منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتدى العامة
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


دورة مهارات الحصول على وظيفة




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
دورة مهارات الحصول على وظيفة
**********
خدمة جيدة ونصائح ذهبية نقدمها لكل باحث عن وظيفة
التمهيد للالتحاق بالوظيفة:
------------
الدورات التدريبية ومميزات العمل التدريبي :
--------------------
-تأكد أن العمل التدريبي هو سبيلك للنجاح ، فلا يوجد صاحب عمل يريد أن يضم موظفا لا توجد لديه أدنى خبرة بمجال العمل ، فمجرد تدريبك في إحدى القطاعات المتعلقة بمجال عملك فإن ذلك سوف يفتح عليك المزيد من الأبواب وتعرف العديد من الشخصياتوالمعلومات عن مجال عملك ، فالعمل التدريبي بلا شك يعد إضافة كبيرة جدا في سيرتك الذاتية خاصة إن كنت مبتدئا في حياتك العملية يقدم العمل التدريبي المجاني لصاحب العمل وسيلة لملاحظة ما يمكنك تقديمه للشركة ومراقبة سلوكك وقدرتك على التلاؤم مع زملاء العمل.
-ومن المرجح أن تحصل على عرض عمل ثابت من تلك الشركة التي كانت قد تعرفت على قدراتك، وحُزْتَ على تقديرها مقارنة مع المتقدمين الآخرين الذين لم يخضعوا لفترة اختبارية ، وحتى لو لم تقبل بهذه الشركة التي تدربت بها بدون أجر فإن ذلك يعد إضافة كبيرة لك إذا بحثت عن وظيفة في مكان آخر .
-من الفوائد الأخرى لبرامج العمل التدريبي هي بناء شبكة من العلاقات التي تجعلك من أوائل الذين يحاطون علما بالوظائف الشاغرة في الشركة بسبب المعرفة الشخصية التي تربطك بأصحاب القرار.
-تكمن قيمة العمل التدريبي في قدرته على توفير الفرصة لتجريب مجال عمل محدد، في شركة محددة، لمعرفة إن كان هذا العمل هو الذي ترغب القيام به فعلا على المدى الطويل. فقد تكتشف خلال فترة عملك التدريبي أنك غير متأقلم مع هذا المجال أو هذه الوظيفة تحديدا وأنه يجب عليك تغييرها ، فتأكد أن فترة تدريبك بإحدى الجهات هي فرصة لك قبل الدخول في الحياة العملية بشكل جدي ، أي تعد هذه المرحلة مرحلة اختبار لك وللشركة أو للمجال الذي تعمل فيه ، فقد تجد بعد فترة أنك من الممكن أن تتعامل نع الأشخاص أفضل مما لو تعاملت مع أجهزة الكمبيوتر وعليك هنا أن تبلغ مديرك بهذا كي ينصحك بالعمل المناسب لك .
-اهتم بمتابعة الدورات والندوات والمحاضرات التي تخص مجال مستقبلك المهني فهي تمثل قيمة مضافة لك حتى لو لم تستخدم كمسوغ للتعيين ، ولكنها سوف تفيدك أثناء حديثك مع أصحاب العمل ومع من يعملون في هذا المجال وسوف تظهر وقتها بمظهر الواثق من نفسه والممتلك أدواته والجدير بالاحترام .
-حاول أن تتفوق على أقرانك في نفس المجال بدراسة مجالات أخرى تتعلق بتخصصك ، فإذا كنت تعمل كمنفذ مطبوعات في دار للدعاية والإعلان فعليك بدراسة برامج الجرافيك كي تتميز عن أقرانك ولا يقتصر عملك فقط على برامج التنفيذ العادية مثل الناشر الصحفي وغيرها .
-استغل فترة الجامعة في حضور الدورات التدريبية وخاصة الطويلة منها ، فربما لا يتاح لك ذلك بعد التخرج ، كمثل أن تستغل سنوات الدراسة الجامعية في تحسين اللغة الإنجليزية ودراسة المزيد من برامج الكمبيوتر .
-تمتاز فترة التدريب بأنها سوف تؤهلك لمجال العمل تدريجيا فلا تصدم بالقيود والمعايير الجديدة والمختلفة عن سنوات الدراسة بل أنك تكون على دراية بها قبل الخوض في معمعة العمل بعد ذلك .
-اسعى للتدريب في الإجازات الصيفية في إحدى المنظمات ولو بدون أجر ، فربما ضمتك هذه الجهة بد تخرجك أو تكون قد اكتسبت خبرة تهلك للعمل في جهات أخرى .
-احرص خلال فترة تدريبك أن تشعر المسئولين عنك أنك تعمل بجد ونشاط ولست مجرد متدربا يمثل حملا ثقيلا عليهم ، بل ابذل أقصى ما في وسعك لتساعد زملاء العمل على إنجاز مهامهم .



--------------------------------------------------------------------



عملية البحث عن وظيفة
\كيف تبحث عن وظيفة \
اهم طرق البحث عن الوظيفة
------------

أولاً : شبكة المعلومات الدولية ( الإنترنت )
-------------------------------------------
تعد الإنترنت الآن من أهم وسائل البحث عن الوظائف نظرا لما تتمتع به من سرعة وصول الرسائل ، كما انها تعد ملتقى سهل وموفر للنفقات لراغبي التوظيف وأصحاب العمل على حد سواء ، ومواقع التوظيف على الشبكة مجانية بالنسبة للأفراد، وأرخص بنسبة 90% بالنسبة لأرباب العمل من استخدام سبل الإعلان التقليدية لجذب الموظفين.
ولأن الإعلانات على الإنترنت غير مرهقة من حيث كلفة الحيز كما هو الأمر مع إعلانات الصحف التي تُحسب تكلفتها بالكلمة، فغالبا ما تجد إعلانات أطول وتفاصيل أكثر عن الوظيفة على الشبكة مما نجده في الصحف ، ويذكر أن 52 مليون أمريكي استخدموا الإنترنت للعثور على معلومات ذات صلة بسوق العمل خلال سنة واحدة ، كما يقوم أربعة ملايين أمريكي يوميا بالبحث عن وظائف عبر الإنترنت وهذه الأعداد في تزايد مستمر .
والباحثون عن الوظائف من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 29 عاما هم أكثر الفئات استخداما لهذه الوسيلة ويشكلون أكثر من 60% من الباحثين عن الوظائف عبر الشبكة الدولية ،كما يقوم 4% من أولئك الذين يعملون أصلا في وظائف بالبحث كذلك عن وظائف أفضل عبر هذا الوسيط.

كيف تعمل مواقع التوظيف
--------------------------
بعد الدخول إلى موقع التوظيف تجيب عن بعض الأسئلة عنك وعن المجال الوظيفي الذي تبحث عنه والمناطق التي ترغب بالعمل فيها والراتب الذي تريده وكيف يمكن لأرباب العمل أن يتصلوا بك.
وسيقوم الموقع بناء على إجاباتك بتحديد الوظائف التي تلبي احتياجاتك ويقدم لك قائمة بها،وفي بعض المواقع يمكن لك أن تختار إن كنت ترغب في تلقي إخطار بالوظائف التي تناسبك عبر البريد الإلكتروني ، ولا يتعين عليك بموجب هذه الطريقة أن تزور الموقع بصورة متكررة ، والخيار الآخر هو أن تقوم بنشر سيرتك الذاتية في بنك السير الذاتية الخاص بالموقع بحيث يمكن لأرباب العمل الباحثين عن شخص مناسب لشغر وظيفة ما أن يتصلوا بك.
لكن لا تدع سهولة التقدم لوظائف عبر الإنترنت تعطيك الركون إلى ذلك فقط وانتظار النتائج فالغالبية العظمى من الباحثين عن وظائف عبر الشبكة لا يجدونها فوراً.
إن البحث عبر الإنترنت أمر يتعيّن عليك القيام به، لكن ليس هذا هو الشيء الوحيد الذي ينبغي لك القيام به.ينبغي لك أن تستمر في النشاطات الأخرى التي ارتبطتْ تقليديا بالبحث الناجح عن وظيفة لا سيما إقامة العلاقات الاجتماعية والعامة.
فهناك وظائف جيدة يُعلن عنها عبر الإنترنت؛ لكن وفي الواقع الملموس فإن أفضل الوظائف نادرا ما يُعلن عنها.

إرشادات هامة من أجل بحث أفضل :
---------------------------------------
1.بالإضافة إلى مواقع التوظيف الأكثر شهرة، قم بزيارة المواقع الهامشية التي تتخصص في منطقة جغرافية محدّدة أو في نمط معيّن من الوظائف.
إذا ما كنت تبحث، على سبيل المثال، عن وظيفة في مجال البرمجة، فإنك قد تجد قوائم مختلفة في موقع متخصص في وظائف تكنولوجيا المعلومات عن تلك المدرجة على المواقع العامة.
2.عليك بحماية خصوصيتك، فقراصنة الإنترنت بوسعهم استخدام المعلومات الخاصة بك الواردة في سيرتك الذاتية، وانتحال هويتك واستخدامها في التقدم لوظائف. ولا تضمّن سيرتك الذاتية أية معلومات حساسة عنك. ولا تضع، كذلك، معلومات عن كيفية الاتصال بك في وظيفتك الحالية. أوجد عنوان بريد إلكتروني خاص بالبحث عن عمل، وضمنه رقم هاتفك النقال أو هاتفك المنزلي، وليس رقم هاتف العمل.
3.إن رأيت إعلانا عن وظيفة تناسبك تماما، فلا تحصر نفسك بالاتصال بالشركة عبر البريد الإلكتروني فقط بل يفضل أيضا بإرسال نسخة ورقية من سيرتك الذاتية إلى رب العمل.
4.أفضل طريقة للحصول على وظيفة في الواقع هي إقامة الروابط والعلاقات العامة والأمر هنا يتعلق بمن تعرفهم.
5.كن جاهزا في حال اتصل بك صاحب العمل وتأكد من أنك درست بشكل شامل مجال عملك ومواصفاته المدرجة على الشبكة. جهّز نسخة ورقية من سيرتك الذاتية وكذلك ملفا عن عملك ليكونا متاحين لمن يطلبهما على الفور. واجعل إمكانية الاتصال بك ميسّرة وراجع رسائل البريد الإلكتروني بصورة منتظمة.
6.عندما تقدم سيرتك الذاتية عبر الشبكة عليك أن ترسلها في شكل رسالة بريد إلكتروني، إذ لا يجب الاكتفاء بإرسالها كملحق لأن معظم أرباب العمل لن يفتحوا الملف الملحق خشية من فيروسات الكمبيوتر.

ثانياً :الصحف والجرائد العامة والمتخصصة.
---------------------------------------------
عليك أن تتذكر أن الحصول على وظائف عبر الصحف يشكل نسبة 20 % من عمليات التوظيف ، أما النسبة الباقية فتكون لمصادر البحث والإعلان الأخرى مثل الإنترنت والعلاقات الشخصية التي تتيح العديد من الوظائف ، ولكن هذه النسبة لا يمكن تجاهلها بل تعد الجرائد من الوسائل التي ساعدت الكثيرين على الحصول على وظيفة ، وإذا ما تسائل أحد عن عدم إمكانيته في الحصول على جميع الجرائد وتصفحها وإن ذلك قد يكلفه الكثير ، فيمكنه زيارة موقع www.jobs.moheet.com الوحيد الذي يتيح جميع إعلانات الجرائد المصرية والعربية يوميا ويصنفها على حسب الوظيفة المطلوبة والمؤهل والمجال الذي يرغبه الشخص.

ثالثاً : متابعة الإدارات المعنية بالتوظيف .
عادة ما توجد إدارة سواء في القطاع العام أو الخاص معنية بالتوظيف وتخرج من خلالها طلبات الوظائف ، وقد تختلف مسميات هذه الإدارات من جهة إلى أخرى مثل إدارة العلاقات العامة أو شئون الموظفين أو الموارد البشرية وما إلى ذلك ، وعلى الشخص متابعة الجهة التي تعمل في مجال تخصصه ومعرفة ما إذا كانت هناك أوقات معينة تعلن خلالها هذه الجهات عن وظائف .

رابعاً : الرسائل البريدية والمسلمة باليد لإدارة شئون الموظفين في الشركات والمؤسسات .
ويجب أن تستخدم في كتابة هذه الرسائل تحية شخصية (وليس على سبيل المثال "لمن يهمه الأمر") وحاول بجدية أن تعرف الشخص الذي سيتلقى الخطاب، وإذا قضت الضرورة قم بالاتصال هاتفيا بالشركة واستفسر عنه. إذا لم تحصل على اسم معين فخاطب في خطابك "مدير التشغيل" "مدير التعيينات" أو ببساطة "المدير".
-طريقة مخاطبتك للجهة المقصودة على درجة من الأهمية توازى أهمية الرسالة التي تود توصيلها، وخطابك هو مثال على قدراتك للتواصل والاتصال بالآخرين، ولا يوجد صاحب عمل مستعد لأن يوظف شخصا لا يستطيع القيام بذلك بشكل فعال.

خامساً : معارض التوظيف.
--------------------------
تقوم العديد من الكليات والجامعات بعمل معارض للتوظيف أثناء العام الدراسي على أن يلتحق الطلبة بهذا العمل في فترة الإجازة الصيفية ، وتدعو هذه الكليات الشركات والمؤسسات العاملة في نفس تخصصها لكي تتيح فرصة الاحتكاك العملي لطلابها خلال الصيف ، وإذا لم تتوافر لك فرصة التقديم في هذه المعارض يمكنك أن تسأل عن مواعيدها في مكاتب الجامعات وهي متوافرة في العديد من الكليات .
وعلى جانب آخر هناك معارض تنظم خصيصا لهذا الغرض ويعلن عنها في الصحف وعليك بمتابعة أخبارها ، وننصحك بأن تبل العمل التدريبي بهذه الشركات دون مقابل مقتا حتى ولو كنت خريجا وذلك حتى تدخل المكان وتثبت جدارتك ووقتها تستطيع أن تطالب بحقوقك .

سادساً : مكاتب التوظيف.
------------------------
توجد في مصر العديد من شركات التوظيف المتخصصة في توفير العمالة داخل البلاد ، وبإمكانك الحصول على عناوينها سواء من دليل التليفونات أو عبر الإنترنت ، أما عن أسلوب عمل هذه الشركات فهي لا تطلب منك سوى السيرة الذاتية ثم تطلبك إذا وجدت لك فرصة عمل ، وتوجد بعض الشركات التي تأخذ مبلغا من المال بل توفير الوظيفة وهذا النوع غير مستحب التعامل معه .
سابعاً : الاتصالات الشخصية .
--------------
تعد هذه الطريقة من أهم وسائل الحصول على الوظيفة فلا تركن للانتظار على أمل أن يتصل بك أحد وقد وجد لك الوظيفة المناسبة ، فعليك بالمبادرة وسؤال المعارف والأقارب والأصدقاء حول فرصة عمل مناسبة ، فالعديد من الوظائف يتم الحصول عليها بهذه الطريقة .

تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
كتابة السيرة الذاتية
---------

أن كتابة السيرة الذاتية هي محور الارتكاز الأساسي أو القوة الدافعة التي يمكنك من خلالها تنظيم خطواتك باتجاه عملية البحث الوظيفي وحيث إن أصحاب العمل يرغبون دائماً في معرفة ما يمكن أن تحققه لهم مستقبلاً، تجدهم يبحثون عادة عن شخص له القدرة على إضافة شيء له قيمة لعملياتهم.
كما أنهم يتطلعون إلى معرفة ما تتمتع به من خصائص ومميزات فريدة. أما فيما يختص بمحتوى السيرة الذاتية، نقترح أن تركز على نقاط قوتك وليس على ماضيك من ناحية ذكر المناصب التي كنت تشغلها، والأعباء والمسؤوليات.
فهذه الطريقة التقليدية قد لا توحي لأصحاب العمل بمدى ما يمكن أن تحققه لهم بل يجب أن تربط نقاط قوتك بالأهداف والمهارات التي يحتاجها صاحب العمل.

لذلك أحذر من الوقوع في بعض الأخطاء عند إعداد السيرة الذاتية نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:
-----------------
الأخطاء الإملائية والنحوية والصياغة الركيكة .
استخدام العبارات المبهمة أو الترديد المستمر بضمير المتكلم «أنا» .
عدم المصداقية في المعلومات وغيرها مما قد ينعكس سلباً عليك.
إدراج المرتب الذي تتوقعه في السيرة الذاتية أو عدد ساعات العمل خصوصاً إذا علمنا أن الهدف الأساس من السيرة الذاتية هو الوصول إلى مرحلة المقابلة.
عدداً من الأسئلة التي يمكن الاستفادة منها في صياغة السيرة الذاتية
هل ينبغي أن أكتبها بنفسي أم أطلب من شخص آخر متخصص لكتابتها نيابة عني؟
ما طول المدة الزمنية التي تكفي لكتابة السيرة الذاتية؟
في أي مرحلة من مراحل بحثي عن الوظيفة ينبغي كتابتها؟
ما مدى أهمية السيرة الذاتية في إيجاد وظيفة لي؟
هل ينبغي كتابة سيرة ذاتية واحدة أم عدة نسخ منها مختلفة؟
ما أفضل طريقة للبدء في كتابة السيرة الذاتية؟
هل من الملائم كتابتها باليد؟
ما الذي ينبغي كتابته أولاً في السيرة الذاتية؟
ما الأسلوب الأفضل الذي ينبغي التركيز عليه؟
كيف يكون شكل السيرة الذاتية (الهوامش، شكل الحرف... الخ)؟
كم عدد الوظائف التي يجب أن أدرجها بالسيرة الذاتية؟
ما الذي أكتبه إن كانت لديَّ أو لم تكن لديَّ بتاتاً خبرة عملية؟
ما المعلومات الشخصية التي يجب ذكرها؟
هل أوجه لي صفحة خاصة علي الإنترنت ؟
هل أستخدم البريد الإلكتروني أم المراسلات البريدية
السيرة الذاتية مهما كانت جودتها لن تحصل لك على وظيفة بمفردها. ولكن السيرة الذاتية الجيدة سوف تجذب انتباه مدير التوظيف وتحصل لك بهذه الطريقة على مقابلة شخصية. والهدف من السيرة الذاتية هو أن توضح إنجازاتك ومؤهلاتك لصاحب العمل المرتقب، وإذا أعجب صاحب العمل ما يراه فيها فسوف يطلب مقابلتك وجها لوجه.

السيرة الذاتية في اللغة
-------------------------
هي بيان أو تقرير شخصي موجز يستعرض بعض المعلومات الشخصية عن تاريخ عمل ومؤهلات شخص يرغب في الحصول على عمل أو وظيفة معينة. أما من الناحية الوظيفية فيمكن تعريفها بأنها عبارة عن صفحة تسويقية تعرض مهارات وإنجازات وخبرات طالب الوظيفة بصورة واقعية مشوقة وبشكل علمي منظم وجذاب.
اعتبر سيرتك الذاتية بمثابة كتيب للدعاية لك. يتعين عليك أن تظهر لصاحب العمل المرتقب إنجازاتك ومجال خبراتك. واستراتيجيتك يجب أن تكون إبراز الخبرات والمهارات التى يبحث عنها صاحب العمل هذا بالذات.
وسيرتك الذاتية هي أيضا مثال لمهاراتك في التنظيم والتواصل مع الآخرين، فالسيرة الذاتية المكتوبة بإتقان وحرفية تعطى فكرة لصاحب العمل أنك ستصبح موظفا يحوز التقدير. وبالمثل فإن السيرة الذاتية المكتوبة بإهمال هي وسيلة سريعة لكي تحرم نفسك من المشاركة في السباق حتى قبل أن يبدأ.

الهدف من كتابة السيرة الذاتية
------------------------------
السيرة الذاتية الجيدة هي بمثابة أداة تسويقية لمؤهلاتك وخبراتك وما سوف تضيفه للشركة المتقدم لها . الغرض الرئيسي للسيرة الذاتية هو محاولة الحصول على فرص عمل فالسيرة الذاتية الجيدة تؤهلك للحصول على موعد للمقابلة الشخصية التى هي فرصتك للحصول على فرصة عمل.
الأجزاء الهامة في السيرة الذاتية وطريقة العرض
الإسم ، العنوان ، التليفون .
الهدف الوظيفي .
المؤهلات العلمية .
الخبرة المهنية .
معلومات إضافية
أشخاص يمكن الرجوع إليهم للإستعلام عنك .
وظائف السيرة الذاتية
إن الهدف الأساس للسيرة الذاتية هو مساعدتك في الحصول على مقابلة شخصية مع متخذ قرار التوظيف في الشركة التي ترغب في العمل معها.

والسيرة الذاتية تعمل على تحقيق هذا الهدف من خلال مجموعة من الوظائف أهمها:
-------------------------------------------------------------------------------------
1) تعريف عن نفسك:
تقوم السيرة الذاتية برسم صورة واضحة عنك لرب العمل بطريقة منطقية ومختصرة عن الجوانب الشخصية وأهم المعلومات عن مؤهلاتك ومستوى تعليمك وخبرتك وحتى هواياتك.
2) دعوة للمقابلة الشخصية:
إن صاحب العمل لديه متطلبات ومعايير أداء خاصة يشترط توافرها في شاغر الوظيفة والسيرة الذاتية من خلال إظهار قدراتك ومؤهلاتك وخبراتك لصاحب العمل تعمل على مساعدتك في الحصول على دعوة لمقابلة صاحب العمل أو المسؤولين عن التوظيف في جهة العمل التي تتقدم إليها.
3) أداة تسويقية:
لأن السيرة الذاتية تسبقك في معظم الأحوال لمقابلة أرباب الأعمال فهي أداة مهمة لتسويقك ، لذا فإنه ينبغي أن تؤدي إلى جذب الانتباه إليك وإلى مواهبك وقدراتك.

أشكال السيرة الذاتية
---------------------
مع تنوع الخبرات الوظيفية المتاحة الآن فلا يوجد شكل واحد للسيرة الذاتية يناسب جميع الأشخاص، ولكن وبالرغم من ذلك فهناك طرق متعارف عليها لترتيب المعلومات فى سيرتك الذاتية لكى تبرزها فى أفضل شكل ممكن.
والأسلوبان اللذان يحظيان بأكثر اهتمام ومناقشة هما الشكل الزمنى والشكل الوظيفى، ولكل منهما مزاياه وعيوبه فيما يخص طريقة عرض البيانات. الأسلوب الثالث ـ الجمع بين الأسلوبين السابقين ـ هو محاولة للتوفيق بين الأسلوبين وهو أسلوب لاقى شعبية فى السنوات الأخيرة. ويقدم لك "المعاون المهنى" نظرة عامة عن كل شكل من هذه الأشكال لمساعدتك فى أن تجد أفضل شكل يناسبك.

الشكل الزمنى
----------------
هذا هو أكثر أشكال السيرة الذاتية شيوعا والشكل المفضل لدى أصحاب العمل. ففى الشكل الزمنى يسلط الضوء على الخبرة الوظيفية، ويتم عرض التاريخ الوظيفى للمتقدم بترتيب زمنى عكسى بحيث توضع أحدث وظيفة فى أعلى القائمة.
الشكل الزمنى يناسبك إذا كانت أحدث خبرة وظيفية لك لها علاقة بالوظيفة التى تتقدم إليها وإذا كنت تود الاستمرار فى نفس الخط الوظيفى أو مثيله، فصاحب العمل المرتقب يمكنه أن يرى بسهولة ما قمت بعمله وكيف تقدمت فى عملك واكتسبت خبرات جديدة.
وعلى الرغم من شعبية هذا الشكل إلا أن هناك بعض الأسباب التى قد تجعله غير مناسب لك. إذا كنت فى بداية دخولك إلى ساحة العمل من المدرسة، فإن مثل هذه السيرة الذاتية ستبرز افتقارك إلى الخبرة، أو ربما تكون قد عملت حديثا فى وظائف ليست لها علاقة بالوظيفة التى تتقدم إليها. إذا كنت تعود مرة أخرى إلى ساحة العمل بعد فترة طويلة من التغيب فإن مثل هذه السيرة الذاتية سوف تبرز فترة التغيب والسكون، وستظهر فترات الفراغ فى تاريخك الوظيفى بشكل أكثر وضوحا.
وبالمثل إذا كان تاريخك الوظيفى به العديد من الوظائف قصيرة الأجل فإن من شأن ذلك أن يؤدى بصاحب العمل المرتقب إلى التساؤل عن قدرتك فى المحافظة على وظيفتك والاستمرار فيها. أما وجودك فى وظيفة واحدة على مدى فترة طويلة من الزمن فى شركة ما قد تكشف عمرك إلى حد ما وربما لاتشعر أنت بالراحة إزاء هذا الموضوع.

الشكل الوظيفى
----------------
هذا الشكل لايتبع خطا زمنيا متصلا ولهذا فهو يبرز إنجازاتك ومهاراتك، أما تاريخك الوظيفى فيكتب بشكل موجز أو يتم تجنبه تماما. وتوضع مهاراتك وخبراتك الهامة بالنسبة للوظيفة الحالية (بما فى ذلك الخبرة التعليمية) فى بداية سيرتك الذاتية، وتنظم بحيث يستطيع صاحب العمل أن يرى مدى ارتباط مهاراتك بالوظيفة التى تتقدم إليها. (فى السيرة الذاتية ذات الشكل الزمنى قد ينظر صاحب العمل ببساطة إلى الوظائف التى عملت بها من قبل لمعرفة إذا كانت لديك الخبرة التى يبحث عنها). ربما تتطلب كتابة السيرة الذاتية ذات الشكل الوظيفي مجهودا أكبر ولكنها تعطيك حرية تسليط الضوء على مواهبك بدلا من التركيز على خبراتك الوظيفية التى حصلت عليها حديثا.
ويمكن أن تكون السيرة الذاتية ذات الشكل الوظيفى فعالة بشكل خاص إذا كنت قد عملت فى عدد من الوظائف المتشابهة، ففى هذه الحالة ستسمح لك بإلقاء الضوء على مهاراتك بدلا من عرض لاجدوى منه لتاريخ وظيفى ممتلئ بالوظائف المتشابهة. ولكن السيرة الذاتية ذات الشكل الوظيفى قد تثير فى ذهن صاحب العمل تساؤلات عما إذا كنت تريد إخفاء بعض المعلومات، ولايعنى هذا أن السيرة الذاتية ذات الشكل الوظيفى يتم تجاهلها أو أنها بلا تأثير. ولكن صاحب العمل الذى يبحث عن تاريخ وظيفى واضح المعالم قد لايعجبه هذا الشكل، خاصة إذا استخدمته لإخفاء حقيقة افتقارك إلى الخبرة أو وجود فترات طويلة بلا عمل فى تاريخك الوظيفى.
إذا لم يكن لديك اعتراض على الشكل الزمنى المعكوس فاستعمله بدلا من الشكل الوظيفى. أما إذا كنت ماتزال معجبا بفكرة الشكل الوظيفى فربما جعلت سيرتك الذاتية أكثر جاذبية عن طريق دمج الشكلين وعمل سيرة ذاتية تجمع بينهما.

الجمع بين الشكلين الزمنى والوظيفى
--------------------------------------
السيرة الذاتية التى تجمع بين الشكلين الزمنى والوظيفى هى سيرة ذاتية ذات شكل وظيفي ولكن أضيف إليها تاريخ وظيفى موجز، وفيها تعرض المهارات والإنجازات أولا ثم يتبعها التاريخ الوظيفى. يجب عليك أن توضح أين ومتى عملت ونوع الوظيفة التى كنت تؤديها، فمن شأن هذا أن يقلل من مخاوف صاحب العمل وقلقه إزاء خبراتك، ويسمح لك أيضا أن تبرز مواهبك وكيف يمكنك استخدامها فى الوظيفة التى تتقدم إليها. وعلى الرغم من أن معظم أصحاب العمل يفضلون السيرة الذاتية ذات الشكل الزمنى إلا أن هذا الشكل هو بديل جيد للسيرة ذات الشكل الوظيفى.

كتابة السيرة الذاتية
--------------------
قبل البدء في كتابة سيرتك الذاتية عليك مراعاة النقاط التالية:
---------------------------------------------------------------
حدد الصورة التي تريد أن تظهر بها أمام الآخرين في المجال الوظيفي مثل موظف جاد يحب عمله أو موظف مبتكر ولديه قدرات فنية وشخصية مرحة أو مرن ومتعاون ويحافظ على المواعيد
كيف تحب أن تسوق نفسك؟!
ما الأشياء المهمة التي تستطيع أن تقدمها إلى الشركة التي تريد العمل بها؟
كيف تظهر نقاط القوة بطريقة فعالة؟
الآن يمكنك البدء بكتابة معلوماتك الشخصية أولا ثم بعد ذلك قم باستعراض خلفيتك العلمية وبعد ذلك خبراتك ، كما هو مبين في أجزاء السيرة الذاتية.

إعداد السيرة الذاتية:
----------------------
في هذه الجزئية سوف نقوم بتقديم مجموعة من الإرشادات والمقترحات التي نأمل بإذن الله أن تساعدك في إعداد السيرة الذاتية الفعالة.
الخطوة الأولى:
تبدأ بتحديد واختيار الشكل العام الذي تفضله للسيرة الذاتية.
وهنا تجدر الإشارة بأنه لا يوجد هناك نمط واحد أو أسلوب مثالي لشكل السيرة الفعالة ، ولذلك يمكنك أن تختار النموذج الذي ترتاح إليه ويناسب احتياجك.
الخطوة الثانية:
قبل البدء الفعلي في كتابة السيرة الذاتية تذكر الأشياء التالية:
السيرة الذاتية ملخص عنك فاجعلها مختصرة على ألا تغفل إبراز نقاط القوة فيك
السيرة الذاتية مكتوبة فاجعلها سهلة القراءة والفهم
السيرة الذاتية وثيقة لتسويقك عند أصحاب العمل فاجعلها مقنعة وفعالة
السيرة الذاتية تعكس شخصيتك فلا تبخل في إعدادها بالوقت والتفكير والجهد وذلك لأن الإهمال واللامبالاة في إعدادها قد يكون له آثار عكسية كبيرة في تسويق قدراتك.
الخطوة الثالثة:
هناك نصائح مهمة يجب مراعاة الالتزام بها أثناء كتابة السيرة الذاتية هي:
تجنب استخدام السيرة الذاتية نفسها في كل الأحوال للتقدم لجميع أنواع الوظائف، فلكل وظيفة وثيقة خاصة بها.
اجعل السيرة مختصرة ولكن بدون إيجاز ويعد حجم صفحة واحدة مناسبا جدا.
لا تقيد نفسك بهدف واحد إلا إذا كنت تريد أن تحصر فرصك في هذا الهدف.
استخدم جملاً قصيرة وكلمات فعالة ، كلمات تدل على الإنجاز والكفاءة والقدرة.
استخدم مصطلحات فنية تشير إلى معلومات تتصل بمجال عمل الشركة أو جهة العمل المتقدم للعمل فيها أو أي معلومات أخرى تعرفت عليها تخص جهة العمل أو المركز المرغوب.
بين اهتماماتك تجاه الشركة أو جهة العمل والوظيفة المتقدم لها.
استخدم ورقاً من نوع جيد وفاخر وابتعد عن الورق البراق أو الملون وخاصة الألوان الفاقعة.
راجع ما كتبت وتأكد من عدم وجود أي أخطاء إملائية أو أخطاء في تركيب الجمل ولزيادة التأكد يفضل عرض السيرة على أحد ذوي الخبرة لمراجعتها.
حاول أن تجعل سيرتك الذاتية مناسبة من حيث الأسلوب لإدخالها في الكمبيوتر حيث إن بعض جهات العمل تستخدم الكمبيوتر وشبكات الكمبيوتر لتخزين المعلومات في قواعد بياناتهم الخاصة.
يفضل عند عمل السيرة الذاتية الابتعاد عن الصور والزخرفة الزائدة.
لا تختصر الكلمات إلا إذا كانت كلمات معلومة للجميع مثل ت: لتعني تليفون.

محتوى السيرة الذاتية
----------------------
نقاط يجب مراعتها :
عند إعداد المسودة الأولى لا تضع في الإعتبار عدد الصفحات وتذكر أنك تستطيع دائماً الإضافة أو الحذف قبل إعداد النسخة النهائية .
الإسم / العنوان / التليفون
إكتب إسمك الرسمي ( أسماء الشهرة لا يتم ذكرها ) .
أذكر عنوان منزلك ، والصندوق البريدي إن وجد ومن الممكن أن تذكر إسم شخص نستطيع الرجوع إليه في حالة عدم تواجدك .
بالنسبة للتليفون لا تنسى أن تذكر مفتاح المدينة قبل رقم التليفون ، وإذا كان لديك عنوان بريد إلكتروني يجب إدراجه .

معلومات إضافية
هذا البند يندرج تحته أي معلومات أخرى لا تتبع أي من البنود الأساسية بالرغم من أن الاهتمامات والهوايات ومهارات الكمبيوتر والأنشطة من الممكن كتابتها كبنود مستقلة (خاصة إذا كانت لديك مهارات متميزة) و يمكن أيضاً إدراجها تحت هذا البند .
الاهتمامات
يتم استخدام تلك المعلومات لمعرفة شخصيتك ومدى ملاءمتك للعمل ، ويجب إدراج هذا البند في حالة وجود مساحة له في السيرة الذاتية ، ويتضمن الأنشطة الاجتماعية والمدنية والأنشطة الرياضية والهوايات وكل ما يوضح كيفية إستغلال وقت الفراغ .
مهارات استخدام الحاسب الآلي
يتم كتابة برامج الكمبيوتر التي تجيدها مع ذكر درجة الإجادة .
أنشطة ، جوائز ، درجات شرفية ، مهارات قيادية
صاحب العمل يهتم دائماً بمهارات وخبرات المتقدم سواء كانت مدفوعة الأجر أو أنشطة تطوعية لذلك يجب ذكر الأنشطة الإجتماعية ، الإنتخابات الجامعية والنقابية وأيضاً أي تقدير أو جوائز تم الحصول عليها لا يجب إغفالها .
أشخاص يمكن الرجوع إليهم
يجب الرجوع إلى الأشخاص المعنيين قبل ذكرهم.

ما ينبغي ذكره في السيرة الذاتية
---------------------------------
اذكر كل الوظائف التي تم شغلها بصرف النظر عن طول أو قصر الفترة حتى لو كنت حديث التخرج .
اذكر كافه الخبرات و التجارب التي تعرضت لها حتى لو كانت تطوعيه أو غير مدفوعة الأجر .
يجب أيضا أن تتضمن السيرة الذاتية أي فترات زمنية أمضيتها ببرنامج تدريبي أو لاستكمال در اسه في فترات ما بين الوظائف المختلفة.
اذكر أيضاً الوظائف التي لا تتعلق بمجال عملك الحالي ولكن دون الدخول في التفاصيل .

مالا ينبغي فعله
---------------
بالنسبة لأصحاب الخبرات:
احذف أي وظيفة هامشية إلا في حالة توضيحها لمهاراتك .
احذف الوظائف التي لا تشكل أهمية لهدفك الوظيفي الحالي .

إرشادات تعينك على كتابة السيرة الذاتية
------------------------------------------
1. اكتب ما قل ودل
أصحاب العمل لديهم العديد من المشاغل فلا تقع فى خطأ أن تطلب منهم قراءة سيرة ذاتية تكون أطول مما يجب بلا ضرورة، فالسيرة الذاتية الطويلة المسهبة سوف تنفر الشخص الذى لا يملك الكثير من الوقت. السيرة الذاتية يجب أن تتكون من صفحة واحدة إذا أمكن ومن صفحتين - إذا كانت هناك ضرورة ملحة لذلك - لوصف خبرات وظيفية لها علاقة بالوظيفة التى تتقدم إليها. والسيرة الذاتية التى تتكون من صفحتين لاتعطيك ميزة خاصة إذا كانت تمتلئ ببيانات لا توجد علاقة موضوعية بينها وبين الوظيفة التى ترغبها. استخدم المساحة المتاحة فقط إذا رغبت فى أن توضح إنجازاتك توضيحا كاملا.
2. استخدم كل كلمة فى موضعها
استخدام اللغة على درجة كبيرة من الأهمية، فأنت تحتاج إلى أن تعرض نفسك على صاحب العمل بسرعة وكفاءة. خاطب احتياجات صاحب العمل المرتقب بسيرة ذاتية مكتوبة بوضوح وقوة.
تجنب الفقرات الطويلة (التى تزيد عن ستة أو سبعة أسطر)، فكثيرا من الاحيان يمر مديرو التوظيف بأنظارهم مرورا سريعا عبر السيرة الذاتية، ولهذا فإذا وضعت بياناتك على شكل أجزاء صغيرة يسهل التعامل معها فستزداد فرصة قراءة سيرتك الذاتية.
استخدم أفعال الحركة والفعل مثل "طورتُ"، "أدرتُ"، "صممتُ" لإلقاء الضوء على إنجازاتك.
لاتستخدم جملا تصريحية مثلا " لقد قمتُ أنا بتطوير ..." "لقد ساعدتُ أنا فى ... " تخلص من الضمير "أنا".
تجنب التركيبات المبنية للمجهول مثل "عُهد إلى بمسئولية إدارة..." فمن الأفضل أن نقول "أدرت" ففيها قوة وثقة.
3. استغل خبراتك على أفضل وجه
صاحب العمل المرتقب يريد أن يعرف ما أنجزته فعليا حتى يحصل على فكرة جيدة عما تستطيع أن تنجزه بالنسبة لشركته.
لاتكن غامضا. صف الأشياء التى يمكن قياسها بشكل موضوعى. إذا ذكرت لشخص ما أنك "حسنت كفاءة المخازن" فأنت لاتقول الكثير، ولكنك عندما تقول أنك "خفضت تكاليف الاستردادات بمقدار 20% مما وفر للشركة مبلغا يصل إلى 38 ألف دولار فى هذه السنة المالية" فإنك تقول الكثير. سيشعر صاحب العمل براحة أكبر إزاء إعطائك وظيفة إذا استطاع التحقق من هذه الإنجازات.
كن أمينا. هناك فرق بين استغلال خبراتك بطريقة مثلى وبين تزييفها أو المبالغة فيها، فصاحب العمل يستطيع بسهولة اكتشاف التزييف فى السيرة الذاتية (إذا لم يحدث ذلك مباشرة فإنه سيحدث خلال عملية المقابلة الشخصية)، وحتى إذا لم يمنعك هذا من الحصول على الوظيفة فقد يكلفك هذه الوظيفة لاحقا.
4. لاتهمل الشكل الخارجى
السيرة الذاتية هى أول انطباع ستتركه عند صاحب العمل المرتقب، والسيرة الذاتية الناجحة تعتمد على ما هو أكثر مما تذكره فيها، فالطريقة التى تستخدمها فى كتابتها لها أهمية كبيرة أيضا.
راجع سيرتك الذاتية لتتأكد أنك استخدمت التراكيب النحوية والهجائية السليمة وكلها دليل على قدراتك التواصلية الجيدة وعلى اهتمامك بالتفاصيل الدقيقة. لاشىء يضيع عليك فرصتك فى الحصول على وظيفة أسرع من سيرة ذاتية تزدحم بالأخطاء (التى يمكن تجنبها بسهولة).
اجعل سيرتك الذاتية سهلة على عين القارئ. استخدم الهوامش الطبيعية (بوصة واحدة أعلى الصفحة وأسفلها، وبوصة وربع على الجانبين) ولاتحشر النص داخل الصفحة. اترك بعض المسافات بين الأجزاء المختلفة وتجنب أشكال الحروف الغريبة غير المألوفة واستخدم أشكال حروف بسيطة ذات سمة حرفية.
استخدم نوعا عاديا من الورق غير النسيجى ذى الحبيبات الدقيقة، لونه أبيض أوعاجى. تذكر أن الورق النسيجى أو الغامق قد لايمكن تصويره بشكل جيد إذا حاول صاحب العمل عمل نسخ ليوزعها على المشاركين الآخرين فى عملية التوظيف.
إذا اضطررت إلى عمل نسخ من سيرتك الذاتية تأكد أن هذه النسخ نظيفة وواضحة، فحتى أفضل السير الذاتية تنسيقا قد تدمرها آلة النسخ الرديئة. لاتستخدم سوى آلات النسخ المستعملة فى النسخ الحرفى.
5. الهدف، الهدف، الهدف
سلط الضوء على ما تستطيع عمله لصاحب العمل، وكن محددا. إذا كنت تقدم أوراقك لأكثر من وظيفة فعدل من سيرتك الذاتية طبقا لذلك. من المفيد أن تعدل سيرتك الذاتية لتناسب وظيفة معينة ولا تنس أن تذكر الخبرات التى لها صلة بالوظيفة التى تتقدم لها.
6. تخلص من التفاصيل الزائدة
التفاصيل غير الضرورية تشغل حيزا كبيرا بلا داع من مساحة السيرة الذاتية.
لا تذكر الصفات الشخصية مثل السن أو الطول أو الحالة الاجتماعية فهذه المعلومات لايحق لأصحاب العمل قانونا أن يطلبوها منك، والمرجح أنهم سيشعرون براحة أكبر إذا لم تتطوع أنت بذكرها.
لاتذكر هواياتك واهتماماتك إلا إذا كانت مرتبطة بالوظيفة التى تتقدم لها، تجنبها تماما إذا كنت بحاجة إلى مساحة لتصف خبراتك الوظيفية.
لاتضع العبارة "يمكن تقديم قائمة بأسماء الأشخاص الذين يمكن الرجوع إليهم إذا طلب ذلك" إذا كنت محتاجا إلى مساحة لوصف خبراتك الوظيفية. معظم أصحاب العمل يسلمون بأن لديك اشخاصا للرجوع إليهم وسيطلبون منك ذلك إذا قضت الضرورة.
تجنب كتابة جملة تصريحية "بهدفك" ـ فلابد أن يكون هدفك واضحا فى خطابك التمهيدى. إذا قررت إضافة "الهدف" فكن محددا. الجمل الغامضة مثل "أحاول الاستفادة من مهاراتى التسويقية" أو "أبحث عن عمل يرضينى" لا تضيف أي شئ لسيرتك الذاتية بل يمكن أن تترك انطباعا بأنك انسان غير واثق من نفسه.


تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
الخطاب التمهيدي Cover Letter
---------------------

ربما كان أكثر شيء يثير الرهبة في صدور الباحثين عن الوظائف بعد كتابة السيرة الذاتية هو كتابة الخطاب التمهيدي الذي يرسل معها. فالواقع أن السيرة الذاتية تحتاج إلى مقدرة جيدة على الكتابة واهتمام بالتفاصيل، ولكن الخطاب التمهيدي مكتوب وموجه لشخص معين ـ الموظف المسئول عن عملية التوظيف ـ ويتطلب من الباحث عن وظيفة أن يجيب على أهم سؤال في ذهن ذلك الشخص وهو: "ما الذي يجعل هذا المتقدم أفضل شخص يناسب هذه الوظيفة؟"
إن قدرتك على كتابة خطاب تمهيدي جيد قد يلعب دورا كبيرا في فعالية وتأثير سيرتك الذاتية، فالخطاب التمهيدي الجيد سيحصل لك على مقابلة شخصية، أما الخطاب السيئ فقد لا يجعل من سيرتك الذاتية سوى فكرة مستبعدة.
أن عملية إرسال السيرة الذاتية بدون خطاب الشرح (Cover letter) بشخص ذاهب لإجراء مقابلة شخصية وهو حافي القدمين، أي أن طلب التقديم يعتبر ناقصاً في هذه الحالة. فخطاب الشرح يعبر عن الخصال التي يتطلع إليها أصحاب العمل عند إجراء المقابلة مثل قوة الشخصية ونوعية السلوك والقدرة والحماس.

يراعي في الخطاب:
---------------------
العناية بنوعية الصيغة وجودة الورق.
توجيه الخطاب لشخص محدد يشغل منصباً محدداً.
أن يكون أسلوب الكتابة مباشراً ومقنعاً وخالياً من الأخطاء.
ألا يزيد الخطاب عن صفحة واحدة.
الاختصار في الكتابة والدخول في الموضوع مباشرة.
استخدام اللغة المناسبة.
توخي الجوانب الإيجابية.

محتوى الخطاب التمهيدي
-------------------------
الخطاب التمهيدي هو فرصتك لكي تعرض نفسك على صاحب العمل المرتقب كأفضل متقدم لهذه الوظيفة بالذات. ولهذا السبب فهو يماثل في أهميته أهمية سيرتك الذاتية، وفى الواقع لا يجب عليك أن ترسل سيرتك الذاتية أبدا بدون خطاب تمهيدي مصاحب.
وأهم شيء ينبغي عليك تذكره أن خطابك التمهيدي يقوم بغرض مختلف تماما من سيرتك الذاتية ولا يجب أن يكرر التفاصيل الموجودة في السيرة الذاتية مثل التاريخ الوظيفي أو التعليم أو الأهداف الشخصية، فالسيرة الذاتية تدور حولك وحول خبراتك ومهاراتك، أما الخطاب التمهيدي فهو يبرز ما يمكنك أن تقوم به لصاحب العمل.

والخطاب التمهيدي الفعال لابد أن يحقق ثلاثة أهداف:
----------------------------------------------------
1- أن تقدم نفسك والسبب الذي يدفعك لكتابة الخطاب
يجب أن تجذب الفقرة الأولى انتباه المسئول عن التوظيف. اشرح بدقة لماذا أرسلت سيرتك الذاتية: اهتمامك بالشركة ورغبتك في القيام بعمل يحتاجون إليه. وضح اهتمامك عن طريق الإشارة إلى أية علاقات موجودة بين صاحب العمل وبينك، وضح انك تعمل في نفس المجال، أو أن لديكما اهتمامات مهنية مشتركة، أو أنك كنت تتابع أنباء الشركة أو المصنع من الأخبار العامة.
إذا كان صديق مشترك أو شريك قد وجه أنظارك إلى الشركة فاذكره، وربما شعر مدير التوظيف في هذه الحالة أن من واجبه أن يرد على خطابك (ولكن لا تحاول أن توحي بأنك تعرف أكثر مما تعرفه فعلا، فإذا أصدرت تصريحات غير دقيقة عن الشركة أو المصنع فسيستطيع مدير التوظيف اكتشاف ذلك). عندما تعرض أن تقوم بعمل يحتاجون إليه في الشركة حاول أن تكون دقيقا على قدر المستطاع. لاتكتفى بأن تذكر الوظيفة ولكن صف ما تحتاجه الشركة من هذه الوظيفة.
2- اعرض نفسك
في الجزء الثاني من الخطاب (وبإيجاز) وضح المهارات التى تمتلكها والتي يحتاجها صاحب العمل بصفة خاصة. من غير الضروري أن تقدم الكثير من التفاصيل. اترك هذا لسيرتك الذاتية.
وبدلا من ذلك استخدم هذا الجزء لإبراز كيف ستستخدم مواهبك وخبراتك لتفيد الشركة. لا تستخدمه لتشير إلى كيف ستستفيد أنت من وظيفتك، فمدير التوظيف أمامه عدد كبير من السير الذاتية وعنده وظائف يحتاج لأن يملأها، ولهذا فلن يكون لديه اهتمام خاص بسعادتك الشخصية أو شعورك بتحقيق ذاتك. استخدم ضمير المتكلم "أنا" في أضيق حدود ممكنة، وحاول استخدامه بالمعنى التالي: "هكذا أستطيع أنا أن أساعد".
3- اعمل خطة
في نهاية الخطاب وضح ما تتمنى أن يحدث بعد ذلك. لا تترك الكرة في ملعب صاحب العمل ولكن كن إيجابيا! اخبر صاحب العمل المرتقب كيف يمكنه الاتصال بك، سواء عن طريق الهاتف أو البريد الإلكتروني، ولكن لا تنتظر المكالمة. اشرح له أنك إذا لم تسمع منه في خلال أيام فسوف تتابع الموقف بالهاتف لتتأكد أن سيرتك الذاتية وخطابك التمهيدي قد وصلا إلى الأيدي الصحيحة، وللترتيب لمقابلة شخصية. كن قاطعا ولكن بأدب (بعض الباحثين عن وظيفة قد يريدون كتابة فقرة لشرح أي جانب يشعرون أنه غامض في السيرة الذاتية مثل وجود بعض الفراغات في التاريخ الوظيفي).

تشكيل وتنسيق الخطاب التمهيدي
---------------------------------
لا يوجد شكل واحد "معتمد" ولكن هناك بعض القواعد الأساسية التى يجب أن تراعيها عند كتابة الخطاب التمهيدي:
جزء مكون من 3 سطور في الجزء العلوي الأيمن أو الأيسر من الصفحة ويحتوى على ما يلي: عنوان منزلك وبه اسم الشارع، والمدينة، والولاية والرمز البريدي، والتاريخ (يمكن أن يوضع التاريخ منفصلا عن كل هذا الجزء بسطر واحد).
جزء آخر مكون من 3 سطور على أقصى اليسار، على بعد مسافة واحدة تحت التاريخ، ومسافة واحدة فوق سطر التحية. يحتوى هذا الجزء على الاسم الكامل للمرسل إليه وعنوانه بما في ذلك المدينة والولاية والرمز البريدي.
استخدم تحية شخصية (وليس على سبيل المثال "لمن يهمه الأمر") وحاول بجدية أن تعرف الشخص الذي سيتلقى الخطاب، وإذا قضت الضرورة قم بالاتصال هاتفيا بالشركة واستفسر عنه. إذا لم تحصل على اسم معين فخاطب في خطابك "مدير التشغيل" "مدير التعيينات" أو ببساطة "المدير".
يجب فصل الفقرات من بعضها البعض بمسافة سطر واحد، وليس من الضروري الدخول بالنص قليلا من الحافة.
يمكنك استخدام التعداد النقطي والحروف السوداء في جسم الخطاب التمهيدي لتنظيم وإبراز المعلومات حتى تكون أكثر سهولة في القراءة. إذا قررت استخدام هذه الوسائل فلاتغالى في الاستخدام.
في نهاية الخطاب اكتب "مع خالص التقدير" يتبعها التوقيع تحتها، ثم الاسم كاملا ومطبوعا تحت كل ذلك. اترك دائما مكانا كافيا للتوقيع بين الجملة الختامية واسمك عندما تقوم بطباعة خطابك التمهيدي.

إرشادات لكتابة الخطابات التمهيدية
-------------------------------------
طريقة كتابتك لخطابك التمهيدي على درجة من الأهمية توازى أهمية الرسالة التى تود توصيلها، وخطابك هو مثال على قدراتك للتواصل والاتصال بالآخرين، ولا يوجد صاحب عمل مستعد لأن يوظف شخصا لا يستطيع القيام بذلك بشكل فعال.

فيما يلي ستجد بعض الإرشادات التى ستساعدك في كتابة خطاب يدل شكله وطريقة على قدراتك المهينة:
----------------
1- اجعل للخطاب صفة شخصية:
حاول في خطابك التمهيدي أن تخاطب الشخص المسئول عن التوظيف إذا أمكن ذلك، فعندما تكتب تحية عامة غير محددة يشعر المتلقي أنك لا تعرف الشركة معرفة جيدة، وهو شعور يجعل المتلقي للرسالة يشعر أنك غير متحمس للعمل مع هذه الشركة، وبالمثل فإن عبارة "لمن يهمه الأمر" ربما لن تهم أي شخص على الإطلاق، أما "السيد الموقر" أو "السيدة الفاضلة" فلا ننصحك بها ـ لا تخاطر بإغضاب قارئك أو إثارة حفيظته.
إذا لزم الأمر قم بإجراء مكالمة هاتفية أو بزيارة المكتبة أو باستخدام الإنترنت لتعرف اسم ولقب الشخص المسئول عن التوظيف، ثم تأكد أنك كتبت الاسم بطريقة صحيحة. تذكر أن المسئول عن التوظيف سيبحث عن أشخاص متميزين، فلا تتعجل في محاولة معرفة الشخص المسئول وربما تصبح الشخص الذي يقع عليه الاختيار.
2- كن طبيعيا:
استخدم لغة وتركيبات لغوية بسيطة وخالية من التعقيد. لا تحاول أن تبدو كما لو كنت شخصا آخر، خاصة إذا كان هذا يعنى استخدام لغة مغالية الرسمية أو جمل معقدة أو كلمات لم تستخدمها من قبل (فقد تسئ استخدامها في خطابك)، وربما يكون قصدك هو خلق انطباع جيد ولكن قد ينتهي بك الأمر فتخلق انطباعا مغايرا تماما. اكتب كما تتكلم. كن رسميا ولكن لا تكن متصلبا. قل ما تريد قوله بشكل بسيط ومباشر ولا تعتمد على قواميس المرادفات. وكما فعلت مع سيرتك الذاتية استخدم الأفعال الدالة على الحركة لكي تكتب جملا كلها حيوية وقوة.
3- كن محددا واذهب إلى النقاط الهامة مباشرة:
يجب أن يكون خطابك التمهيدي مثيرا للاهتمام بشكل يدفع القارئ أن يراجع سيرتك الذاتية، ولكنه لا يجب أن يكون أكثر من مقدمة للسيرة الذاتية وليس تكرارا لها. تأكد أنك قد أجبت على السؤال: "ما السبب الذي يجعلني أن أقدم وظيفة لهذا الشخص؟"
تجنب استخدام العبارات المستهلكة مثل: "اسمح لي بتقديم سيرتي الذاتية لسيادتكم" أو "أنا شخص أعرف كيف أتعامل مع الجمهور" فمن الصعب أن تعرض نفسك كشخص له مواصفات فريدة إذا كان خطابك يبدو مماثلا لجميع الخطابات الواردة الأخرى.
4- كن إيجابيا:
لا تشكو من رئيسك في العمل أو تصف عملك الحالي أو السابق بأنه "ممل"، فمن الصعب توظيف شخص لا يعجبه شيء ويصعب التعامل معه. وأهم شيء لا تستخدم نبرة متوسلة للحصول على وظيفة. فربما تساءل مدير التوظيف عن سبب استماتـتك في طلبك للوظيفة.
5- كن واثقا من نفسك ولكن بدون عجرفة:
لا تكن سلبيا أو متواضعا بشكل زائد عن الحد. أذكر أن لديك المؤهلات المطلوبة لهذه الوظيفة ولكن لا تطالب بها، ولا تعلن أنك تعرف عن الشركة أكثر مما تعرفه بالفعل. اشرح أسباب جاذبية الشركة بالنسبة لك (لابد وأن يكون هناك سبب ما حيث انك تتقدم بطلب وظيفة فيها) واترك الموضوع عند هذا.
6- كن مؤدبا ووقورا:
ربما كنت إنسانا لماحا تحب الفكاهة مع أصدقائك، ولكنك يجب أن تعامل صاحب العمل بكل احترام ووقار.
7 - اظهر كفاءتك:
لا تضيع المساحة (ووقت القارئ) في تفاصيل غير ضرورية. احترم وقت صاحب العمل وذلك بأن تتأكد أن كل جملة في خطابك تساهم في توضيح اهتمامك بالشركة، وكيف أنك خير من يسد احتياجاتها، وكيف ستقوم بالاتصال بالشركة مرة أخرى في المستقبل القريب.
8- اطبع خطابك:
ولكن حاذر من أخطار الطباعة على برامج معالجة الكلمات. إذا أرسلت نفس الخطاب إلى عدة شركات تأكد أنك عدلت جميع الجمل الخاصة لتناسب كل حالة، فلا توجد شركة تحب أن تقرأ عن رغبتك في العمل مع منافسيها. اقرأ كل خطاب بعناية قبل أن تقوم بتوقيعه.
9- اجعل من السهل الوصول إليك:
تذكر أن تعطى صاحب العمل وسيلة الاتصال بك. تأكد أن رقم الهاتف الذي تذكره سيتم الرد عليه بشكل أكيد سواء بواسطة شخص ما أو بآلة الرد الآلي. أذكر عنوان بريدك الإلكتروني إذا أمكن ذلك.
لا تترك الكرة في ملعب صاحب العمل. وضح له الاستجابة التى تنتظرها من هذا الخطاب وكيف ستقوم بالمتابعة فيما بعد. على سبيل المثال لا تقم بإنهاء خطابك بـ "وفى انتظار خطاب منكم في القريب العاجل".
10- راجع ودقق:
تأكد أن الخطاب يخلو من الأخطاء النحوية والهجائية ثم راجع مرة أخرى، فالأخطاء المطبعية والنحوية تعطى فكرة سيئة عن قدراتك في العمل. لا تعتمد اعتماد كليا على وظيفة مراجعة الهجاء الآلية الموجودة في برامج معالج الكلمات، فإذا استخدمت كلمة "هناء" بدلا من "هناك" فلن يلاحظ برنامج معالجة الكلمات الخطأ الوارد. احتفظ بالقاموس على مقربة منك وراجعه للتأكد من الاستخدام السليم، وراجع أيضا "كتيب الكتابة السليمة" لأية استفسارات نحوية.
11- وقع الخطاب:
إذا نسيت توقيع الخطاب فربما شعر صاحب العمل أنك قد أرسلت نموذج خطاب.
12- قم بإخراجه بشكل جيد:
اطبع سيرتك الذاتية وخطابك التمهيدي على نفس نوع الورق فمن شأن هذا أن يجعلهما يبدوان عملا حرفيا. لا تستخدم سوى طابعة تستطيع إخراج نسخ نظيفة يمكن قراءتها وخالية من العلامات غير المقصودة أو القذرة. تجنب استخدام الطابعات من نوع الطابعات بنظام النقاط أو الطابعات اليدوية.
13- احتفظ بنسخة:
اعمل نسخة من كل خطاب ترسله واحتفظ به للرجوع إليه مستقبلا إذا لزم الأمر.


يتبع

تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
إجراء المقابلة الشخصية
-----------
أنواع المقابلات

هناك أنواع مختلفة للمقابلات الشخصية التى قد تشارك فيها خلال عملية الاختيار بين المتقدمين لوظيفة. وفيما يلي أهم هذه الأنواع وإرشادات عن طريقة التعامل معها:

1. المقابلة الشخصية الانتقائية
المقابلة الشخصية الانتقائية تهدف إلى إخراج جميع المتقدمين للوظيفة غير المؤهلين لها. وهنا يكون عرض الحقائق الخاصة بمهاراتك أكثر أهمية من إقامة علاقة ودية. سيكون لدى القائمين على المقابلة تخطيط محدد للنقاط التى يودون تغطيتها وسوف يبحثون عن البيانات المتناقضة في سيرتك الذاتية ويتحدون مؤهلاتك. أجب على أسئلتهم ولكن لا تتطوع بأية معلومات إضافية، فهذه المعلومات قد تستخدم في غير صالحك. أحد أنواع المقابلات الشخصية الانتقائية المقابلة الشخصية عبر الهاتف.

2. المقابلة الشخصية واحد ـ أمام ـ واحد
في المقابلة الشخصية واحد ـ أمام ـ واحد يكون تم الإقرار بأنك تمتلك من المهارات والتعليم ما هو ضروري للفوز بالوظيفة، ولكن القائم على المقابلة يريد أن يرى إذا ما كنت ستتوافق مع الشركة، وكيف ستكمل مهاراتك المهارات الموجودة في بقية الإدارة. هنا يكون هدفك هو إقامة علاقة ودية مع القائم على المقابلة الشخصية وتعريفه أن مؤهلاتك ستفيد الشركة.

3. لجنة المقابلة الشخصية
لجنة المقابلة الشخصية هي وسيلة شائعة، وفيها ستواجه عددا من موظفي الشركة الذين يكون لهم حق اختيارك أو رفضك للوظيفة. عندما تجيب على أسئلة يطرحها عدة أشخاص تكلم مباشرة إلى الشخص الذي يطرح السؤال. ليس من الضروري أن تجيب وأنت متوجه للمجموعة بأكملها. في بعض لجان المقابلات الشخصية قد يطلب منك توضيح مهاراتك في حل المشكلات. ستقوم اللجنة بتحديد موقف ما وتطلب منك عمل خطة لمواجهة هذه المشكلة. لست ملزما في الحالة أن تقدم حلا نهائيا، فالقائمون على المقابلة الشخصية يريدون أن يعرفوا الطريقة التى ستطبق بها معلوماتك ومهاراتك في موقف حقيقي.

4. المقابلة الشخصية الجماعية
المقابلة الشخصية الجماعية تصمم عادة لاكتشاف القدرات القيادية لمديري وموظفي المستقبل الذين سيتعاملون مع الجمهور، يتم جمع أفضل المتقدمين معا في مقابلة شخصية غير رسمية ولها طابع مجموعة نقاش. يتم طرح موضوع ما ويبدأ القائم على المقابلة في المناقشة. الهدف من المقابلة الشخصية الجماعية هو معرفة كيف تتفاعل مع الآخرين وكيف تستخدم معرفتك وقدراتك المنطقية لكسب الآخرين. إذا أديت دورك بنجاح في المقابلة الشخصية الجماعية فقد تدعى إلى مقابلة شخصية أخرى أكثر توسعا وجدية.

5. المقابلة الشخصية تحت الضغط النفسي
المقابلات الشخصية التى تستخدم الضغوط النفسية هي محاولة لمعرفة كيف تتصرف في مثل هذه الظروف. وقد يتحدث القائم على المقابلة الشخصية بشكل تهكمي أو قد يجادل معك أو يجعلك تنتظر. توقع أن يحدث هذا ولا تعتبره إهانة شخصية موجهة لك. قم بالرد بهدوء على كل سؤال يطرح، واطلب التوضيح إذا كنت في حاجة إليه، ولا تتسرع في الإجابة. وربما توقف القائم على المقابلة الشخصية عن الكلام في لحظة ما خلال طرح الأسئلة. اعرف أن هذه محاولة للضغط النفسي عليك. اجلس في سكون حتى يستمر القائم على المقابلة في طرحه للأسئلة. إذا مرت دقيقة بدون كلام اسأل إذا كان يحتاج إلى توضيح لتعليقك الأخير.

6. المقابلة الشخصية على مائدة الغداء
نفس القواعد المطبقة في المقابلات الشخصية التى تجرى في المكتب تنطبق على المقابلات الشخصية على مائدة الغداء. قد يكون الجو أقل رسمية ولكن تذكر أن هذا غداء عمل وأن كل حركاتك وتصرفاتك مرصودة بعناية. استخدم المقابلة الشخصية على مائدة الغداء لتقيم أرضية مشتركة بينك وبين القائم على المقابلة. حاول أن تتبعه/ تتبعها في اختيار الطعام ولياقة التصرف.

7. المقابلة الشخصية عبر الهاتف
المقابلات الشخصية عبر الهاتف هي مقابلات شخصية انتقائية للتخلص من المتقدمين ذوى المؤهلات الضعيفة بحيث لا يتبقى سوى عدد صغير للمقابلات الشخصية الخاصة. قد يتم الاتصال بك بدون سابق إنذار أو قد تتحول مكالمة هاتفية لمراجعة سيرتك الذاتية إلى مقابلة عبر الهاتف. هدفك في هذه الحالة هو أن تحصل على دعوة لمقابلة شخصية وجها لوجه، وهذه بعض الإرشادات الخاصة

بالمقابلات الشخصية عبر الهاتف:
توقع الحوار:


اكتب مسودة عامة بها إجابات عن الأسئلة التى قد تطرح عليك. ركز على مهارتك، وخبراتك، وإنجازاتك.
تدرب على الإجابات حتى تشعر أنك مرتاح لها، ثم قم باستبدال هذه المسودة ببطاقات ملاحظات عليها النقاط الرئيسية واحتفظ بها بجانب الهاتف.
احتفظ ببياناتك في مكان قريب:
احتفظ بأية بيانات هامة بما في ذلك سيرتك الذاتية، وملاحظاتك عن الشركة، وبطاقات الملاحظات التى أعددتها بالقرب من الهاتف. ستبدو مستعدا إذا لم تضطر إلى البحث عن المعلومات. تأكد أن لديك أيضا نوتة كتابة وقلما حتى تستطيع تدوين ملاحظاتك وأي أسئلة تريد طرحها في نهاية المقابلة.

كن مستعدا لأن تفكر وأنت واقف على قدميك:
إذا طلب منك أن تشارك بلعب دور معين، قدم إجابات مختصرة ولكن مفيدة، وتقبل النقد بكياسة وصدر رحب. تجنب الموضوعات الخاصة بالراتب: إذا طلب منك تحديد الراتب الذي تتوقعه حاول تجنب هذا الموضوع باستخدام جملة تؤجل هذه المناقشة أو قدم حيزا كبيرا ربما يصل إلى 15 ألف دولار. في هذه اللحظة أنت لا تعلم القيمة المادية لهذه الوظيفة.
حاول الحصول على مقابلة وجها لوجه:
اعرض نفسك بالانتهاء بجملة مثل: "عندي اهتمام خاص باكتشاف إمكانات العمل في شركتكم. وأتمنى أن يكون لي فرصة اللقاء معك شخصيا حتى نستطيع تقييم كل منا للآخر. لدى متسع من الوقت يوم الثلاثاء بعد الظهر أو يوم الأربعاء صباحا. أيهما أفضل بالنسبة لك؟"
حاول تغيير ميعاد المقابلة الشخصية المفاجئة:
لن تكون في أحسن حالاتك في المقابلة الشخصية المفاجئة. إذا تم الاتصال بك على غير توقع حاول تحديد ميعاد للاتصال مرة أخرى وذلك بأن تقول: "لدى ميعاد متعارض في هذا الوقت. هل يمكنني أن اتصل بك مرة أخرى غدا بعد العمل، حوالي الساعة السادسة مساء؟"

الاستعداد للمقابلة
1- قم بالبحث عن معلومات عن الشركة والوظيفة
كلما زادت معلوماتك عن الشركة وعن الوظيفة التى تتقدم لها كلما ستبدو في صورة أفضل في المقابلة الشخصية. اهتمامك ودوافعك ستترك بلا شك أثرا جيدا عند القائم على المقابلة وستستطيع أن توضح كيف يمكنك أن تفيد الشركة.
اعرف على قدر المستطاع أهم المعلومات عن الشركة، وعن منتجاتها وعن عملائها. وإذا أمكن تكلم مع أشخاص يعملون بها، وقد توجد بعض مصادر المعلومات على الإنترنت خاصة إذا كانت شركة متداولة علنا.
ابحث عن المعلومات التالية:
من أي نوع هم من المنظمات ؟
فلسفتها
تاريخها
آخر أخبارها
ماذا يتضمن العمل بالضبط ؟
المنتجات والخدمات ماذا يفعلون / يصنعون / يبيعون ؟
من هم عملائهم ؟
المنافسين
معلومات مالية – رأس المال ، الأرباح وغيرها.
المعلومات المالية بما في ذلك الرواتب والسندات.
أماكن مكاتب الشركة
في رأيك، ما نوع الشخص المطلوب لهذا العمل ؟
كيف يمكنك أن تجعل مهاراتك ملائمة للعمل ؟
2- استعد للمقابلة الشخصية الفعلية:
تدرب على إجاباتك عن الأسئلة المألوفة. وبالمثل أعد قائمة بالأسئلة التى تريد طرحها على صاحب العمل. معظم المقابلات الشخصية تأخذ الشكل التالي:
أولا: أنت تجيب عن أسئلة خاصة بخبراتك ومؤهلاتك، ثم ثانيا: أنت تسأل أسئلة حول الوظيفة.
تدرب على المقابلة الشخصية مع صديق. يجب عليك توصيل كل المعلومات الهامة عن نفسك خلال 15 دقيقة. سجل هذا الشرح لتراجع الكلمات التى تستخدمها، وسرعتك وحركاتك الجسمانية.
قم بإعداد مادة المقابلة الشخصية قبل أن تخرج. احضر معك العديد من النسخ من سيرتك الذاتية، وقائمة بالأشخاص الذين يمكن الرجوع إليهم، وإذا كان ملائما، نماذج من أعمالك. تأكد أن كلها حديثة.
خذ معك قلما ونوتة للكتابة حتى تستطيع تدوين أي معلومات تحتاج إلى تذكرها (ولكن لا تأخذ هذه الملاحظات معك في المقابلة الشخصية).
إن دعوتك لإجراء مقابلة تعني أنك تجاوزت الخطوة الأولى وهي تقديم طلب التوظيف، وغالبا ما تكون هذه الأوراق قد أعطت انطباعا جيدا لدى أصحاب العمل ولذلك تمت دعوتك لهذه المقابلة. لذا عليك تجهيز نفسك جيدا حتى لا تضيع فرصة الحصول على هذا العمل.
خطط للمقابلة
من سيجري لك المقابلة ؟ إن كان مديرك المستقبلي هو من سيجري لك المقابلة، فستحتوي المقابلة على الكثير من التفاصيل. أما لو كان مدير شؤون الموظفين هو من سيجري المقابلة، فستكون التفاصيل أقل، ولكن ستبقى المقابلة اختبار لك.
هل يوجد اختبار عليك القيام به؟ حاول معرفة ذلك قبل المقابلة واطلب أمثلة عن الأمور التي سيطلب منك أداءها.
خطط لرحلتك
اسأل عن الوقت الذي يستغرقه الطريق لمكان إجراء المقابلة، وكيفية الوصول له. اطلب خريطة للطريق أو اسأل عن العلامات المميزة.

فكر بما سترتديه
أعط نفسك متسع من الوقت للتفكير بما سترتديه واعمل على أن تكون الملابس جاهزة قبل المقابلة بيوم.
ليس عليك شراء ملابس جديدة، فالملابس النظيفة المرتبة ستفي بالغرض.
التزم المظهر الوقور والمهني في ملبسك ولكن كن مرتاحا فيه. سيتم الحكم عليك في بعض الجوانب من مظهرك. إذا كنت غير واثق مما تلبس، فالبس ما يبدو ملبسا محافظا.
بالنسبة للسيدات:
بذلة العمل البسيطة هي الأفضل.
حذاؤك يكون مظهره معقولا.
الاعتدال في المكياج والعطور.
الحلي تكون بسيطة.
بالنسبة للرجال:
من الضروري أن يكون القميص نظيفا مكويا، ورباط العنق محافظا.
المفضل ارتداء سترة بسيطة أو بذلة عمل.
الحذاء لامع.
الوجه حليق ويجب تهذيب شعر الوجه.
الشعر مصفف بعناية والأظافر مقلمة.
استخدام رائحة الكولونيا أو ما بعد الحلاقة بدون إسراف.
إن كان مظهرك حسنا، ستشعر براحة أكثر.
جمّع المعلومات التي ستحتاجها في المقابلة
أمور من الممكن أن تساعدك، مثل السيرة الذاتية.
أمور طلبها أصحاب العمل أو يمكنك إعطائهم إياها، مثل الشهادات، أمثلة على أعمالك، وغيرها.
أعد قراءة إعلان الوظيفة لتجديد معلوماتك عنها – تأكد من أنك لم تفقد شيئا.
أخيرا
حاول أن تنام جيدا في الليلة السابقة.
يوم المقابلة
قبل المغادرة:
أعط نفسك متسع من الوقت للوصول.
تأكد من اصطحاب جميع الأوراق المطلوبة.
إذا تأخرت بشكل خارج عن إرادتك، اتصل بأصحاب العمل لشرح الظروف والاعتذار ومحاولة تحديد موعد آخر.
عند الوصول:
احرص على الوصول قبل المقابلة بعشر دقائق.
أعط اسمك لموظفي الاستقبال أو الشخص الموجود لاستقبالك.
حاول أن تبقى هادئا.
تحدث مع موظفي الاستقبال أو الشخص الذي استقبلك قبل الدخول للمقابلة. هذا سيساعدك على أن تبقى هادئا.
المقابلة:
فيما يلي بعض الإرشادات التى يجب أن تحتفظ بها في ذهنك يوم المقابلة الشخصية وبعدها مباشرة:
قبل المقابلة الشخصية
اذهب في الميعاد المحدد، فالذهاب في الميعاد (أو قبله) عادة ما يفسر من قبل القائم على المقابلة الشخصية كدليل أنك شخص ملتزم وجاد في عمله ويمكن الاعتماد عليه.
كن إيجابيا وحاول أن تجعل الآخرين يشعرون بالراحة في وجودك. أظهر تفتحك عن طريق تقديم التحية بمصافحة قوية بالأيدي وبالابتسام. تجنب قول أي تعليق سلبي على صاحب عمل حالي أو سابق.
لا تكن عصبيا، فكر في المقابلة الشخصية كحوار أو حديث وليس كاستجواب، وتذكر أن القائم على المقابلة يشعر بنفس العصبية التى تشعر وهو يحاول ترك انطباع جيد لديك.

خلال المقابلة الشخصية
أظهر ثقتك بالنفس. أنظر في عيني القائم على المقابلة مباشرة وأجب على أسئلته بصوت واضح. حاول أن تقيم علاقة مودة بينك وبينه.
تذكر أن تصغي باهتمام، فالتواصل هو طريق ذو اتجاهين. إذا تكلمت أكثر مما يجب فربما فاتتك بعض الملاحظات التى قد يعتبرها القائم على المقابلة على درجة كبيرة من الأهمية.
فكر قبل الإجابة على سؤال صعب. إذا كنت غير متأكد كيف تستطيع الإجابة على سؤال ما، فيمكنك الرد بسؤال آخر. على سبيل المثال: إذا سألك المحاور عن الراتب الذي تتوقعه، حاول الإجابة كما يلي: "هذا سؤال جيد، ما هو الراتب الذي قررتموه لأفضل مرشح للوظيفة؟"
عندما يأتي دورك، اسأل الأسئلة التى قمت بإعدادها من قبل، وهذه الأسئلة يجب أن تشمل أي معلومات عن الشركة أو عن الوظيفة لم تستطع الحصول عليها من بحثك.
لا تسأل أسئلة قد تثير علامات استفهام. إذا سألت :"هل الانتقال إلى مكان آخر ضرورة؟" فسيفهم القائم على المقابلة أنك لا ترغب في الانتقال إلى مكان آخر على الإطلاق. إذا طرحت العديد من الأسئلة حول الإجازات فربما فكر القائم على المقابلة أنك مهتم بالحصول على إجازة أكثر من اهتمامك بالعمل بالشركة والإسهام بها. تأكد أن القائم على المقابلة يفهم السبب وراء طرحك هذه الأسئلة.
وضح أنك تريد هذه الوظيفة، وأظهر قدراتك على أخذ زمام الأمور وذلك بالحديث عن الوظائف التى تستطيع القيام بها من أجل فائدة هذه الهيئة وبإعطاء تفاصيل دقيقة عن مساعداتك لأصحاب العمل السابقين. يمكنك أيضا أن تسأل عن بعض التفاصيل الدقيقة للوظيفة مثل المهام، المسئوليات، الأشخاص الذين سيعملون معك، والشخص المسئول عن أدائك الوظيفي ويشرف عليه.
ادخل الغرفة بثقة.
قم بمصافحتهم، وعرفهم بنفسك.
كن مهذبا وودودا. انظر مباشرة لعيون من يجري معك المقابلة بمجرد دخولك الغرفة.
ابدو مهتما. كما أن عليك الإجابة على أسئلتهم، بإمكانك طرح الأسئلة عليهم.
أجب على الأسئلة بأكبر قدر ممكن من الشمول. تجنب إجابات نعم ولا.
استخدم أمثلة لتبين إنجازاتك.
اخبرهم بالحقيقة.
استفسر إن لم تفهم أي سؤال.
تكلم بوضوح.
سوّق نفسك. اعرض نقاطك الجيدة ومزاياك، وكن إيجابيا.
حاول أن تبتسم بود، لكن لا تصطنع الابتسامة.
لا تفعل:
لا تجلس حتى يقوموا بدعوتك.
لا تترهل وتتململ على الكرسي.
لا تدخن.
لا تحلف.
لا تنتقد أصحاب العمل السابق.
لا تقاطع كلامهم.
لا تلفت انتباههم لنقاط ضعفك.
تجنب لمس الفم بطريقة متكررة.
تجنب إدعاء وجود سعال للحصول على مهلة للتفكير في إجابة للسؤال.
تجنب عض الشفة.
تجنب الابتسامات المقتضبة أو المفتعلة.
تجنب هز الساق أو القدم.
تجنب ثنى الذراعين أو وضعهما متشابكتين.
تجنب الجلوس في ترهل واسترخاء.
تجنب تفادي التقاء الأعين.
تجنب الحركات العصبية بالأصابع.
تذكر أن معظم أصحاب العمل يحبون:
الأشخاص الذين ينصتون.
الأشخاص الذين يدعمون إجاباتهم بأمثلة.
الأشخاص الذين يوجزون ما يجب إيجازه.
الأشخاص الذين يأتون للمقابلة مستعدين.
الأشخاص الذين يبدون واثقين.
بعد المقابلة الشخصية
قم بإنهاء المقابلة بالمصافحة باليد، واشكر الشخص المسئول على وقته. كرر اهتمامك بالوظيفة ومؤهلاتك لها، و اسأل إذا كنت تستطيع الاتصال هاتفيا بعد عدة أيام لتعرف وضع طلبك للوظيفة. إذا عرضوا عليك أن يقوموا هم بالاتصال بك اسألهم بأدب عن الميعاد المتوقع لهذا الاتصال.
ابعث برسالة قصيرة بها "شكرا على المقابلة الشخصية". بعد انتهاء المقابلة قم بإرسال رسالة شكر قصيرة. حاول إرسالها بحيث تصل قبل أن يكون الاختيار قد تم، وهذه الرسالة ستذكر القائم على المقابلة بمدى صلاحيتك لهذه الوظيفة، ولا تتحرج من ذكر أي من الموضوعات التى أثيرت خلال المقابلة. إذا كانت وسيلة الاتصال بالنسبة لهذه الوظيفة هي الإنترنت أو البريد الإلكتروني فأرسل رسالة شكر بالبريد الإلكتروني بعد المقابلة مباشرة ثم أرسل خطابا ثانيا بالبريد العادي. حاول أن ترسله بحيث يصل قبل أسبوع من قرار التوظيف.
تابع بمكالمة هاتفية إذا لم يتصلوا بك خلال أسبوع كما وعدوا.
صورة المقابلة الإيجابية
1- تعامل مع البداية بشكل إيجابي:
رحب بالمقابل.
قدم نفسك.
أشرح سبب تواجدك.
تكلم بوضوح.
أظهر الاهتمام والرغبة.
أظهر بمظهر الواثق من نفسه.
أظهر بمظهر مهذب ومقبول.
استأذن بالجلوس إذا لم يتم طلب ذلك منك.
استخدم الإشارات والإيماءات بشكل جيد.
تجنب التدخين.
تجنب اللبان.
تجنب وضع أغراضك الشخصية على طاولة المقابل.
2- الاتصال بفعالية مع المقابل:
اشرح لماذا تريد الوظيفة ولماذا هي مناسبة لك.
أجب على الأسئلة بأمانة وبالتمام.
تجنب أن تقول أشياء سلبية.
أعط أجوبة مباشرة وصريحة.
تجاوب بإيجابية.
استخدم مفردات مناسبة.
استخدم لغة مناسبة.
تكلم بطلاقة ووضوح.
راقب تعبيرات وجهك.
أعط المقابل اهتمامك الكامل.
تابع المقابل أثناء تحركة.
أظهر تعبيرات تدل على اهتمامك ورغبتك.
3- اطرح أسئلة عن الوظيفة:
اطرح أسئلة لها علاقة بالوظيفة.
اطرح أسئلة لها علاقة بالمؤسسة.
4- الانتهاء من المقابلة:
حاول أن تستشعر رغبة المقابل بإنهاء المقابلة.
اعمل الترتيبات للمتابعة.
أترك السيرة الذاتية.
اخبر المقابل بإمكانية الاتصال بك على الأرقام الموضحة.
قدم الشكر للمقابل.
بعد المقابلة
بعد خروجك من المقابلة، وقبل أن تنسى ما دار فيها، فكر في طريقة سيرها:
ما الأمور التي سارت بشكل حسن؟
ما الأمور التي سارت يشكل سيئ؟
هل أحسست بصعوبة سؤال ما؟ لماذا؟
قائمة التقييم التالية قد تساعدك على تحديد المناطق التي بحاجة لتطوير:
اسأل نفسك: هل:
وصلت في الوقت المحدد؟
لبست بشكل ملائم؟
حيّيت الذي يجري المقابلة بأدب؟
جلست بشكل جيد وتحاشيت التململ؟
أجبت الأسئلة بشمولية؟
سوّقت لنفسي – بيّنت لهم لم ترى نفسك أفضل شخص لشغل الوظيفة؟
وصفت مهامك السابقة بشكل جيد؟
نظرت لمن يجري المقابلة وتبسّمت أحيانا؟
شكرت من أجرى معك المقابلة لمنحك جزء من وقته لمقابلتك؟
بعد المقابلة، اجلس واكتب رسالة شكر مختصرة للشخص الذي أجرى معك المقابلة. اشكرهم على وقتهم وكرر رغبتك الشديدة في الحصول على الوظيفة.
حاول أن تتعلم أكبر قدر ممكن من كل مقابلة.
أسعى لأن تكون أكثر استعدادا وواثقا أكثر في المستقبل بالنظر للمناطق المحتاجة لتطوير وتنمية نقاط قوتك.
بهذه الطريقة ستزيد فرصتك في الحصول على الوظيفة.
أسئلة وإجابات المقابلات
فيما يلي بعض الأسئلة الأخرى المألوفة في المقابلات الشخصية فربما تريد أن تتدرب عليها.
مؤهلاتك:
ما الذي تستطيع القيام به ولا يستطيع ذلك أي شخص آخر؟
ما هي مؤهلاتك المرتبطة بهذه الوظيفة؟
ما هي المهارات أو القدرات الجديدة التى اكتسبتها حديثا؟
أعطني مثالا من وظيفة سابقة لقدراتك على أخذ المبادرة.
ما هي أفضل إنجازاتك حديثا؟
ما هو أهم شئ في الوظيفة بالنسبة لك؟
ما الذي يحفزك في عملك؟
ماذا كنت تفعل منذ وظيفتك الأخيرة؟
ما هي الصفات التى تعتبرها هامة في شريكك في العمل؟
أهدافك المهنية
ما العمل الذي تتمنى أن تؤديه بعد خمس سنوات من الآن؟
كيف تحكم على نفسك بأنك قد وصلت إلى النجاح؟ كيف تحقق النجاح؟
أي نوع من الوظائف تريد؟
كيف ستتوافق هذه الوظيفة مع خططك المهنية؟
ما الذي تتوقعه من هذه الوظيفة؟
هل تفضل مكانا معينا للعمل؟
هل يمكنك السفر؟
ما عدد ساعات العمل التى تستطيع القيام بها؟
متى تستطيع أن تبدأ؟
خبراتك في العمل
ما ذا تعلمت من الوظائف السابقة؟
ما هي أضخم مسئوليات تحملتها؟
ما هي المهارات المعينة التى اكتسبتها أو استخدمتها في الوظائف السابقة المرتبطة بهذه الوظيفة؟
من هم الأشخاص الذين يمكننا الرجوع إليهم لمعرفة المزيد عنك؟
مؤهلاتك العلمية
في رأيك كيف أعدك تعليمك لهذه الوظيفة؟
ما هي المواد أو الأنشطة التى كانت مفضلة بالنسبة لك في المدرسة؟
لماذا اخترت هذا التخصص؟
هل تنوى مواصلة تعليمك؟
أسئلة تسألها أنت
قم بإعداد خمسة أسئلة جيدة.
لابد أن تدرك أنه ربما لن تتاح لك الفرصة لأن تطرح الأسئلة كلها. اسأل أسئلة حول الوظيفة والشركة والصناعة أو المجال.
لابد أن توضح أسئلتك اهتمامك بهذه الموضوعات
وأنك قرأت وفكرت فيها. على سبيل المثال يمكنك أن تبدأ هكذا: "قرأت في مجلة بيزنس ويك أن ... كنت أتساءل إذا كان هذا العامل قد يكون له تأثير على شركتكم".
لا تطرح أسئلة تثير القلق أو المخاوف.
على سبيل المثال: السؤال "هل سأضطر فعلا إلى العمل خلال عطلة نهاية الأسبوع؟" سيشير إلى أنك لن تكون متواجدا لأي أعمال إضافية خلال نهاية الأسبوع. إذا كنت متواجدا فمن الأفضل أن تعيد صياغة السؤال. تجنب أيضا البدء في طرح أسئلة حول المسائل المالية (الراتب، الإجازات الخ) أو حق استرجاع المبالغ التى أنفقتها كمصاريف دراسة، فربما يبدو كأنك أكثر اهتماما براتبك وبإجازاتك من الوظيفة الفعلية.
لا تسأل أسئلة حول موضوع واحد
الأشخاص الذين يسألون عن موضوع واحد غالبا ما ينظر إليهم بوضعهم ذوى بعد واحد وغير مؤهلين لهذا السبب للوظيفة.
اطلب التوضيح :
ليس عيبا أن تطلب توضيح شيء قاله القائم على المقابلة، فقط تأكد أنك تصغي باهتمام. فمن المعقول أن تسأل شخصا ما ليوضح نقطة معينة قالها، أما أن تطلب من شخص أن يعيد شرح موضوع كامل فقد يعطى هذا انطباعا بأن عندك مشكلة في الإصغاء إلى الآخرين أو فهمهم. على سبيل المثال يمكنك بدء استفسار توضيحي بأن تقول: "لقد ذكرت أن شركة إيه بى سى تعمل ... هل تستطيع أن تخبرني كيف يتم ذلك في الواقع؟"
هذه بعض الأمثلة:
لماذا هذه الوظيفة شاغرة؟
لماذا رحل آخر موظف عنها؟
من سيكون مسئولي المباشر؟
ما هو التدريب الذي أحتاجه؟
ماذا سيكون عملي الأول؟
متى سأتلقى جوابكم على طلب التوظيف؟
كيف سيدفع لي؟
فيما يلي قائمة بعشرين سؤالا من الممكن أن تطرح عليك في المقابلة. وبعض المقترحات التي قد ترغب بالاستعانة بها لتحضير إجابتك. الاستعداد التام سيعطيك الثقة لتقدم أفضل ما لديك في المقابلة.
1- لماذا ترغب بالعمل هنا؟
لا توجد أسئلة كثيرة تعتبر أهم من هذا السؤال، ولهذا فمن المهم أن تجيب عليه بوضوح وحماس. وضح للشخص القائم على المقابلة الشخصية اهتمامك بالشركة. ضع أمامه المعلومات التى حصلت عليها عن الوظيفة والشركة ومجال العمل من خلال أبحاثك. تكلم عن الفوائد التى ستجنيها الشركة من مهارتك المهنية. وفيما عدا إذا كنت تعمل في مجال "المبيعات" فإن إجابتك لا يصح أن تكون ببساطة هي: "المال"، لأن هذا قد يقود القائم على المقابلة للتساؤل إذا كنت مهتما فعلا بالوظيفة.
حاول الإشارة إلى:
سمعة الشركة الجيدة.
أي معلومة إيجابية أخرى تعرفها عن الشركة، مثل: توجد لديكم سجلات للتدريب، فرص متساوية للجميع.
العمل هنا يتيح لك الفرصة للعمل في أمور تحبها.
2- لماذا تركت عملك السابق؟
قد يرغب القائم على المقابلة في معرفة إذا كنت قد واجهت أية مشاكل في وظيفتك السابقة. إذا لم يكن هذا صحيحا، فاشرح له السبب ببساطة، مثل: انتقلت بعيدا عن مكان العمل، أو توقف نشاط الشركة، فقدت وظيفتي لتقليص الوظائف، وظيفة مؤقتة، عدم وجود فرص للترقي، الرغبة في الحصول على وظيفة تناسب مؤهلاتي بشكل أفضل.
إذا كنت قد واجهت مشاكل، فكن أمينا. وضح أنك تتحمل المسئولية وأنك تتعلم من أخطائك، واشرح نوع المشاكل التى واجهتك (أو ما تزال تواجهك) مع صاحب العمل، ولكن لاتصف صاحب العمل بشكل سلبي. وضح أنك تعلمت من هذه الخبرة وأنها لن تؤثر في عملك في المستقبل.
اشرح باختصار وبصدق أسباب تركك للعمل السابق. قل أي أمر إيجابي يمكنك قوله. على سبيل المثال: إذا تركت العمل لأسباب صحية، أشر إلى أنك قادر الآن على تحمل كافة المهام المنوطة بالعمل الجديد. لا تنسى أن تشير إلى أنك قد تعلمت واكتسبت خبرة من عملك السابق في تحمل المسؤوليات.
3- هل قمت بهذه النوعية من الأعمال من قبل؟
نعم: أخبرهم بالمهارات التي لديك وكيف يمكنك الاستفادة منها.
لا: صف خبرات لأعمال أخرى ستمكنك من تعلم هذا العمل بسرعة. أكد على اهتمامك وحماسك للتعلم.
4- ما الذي كنت تقوم به في عملك السابق؟
صف:
المهارات والمهام ذات العلاقة بالعمل الجديد.
الآلات والمعدات المستخدمة.
مسؤولياتك.
الأشخاص الذين تعاملت معهم.
كم بقيت هناك.
الترقيات التي حصلت عليها.
5- أي نوع من المعدات والأجهزة يمكنك تشغيله؟
اذكر أي نوم من المعدات ذات العلاقة بالعمل الجديد.
تدريبك ومؤهلاتك.
المدة التي شغّلت فيها هذه المعدات والأجهزة.
6- كم هي المدة التي بقيتها بلا عمل؟ وكيف كنت تقضي وقتك؟
صف:
كيف كنت تبحث عن العمل.
الأعمال التطوعية.
الدراسات الإضافية.
هواياتك... الخ.
7- لماذا لديك: أ) أعمال كثيرة ؟ ب) عمل واحد فقط ؟
حاول الإشارة إلى الأمور التالية في كل حالة:
أ)
رغبتك في توسيع خبرتك في الأعمال والشركات المختلفة.
الكثير من الأعمال كانت مؤقتة.
أنك تفضل أن تبقى في عمل بدلا من الجلوس بلا عمل.
ب)
كان لديك العديد من الأعمال المختلفة ضمن وظيفتك الأخيرة.
العمل كان يمنح الفرصة للتطور.
العمل كان ممتعا.
8- لماذا علي أن أقبلك لشغل هذه الوظيفة؟
كن مستعدا لهذا السؤال وجاوب بثقة وإيجابية.
صف مهاراتك وخبراتك وعلاقتها بهذا العمل.
طمئن صاحب الشركة وأشعره بأنك نشيط في العمل وبارع فيه ومحل للثقة.
9- ألست: أ) صغيرا ؟ ب) كبيرا ؟
صف:
أ)صغيرا ؟
خبراتك التي اكتسبتها إلى وقتنا الحالي متضمنة تدريبك وخبراتك الإشرافية.
اشرح أنك قادر على إثبات نفسك، والتأقلم، والتعلم بسرعة... الخ.
ب)كبيرا ؟
بحاجة لتدريب أقل.
إمكانيتك اتخاذ القرارات بسرعة.
تطلعك إلى سنوات إنتاجية جديدة.
ما زال بإمكانك التأقلم مع التغيير.
تاريخ عملك الجيد.
10- ألا ترى أن تأهيلك أعلى مما هو مطلوب في الوظيفة؟
أكد على أنك:
تتطلع لشيء جديد، مختلف، وحيوي.
بإمكانك تلقي التعليمات بنفس إمكانيتك لإصدارها.
11- كيف يمكنك مجاراة الناس والتماشي معهم؟
صف كيف كنت تعمل سابقا ضمن فريق.
أشر إلى قدرتك على مجاراة الناس من كافة المستويات.
أعط أمثلة.
12- ما الذي يصنع عضوا جيدا في الفريق؟
صف المهارات المطلوبة:
قدرة عالية على الاتصال.
المرونة.
التكيّف.
التعاون.
الشعور بالآخرين... الخ.
وكيف يمكنك إظهار هذه المهارات من خلال أنشطة عملك السابق.
13- كيف يمكنك معالجة ضغط العمل؟
صف الضغط في أعمالك السابقة مستخدما أمثلة حديثة، مثل: كيف تصرفت مع تغيير الموعد النهائي لإنجاز أمر ما، إنهاء طلبات بسرعة بالغة، التعامل مع العجز في الموظفين.
14- ما هي نقاط قوتك ونقاط ضعفك؟
ينبغي أن يكونوا على دراية بنقاط قوتك وضعفك وذلك من المعلومات الموجودة في طلبك للحصول على الوظيفة وسيرتك الذاتية التي قدمتهما.
كن إيجابيا وحول نقطة الضعف إلى موطن قوة. على سبيل المثال يمكن أن تقول: "كثيرا ما أقلق بشكل زائد على عملي، وأحيانا أعمل لوقت متأخر لأتأكد أن العمل قد تم على أكمل وجه".
ابدأ بشرح أجزاء من عملك السابق كانت صعبة عليك، ثم اشرح كيف تمكنت من التغلب على هذه الصعوبات.
كن موجزا بشكل ملائم لكن بصدق.
أصحاب العمل يقدرون الأشخاص الذين يعترفون بأخطائهم أكثر من الذي يلقونها على الآخرين.
15- "ما هي أهدافك المهنية؟" أو " ما هي خططك المستقبلية؟"
القائم على المقابلة يريد أن يعرف مدى توافق خططك الشخصية مع أهداف الشركة. اجعله يدرك أن لديك من الطموح ما يجعلك تخطط للمستقبل. تكلم عن رغبتك في معرفة المزيد وفى تحسين أدائك، وكن محددا على قدر المستطاع عن كيف ستستطيع تحقيق الأهداف التى وضعتها لنفسك.
16- ماذا تود أن تعمل في السنوات الخمسة المقبلة؟
بيّن لهم أنك تريد أن تعمل في نفس الشركة طوال المدة على أن تتم عملية التطوير من خلالها.
17- متى أخر مرة فقدت فيها أعصابك؟
تجنب إعطاء أمثلة من العمل. احكي أمورا من حياتك الخاصة مع إيضاح أنك لن تفعلها ثانية. واشرح ما الذي تعلمته من هذه الخبرة.
18- ما هو الراتب الذي تتوقعه؟
ربما لا تريد الإجابة على هذا السؤال بشكل مباشر، وبدلا من ذلك أعد السؤال مرة أخرى للقائم على المقابلة وقل شيئا مثل: "لا أعلم. ما الراتب الذي قررتموه لأفضل مرشح؟" دع صاحب العمل يقدم العرض الأول. ولكن من المهم أيضا أن تعرف المعدل الحالي للرواتب بالنسبة لهذه الوظيفة. ابحث عن إحصاءات الرواتب في المكتبة أو الإنترنت وراجع الإعلانات المبوبة لترى الرواتب المعروضة للوظائف المشابهة في منطقتك. قد تساعدك هذه المعلومات في التفاوض حول الراتب والحوافز بعد أن يقدم صاحب العمل عرضه.
إن كان مستوى الراتب قابلا للتفاوض: كن مستعدا للتفاوض. ولكن كن حذرا، طلبك العالي جدا قد يخرجك من المنافسة على الوظيفة، وبطلبك المنخفض جدا قد تكون أن الخاسر مستقبلا. حاول أن تعرف مسبقا مستويات الرواتب قبل حضور المقابلة.
19- كيف كان معدل غيابك عن عملك السابق؟
إن كان نادرا، أخبرهم بذلك.
إن كان الغياب مشكلة تواجهك، اشرح لهم أسباب ذلك، لتطمئن أصحاب العمل على حل هذه المشكلة.
إن كانت لديك إعاقة، ناقش معهم بحرية الحلول المتاحة، وكن إيجابيا.
20- متى ستكون جاهزا للبدء في العمل؟
لتكن إجابتك: "في أسرع وقت ممكن"! لا تضع أي عقبات في الطريق.
21- تكلم عن نفسك"
بشكل موجز ومنظم قم بوصف مؤهلاتك التعليمية وإنجازاتك المهنية وأهدافك العملية. ثم صف بإيجاز مؤهلاتك لهذه الوظيفة وإسهاماتك التى تستطيع تقديمها للهيئة.
22- "ما هي أفضل مهاراتك؟"
إذا كنت قد قمت بأبحاث كافية عن هذه الهيئة فستكون قادرا على تخيل المهارات التى تقدرها الشركة وتبحث عنها.
أذكر هذه المهارات بالترتيب ثم قدم أمثلة لكيفية استخدامك لتلك المهارات.
23- "هل تفضل العمل بمفردك أم مع الآخرين؟"
الإجابة المثالية هي المرونة. ولكن في أي الأحوال كن أمينا.
أذكر أمثلة تصف كيف أنك عملت في كل من هاتين الحالتين.
24- "ما هي هواياتك؟" و"هل تمارس أي رياضة؟"
ربما كان القائم على المقابلة يبحث عن دليل لمهاراتك الوظيفية خارج نطاق خبرتك في العمل. على سبيل المثال: بعض الهوايات مثل لعبة الشطرنج أو البريدج يشيران إلى وجود مهارات تحليلية، أما القراءة والموسيقى والرسم فهي هوايات إبداعية. الرياضات الفردية توضح العزم والتصميم، بينما قد تشير الرياضيات الجماعية إلى أنك تسعد بالعمل كجزء من فريق.
وربما يكون القائم على المقابلة ببساطة لديه فضول لمعرفة إذا كانت لديك أنشطة خارج العمل، فالموظفون الذين يجدون متنفسا إبداعيا أو رياضيا للضغوط النفسية لديهم يكونون في معظم الأحيان أكثر صحة وسعادة وانتاجا.
25- "ما الذي نسيت أن أسأله؟"
استغل هذه الفرصة لكي تلخص صفاتك ومؤهلاتك المتميزة وكيف يمكنك إفادة الهيئة. اقنع القائم على المقابلة أنك تفهم المطلوب من هذه الوظيفة وأنك ستنجح فيها.
26- هل لديك أية أسئلة؟
عادة ما يطرح هذا السؤال في نهاية المقابلة. جهز نفسك للسؤال عما تريد معرفته عن الوظيفة والشركة.


تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
اخرى
--------
لست راضيا عن مهنتي الحالية .. كيف أغيرها؟
-----------------------

تشير الإحصائيات إلى أن الفرد يغير عملة من 7 إلى 10 مرات في بداية حياته ، ولهذا فعليك دائما أن تكون مستعد لهذه اللحظة ليس من باب التشاؤم ولكن من منطلق أن تكون جاهزا دوما لأية عقبات يمكن أن تقف في طريقك .
وتعد عملية ترك المهنة ليست بالموضوع الهين أو البسيط كما يعتقد البعض ، فترك المهنة له أصوله التي يجب اتباعها كي تحصل على حقوقك كاملة كما لا تضر المنشأة التي تعمل بها. وتذكر دائما أن القائد روميل في الحرب العالمية الثانية لقب بلقب ثعلب الصحراء ليس لدهائه في مهاجمة العدو وتحقيق النصر ، ولكن لفكره وأسلوبه في طريقة الانسحاب من الحرب بأقل الخسائر الممكنة ، ولذلك نال احترام القادة العسكريين في العالم . فربما تحس بحسرة بسبب عدم حصولك على ترقية أو لتجاهل رؤسائك لعملك الشاق أو ربما تجد في نفسك الرغبة للقيام بتحد جديد. مهما كان الوضع، فتغيير الوظيفة سواء كانت بالانتقال لإدارة أو قسم جديد، أو الانتقال لشركة أخرى، أو حتى تغيير العمل نفسه، أصبح أمرا واقعا وحقيقة من حقائق العمل في الوقت الراهن. لكن قبل أن تتسرع بتغيير عملك (باختيارك)، أعط نفسك بعضا من الوقت لتصميم استراتيجية تساعدك على التأكد من أنك ستحصل على وظيفة أفضل من وظيفتك الحالية.
استعد دائما للتغيير فكر دائما فيما ستفعل إذا تركت وظيفتك ، اجعل فكرك مرنا بلا جمود كي لا تصدم أو تضيع إذا حدث ذلك رغما عن إرادتك ، ستكون فرصتك أقوى في التغيير للأفضل عندما تتوافق استعداداتك وتأهيلك لنفسك مع الفرص المتاحة في سوق العمل ، عليك أن تُبقي مهاراتك في تحديث وتطوير مستمر، لتكون متواكبة مع تطورات العصر، هذا الأمر سيكون في صالحك في المستقبل. حتى لو لم تخطط لتغير وظيفتك، قد تأتي لك الفرصة في الحصول على عمل أفضل أو الحصول على عمل في المكان الذي كنت تحلم به. فمواكبتك للتطورات تجعلك أفضل من غيرك، ومن المرشحين للحصول على مهنة أفضل ، فالتعليم المستمر أصبح ضرورة ملحة وحتمية في عصرنا الحالي ، فيمكنك مثلا :
تعلم برنامج كمبيوتر يتعلق بمجالك .
حضور دورات في فن الكتابة أو الحديث العلني أو التعامل مع الآخرين .
تحسين لغتك أو تعلم لغة ثانية .
الحصول على تدريب قيادي .
وهذه بعض الأسئلة لمساعدتك على تقييم مدى الأمان في بقائك مع رب العمل الحالي: · كيف سيكون وضعي في شركتي الحالية بعد سنة من الآن؟ عليك أن تعرف صراحة ما هي فرصتك في الترقي وهل هذا الترقي سيكون في منصبك أم زيادة مرتبك فقط . · ما هو وضع العاملين في نفس مجالي بالشركات الأخرى ؟ · ما هو وضع شركتي المالي؟ · ما هو أداء شركتي بالمقارنة مع الشركات المنافسة؟ · هل استلمت أي تحذير شفوي أو كتابي في عملي؟
أنت أنسب من يقيم نفسه تعد مقولة (أن الفرد لا يستطيع الحكم على نفسه) خاطئة بدرجة كبيرة ، وذلك لأنه يجب عليه أن يقيم قدراته وحجم أعماله وما يستطيع أن يقدمه للآخرين ، إن كنت منزعجا من عملك، فما سبب ذلك؟ عليك الإجابة على هذا السؤال قبل البحث عن عمل جديد. وإلا قد تنتهي لوضع ذو مشاكل مشابهة لما أنت فيه الآن ، اسأل نفسك هذه الأسئلة: · هل أنا سعيد في عملي؟ · هل هنالك فرصة لأطور نفسي؟ · ما هو شعوري تجاه مكان عملي (الموقع الجغرافي)، وساعات العمل، وزملائي فيه؟ · هل أتقاضى راتبا مناسبا؟ · هل عملي يسبب لي الكثير من الضغط؟ · هل أحب عملي هذا في الأساس؟ · هل أشعر انني غير منجز أو كفء في عملي؟ عندما تجيب على هذه الأسئلة بدقة وصدق، اسأل نفسك ما إذا كنت مستعدا للعمل على تحسين هذا الوضع. وما الذي يمكنك فعله لتحسينه؟ إن كنت غير سعيد في عملك ولا تحس بأي تحد فيه، هل بإمكانك مناقشة ذلك مع مسئولك المباشر لتعديل بعض مهمات عملك؟ هل ترى من المفيد حضورك حلقة دراسة أو مؤتمر أو دورة في أحد المعاهد أو الكليات يمكن أن تزودك بطرق جديدة لأداء عملك؟ إن كان الراتب، أو المزايا الإضافية، أو كلاهما معا هو ما يشغل تفكيرك. فربما محادثة صادقة لكن بشكل مؤدب مع مسئولك المباشر تفي بالغرض. إن كان ضغط العمل يؤثر على حياتك سواء داخل الشركة أو خارجها، فربما حضور دورة في كيفية التغلب على الضغوط وتقليصها في أحد المراكز المتخصصة تساعدك على تحسين الوضع. فإذا شعرت أنك لا تستطيع الإجابة على هذه الأسئلة حتى بعد مناقشتها مع المدير ولم تتوصل إلى الحل الأمثل لعلاج بعض عيوب وظيفتك ، فيمكنك تغيير عملك الآن ولكن تذكر أن تناقش المسئولين عنك في العمل قبل تركه ، فربما يعطونك بعض الحلول بالنسبة لساعات العمل أو المرتب أو الترقية ، وعليك أيضا أن تجد حلولا لتحسين قدراتك ومهاراتك كي لا تشكو من تدني وضعك أو الضغوط النفسية الكثيرة . في معظم الحالات من الأفضل أن تبدأ بالبحث عن عمل جديد وأنت لا تزال على رأس عملك الحالي متمتعا بالراتب ومزاياه الإضافية.
كيف أختار وظيفة جديدة ؟ يعد تغيير وظيفتك فرصة حقيقية كي تطور من نفسك وتعمل ما تحب ، ولذلك قبل أن تحدد المجال الجديد لك عليك بالإجابة على الأسئلة الآتية : · ما هي نقاط قوتي؟ · ماذا أريد أن تكون بعد سنة، أو خمس سنوات، أو عشرة؟ · ما الذي أستمتع بالقيام به؟ · كيف أريد أن أقضي يومي في مكتبي؟ · ما نوعية العمل الذي أشعر بأقصى رضا بالقيام به وفي نفس الوقت أحصل على راتب مرض عليه؟ · هل أنا مستعد للتغيير؟ · هل أحب أن أعمل مع أشخاص، أو كمبيوترات، أو كتب، أو حيوانات، أو نباتات أو غير ذلك؟ · هل أحب رحلات العمل أم لا أحبها؟ · هل أقوم بتحديث سيرتي الذاتية باستمرار؟ غير إدارتك ولا تغير شركتك لا شك أنه من الخسارة الكبيرة أن تفقد رب العمل الحالي وأنت راضي عنه ، فربما العمل في إدارتك الحالية لا يعجبك ، فإذا أردت ألا تترك صاحب العمل هذا فعليك بمراجعة قسم الموارد البشرية لمعرفة ما إذا كان يمكنك تغيير إدارتك والعمل في إدارة أخرى.
ابحث بإصرار عن موقعك الجديد :
تأكد أن البحث عن وظيفة جديدة ليس بالشيء السهل ولكنه ليس بالشيء المستحيل ، عليك فقط الصبر والعمل بعزم وإصرار كي تجد الفرصة المناسبة التي ستقضي فيها سنواتك المقبلة ، عليك بتحديد المكان الذي تود العمل فيه، ومن ثم تحاول جاهدا أن تعرّفهم بنفسك ، وفيما يلي بعض الملاحظات لتبدأ بمهمتك هذه: · انظر في الصحف، والدوريات الإدارية، والمنشورات المتخصصة في مجال عملك ، وأي أدلة توظيف متاحة. · تحدث مع أشخاص يعملون في المجال الذي تود العمل فيه. أو تحدث مع أشخاص من الشركة التي تود العمل بها. · استخدم الإنترنت. فهنالك العديد من المواقع التي تعرض وظائف للباحثين عنها، ونصائح لكيفية الحصول عليها. · قم بإعداد سيرة ذاتية جذابة وانسخ منها عدة نسخ لتكون جاهزة في أي وقت متى طلب منك ذلك. · أرسل طلب التوظيف مع سيرتك الذاتية وبقية الأوراق المهمة للشركات، وعزز ذلك باتصال هاتفي أو زيارة لقسم التوظيف فيها.
لا تخجل من بحثك عن عمل
إن بحثك عن عمل لا يقلل من قدرك أو كفاءتك ، بل احرص في هذه المرحلة أن تخبر الآخرين بذلك ، فقد توجد فرصة عند أحد معارفك وتتوافق مع رغباتك ، وتأكد أن جلوسك في المنزل لن تجني به أية ثمار ، بل اسعى وابحث وتحدث لمعارفك وأصحاب العمل ومكاتب التوظيف . احذر من إرسال سيرتك الذاتية إلى الشركات عن طريق البريد الإلكتروني الخاص بعملك الحالي ، فهذا يسئ إليك لدى الجهة الأخرى التي تعتقد أنك تستغل أوقات العمل لتحقيق مكاسب شخصية .
احصل على حقوقك بجرأة
عندما تحصل على العمل الذي ترغب فيه ، لا تنسى أن تحدد موعدا مع أحد المختصين في قسم شئون الموظفين في شركتك ، لتعلم منه ما هي حقوقك ، وحاول أن تحصل على شهادة خبرة ، بالإضافة إلى إخلاء طرف إذا كان عملك يتعلق بالمبيعات أو استلام معدات أو الأوراق المالية .
وفي النهاية تأكد أن تجربة تغيير العمل لها مزاياها الكثيرة بجانب المتاعب التي قد تصطدم بها ، وتأكد أن العمل بشكل عام في أي مهنة يتطلب العطاء والجهد مقابل المزايا والراحة .






قواعد السلوك الراقي للإنسان والتي تؤهله للوظيفة والحياة المنظمة
-----------------------

هناك عدة نقاط حيوية يجب أن يدركها المرء عند تعامله مع الآخرين ، وبالرغم من أن هذه الملاحظات تبدو بسيطة إلا أنها تدل على أنك إنسان متحضر وتجعل الناس يقبلون على صداقتك وتقبلك سواء في مجال العمل أو خارجه ، وهذه الملاحظات العامة على سلوك الفرد نجملها فيما يلي :
لا تسأل سيدة أو آنسة عن سنها أبدا وأيضا يفضل عدم سؤال الرجل عن ذلك فبعض الرجال يكرهون الإفصاح عن سنهم أيضا ، كما يجب عليك تجنب السؤال عن تفاصيل الحياة الشخصية للفرد خاصة إذا كنت في بداية التعارف معه.
لا تتحدث إلى أحد وأنت تضع يديك في جيبك وخاصة إذا كانت امرأة .
إذا كنت تخرج أو تدخل من الباب في نفس الوقت مع شخص آخر وسبقته أي تقدمته ، فيجب عليك أن تقدم كلمة اعتذار بسيطة.
عند وجودك في عملك الجديد يبل عليك الكثيرين للتعارف عليك فيجب أن تقف دائما عند تقديم أحد إليك ، أما المرأة فتظل جالسة عند تقديم أحد إليها إلا إذا كان أكبر سنا أو يحتل مكانة عالية.
عند تقديم شخص إليك ولم تسمع اسمه فلا تتردد في المطالبة برقة بإعادة ذكر اسمه مرة أخرى .
عندما تضحك فلا يجب أن يكون ذلك بصوت عالي خارج المنزل بل يجب مراعاة عدم إزعاج الآخرين سواء في الشارع أو أصدقاء العمل.
لا تعد بشيء إلا إذا كنت قادرا على تنفيذه وخاصة في مجال العمل .
حاول دائما أن تتذكر أسماء الأشخاص الذين تتعرف بهم .
إذا استعرت من أحد أصدقائك في العمل جريدته فعليك بإعادتها إليه مثنية ونظيفة ولا تكتب عليها شيئا أو تقطع منها مقالة .
الحركات الراقية وحسن السلوك :
ليس من الذوق إعطاء الظهر لأحد الأشخاص لتجنب مبادلته السلام .
لا تتظاهر بعدم رؤية اليد الممدودة إليك فهي حركة لا تلي بشخص مهذب وناضج.
لا تحاول تقليد الآخرين في السير أو الكلام أو الحركات حتى ولو كان ذلك بهدف التسلية والإضحاك.
لا تبلل أصابعك لتقلب صفحات الكتاب أو لتعد الأوراق المالية .
لا تتمخط ( تنف ) وأنت تحني رأسك بقوة أو تلقي بها إلى الخلف .
هناك بعض الحركات التي يستنفرها الناس مثل إخراج اللسان أو النظر بجانب العين لترى من بجوارك والابتسامة الساخرة والتثاؤب بصوت عالي.
احذر خلع الحذاء خاصة في مكان العمل وحتى لو كانت رجلك مختفية تحت المائدة أو تحت المكتب .
لا تتمطع على الإطلاق أمام أحد بل يمكنك فعل ذلك على انفراد .
إن عدم تركيزك في العمل يعد من العيوب التي تفصل بينك وبين المدير والزملاء ، فعليك تجنب عناصر التشتيت وذلك باتباع الطرق الآتية :
يمكنك تجربة هذه الطرق:
حاول قدر الإمكان أن تقاوم كل ما يفقدك تركيزك في العمل :
فلا ترد علي مكالمات المحمول أثناء انشغالك بأداء عملك, حاول إنجاز مهمة واحدة ثم ابدأ في التي تليها وحاول ألا تشتت ذهنك عند دخول أحد إلى الحجرة.
احتفظ بنوتة صغيرة معك و دون فيها كل ما عليك أن تنجزه أو تتابعه حتى لا تنسي شيئا.
اكتب أهم النقاط التي يجب أن تراجعها عند تحضير التقارير بحيث تتأكد في كل مرة أنك قمت بأداء كل ما هو مطلوب منك.
حاول إنجاز المهام الهامة في الأوقات الهادئة بمعني أنه يمكنك الذهاب إلى عملك ساعة مبكرا لتضمن عدم إزعاجك وعدم تشتت ذهنك عند إعداد ما يتطلب التركيز الذهني العالي.
العلاقات المتزنة :
يرغب العديد من الأشخاص في إقامة علاقات صداقة مع الآخرين ولكنهم يعجزون عن ذلك لاعتقادهم أن هذه الصداقة تجعل الغير يعرف خصوصياتهم التي يحرصون عليها ، وبالتالي يفشل هؤلاء في إقامة علاقة متزنة مع الغير لعدم علمهم بكيفية الحديث عن الخصوصيات .
ونؤكد هنا أن أغلب الناس يرحبون بالعلاقات الاجتماعية وكسب الصداقات ، فلا تخجل ولا تخف من الطرف الآخر وإنما تحدث بحرية وانطلاق ، ولا تفرض نوعا من الغموض على شخصيتك وفي نفس الوقت لا تتكلم دوما عن أسرارك الخاصة دون مراعاة لأي شئ.
والأفضل أن تلتزم الوسط بين الصراحة الشديدة وبين السرية المتكلفة ، وذلك كي لا تفشي أسرار يمكن أن تستخدم ضدك بعد ذلك ، ولا تكن كتوما حتى لا تبدو غامضا أمام الطرف الآخر.
تأكد أنه توجد بعض الصفات المستحبة للشخص والتي تكسبه مكانة لدى الآخرين فمن وسط كم الصفات الموجودة لدى البشر سنسرد لك الآن أهم المميزات التي يفضل توافرها للشخص وتكون مقولة جدا من قبل زملاء العمل وأصحاب العمل وهذه الصفات هي :
الجاذبية :
وإن كان من الصعب تحديد هذه الصفة تحديدا دقيقا إلا انه من السهل أن نشعر بها ونراها في معاملاتنا مع الغير ، فالبعض تولد معه هذه الخاصية والبعض الآخر يكتسبها من الآخرين بينما يفتقر إليها فري ثالث ولا يسعى لاكتسابه ، ويسعى البعض إلى اكتسابها دون أن ينجح في ذلك لأسباب خارجة عن إرادته ومن مظاهر هذه الصفة سماحة الوجه ورقة الحديث وتناسب القوام وحسن الهندام .
الاحساس العام :
أن يكون لديه القدرة على الشعور بمدى توافقه مع الغير أو نشاذه عنها وأن يعرف متى يتكلم ومتى ينصت ومتى يدافع أو يهاجم ومتى ينتظر ظروفا أفضل للدفاع أو الهجوم كما أن الحرص ضروري جدا حتى لا تؤدي زلة لسان إلى مشكلات يصعب حلها .
حب الاستطلاع :
لابد أن تتوافر في الشخص الرغبة المستمرة في أن يعرف عناصر الأحداث ، ماذا ، لماذا ، كيف ، متى ، أين ، من فبدون ذلك لن يحصل على حقائق ولن يكون قادرا على تفسير الأحداث . الكياسة :
يتوقف نجاح الشخص على مدى تأثيره في تفكير الآخرين وهو ما يتطلب قدرا من الدقة والكياسة فالغلظة تولد دائما الامتعاض والاستياء .
الاتزان :
من الصفات المحببة للشخص هي الاتزان وعليه أن يتصل بالأفراد والجماعات ومن أهداف هذا الاتصال تحقيق التفاهم وكسب التأييد وخلق انطباع طيب عند الزملاء ، والاتزان هو أحد مكونات هذا الانطباع الطيب ، بالإضافة إلى أنه يساعد الشخص على مواجهة المشكلات في هدوء واتخاذ السياسات الحكيمة التي تؤدي إلى التغلب عليها .
الاهتمام بالآخرين :
لا شك أن اهتمامك بالآخرين يكسبك قدرا من الاحترام لديهم ، فعليك أن تكون مقبلا على الحياة متفهما لظروف الآخرين وأن تكسبهم قدرا من وقتك وجهدك وهو ما سيعود عليك بالنفع .
الحماس :
العمل في المنظمات عملية مستمرة لبيع الأفكار والمجهود والتواصل مع الغير وما لم يكن البائع متحمسا لما يبيع فأولى بالمشتري أن يزهد في الشراء منه .
الاستمالة :
حيث أن الهدف من التأثير في الآخرين يتطلب تغيير أفكارهم ، فلابد من الشخص أن يكون قادرا على استمالة الغير للأفكار التي يدافع عنها ، وعليه أن يحلل وجهات النظر المعارضة ويكشف ما فيها من ثغرات قبل أن يقدم أفكاره بطرية مقنعة .
وعليك أن تراعي عدم الدخول في المناقشات إلا إذا كانت هناك إضافة إيجابية تريد توضيحها، ولا يستحسن الكلام لمجرد إثبات التواجد واستعراض العضلات الثقافية دون مضمون يثري المناقشة لأن ذلك يعني الشعور والإحساس بالنقص وزيادة الأنا.
الاستقامة :
لا مجال للكذب والخداع في العمل في المنظمات المحترمة ، ولهذا فعلى الموظف أن يكون مهذبا ومخلصا للوظيفة لأن نجاحه رهن بثقة الناس فيه .
الشجاعة في مواجهة الرئيس بأخطائه :
من المطالب الأساسية في الموظف المثالي أن يعالج مشكلات العمل مع مديره وحتى إذا كان مديره هذا هو المسئول عن الأخطاء ، ولكن يجب عمل ذلك بكياسة ولباقة وبحرص شديد جدا .
الخيال الخصب :
لم يعد هناك مكان للموظف الكسول أو الذي يفكر في دائرة ضيقة فقط ، فالمنظمات في الوقت الحالي تطلب الشخص النشط المتحمس ذو الخيال الخصب والذي يفتح لها آفاق جديدة ومجالات عمل أرحب وأفكار متطورة تخدم مصالحها ، فعلى الشخص أن يدرب نفسه على الإجابة على تساؤل : ماذا يحدث لو .. ؟ وذلك لحل المشكلات المفاجئة .
تذكر دائما أن نجاحك في الحياة العملية والعادية مرهون بكفاءة اتصالك مع الغير فأنت دائما متصل ومستقبل على مدى يومك ، وهناك بعض المهارات التي تساعدك على إقامة اتصال ناجح يمكنك من كسب الآخرين والتفاعل وعدم الانغلاق على الذات :
القدرة على القراءة :
وهي مهمة لسببين :
الحصول على المعلومات المطلوبة سواء للبحث عن بيانات حول منظمة ما أو البحث عن وظيفة أو متابعة أخبار المجال الذي تعمل فيه .
لكي تعرف اللغة تماما حتى تكون قادرا على استعمال الكلمات والعبارات المعبرة عن أفكارك .
فالقراءة أمر ضروري ولا نستطيع أن نعتبرها هواية نمارسها متى نشاء، بل هي عادة نمارسها يومياً وبشكل تلقائي، وغرس حب المعرفة عامل مساعد على حب القراءة، لأن القراءة وسيلة من وسائل اكتساب المعرفة، وحتى نغرس حب المعرفة فعلينا أن نحاول ونبادر بأفعال إيجابية تجاه خدمة هذا الهدف .
الاستماع :
تتضمن مهارة الاستماع اليقظة التامة لما يقال وفهمه والقدرة على توجيه الأسئلة الصحيحة للآخرين وذلك كجزء هام جدا في العملية الاتصالية لا يختلف عن أهمية الحديث .
الكتابة :
القدرة على الكتابة أصبحت من أهم المهارات التي يجب توافرها في الموظف بمؤسسات الأعمال ، خاصة لأن عمل هذه الجهات يتطلب كتابة التقارير وعرض الأفكار وكتابة مشكلات العمل ، حتى الحصول على إجازة يتطلب مهارة الكتابة وصياغة الكلمات بطرية سلسة ، بل عند كتابة السيرة الذاتية الخاصة بالشخص فإن ذلك يحتاج منه أيضا مهارة الكتابة والدرة على عرض الأفكار واختيار الكلمات والعبارات المؤثرة .
ولعل ما يجعل البعض يشعر بالإحباط من عدم تمكنه من عرض أفكاره هي تلك الفكرة التي يذيعها بعض الكتّاب عن أن الكتابة موهبة، إذ أن ذلك جعل الشباب يفهم إما أن تكون الكتابة موهبة أو لا تكون. ولذلك فإن كثيرين منهم لا يحاولون الكتابة إطلاقاً. وإذا حاول البعض ذلك فإنه لا يستمر في المحاولة لمدة طويلة. وإذا كان بعض كبار الكتّاب قال بذلك فإن بعضهم الآخر يقول بأن الموهبة في الكتابة لا تمثل إلا جزءاً من عشرة أجزاء. وأما التسعة الأجزاء الأخرى فتتمثل في ممارسة الكتابة نفسها في صبر لا يعرف الملل.
ولاشك أن الكتابة كذلك عادة تكتسب بالممارسة كما تكتسب أي عادة أخرى. فنحن لم نعرف في تاريخ الكتابة الطويل كاتباً قد ولد وهو قادر على الكتابة دون أن يحاولها ويمارسها طويلاً. وإذا كان هناك من يقول بأن الكتابة صعبة، فان صعوبتها تأتي من أنها تفكير، والتفكير صعب ولكننا حين نتعود عليه فانه يغدو سهلاً ميسوراً. وما يصدق على التفكير يصدق على الكتابة كذلك إذ أنها بالممارسة الطويلة تصبح لا صعوبة فيها.
ونحن نستطيع أن نتعود على الكتابة باتخاذها هواية نمارسها في أوقات فراغنا كما نمارس أي هواية أخرى. وقد نجد صعوبة في البداية ولكننا حين نستمر، فأننا نتغلب على هذه الصعوبة.
تتركز المشكلة عند الكتابة في الثقة بالنفس. نحن لا نثق في أصواتنا المنبعثة من داخلنا، لا نثق في عواطفنا، لا نثق في ملاحظاتنا واستنتاجاتنا. إننا نخاف من ارتكاب ما قد يجلب لنا الاستهزاء.
خذ النّوتة والقلم ودوّن شيئا ما ، فمثلا حاول أن تكتب أهدافك وطموحاتك ، أو حاول أن تكتب سيرة ذاتية لك تشرح فيها مهاراتك وقدراتك .
الخطابة :
ولا نعني هنا الخطابة بمفهومها الأدبي ولكن نعتبرها فن الحديث العلني لعرض الأفكار والتحدث داخل اجتماعات العمل أو مع جمهور العملاء في المنظمة إذا كان لها عملاء ، وذلك عبر التأثير في آراء هذه الجماعات والدرة على التواصل معها عن طريق عرض الأفكار بلباقة وثقة وموضوعية .
وإذا كنا نتحدث عن كيفية الدخول بشكل صحيح في الحياة العملية فعلينا أن نوضح أن المؤهلات الإدارية والوظيفية لا تقل أهمية عن الصفات الشخصية والمهارات الاتصالية ، فقد يفتقر الشخص لكيفية التعامل إداريا في منظمته مما يؤدي إلى فشله وعدم تأقلمه مع ظروف العمل ، وإليك الآن بعض الصفات الإدارية المحمودة والتي يفضل أن يتحلى بها الفرد :
المطاولة :
وهي القدرة على مواجهة الصعاب وقبول التعارض في المواقف والاستجابة المناسبة والمرونة ومحاولة إيجاد المنافذ الإيجابية لبناء جسور الثقة وخلق القناعة وتجديدها .
التنظيم :
وهي القدرة على هيكلة العمل وعدم خلق المشكلات مثل عدم القدرة على توصيف الوظائف ، وعلى الموظف المثالي أن تكون له الدرة على التوثيق وتحديث المعلومات وأرشفتها وذلك لعرضها متى طلبت منه .
صنع القرارات واتخاذها :
وهذه الوظيفة ليست مقصورة فقط على المديرين ولكن على الموظف أن تكون له شخصيته وأن يجيد الاختيار بين البدائل والقدرة على حل المشكلات وأن يتحمل مسئولية قراراته ويعلن ذلك للآخرين وهو ما يكسبه الاحترام المطلوب بفضل حماسه وثقته في نفسه .
القدرة على التعامل مع المفاهيم الإدارية :
وتعد هذه النقطة غاية في الأهمية وذلك نظرا لافتقار الموظف الجديد إلى كيفية التعامل مع الشئون الإدارية ، لأن ذلك يعتبر مجالا جديدا عليه ، ولكن على الموظف أن يتعامل بمرونة عالية مع هذه الإداريات ولا يجعلها تأخذ من وقته وتفكيره الكثير ، بل عليه أن يركز في عمله وترك كل شيء في يد المسئولين عن ذلك أي لا يشغل نفسه بميعاد الترقي أو الإجازات أو بدل الانتقال ، بل عليه أن يأخذ حقه دون حدوث مشاكل أو مصادمات مع أحد ، وتأكد أن الثقة هي الرابطة العاطفية التي تربط الأفراد بمؤسستهم ، وتجمع الثقة بين أمور عدة هي:
1.الكفاءة.
2.الولاء .
3.الاهتمام.
4.النزاهة والصراحة .
تجنب الجدل كي تتجنب المشكلات :
الجدل هو كلام في كلام ، لا يفيد بشيء ولا يقدم جديدا وغالبا ما تنتهي المناقشات الجدلية بدون نتيجة ، وقد تواجه التعامل مع هذه النوعية من الأشخاص في مجال عملك وخاصة إذا كنت مبتدئا وذلك لأن الكثير سوف يقبلون على الحديث معك على أنهم أوصياء لك فعليك معرفة كيفية التعامل مع هذه الشخصيات التي لا تقدم جديدا حتى لا تضع نفسك في مشكلات مع مسئول منهم .
ونريد أن نوضح لك أن لا تحاول أن تقنع هذه الشخصيات التي تحب الجدل بفكرتك ، ولا يعد ذلك انسحابا وانهزامية ولكن تأكد أنك لن تستطيع أن تفعل ذلك لأنه ببساطة ولو كانت فكرتك صحيحة وهم مقتنعون بها فلن يعترفوا بذلك وسوف يعاندون لأن الجدل عندهم هواية ، ويشعرون بالاستمتاع كلما احتد الناش وضاع الوقت بلا فائدة .
ويقسم علماء النفس دوافع الجدل إلى :
الرغبة في تغيير الأشياء .. ومثل هؤلاء الأشخاص يسمون مصلحين ولكن لا يعرفون الطرق الصحيحة لعلاج الخلل بل لا يعرفون ما هو الخلل أساسا مما يجعلهم يجادلون بحسن نية .
الرغبة في لفت الأنظار .. وهو الدافع الأكثر وجودا لدى المجادلين وخاصة في الحياة العملية .
الرغبة في فرض الرأي على الآخرين .
وننصحك بأن تدخل في جدال مع المصلحين فقط فهم باستطاعتهم أن يقتنعوا بأفكارك إذا أحسنت صياغتها ، ولكن لا تدخل مطلقا مع الفريقين الآخرين لأن ذلك لن يفيدك بشيء لأن الشخص الذي يجادلك لمجرد لفت الأنظار أو الاستحواذ على الاهتمام يرى في الجدل وسيلة سهلة ومشروعه لتحقيق هذا الغرض لإحساسه بعدم التقدير الكافي أو لنقص ثقته في نفسه .
وما يجب أن تفعله مع المجادلين أن تتركهم يقولون ما يريدون ، فليس من واجبك أن تعلمهم على غير رغبتهم أو تصحح لهم ما هو واضح طالما هم يعرفون ويكابرون ، فلا تجادلهم حتى لا تضيع وقتك . أما المجادلون الثائرون والذين يريدون فقط فرض الرأي فهم غالبا ما يقومون بذلك لوجود شيء يثيرهم ضدك ، وسواء كانوا على حق أو باطل فعليك أن توقفهم عند حد معين وأن تلقنهم درسا في كيفية التعامل معك باحترام ولا تجعلهم يتمادون في الخطأ بل قلها بصراحة " أني لا أرحب بالحديث بهذا الأسلوب " .
فن التعامل مع التعليقات السخيفة : ذكرنا من قبل أن الثقة في النفس هي تأشيرة النجاح في الحديث مع الآخرين والتعامل معهم ، وعادة ما يواجه الفرد مواقف محرجة عديدة في حياته العادية والعملية ، ولكن اختلاف رد فعله في كل منهما أمر طبيعي ، ففي الحياة العملية أنت حر إلى حد ما في تصرفاتك حيث انك المسئول عنها ، ولكن في المجال العملي فهناك ضوابط وضغوط إضافية تحتم عليك التصرف بردود فعل معينة ، ويجب قبل أن نخوض في مثل هذه المواقف أن نعرف من هو الشخص الواثق من نفسه والذي يستطيع أن ينفذ هذه النصائح .
يتميز الشخص الواثق من نفسه بالتصرف بثقة خلال المقابلات ، ولا يهتز أو يتلعثم في الكلام أو يضطرب بسهولة فهو يعرف قدر نفسه ويتعامل على هذا الأساس حتى لا يعطي ردود فعل متكلفة ، فمثلا يستطيع هذا الشخص تقديم نفسه بمرونة وتقديم الآخرين لبعضهم بسهولة وكثيرا منا يقوم بتقديم نفسه للآخرين كل يوم إلا أننا نشعر أحيانا ان هناك حالة من الفوضى والارتباك قد حدثت أثناء التقديم دون أن نعرف لماذا ؟ وكل ما نعرفه انه قد حدثت أخطاء كبيرة وان الأمور لا تسير على ما يرام .
عند تقديم شخص للآخرين ، من المهم والضروري تزويد الآخرين بمعلومات حيوية وأساسية عن هذا الشخص وتذكر دائما ما يلي :
نطق الأسماء بوضوح وتميز ، فحينما تتمتم باسم الشخص أو تقوله بصوت منخفض فانك تتيح للشخص الآخر أن يطلب منك تكرار الاسم ونتيجة ذلك عدم نجاح عملية التقديم وليس معنى ذلك استخدام الصوت الجهوري .
عند تقديم نفسك للآخرين يجب أن يكون صوتك واثقا ومرنا ، أما إذا تم تقديم اسمك بطريقة خاطئة اهمس سريعا بصحة اسمك لأن ذلك أفضل من السماح له بتقديم اسمك بطريقة خاطئة .
إذا نسيت اسما :
كلنا بالتحديد نحب أن نصون الذات والإنسان المتحضر هو الذي يتذكر أن الآخرين لديهم عزة نفس يجب مراعاتها لذلك استخدم الاتيكيت المناسب في التقديم وعامل باحترام من يستحق تدعيم الذات لذلك بادر سريعا بتقديم الناس لبعضهم فكلا منا لا يرحب أو يرغب في أن يترك واقفا غير معترف به نتيجة عدم تقديمه ، وسواء قمت تديم الناس لبعضهم بدون أخطاء أو بأخطاء ستلاحظ حتى بالنسبة للأشخاص الخجولين أنهم يندمجون ويتشجعون للحديث وتلك هي النتيجة المرغوبة .
ومن أكثر المواقف صعوبة في المعالجة عند التقديم هو نسيان اسم أحد الأشخاص عند تقديمه لشخص آخر ، ويكون الأمل هو أن تحدث معجزة تأتي إليك باسم الشخص الذي تود تديمه للآخرين . ولعلاج هذا الموقف يجب تناول مشكلة نسيان الاسم ببساطة شديدة لذلك اعتذر فورا وقدم اعتذارا مباشرا مع ابتسامة رقيقة .
إذا تجاهلك الآخر :
أما إذا كنت أنت الشخص الذي نسي تقديمه فعليك تدارك هذا الموقف المحرج ، قدم نفسك سريعا للشخص الآخر ثم صافحه وتحدث بثقة .
الأسلوب الأمثل للتعامل مع التعليقات الهدامة والسخيفة :
الناس البالغون لا يثورون بسبب تعليقات سخيفة أو نقد جارح ، وأنت لا تستطيع أن تتجنب سماع هذه التعليقات السخيفة فمن وقت لآخر تسمع من بعض الناس أشياء قد تسيء إلى قدراتنا أو إلى أنفسنا ويكون هدفها عادة اختبار قدرتنا على الرد والتعليق كمثل الذي يقول لك " انك تأخذ إجازات كثيرة وبالرغم من ذلك مرتبك مرتفع " وقد تكون هذه التعليقات تحمل إحساسا بالغيرة لكنها على أي حال تقال لتدفعك لعمل رد فعل معين .
وأيا كان الدافع وراءها فإن أفضل ما يمكن أن نفعله لمواجهة مثل هذه التعليقات أو الأقاويل السخيفة هو أن نبتسم ثم لا نقل شيئا أو توافق المتحدث في تعليه .
ففي المرة القادمة عندما يراك زميلك ويقول لك " أنك لا تعمل بما فيه الكفاية ولكنهم مخدوعون فيك " فلا تضطر إلى أن تشرح ظروف عملك وأنشطتك الجانية التي تمارسها وتلقى استحسان أصحاب العمل ولكن عليك أن تكتفي بالابتسام .
والمعنى العام الذي نقصده بذلك هو ألا تجهد نفسك أبدا في الدفاع عن نفسك ولكن ببساطة ابتسم أو اظهر الموافقة أو بمعنى آخر لا ترهق أعصابك وكن ناضجا بما فيه الكفاية .



فن الحديث الراقي والأسس المتبعة في أحاديث العمل بالمنظمات
-------------------------

إن طريقة كلامك وحديثك مع الآخرين هي التي تحدد نظرة الناس إليك ، وهي الوسيلة الأكثر أهمية بين العوامل العديدة التي يتم تقييمك على أساسها سواء في مجال العمل أو غيره ، حيث تعد طريقتك في الكلام هي أساس التواصل الإنساني بينك وبين الآخرين وليس كما يقال انه " مجرد كلام "
فمن خلال حديثك تستطيع أن تجني العديد من الثمار فقد تكون طريقة تحدثك مع الآخرين هي التي تفتح عليك باب الرزق وتكون هي الأداة الأساسية للجاذبية والإقناع . الحديث بلباقة فن وهذه هي قواعده :
تعد رخمية نبرة الصوت من الوسائل المساعدة للتأكيد على موضوع الحديث ، كما يمكنك كسب ثقة أصحاب العمل إذا تجنبت العصبية في أول لقاء معك كما تجنب المصطلحات العامية والمتخصصة إن أمكن ، وذلك يشجع المستمع على الإنصات للحديث ولا ينفر من ذلك لأنه في ذلك الوقت يشعر بالارتياح من الحديث معك .
وهذه هي بعض القواعد التي تساعدك بوجه عام على إقامة حديث جيد مع الأفراد :
عليك أن تنظر إلى وجه محدثك جيدا ولا يشتت انتباهك شئ آخر ، كما يجب عليك التحدث بصوت معتدل كي لا تزعج محدثك وتجنبه أيضا فك طلاسم الكلام الخافت ، وتكمن أهمية نظرة عينيك إلى محدثك أن هناك قاعدة تقول أنه كلما نظرت إلى الأسفل فأنت تكذب وتتجنب النظر في وجه محدثك ، كما أن النظر لأعلى أنك لا تعرف ماذا تقول وأنك تفكر في أي شئ كي تزيل الحرج عنك ، وهو بالطبع ما ستواجهه في حياتك العملية كثيرا سواء في التعامل مع المديرين أو العملاء أو حتى في المقابلة الشخصية.
عليك أن تتمكن من التحكم في سرعة كلامك حتى لا تكون سريعة بحيث تزعج المستمع ، ولا بطيئة مما يجعل المتلقي يشعر بالملل و يرغب في إنهاء الحديث.
تذكر أنه إذا أردت أن تكون متحدثا لبقا ، عليك أن تكون في نفس الوقت مستمعا جيدا ، فالاستماع جزء من الحديث ، وعليك ألا تقاطع أحد في حديثة وهو ما يزيد احترام الناس لك .
إذا أصابك ألم معين أثناء حديثك ، يفضل ألا تشعر الشخص الأخر به وتشرح له ما حدث ، بل عليك تدارك آلامك في خاصة بك وحدك.
سواء كان حديثك مع فرد واحد أو عدة أفراد فعليك عدم احتكار الحديث ، وضرورة ترك الفرصة في أن يبدي الآخرين آرائهم تجاه موضوع الحديث.
قد يظهر الشخص الذي تتحدث إليه جهله في شئ ما ، وهنا يفضل تجاهله وكأنك لم تسمع شيئا كي لا تسبب إحراجا له ، إلا إذا كان جهله هذا سيؤدي إلى غلطة كبيرة فعليك تنبيهه بشيء من اللباقة .
إذا كنت في مقابلة عمل أو توجد وسط فريق العمل فعليك ألا تقوم باستعراض معلوماتك ولا تكثر في الاستشهاد بالمؤلفين والشعراء بل اجعل الآخرين يستنتجون ذلك بمفردهم عن طريق إضافاتك لمجرى الحديث من معلومات.
تأكد أن السخرية والازدراء في الحديث من الأمور الهامة التي لا يفضلها الكثيرين وخاصة أصحاب العمل الجادين .
حاول ألا يقتصر أسلوبك على إبداء الموافقة لكل ما يوله الآخرين بل قدم رأيك دون خجل حتى ولو كان يتفق مع آراء الغير.
تجنب استخدام المصطلحات اللغوية الصعبة أو الكلمات الأجنبية دون داع كي تستعرض مهاراتك في الكلام ، لأن ذلك يكشف بسرعة ولا يضيف إليك شئ.
حاول أن يكون حديثك متضمنا كلمات إيجابية وتجذب انتباه المتلقي ، وقد وجد خبراء الاتيكيت أن من أكثر الكلمات التي تجذب الأشخاص وتجعلهم يهتمون بمضمون الحديث : فائدة – ضمان – مال – نتائج – صحة – جديد – آمن – مجاني – توفير – مسل – حب أكيد – أنت – ملكك.
صفات المتحدث الجيد :
1-يعرف متى يتحدث ومتى يتوقف.
2-يتحدث عن أشياء تهم الآخرين.
3-يتحدث اللغة اليومية السهلة.
4-يتحدث دون تفاخر .
5-يحافظ على التواصل مع المستمعين.
تجنب عناصر التشتيت سواء كنت متكلما أو مستمعا ، وهي :
اللعب بأزرار القميص.
اللعب بالعملات في الجيب.
إبعاد الشعر عن الوجه.
خلع النظارة أو ارتداؤها.
تحريك القدمين واحتكاكها بالأرض .
اللعب بالأوراق التي توجد أمامك.
للحديث الشيق عدة صفات حاول أن تصنعها :
استخدام التفاصيل الهامة بدلا من التعميمات الغير مفيدة ، أي أن التخصيص يكون أكثر فائدة ، ويفضل استخدام الأرقام لتدل على الدقة وتعطي معلومة أكثر فائدة.
الاستشهاد برأي الخبراء بدون تكلف ، وذلك يعطي مصداقية لدى المستمعين.
استخدام الحكايات والنوادر تعطي للمستمع الجانب الإنساني في شخصيتك ، وهي تساعد في جذب اهتمام المتلقي ، خاصة إذا كانت غير معتادة أو مضحكة أو مخيفة.
أما إذا حدثت إحدى النقاط التالية أثناء حديثك مع الآخرين فعليك مراجعة أسلوبك في الحديث أو معرفة مكامن الخطأ فيه :
التعبير غير الواضح أو الدقيق عن الأفكار.
إنهاء الحوار من حيث بدأ.
تكرار المقاطعات أثناء الحوار.
ظهور مشاعر الضيق وعدم الارتياح لدى طرفي الحوار.
غياب الاهتمام والتركيز لدى المتحاورين .
إخفاء الحقائق وعدم التعبير بصدق عما في النفوس.
سيطرة الخمول و اللامبالاه على الجميع.
أحاديث العمل لها أصول عليك باتباعها لتصبح موظفا مثاليا في المستقبل:
عند الحضور تلقي تحية الصباح مع عدم السلام باليد وعليك أن ترسم ابتسامة رقية وغير متكلفة .
الكذب لتبرير التأخير أو الغياب أو التأخر في إنجاز العمل ربما يمر بسلام في بادئ الأمر ولكن بعد ذلك سوف يسئ السمعة إليك.
إذا انضم موظف جديد إلى مكتبك فيجب الاهتمام به وأن تبدأ أنت بالتعارف حتى يتعود على المكان ويذهب عنه الشعور بالعزلة.
تجنب الأحاديث الشخصية في التليفون إلا في حالة الضرورة القصوى.
احذر التعليقات بصوت عالي في مكان العمل.
لا تكثر من الحديث عن قصة حياتك لزملاء العمل .
التواضع في الحديث صفة جميلة ، ولا يفيد أبدا أن تحاول أن تكون في الصفوف الأمامية وأن تمدح نفسك كثيرا ، بل دع الزملاء يكتشفون ذلك ووقتها سوف يزيد احترامهم لك.
موضوعات غير لائقة للمحادثة :
توجد مجموعة من موضوعات الأحاديث التي لا يجب تناولها في مكان العمل أو في مكان آخر إلا مع المقربين ، وعلى سبيل المثال ما يلي :
التحدث عن عمليات جراحية أو حوادث مؤثرة أو كوارث .
الجدل بتوتر حول موضوعات سياسية .
مناقشة أسعار السلع أو الخدمات بصفة مستمرة والشكوى الدائمة منها .
نشر الإشاعات والنميمة حول زملاء العمل .
الموت والمرض موضوعات لا تضيف نكهة إلى الحديث ولكنها تقتله وترسم عليه الكآبة .
الإنصات .. فن لابد منه : يعد الإنصات الجيد أحد سمات التحضر كما يدل على عمق تفكير الشخصية والاحترام المتبادل بين الأشخاص ، والإنصات لا يعود بالفائدة على شخص واحد فقط من طرفي الحديث ، بل يفيد كل من المتلقي والمتحدث على حد سواء ، وليس معنى الإنصات أن يكون الشخص خاملا ولا يفعل شيئا ويكون مجرد شئ تهتز رأسه بالموافقة فقط ، بل يعد الإنصات فن في حد ذاته وله أسس يفضل اتباعها لإقامة حديث مثمر بين الأفراد .
ولكي تنمي مهاراتك في الإنصات عليك باتباع الآتي :
توقف عن الكلام وانظر إلى وجه محدثك.
اجعل المتحدث يشعر بالارتياح.
عليك أن تجعل المتحدث يشعر بأنك تريد الإصغاء وأن تظهر بمظهر المهتم بعمق لما يقول.
تخلص مما يشتت انتباهك.
اتصف بالصبر ، ولا يجب أن تظهر عليك علامات الضيق تجاه المتحدث.
لا تتوقف عند النقاط المثيرة للجدل ، ولا تقاطعه أثناء حديثة بل انتظر دورك.
اسأل بعض الأسئلة في نهاية الحديث ولا تنجرف في مواضيع أخرى فرعية.
أن تكون منصتاً جيداً ليس معناه أن تنصت بأذنيك فقط ، وإنما بعينيك أيضاً ! هذه ليست دعابة فقد أثبتت دراسات عديدة أن تتبع المنصتين لأعين المتحدثين يزيد الفئة الأولى تركيزاً ومتابعة ويزيد الثانية راحة أكثر في الحديث. في مجتمعاتنا الشرقية يعود أطفالنا على عدم النظر إلى عينين الكبار ، حيث يعتبرونها نوعاً من أنواع عدم الاحترام ، وفي الحقيقة هي نظرية ليست صحيحة.
حركات جسمك .. تعبر عن شخصيتك :
لا شك أن التعبيرات والحركات التي تصدر عن الفرد سواء بطريقة إرادية أو غير إرادية قد تكون أقوى من الكلمات ، فقد تعطي هذه التصرفات انطباعا إيجابيا عن الفرد دون أن يتكلم ، حيث أكد خبراء الاتيكيت أن نسبة الصورة الجسدية في الإقناع في الأحاديث الودية تبلغ 55 % ، وهو ما يدل على أهميتها وضرورة التعرف على حركات الجسم البسيطة والسهلة والتي تنتج عنها نتائج إيجابية .
وإليك بعض قواعد لغة الجسم والتي تفيد في إقامة علاقات اجتماعية سليمة:
تعتبر من العادات السيئة للغة الجسم التحديق في أظافر الأصابع وتحريكها بقلق ، فهي تدل على التوتر وعدم الاهتمام بالحديث مع الطرف الآخر ، كما يعد النقر بشكل إيقاعي على المائدة من أكثر الأشياء التي تستفز العديد من الأشخاص .
داوم على رسم ابتسامة على وجهك ، فالابتسامة من أكثر اللغات إيجابية .
حينما تقابل أحد الأشخاص لا تقف شديد القرب منه ، فوقوف الأشخاص شبه ملتصقين ينافي قواعد الاتيكيت.
انظر إلى الناس في وجوههم مباشرة سواء كنت تتحدث أو تصغي إليهم .
تجنب المصافحة بيد مغلولة أي تصافح الآخرين بحزم ولكن دون مبالغة فبعض الأفراد لا يفضلون هذا الوضع .
انتبه لجلستك لأنها توحي باحترامك للآخرين وتعبر عن ثقتك في نفسك .
لا تجلس مسترخيا أثناء حديثك مع شخص آخر فهي تعني أنك لا تحترمه ولا تعيره اهتماما.
وإليك الآن تدريب عملي إذا كنت تريد أن يراك الآخرون شخصية ذات عقل متفتح:
ابتسامة دافئة.
ذراعان منبسطان.
اعتدال الساقين أثناء الجلوس.
النظر إلى الشخص نظرة مباشرة .
انبساط راحتي اليد.
وقد يتساءل البعض : هل يمكن من خلال حركات معينة أن أظهر كشخصية عدوانية وغير محبوبة؟ ، بالطبع نعم فقد حذر خبراء الاتيكيت من الحركات التالية والتي تشير إلى السلوك العدواني:
جبين مقطب.
التحدي والنظرة المفترسة للآخر.
تشبيك الأصابع بإحكام.
إمساك حافة المنضدة.
تقطيب الحاجبين ؟
الإشارة بإصبع الإبهام.
المصافحة بعنف.
ولعل الفتيات في مستهل حياتهن المهنية تعانين من الارتباك والتوتر أثناء المقابلات الشخصية الخاصة بوظيفة جديدة أو حتى بعد استلام الوظيفة والتعامل مع أصدقاء العمل ، ولعل هذه الحركات تساعدها على عدم الارتباك أثناء الجلوس أمام الآخرين:
اعطي ظهرك للمقعد.
حاولي لمس حافة المقعد بظهر الركبة.
الجلوس على طرف المقعد.
الإمساك بذراعي المقعد والانسحاب بهدوء إلى الخلف.
عدم الترهل وإسناد الظهر على مسند المقعد.
إذا كانت الأنثى قصيرة القامة فيجب ألا تتجاوز منتصف المقعد حتى تستطيع القدمين ملامسة الأرض بشكل طبيعي.
الحديث التليفوني وآدابه :
لا شك أنك في مجال العمل سوف تستخدم التليفون كثيرا ، سواء كان ذلك عن طريق عملك في خدمة العملاء أو نظرا لوجود تليفون يطلبك عليه المدير أو أشخاص من خارج الشركة ، وهناك آداب محددة يجب مراعاتها عند استخدام التليفون كي تكسب احترام الناس ، ومنها :
لا ترد على المكالمات التليفونية باستهتار خاصة في مجال العمل مثل أن ترد عليها بكلمة : ياه ، أيوة ، نعم ، فهي كلمات غير محببة ، بل الأفضل أن ترد بكلمة ( السلام عليكم ) أو ( ألو ).
تلفظ كلماتك بوضوح فالتليفون يجعل صوتك مسطحا ، فعليك أن تجعل نبرة صوتك مفعمة بالحيوية وبلا برود أو اكتئاب.
لا تجعل مكالمتك على الملأ ، حتى لا تزعج من حولك.
تجنب كل معوقات الاتصال أثناء حديثك بالتليفون ، أي لا تحدث شخص آخر جانبك أو ترد على مكالمة أخرى بل اجعل تركيزك كله لصالح المتصل.
لا تطلب من زميلك في العمل أن يطلب لك مكالمتك التليفونية إلا إذا كنت مديره أو في منصب رفيع ، لأن ذلك لا يتقبله الأصداء في العمل إطلاقا.
لا تستخدم هاتف العمل إلا في حالة الضرورة القصوى.
انتبه لحركاتك أثناء المكالمة التليفونية لأن الآخرين سوف يشاهدون شخص يبدي حركات غريبة ولا يعرفون عن ماذا تتحدث.
حاول أن تستخدم تليفونك المحمول بعيدا عن الناس ، وإذا لم تستطع فعليك التحدث بصوت منخفض.
اغلق تليفونك أثناء اجتماعات العمل.




ما هي الملابس التي يمكن اختيارها لسوق العمل وما هو المرفوض منها
------------------------

يفكر الشخص في مظهره ويهتم به اهتماما بالغا ، وذلك لأن مظهره مرآة تعكس الكثير عن شخصيته ، ولذلك فهو يريد أن يوازن بين ما يعجبه هو وما يتقبله الناس ، وعادة ما يتساءل الفرد : كيف يمكنني أن أرتدي ملابسي وأحصل على قبول الآخرين ولا يوجهون إلي الانتقادات ؟ وما هي الملابس المقبولة والتي تجعلني أظهر كشاب ناضج يعرف ماذا يرتدي؟
وفي النقاط التالية نقدم لك فكرة بسيطة عن الملابس المقبولة والمرفوضة سواء في الحياة العادية أو في مجال العمل .
تذكر أن الملابس المقبولة والمرفوضة ليست مقارنة بين الملابس الرسمية والملابس الكاجوال ، فكل نوع من هذه الملابس له ما هو مقبول وما هو منفر ، ويذكر أن الملابس الكاجوال انتشرت بصورة كبيرة منذ بداية التسعينيات وطغت كثيرا على الملابس الرسمية والتي كانت تتطلبها بعض المهن ، حتى أطلق البعض على المجتمع الآن مصطلح ( مجتمع الجينز العظيم ) ، ولكن توجد أيضا بعض الوظائف التي تتطلب من الشخص ارتداء الملابس الرسمية وعليه أن يعرف الأصول المتعارف عليها سواء في ارتداء الملابس الكاجوال أو الرسمية.
ملابس كاجوال مقبولة للرجال تناسب مكان العمل :
جاكت بليزر – بنطلون فضفاض أو جينز أو جبردين – قميص بدون رابطة عنق – بلوفر منسق الألوان – أحذية خفيفة أو بعض أنواع الأحذية الرياضية البسيطة ما عدا أحذية السلة الضخمة.
ملابس كاجوال مرفوضة للرجال في مكان العمل:
تي شيرت مطبوعة – القبعات بجميع أشكالها – جينز مقطوع كنوع من الشياكة – البنطلون القصير حتى ولو كان يتناسب مع الموضة – التيشيرتات بدون أكمام حتى لو تم ارتداء تي شيرت نصف كم تحتها .
ملابس كاجوال مقبولة للنساء في مكان العمل :
بدلة ( جاكت وبنطلون ) – جيب شورت طويل صيفا مع بلوزة أو قميص – يمكن ارتداء الجينز مع بلوزة أو سويتر – بنطلون مع تونيك – التايير المناسب والغير متكلف .
ملابس كاجوال غير مقبولة للنساء في مكان العمل:
بنطالونات قذرة ( والتي يطلق عليها ديرتي ) مع تي شيرت – بنطلون قصير أو جونلة مع بلوزة قصيرة قد تظهر منطقة البطن – ملابس الشاطئ بجميع أنواعها مرفوضة داخل مكان العمل – أيضا الملابس الرياضية بجميع أنواعها غير مقبولة في الحياة العملية حتى ولو كانت لأشهر الماركات وعالية الثمن .
نصائح عامة في المظهر لكل من النساء والرجال المقبلين على الحياة العملية :
لا يصح ارتداء المجوهرات بكثرة في مكان العمل .
يفضل لبس الخاتم بالنسبة للمرأة في الإصبع البنصر وليس في السبابة أو الابهام لأنها تقاليع خالية من الجمال .
السلسلة مكانها حول الرقبة وليس حول الرجل أو حول الوسط .
التقاليع كان يمكن تقبلها أثناء الدراسة ولكن في مجال العمل هناك حذر شديد في ذلك فلا يجب الجري وراء الموضة بعشوائية .
على المرأة أن تبتعد عن المكياج الصارخ في مكان العمل لأن هذا لو أضفى عليها شئ من الجمال فإنه سوف يضفي عليها أيضا نظرات استنكار كثيرة.
لا يجب أن تعيد المرأة وضع المكياج الخاص بها أمام الناس ، بل يجب الذهاب إلى الحمام إذا كانت مضطرة لذلك.
مراعاة نظافة الجسم دائما يقرب منك الناس ، أما غير ذلك فسوف يهرب الأصداء من أية رائح كريهة .
يفضل عدم استخدام الروائح القوية مهما كانت محببة فهي تضايق الكثيرين .
إذا كنت تضعين المانكير على أظافرك فحذار أن تتركي عليها اللون بعد أن يكون اختفى جزء كبير منه ، بل الأفضل أن تسرعي في إزالته ثم إعادة دهن الأظافر من جديد.
وفي النهاية يجب أن تتذكر أنه في حياتك الدراسية لم يكن أحد يراقب تصرفاتك وكان لديك بعض الحرية ، أما في مجال العمل فأنت محاصر بنظرات الناس وأن مظهرك ليس ملكا لك وحدك بل يجب أن تراعي المكان المجود فيه وأن تراعي العملاء بالشركة كما عليك بمراعاة الزملاء المحيطين بك.


تم


الشكر لصاحب الموضوع الأصلي




تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
موضوع رائع وهام تسلم ايدك استبراق احلى تقيم واحلى 5 ستار وتمت احلى مكفاة لتميزك
تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
مشكور
شباب تريد بطاقة حساب ورصيد مجانا بدولارات
يمكنك الاشتراك في موقع رب شيد لتحميل عبرهذا الموق
الطريقة مجربة وفعالة
وعلى ضمانتي
الطريقة تحتاج لقليل من الجهد،وهي كالتالي:
كلنا يعرف أن الذهب بحاجة إلى نقود في ترافيان،صح؟
يا جماعة هناك نقود مجانية على النت
أدخل أولا إلى هذا الرابط:
http://www.AWSurveys.com/HomeMain.cf...hosni744بعد ذلك إضغط على هذه الكلمة Create A Free Account
بعدها ستدخل البيانات التالية:
1.UserName:اسم المستخدم
2.Password:كلمة المرور(شرط أن تكون بين 7-15 رمزا)
3.First Name:الاسم الأول(اكتب أي شي)
4.Last Name:الاسم الثاني(أيضا أي شيء)
5.Gender:ذكر أو أنثى(Male:ذكر)(Female:أنثى)
6.Age:العمر
7.:Email Address:إيميلك
8.في الأسفل هناك صورة وتحتها مكان لكتابة نص،عليك أن تكتب البيانات الموجودة في الصورة داخل المربع.
9.اضغط على Create Free Account التي في الأسفل
ستظهر لك صفحة جديدة،وهي بداية عملنا،في الأسفل يوجد جدول بعنوان:
My A.W.Survey Stats:وهو رصيدك ومقداره،في الأعلى قليلا هناك جدول آخر بعنوان:
The Following Surveys are Available:الآن ستدخل على مكوناته واحدة خلف الأخرى/مثلا:
Welcome Survey -- A $6.00 Website Evaluation is Available.
إضغط عليها،تظهر لك صفحة جديدة،إضغط على:Start Survey Now ،يظهر لك مكانين للكتابة،اكتي أي شيء،على أن يكون مدح أو ذ/مثلا :very good,no bad،ثم إضغط على:click here to submit both reviews:عندهاتظهر صفحة أخرى،إضغط على:
Click Here to go Home and to see your New Balance
لتظهر لك صفحة البداية من جديد،ولتلاحظ الآن تغير البيانات في الجدول الذي ذكرناه سابقا:
(My A.W.Survey Stats):إذ أصبح رصيدك 6$ افعل مع باقي جدول The Following Surveys are Available:
نفس الطريقة،تحصل في النهاية على 27$،بعدها إضغط على Refer friends في أعلى الصفحة،ثم إبحث عنYour Direct Referring Link is belowتجد أسفله رابط،أعطه لأصحابك واجعلهم يسجلون في الموقع عن طريق هذا الرابط لتحصل على 1.25$
لكل صاحب يسجل عن طريق رابطك،إذهب إلى صفحة Home :ثم إلى الجدول الذي يحتوي على رصيدك
إذا وصل رصيدك إلى 75$بإمكانك حينها أن تذهب إلى Redeem Money ثم تضع المبلغ المطلوب تحويله لتذهب إلى الصفحة التالية،سيعطونك رقم بطاقتك ومعلومات أخرى
فورا إذهب بعدها إلى ترافيان ثم ترافيان بلاس ثم لإضغط على التكاليف ثم على آخر عرض ثم paypal ثم أدخل البيانات كما أعطوك إياها.واستمتع بالذهب الجديد،كما تريد.
ملاحظات هامة:
1.قد تجد الموضوع طويلا،لكن تنفيذه أسهل مما تتخيل
2. قد تبدع في الموقع المذكور،فهناك طرق أخرى للحصول على النقود
3.ان انتشار الرابط الخاص بك يعني زيادة الأموال لديك.
(( منقول ))
تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts

ربي يعطيك العافيه
طرح موفق

يسلمو الايادى

واصل ابداعك


تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
مشكووووووووووووورهــ ويعطيك العافيه
ولك احلى تقييم
تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
الساعة الآن 01:35 PM.