منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


عبد الله بن جابر و الثقفي




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
عبد الله بن جابر و الثقفي



قال القاضي التـنوخي :

خرج رجلان من المدينة ، يريدان عبدالله بن عامر بن كـُرَيز للوفادة عليه :

أحدهما من ولد جابر بن عبدالله الأنصاري ، والآخر من ثـقيف ، وكان

عبدالله عَاملاً بالعراق لعثمان بن عفان – رضي الله عنه – فأقبلا يسيران ،

حتى إذا كانا بناحية البصرة

قال الأنصاري للـثقفي :هل لك في رأي رأيته ؟؟

قال : اعرضه،

قال : نـُنخ رواحلنا ونتوضأ ونصلي ركعتين ، نحمد الله عز وجل فيهما على ما قضى من سفرنا ،

قال له : نعم ، هذا الرأي الذي لا يرد ،

قال : ففعلا ، ثم التفت الأنصاري إلى الثـقـفي

فقال له : يا أخا ثـقيف ، ما رأيك ؟؟

قال : وأي موضع رأي هذا ؟؟ قضيت سفري ، وأضنيت بدني ، وأتعبت

راحلتي ، ولا مؤمل دون ابن عامر ، فهل لك في رأي غير هذا ؟؟

قال : نعم ، إنني لمّا صليت فكـّرت فاستحييت من ربي أن يراني طالب من عند غيره ،

ثم قال : اللهم رازق ابن عامر ارزقني من فضلك ،

ثم ولى راجعاً إلى المدينة ، والثـقفي إلى البصرة ، فمكث على باب ابن

عامر أياماً ، فلما أذن له دخل عليه ، وكان قد كُتب إليه من المدينة بخبرهما

، فلما رآه رحبّ به

وقال : ألم أخبر أن ابن جابر خرج معك ؟؟

فأخبره ما كان منهما ، فبكى ابن عامر وقال : والله ما قالها أشراًُ ولا بطراً

ولكن رأى مجرى الرزق ومخرج النعمة ، فعلم أن الله عز وجل هو الذي فعل ذلك فسأله من فضله ،

ثم أمر للثـقفي بأربعة آلاف وكسوة ، وأضعف ذلك للأنصاري ،

فخرج الثـقفي وهو يقول :

أُمامة ما سَعيُ الحريصِ بزائدٍ *** فتيلاً ولا عَجزُ الضعيف بضائرِ

خرجنا جميعاً من مساقطِ روسنا *** على ثـقة منا بجودِ ابن عامــرٍ

فلمّــا أنخـنا الناعـجــات بـبـابه *** تأخرّ عني الـيـثربي ابن جابـــر

وقال سـتـكـفيني عـطيةُ قـــادرٍ *** على ما يشاء الـيوم للخلق قاهــرِ

فإن الذي أعطىالعراق ابن عامر*** لَرَبِّي الذي أرجو لسَدِّ مَـفا قـري

فلمـا رآنـي قـال أين ابـن جابـر*** وحـنَّ كـمــا حـنـَّت الأبـاعــــرِ

فأضعفَ عبدُ الله إذ غـابَ حظَّـه *** على حظِّ لهفانٍ من الحرصِ فاغرِ


الساعة الآن 07:21 AM.