منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


الأعمال الصّالحة في ليالي العشر الأواخر




ساهم بنشر الصفحة
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
بسم الله الرحمن الرحيم



ها هو شهر رمضان قد شارف على الرّحيل، ولم يبق إلاّ ثـلثـه الأخير، فهل أحسنت فيه أو أسأت؟ لكن، استدرِك ما مضى بما بقي، وما تبقى من ليال أفضل ممّا مضى. ولهذا، كان رسول الله، صلّى الله عليه وسلّم، يقول: ''إذا دخل العشر شَدَّ مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله'' متفق عليه من حديث عائشة رضي الله عنها.
في رواية مسلم: ''كان يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره''. فلابد من زيادة الاهتمام بهذه اللّيالي المباركة، والتّأكيد على الأعمال الصّالحة فيها، ومن ذلك:
إحياء الليل: فقد ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان إذا دخل العشر أحيَا الليل وأيقظ أهله وشد مئزر''.
الاعتكاف: روى البخاري أنه عليه الصّلاة والسّلام اعتكف في العام الذي قبض فيه عشرين يومًا. قال الإمام الزهري (رحمه الله): ''عجبًا للمسلمين؛ تركوا الاعتكاف، مع أن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم ما تركه منذ قدم المدينة حتّى قبضه الله عزّ وجلّ''.
تنويع العبادة: فقد ورد أن النّبيَّ، صلى الله عليه وسلم، كان يجتهد فيها أكثـر ممّا يجتهد في غيرِها، وهذا شاملٌ للاجتهاد في جميع أنواع العبادات، من صلاة وقرآن وذكر وصدقة وغيرها. ولأنَّ النّبيَّ، صلّى الله عليه وسلّم، كان يُحْيي ليلَه بالقيامِ والقراءةِ والذكرِ بقلبه ولسانِه وجوارِحِه، لِشَرفِ هذه الليالِي وطلبا لليلةِ الْقَدْرِ التي مَنْ قامها إيمانًا واحتسابًا غَفَرَ اللهُ له ما تقدّمَ من ذنبه.
إيقاظ الأهل: وهذا من باب كلّكم راع وكلّكم مسؤول عن رعيته. فكان، صلّى الله عليه وسلّم، لا يترك أحدًا من أهله يستطيع القيام للعبادة والسهر للإحياء والقوة على ذلك إلا أيقظه، ففي المسند عن عائشة، رضي الله عنها، قالت: ''كان النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، يخلط العشرين بصلاة ونوم. فإذا كان العشر، شمَّر وشد المئز، فيسهر ليله، ويطوي فراشه، ويودع النوم (وإن كان النوم في جميع ليالي عمره قليلاً)، ويُلزم من يطيق من أهله ذلك معه''. الإكثـار من الدعاء: فالليالي ليالي بر وخير وإحسان. وقد قال النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم: ''للصائم دعوة عند فطره لا ترد''.
الابتعاد عن التنازع والخصام: قال صلّى الله عليه وسلّم: ''خرجتُ لأخبركم بليلة القدر، فتلاحى فلان وفلان فرُفِعَت'' رواه البخاري. كثـرة تلاوة القرآن: فإن كنت تختمه كل أسبوع مرة في الأيام العشرين الأولى من رمضان، فاختمه كل ثـلاث ليال في العشر الأخيرة من رمضان، وإن كنت تختمه كل ثـلاثـة أيام، فاختمه في العشر الأخيرة في كل ليلة مرة. الاغتسال ولبس الجديد من الثـياب: يُروى عن السلف أنهم كانوا إذا دخلت الليالي العشر اغتسلوا في كل ليلة، وخصُّوا الليالي الوترية بثـياب جديدة. وذكر ابن جرير (رحمه الله) ''أن كثـيرًا من السلف الصالح كانوا يغتسلون في كل ليلة من ليالي العشر، كان يفعل ذلك أيوب السختياني (رحمه الله)، وكان يفعله الإمام مالك (رحمه الله) فيما يرجّح عنده أنه من ليالي القدر، فيغتسل ويتطيّب ويلبس حُلّة لا يلبسها إلى العام القادم من شهر رمضان، وكان غيرهم يفعل مثـل ذلك.



بارك الله فيك على الكلام الطيب
بارك الله فيك
وجزاك خيراً كثيراً

تحياتى وتقديرى


يغلق لانتهاء فترة المشاهدة


الساعة الآن 06:19 AM.