منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > المنتديات الاخرى - Misc Section > منتدى المواضيع المحذوفه(نرجوا مراجعة شروط الحذف الجديدة في الوصف)
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


في الصف الدراسي : لا للتسلط نعم للتفاعل




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع

في الصف الدراسي : لا .. للتسلط .. نعم .. للتفاعل


أقدم لكم أيها الرواد طرح إنسان متخصص يحمل أيضًا هم الأبوة والمواطنة في آن واحد.
أب لأكباد أربعة تغدو في الصباح خماصًا إلى مدارسها وترجو ويرجو أبوها أن تروح بطانًا بعد الظهر.
ومواطن يوجع قلبه أن يرى اضطرابًا في صناعة الإنسان.
بالنظر إلى أركان التعليم الأساسية الثلاثة: المعلم والطالب والمنهج أحسب أن المعلم هو أهم هذه الأركان.

إن المعلم الفعال هو القادر على بث روح الحياة في أي منهج عاجز، وأن ينشط هرمون الوجود في نفوس الناشئة.

إن تغلغل بنية العلاقة السلطوية بين الأفراد في المجتمع العربي بشكل أكبر من بث روح بنية العلاقة التفاعلية حال دون بناء المجتمع المدني المنشود.

بعض المعلمين لم يستطع أن ينفك من سيطرة البنية السلطوية في بيته فتنفسها في المدرسة فكان الجمود فيه وانتشر في الأحياء من المناهج والطلاب.

إن الطالب يحتاج أن يتعلم من خلال التفاعل مع معلمه الذي يتمتع بسمات شخصية تيسر له التواصل مع الآخرين. ولقد وجد ريانز (Ryans, 1960) أن ارتباط فعالية التعليم بخصائص المعلمين الانفعالية أقوى من ارتباطها بخصائصهم المعرفية. وقد دعم ويتي (witty, 1967) ذلك بدراسته المسحية على ألف تلميذ يسألهم عن سمات المعلم الفعال.

ولذا فإن شخصية المعلم تحتاج إلى إعادة تأهيل بالإضافة إلى التفعيل ومن التفعيل توعية المعلم بالنفس البشرية وحاجاتها.

التوعية النفسية للمعلم:

ـ الوعي بالعلل النفسية الشائعة وأبجديات الوقاية منها والتعامل معها مثل: الرهاب الاجتماعي.

ـ الخوف من المدرسة ـ فرط الحركة المرضي ـ اضطراب متغيرات فترة المراهقة ـ التخلف العقلي البسيط ـ اضطراب السلوك.

ـ التفريق بين الانفعالات الطبيعية والاضطرابات النفسية.

ـ فهم الشخصيات وأساليب التعامل معها.

ـ منهج التعامل مع المشكلات ومهارات التغلب على الضغوط النفسية.
ـ التدريب على التوقع الإيجابي.

ـ تنمية مهارة التفكير والحوار من بعد نفسي.

ـ منهج التعامل مع السلوك الخاطئ لدى الطالب انطلاقًا من نظرية التعلم.

ـ فهم الحاجات النفسية الأساسية للطفل.

سؤال يطرح نفسه: لم يركض أبناؤنا في الفترات المسائية وفي العطل الصيفية للالتحاق بدورات تعنى بهذه الأمور أليس من الأجدى تأهيل المعلم بها وتضمينها في مناهج التعليم؟

إني أنادي من هذا المحفل بإدراج مادة «التربية النفسية» ضمن المقررات تعنى بما أسلفناه وأمثاله وتكون منهجًا عمليًا لا مجموعة من الوصايا، فالناس لا يكفيها التذكير بل تريد التدريب.

إن بعض مواد التعليم الحالية مع تطور العصر يمكن أن نجعلها هوايات لا مقررات كمادة الرسم والأشكال والتعبير والتفصيل.

إن مراجعة ما اعتدناه ونقد الذات يشعران بشيء من المعاناة لكن ذلك خطوة أساسية في إعادة صياغة المنهج البناء.

إنا بحاجة إلى الوقوف ضد ثقافة (إنا وجدنا آباءنا على أمة) فالتربية كما يقول أ.د.عبدالكريم بكار ليست الحفاظ على ما هو موجود وإنما مراجعة وتطوير ما هو موجود.

إنا بحاجة لمراجعة ما هو حاضر الحاجة وما هو مستقبلي.



العلاقة بين الطالب والمعلم:

لقد أخذت هذه العلاقة شكلاً جديدًا تحتاج معه إلى معلمين مؤهلين تأهيلاً عصريًا، رأى الطالب كيف يتحاور الناس فأصبح عيبًا بل خطأ في نظره أن يبقى المعلم التقليدي الذي لا يستطيع أن يستنطق ذات الطالب وأن يبحث في خلفية سؤاله.

تكمن أزمة الطالب في أنه يريد من يفهمه لا من يوجهه دون بذل جهد في فهمه. ولذا فإن فتوى الناس في شؤونهم النفسية والاجتماعية لا تقل خطرًا عن فتواهم في شؤونهم الدينية لأن الأولى تؤثر على صناعة وتوجه الإنسان التي هي في أصلها مطلب ديني.

نحن نعيش حرب حضارات وديانات فكان لزامًا تأهيل وعلم قادر على تهيئة طالب يفهم دينه ومراد ربه ونبيه [.


إعادة تقويم المناهج:

إني أقترح إنشاء لجنة من وزارة المعارف ووزارة الشؤون الإسلامية تحت مظلة هيئة كبار العلماء تعيد مراجعة المقررات الدينية.

نحتاج مناهج دينية تعزز الجانب الروحي المنهجي وليس فقط السلوك التعبدي.
إن التعليم الديني مر بأزمتين: انعتقنا من الأولى إلى حد ما وما زلنا نعاني الثانية.


انعتقنا من المناهج البعيدة عن الواقع لكننا لم نُعد بعدُ بشكل مُرض المعلم القادر على تفعيل المنهج الجيد في نفس المتلقي.

إن ثقافة الشك بالآخر التي يحياها البعض فعلت في نفوسهم ثقافة الخوف حتى انتهوا إلى ثقافة الصمت والحيرة فيما يجب أن يفعل وما لا يجب.

ومن هنا نشأ الخلاف بين رواد التعليم والمجتمع فقد تباطأت حركة المسيرة بسبب الخلاف بين: غيور ينقصه الإدراك ومدرك تنتقصه الغيرة وثالث حار بين هذا وذاك فاختلط عنده الصواب بالخطأ

د.طارق علي الحبيب - الأستاذ المشارك واستشاري ورئيس قسم الطب النفسي كلية الطب والمستشفيات الجامعية جامعة الملك سعود بالرياض


موضوع راااااااائعـ مُفيد وطرحـ أروعـ

سلمتـ يداكـ واصلـ إبداعاتكـ

أحلى فايفـ ستارز

يعطيك العافيه على الموضوع المميز
اكيد اخي التسلط و العنف لا يؤدي سوى للنفور و الهرب من صفوف الدراسة اما التفاعل فيساهم في خلق جو مليء بالمتعة و الافادة و الاستفادة .
تم التقييم 5 ستارز




الساعة الآن 02:28 AM.