتمنى تفهمينها عاد .. مع السلامة ..
سكر عنها مباشرة .. وهي ظلت ثواني حاطة الجوال على اذنها وجااامدة .. البيت يتردد في ذهنها باستمرار ومن الدلاخه صارت مثل الرموز والطلاسم مو فاهمه منها شي ..
نوال استغربت من جمودها اللي طول : هيييي ليش ساكتة ..
سكرت نوف الجوال ورجعت تجمد بدون ولا حركة .. بعد لحظة رفعت راسها بسرعة وهي تنفضه بخفة تحاول تبعد شي مشوش عليها التفكير ..
نوال ارتاعت من حركاتها : بسم الله ... هيي شفيك ؟!!
نوف عادت البيت ببطء وصوت خافت : المشكلة لا صرت بين اختيارين .. مستقبلك ولا حبيب توده ..
نوال ما سمعتها زين او ظنت انها تتوهم اللي سمعته : نعم ؟!..
نوف رفعت راسها لها بغبااء : شفهمتي منها هذي ..
نوال بعد صمت وهي تناظر فيها مو فاهمه اللي يصير : عادي .. بيت شعر عادي .. شفيه ..
نوف بترقب تسأل : يعني مافهمتي منها شي ..
نوال بعفوية : عادي ..
نوف : يعني لو احد قالها لك .. مارح تفهمين منها شي ؟!!..
نوال ردت على سؤالها بسؤال آخر : انتي فهمتي منها شي ..؟!
نوف ببراءة : .. لا ..
نوال : تراه كلام شعر عادي الكل يقوله .. يعني مو شرط كل من قاله يقصد به شي معين .. ( ورجعت تذكرت شي ) .. وبعدين تعالي ليش تسألين الحين .. احد قالها لك ؟!..
نوف هزت راسها بالايجاب وهي تأشر عالجوال بدلاخه : ايه .. الحمار قالها لي ..
نوال فتحت فمها بعدم استيعاب : هاه .. الحمار ؟!.. أي حمار ؟!!..
نوف عصبت من غبائها : اوف منك .. ماتعرفين يعني منهو الحمار .. الدونكي .. الحماااار .. فيه احد مايعرف منهو الحمار ..
نوال بسخرية : لا والله يالفهيييمة .. لا فهمت الحين ما شالله عليك تعرفيني بالحمار .. وش شايفتني يالدلخه حماره ماعرف منهو الحمار ..؟!!
نوف الحين تفتح مخها ورجع يشتغل ويحلل لها اللي سمعته .. ولما فهمت شهقت وروعت نوال معها ..
نوف : الحمااااااار يبي يستدرجني ..
نوال بدلاخه : هاه ؟!!..
نوف بعصبية : الحقييييييير النذل الجبااااااان يبي يخدعني .. يبي يستغل عواطفي عشان ياخذ اللي يبيه ..
نوال احتارت : حمار ونذل وجبان ومدري ايش .. من تقصدين ؟!..
نوف وعيونها تلمع بالغضب الحاااقد : هين .. هين اوريه .. والله ما اخليه يستغل قلبي هالنذل ..
رجعت خذت جوالها وكتبت له مسج " العب غيرها يالجبااااان .. ترا كل شي مكشوووف .. ولا تحاول تستغل قلبي لأني مارح اسمح لك .. هذي اساليب الأنذال يالنذل .. اقوولها للمرة المليون .. تراني اكرررهك من كل قلبي ولا تحاول تستغل عواطفي مرة ثانية .. يالنذل " ..
ضغطت على زر الارسال وهي تصر على اسنانها بغضب .. يعني يمثل علي الحب .. من متى اصلا اللي يكره يحب بغمضة عين .. يبيني اصدقه ببيت شعر .. بأحلامه ..!!.. لو يسوي اللي يسوي .. خله يحس بحرارة قلبي اللي حسيت بها بسببه ..
كانت نوف صامتة وعيونها الغاضبة تزيد شرر بكل ثانية تمر .. معرفتها ان بدر يمثل عليها المحبة خلتها تستحقره اكثر من ماهي مستحقرته .. الا صنفتها من سابع المستحيلات انها تصير .. وهي بعد .. خذت على نفسها عهد انها لا يمكن تفتح قلبها له او تحن عليه وترجع له اللي اخذته .. بس ياترا .. هل هي قد هالتحدي .. وهالعهد .. ؟!!.. وهل بيظل قلبها دوم من الحجر تجاه هالانسان بالذات .. لكننا دوم نقول .. القدر مفاجآت وصعاب وأحيانا سعادة .. واحيانا تعاسة .. حياتنا محصورة بين هالمصطلحين .. سعادة وتعاسة .. حياة نوف بتكون ايش من بين هذي .. لا سيما وهي تقترب من اكتشاف الحقيقة المخفية ..

دخلت ندى البيت راجعة من الجامعة شافت ابوها جالس بالصالة مع امها يسولفون بسالفة .. وسكتوا اول ما شافوها داخله .. فسخت عبياتها بفوضوية من التعب .. وقلة النوم مبينة بوجهها .. من بعد المكالمة الأخيرة مع شوق من قبل كم وهي مو مرتاحة .. رمت نفسها على وحدة من الكنبات وهي تتنهد
ابو فهد لما شافها مبرطمة مثل عادتها بالفترة الأخيرة ابتسم : مساءك عسسسسل
لفت له عيونها بسخرية من نفسها : أي عسسسل .. الا قل شاهي مر .. بدووون سكر
ابو فهد ضحك : ههههههههههههه .. ليش عاد
ندى حاولت تتمسك بالأمل الأخير برجعة شوق وخصوصا بعد الكلام الفظ اللي طلع منها .. الامل الأخير هو ابوها .. ماتقدر تفكر انها بتخسر شوق وهي ماصدقت وجود احد يشاركها حياتها بعد اختها نجلاء ..
ندى : يبه .. ماقلت لي متى بترجع شوق ؟!
ابو فهد ابتسم لها : توني انا وامك نتكلم عنها
ندى لفت لأمها : وش تقولون .. لا يكون ناوين على شي
ام فهد ضحكت لبنتها : ناوين علي شي ؟!!.. مثل ايش يعني ؟!
ندى : مدري عنكم .. بس ترا انا زهقت لحالي .. ابيها ترجع
ابو فهد بابتسامة حانية : بكلمها ان شالله اليوم او بكرة .. واروح اجيبها
ندى ماصدقت عمرها من الفرحة : ايه يبه يالييت.. لها اسبوع الحين تقريبا غايبة. بس. ( وسكتت لما تذكرت رغبة بنت عمها ) .. بس يبه لا تنسى اللي قلت لك عنه .. يعني ياليت تكلمها بهداوة .. وتقنعها ترجع ..
ابو فهد يهز راسه بيأس من بنته اللي رافضة انها تقتنع : انا كم مرة قلت لك انها بترجع لا تخافين .. مصيرها بترجع

في الشرقية وفي هذاك البيت المتوسط الحجم الكبييير بقلوب اصحابه .. مرت الأيام على شوق وهي تفكر بحالها .. كانت لازم تطلع من البيت كل يوم مع خالتها وترفه عن نفسها وطبعا هديل معها .. لكن اللي فالقلب بالقلب .. هديل اليوم من الصبح جالسة عندها وسوااااليف ما تنتهي .. تخلق سالفة من لاشي .. ماترتاح لو كانت ساكتة .. اللسان لازم يشتغل .. وشوق لحظات تبتسم ولجظات تضحك من قلبها على كلامها واسلوبها
شوق : ههههههههه .. خلااااص عورني بطني من الصبح وانا اضحك
هديل : أيه اضحكي .. ( وتغيرت نبرتها ) .. خلاش شوق انسي اللي صار .. ولا تضيقين صدرك .. الحياة قدامك .. وان شاللع ربي بيعوضك بالسعادة اللي مو لاقيتها الحين .. انتي بس توكلي على الله ..
ابتسمت شوق بشوية حزن : ان شالله .. انا عارفة ان ربي مارح ينساني .. لكن لازم افكر بحل ..لي كم يوم ادور حل لمشكلتي
هديل مبتسمة : مافي مشكلة عشان يصير لها حل .. انتي بتقعدين عندنا .. بيتنا مفتوح لك دايما .. ولا نسيتي امي اللي معتبرتك بنتها .. مو انا يا حسرة .. احيانا اعتقد انك انتي بنتها مو انا
شوق فكرت .. اليوم تستحملوني بكرة تملون .. طول عمري يتم عالة عاللي حولي ..
شوق ضحكت مجاملة : لا عااااااااد وش دعوة .. ههههههههههه .. مو لهالدرجة .. لا عاد تقولين الا خالتي ايمان ..
هديل بنظرة خبث وجهتها لها : طيب شوق شرايك .. بأخوي ؟!
شوق وقفت عن الضحك وبلمت : اخوك ؟!.. من أي ناحية يعني ؟!
هديل والخبث يزداد لمعان بعيونها : عليناااا ؟!.. علينا هالكلام .. انا عارفة انك فاهمه قصدي ..
شوق بلمت : هااا ..!!.. لا والله .. وش قصدك ؟!
هديل : لا تستغبين
شوق بتهديد : هديلووو .. ترا بكف الحين .. لا تلفين وتدورين .. قولي اللي عندك دايركت ..
هديل وتغيرت نبرتها لما يشبه للسخرية : شوق بالله عليك .. ماحسيتي فيه للحين ..؟!!..
شوق بسذاجة : منهو ؟!
هديل : اخووووي بعد منهو يعني
شوق مو قادرة تربط او تفهم : احس فيه ؟!
هديل : ايه .. لا تقولين انك مو حاسة فيه ترا بكفخك
شوق ضاعت واحتارت ولا فهمت المقصد .. هي ماحست بشي : لا والله مو فاهمه قصدك .. اشرحي ..
هديل بهدوء وبجدية : شوق .. مشعل يعزك كثير ..
شوق بعد صمت : طيب !!.. وانا بعد اعزه
هديل هزت راسها بنفاذ الصبر : لا .. يعزك فوق ماتتصورين .. ( وسكتت يعني افهميها ) ..
قلبها فهم المعزى من خلال الصمت اللي حل بينهم : قصدك
سكتت شوق والصدمة مبينة بعيونها .. توقعت كل شي الا هذا مشعل ؟!.. مشعل ماغيره ؟!!..
الصديق الوفي اللي قاسمني احزاني بفترة فقداني لأبوي وشاركني همومي وساعدني وشجعني بكلماته على النسيان والحياة بسعادة ..
سكتت وهي تتذكر كل شي صار لها بالفترة الأخيرة .. كانت نظراته غريبة لها حتى اسلوبه بالكلام معها احيانا .. ماانتبهت لكل هالأشياء وقتها ولا فهمتها .. اصلا ماكلفت نفسها تفهمه ..
مشعل يحبني ؟!... أنا ؟!!
ابتسمت بخاطرها .. كان فعلا صديق عزيز وغالي ومن الاشخاص اللي شاركتهم حياتي من الصغر .. واكن لها كل التقدير والاحترام .. يحمل الصفات اللي تتمناها كل بنت .. ومحظوظة اللي بتاخذه .. بس
قطعت هديل تفكيرها : بالله عليك ماحسيتي .. انا حسيت فيه حتى بدون مايقول او يتكلم ..
شوق : هديل .. اخوك عزيز وغالي على قلبي .. وساعدني كثير .. بس ما ادري وش تقصدين لما علمتيني انه في قلبه شي لي
هديل قطبت : لا بس .. انا حبيت احطك بالصورة .. مع انه يقهرني احيانا الا اني رحمته .. ماتشوفين شلون شايل همك وخصوصا ان بيت عمك مايبونك.. ( مسكت نفسها من زلة لسانها وهي حاطة يدها على فمها بخوف )
تغير وجه شوق من الالم .. لكنها حاولت تبتسم : يعني لازم تذكريني
هديل وهي تنزل يدها عن فمها بخوف : شوق .. والله آسفة ماكان قصدي
شوق اتخذت من الابتسامة قناع : لا عااادي .. شي واقع اصلا ما كذبتي
هديل عشان تكفر عن غلطتها الفضيعه اقترحت اقتراح : شرايك نروح للراشد ..؟!
شوق وبعيونها مبين التعب : لا شكرا .. أجليها .. حاسة بخمول وفيني النوم
هديل : تونا الساعة تسع
شوق وهي تنسدح وتتغطى : واذا ..
هديل : والعشا ..
شوق : مابي شكرا
طلعت هديل من عندها وهي جلست تفكر .. على الرغم من اشتياقها للرياض .. الا انها تحس بشي مفقود .. شي انسلب منها من جيتها هنا .. قلبها الصغير .. يملكها احساس انه باقي بالرياض ماسافر معها .. باقي هناك .. متعلق بشخص ما .. ينبض لشخص هناك .. احيانا تكذب على نفسها وتقول لا .. هذا كله لهفة لهم .. بس يرجع احساسها بقول لا غلطانة .. هذا شعور لإنسان واحد منهم ..
استغربت من نفسها وهي توجه عيونها للسقف .. شمعنى هو الوحيد اللي اشتقت له كل هالشوق ومتلهفة عليه كل هاللهفة .. ليش ماكان عمر .. ليش ماكانت ندى .. وليش ماكان عمي ...؟!!
ليش فهد بالذات .. ليش هو اللي قدر يسرق هالشعور منهم كلهم ؟!!
غلبها النوم ونامت وهي مو لاقيه تفسير لهالاحساس .. المجنون !!
هديل لما تركت شوق نزلت تحت وشافت اخوها توه داخل
مشعل بعبوس يتمصخر : اعوووذ بالله .. وانا كل مادخلت شفتك بوجهي ..
هديل رفعت حواجبها باستنكار : اصلا من لك غيري تصبح وتمسي عليه .. انا اختك الوحيدة يالنحس ..!!
مشعل : نحس في عينك يالمطفوقة ..
هديل عشان تنتقم منه خطر في بالها فكرة : عشان مرة ثانية تتسنع وتعرف من قاعد تكلم مارح اقولك وش قالت شوق عنك..
مشعل بانت اللهفة بعيونه بس حاول ما يبين : ليش وش قالت ؟!..
هديل : احلم مارح اقولك ..
مشعل : هديل اعقلي .. ترا وحدة بوحدة .. انا اعرف وش اللي بيجبرك تتكلمين ..
مسكها هالمرة من ايدها اللي تعورها .. اكيد فلم لتوم كروز.. واكيد ماجاب طاريه الا لأنه جايبه ..
هديل فاتحة عيونها عالآخر : توم كروز ؟!
مشعل ضحك بسخرية عليها : ههههههه .. ايه .. في السيارة ..
هديل ماصدقت عمرها : والله ؟!.. يالله رح جيبه ابي اشوفه ...
مشعل بعناد : مافيه .. خل اعلمك وش هو السنع ؟!..
هديل عشان تريح حالها قررت تكذب وبنفس الوقت تريح قلب اخوها وتفرحه ..
هديل بابتسامة عذبة : بقولك وش قالت .. ( زادت ابتسامتها ) .. تقول سلمي لي على مشعل تراه واحشني موووت ..!!
مشعل مسك قلبه بصعوبة لا يفلت منه .. وحاول يكون هادي : هديل ؟!.. ابي الصدق ..
هديل بهيئة صادقة رفعت اصبعها السبابة قبال وجهها : جد جد جد .. ما أكذب هذا اللي قالته لي بعظمة لسانها ..
مشعل زادت ابتسامته وبانت الفرحة بعيونها .. وزين منه انه صابر لهالوقت .. تنهد بعمق : أخيراً ..!!
هديل بخبث : مشعلووو .. تراني فاهمتك عدل .. لا تحاول تخبي ..
مشعل ضحك غصب عنه وهو وده يخنقها : شت أب ..!!
هديل بدلع : يالله عاد .. رح ابي الفلم ..
مشعل ابتسم : عشان هالخبرية الحلوة .. انا بجيبلك خمسة افلام بدال واحد ..
هديل مسكت وجهها : يااا حظظظظظي ..
طلع مشعل للسيارة يجيب الشريط .. وهديل وقفت تنتظره .. ولا حست بأي ندم من هالكذبة البيضا .. لأنها مقتنعة بقرارة نفسها ان شوق بيجي يوم من الايام وتحب فيه مشعل .. الأخ الحنون رغم انه يلعوز بعض الاحيان .. وبنفس الوقت عارفة شوق .. وعارفة قلبها الطيب .. وانها مارح تحطم قلب اخوها وخصوصا بعد ماعرفت انه يكن لها المشاعر .. زادت ابتسامتها .. آآآآه بس لو تصير شوق مرة اخوي .. وتبقى عندنا ..
رجع مشعل وعطاها الشريط وماصدقت طارت للفيديو بغرفتها وشغلته .. وقبل مايبدا الفلم .. راحت لشوق عشان تشوف الفلم معها بس لقتها نايمة .. فرجعت تتابع لحالها

دخل فهد البيت بآخر الليل الساعة وحدة .. راح للدرج بس انتبه لوجود احد بالصالة .. كانت ندى شبه منسدحة على وحدة من الكنبات وتتابع التلفزيون ..
فهد : ندى
ندى كانت مندمجة بحد الأفلام :هلا
فهد : شعندك للحين ..؟!.
ندى : اللي تشوفه ..
راح فهد وجلس بوجدة من الكنبات : وش تناظرين
ندى رفعت الكنترول وزودت الصوت حبتين من الحماس : .. فلم .. آكشن .. شي ..!!
فهد ظهر على وجهه علامات السخرية : وانتي من متى تتابعين آكشن ؟!..
ندى : الفلم عجبني جلست اشوفه ..
فهد هز راسه وقام بس ندى رجعت تتكلم بحماس
ندى وعيونها مافارقت التلفزيون : فهد تدري .. ابوي ان شالله بكرة بيروح يجيب شوق ..
التفت فهد لها بصمت وعيونه فضحته .. بس الحمدلله ان ندى ماكانت تناظره ولا كان كشفته .. استغرب من نفسه .. حاول تمسك نفسك يافهد .. مو لهالدرجة عاد !!..
فهد بهدوء يدل عالبرود وعدم اهتمام : واذا .. مو قلتي انها ماتبي ترجع ..
ندى : ماتدري يمكن تغير رايها .. وبعدين ابوي يقول انه مارح يرضى تكون بعيدة عنه .. لازم ترجع .. انت شرايك ؟!..
فهد : رايي بوشو ؟!!..
ندى : وش رايك .. مصلحتها انا ترجع عندنا ولا تبقى هناك ؟!..
فهد : انا مالي شغل .. ابوي اللي يشوفه بيسويه .. تصبحين على خير ..
تركها وطلع لغرفته .. كان مرتاح لأنه مافكر فيها كثير اليوم .. غير ملابسه ولبس بجامه وانسدح على بطنه وهو يتنهد .. حط سماعة المسجل باذنه وشغله عشان مايشغل نفسه بالتفكير ..

بليل الشرقية بعد الكوابيس والأحلام المزعجة والنوم المتقطع غير المريح .. صحت شوق وهي تشهق من كابوس شافته .. كان ضبابي غير واضح الملامح .. كانت تظن بالبداية انها بغرفتها ببيت عمها .. هذي اول مرة تصحى وهي تظن هالشي من جت للشريقة .. بعد ما استردت وعيها كامل تذكرت هي وين فيه .. كانت تتمنى لحظتها انها فعلا بالرياض وبغرفتها وفوق سريرها .. بس عشان ماتكون اكتشف الحقيقة واللي مسببة لها كوابيس هالأيام ..
حطت يدها على حقها وهي تحس بجفافه والعطش والكتمة وكل شي ..
قامت بتروح للمطبخ وقبل ماتطلع خذت طرحته وحطتها على كتفها فيما لو كان مشعل او ابو مشعل صاحي .. طلعت بهدوء ونزلت ودخلت المطبخ .. فتحت الثلاجة شافت اصناف من الصحون والأطعمة مرتبة في وحدة من رفوفها .. ابتسمت .. اكيد خالتها حطت لها هذا كله عشان فيما لو قامت بالليل وخصوصا انها ماتعشت .. ماكان ودها تكسر بخاطرها بس هي مو مشتهيه .. خذت لها كاس موية ومشت طالعه .. ولأنها سرحت فجأة ما انتبهت للداخل .. فاصطدمت فيه وانزلق الكاس من ين ايديها وهوى للأرض لما تكسر .. شهقت ورفعت عينها شافته مشعل .. ونظراته غريبة .. تراجعت بارتباك وهي ترفع الطحرة عن كتفها لراسها وتتخبى ورا الباب ..
شوق من ورا الباب : مشعل ؟!.
مشعل : آسف روعتك ..
شوق تفشلت : لا يكون ازعجتك من نومك ..
مشعل مبتسم : لا .. اصلا ما نمت ..
شوق : ليش ؟!!..
مشعل نزل يجمع الزجاج المتناثر بيدينه .. شوق شافت طرف يده من ورا الباب : لا لا .. خله عنك انا انظفه ..
مشعل : لا عادي مو مشكلة ..
شوق : ليش مانمت عسى ما شر ..
مشعل بدون مايرفع عينه عن اللي قاعد يسويه : ماشر .. بس .. كنت افكر .. ( وهمس ) .. فيك ..!!
همس لأنه مايبيها تسمعه لكن شوق سمعته وارتبكت واحمر وجهها : فيني .. ليش ؟!..
مشعل وهو يرجع يوقف ويرمي بطع الزجاج بالزبالة جنبه : لا بس .. عرفت باللي صار من امي .. عن عمك ..
كان يبي يقول امنيته الثانية ويعترف لها .. بس لسانه ماطاوعه .. وخصوصا انه حاس ان المكان والوقت غير مناسبين ..
شوق بصوت كئيب : اها .. ليه توك تعرف ؟!..
مشعل : لا عارف من وقت ..
شوق : وانت ليش شايل همي .. خلها على ربك ..
مشعل تحول صوته للجد : شوق بسألك سؤال ..
شوق : تفضل ...
مشعل : مستعدة تعيشين هنا ؟!
شوق بعفوية مافهمت المغزى الخفي من ورا هالكلام : اذا بيت عمي مايبوني .. مالي غيركم .. ليه عندك مانع ؟!!
مشعل قاطعها يبرر موقفه : لا لا ما اقصد ..
شوق بكآبة : حتى لو كنت تقصد .. من حقك .. لأن بوجودي بكون مضايقتك ..
مشعل ابتسم وحس انها الفرصة يفاتحها بالموضوع : بالعكس مارح تكونين مضايقتني .. لأنك اذا وافقتي عاللي بقوله الحين بتكونين...... ( قطع كلامه وما طلعت الكلمة منه ) .. وبكذا تكونين مرتاحة وانا مرتاح ..
الظاهر انه استخدم المفردات الخاطئة بالتعبير عن اللي يبيه .. لأن شوق قطعته وفهمت من كلامه انه يبيها لمجرد انها ترتاح اذا بقت هنا .. لهالسبب فقط ..
شوق وحاولت يكون صوتها طبيعي : لا يا مشعل .. مابي أكون سبب تعاستك .. انت تقول انك تبي تاخذني عشان نكون مرتاحين انا وانت ببيت واحد ومحد يضايق الثاني .. مابيك تاخذني لهالسبب ..
مشعل انصدم من ردها لأن ماكان هذا اللي يعنيه ابدا : بس انا ياشوق.....
قاطعته وهي تطلب منه يبعد عشان تطلع لغرفتها .. انصاع وابتعد وهو مكسور الخاطر من هالرد .. اذا كانت تبادلني الشعور ليش رفضت اقتراحي .. ضرب راسه عتابا على نفسه .. ما أحسن التصرف هالمرة وما بين اللي يبيه بالشكل الصح .. لكن الأيام جاية .. وبما انها تحبني مثل ما انا احبها بترضى .. البنت الحين مو بوضع يسمح لها بالتفكير بمثل هالأمور ..
اما شوق وصلت غرفتها وجلست عالسرير بيأس وحزن وانكسار .. محد يبيني عشان شخصي .. الكل يبني لمجرد العطف .. حتى مشعل قالها بلسانه .. شلون صدقت هديل لما قالت انه يحبني .. مو حب .. هذا عطف ..!!
بيت عمي ماخذوني عشانهم يبوني .. بس لأني صرت يتيمة وعطفوا علي .. ومشعل بعد .. جا وزودها .. شلون يفكر يتزوجني .. بس لمجرد انه عطف علي ومالي بيت .. مستحيل .. انا ارضى انوم بالشاع لكن تظل كرامتي معي .. كرامتي اهم شي ..
مسحت دمعتها فجأة وهي تتذكر شي .. الشقة اللي كانت ساكنة فيها مع ابوها .. شلون نستها وهي ملك .. يعني ملك لها الحين .. يعني عندي بيت .. بيت لي .. لي انا وبس .. اقدر اعيش فيه براحة بال وعزة ..
قامت واقفة بتصميم وعزيمة وعزة النفس تملى قلبها محد له شغل فيني من الحين انا مسؤولة عن نفسي .