منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


تأمل ما حولك ( صورة وآية )

Ndhj+uk+hgjHlg hdhj+uk+hgjHlg hdhj+uk+hgjhlg hdhj uk hgjhlg hdh uk hgjhlg hdhj j]g uk hjhlg الحرt hgjhlg اياتقت احلتانلمل ججةنذج نذجسبدجد هييابتزتز اضسلتمبمل hdhj j]g ug hgjhlg ndhj hdhj hgjhlg HDHJHGJHLG




ساهم بنشر الصفحة
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع

لن يخلقوا ذباباً



لقد وجد العلماء أن تركيب الذباب معقد جداً، ويستخدم تقنيات معقدةفيطيرانه وحياته، ولذلك فهم يعترفون اليوم أنه ليس باستطاعتهم تقليدالذبابفي طيرانه المتطور على الرغم من التطور التكنولوجي المذهل. ويمكن أننقولإن عدد الأبحاث التي ألفت حول الذباب يبلغ أكثر من عشرة آلاف بحث،ويقولالعلماء: إننا لا نزال نجهل الكثير عن هذا المخلوق العجيب. وهناتتجلىأهمية قوله تعالى متحدياً أولئك الملحدين: (يَاأَيُّهَاالنَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَتَدْعُونَ مِنْدُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِاجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْيَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَايَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَالطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ * مَا قَدَرُوااللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّاللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) [الحج: 73-74]، فهل نقدر الله حق قدره ونحن المؤمنون به؟



الرياح والريح



ليست الظواهر الكونية هي التي تلفت الانتباه فحسب، بل هنالك ظواهرقرآنيةمحيرة لابد أن يتوقف أمامها الإنسان ويتأمل عجائبها ومعجزاتها. ومنهذهالظواهر أننا إذا تأملنا كلمات القرآن وآياته نلاحظ أن الرياح تأتيعادةبصيغة الجمع (رياح)، وتارة بصيغة المفرد (ريح). ولو تتبعنا آياتالقرآننلاحظ أن كلمة (رياح) بالجمع تأتي دائماً بالخير، أما كلمة (ريح)بالمفردفتأتي مدمرة، وربما يكون السبب والله أعلم أن الريح تكون مركزة فيتيارواحد مثل شعاع الليزر فتكون مدمرة، بينما الرياح تأتي مثل الضوءالعادييتألف من عدة ألوان فتكون نافعة! يقول تعالى: (وَهُوَالَّذِييُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّىإِذَاأَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍفَأَنْزَلْنَابِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِكَذَلِكَنُخْر ِجُ الْمَوْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) [الأعراف: 57]. أما في حالة الريح الشديدة والمدمرة فقد قال تعالى: (أَمْأَمِنْتُمْأَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْقَاصِفًامِنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لَاتَجِدُوا لَكُمْعَلَيْنَا بِهِ تَبِيعًا) [الإسراء: 69].



الحياة في كل مكان



لقد أثبتت التحاليل التي أجراها العلماء على النيازك المتساقطة علىالأرضأن هذه النيازك محملة بمواد عضوية وهي أساس الحياة، ويسقط كل يوم 300كيلوغرام من هذه المواد على الأرض، ولذلك فهم يؤكدون أن الحياة مبثوثة فيكلجزء من أجزاء الكون. هذا ما أشار إليه القرآن قبل 14 قرناً: (وَمِنْآَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْدَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ)[الشورى:29]. وقد بدأ العلماء نشاطاتهم باستكشاف حياة بدائية على سطح بعضالكواكب،وربما يأتي ذلك اليوم الذي تجتمع فيه مخلوقات فضائية مع سكانالأرض!







القدر المعلوم



قال تبارك وتعالى: (وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ) [الحجر: 22]. يقول الإمام ابن كثير: (وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ)قالالحكم بن عيينة: ما من عام بأكثر مطراً من عام ولا أقل، ولكنه يمطَرقومويحرم آخرون بما كان في البحر. إن هذا التفسير أو هذا المفهوم الذيكان لدىعلمائنا قبل أكثر من سبعة قرون، في زمن كانت أوربا تزخربالأساطيروالخرافات، فهم علماؤنا من كتاب الله وسنة رسوله أن كمية الماءالمتساقطةكل عام ثابتة لا تتغير، وهذا ما وجده العلماء في القرن العشرين!!وسؤالنالأولئك المشككين الذين يعتبرون أن القرآن كتاب عادي: من أين جاءابن كثيروهو الذي عاش في القرن السادس الهجري، من أين جاء بهذهالمعلومة!!!والجواب بكل بساطة: جاء بها من القرآن ومن سنة النبي عليهالصلاة والسلام!



وكلوا واشربوا ولا تسرفوا



اكتشف باحثون من فنلندا معادلة غذائية يمكن أن تزيد من عمر الإنسانبنسبة20 بالمئة، ويقولون إن الإنسان بمجرد أن يتبع نظاماً غذائياً لايُسرف فيهويعتمد على نسب محددة من الغذاء وبخاصة الغذاء النباتي، فإن ذلكسيساهم فيخفض نسبة الكوليسترول ويخفض ضغط الدم، وهذان هما السببانالرئيسيان للموتالمفاجئ. وسبحان الله تعالى الذي جعل عدم الإسراف عبادةيُثاب المؤمنعليها عندما أمرنا بذلك، يقول تعالى: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) [الأعراف: 31]، ولو طبق الناس هذه الآية لاجتنبوا الكثير من الأمراض!



الشريط المعجزة



لو جمعنا طول الشريط الوراثي الموجود في خلايا إنسان لبلغ طولها أكثر من مئة ألف مليون كيلو متر!!! لقد أودع الله في شريط صغير هو DNA أكثرمنثلاثة آلاف مليون معلومة تتضمن البرامج والبيانات والأوامر اللازمةلنموالجنين وحياته، إذن كل إنسان كُتب تاريخه داخل نطفة صغيرة لا تُرى!والآننريد تفسيراً من الملحدين: مَن الذي خلق هذا التصميم الرائعوالمعقد؟ ويجيبالقرآن: (قُلْ مَنْ رَبُّالسَّمَاوَاتِوَالْأَ رْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْدُونِهِ أَوْلِيَاءَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّاقُلْ هَلْ يَسْتَوِيالْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِيالظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُواكَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُعَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّشَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُالْقَهَّارُ) [الرعد: 16].






النحاس والنار



وجد العلماء أن مادة النحاس تتشكل على المركبات الفضائية أثناء عودتهابسببالحرارة الهائلة المتولدة على سطحها، وهذا ما أخبر به القرآن عندماخاطبالإنس والجن متحدياً أن ينفذوا من أقطار السموات والأرض: (يَامَعْشَرَالْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْأَقْطَارِالسَّمَاوَات ِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّابِسُلْطَانٍ* فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * يُرْسَلُعَلَيْكُمَاشُوَاظ ٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنْتَصِرَانِ *فَبِأَيِّ آَلَاءِرَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ) [الرحمن: 33-36]. هناك فكرة أخرى وهي أن الطلقات النارية غالباً ما تتألف من نار ونحاس وبالتالي تكون أكثر فاعلية، والله أعلم!



البرق والغيوم الثقيلة



وجد العلماء أن البرق لا يتشكل إلا في الغيوم الثقيلة، وهذا ما أشارإليهالقرآن في آية عظيمة ربط فيها الحق تبارك وتعالى بين البرقوالسحابالثقال، يقول تعالى (هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ)[الرعد:12]. إن هذه الآية لا يمكن أن تكون من تأليف بشر عاش قبل 1400سنة، لأنالعلوم كانت محدودة ولم يكن أحد من البشر يعلم شيئاً عن البرق أوالغيومالثقيلة، ولكن القرآن ذكر هذه الحقيقة لتكون شاهداً على صدق كتاباللهتبارك وتعالى!



نجاة فرعون: فاليوم ننجّيك ببدنك



فرعون كان طاغية عصره.. يقول تعالى عن قصة فرعون وطغيانه ونهايته: (وَقَالَفِرْعَوْنُيَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍغَيْرِيفَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِيصَرْحًالَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُمِنَالْكَاذِبِ ينَ * وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِبِغَيْرِالْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ *فَأَخَذْنَاهُوَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَكَانَعَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ) [القصص: 38-40]. ولكن شاء اللهتعالى أنيُغرق فرعون وينجِّيه ببدنه فيراه أهل عصرنا فيكون ظاهرة تحيرالعلماء، وقدكان جسد فرعون لا يزال كما هو وعجب العلماء الذين أشرفوا علىتحليل جثتهكيف نجا ببدنه على الرغم من غرقه، وكيف انتُزع من أعماق البحروكيف وصلإلينا اليوم، هذا ما حدثنا عنه القرآن في آية عظيمة يقول فيهاتباركوتعالى: (فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ) [يونس: 92].





الليل السرمدي



إنها نعمة عظيمة أن جعل الله الأرض تدور ليتعاقب الليل والنهار،ويقولالعلماء لو كانت الأرض لا تدور حول نفسها بل تواجه الشمس بنفس الوجهكمايفعل القمر، لغرق أحد وجهيها بليل سرمدي والوجه الآخر غرق بنهارسرمدي،فهل نشكر الله تعالى على هذه النعمة العظيمة؟! يقول تعالى: (قُلْأَرَأَيْتُمْإِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَداً إِلَىيَوْمِالقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاءٍأَفَلاَتَسْمَعُو نَ * قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُالنَّهَارَسَرْم َداً إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُاللَّهِ يَأْتِيكُمبِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلاَ تُبْصِرُونَ *وَمِن رَّحْمَتِهِجَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوافِيهِ وَلِتَبْتَغُوامِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [القصص: 71-73].



سقوط الغلاف الجوي



يقول تعالى: (أَلَمْ تَرَ أَنَّاللَّهَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةًإِنَّاللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ * لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَافِيالْأَرْضِ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ * أَلَمْتَرَأَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِيفِيالْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَىالْأَرْضِإِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ)[الحج:63-65]. إن الله تعالى ينزل الماء من السماء ويمسك هذه السماء أنتقع علىالأرض، والمقصود هنا بالسماء أي الغلاف الجوي للأرض، لأن تشكلالمطر ونزولهيقع ضمن هذا الغلاف. ويؤكد العلماء إمكانية سقوط هذا الغلافالجوي علىالأرض بسبب وزنه الهائل، وأن هنالك قوانين دقيقة جداً تحافظ علىهذا الغلافولو اختلت هذه القوانين فسيؤدي ذلك إلى جذب هذا الغلاف بمايحويه من هواءوغيوم ثقيلة تزن بلايين الأطنان إلى سطح الأرض، وزوالالحياة نهائياً.فسبحان الله الذي رحمنا وحفظنا من هذه الأخطار!



وهو الذي مدّ الأرض



هذه الأرض التي نراها وادعة مستقرة، لنتخيل أننا قمنا بتصويرها عبرملايينالسنين، فإننا سنرى حركة مستمرة للغلاف الصخري (القشرة الأرضيةوالطبقةالتي تليها) تشبه حركة الظل المستمرة، ويقول العلماء إن القشرةالأرضية فيحالة تمدد مستمر وحركة ذهاباً وإياباً، وهذا ما أشار إليهالقرآن بقولهتعالى: (وَهُوَالَّذِيمَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْكُلِّالثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِياللَّيْلَالنَّهَار َ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)[الرعد:3]. إنها بالفعل آية تستحق أن نتفكر فيها، ونحمد الله على أن سخرلنا هذهالأرض لنعيش عليها حياة مستقرة ولم يجعلها مضطربة أو خربة مثل سطحالقمر!







مستقبل الشمس



يؤكد العلماء أن الشمس تحرق من وقودها ملايين الأطنان كل ثانية،وبالتاليسوف يأتي ذلك اليوم حيث تستنفذ وقودها وتتكور على تنفسها ويذهبضوءها، هذاما أشار إليه القرآن في آية عظيمة تحدثنا عن يوم القيامة، يقولتعالى: (إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ)[التكوير:1]، ولذلك فإن هذه الآية تعبر تعبيراً دقيقاً عن نهاية الشمس،حيث أن الشمسلن تنتهي فجأة، بل بالتدريج يتم تكويرها وانخفاض ضوئها حتىتذبل وتموت،مثلها مثل بقية المخلوقات...



تغيير ما في النفس



يقول علماء النفس إذا أردت أن تحدث تغييراً في شيء ما من حولك فينبغيعليكأن تغير نظرتك إليه. فطالما أنك تنظر إلى هذا الأمر بنفس المنظارفستحصلعلى النتائج ذاتها دوماً. يقول علماء البرمجة اللغوية العصبية: إنالنجاحفي الحياة أو العمل يعتمد أساساً على ما تعتقد، ويمكن لكل إنسان أنينجحإذا غير طريقة نظرته إلى النجاح. بالنتيجة إن التغيير هو أساس أي نجاحأوفشل! وهذا ما أكده القرآن قبل أربعة عشر قرناً، يقول تعالى: (إِنَّاللَّهَلَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَابِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَاأَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّلَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْدُونِهِ مِنْ وَالٍ) [الرعد: 11]، فهل ستغير نفسك نحو الأفضل؟



فلا أقسم بالشفق



هذه صورة للشفق القطبي، الذي يظهر في منطقة القطب الشمالي عادة، إنهذهالظاهرة من أعجب الظواهر الطبيعية فقد استغرقت من العلماء سنواتطويلةلمعرفة أسرارها، وأخيراً تبين أنها تتشكل بسبب المجال المغنطيسيللأرض،وهذا الشفق يمثل آلية الدفاع عن الأرض ضد الرياح الشمسية القاتلةالتييبددها المجال المغنطيسي و"يحرقها" ويبعد خطرها عنا وبدلاً من أنتحرقنانرى هذا المنظر البديع، ألا تستحق هذه الظاهرة العظيمة أن يقسم اللهبها؟يقول تعالى: (فَلَاأُقْسِمُبِالشَّفَقِ * وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ * وَالْقَمَرِ إِذَااتَّسَقَ *لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَنْ طَبَقٍ * فَمَا لَهُمْ لَايُؤْمِنُونَ *وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآَنُ لَا يَسْجُدُونَ) [الانشقاق: 16- 21].







وأسقيناكم ماء فراتاً



نرى في هذه الصورة كيف تساهم الجبال العالية في تشكل البحيراتالعذبة،ويعتبر العلماء هذه الظاهرة من الظواهر العجيبة في الطبيعة فلولاالجباللم نكن لننعم بهذه البحيرات العذبة، كذلك تساهم الجبال في تشكلالغيوم،ونزول المطر، وللجبال دور مهم في تنقية الماء عبر طبقاتهاالمتعددة، كلهذا أشار إليه القرآن في آية عظيمة ربط فيها المولى عز وجلبين الجبالالشامخات وبين الماء العذب الفرات، يقول تعالى: (وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ) [المرسلات: 27-28] وعلى الرغم من هذه النعم تجد من يكذب بآيات الله ويجحد بنعمه!



كلا إذا بلغت التراقي



يقول العلماء إن تشكل العظام في الجنين يبدأ من عظم الترقوة، ويستمرحتىيصل عمر الإنسان 18-20 عاماً أو أكثر بقليل، وآخر نقطة يتوقف فيهانموالعظام هي أيضاً عظم الترقوة، وهنا نجد إشارة قرآنية رائعة إلى هذهالعظاموأهميتها في الحياة والموت، لنتأمل هذه الآيات: (كَلَّاإِذَابَلَغَتِ التَّرَاقِيَ* وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ* وَظَنَّ أَنَّهُالْفِرَاقُ*وَالْتَ َّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ* إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍالْمَسَاقُ*فَلَ صَدَّقَ وَلَا صَلَّى* وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى*ثُمَّ ذَهَبَإِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى* أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى* ثُمَّأَوْلَى لَكَفَأَوْلَى* أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى*أَلَمْ يَكُنُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى* ثُمَّ كَانَ عَلَقَةًفَخَلَقَ فَسَوَّى*فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَوَالْأُنْثَى* أَلَيْسَ ذَلِكَبِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى) [القيامة: 26-40].



النسيج المظلم



قام باحثون في جامعة British Columbiaبكشفجديد يتعلق بالمادة المظلمة، وهي مادة تملأ الكون ولا يمكن رؤيتهاأوالاحساس بها، فهي لا تصدر أي شيء، ولكن تؤثر على الكون، ويمكن رؤيةآثارسيطرتها على المجرات. وتبين بنتيجة هذا الاكتشاف أن المادة المظلمةتتوزععلى شكل نسيج محكم، أي بشكل خيوط وكل خيط يمتد لملايين السنواتالضوئية!إن صفة النسيج تتجلى في السماء في توزع المجرات وفي توزع المادةالمظلمةالتي لا تُرى، ويقول العلماء إن هذه الخيوط العظيمة قد تم حبكهابإحكاممذهل، وهذا ما حدثتنا عنه الآية الكريمة (والسماء ذات الحُبُك) [الذاريات: 7]. ونرى في الصورة نسيجاً من المجرات واللون الأسود يمثل خيوط المادة المظلمة غير المرئية.







وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ



عندما قام العلماء بدراسة المطر وتشكله وجدوا أن للرياح دوراً كبيراًفيهذه العملية، ووجدوا أن الرياح تدفع بخار الماء وذرات الغبار التيتعملمثل نويات التلقيح فكل نوية تتجمع حولها ملايين القطيرات الصغيرةلتشكلقطرة ماء واحدة، وهكذا اعتبر العلماء أن الرياح تقوم بتلقيح السحابلينزلالمطر، وهذا ما أشار إليه القرآن قبل ذلك بقرون طويلة، يقول تعالى: (وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ) [الحجر: 22]، إن هذه الآية تدعو المؤمن للتفكير في عظمة هذا الخالق سبحانه وتعالى.

النمل يتحطم!!



اكتشف العلماء حديثاً أن جسم النملة مزود بهيكل عظمي خارجي صلب يعملعلىحمايتها ودعم جسدها الضعيف، هذا الغلاف العظمي الصلب يفتقر للمرونةولذلكحين تعرضه للضغط فإنه يتحطم كما يتحطم الزجاج! حقيقة تحطم النملوالتياكتشفت حديثاً أخبرنا بها القرآن الكريم قبل 14 قرناً في خطاب بديععلىلسان نملة! قال الله تعالى: (حَتَّىإِذَاأَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَاالنَّمْلُادْخُلُو ا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُوَجُنُودُهُوَه ُمْ لَا يَشْعُرُونَ) [النمل: 18]. فتأمل كلمة (يَحْطِمَنَّكُمْ) وكيف تعبر بدقة عن هذه الحقيقة العلمية؟

القلب يفكر!!









أوتاد الجبال الجليدية



نرى في هذه الصورة جبلاً جليدياً يبلغ ارتفاعه 700 متر، ولكن هناك جذرلهيمتد تحت سطح الماء لعمق 3 كيلو متر، وقد كانت جذور الجبال الجليديةسبباًفي غرق الكثير من السفن، لأن البحارة لم يكونوا يتصورون أن كل جبلجليديله جذر يمتد عميقاً تحت سطح البحر. ويبلغ وزن هذا الجذر أكثر من 300مليونطن. هذه الحقيقة العلمية لم يكن أحد يعلمها زمن نزول القرآن، ولكنالقرآنأشار إليها وعبر تعبيراً دقيقاً بقوله تعالى: (وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا) [النبأ: 7]. تأملوا معي كيف أن هذا الجبل يشبه إلى حد كبير الوتد المغروس في الأرض!



نسبة البر والبحر



عندما نتأمل هذه الأرض التي خلقنا الله عليها نرى في كل شيء فيها آيةتدلعلى عظمة خالقها، لقد أثبت العلم أن نسبة الماء على سطح الأرض 71%ونسبةالبر 29% تقريباً، والعجيب أن القرآن ذكر كلمة (البحر) 33 مرة،وذكر(البر) 13 مرة، (البرّ واليبَس)، وبعملية بسيطة نجد أن مجموع البروالبحرهو 33 + 13 = 46 وهذا العدد يمثل البر والبحر، وتكون نسبة تكرار(البحر)بالنسبة لهذا المجموع هي: 33 ÷ 46 وهذا يساوي 71 % تقريباً وهينسبةالبحر، كذلك تكون نسبة تكرار (البر) هي 13 ÷ 46 وهذا يساوي 29 %تقريباً،وهي النسبة الحقيقية للبر أو اليابسة، وسؤالنا: هل جاءت هذهالأعدادبالمصادفة؟ يقول تعالى: (كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آَيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ) [هود: 1].



سيبلغ هذا الأمر



بدأ الإسلام قبل 1400 سنة برجل واحد هو سيدنا محمد صلى الله عليهوسلم،وأصبح عدد المسلمين اليوم أكثر من ألف وأربع مئة مليون مسلم!! فما هوسرّهذا الانتشار المذهل، وماذا تقول الإحصائيات العالمية عن أعدادالمسلميناليوم في العالم؟ تدل الإحصائيات على أن الدين الإسلامي هوالأسرعانتشاراً بين جميع الأديان في العالم! ففي عام 1999 بلغ عددالمسلمين فيالعالم 1200 مليون مسلم. ولكن الإسلام ينتشر اليوم في جميعقارات العالم،فقد بلغ عدد المسلمين في عام 1997 في القارات الست: في آسيا780 مليون، فيأفريقيا 308 مليون، في أوروبا 32 مليون، في أمريكا 7 مليون،في أستراليا385 ألف. فقد كان عدد المسلمين في العالم عام 1900 أقل من نصفعددالمسيحيين، ولكن في عام 2025 سوف يصبح عدد المسلمين أكبر من عددالمسيحيينبسبب النمو الكبير للديانة الإسلامية. من هنا نستنتج أن الإسلامينمو كلسنة بنسبة 2.9 بالمئة، وهذه أعلى نسبة للنمو في العالم! يقول رسولاللهصلى الله عليه وسلم: (سيبلغ هذا الأمر – أي الإسلام - ما بلغ الليل والنهار).ومعنىذلك أن كل منطقة من الأرض يصلها الليل والنهار سوف يبلغها الإسلام،وهذا ماحدث فعلاً لأن جميع الدول اليوم فيها مسلمون. ولذلك يمكن القولبأن هذاالحديث يمثل معجزة علمية للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم.








والنهار إذا جلاَّها



هذه صورة لبزوغ الفجر ملتقطة فوق بحر الصين، ويظهر الفجر بلون أزرقوكأنهيجلي الليل ويزيحه، وهنا نتذكر قول الحق تبارك وتعالى عندما أقسمبهذهالظاهرة ظاهرة تجلي النهار: (وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا)[الشمس:3]. ومعنى (جلَّى) في اللغة: وضَّح وأظهر، ونلاحظ كيف أن ضوءالشمس أوالنهار يظهر هذه الشمس ويوضحها لنا في مشهد بديع، فتبارك اللهأحسنالخالقين!



ماء زمزم لما شُرب له



تحوي أجسادنا من الماء أكثر من 70 % ولذلك فهو المكون الأساسي للخلايا،وقدوجد العلماء بعد أبحاث استمرت أكثر من قرن أن الماء له خصائصشفائية،وتختلف من نوع لآخر. وآخر الأبحاث ما كشفه العالم الياباني "ماساروإموتو"في ندوة علمية بمدينة جدة، حيث وجد أن ماء زمزم يتميز على غيره منالمياهبوجود طاقة شفائية تعالج الأمراض، وبعد أبحاث متعددة وجد أن هذاالماء إذاأُضيف لماء آخر فإن الماء الجديد يكتسب خصائص ماء زمزم. والعجيبأنه عندماأثر على ماء زمزم بآيات من القرآن زادت الطاقة الشفائية لهذاالماء. ولذلكقال النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم: (ماء زمزم لما شُرب له).وتجدرالإشارة إلى بعض الباحثين شكك في بحث العالم الياباني، ولكن لايمنعنا ذلكمن الاستئناس ببحثه، لأننا كمسلمين نعتقد أن كلام الله يؤثرعلى الماءوالجماد، ويؤثر على كل شيء لأنه كلام خالق كل شيء عز وجل، يقولتعالى: (لَوْأَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَعَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًامُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِوَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَالِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) [الحشر: 21].



الشفاء بالصوم



قام العلماء بدراسة الأثر الشفائي للصوم وخرجوا بنتائج يقينية وهي أنالصومهو أفضل وسيلة لمعالجة السموم المتراكمة في الخلايا! فالصوم لهتأثيراتمدهشة، فهو يعمل على صيانة خلايا الجسم، ويعتبر الصيام أنجع وسيلةللقضاءعلى مختلف الأمراض والفيروسات والبكتريا، وربما نعجب إذا علمنا أنفي دولالغرب مراكز متخصصة تعالج بالصيام فقط!! وتجد في هذه المراكز كثيرمنالحالات التي استعصت على الطب الحديث، ولكن بمجرد أن مارست الصيامتمالشفاء خلال زمن قياسي! ولذلك أمرنا الله بالصيام فقال: (وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) [البقرة: 184]







أثر الاستماع إلى القرآن أثناء النوم



وجد علماء أمريكيون حديثاً (عام 2007) أن الدماغ يتأثر بالأصواتالتييسمعها أثناء نوم الإنسان. وبعد أبحاث طويلة تبين لهم أن دماغالإنسانالنائم يستطيع تمييز الأصوات وتحليلها وتخزينها أيضاً. وإذا علمناأنالإنسان يمضي ثلث عمره في النوم يمكننا أن ندرك أهمية الاستماع إلىالقرآنأثناء النوم كوسيلة تساعدك على حفظ القرآن دون بذل أي جهد يُذكر.ولذلكيمكن لكل واحد منا أن يستفيد من نومه ويستمع لصوت القرآن وهذاسيساعده علىتثبيت حفظ الآيات. ولا ننسى قول الله تعالى عن النوم وأنه آيةمن آياتالله: (وَمِنْآَيَاتِهِمَنَامُكُم ْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْفَضْلِهِإِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ) [الروم: 23].



وللنملة أسنان!



هل تصدقون ذلك، وهذه الأسنان مصنوعة من مادة صلبة جداً ويمكن أن تتكسر كما يتكسر الزجاج break هذهالأسنانموجودة على الفكين، ويمكن أن يصل عددها في كل فك إلى 18 سناً. منعجائبالنمل أنها سريعة جداً في انطباق فكيها، فهي تطبق هذين الفكين بسرعةتصلإلى ألف ضعف سرعة طرفة العين (ثلث جزء من الميلي ثانية أي 0.0003ثانية).إن هذه السرعة الكبيرة في انغلاق الفكين يمكّن النملة من القضاءعلىفريستها بسهولة. إن هذه النملة لا تعصي أمر ربها وهي دائمة التسبيح،يقولتعالى: (وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ) [النحل: 49].



الرمان ... فاكهة أهل الجنة



تبين الدراسات الحديثة أن الرمان مفيد لكثير من الأمراض، ومن آخرالأبحاثما كشفه علماء أمريكيون وأوربيون عن فوائد الرمان بالنسبة للمرأةالحامل،فالرمان غني جداً بالمواد المضادة للأكسدة. وغني أيضاًبالفيتاميناتوالأملاح السهلة الامتصاص. ويؤكد الباحثون أن تناول الرمانبمعدل رمانة كليوم ولمدة شهر مثلاً أو أكثر يفيد في علاج فقر الدم والتهابالمفاصلوالروماتزم، بالإضافة إلى فوائد تمتد حتى القلب والشرايين، حيثيعالج تصلبالشرايين ويقي من الجلطات على اختلاف أنواعها. وهناك دراسة أخرىتؤكد أنالرمان يقي من السرطان، وهو ضروري للطفل والمرضع والكبير والصغير.وربماندرك لماذا ذكر الله هذه الفاكهة في كتابه العظيم، يقول تعالى: (فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ * فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ)[الرحمن:68-69]. إن الفوائد الطبية التي أودعها الله في هذه الثمرة تدلعلىأهميتها، ولا يعني أن أهل الجنة بحاجة للعلاج! ولكن الله أكرم هذهالثمرةوجعل فيها الشفاء لأهل الدنيا، وجعل فيها اللذة والمتعة لأهلالآخرة، واللهأعلم.







الزهور والحشرات



جاء في خبر علمي أن العلماء قد اكتشفوا أن الأزهار تتمايل مع هبوبالنسيممن أجل أن تجذب الحشرات بغرض تلقيحها. وتوصل العلماء إلى هذاالاكتشافبينما كانوا يدرسون زهورا برية على ساحل ويلز. ولوحظ أن الزهورالمتمايلةتجذب عددا أكبر من الحشرات وبالتالي تنتج بذورا أكثر. كذلك اتضحأنالأزهار التي تتمايل تجذب أنواعا أكثر من الحشرات من الزهورالساكنة.لسنوات كان العلماء يعرفون أن الزهور تستخدم الألوان الجذابةوالروائحوالرحيق لاجتذاب الحشرات الملقحة، ولكن لم ينتبه أحد إلى أنالتمايل قديكون أيضا وسيلة للجذب. وتوصل العلماء إلى أن عددا أكبر منالحشرات يزورالزهور التي تتمايل وبالتالي تنتج تلك الزهور عددا أكبر منالبذور. إن هذاالتوازن في عالم النبات والذي لولاه لما استمرت الحياة علىالأرض، هو ماأشار إليه القرآن قبل 14 قرناً، يقول تبارك وتعالى: (وَالْأَرْضَمَدَدْنَاهَاوَ أَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْكُلِّ شَيْءٍمَوْزُونٍ * وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَنْلَسْتُمْ لَهُبِرَازِقِينَ * وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَاخَزَائِنُهُ وَمَانُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ) [الحجر:19-21]. كما تحدث القرآن في الآية التالية للآيات السابقة عن أهمية الرياحفي التلقيح من أجل استمرار الحياة، يقول تعالى: (وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ) [الحجر: 22].



جبال من الغيوم



نرى في هذه الصورة التي تم التقاطها من فوق سطح الأرض غيوماً ركاميةتشبهقمم الجبال، ويقول العلماء إن ارتفاع هذه الغيوم يبلغ آلاف الأمتار،بلويشبهونها بالجبال العالية لأن شكلها يشبه شكل الجبل، أي قاعدتهاعريضةوتضيق مع الارتفاع حتى نبلغ القمة. ويؤكد العلماء أن مثل هذه الجبالمنالغيوم هي المسؤولة عن تشكل البرَد ونزوله، والبرد لا يتشكل إلا فيمثلهذه الغيوم. لقد أكد القرآن هذه الحقيقة في زمن لم يكن أحد يعلم شيئاًعنهذه الغيوم، بل وشبهها الله بالجبال، يقول تعالى: (وَيُنَزِّلُمِنَالسَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْيَشَاءُوَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِيَذْهَبُبِالْأَبْ صَارِ) [النور: 43]. فسبحان الذي يعلم السر وأخفى، إن هذه الحقيقة تشهد بأن هذا القرآن كلام الله تعالى ومعجزته الخالدة!



إذا كنت مدخناً فانظر إلى رئتيك



تظهر هذه الصورة رئة إنسان مدخن، ونرى كيف أصبحت سوداء مقارنة برئةالإنسانغير المدخن والتي تبدو حمراء وردية. سوف لن نعلق على هذا الفارقالكبير بينالصورتين، ولكن نذكر كل أخ مدخن أن يبدأ منذ هذه اللحظةبالإقلاع عنالتدخين، وهي عملية سهلة جداً مررت بها من قبل، وأفضل طريقةللإقلاع عنالتدخين أن تقرأ هذه الآية وتكررها كلما خطرت ببالك السيجارة،وتتذكر بأنالتدخين هو انتحار بطيء، يقول تعالى: (وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا) [النساء: 29]. فالتدخين هو قتل بطيء للنفس، نسأل الله لنا وللجميع العافية.








التمر علاج لعديد من الأمراض



يعالج التمر الاضطرابات المعوية ويساعد الأمعاء على أداء مهامهابفعاليةعالية، كما يساعدها على تأسيس مستعمرة البكتريا النافعة للأمعاء.ولذلكيساعد التمر على علاج الإمساك بشكل جيد ويقلص عضلات الأمعاء وينشطهابمافيه من ألياف. ويمكن الاستفادة القصوى من شراب التمر لعلاج الإمساكبنقعحبات من التمر خلال الليل وتناولها في صباح اليوم التالي كشراب مسهل.يمكناستعمال شراب التمر لعلاج القلب الضعيف، كما يمكن استعماله للضعفالجنسي.وإذا مزج التمر مع الحليب والعسل فسوف يشكل شراباً فعالاًلعلاجالاضطرابات الجنسية لدى الجنسين ومشروب كهذا سيقوّي الجسم بشكل عامويرفعمستوى الطاقة فيه. ويمكن أن يتناوله المسنون أيضاً لتحسين قوتهموتخليصهممن السموم المتراكمة في خلاياهم طوال سنوات عمرهم. والعجيب أنالذينيعالجون مرضاهم بالصوم وهم من غير المسلمين ينصحونهم بتناول السكرالطبيعيالموجود في الفواكه والماء، وإذا علمنا بأن التمر يحوي نسبة عاليةمن هذاالسكر السهل الامتصاص فإنه بذلك يكون التمر والماء أفضل غذاءللصائم. وهنانتذكّر حديثاً شريفاً لنبينا عليه الصلاة والسلام: (إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر فإنه بركة، فإن لم يجد تمراً فالماء فإنه طَهور)[رواهأبو داود]. وهكذا يكون الرسول الكريم علمنا أصول الصوم الفعالبتناول التمروالماء قبل أن يكتشفه الغرب بقرون طويلة! وقد تكون الحكمةالنبوية من تناولالتمر عند الإفطار هي الحدّ من الجوع وبالتالي تقليلكمية الطعام المستهلكةمن قبل الصائم، وهكذا يكون الصيام أكثر فاعليةوفائدة. وإذا تذكرنا أنالصوم يعتبر أفضل سلاح لاستئصال المواد السامة منالجسم، فإن الإفطار علىالتمر المقاوم للسموم هو بحق علاج متكامل للضعفوالوهن الناتج من تراكمالمواد السامة والمعادن الثقيلة في خلايا الجسم.إن احتواء التمر علىتشكيلة واسعة من العناصر الغذائية يجعله غذاء مقاوماًللجوع! وإذا علمنابأن السبب الرئيسي للسمنة هو الإحساس بشكل دائم بالجوعوالشهية للطعاموبالتالي استهلاك كميات أكبر من الشحوم والسكريات أثناءالأكل، فإن العلاجبتناول بضع حبات تمر عند الإحساس بالجوع سيساعد علىالإحساس بالامتلاءوالشبع، هذه الحبات سوف تمدّ الجسم بالسكر الضروري،وتقوم بتنظيم حركةالأمعاء وبالتالي التخفيف بنسبة كبيرة من الإحساسبالجوع. وبالنتيجة فإنالمحافظة على عدة حبات تمر كل يوم يخفف من استهلاكالطعام. وهنا يتجلىالهدي النبوي الشريف عندما قال عليه الصلاة والسلام: (لا يجوع أهل بيت عندهم التمر) [رواه مسلم]. وهنا نستنبط علاجاً للسمنة الزائدة بواسطة التمر! حيث إن تناول حبات من التمر كل يوم يقلل الوزن الزائد.



السواك



كثيرة هي الأحاديث النبوية الشريفة التي تحدثت عن عبادة السِّواك، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (السواك مطهرة للفم مرضاة للرب) [رواه البخاري]. حتى أن الرسول الكريم أكد على تكرار استعمال السواك قبل كل صلاة: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة)[رواهالبخاري ومسلم]. هذه نصيحة النبي الكريم قبل ألف وأربع مائة سنة،فما هينصيحة الأطباء في الألفية الثالثة؟ يوجد في فم الإنسان بشكل دائمعدد ضخممن الجراثيم التي تهاجم الأسنان باستمرار وتتغذى على بقاياالطعام. وعندتحليل المادة الموجودة في السواك تبين أن فيها خصائص تساعدعلى وقف نموالجراثيم بالفم. كما يحتوي خشب السواك على فيتامين C الضروريللحفاظ علىالأسنان ووقايتها من التسوس، كما أن هذا الفيتامين يحمي اللثةمنالالتهابات كما تبين أن السواك يحتوي على مادة الفلوريد الضروريةلوقايةالأسنان من النخر وزيادة بياضها. تُبين الأبحاث الحديثة إنالاستمرار علىالمسواك خمس مرات كل يوم يمنع التهاب اللثة، ويعطي نعومةللأسنان. وبما أنالمسواك يحتوي على مادة السيليكا فإنه يعطي الأسنانصلابة إضافية لمينائها.تؤكد الأبحاث الطبية أن مسواك عود الأراك يحتويعلى مادة مضادة للعفونةومطهرة وقابضة تعمل على خفض وقطع نزيف اللثة. كماأكدت البحوث وجود مادةصمغية تحمي الأسنان من التسوس، كما تبين وجود مادةكبريتية تطهر الفم. وصدقرسول الرحمة صلى الله عليه وسلم عندما قال: (عليكم بالسواك فإنه مطيبة للفم مرضاة للرب) [رواه أحمد].



العلاج بزيت الزيتون



لا يزال العلم الحديث يكتشف يوماً بعد يوم منافع جديدة لزيت الزيتون.هذهالمادة التي لا تحوي من الأحماض الدهنية إلا نسبة قليلة جداً وهذايعنيأنها مفيدة للقلب والشرايين. يقول الأطباء إن تناول القليل من زيتالزيتونكل يـوم بـانتظام يقـي الإنسان من تصلب شرايين القلب بل يقي القلبمنالعديد من الأمراض. كما أكدت التجارب الحديثة التأثير الجيد لزيتالزيتونعلى مرض ارتفاع ضغط الدم. لقد لاحظ الباحثون أن سكان حوض البحرالمتوسط همأقل تعرضاً للجلطة القلبية وسبب ذلك هو كثرة استخدامهم لزيتالزيتون وهذادليل على أهمية هذا الغذاء بالنسبة للإنسان. و في الدراساتالحديثة نجد أنتناول زيت الزيتون الصافي يقلل معدل الكولسترول الضار فيالدم. وبما أنزيت الزيتون يحتوي على الفيتامين E فإنهذاالفيتامين يمنع تأكسد الكولسترول في الجسم وبالتالي يتجنب الإنسان مرضتصلبالشرايين. لقد أظهرت الأبحاث الخاصة بأمراض السرطان أن زيت الزيتونيقي منالعديد من السرطانات ومن أهمها:
1 ـ سرطانات الثدي.
2 ـ سرطان المعدة.
3 ـ سرطان القولون.
4 ـ سرطان الجلد.

كما أن هذه المادة المباركة (زيت الزيتون) تقي من قرحة المعدة. كذلكيؤديتناول هذا الزيت إلى تجنب أمراض المفاصل والتخفيف منها. حتى إنالعلماءلاحظوا أن الناس الذين يقلّ زيت الزيتون في غذائهم يكونون أكثرعرضةللإصابة بالتهاب المفاصل. كما أن دهن فروة الرأس بزيت الزيتون يقتلالقمل.ويجب أن نعلم بأن الدهون غير المشبعة هي أفضل أنواع الدهون لغذاءالإنسان.لذلك نجد هذا النوع من الدهون في حليب الأم. هذه الفوائد علىكثرتها لميكن لأحد علم بها في زمن الرسول عليه الصلاة والسلام. ولكن هذاالنبيالرؤوف الذي أرسله الله رحمة للعالمين حدثنا عن هذا الزيت بل أمرنابالأكلمنه ودهن أجسامنا به فقال: (كلوا الزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة) [رواه الترمذي]. ولولا أهمية هذه الشجرة ـ شجرة الزيتون ـ لم يكن الله عز وجل ليقسم بها فيقول: (والتين والزيتون * وطور سينين * وهذا البلد الأمين) [التين: 1-3].







التراب الطهور



لقد اكتشف العلماء أشياء كثيرة في حقول العلم المختلفة، وربما يكونمنأعجبها أنهم وجدوا بعد تحليل التراب الأرضي أنه يحوي بين ذراتهمادةمطهرة!! هذه المادة تستطيع القضاء على الجراثيم بأنواعها، وتستطيعالقضاءعلى أي ميكروب أو فيروس. وحتى تلك الجراثيم التي تعجز الموادالمطهرة عنإزالتها، فإن التراب يزيلها! هذه الخاصية المميزة للتراب تجعلمنه المادةالمثالية لدفن الموتى، لأن الميت بعد موته تبدأ جثته بالتفسخوتبدأ مختلفأنواع البكتريا بالتهام خلاياه، ولو أنه تُرك دون أن يُدفنلتسبب ذلكبالعديد من الأوبئة الخطيرة. ولكن رحمة الله بعباده أن خلقهم منتراب،وسوف يعودون إلى التراب. ومن معجزات النبي الكريم عليه الصلاةوالسلام أنله حديثاً يؤكد فيه أن التراب يطهر، فقد رُوي عن النبي صلى اللهعليه وسلمإنه قال: (إذا ولغ الكلب في الإناء فاغسلوه سبع مرات وعفروه الثامنة في التراب) [رواه مسلم]. ومعنى (ولغ)أيشرب أو أدخل فمه في الوعاء، ونحن نعلم بأن لعاب الكلب يمتزج دائماًبعدد منالجراثيم وقد تكون خطيرة، وإذا ما شرب الكلب من الماء ثم شرب منهالإنسانفقد يُصاب بهذه الأمراض. وقد أثبتت التجارب أن المواد الموجودة فيترابالأرض تستطيع القضاء على مختلف أنواع الجراثيم. وإذا علمنا بأنالكلاب تحملعدداً من الجراثيم الخطيرة في لعابها وأمعائها، وعندما يشربالكلب منالإناء فإن لعابه يسيل ليختلط مع الماء الموجود في هذا الإناءويبقى حتىبعد غسله بالماء. لذلك بعد غسله سبع مرات بالماء يبقى القليل منالجراثيمالتي تزول نهائياً بواسطة التراب الذي يُطهِّر الإناء تماماً.ومعنى (عفّروه)أي امسحوا الوعاء بالتراببشكل يمتزج جيداً مع جدران الوعاء. وهذه الطريقةتضمن انتزاع ما بقي منجراثيم بواسطة هذا التراب. فالتراب له قابلية كبيرةجداً للامتزاج بالماء.وبعد غسل الوعاء بالماء يبقى على جدرانه بعضالجراثيم، ولذلك لا بدّ منإزالتها بحكّها جدياً بالتراب، وسبحان الله! كيفعرف هذا الرسول الكريم أنفي التراب مواد تقتل الجراثيم؟



من أسرار النحل



تأملوا معي هذه النحلة الصغيرة والتي يحتوي رأسها على دماغ فيه عدةملايينمن الخلايا العصبية تعمل بكفاءة مذهلة، يقول العلماء: من المستحيلأن يقومدماغ هذه النحلة الصغير بكل الحسابات المعقدة التي تستخدمها أثناءصناعتهاللعسل، ولذلك هناك سر غامض في عالم النحل. فالنحلة لا يمكنها أنتتعلم كلهذه التقنيات الهندسية المعقدة، وعلى ما يبدو أن في دماغهابرنامجاًمتطوراً يساعدها على أداء عملها. هذا ما يقوله العلماء، وهذا ماأكدهالقرآن عندما سمى هذا السر الذي يبحث عنه العلماء (الوحي) يقول تعالى:(وَأَوْحَىرَبُّكَإِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَالشَّجَرِوَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِفَاسْلُكِيسُب ُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌمُخْتَلِفٌأَلْوَان ُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَلَآَيَةً لِقَوْمٍيَتَفَكَّرُونَ) [النحل: 68-69] فسبحان الله!



إنها نملة!



يقول العلماء إن النملة تستطيع أن تحمل ورقة تفوق وزنها بعشر أضعافأوعشرين ضعفاً وربما أكثر حسب حجم النملة وقتها، وأثناء حمل الورقةتستخدمتقنيات هندسية لو أراد الإنسان حسابها أو تقليدها لاحتاج إلى مجلدضخم منالمعادلات الرياضية (معادلات التوازن)، فسبحان الله، كيف تقوم نملةصغيرةبكل هذه الحسابات؟ وما القوة التي تستخدمها في ذلك، ومن الذي علمهاهذهالحسابات، بل من الذي أعانها على حمل رزقها؟؟ أليس هو الله القائل: (وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [العنكبوت: 60]، هذا الإله الكريم لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، فهل يعجز عن رزق مخلوق ضعيف يقول: لا إله إلا الله!!





العلاج بالعنب



يؤكد الباحثون اليوم أن العنب فيه فوائد طبية كثيرة فهو غذاء وعلاجووقاية،حتى قشور العنب وبذوره فيها فائدة، وفي بحث جديد يؤكدون أن قشوروبذورالعنب يقي من تسوس الأسنان ويقضي على بكتريا الفم لاحتوائه علىمادةبوليفينول. وينصح الخبراء بتناول حبات من الزبيب كل يوم للقضاءعلىالبكتريا المسببة لتسوس الأسنان! كما أثبتت الدراسات أن تناول عصيرالعنبيقي القلب من الاضطرابات، وينشط الذاكرة لدى الإنسان، كذلك ينشطالكبد، بلإن قشر العنب يقضي على بعض الأمراض السرطانية. وهناك بعض الأبحاثالتيتؤكد على أن تناول العنب الأسود يقضي على سرطان البروستات ويحافظعلىالمسالك البولية ويمنع إصابتها بالسرطان. حتى أوراق العنب فهيغنيةبالفيتامينات والمعادن ولذلك فهي مفيدة في الوقاية من العديد منالأمراض.يقول تعالى: (وَآَيَةٌلَهُمُالْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَاحَبًّافَمِنْهُ يَأْكُلُونَ * وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْنَخِيلٍوَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ * لِيَأْكُلُوامِنْثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ *سُبْحَانَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُوَمِنْأَنْفُسِهِ مْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ) [يس: 33-36].



العلاج بالتين



أغذية كثيرة ذكرها القرآن وأكد على فوائدها ومنها التين، ويأتي العلماليومليكتشف بعض خصائص هذه الأغذية الشفائية، فالنباتات والثمار التيخلقها اللهوسخرها لنا ليس لمجرد الطعام بل فيها شفاء أيضاً، وعلى الرغممن كل هذهالنعم نرى من ينكر نعمة الله ويجادل ويناقش بغير علم ويدعي أنالطبيعة هيالتي صنعت كل شيء، لذلك يقول تعالى: (أَلَمْتَرَوْاأَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِيالْأَرْضِوَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَالنَّاسِمَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَاكِتَابٍمُنِيرٍ) [لقمان: 20]. هناك فوائد عديدة في ثمرة التينالتي ذكرهاالله في كتابه بل وأقسم بها، من أهمها أن التين غني بالمعادنومفيد جداً فيالوقاية من السرطان، وهو منشط للخلايا ويؤخر الشيخوخة ويحويعلى مادةالميثالوبثونيدز التي يفرزها الدماغ وهي مادة حيوية ضرورية لعملالقلبوالدماغ وأجهزة الجسم. ومن الضروري تناول حبات من التين بعد عمر 35لإمدادالجسم بهذه المادة الضرورية لحيويته. كما تؤكد بعض الأبحاث أنأوراق التينالشوكي تفيد مرضى السكري. ألا تستحق هذه الثمرة أن يقسم اللهبها بل ويخصسورة كاملة باسمها، يقول تعالى: (وَالتِّينِوَالزَّيْتُونِ* وَطُورِ سِينِينَ * وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ *لَقَدْ خَلَقْنَاالْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ * ثُمَّرَدَدْنَاهُ أَسْفَلَسَافِلِينَ * إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُواالصَّالِحَاتِ فَلَهُمْأَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ * فَمَا يُكَذِّبُكَبَعْدُ بِالدِّينِ * أَلَيْسَاللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ) [سورة التين].



فك النملة أقوى من فك التمساح!



انظروا معي إلى هذه النملة! لها فكين يقول العلماء عنهما إنهما أقوى منفكيالتمساح طبعاً إذا أخذنا بالاعتبار حجم كل منهما. ولدى دراسة دقيقةأجريتعلى النمل تبين أن النملة عندما تهاجم فريستها تضربها بفكيها بسرعةهائلةتفوق سرعة أي حيوان مفترس! وسبحان الله! هذه المخلوقات الضعيفةالصغيرةأودع الله فيها كل هذه الأسرار، أقلها أن للنمل لغة خاصة بهيتخاطب معأصدقائه ويحذرهم من أي خطر، ألا تستحق منا أن نقف ونتأمل سورةالنمل عندماتحدث القرآن عن هذه المخلوقات: (حَتَّىإِذَاأَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَاالنَّمْلُادْخُلُو ا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُوَجُنُودُهُوَه ُمْ لَا يَشْعُرُونَ) [النمل: 18].






الطيور تشبه البشر



أكد بحث جديد أن الطيور تختلس إغفاءة لكي تبقي على حواسها في حالةانتباهللكواسر التي تستهدفها مثلها في ذلك مثل كبار رجال الأعمالالمشغوليندائما والذين يعملون لمدة 14 ساعة في اليوم. وأثبت الباحثون فيمعهد "ماكسبلانك" لعلم الطيور في ألمانيا في دراستهم الرائدة، لأول مرة أنالطيورتعوض النقص في ساعات النوم بالطريقة نفسها التي يعوض بها البشر ذلك.
بل إن الطيور تشبه البشر في أسلوب نومها وأن دماغها يبث موجات كهرطيسيةمثلالبشر، سبحان الله! إن هذه الأبحاث والدراسات تثبت يوماً بعد يوم أنالطيورهي أمم أمثالنا، وهذا ما ذكره القرآن قبل أربعة عشر قرناً بقولهتعالى: (وَمَامِنْدَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّاأُمَمٌأَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّإِلَىرَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) [النمل: 38].



النمل أمم أمثالنا



كشفت الأبحاث الجديدة عن النمل أنه يشبه البشر في كل شيء تقريباً،فالنمللديه نظام خاص بالمرور، ولديه هندسة بناء رائعة، ولديه قدرة علىالاعتناءبصغار النمل وتربيتهم وتعليمهم والحفاظ عليهم من المخاطر وغيرذلك.والدراسة الجديدة تؤكد أن النمل لديها القدرة على الغشوالخداعوالمراوغة!! وهناك بعض النملات يميلون للشر أكثر من الخير فتجد هذهالنملةتعتدي على رفيقاتها وتنتزع منهم الطعام، ويقول الباحثون: إذا أردتأن تعرفالنمل جيداً فإن المجتمع الإنسان هو خير نموذج لذلك. وهنا نتذكرقول اللهتعالى عن هذه المخلوقات وغيرها وتأكيده لنا بأنها أمم أمثالنا،يقولتعالى: (وَمَامِنْدَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّاأُمَمٌأَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّإِلَىرَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) [النمل: 38].



البروج الكونية



يقول تعالى: (تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجاً) [الفرقان: 61]. وأقسم بهذه البروج فقال: (والسماء ذات البروج)[البروج:1]. في كلمة (بروجاً) تتراءى لنا معجزة حقيقية في حديث القرآن عنحقيقةعلمية بدأ علماء الغرب اليوم باكتشافها، حيث نجدهم يطلقون مصطلحاتجديدةمثل الجزر الكونية والبنى الكونية والنسيج الكوني، لأنهم اكتشفواأنالمجرات الغزيرة التي تعدّ بآلاف الملايين وتملأ الكون ليست متوزعةبشكلعشوائي، إنما هنالك أبنية محكمة وضخمة من المجرات يبلغ طولهامئاتالملايين من السنوات الضوئية! فكلمة (بروجاً)فيهاإشارة لبناء عظيم ومُحكم وكبير الحجم، وهذا ما نراه فعلاً فيالأبراجالكونية حيث يتألف كل برج من ملايين المجرات وكل مجرة من هذهالمجراتتتألف من بلايين النجوم!! فتأمل عظمة الخالق سبحانه وتعالى






نهاية الشمس



تخبرنا القياسات الحديثة لكتلة الشمس وما تفقده كل ثانية من وزنهابسببالتفاعلات الحاصلة في داخلها والتي تسبب خسارة ملايين الأطنان كلثانية!هذه الخسارة لا نحسُّ بها ولا تكاد تؤثر على ما ينبعث من أشعه ضوئيةمنالشمس بسبب الحجم الضخم للشمس. ولكن بعد آلاف الملايين من السنينسوفتعاني الشمس من خسارة حادة في وزنها مما يسبب نقصان حجمها واختفاءجزءكبير من ضوئها، وهذا يقود إلى انهيار هذه الشمس. وهنا نجد البيانالقرآنييتحدث عن الحقائق المستقبلية بدقة تامة، يقول تعالى: (إذا الشمس كُوِّرت) [التكوير: 1]. وهذا ثابت علمياً في المستقبل، إنها معجزة تشهد على إعجاز هذا القرآن.



المعصرات والمطر



القرآن الكريم تحدث عن الوهج الشمسي ودوره في إنزال المطر في زمن لميكنأحد على وجه الأرض يدرك شيئاً عن هذه الحقيقة العلمية، يقول عز وجل: (وَجَعَلْنَا سِرَاجاً وَهَّاجاً * وَأَنزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاء ثَجَّاجاً) [النبأ: 13-14]، والمعصرات هي الغيوم الكثيفة. وتأمل معي كلمة (وَهَّاجاً) وهي صفة حرارة الشمس التي سماها الله بالسراج المشتعل، وهذه تسمية دقيقة من الناحية العلمية. وكلمة (وَهَّاجاً)لمترد في القرآن إلا في هذا الموضع، وجاء بعدها مباشرة الحديث عنإنزالالمطر. فلو كان القرآن من قول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم فكيفعرفأن وهج الشمس (أي حرارتها) هو الذي يبخر الماء وليس ضوءها؟ بل كيف عرفهذاالرسول الرحيم صلى الله عليه وسلم أن الشمس هي سراج؟ إذن القرآن هوأولكتاب ربط بين وهج الشمس ونزول المطر بكلمتين: (وَهَّاجاً) و (ثَجَّاجاً). فانظر إلى هذه الدقة العلمية!



البناء الكوني والمجرات



يوجد مثل هذه المجرة في الكون أكثر من مئة ألف مليون مجرة!! ويقول العلماء إنها تشكل بناء كونياً Cosmic Building وهذه الحقيقة تحدث عنها القرآن بقوله تعالى: (والسماء بناء) [البقرة: 22] وكلمة (بناء)تمثلمعجزة علمية للقرآن لأن العلماء لم يطلقوا مصطلح البناء الكوني إلاحديثاًجداً، ولكن القرآن سبقهم إلى هذه الكلمة قبل أربعة عشر قرناً،فسبحان الله!






صوت من الثقوب السوداء



هذه صورة ملتقطة من قبل وكالة الفضاء الأمريكية وتظهر فيها الأمواجالصوتيةالتي ينشرها الثقب الأسود. نرى في مركز الصورة ثقباً أسوداً(طبعاً الثقبالأسود لا يُرى ولكنه رُسم للتوضيح) ومن حوله سحابة هائلة منالدخان، وقدأحدث الصوت الذي ولَّده الثقب الأسود موجات في هذا الدخان.وينبغي أن نعلمأن جميع النجوم أيضاً تصدر ذبذبات صوتية، بل إن النباتاتوالحيوانات جميعهاتصدر ذبذبات صوتية، وكأن هذه المخلوقات مسخرة لتسبحالله تعالى القائل: (تُسَبِّحُلَهُالسَّمَاوَات ُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْشَيْءٍإِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَتَسْبِيحَهُمْإ ِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا) [الإسراء: 44].



المنطقة التي غُلبت فيها الروم



نرى في هذه الصورة أخفض منطقة في العالم، وهي المنطقة التي دارت فيهامعركةبين الروم والفرس وغُلبت الروم، وقد تحدث القرآن عن هذه المنطقةوأخبرنابأن المعركة قد وقعت في أدنى الأرض أي في أخفض منطقة على وجهاليابسة،فقال: (الم*غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِغَلَبِهِمْسَيَغْلِب ُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْقَبْلُ وَمِنْبَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِاللَّهِ يَنْصُرُمَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ * وَعْدَاللَّهِ لَا يُخْلِفُاللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَايَعْلَمُونَ *يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْعَنِ الْآَخِرَةِهُمْ غَافِلُونَ) [الروم: 1-7]. وقد ثبُت بالفعل أن منطقة البحر الميت وما حولها هي أدنى منطقة على اليابسة!!



السقف المحفوظ



نرى في هذه الصورة كوكب الأرض على اليمين ويحيط به مجال مغنطيسي قويجداًوهذا المجال كما نرى يصد الجسيمات التي تطلقها الشمس وتسمى الرياحالشمسيةالقاتلة، ولولا وجود هذا المجال لاختفت الحياة على ظهر الأرض،ولذلك قالتعالى: (وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آَيَاتِهَا مُعْرِضُونَ) [الأنبياء: 32]. فهل نشكر لله تعالى هذه النعمة العظيمة؟!




أول صورة لكوكب خارج المجموعة الشمسية

قالت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا إن التلسكوب الفضائي هابل التقط أولصورةفي وضح الضوء لكوكب يدور حول نجم في نظام شمسي آخر. ويقدر حجمالكوكب"فومالهوت بي" بثلاثة أضعاف حجم كوكب المشترى أكبر الكواكب السيارةفيالنظام الشمسي. وتم التقاط الصورة بينما يدور الكوكب في مدارنجمفومالهوت، والذي يبعد 25 سنة ضوئية من الأرض.



ويمثل التقاط مثل هذه الصور نوعا من التحدي حيث أن وهج النجم يجعلمنالمستحيل تقريبا رؤية الكواكب المدارية في ضوء مرئي. وهذا من شأنهإجبارالفلكيين أن ينظروا للكواكب بشكل غير مباشر بقياس تأثير الجاذبيةعلىالنجم الذي تدور في فلكه الكواكب. وحسب الصورة التي بثتها وكالة ناسايبدوالكوكب نقطة صغيرة جداً في وسط حلقة غبار حمراء ضخمة لحطام كوكبكبير.وتشبه أقراص الحطام الكبيرة لحزام كوبر والذي هو عبارة عن دوائرحولالنظام الشمسي ويحوي أجساما مجمدة كبيرة الحجم من حبات الغباروأحيانامواد في حجم الكويكبات الصغيرة على غرار بلوتو في النظام الشمسيالخاصبالأرض.

والسؤال: هل من الممكن أن توجد كواكب أخرى في الكون؟ وهل من الممكنوجودحضارات أخرى وكائنات حية تعيش عليها؟ هذا ما يبحث عنه العلماء،ولكنالقرآن أشار إلى ذلك، هناك آيات كثيرة تؤكد وجود كواكب أخرى وكائناتأخرىفي الكون، ومن هذه الآيات قوله تعالى: (وَمِنْآَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْدَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ) [الشورى: 29]. فهذه الآية تشير إلى وجود كائنات حية منتشرة في الكون، وليس في الأرض فحسب، لأن الله تعالى قال: (وَمَا بَثَّ فِيهِمَا) أي في السموات والأرض. فسبحان الله!



البرق والبركان

ربما تكون ظاهرة البرق من أكثر الظواهر إثارة في الطبيعة فهي ظاهرةمخيفةوجميلة، ولكن يزداد الأمر إثارة عندما تمتزج مع ظاهرة أخرى هي تدفقالحمم المنصهرة من البراكين! فحرارة الحمم المقذوفة تبلغ آلاف الدرجاتالمئوية،وحرارة شعاع البرق تبلغ ثلاثين ألف درجة مئوية، فتأملوا معي هذاالمشهدالشديد الحرارة.



ويظهر في الصورة بركان Chaitenفيتشيلي، وكيف تنطلق منه المواد المنصهرة والتي تخرج من باطن الأرض،وتنطلقالغازات الحارة والدخان والنار، والعجيب أن هذا البركان يسرع عمليةحدوثالبرق، عندما تهبط شحنة كهربائية من الغيمة باتجاه البركان وتتفاعلمعالشحنة التي يحملها البركان، لتنطلق شرارة البرق المحرقة، ولكن تصوروامعيأن نار جهنم أشد حراً، يقول تعالى: (قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ) [التوبة: 81]. إن هذا المشهد يدعونا للتأمل والتفكر في عظمة الخالق وقدرته عز وجل، نسأل الله تعالى أن يجعلنا من الذين قال فيهم: (الَّذِينَيَذْكُرُونَاللَّ هَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْوَيَتَفَكَّرُو نَ فِيخَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَاخَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًاسُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) [آل عمران: 191].



لحماً طرياً



يؤكد العلماء أن بروتين السمك ذو قيمة غذائية عالية، سهل الهضم ولايخلفبعد امتصاصه إلا القليل من الفضلات والأبيض منه أسهل هضماً من اللحمولذافهو يعتبر غذاء مفيداً للمرضى المصابين باضطرابات في جهازهم الهضمي،كمايحتوي على جميع البروتيدات الكبريتية الرئيسية. ويتميز الدهن الموجودفيالسمك بغناه بالحموض الدسمة غير المشبعة، وهي حموض مفيدة وغير ضارةوتتصفبقدرتها على خفض مستوى الدهون في الدم مما يجعلها مفيدة في الوقايةمنتصلب الشرايين وخاصة من أمراض الشرايين الإكليلية القلبية. ودهنالسمكأسهل هضماًَ من دهن اللحم. قال تعالى: (وَهُوَالَّذِيسَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًاطَرِيًّاوَتَسْتَخْ رِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَىالْفُلْكَمَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْتَشْكُرُونَ)[النحل: 14]، يتبين لنا من الآية السابقة أن اللهتعالى ذكر لنا أنه سخرلنا البحر لنأكل منه لحماً طرياً، وبالفعل يعتبرالسمك من أطرى أنواعاللحوم، ويتميز بقيمة غذائية عالية، فسبحان الذي سخرلنا هذه النعم لنشكرهعليها.






إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ



في عصرنا هذا كثُر الشذوذ الجنسي حتى أصبح بعض المسلمين يعتبرونه"حريةشخصية" وطبعاً لا نريد أن نحدثهم عن نتائجه الخطيرة والمدمرة علىالصحةوالمجتمع، ولا نريد أن نقول لهم انظروا إلى الإيدز الذي يضربالشاذينجنسياً، أو انظروا إلى النسبة العالية من الأمراض الجنسية والنفسيةوالتيغالباً ما تنتهي بالانتحار، والتي تصيب هؤلاء المخالفين لفطرةالله...إنما نقول لهم انظروا إلى عذاب الله في الدنيا: (وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ)،انظرواإلى من سبقكم من الأمم البائدة عصوا أمر ربهم واستهزأوا بأنبيائهوتعاليمه،ومارسوا كل أنواع الفواحش، كيف قلب الله الأرض عليهم، وأحرقهمبنار الدنياقبل نار الآخرة.

وهذه الصورة عرضها موقع ناشيونال جيوغرافيك لإنسان مات محترقاًبالحجارةالتي قذفها البركان الشهير بمدينة بومباي، وذلك في مدينة تدعى Herculaneumوقدكانت هذه المدينة تمارس الفاحشة علناً، وتمارس الشذوذ الجنسي(اللواط)فعاقبهم الله بأن أرسل عليهم بركاناً مدمراً قذفهم بالحجارةالملتهبةفتحجروا على الفور، وكان ذلك سنة 79 ميلادية.

وهنا نتذكر قصة سيدنا لوط عليه السلام مع قومه عندما كانوا يأتونالفاحشةويمارسون الشذوذ الجنسي، فحذرهم من عذاب الله فلم يقتنعواوازدادواطغياناً وعصياناً وشذوذاً، فكانت النتيجة أن أرسل الله عليهمحجارة ملتهبةأحرقهم بها وطُمروا تحت الرماد فلم يعد يرى أي أثر لهم. يقولتعالى: (فَجَعَلْنَاعَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ* إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ) [الحجر: 74-75]. نسأل الله تعالى العافية والهداية والرشاد.



وزينا السماء الدنيا بمصابيح



صورة توضح النجوم التي تعتبر مصابيح خافتة وجميلة في السماء وتسمى brown dwarfs وتبلغ شدة إضاءتها جزء من المليون من إضاءة الشمس، لذلك يسميها العلماء مصابيح light bulbs ويقول علماء وكالة ناسا إن هذه المصابيح الكونية هي الأقل إضاءة في الكون.

عندما كنتُ أتابع هذا الخبر العلمي لاكتشاف العلماء هذه الأجسام الجميلة في الكون، استوقفني التعبير الذي يستخدمونه light bulbs أيمصابيح،وأدركت أن هؤلاء العلماء أطلقوا هذا التعبير لأنهم وجدوا في آليةعمل هذهالأجسام (وغيرها من النجوم) تشابهاً كبيراً مع آلية عمل المصباح.وهنا لابد من الإشارة إلى أن القرآن سبق علماء ناسا إلى إطلاق هذاالتعبير، يقولتعالى: (وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) [فصلت: 12] فسبحان الله!



وجعل فيها سراجاً وقمراً منيراً



إن إنارة القمر وحجمه واضح الاختلاف بالنسبة لنا، مع أن حجم القمر لايتغيرولكننا نراه أكبر وأكثر إضاءة عندما يكون قريباً من الأرض. فالمدارالذييسلكه القمر ليس دائرياً بل بشكل بيضوي، وبالتالي في كل يوم هناكمسافةوإنارة تختلف عن اليوم التالي أي في كل يوم له منزلة (مكان) يختلفعن اليومالذي يليه، وربما ندرك معنى قوله تعالى: (وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ)[يس:39]. ويؤكد العلماء أن قمرنا هو الأكثر إنارة بين جميع أقمارالمجموعةالشمسية، والسبب في ذلك هو حجمه الكبير وقربه من الأرض ووجودالزجاج فيترابه، وقربه من الشمس أيضاً، على عكس أقمار المشتري التي تعتبربعيدة جداًعن كوكبها وبعيدة عن الشمس فهي لا تتميز بصفة الإنارة. وربماندرك لماذاأطلق القرآن هذه الصفة (مُنِيرًا) على القمر، يقول تبارك وتعالى: (تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا) [الفرقان: 61]. فهو القمر الوحيد الذي تناسبه هذه الكلمة، وهذه معجزة قرآنية،فمن الذي أخبر النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم بذلك؟

إن الذي يتأمل الأبحاث الصادرة عن القمر يلاحظ أن الله تعالى أودعفيهقوانين فيزيائية دقيقة، فهو يتحرك بنظام، ويبتعد بنظام ويقترببنظام،ويعكس أشعة الشمس بنظام محسوب. كذلك علاقته مع الشمس ودورانه حولالأرض كلذلك بنظام رياضي يمكن حسابه بالأرقام، وهنا ندرك لماذا أطلقالقرآن كلمة (حُسْبَانًا) على الشمس والقمر، يقول تعالى: (فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) [الأنعام" 96].






ظهر الفساد في البر والبحر



يقول تعالى: (ظَهَرَ الْفَسَادُفِيالْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِلِيُذِيقَهُمْبَعْ ضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [الروم: 41]. لنتأمل هذه الآية وما تحويه من حقائق لم يصل إليها العلماء إلا في هذه الأيام:

- أولاً: (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ)والعلماءيقولون: بالفعل إن هناك فساداً خطيراً على وشك الظهور، طبعاً:الغلاف الجويلم يفسد نهائياً ولكن هنالك إنذارات تنذر بفساد هذه الأرض،حتى إن العلماءيستخدمون كلمة (Spoil) وهي تعني الفساد أو أفسد بهذا المعنى.

- ثانياً: (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ) قالوا كما رأينا يشمل هذا التلوث البر والبحر (بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ)القرآنأكد على أن الفساد لا يمكن أن يحدث إلا بما اقترفته يد الإنسان،هذاالإنسان هو المسؤول عن التلوث وهذا ما تأكد منه العلماء وأطلقوابشأنهالتحذيرات.

- (لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا)إذاًهنا نوع من أنواع العذاب، فالله تبارك وتعالى يذيق هؤلاء الناسبسببأعمالهم وإفسادهم في الأرض بعض أنواع العذاب كنوع من البلاء.

- (لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) المقصود بها أن هنالك إمكانية للرجوع إلى الوضع الطبيعي المتوازن للأرض، وهذا ما يقوله العلماء اليوم.



مصابيح في السماء



نرى في هذه الصورة التي نشرتها وكالة الفضاء الأمريكية ناسا عدداًمنالنجوم المضيئة، هذه النجوم تضيء الدخان الكوني المحيط بها، ويقولالعلماءإنها تعمل مثل "مصابيح" كاشفة Flashlights تكشفلنا الطريق وتجعلنا نرى سحب الدخان الكثيفة في الكون، ولولا هذهالمصابيحلم نتمكن من معرفة الكثير عن أسرار الكون. وصدق الله عندما سبقعلماء الغربإلى هذا الاسم (المصابيح) قال تعالى: (فَقَضَاهُنَّسَبْعَسَمَاوَ اتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍأَمْرَهَاوَزَيَّنّ َا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًاذَلِكَتَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) [فصلت: 12].



أول صورة للطبقة الثانية من طبقات الأرض



هذه صورة عرضها موقع ناشيونال جيوغرافيك للطبقة الثانية للأرض، وهذهأولصورة مباشرة تم الحصول عليها بعد قيام العلماء بثقب في جزيرة هاواي(وهيجزيرة بركانية تشكلت بفعل انطلاق الحمم المنصهرة وتجمدها)، وشاهدالعلماءهذه الطبقة الملتهبة في حالتها الطبيعية بعد إجراء الحفر في أرضالجزيرةالبركانية على عمق 2.5 كيلو متر. ويؤكد الباحثون المختصون بعلمالبراكينأن هذه فرصة لدراسة طبقات الأرض عن قرب.

إن هذه الصورة تذكرني بآية عظيمة ونعمة من نعم الخالق تبارك وتعالى!فماذاسيحدث لو أن القشرة الأرضية (الطبقة الأولى) والتي تعوم فوقالطبقةالثانية الملتهبة، لو أن هذه القشرة الرقيقة غاصت قليلاً فيالحممالملتهبة، ماذا سيحدث؟ إن سطح الأرض سيهتز وينقلب ويغرق في بحر مناللهب!وهذه النعمة تجعلنا نحمد الله تعالى، يقول عز وجل: (أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ) [الملك: 16]. ومعنى (تَمُورُ) أي تضطرب وتميل وتغرق.






الجنين والقرآن





الطاقة الشفائية للصلاة



هنالك آثار نفسية عظيمة للصلاة، فعندما يتم المؤمن خشوع الصلاة فإنذلكيساعده على التأمل والتركيز والذي هو أهم طريقة لمعالجة التوتروالإرهاقالعصبي. كذلك الصلاة علاج ناجع للغضب والتسرع والتهور فهي تعلمالإنسانكيف يكون هادئاً وخاشعاً وخاضعاً لله عز وجل وتعلمه الصبروالتواضع. وهذهالأشياء تؤثر بشكل جيد على الجملة العصبية وعلى عمل القلبوتنظيم ضرباتهوتدفق الدم خلاله. يقول تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ) [المؤمنون: 1-2].



حقائق مذهلة حول الرقم 19



هناك الكثير من الظواهر الرقمية في القرآن والتي تستدعي منا أن نتفكرفيهالنزداد إيماناً بهذا الخالق العظيم. ومن هذه الروائع ما يتعلق بالرقم19الذي ذكره الله في كتابه فقال: (عليها تسعة عشر)[المدثر:30]. وإلى هذه الحقائق الرقمية الصحيحة: فعدد سور القرآن 114سورة، منمضاعفات الرقم 19، وقد تحدى الله تعالى الإنس والجن أن يأتوابمثل هذاالقرآن فقال: (قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِالْأِنْسُوَالْ جِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لايَأْتُونَبِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً)،عدد كلماتهذه الآية 19، وعدد حروفها 76 من مضاعفات 19، وعدد الحروفالأبجدية التيتركبت منها هذه الآية هو 19، والمجموع هو 114 عدد سورالقرآن!!!

أول آية في القرآن هي (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ)عددحروفها هو 19 حرفاً، أول كلمة فيها هي (بسم) وقد تكررت في القرآن كله134مرة، وآخر كلمة فيها هي (الرحيم) وقد تكررت في القرآن كله 227 مرة،والمذهلأن مجموع تكرار أول كلمة وآخر كلمة في هذه الآية هو 361، وهذاالعدد يساويبالتمام والكمال 19×19.

عدد حروف القاف في سورة (ق) هو 57 حرفاً، من مضاعفات 19، وعدد حروفالقاففي سورة الشورى 57 حرفاً كذلك. مع ملاحظة أن كلتا السورتين فيمقدمتهمانجد حرف القاف!!! ومجموع حروف القاف في كلتا السورتين هو57+57=114 بعددسور القرآن، وكلمة (قرآن) تبدأ بحرف القاف!

عدد حروف الياء والسين في سورة (يس) التي هي قلب القرآن هو 285 حرفاً،منمضاعفات الرقم 19. وترتيب هذه السورة بين السور ذات الفواتح هو 19. إنهذهالأرقام والتوافقات العددية الغزيرة ما هي إلا دليل مادي على أنالقرآنكتاب منزل من عند الله سبحانه وتعالى.






رحلة الحج



رحلة الحج هي رياضة حقيقية للإنسان يمشي فيها ويتحمل أعباء الحروالزحامويتجرد فيها عن شهوات الدنيا وزينتها ومتاعها، فهي بمثابة رحلة منالخشوعوتركيز الذهن وتفريغ ما تراكم في باطن الإنسان خلال سنوات طويلةمنانفعالات نفسية وما خلفتها من آثار. وقد كشف بعض الباحثين عن فوائدعديدةللحج، حيث لاحظوا أن القيام بهذه الرحلة الرائعة يزيد الطاقة الفعالةلدىالإنسان! ونتذكر قول الحق عز وجل: (الْحَجُّأَشْهُرٌمَعْلُومَ اتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَوَلَا فُسُوقَوَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍيَعْلَمْهُاللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىوَاتَّقُونِ يَاأُولِي الْأَلْبَابِ) [البقرة: 197].



إحكام الرقم 7 في القرآن



- عدد الحروف المقطعة في أوائل السور (عدا المكرر) هو 14 حرفا أي 7×2
- عدد الافتتاحيات في أوائل السور (عدا المكرر) هو 14 أي 7× 2
- عدد حروف أبجدية القرآن 28 حرفاً أي 7 × 4
- مجموع كلمات أول آية وآخر آية في القرآن هو سبع كلمات بالضبط! فالآية الأولى في القرآن هي (بسم الله الرحمن الرحيم) 4 كلمات، والآية الأخيرة في القرآن هي (من الجنة والناس) 3 كلمات. والمجموع سبعة!
- مجموع كلمات أول سورة وآخر سورة في القرآن هو49 أي سبعة في سبعة!!!فأولسورة في القرآن هي الفاتحة (29) كلمة، وآخر سورة في القرآن هي الناس(20)كلمة، والمجموع 49 كلمة = 7 × 7 فتأمل هذا التناسق المبهر مع الرقمسبعة!
- السور التي عدد آياتها من مضاعفات السبعة هي 14 سورة أي 7×2، أولسورةمنها هي الفاتحة 7 آيات، وآخر سورة منها هي الماعون 7 آيات، ولاحظ أنكلمة( الفاتحة) هي 7 أحرف، وكلمة ( الماعون) هي 7 أحرف
- عاش الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم 63 سنة، وهذا العدد من مضاعفات السبعة أي 7×9 .

(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) [الحجر: 9]





صدقة الابتسامة



قام علماء بدراسة تأثير الابتسامة على الآخرين، فوجدوا أن الابتسامةتحملمعلومات قوية تستطيع التأثير على العقل الباطن للإنسان! ومنالنتائجالمهمة لمثل هذه الأبحاث أن العلماء يتحدثون عن عطاء يمكن أنتقدمهللآخرين من خلال الابتسامة، فالابتسامة تفوق العطاء المادي لعدةأسباب:

1- يمكنك من خلال الابتسامة أن تدخل السرور لقلب الآخرين، وهذا نوع من أنواع العطاء بل قد يكون أهمها.
2- من خلال الابتسامة يمكنك أن توصل المعلومة بسهولة للآخرين.
3- بابتسامة لطيفة يمكنك أن تبعد جو التوتر الذي يخيم على موقف ما.
4- لاحظ كثير من الأطباء تأثير الابتسامة في الشفاء، فعندما تقدمابتسامةلصديقك أو زوجتك أو جارك إنما تقدم له وصفة مجانية للشفاء من دونأن تشعر،وهذا نوع من أنواع العطاء.

قال نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم: (وتبسمك في وجه أخيك صدقة)!



من عجائب الرقم سبعة في القرآن



خلق الله سبع سموات وكرَّر ذكرها في القرآن 7 مرات بالضبط! والآيات السبعة هي:

﴿ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ﴾ [البقرة : 29].
﴿تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ﴾ [الإسراء : 44].
﴿قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ﴾ [المؤمنون : 86].
﴿فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ﴾ [فصلت : 12].
﴿اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ﴾ [الطلاق : 12].
﴿الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقاً﴾ [الملك : 3].
﴿أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقاً﴾ [نوح : 15].

إن هذا التطابق المذهل لا يمكن أن يأتي بالمصادفة وهو يشهد بأن منزل القرآن هو خالق السموات السبع سبحانه وتعالى!



أمراض يعالجها التمر



يؤكد كثير من الباحثين اليوم أن التمر هو الغذاء المثالي لعلاج أكثر منمئةمرض، ومنها أنه يعالج الاضطرابات المعوية ويساعد الأمعاء على أداءمهامهابفعالية عالية، كذلك فإن احتواء التمر على الأنواع الغزيرةللمعادنوالأملاح والفيتامينات سوف يؤثر على عمل الدماغ ويسدّ ما ينقصهالجسم منعناصر غذائية، وهذا يقود إلى الاستقرار النفسي لدى الإنسان. وهذايعني أنتناول كمية من التمر كل يوم وبانتظام سوف يؤثر على الحالة النفسيةفيجعلهاأكثر استقراراً، ونقول: سبحان الله الذي سخر لنا هذا الغذاء وحدثناعنه فيآية عظيمة: (وَجَعَلْنَافِيهَاجَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَالْعُيُونِ *لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْأَفَلَايَشْكُر ُونَ) [يس: 34-35]. وفي آية عظيمة تتجلى إشارة إلىالاستقرارالنفسي نتيجة أكل حبات من التمر، ففي قصة سيدتنا مريم عليهاالسلام حيثكانت حزينة، فأمرها الله أن تأمل التمر لتقر عينها ويهب حزنها،يقول تعالى:(وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا * فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا) [مريم: 25-26]، فسبحان الله!






وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ

اكتشف العلماء وجود خزانات ضخمة جداً من الماء العذب تحت الأرض، وقدساعدتطبيعة التربة والصخور على الحفاظ على هذا الماء لفترات طويلة، فمَنالذيخزَّن هذا الماء وحفظه لنا؟



من عجائب الطبيعة أن الماء الذي ينزل من السماء يتم تخزينه فيمستودعاتضخمة تحت الأرض، ويبقى صالحاً للسقاية والشرب لسنوات طويلة بسببطبيعةالصخور والتراب، حيث يعمل التراب على تنقية الماء باستمرار. ويعجبالعلماءمن هذه الظاهرة، ظاهرة تخزين الماء في الطبيعة.. ولكن الله تعالىحدثناعنها، يقول تعالى: (وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ) [الحجر: 22]، وهذا يدل على إعجاز القرآن وأنه كتاب من عند الله تعالى.



ومن الأرض مثلهن

يصنف علماء الأرض كرتنا الأرضية التي نعيش عليها إلى طبقات عددها سبع،وكلطبقة تتميز عن الأخرى وتختلف من حيث الكثافة والحرارة ونوعيةالمادة،والعجيب أن القرآن حدَّد هذا العدد قبل أربعة عشر قرناً.



تبين أخيراً وبعد سنوات طويلة من البحث أن الأرض التي نعيش عليها مؤلفةمنطبقات، وقد ظن العلماء في البداية أن عدد هذه ا لطبقات هو ثلاثة،ولكنبعدما تطور العلم تبين أن عدد الطبقات هو خمسة، وأخيراً أجرتهيئةالجيولوجيا الأمريكية مسحاً لباطن الأرض بالموجات الزلزالية وكان عددهذهالطبقات بشكل لا يقبل الشك هو سبعة، العجيب أن هذا العدد هو ما أشارإليهالقرآن بقوله تعالى: (اللَّهُالَّذِيخَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّيَتَنَزَّلُالْ أَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَىكُلِّ شَيْءٍقَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا) [الطلاق: 12]، أليست هذه معجزة تستحق التفكر؟!



صورة حقيقية لفيروس الإيدز

إنه الفيروس المرعب: الإيدز الذي حيَّر العلماء وأعجز الباحثين...علىالرغم من صغره وضآلة حجمه وقوته، فهو يمثل تحدياً كبيراً للعلماء لميجدواله علاجاً حتى اللحظة. وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بمثل هذاالداءقبل 14 قرناً، عندما حذَّر من خطورة الفاحشة والإعلان بها.

وبالفعل صدق هذا النبي الكريم، فعندما انتشر الزنا والمحرمات وأصبحتتُمارسعلناً دون حياء أو خجل، عاقب الله مرتكب هذه الفواحش بهذا الفيروس...وسبحان الله! تزداد نسبة الإصابة به وتكثر الفاحشة والشذوذ... فهلنعتبرونأخذ العبرة ونحمد الله على أن حرَّم الزنا علينا؟!

فيما يلي صور حقيقية بواسطة المجهر الإلكتروني لمراحل خروج فيروس الإيدز HIV وهو يخرج من خلية دم بيضاء T-lymphocyte هذاالفيروسيهاجم الخلايا المناعية في الدم ويسرق البرنامج الجيني ويجبر هذهالخلاياعلى إنتاج نُسخ جديدة من فيروس الإيدز، ويخرج هذا الفيروس منالخلية ليصيبخلية أخرى ويهاجمها، وفق برنامج عمل دقيق ومتقن!









هذه العملية تضعف النظام المناعي للجسم بشدة، فيبقى الجسد بدون حماية منأيمرض آخر! انظروا معي إلى هذه الآلية العجيبة، وكأنها تريد أن تقوللمرتكبالزنا: انظر ماذا تفعل بنفسك فأنت عندما تقترب من حدود الله وتفعلما يغضبالخالق عز وجل، إنما تقود جسدك باتجاه الهاوية، فكما أنك تعدَّيتحدود اللهومحارمه، فإن هذا الفيروس تعدَّى عليك وأفقدك المناعة والقوةوأصبحا أشدضعفاً أمام الأمراض... فهل تتعظ وتعتبر وتنتهي عن محرمات الله؟!

وصدق الله عندما أخبرنا عن أسوأ سبيل يمكن للإنسان أن يسلكه، ألا وهو طريق الزنا! يقول تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا)[الإسراء:32]... ونقول دائماً لمن لا يعجبهم الإسلام: بالله عليكم أليسالإسلامرائعاً عندما حرَّم الزنا والفواحش؟ ألم يقدّم لنا خدمة مجانيةفوقانا منهذا الفيروس وأمثاله؟ فلماذا ترفضون الإسلام مادام الإسلام يريدلكم الخيروالسعادة والصحة والعافية؟! يقول تعالى: (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) [آل عمران: 85].







منطقة التقاء النهرين





صورة حقيقية لمنطقة يلتقي بها نهر Rio Negro ونهر Solimõesفيالبرازيل، ويلتقيان لمسافة تمتد لأكثر من خمسة كيلو مترات ولاتختلطمياههما! لهما كثافة ودرجة حرارة مختلفة. النهر الأول على اليمينيحويترسبات من تربة الجبال ولذلك يظهر باللون البني، أما النهر الثانيعلىاليسار فهو قاتم بسبب النباتات المتحللة القادمة من الغابة.

إن هذه الظاهرة لها تفسير علمي اليوم، وهو مجموعة القوانين الفيزيائيةالتيتحكم حركة السوائل، مثل اختلاف الكثافة والملوحة ودرجات الحرارة.هذهالقوانين تضمن عدم طغيان أحد النهرين على الآخر، على الرغم منالتقائهمابشكل مباشر. فسبحان الله الذي وصف لنا التقاء الأنهار والبحارقبل 14قرناً فقال: (وَهُوَالَّذِيمَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌأُجَاجٌوَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا) [الفرقان: 53].

وبالطبع هذه الآية تتحدث عن التقاء البحر المالح بالنهر العذب، وتشكلمنطقةالبرزخ بينهما، ولكن ما نراه في الصورة حالة شبيهة بالتي وصفهاالقرآن، حيثتلتقي المياه العكرة مع المياه الصافية، ولكل منهما درجةملوحة تختلف عنالآخر، ولا يختلطان إلا بحدود ضيقة جداً.



انفجار بركاني تحت البحر



هذه صورة عرضها موقع ناشيونال جيوغرافيك لانفجار حدثت بتاريخ18/3/2009ونرى فيها انفجاراً بركانياً بالقرب من شاطئ جزيرة تونغا جنوبالمحيطالهادئ، وقد بلغ طول الغيوم الدخانية التي غطت الشاطئ أكثر من عشرةكيلومترات. ومثل هذه الانفجارات الضخمة كثيرة في عالم البحار، وهي تحدثعادةفي قاع البحر وتتدفق الحمم المنصهرة بعنف مخترقة ماء البحر حتى تصلإلىسطح الماء وتعلو في الهواء لمئات الأمتار!!.



ويذكرنا هذا المشهد بالقسَم الإلهي بهذه الظاهرة التي تشهد على صدق كتاب الله تعالى القائل: (وَالطُّورِ(1)وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ (2) فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ (3) وَالْبَيْتِالْمَعْمُورِ(4) وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ (5) وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ(6) إِنَّعَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ) [الطور: 1-7]. فالبحرالمسجور هوالمحمَّى، وبالفعل نرى مثل هذه الانفجارات البركانية العميقةتحمّي وتسخنماء البحر. وبسبب روعة وعظمة هذه الظاهرة فقد أقسم الله بهاعلى أنه عذابالله واقع لا محالة! فكما أننا نرى هذه البراكين العنيفة ولانشك أبداً فيرؤيتها كذلك سوف نرى نار جهنم وهي أشد وأعنف، وبالتالي مثلهذه المشاهد هيبرهان مادي على صدق كلام الحق تبارك وتعالى وصدق يومالقيامة.

إذ أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن لديه علم بمثل هذه الظواهرحتىيقسم بها! والتفسير الوحيد لوجود ذكر لهذه الظاهرة (ظاهرة البحرالمسجور)في القرآن هو أن الله تعالى هو قائل هذه الكلمات وقد جعلهادليلاً على صدقكتابه الكريم. وندعو بالدعاء الذي كان يكثر منه النبيالكريم: اللهم قناعذابك يوم تبعث عبادك.



ما ملأ ابن آدم...



يقول صلى الله عليه وسلم: (ما ملأ ابن آدم وعاءً شراً من بطنه.بحسب ابنآدملقيمات يقمن صلبه،فإن كان لا بد فاعلاً فثلث لطعامه وثلث لشرابهوثلثلنفسه) [رواه الترمذي]. يؤكد العلماء أن امتلاء المعدة بالطعاموالشراب منأخطر العادات الغذائية، ولذلك ينصحون بضرورة الإقلال من الطعام،حتى إنبعضهم يعالج الكثير من الأمراض بمجرد الحمية الغذائية والامتناع عنتناولكميات كبيرة من الطعام. وهذه القاعدة النبوية تعتبر من أساسياتالطبالحديث، وهذا يدل على صدق نبينا عليه الصلاة والسلام وأنه لا ينطقعنالهوى!







التصميم الخارق للطيور



يؤكد العلماء بعد دراسة هذه الطيور أنها مدهشة ومحيرة للعقول، فالجناحمغلفتماماً بالريش المرن والقادر على التأقلم مع مختلف ظروف الطيران،وهذا مالم يتمكن من تقليده العلماء حتى الآن! كذلك الذيل والأرجلوالمنقاروالرأس... كل جزء من أجزاء هذا الطائر هو تقنيّة خارقة بكل معنىالكلمة.والأعجب من ذلك كيف يتمكن هذا الطائر من القفز من البحر باتجاهالأعلى بشكلمفاجئ ومن ثم المناورة والحركة والطيران لمدة طويلة.... سبحانالخالقالعظيم القائل في كتابه المجيد: (أَلَمْتَرَأَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِوَالْأَرْضِو َالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُوَتَسْبِيحَهُوَا للَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ) [النور: 41]، ولا نملك إلا أن نقول: سبحان الله!!



النمل يصدر ذبذبات صوتية



وضع فريق من العلماء مكبرات صوت صغيرة جداً داخل بيوت النمل لنقلالأصواتالتي تصدرها الملكة والتي تدفع النمل إلى التركيز والانتباه.ووجدوا أنهمعندما استمعوا إلى أصوات الملكة تبين أن النمل يتوقف عن الحراكما إن يسمعصوت الملكة، فيرفع قرون الاستشعار لساعات طويلة دون الإتيان بأيحركة،وإذا ما اقترب أحد من البيت يهاجمه النمل بسرعة. ويؤكد الباحثون أنالنمللديه مفردات أكبر مما كان يظن سابقاً. فالأصوات المختلفة داخلمستعمرةالنمل الواحدة يمكن أن تستفز للقيام بردات فعل مختلفة.

ولذلك يقول تعالى في سورة النمل: (وَحُشِرَلِسُلَيْمَانَجُنُ ودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْيُوزَعُونَ *حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْنَمْلَةٌ يَا أَيُّهَاالنَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَايَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُوَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ *فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَاوَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْأَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَعَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّوَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُوَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِيعِبَادِكَ الصَّالِحِينَ) [النمل: 17-19].



حقيقة الأهرامات وحديث القرآن عنها



باحثون فرنسيون وأمريكيون يؤكدون أن الأحجار الضخمة التي استخدمهاالفراعنةلبناء الأهرامات هي مجرد "طين" تم تسخينه بدرجة حرارة عالية، هذاما تحدثعنه القرآن بدقة تامة، في قوله تعالى على لسان فرعون عندما قال: (فَأَوْقِدْلِييَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّيأَطَّلِعُإِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ)[القصص:38]. ويؤكد هذه الحقيقة كبار العلماء في أمريكا وفرنسا، وقد تمعرض صورالمجهر الإلكتروني لعينات من حجارة الأهرامات، وجاءت الإثباتاتالعلمية علىأن بناء الصروح العالية كان يعتمد على الطين، تماماً كما جاءفي كتاب اللهتعالى، وهذا السر أخفاه الفراعنة ولكن الله يعلم السر وأخفى،فحدثنا عنهلتكون آية تشهد على صدق هذا الكتاب العظيم.






تكوير الشمس



نرى في هذه الصورة التي التقطت لأول مرة عام 2000 من قبل وكالةالفضاءالأمريكية، نجماً في نهاية حياته، يقول العلماء عن هذا النجم: إنهيقدمعرضاً لما سيحدث للشمس في نهاية عمرها، حيث سيخفت ضوؤها. هذا النجمالباهتالذي يظهر في الصورة أمامنا يسمى عين القط، والدائرة الزرقاء توضحالغازالحار الذي يطلقه النجم أثناء موته، وهو يبث هذا الغاز بسرعة 4 مليونميلفي الساعة، مما يزيد في انخفاض ضوء النجم. يقول تعالى: (إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ * وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ)[التكوير:1-2]. انظروا معي إلى دقة البيان الإلهي، فالنجوم سوف تنكدر أيتصبح باهتة،وهذا ما نراه أمامنا في الصور، إنها معجزة تستحق التفكر!



معجزة الخلية العصبية



صورة بالمجهر الإلكتروني لخلية عصبية من الدماغ، ويؤكد العلماء أنالدماغيحوي أكثر من تريليون خلية عصبية، وانظروا كيف أن الخلية العصبيةيبرزمنها فروع أو وصلات مهمتها نقل المعلومات بين الخلايا، إنه تصميمفائقالدقة والتعقيد، بالله عليكم: مَن الذي صنع هذه الخلايا وجعل لهاهذاالشكل المناسب للعمل، ولولا هذا الشكل لما أمكن لنا أن نفكر أو نعقلأونتعلم، يقول تعالى: (الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآَنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ)[الرحمن:1-4]. وهنا نتساءل: من الذي أعطى هذه الخلية شكلها وهداها للعملالصحيح؟وتصوروا أن دماغ الإنسان يحوي أكثر من 1000000000000 خلية(تريليون)،جميعها تتصل ببعضها وتعمل معاً دون خلل أو خطأ، أليس هوالقائل: (الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى) [طه: 50]؟!




الألماس في الفضاء

في مقالة بعنوان Diamonds in Spaceوجدالعلماء أن الألماس موجود في الفضاء بكميات كبيرة جداً، وهو يتشكلعلىالأرض في درجات الحرارة والضغوط العالية. ولكنه يتشكل في الفضاء تحتظروفمختلفة، حيث درجات الحرارة منخفضة جداً (240 درجة تحت الصفر) والضغطشبهمعدوم! طبعاً الألماس ببساطة هو نفسه عنصر الفحم الذي نعرفه، ولكنهيختلفعن الفحم العادي أن ذراته تتوضع بطريقة خاصة لتمنحه الصلابة والبريق.



في هذه الصورة التخيلية نرى حبيبات الألماس الصغيرة جداً تسبح بالقربمنأحد النجوم. وسبحان الله حتى السماء لم يتركها الخالق تباركوتعالى،فزينها بالنجوم وزينها بالألماس!! وهنا أتذكر قوله تعالىمخاطباًالمشككين: (أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ) [ق: 6]، ومعظم حبات الألماس توجد بالقرب من النجوم الحارة وكأنها تزينها.

وفي هذه الآية يتجلى معنى جديد لكلمة (وَزَيَّنَّاهَا) التي تعبر تعبيراً دقيقاً عن حقيقة هذه السماء، فكما أن الألماس هو زينة للنساء، كذلك هو زينة للسماء، والله أعلم!




الله أكبر
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم



Ndhj+uk+hgjHlg hdhj+uk+hgjHlg hdhj+uk+hgjhlg hdhj uk hgjhlg hdh uk hgjhlg hdhj j]g uk hjhlg الحرt hgjhlg اياتقت احلتانلمل ججةنذج نذجسبدجد هييابتزتز اضسلتمبمل hdhj j]g ug hgjhlg ndhj hdhj hgjhlg HDHJHGJHLG

لا إه إلا الله محمد رسول الله

===============================================


إبداااآاع X إبداااآاع

Excellent

تسَلِّمـ إِيْدَكـ يَا بَطَلـ

مَوْضُوْعـ رَااائعـ جدددددداً

وَطُرِحـ أَرْوَعـ وِمَجْهُوُد كَبِيِر

أَبْدَعَتــ يَا غَالِيــ الْلَّه يُعْطِيَكـ الْعَافِيَة

وَاصِلــ إِبْدَاعَاتُكــ

نَنْتَظِر جَدِيْدَكــ

تَسْتَحِقـ الْتَقْدِيِر وَكُلـ الاحْتِرَامـ

وأَكِيْد تَسْتَحِقــ الْتَقَيِيِمـــ وَأَرْوَعـ فَايَّفـ سْتَارْز


Ndhj+uk+hgjHlg hdhj+uk+hgjHlg hdhj+uk+hgjhlg hdhj uk hgjhlg hdh uk hgjhlg hdhj j]g uk hjhlg الحرt hgjhlg اياتقت احلتانلمل ججةنذج نذجسبدجد هييابتزتز اضسلتمبمل hdhj j]g ug hgjhlg ndhj hdhj hgjhlg HDHJHGJHLG