منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > الشعر
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


موسوعة نزار قباني

ظاحكه ظاحكة




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع





>>كل إنسان يترك بصمة له في حياته حتى يبقى يذكره الأخرين بعد رحيله<<
واليوم حبيت حط موضوع عن موسوعة نزار قباني

حتى نبقى نذكر إنسان وشاعر قدم الكثيروانا كتييير بحبه
بس قبل رح قلكم نبذة عن نزار قباني

الاسم : نزار توفيق قباني
تاريخ الميلاد : 21 مارس 1923
محل الميلاد : حي مئذنة الشحم
..أحد أحياء دمشق القديمة
حصل على البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية بدمشق ، ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة السورية وتخرّج فيها عام 1945
عمل فور تخرجه بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السورية ، وتنقل في سفاراتها بين مدن عديدة ، خاصة القاهرة ولندن وبيروت ومدريد ، وبعد إتمام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1959 ، تم تعيينه سكرتيراً ثانياً للجمهورية المتحدة في سفارتها بالصين
وظل نزار متمسكاً بعمله الدبلوماسي حتى استقال منه عام 1966
طالب رجال الدين في سوريا بطرده من الخارجية وفصله من العمل الدبلوماسي في منتصف الخمسينات بعد نشر قصيدة الشهيرة " خبز وحشيش وقمر " التي أثارت ضده عاصفة شديدة وصلت إلى البرلمان
كان يتقن اللغة الإنجليزية خاصة وأنه تعلّم تلك اللغة على أصولها عندما عمل سفيراً لسوريا في لندن بين عامي:
1952- 1955
الحالة الاجتماعية :
تزوّج مرتين .. الأولى من سورية تدعى " زهرة " وأنجب منها " هدباء " وتوفيق " وزهراء

وقد توفي توفيق بمرض القلب وعمره 17 سنة
وكان طالباً بكلية الطب جامعة القاهرة ..
ورثاه نزار بقصيدة شهيرة عنوانها
" الأمير الخرافي توفيق قباني "
وأوصى نزار بأن يدفن بجواره بعد موته
وأما ابنته هدباء فهي متزوجة الآن من طبيب في إحدى بلدان الخليج
والمرة الثانية تزوج من " بلقيس الراوي " العراقية .. التي قُتلت في إنفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982 ، وترك رحيلها أثراً نفسياً سيئاً عند نزار ورثاها بقصيدة شهيرة تحمل اسمها ، حمّل الوطن العربي كله مسؤولية قتلها ..
ولنزار من بلقيس ولد اسمه عُمر وبنت اسمها زينب
وبعد وفاة بلقيس رفض نزار أن يتزوج
وعاش سنوات حياته الأخيرة في شقة بالعاصمة الإنجليزية وحيداً
قصته مع الشعر :
بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة ، وأصدر أول دواوينه " قالت لي السمراء " عام 1944 وكان طالبا بكلية الحقوق ، وطبعه على نفقته الخاصة

له عدد كبير من دواوين الشعر ، تصل إلى 35 ديواناً ، كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن أهمها
" طفولة نهد ، الرسم بالكلمات ، قصائد ، سامبا ، أنت لي"
لنزار عدد كبير من الكتب النثرية أهمها :
" قصتي مع الشعر ، ما هو الشعر ، 100 رسالة حب"
أسس دار نشر لأعماله في بيروت تحمل اسم
" منشورات نزار قباني "
يقول عن نفسه :
"ولدت في دمشق في آذار (مارس) 1923 بيت وسيع، كثير الماء والزهر، من منازل دمشق القديمة، والدي توفيق القباني، تاجر وجيه في حيه، عمل في الحركة الوطنية ووهب حياته وماله لها. تميز أبي بحساسية نادرة وبحبه للشعر ولكل ما هو جميل. ورث الحس الفني المرهف بدوره عن عمه أبي خليل القباني الشاعر والمؤلف والملحن والممثل وباذر أول بذرة في نهضة المسرح المصري"
امتازت طفولتي بحب عجيب للاكتشاف وتفكيك الأشياء وردها إلى أجزائها ومطاردة الأشكال النادرة وتحطيم الجميل من الألعاب بحثا عن المجهول الأجمل. عنيت في بداية حياتي بالرسم. فمن الخامسة إلى الثانية عشرة من عمري كنت أعيش في بحر من الألوان. أرسم على الأرض وعلى الجدران وألطخ كل ما تقع عليه يدي بحثا عن أشكال جديدة. ثم انتقلت بعدها إلى الموسيقى ولكن مشاكل الدراسة الثانوية أبعدتني عن هذه الهواية
وكان الرسم والموسيقى عاملين مهمين في تهيئتي للمرحلة الثالثة وهي الشعر. في عام 1939، كنت في السادسة عشرة. توضح مصيري كشاعر حين كنت وأنا مبحر إلى إيطاليا في رحلة مدرسية
كتبت أول قصيدة في الحنين إلى بلادي وأذعتها من راديو روما. ثم عدت إلى استكمال دراسة الحقوق
تخرج نزار قباني 1923 دمشق - 1998 لندن في كلية الحقوق بدمشق 1944 ، ثم التحق بالعمل الدبلوماسي ، وتنقل خلاله بين القاهرة ، وأنقرة ، ولندن ، ومدريد ، وبكين ، ولندن
وفي ربيع 1966 ، ترك نزار العمل الدبلوماسي وأسس في بيروت دارا للنشر تحمل اسمه ، وتفرغ للشعر. وكانت ثمرة مسيرته الشعرية إحدى وأربعين مجموعة شعرية ونثرية، كانت أولاها " قالت لي السمراء" 1944 ، وكانت آخر مجموعاته " أنا رجل واحد وأنت قبيلة من النساء" 1993
نقلت هزيمة 1967 شعر نزار قباني نقلة نوعية :
من شعر الحب إلى شعر السياسة والرفض والمقاومة ؛ فكانت قصيدته " هوامش على دفتر النكسة " 1967 التي كانت نقدا ذاتيا جارحا للتقصير العربي ، مما آثار عليه غضب اليمين واليسار معا
في الثلاثنين من أبريل/ نيسان 1999 يمر عام كامل على اختفاء واحد من أكبر شعراء العربية المعاصرين
نزار قباني
وقد طبعت جميع دواوين نزار قباني ضمن مجلدات تحمل اسم ( المجموعة الكاملة لنزار قباني )
وقد أثار شعر نزار قباني الكثير من الآراء النقدية والإصلاحية حوله، لأنه كان يحمل كثيرا من الآراء التغريبية للمجتمع وبنية الثقافة ، وألفت حوله العديد من الدراسات والبحوث الأكاديمية وكتبت عنه كثير من المقالات النقدية

هذا الشاعر الكبير ..شاعر الحب الاول وشاعر السياسة
موضوعي وبختصار هو تدوين كتابات وأشعار نزار قباني في هذه الصفحة
حتى تبقى في ذاكرة منتدانا..
فكل عضو/ة يريد كتابة قصيدة أو خاطرة لنزار قباني يكتبها هنا
وبتمنى من الجميع يشاركني بتدوين
أكبر عدد من قصائد نزار حتى تبقى في ذاكرة منتداناالغالي



ظاحكه ظاحكة
إمرأة من زجاج:
عيناكِ.. كلُّهما تحدّي
ولقد قبلتُ أنا التحدّي!!
يا أجبنَ الجبناء.. إقتربي
فبرقُكِ دون رعدِ
هاتي سلاحَكِ.. واضربي
سَتَريْنَ كيف يكون ردّي..
إنْ كان حقدُكِ قطرةً
فالحقدُ كالطوفان عندي
أنا لستُ أغفر كالمسيحِ
ولن أُديرَ إليكِ خدّي
السَوْطُ.. أصبحَ في يدي
فتمزَّقي بسياط حقدي
*
يا آخر امرأةٍ.. تحاولُ
أن تسدَّ طريقَ مجدي
جدرانُ بيتكِ من زجاجٍ
فاحذري أن تستبدّي!
سنرى غداً .. سنرى غداً
من أنتِ بعد ذُبُول وردي
*
أتهدِّدينَ بحبِّك الثاني..
وزندٍ غير زندي؟
إني لأعرفُ، يا رخيصةُ،
أنَّني ما عدتُ وحدي..
هذا الذي يسعى إليكِ الآنَ...
لا أرضاهُ عَبْدي..
فليَمْضغِ النهدَ الذي
خلّفتُهُ أنقاضَ نهدِ..
يكفيه ذُلاًّ ... أنّه
قد جاءَ ماءَ البئر.. بعدي


ظاحكه ظاحكة
ثقافتنا:
ثقافتنا
فقاقيع من الصابون والوحل
فمازالت بداخلنا
"رواسب من " أبي جهل
ومازلنا
نعيش بمنطق المفتاح والقفل
نلف نساءنا بالقطن
ندفنهن في الرمل
ونملكهن كالسجاد
كالأبقار في الحقل
ونهذا من قوارير
بلا دين ولا عقل
ونرجع أخر الليل

نمارس حقنا الزوجي كالثيران والخيل
نمارسه خلال دقائق خمسه
بلا شوق ... ولا ذوق
ولا ميل
نمارسه .. كالات
تؤدي الفعل للفعل
ونرقد بعدها موتى
ونتركهن وسط النار
وسط الطين والوحل
قتيلات بلا قتل
بنصف الدرب نتركهن
يا لفظاظة الخيل
قضينا العمر في المخدع
وجيش حريمنا معنا
وصك زواجنا معنا
وقلنا : الله قد شرع
ليالينا موزعه
على زوجاتنا الأربع
هنا شفه
هنا ساق
هنا ظفر
هنا إصبع
كأن الدين حانوت
فتحناه لكي نشبع
تمتعنا " بما أيماننا ملكت "
وعشنا من غرائزنا بمستنقع
وزورنا كلام الله
بالشكل الذي ينفع
ولم نخجل بما نصنع
عبثنا في قداسته
نسينا نبل غايته
ولم نذكر
سوى المضجع
ولم نأخذ سوى
زوجاتنا الأربع

ظاحكه ظاحكة
مع الجريدة:
أخرجَ من معطفهِ الجريدة..
وعلبةَ الثقابِ
ودون أن يلاحظَ اضطرابي..
ودونما اهتمامِ
تناولَ السكَّرَ من أمامي..
ذوَّب في الفنجانِ قطعتين
ذوَّبني.. ذوَّب قطعتين
وبعدَ لحظتين
ودونَ أن يراني
ويعرفَ الشوقَ الذي اعتراني..
تناولَ المعطفَ من أمامي
وغابَ في الزحامِ
مخلَّفاً وراءه... الجريدة
وحيدةً
مثلي أنا.. وحيدة

ظاحكه ظاحكة
طوق الياسمين:
شكراً.. لطوق الياسمين
وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين
معنى سوار الياسمين
يأتي به رجل إليك
ظننت أنك تدركين
.......
وجلست في ركن ركين
تتسرحين
وتنقطين العطر من قارورة و تدمدمين
لحناً فرنسي الرنين
لحناً كأيامي حزين
قدماك في الخف المقصب
جدولان من الحنين
وقصدت دولاب الملابس
تقلعين .. وترتدين
وطلبت أن أختار ماذا تلبسين
أفلي إذن ؟
أفلي أنا تتجملين ؟
ووقفت .. في دوامة الأوان ملتهب الجبين
الأسود المكشوف من كتفيه
هل تترددين ؟
لكنه لون حزين
لون كأيامي حزين
ولبسته
وربطت طوق الياسمين
وظننت أنك تعرفين
معنى سوار الياسمين
يأتي به رجل إليك
ظننت أنك تدركين..
هذا المساء
بحانة صغرى رأيتك ترقصين
تتكسرين على زنود المعجبين
تتكسرين
وتدمدمين
قي أذن فارسك الأمين
لحناً فرنسي الرنين
لحناً كأيامي حزين ......
وبدأت أكتشف اليقين
وعرفت أنك للسوى تتجملين
وله ترشين العطور
وتقلعين
وترتدين
ولمحت طوق الياسمين
في الأرض .. مكتوم الأنين
كالجثة البيضاء
تدفعه جموع الراقصين
ويهم فارسك الجميل بأخذه
فتمانعين
وتقهقهين
" لاشيء يستدعي انحناك
ذاك طوق الياسمين .. "

ظاحكه ظاحكة
إمرأة حمقاء:
يا سيدي العزيز

هذا خطاب امرأة حمقاء
هل كتبت إليك قبلي امرأة حمقاء؟
اسمي انا ؟ دعنا من الأسماء
رانية أم زينب
أم هند أم هيفاء
اسخف ما نحمله ـ يا سيدي ـ الأسماء
يا سيدي
أخاف أن أقول مالدي من أشياء
أخاف ـ لو فعلت ـ أن تحترق السماء
فشرقكم يا سيدي العزيز
يصادر الرسائل الزرقاء
يصادر الأحلام من خزائن النساء
يستعمل السكين
والساطور
كي يخاطب النساء
ويذبح الربيع والأشواق
والضفائر السوداء
و شرقكم يا سيدي العزيز
يصنع تاج الشرف الرفيع
من جماجم النساء
لا تنتقدني سيدي
إن كان خظي سيئاً
فإنني اكتب والسياف خلف بابي
وخارج الحجرة صوت الريح والكلاب
يا سيدي
عنترة العبسي خلف بابي
يذبحني
إذا رأى خطابي
يقطع رأسي
لو رأى الشفاف من ثيابي
يقطع رأسي
لو انا عبرت عن عذابي
فشرقكم يا سيدي العزيز
يحاصر المرأة بالحراب
يبايع الرجال أنبياء
ويطمر النساء في التراب
لا تنزعج !
يا سيدي العزيز ... من سطوري
لا تنزعج !
إذا كسرت القمقم المسدود من عصور
إذا نزعت خاتم الرصاص عن ضميري
إذا انا هربت
من أقبية الحريم في القصور
إذا تمردت , على موتي ...
على قبري
على جذوري
و المسلخ الكبير
لا تنزعج يا سيدي !
إذا انا كشفت عن شعوري
فالرجل الشرقي
لا يهتم بالشعر و لا الشعور ...
الرجل الشرقي
لا يفهم المرأة إلا داخل السرير ...
معذرة .. معذرة يا سيدي
إذا تطاولت على مملكة الرجال
الأدب الكبير ـ طبعاً ـ أدب الرجال والحب كان دائماً
من حصة الرجال
والجنس كان دائما ً
مخدراً يباع للرجال
خرافة حرية النساء في بلادنا
فليس من حرية
أخرى ، سوى حرية الرجال
يا سيدي
قل ما تريده عني ، فلن أبالي سطحية . غبية . مجنونة . بلهاء فلم اعد أبالي
لأن من تكتب عن همومها ..
في منطق الرجال امرأة حمقاء
ألم اقل في أول الخطاب إني
امرأة حمقاء ؟

ظاحكه ظاحكة
يسلموووو
على هيك موضوع مميز
وانا كثير احب قصائد
نزار قباني
وتستاهلي احلى تقييم
+
واحلى نجوم

ظاحكه ظاحكة
ماذا ؟
أي انقلابٍ سوف يحدثُ في حياتي ؟
لو أعشقُ امرأة تكونٌ بمستواكِ
.

أي انقلابٍ سوف يحدث
لو أحبكِ

في نظام الكائناتِ
..

أي ارتجاج في ضمير الكون
..

لو مرتْ على رأسي يداك
...

لو امرأةٌ مثلك تكونُ حبيبتي
..

عمّرتُ للعشّاق ألفَ مدينةٍ
..

و بسطتُ سلطاني
على آل الممالكِ و اللغاتِ
..

لو مثلكِ امرأةٌ
.. تكون حبيبتي
ماذا سيحدث في الطبيعة من عجائبْ
..
ماذا سيحدث للبحار ، والمراآبْ
..

ماذا سيحدثُ للكواآبْ ؟
ماذا سيحدث للحضارة
..

للمدينة ، لو رأتْ عينيكِ ، أو سمعتْ خُطاكِ
..

ماذا سيحدث للفنون إذا تشكل ناهداكِ
..

ماذا سيحدث للثقافة آلها ؟
لو أعشقُ امرأةً تكون بمستواكِ
..


ظاحكه ظاحكة
قارئة الفنجان:
جلست والخوف بعينيها
تتأمل فنجاني المقلوب
قالت يا ولدي لا تحزن
فالحب عليك هو المكتوب
يا ولدي قد مات شهيدا
من مات فداء للمحبوب
يا ولدي
بصرت ونجمت كثيرا
لكني لم أقرأ أبدا فنجانا يشبه فنجانك
بصرت ونجمت كثيرا
لكني لم أعرف أبدا أحزانا تشبه أحزانك
مقدورك أن تمضي أبدا في بحر الحب بغير قلوع
وتكون حياتك طول العمر كتاب دموع
مقدورك أن تبقى مسجونا بين الماء وبين النار
فبرغم جميع حرائقه
وبرغم جميع سوابقه
وبرغم الحزن الساكن فينا ليل نهار
وبرغم الريح .. وبرغم الجو الماطر والإعصار
الحب سيبقى يا ولدي أحلى الأقدار
يا ولدي
بحياتك يا ولدي امرأة
عيناها سبحان المعبود
فمها مرسوم كالعنقود
ضحكتها أنغام وورود
والشعر الغجري المجنون
يسافر في كل الدنيا
قد تغدو امرأة يا ولدي يهواها القلب
هي الدنيا
لكن سماءك ممطرة
وطريقك مسدود مسدود
فحبيبة قلبك يا ولدي
نائمة في قصر مرصود
من يدخل حجرتها .. من يطلب يدها
من يدنو من سور حديقتها .. من حاول فك ضفائرها
يا ولدي مفقود .. مفقود
ستفتش عنها يا ولدي في كل مكان
وستسأل عنها موج البحر وستسأل فيروز الشطآن
وتجوب بحارا وبحارا .. وتفيض دموعك أنهارا
وسيكبر حزنك حتى يصبح أشجارا
وسترجع يوما يا ولدي
مهزوما مكسور الوجدان
وستعرف بعد رحيل العمر
بأنك كنت تطارد خيط دخان
فحبيبة قلبك يا ولدي
ليس لها أرض أو وطن أو عنوان
ما أصعب أن تهوى امرأة يا ولدي
ليس لها عنوان



ظاحكه ظاحكة
مع بيروتية:
لم يبق سوانا في المطعم
لم يبقى سوى ظل الرأسين الملتصقين..
لم يبق سوى حركات يدينا العاشقتين..
وبقايا البن الراسب في اعماق الفناجين..
لم يبق سوانا في المطعم..
بيروت.. تغوص كلؤلؤة.. داخل عينيك السوداوين..

بيروت .. تغيب بأكملها
رملا.. وسماء.. وبيوتا
تحت الجفنين المنسبلين
بيروت... افتش عن بيروت
على اهدابك... والشفتين
فاراها طيرا بحريا
واراها عقدا ماسيا
واراها امرأة فاتنة
تلبس قبعة من ريش
تشبك دبوسا ذهبيا
وتخبىء زهرة غاردينيا خلف الاذنين..
بيروت.. وانت على صدري..
شيء لايحدث في الرؤيا..
من يوم تلاقينا..
صارت بيروت..
هي الدنيا
لم يبق سوانا في المطعم
شال الكشمير على كتفيك يدف حديقة ريحان
يدك الممدودة فوق يدي..
أعظم من كل التيجان
عيناك امامي صافيتان صفاء سماء حزيران
وطفولة وجهك مقنعة اكثر من كل الاديان
مادامت مملكتي عينيك ....
فاني سلطان زماني
المطعم اصبح مهجورا .. وانا أتأمل فنجاني
ماذا سيكون بفنجاني؟؟...
غير الامطار, وغير الريح.... وغير طيور الاحزان
تذبحني امرأة من لبنان.... تساوي ملك سليمان
آه ... ياحبي اللبناني
آه... يا جرحي اللبناني
لا غيرك يسكن ذاكرتي...
ولا غيرك يسكن اجفاني
قد ماتت كل نساء الارض
وأنت بقيت بفنجاني...





ظاحكه ظاحكة