منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > أخبار الساعه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


العماد عون في ختام زيارة الحج




ساهم بنشر الصفحة
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
العماد عون في ختام زيارة الحج: لن يستطيع أحد أن يغربنا عن تراثنا وثقافتنا وهويتنا في هذا المشرق





إستكمل العماد ميشال عون "رحلة الحج إلى الينبوع" في يومها الثّاني، على رأس وفد رسمي وشعبي لبناني تخطّى التسعة آلاف شخصٍ اجتازوا مئات الأميال للحج في براد لمناسبة إختتام يوبيل الـ1600 عام على وفاة مار مارون، أب الطّائفة المارونية.
واستهل العماد عون يومه الثاني بإزاحة ستار عن لوحة تؤرخ تقديم الدولة السورية قطعة أرض مساحتها خمسة وعشرين ألف متر للطائفة المارونية على أن يتم وضع حجر الأساس في الثالث عشر من آذار المقبل لبناء كنيسة عليها، في حضور مطران الموارنة في حلب يوسف أنيس أبي عاد ومحافظ حلب المهندس أحمد علي منصورة وأعضاء المكتب التنفيذي لمحافظة حلب، حسب موقع "التيار".
وللمناسبة ألقى الباحث والمؤرخ غسان الشامي كلمةً رحب فيها بالعماد عون وشكر للدولة السورية كل ما قدمته من مساعدات لإحياء منطقة براد حيث يرقد مار مارون، كما دعا الجامعات في لبنان وسوريا إلى إنشاء مراكز أبحاث تُعنى بالمدن التي كانت منسية، وطالبهم بإقامة نوع من الرّحلات التثقيفية إلى هذه المناطق.
بدوره ألقى العماد عون كلمةً عبر فيها عن سروره بهذه اللحظة التي تحيي التراث المسيحي والثّقافة المشتركة التي طورتها هذه المنطقة، شاكراً للرئيس بشار الأسد والدولة السورية الجهود التي قاموا بها لجعل رحلة الحج إلى ضريح مار مارون أمراً ممكناً.
وقال: "لا شك أن في هذه اللحظة من كثافة مشاعر ما يعقد اللسان. أنا سعيد جداً في هذه المناسبة التي تحيي التراث والثّقافة المشتركة التي طورتها هذه المنطقة.
نخص بالشكر سيادة الرئيس بشار الأسد والدولة السورية على الجهود التي قاموا بها لجعل رحلة الحج إلى ضريح مار مارون أمراً ممكناً، وسنرى قريباً إن شاء الله هذه المنطقة تنتعش بزوارهخا وبأهلها.
أحييكم مجدداً والشكر لسوريا رئيساً ودولةً وشعباً".
ورداً على سؤال عن أثر العلاقات الدينية على الشعب في المنطقة وفي العالم، أجاب العماد عون: "أعتقد أننا نطور ثقافةً جديدة تدحض كل ما يُقال ويُكتب عن صراع الديانات والحضارات لأن هناك حضارة إنسانية واحدة ويجب أن نعرف كيف نطورها. وأعتقد أنه باستطاعة المشرق الّذي أعطى الفكر الديني للعالم أن يعطي النموذج المستقبلي للبشرية أجمع، كما باستطاعته أن يعطيها أيضاًيضاً الصورة المشرقة للسلام".
ثم توجه العماد عون والوفد المرافق إلى مكان على مقربة من ضريح مار مارون حيث كان في استقباله أكثر من تسعة آلاف لبناني وبضعة الآلاف من السوريين، للمشاركة في القداس الإلهي لمناسبة إختتام يوبيل الـ1600 عام على وفاة مار مارون.
وقد ترأّس القداس مطران الموارنة في حلب يوسف أنيس أبي عاد يعاونه لفيف من الكهنة. وفي عظته، شكر المطران أبي عاد بإسم الطائفة المارونية العماد ميشال الذي "أعاد هذه الجموع الغفيرة إلى أرض الينبوع، أرض أساس المارونية حيث يرقد جثمان مار مارون"، كما شكر للرئيس بشار الأسد الأرض التي قدمها لبناء كنيسة سيتم وضع حجر أساسها في الثالث عشر من آذار المقبل.
ثم كانت كلمة للعماد عون شكر فيها الجموع الغفيرة التي اجتازت آلاف الأميال للحج على ضريح مار مارون، لافتاً إلى أن هذه الأرض هي بداية الإشعاع المسيحي، وهي الأرض التي تعانقت فيها الأديان. وأشار إلى أن هدف مشروعه ليس نفعياً بل هو لخروج المسيحيين من عزلةٍ فُرضت عليهم، ومن تبعيةِ من تاجروا بمصيرهم، ولإعادتهم إلى محيطهم حيث تلاقت ديانتا المسيحية والإسلام، مشدداً على بقائهم في الشرق وتجذّرهم في هذه الأرض.
وبهذا، إختتم العماد عون يومه الثاني من رحلة الحج إلى الينبوع، وزيارته لبراد في حلب لمناسبة إختتام يوبيل الـ1600 عام على وفاة مار
مارون


المصدر



الساعة الآن 12:49 PM.