منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


حبّ الفتى للفتاة




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
بسم الله الرحمن الرحيم

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته، شيخنا الكريم، هل من بيان شافٍ في حكم الشّريعة في حبّ الرّجل للمرأة ؟ وبارك الله فيكم.
نصّ الجواب:
الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:
فإنّ حبّ الرّجل للمرأة، أو حبّ المرأة للرّجل أمرٌ لا يستأذن القلب، ولكنّ الشّريعة قوّمت هذا الشّعور وضبطته؛ حتّى لا يكون بابا للفاحشة واستباحة لما حرّمه الله عزّ وجلّ.
فالله تعالى قد حرّم اتّخاذ الأخدان، وأن يكون للرّجل عشيقة وأن يكون للمرأة عشيق، فهذا سبيل الشّيطان، وهو أقرب الطّرق وأسهل السّبل للفواحش.
قال تعالى:{وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً} [الإسراء:32]، فالزّنا من الفاحشة الظّاهرة، والعشق من الفاحشة الباطنة، وقد قال جلّ جلاله:{وَلا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ} [الأنعام: من الآية151]، وقال سبحانه:{قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ} [الأعراف: من الآية33]، وقال تعالى:{وَذَرُوا ظَاهِرَ الْأِثْمِ وَبَاطِنَهُ إِنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الْأِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُوا يَقْتَرِفُونَ} [الأنعام:120].ولا يُعرفُ مرضٌ يصيب القلوب بعد الشّرك بالله علاّم الغيوبمثل العشق؛ لذلك ينبغي للمسلم والمسلمة ستّة أمور:
1-كتم هذه المشاعر وعدم البوح بها: لأنّها مفسدة من أعظم المفاسد، وتهدم صروح العفّة والطّهارة.
وقد قرّر علماء النّفس أنّ الإخبار بالشّيء يزيد من ثباته في النّفس، ومن أجل ذلك أمرنا الشّرع بأن نجعل لساننا يلهج بذكر الله عزّوجلّ، لأنّ ذكر الشّيء على اللّسان يثبّته في الجَنان.
وقد قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (( إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ لِأُمَّتِي مَا حَدَّثَتْ بِهِ أَنْفُسَهَا، مَا لَمْ يَتَكَلَّمُوا، أَوْ يَعْمَلُوا بِهِ )) [متّفق عليه].
2-الصّبر ومجاهدة النّفس:
وهذا من أعلى مقامات العبادة، لهذا جاء في " المسند " وغيره عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: (( عَجِبَ رَبُّكَ مِنْ شَابٍّ لَيْسَتْلَهُ صَبْوَةٌ )).
واستحقّ بذلك أن يكون من السّبعة الّذين يُظِلّهم الله في ظلّ عرشه يوم القيامة؛ لكمال صبره، وتحملّه للمشقّة.
3-الدّعاء والتضرّع لربّ الأرض والسّماء:
وفي ذلك أدعية ثابتة عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يسأل الله فيها أن يكفّه عن الحرام وما أدّى إليه، منها: ما رواه مسلم عن عبدِ اللهِ رضي الله عنه عن النّبيِّ صلّى الله عليه وسلّم أنَه كان يقول في دعائه: (( اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى، وَالتُّقَى، وَالْعَفَافَ، وَالْغِنَى وفي رواية ثانية : وَالْعِفَّةَ )).
فإذا سألت العفّة، وفّقك الله على سبلها.
4-تذكّر فضل العفّة:
فالعفّة من أسباب سعادة المرء، كما قال بعض السّلف:" والله للذّة العفّة أعظم من لذّة الذّنب ".
وقال الغزالي في " إحياء علوم الدّين " (3/55):" ولا معيشة أهنأ من العفّة، ولا عبادة أحسن من الخشوع، ولا زهد خير من القنوع، ولا حارس أحفظ من الصمت، ولا غائب أقرب من الموت ".
وكلّ ذلك لوعد الله تعالى على لسان نبيّه صلّى الله عليه وسلّم فيما رواه الإمام أحمد عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: (( إِنَّكَ لَنْ تَدَعَ شَيْئًا اتِّقَاءَ اللهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَىإِلَّا آتَاكَ اللَّهُ خَيْرًا مِنْهُ )).
5-تذكّر أنّ الإفصاح بهذه المشاعر للفتاة منافٍ للمروءة والرّجولة:
واجعل شعارك ودِثارك قول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (( أَتََرْضَاهُ لأُخْتِِكَ ؟ أَتَرْضَاهُ لأمِّكَ .. فَكَيْفَ تَرْضَاهُ لِغَيْرِكَ ؟ )).
6-الزّواج: إن أمكن ذلك.
فقد روى ابن ماجه عن ابنِ عبّاسٍ رضي الله عنهما قال: قال رسول اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( لَمْ نَرَ لِلْمُتَحَابَّيْنِ مِثْلَ النِّكَاحِ )).
وقد أمرنا الله تعالى أن تأتِي البيوت من أبوابها.
والله الموفّق لا ربّ سواه.
الشيخ عبد الحليم التوميات


يسلمووووووووووو
مشكور على الطرح الرائع
تم التقييم 5

الله يعطيك الف عافيه

كل الشكر والتقدير لكـ ولطرحكـ الرائع..
تمنياتي لكـ بمزيد من التألق والعطاء في سماء
بوابة نوكيا
ودي وتقديري.....


جزاك الله خير