منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > المنتديات الاخرى - Misc Section > منتدى المواضيع المحذوفه(نرجوا مراجعة شروط الحذف الجديدة في الوصف)
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


صعوبات التعلم

التعلم طفل مدرسه صعوبات صعوبة صعوبه طفل مدرسة




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع





صعوبات التعلم


الواقع أن هناك العديد من التعريفات لصعوبات التعلم، ومن أشهرها أنها الحالة التي
يظهر صاحبها مشكلة أو أكثر في الجوانب التالية:
القدرة على استخدام اللغة أو فهمها، أو القدرة على الإصغاء والتفكير والكلام أو
القراءة أو الكتابة أو العمليات الحسابية البسيطة، وقد تظهر هذه المظاهر مجتمعة
وقد تظهر منفردة. أو قد يكون لدى الطفل مشكلة في اثنتين أو ثلاث مما ذكر.



فصعوبات التعلم تعني وجود مشكلة في التحصيل الأكاديمي (الدراسي) في مواد
القراءة أو الكتابة أو الحساب، وغالبًا يسبق ذلك مؤشــرات، مثل صعوبات في تعلم
اللغة الشــفهية (المحكية)، فيظهر الطفل تأخرًا في اكتسـاب اللغة، وغالبًا يكون
ذلك متصاحبًا بمشاكل نطقية، وينتج ذلك عن صعوبات في التعامل مع الرموز،
حيث إن اللغة هي مجموعة من الرموز المتفق عليها، والتي يستخدمها المتحدث
أو الكاتب لنقل رسالة إلى المستقبل، فيحلل هذا المستقبل هذه الرموز، ويفهم
المراد مما سمعه أو قرأه.

فإذا حدث خلل أو صعوبة في فهم الرسالة بدون وجود سبب لذلك (مثل مشاكل

سمعية أو انخفاض في القدرات الذهنية)، فإن ذلك يتم إرجاعه إلى كونه صعوبة
في تعلم هذه الرموز، وهو ما نطلق عليه صعوبات التعلم.

إذن الشرط الأساسي لتشخيص صعوبة التعلم هو وجود تأخر ملاحظ، مثل

الحصول على معدل أقل عن المعدل الطبيعي المتوقع مقارنة بمن هم في سن
الطفل، وعدم وجود سبب عضوي أو ذهني لهذا التأخر (فذوو صعوبات التعلم تكون
قدراتهم الذهنية طبيعية)، وطالما أن الطفلة لا يوجد لديها مشاكل في القراءة
والكتابة، فقد يكون السبب أنها بحاجة لتدريب أكثر حتى تصبح قدرتها أفضل، وربما
يعود ذلك إلى مشــكلة مدرسية، وربما يكون هذا جزء من الفروق الفردية في
القدرات الشخصية، فقد يكون الشخص أفضل في الرياضيات منه في القراءة أو
العكس.

ويعتقد البعض أن ذلك يرجع إلى صعوبات في عمليات الإدراك نتيجة خلل

بسيط في أداء الدماغ لوظيفته، أي أن الصعوبات في التعلم لا تعود إلى إعاقة
في القدرة السمعية أو البصرية أو الحركية أو الذهنية أو الانفعالية لدى الفرد
الذي لديه صعوبة في التعلم، ولكنها تظهر في صعوبة أداء هذه الوظائف كما هو متوقع.

ورغم أن ذوي الإعاقات السابق ذكرها يظهرون صعوبات في التعلم، ولكننا هنا

نتحدث عن صعوبات التعلم المنفردة أو الجماعية، وهي الأغلب.




و تشخيص صعوبات التعلم قد لا يظهر إلا بعد دخول الطفل المدرسة، وإظهار
الطفل تحصيلاً متأخرًا عن متوسط ما هو متوقع من أقرانه.

وتأخر الطفل في هذه المهارات هو أساس صعوبات التعلم، وما يظهر بعد ذلك لدى
الطفل من صعوبات في المواد الدراسية الأخرى يكون عائدًا إلى أن الطفل ليست
لديه قدرة على قراءة أو كتابة نصوص المواد الأخرى، وليس إلى عدم قدرته على
فهم أو استيعاب معلومات تلك المواد تحديدًا.

والمتعارف عليه هو أن الطفل يخضع لفحص صعوبات تعلم إذا:

تجاوز الصف الثاني الابتدائي، واستمر وجود مشاكل دراسية لديه.

ولكن هناك بعض المؤشرات التي تمكن اختصاصي النطق واللغة أو اختصاصي

صعوبات التعلم من توقع وجود مشكلة مستقبلية، ومن أبرزها ما يلي:

- التأخر في الكلام أي التأخر اللغوي.


- وجود مشاكل عند الطفل في اكتساب الأصوات الكلامية أو إنقاص أو زيادة أحرف أثناء الكلام.


- ضعف التركيز أو ضعف الذاكرة.

- صعوبة الحفظ.


- صعوبة التعبير باستخدام صيغ لغوية مناسبة.


- صعوبة في مهارات الرواية والحكاية.

- استخدام الطفل لمستوى لغوي أقل من عمره الزمني مقارنة بأقرانه.


- وجود صعوبات عند الطفل في مسك القلم واستخدام اليدين في أداء مهارات مثل: التمزيق، والقص، والتلوين، والرسم.


وغالبًا تكون القدرات العقلية للأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم طبيعية أو أقرب للطبيعية وقد يكونون من الموهوبين.

- أما بعض مظاهر ضعف التركيز، فهي:

- صعوبة إتمام نشاط معين وإكماله حتى النهاية.


- صعوبة المثابرة والتحمل لوقت مستمر (غير متقطع).


- سهولة التشتت أو الشرود، أي ما نسميه السرحان.


- صعوبة تذكر ما يُطلب منه (ذاكرته قصيرة المدى).


- تضييع الأشياء ونسيانها.


- قلة التنظيم.

- الانتقال من نشاط لآخر دون إكمال الأول.

- عند تعلم الكتابة يميل الطفل للمسح بالأسـتيكة أو البشاورة باستمرار.


- أن تظهر معظم هذه الأعراض في أكثر من موضع، مثل: البيت، والمدرسة، ولفترة تزيد عن ثلاثة أشــهر.

- عدم وجود أسباب طارئة خاصة بالأسرة، مثل ولادة طفل جديد أو الانتقال من المنزل؛ إذ إن هذه الظروف من الممكن أن تسبب للطفل انتكاسة وقتية إذا لم يهيأ الطفل نفسـياً لها.





هام:


رغم أن مشكلة صعوبة التعلم هذه قد تزعج الأهل أو المعلمين في المدرسة
العادية، فإن التعامل معها بأسلوب العقاب
قد يزيد المشكلة؛ لأن إرغام الطفل على أداء شيء لا يستطيع عمله يضع عليه
عبئًا سيحاول بأي شكل التخلص منه، وهذا ما يؤدي ببعض الأطفال الذين لا يتم
اكتشافهم أو تشخيصهم بشكل صحيح للهروب من المدرسة.



أسباب متنوعة لصعوبة التعلم:


فقد التلميذ دافعية الإنجاز:


لكي يتعلم الطفل لا بد أن يكون لديه دافع قوي للبحث والتحليل والحفظ والتفسير
والدافع إيمان مكتسب من بيئة الطفل وبالتالي شعور منقول من الأهل والمجتمع
وغيرهم.


أسباب تعود إلى بيئة المدرسة :



نسبة المساحة (المدرسة ـ الفصل الدراسي ـ الملاعب) إلى عدد التلاميذ.


التهوئة المستمرة والإضاءة الكافية ودرجة الحرارة.

المقاعد والتخت والسـبورة.

المعدات التعليمية.



الملاعب




إن هذه المقومات يجب أن تكون ملائمة ومناسبة ومتناسقة مع عمر التلاميذ


المعلم / المعلمة :


شخصية المعلم.

خلفيته العلمية والفكرية.

إعداده وتدربيه قبل وأثناء الخدمة.

وسائل الاتصال والتواصل.

دقة الملاحظة والمراقبة.





المناهج المدرسية :



يجب أن تكون معدة لتتلاءم مع الحضارة والثقافة والمجتمع المحلية.





العــائلة:



لدور العائلة أهمية بالغه وتأثير مباشر في عملية التعلم لان الطفل يتأثر بأفراد
عائلته ومبادئهم وأفكارهم مع أنهم في مجتمعاتنا غالباً لا يتمتعون بالمعرفة
التربوية المطلوبة ويجهلون خصائص وعوامل ومراحل التطور والنمو.


مما سبق نخلص إلى القول:


إن صاحب الإعاقة التعليمية هو طفل غير مصاب بالتخلف العقلي، بل هو طفل ربما كان لديه :

ـ طاقه فكريه معتدلة أو ما فوق المعتدلة.

ـ تباين شاسع بين القدرة العقلية، وبين التحصيل المدرسي.

ـ لا يعاني من الأسباب والمشاكل التي تؤدي إلى الفشل المدرسي.


من هنا نعرّف الإعاقة التعليمية أو صعوبة التعلم بما يلي :


خلل في واحدة أو أكثر من العمليات الرئيسـة الأساسية المطلوبة لفهم واستيعاب اللغة الشفهية المحكية أو المكتوبة.

ويظهر هذا الخلل أو يبدو وكأنه قدره غير مكتملة على الإصغاء والتفكير والنطق
والفهم والكتـــابة والتهجئة وحل المعضلات الحسابية، ويدخل ضمن هذا التعريف
الأداء المدرسي غير المتوافق مع القدرة الفكرية للتلميذ.


ما الفرق بين: صعوبات التعلم ، بطء التعلم ، التأخر الدراسي ؟



إليكم بعضاً من تلك الفروق:


1 - التحصيل الدراسي:


يلاحظ أن الطلاب الذين يعانون من صعوبات التعلم يكون تحصيلهم منخفض في

المواد التي تحتوي على مهارات

التعلم الأساسية أعني: ( الرياضيات _ القراءة _ الإملاء ).

أما الطلاب بطيئو التعلم فتحصيلهم منخفض في جميع المواد بشكل عام مع عدم

القدرة على الاستيعاب.

بينما الطلاب المتأخرون دراسياً يكون تحصيلهم الدراسي منخفض في جميع المواد
مع إهمال واضح منهم، أو معاناةمن مشكلة صحية ما.



2 - أسباب تدني التحصيل الدراسي:



صعوبات التعلم / اضطراب في العمليات الذهنية [الانتباه ، الذاكرة ، التركيز ، الإدراك]
بطيئو التعلم / انخفاض معامل الذكاء.

المتأخرون دراسياً / عدم وجود دافعية للتعلم.



3 - معامل الذكاء أو ما يعرف بــ (القدرة العقلية) :


صعوبات التعلم / عادي أو مرتفع معامل الذكاء من 90 درجة فما فوق.

بطيئو التعلم / يعد ضمن الفئة الحدية معامل الذكاء 70 - 84 درجة .

المتأخرون دراسياً / عادي غالباً من 90 درجة فما فوق.



4 - المظاهر الســلوكية:



صعوبات التعلم / مظاهر عادية وقد يصحبها أحياناً نشــاط زائد .

بطيئو التعلم / يصاحبهم غالباً مشاكل في السلوك التكيفي في الحياة اليومية
وفي التعامل مع الأقران.

المتأخرون دراسياً / مرتبطون غالباً بسلوكيات غير مرغوبة أو إحباط دائم من تكرار
تجارب تعليمية سـابقة فاشلة.

5 - الخدمة المقدمة لهذه الفئة:

صعوبات التعلم / برامج صعوبات التعلم والاستفادة من أسلوب التدريس الفردي.


بطيئو التعلم / الفصل العادي مع بعض التعديلات في المنهج.

المتأخرون دراسياً / دراسة حالته من قبل المرشد الطلابي في المدرسة.







التعلم طفل مدرسه صعوبات صعوبة صعوبه طفل مدرسة
الف شكر لك أخي على الموضوع الرائع 
ومجهودك الممتاز
تسلم على هذا الابداع

التعلم طفل مدرسه صعوبات صعوبة صعوبه طفل مدرسة
بارك الله فيك
على المواضيع المميزة
تم التقييم و بانتظار الجديد منك اختي

التعلم طفل مدرسه صعوبات صعوبة صعوبه طفل مدرسة

إبداعاتك ليس لها حدود

موضوع هام ورااائع

وطرح أروع أنيق يليق بصاحبة الموضوع

طبعاً تستاهلـ أحلى تقييمـ , وأجملـ فايفـ ستارز ولو في تستحقـ خمسة ملايينـ نجمة



التعلم طفل مدرسه صعوبات صعوبة صعوبه طفل مدرسة
عاشت الايادي على الموضوع الرائع
وحسن الاختيار ولعيونك
تم احلى تقييم


التعلم طفل مدرسه صعوبات صعوبة صعوبه طفل مدرسة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة einas2006 مشاهدة المشاركة
عاشت الايادي على الموضوع الرائع
وحسن الاختيار ولعيونك
تم احلى تقييم








التعلم طفل مدرسه صعوبات صعوبة صعوبه طفل مدرسة
معلومات رائعة ومقنعة
شكرا لك
جاري التقييم
التعلم طفل مدرسه صعوبات صعوبة صعوبه طفل مدرسة
واااااااو
طرح ف غاية الروعه..
طرح يليق بصاحبة الموضووع.
وشرح كاامل ووافي..
ابدعتي في كتابتك للموضووع
احلى تقييم لعيونك
وجمل 5 ستارز
تحيتي لكي
وبانتظار جديدك الرائع..

التعلم طفل مدرسه صعوبات صعوبة صعوبه طفل مدرسة