منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


يا ليتهــا كانت القـــاضية !




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع


لا تغادر يا أبي !- يجب أن أذهب ، يجب أن أجد لكم الطعام يا ولدي وإلا هلكنا .. “قالها بانكسار وهو يرمق ابنه وزوجته الدامعة”
- ستتيه وسط الصحراء الكبيرة يا زوجي .. أرجوك فقط اصبر وسيأتوننا بالمعونات اللازمة ..
- انظري ! إنها ليست المرة الأولى التي نظل قرابة الشهر بدون معوناتهم سأذهب أنا وباقي الرجال .. سنبحث عن الطعام والشراب “أتم جملته وهو يسير باتجاه رفاقه ، ثم غادروا المكان ..

..
كانت الشمس تحتضنهم بلهيبها ، تماماً كحضن الأم القوي الدافئ لابنها الصغير .. بكاء البطون الجوعى .. وبكاء أجسادهم المهلكة .. وبكاء النساء فَقـدَ رجالهم .. فعلاً إنها حال بائسة ! وسط صحراء فاحشة الاتساع .. إنهم باختصار نقطة عذاب وسط كون شاسع !

خطوات أطفال تتهافت .. تعلن عودة آبائهم من رحلة البحث .. وضحكات خفية خلف دموع النساء الكسيرة .. ولكن !!
- أبي ما الذي حصل ؟ أيـــن الطعام ؟ ” لم يتم الفتى جملته إلا وبكاء الأطفال من حوله يعلو .. ويعلو .. “
وآخرون هناك :
- ما هذا ؟ طفلي سيموت ! أين الطعام ؟ أريد أن أطعمه .. لماذا لم تأتونا بالطعام ؟ ” قالتها بهستيرية الهالك من الجوع .. ثم سقطت مغشياً عليها “

موت يومي ، وأمراض ، وحرقة شمس وقلب ، وربما جنون ! ..

صوت مركبة قادمة كانت كفيلة بإخراج أهل المخيم كلهم باتجاه ذلك الصوت .. إنه أمل الحـياة .. ربما كان الأخير !
العيون الحيرى كلها تتجه صوب ذلك الرجل الحسن الهندام والمظهر القادم من تلك المركبة ..
- أهلاً يا رفاق ! ” قالها بابتسامة ثم أكمل حديثه متجاهلاً فضول أعينهم .. وربما أملها “
- امممم أعلم أنكم تبحثون عن الطعام .. والدواء .. والمسكن .. أنا هنا ومعي رفاقي “ويشير بيده نحو المركبة” .. نحن هنا لتعطيكم كل ما تحتاجون .. وكل ما تأملون .. سنوفر لكم المساكن .. ونعطيكم الدواء .. وكل ما تطلبونه ..
حديث سريع مثير دار في أعينهم .. لأن المسألة كانت أكبر من لسان ينطق ! .. لأنها كانت ببساطة .. أمل بالحيــاة جديد !! ..

وآآآهـ من حياة بعد موت .. إنها لذيذة الطعم والمعنى ! من كان يتخيل أنه من الممكن أن ننهي تلك الحياة البائسة .. من كان يتصور أن ابني يدرس في المدرسة ! .. وأننا نأكل ما لذ وطاب من الطعام والشراب ..
- إنني هنا .. ” قالها ابنها قاطعاً بذلك سيل أفكارها المنعشة”
وبحب الأمومة قالت : أهـــلا يا ولدي .. كيف كان يومك الدراسي ؟
- جميل للغاية !
- وماذا تعلمتم اليوم يا عزيزي ؟
- تعلمنــا كيفية الإيمان بربنا المسيح وتعلمنا كيف أنه مخلصنا وكيف أن أولئك الرجال حينما انتشلونا من أوحال فقرنا ليسوا إلا خدماً للمسيح .. أتعلمين أمي .. لقد قالوا أنه أمرهم بمساعدتنا لأنه يحبنا امممم وتعلمنا أيضاً آه تعلمنا طريقة الصلاة وتعلمنا …….وتعلمنا ……
وتعلمت أنا أن أعدائنا يضعون جل اهتمامهم بهؤلاء .. ونحن في سباتنا خالدون ..
وتساءلت بألم : أينا أحق بهم ؟ ..

تسلم الأيادى
على الطرح الرائع
بإنتظار جديدك
تم احلى تقيم +5 نجوم
تحياتى وتقديرى

شكراااااااااا على الطرح الرائع
وفي انتظار جديدك المميزدائما

شكراااااااااا على الطرح الرائع
وفي انتظار جديدك المميزدائما

الساعة الآن 07:27 AM.