منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > أخبار الساعه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


خلية "حزب الله" خارج السجن المصري: فرّت أم حررت؟




ساهم بنشر الصفحة
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
خلية "حزب الله" خارج السجن المصري: فرّت أم حررت؟







بعد سلسة الأحداث التي تمر بها "مصر" وما رافقها من أخبارعن فتح أبواب السجون، انتشر خبر خروج سامي شهاب أو ما يعرف بخلية "حزب الله" ولكن بقي�' الخبر شائعة حتى ظهور نائب رئيس المجلس السياسي لحزب الله محمود القماطي ليؤكد صحة النبأ وبأن سامي شهاب قد نجح في الخروج من مكان اعتقاله في مصر وأنه "في مكان آمن".
روايات عدة نسجت حول طريقة
الهروب لم يشأ حزب الله حتى الأن تأكيدها أو نفيها، فالمصادر الأمنية الرسمية المصرية قالت بأن حزب الله جن�'د مجموعات من البدو من منطقة سيناء ليعملوا معه على تهريب الأسلحة الى غزة، وأن هذه المجموعات انتقلت بسلاحها الى أحد السجون القريبة من العاصمة المصرية، حيث دارت مواجهات حامية اسفرت عن تحرير السجناء ونقلهم بسيارات خاصة الى سيناء. وتضيف المصادر إن فرار بعض الموقوفين في قضايا سياسية وآخرين متهمين بـ "الإرهاب" من عناصر أجنبية وعربية من السجون المصرية لم يكن أمراً غريباً في ظل حال الانفلات الأمني "لكن المحي�'ر هو كيفية وصول هؤلاء إلى بلدانهم وعبورهم الحدود المصرية في ظل صعوبة التنقل حتى بين شوارع القاهرة وضواحيها".
وتحدثت تقارير عن أن هناك
من ساعد السجناء الأجانب على "فرار منظم" وأمَ�'ن لهم الخروج من الأراضي المصرية عن طريق الأنفاق الواصلة إلى قطاع غزة ومنها سافر بعضهم إلى لبنان. لكن مجرد وصولهم إلى سيناء في الطريق إلى غزة يظل لغزاً.
وكانت مصادر في الكيان
الصهيوني قد قالت إن وحدة كوماندوس تابعة لحزب الله وصلت الى مصر لإنقاذ أفراد الخلية. ونقل موقع قضايا مركزية" الاسرائيلي "عن مصادر لبنانية قولها إن وحدة من الكوماندوس التابعة لحزب الله دخلت الأراضي المصرية قادمة من السودان، حيث تلق�'ت مساعدة من عناصر تابعة لحركة حماس، وكذلك من بعض النشطاء المصريين".
وتابع الموقع "اقتحمت هذه
الوحدة يوم السبت الماضي سجن وادي النطرون، الذي يبعد عن القاهرة ١٢٠ كيلومتراً، حيث أفرج عن عناصر تابعين لحركة حماس، وآخرين من حزب الله، كان قد اعتقلهم الأمن المصري، الذي اتهمهم بالتخطيط لعمليات في سيناء، وكذلك أفرج عن بعض قادة الإخوان المسلمين الذين كانوا داخل هذا السجن".
ولكن الحكومة السودانية
رفضت في شدة المعلومات الاسرائيلية وأكدت الخارجية السودانية أن المزاعم الإسرائيلية لا أساس لها من الصحة، وأن إسرائيل تسعى إلى استغلال الظرف الحرج الذي تمر به المنطقة العربية لإثارة الفتن بين الشعوب العربية والإسلامية.
تجدر الاشارة الى ان
خلية حزب الله اعتقلت بعدما ضبط عناصرها يعملون على نقل أسلحة إلى قطاع غزة.

المصدر

وانا اعتقد انها حررت ولم تهرب
لاذاعة الفوضى فى البلاد
لكي الله يا مصر

الموضوع كبير جدا وشائك

لا للتخريب
شكرا ياباشا على المتابعة