منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > أخبار الساعه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


جسر مشاة آيل للسقوط في دمشق والمحافظة تؤكد وتعد دراسة الحلول




ساهم بنشر الصفحة
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
جسر مشاة آيل للسقوط في دمشق والمحافظة تؤكد وتعد دراسة الحلول





كشف مدير الإشراف في محافظة دمشق معن قنواتي لـ"لشوكو ماكو" أن جسر المشاة في منطقة البرامكة بالقرب من فندق الفورسيزن مهدد بالسقوط وبنائه تالف، ويعد هذا الجسر من أقدم الجسور الموجودة في دمشق إضافة إلى أنه محاط بأماكن تاريخية معروفة كالمتحف الوطني والتكية السليمانية ووزارة السياحية.
وأضاف قنواتي بأن الجسر يعاني تلفاً في بناه التحتية والهيكلية وخاصة قسمه العلوي وهنا تكمن الخطورة الحقيقية حيث الكتل البيتونية
المنفصلة عن جسم الجسر والحديد آيلة للسقوط مع أي هزة محتملة لهذا الجسر أو أي عارض يطرأ له وحتماً ستسقط هذه الكتل على الطريق المكتظ بحركة السيارات والمارة المتجهة إلى جسر الرئيس وبالعكس.
وأكد قنواتي أن المحافظة تخطط لإزالة جميع التشوهات البصرية في المدينة بما فيها جسور المشاة وكشف عن دراسة مستعجلة تقوم بها المحافظة بالاشتراك مع الادارة العامة للمرور لسؤال مكتب
الدراسات والهندسة المرورية في دمشق عن المبرر لوجود مثل هذا الجسر في هذه المنطقة في الوقت الحالي ورغم إنشاءه في سبعينات القرن الماضي حيث كانت المنطقة بحاجة ماسة لمثل هذا الجسر في ذلك الوقت وخاصا بوجود معرض دمشق الدولي المكتظ بالسكان على مدار السنة وبالنسبة عن تاريخ الجسر والبطاقة التعريفية لإنشاءه لا تعرف بالتحديد نتيجة إتلاف ووجود هيئات ومديريات تم الاستغناء عنها منذ ذلك الوقت حسب رأي مدير هيئة الإشراف معن قنواتي وأضاف أن هناك عدة جسور في دمشق تحتاج الى دراسة مستعجلة من قبل المعنيين لكن أهمها الجسر الموجود مقابل الفورسيزون لذلك على المحافظة أخذ التدابير المناسبة والمستعجلة لتفادي الخطر الذي يمكن أن يحدث .




وبين قنواتي بأن المحافظة ستقوم بإلغائه أو إعادة تأهيل الجسر المعني إذا أمكن وتشمل الدراسة معرفة وضع الجسر وأهميته أو عدمها للمواطنين خصوصاً بعدما فقدت حاجته للاستخدام وتعمل الدراسة على إعادة النظر وإيجاد البديل والمكان المناسب لأن المنطقة غاية في الأهمية بحسب قنواتي الذي أكد أن المشروع الأخير الذي قامت به المحافظة البالغ قيمته نحو60,3مليون ليرة لتجميل بعض الجسور لم يشمل هذا الجسر لكنه وعد بالصيانة الفورية له وإزالة الخطر المحتمل من الكتل البيتونية المنفصلة منه. منوهاً إلى أن الجسور التي تتم إعادة تأهيلها حالياً تتضمن إزالة الإكساء القديم والاستعاضة عنه بكساء حديث من صفائح الألمنيوم المضاعفة لجسم الجسر وتخطيط الأسقف بألواح من الزجاج المقسى والملون واستعمال أجهزة إنارة حديثة وإعطاء الجسور طابعاً جمالياً بالإضافة إلى إكساء الأعمدة بالغرانيت، بانتظـار تنفيذ الوعد بالإصلاح.
وأكد المهندس المدني سامر العمر أن الجسر الموجود بالقرب من فندق الفورسيزن مهدد بالسقوط في أي لحظة نتيجة تأكل الكتل الاسمنتية فيه وتصدع العوارض والقوائم الأرتكازية للجسر لذلك يجب إعادة تأهيله أو إلغاءه بأسرع وقت ممكن وعلى الجهات المعنية حل مثل هذه الامور لتفادي الخطر الذي يمكن أن يحدثه الجسر على المواطنين والسيارات المارة من تحته وخاصة وقت الذروة وأنصراف الموظفين من عملهم .



في حين أكدت المهندسة المعمارية سناء زيدان أن الجسر متأكل والحديد الموجود فيه صدأ والعوارض الارتكازية لجسم الجسر رممت وحدث خلل فيها بإلتواءها نتيجة الخلل الهندسي المعمول له والقص الذي حصل للجسر المعني إذ يوجد على أحد العوارض عمودين أما الطرف الاخر من الجسر يوجد ثلاث أعمدة وهذا خلل كبير منذ إلغاء الطرف الاخر للجسر والمشكلة الاكبر إزدحام السير تحت الجسر الذي يمكن أن يؤدي كارثة نتيجة تأثر الجسر من ازدحام السيارات المارة من تحته لذلك على الجهات المعنية الاسراع في أخذ التدابير الازمة لهذا الجسر من خلا ل إلغاءه وإيجاد البديل المناسب عند الحاجة لجسر في المنطقة المعنية.

المصدر


مشكوووووور على الخبر

واصل الابداع


مشكور على الطرح