منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


الأمانة مهم جدا




ساهم بنشر الصفحة
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
الأمانة




الإسلام يرقب من معتنقه أن يكون ذا ضمير يقظ تصان به حقوق الله و حقوق الناس و تحرس به الأعمال من دواعي التفريط و الإهمال و من ثم أوجب على المسلم أن يكون أمينا .
الأمانات كثيرة
قال تعالى " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها " فهناك مفهوم للأمانة مشترك بين كل الناس مطالبون به بحكم موقعه في المجتمع أو وظيفته . فبالإضافة إلى القدر المشترك من الأمانات و مظاهرها التي لا تختلف باختلاف سن الإنسان أو موقعه . هناك أمانات للصغير و أمانات للكبير وهناك أمانات للمرأة و أمانات أخرى للرجل و هناك أمانات للحاكم و أخرى للمحكوم . وهناك أمانات لكل مهنة غير الأخرى . فأمانة الطبيب لها مظاهر غير تلك التي للمهندس ومظاهر أمانة التاجر غير تلك التي للطالب ومظاهر أمانة الحرفي و الفلاح مختلفة عن مظاهر أمانة الصيدلي مثلا .وهكذا
والأمانة في نظر الشارع واسعة الدلالة و هي ترمز إلى معان شتى مناطها جميعا شعور المرء بتبعته في كل أمر يوكل إليه و إدراكه الجازم بأنه مسئول عنه أمام ربه على النحو الذي فصله الحديث " كلكم راع و مسئول عن رعيته فالإمام راع و مسئول عن رعيته و الرجل راع في بيته و مسئول عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها و مسئولة عن رعيتها و الخادم في مال سيده راع و مسئول عن رعيته " .
حمل الأمانة و أدائها
أداء الأمانة مطلوب فإن أنت حملت من فرد أمانة لتؤديها إلى شخص ما فأنت حامل للأمانة حتى تعطيها للشخص المطلوب فإن أعطيتها إليه فقد أديت الأمانة و التسويف و التكاسل في أداء الأمانة خصلة مذمومة و هي تتم عن جهل هذا الإنسان الذي يحمل الأمانة و لا يؤديها ذلك أنه لا يدرك أن في ذلك ظلما عظيما لنفسه .
أعظم الأمانات
يقصر العوام الأمانة في أضيق معانيها وآخرها ترتيبا و هو حفظ الودائع مع أن حقيقتها في دين الله أضخم و أثقل ألا و هي حفظ الدين . قال تعالى " إنا عرضنا الأمانة على السماوات و الأرض و الجبال فأبين أن يحملنها و حملها الإنسان . إنه كان ظلوما جهولا
فالإنسان الأمين هو الذي يحفظ دين الله و يتم ذلك بأن يؤدي حقوق ربه كاملة غير منقوصة بمعنى أن يأتمر بما أمره الله به و أن ينتهي عما نهاه الله عنه و أن يصون جوارحه عما حرم الله . فتراه يؤدي الصلاة و لا يتكاسل عنها طاعة لله و ينفق أمواله في سبيل الله بالليل و النهار سرا و علانية . يغض من بصره فلا يبعثه هنا و هناك إلى ما حرم الله . و تجده واقفا عند حدود الله فلا يغش و لا يقول زورا و لا يأكل حراما و لا يحمل قلبه حقدا و لا ضغينة لأحد و تلك هي أمانة الجوارح التي يجب أن يسخرها الإنسان في التقرب إلى خالقه و الوصول إلى مرضاته و قد جعل الله الإنسان مسئولا عنها .قال تعالى " و لا تقف ما ليس لك به علم إن السمع و البصر و الفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا "
كما يتم حفظ الدين أيضا بأن يحرص الإنسان على أن يعمل لكي يرد الناس إلى دين الله عز و جل بعد أن ابتعد الناس عنه .فمن الأمانة ألا يدخر الإنسان جهدا في سبيل تحقيق هذه الرسالة .
قال تعالى " و من أحسن قولا ممن دعا إلى الله و عمل صالحا و قال إنني من المسلمين "
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " الدين النصيحة : قلنا لمن يا رسول الله . قال لله و كتابه و لرسوله و لأئمة المسلمين و عامتهم " .
معاني الأمانة
1-إسناد الأمر لأهله
من معاني الأمانة وضع كل شيء في المكان الجدير به و اللائق له فلا يسند منصب إلا لصاحبه الحقيق به و لا تملأ وظيفة إلا بالرجل الذي ترفعه كفايته له فعن أبي ذر قال " قلت يا رسول اله ألا تستعملني ؟ قال : فضرب بيده على منكبي ثم قال يا أبا ذر إنك ضعيف و إنها أمانة و إنها يوم القيامة خزي و ندامة إلا من أخذها بحقها و أدى الذي عليه فيها " مسلم
فالأمانة تقتضي أن نصطفي للأعمال أحسن الناس قياما بها فإذا ملنا عنه إلى غيره – لهوى أو رشوة أو قرابة – فقد ارتكبنا بتنحية القادر و تولية العاجز خيانة فادحة .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"من استعمل رجلا على عصابة و فيهم من هو أرضى لله منه فقد خان الله و رسوله و المؤمنين "
جاء رجل يسأل رسول الله صلى الله عليه و سلم " متى تقوم الساعة ؟ فقال إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة فقال و كيف إضاعتها قال إذا وسد الأمر لغير أهله فانتظر الساعة
فالأمة التي لا أمانة فيها هي الأمة التي تعبث بها الشائعات بالمصالح المقررة و تطيش بأقدار الرجال الأكفاء لتهملهم و تقدم غيرهم .
2-أداء الواجب كاملا
فمن معاني الأمانة أن يحرص المرء على أداء الواجب كاملا في العمل الذي يناط به وأن يستنفد جهده في إبلاغه تمام الإحسان أجل إنها لأمانة يمجدها الإسلام أن يخلص الرجل لشغله و أن يعني بإجادته و أن يسهر على حقوق الناس التي وضعت بين يديه فإن استهانة الفرد بما كلف به – و إن كان تافها – تستتبع شيوع التفريط في حياة الجماعة كلها ثم استشراء الفساد في كيان الأمة و تداعيه برمته .
و خيانة هذه الواجبات تتفاوت إثما و نكرا و أشدها شناعة ما أصاب الدين و جمهور المسلمين و تعرضت البلاد لأذاه
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جمع الله بين الأولين و الآخرين يوم القيامة يرفع لكل غادر لواء يعرف به فيقال هذه غدرة فلان ...."
و في رواية " لكل غادر لواء عند استه يرفع له بقدر غدرته ألا و لا غادر أعظم من أمير عامة "
أي ليس أعظم خيانة و لا أسوأ عاقبة من رجل تولى أمور الناس فنام عنها حتى أضاعها .
3-عدم استغلال المنصب
و من الأمانة ألا يستغل الرجل منصبه الذي عين فيه لجر منفعة إلى شخصه أو قرابته فإن التشبع من المال العام جريمة . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" من استعملناه على عمل فرزقناه رزقا فما أخذ بعد ذلك فهو غلول " . و قال تعالى " و من يغلل يأت بما غل يوم القيامة ثم توفى كل نفس ما XXبت و هم لا يظلمون "
أما الذي يلتزم حدود الله في وظيفته و يأنف من خيانة الواجب الذي طوقه فهو عند الله من المجاهدين لنصرة دينه و إعلاء كلمته . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" العامل الذي استعمل فأخذ الحق و أعطى الحق لم يزل كالمجاهد في سبيل الله حتى يرجع إلى بيته " . و حدث أن استعمل النبي رجلا من الأزد يقال له ابن اللتبية على الصدقة فلما قدم بها قال : هذا لكم و هذا أهدي إلي قال راوي الحديث فقام رسول الله فحمد الله و أثنى عليه ثم قال " أم بعد فإني أستعمل الرجل منكم على العمل مما ولاني الله فيأتي فيقول هذا لكم و هذه هدية أهديت إلي أفلا جلس في بيت أبيه و أمه حتى تأتيه هديته إن كان صادقا ؟ و الله لا يأخذ أحد منكم شيئا بغير حقه إلا لقي الله يحمله يوم القيامة فلا أعرفن أحدا منكم لقي الله يحمل بXXXا له رغاء أو بقرة لها خوار أو شاة تيعر ثم رفع يديه حتى رؤي بياض إبطيه يقول اللهم هل بلغت "
4-حفظ الحواس و المواهب
ومن معاني الأمانة أن تنظر إلى حواسك التي أنعم الله بها عليك و إلى المواهب التي خصك بها و إلى ما حباك به من نعم فتدرك أنها ودائع الله الغالية عندك فيجب أن تسخرها في قرباته و أن تستخدمها في مرضاته .
فنعمة البصر من الأمانة ألا تستخدمها في معصية الله و تطلق لبصرك العنان و تنظر به إلى ما حرم الله عليك " قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم و يحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون" و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" العينان تزنيان وزناهما النظر
ونعمة الكلام يجب أن يسخرها الإنسان في طاعة الله فلا يتحدث إلا بخير كأن يأمر بمعروف أو ينهى عن المنكر أو يذكر الله سبحانه و تعالى أو يتلو كتاب الله و أن يتجنب غيبة الأشخاص و تجريح الهيئات و أن يبتعد عن الجدل فإن الجدل لا يأتي بخير
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ t قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: ((اسْتَحْيُوا مِنَ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ)) قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّا نَسْتَحْيِي وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، قَالَ: ((لَيْسَ ذَاكَ، وَلَكِنَّ الاسْتِحْيَاءَ مِنَ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ: أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ وَمَا وَعَى، وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى، وَلْتَذْكُر الْمَوْتَ وَالْبِلَى، وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ تَرَكَ زِينَةَ الدُّنْيَا، فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ اسْتَحْيَا مِنَ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ))
فنعم الله كثيرة لا تحصى و لا تعد و يجب على المسلم أن يؤدي حق هذه النعم عليه .
فإن امتحنت بنقص شيء منها فلا يستخفنك الجزع متوهما أن ملكك المحض قد سلب منك فلله ما أخذ و له ما أعطي وأن امتحنت ببقائها فما ينبغي أن تجبن بها عن جهاد أو تفتن بها عن طاعة أو تستقو بها على معصية . قال الله تعالى "يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله و الرسول و تخونوا أماناتكم و أنتم تعلمون و اعلموا أنما أموالكم و أولادكم فتنة و أن الله عنده أجر عظيم "
5-حفظ حقوق المجالس
ومن معاني الأمانة أن تحفظ حقوق المجالس التي تشارك فيها فلا تدع لسانك يفشي أسرارها و يسرد أخبارها فكم من حبال تقطعت و مصالح تعطلت لاستهانة بعض الناس لأمانة المجلس و ذكرهم ما يدور فيه من كلام منسوبا إلى قائله أو غير منسوب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا حدث رجل رجلا بحديث ثم التفت فهو أمانة "
وحرمات المجالس تصان ما دام الذي يجري فيها مضبوطا بقوانين الأدب و شرائع الدين و إلا فليست لها حرمة و على كل مسلم شهد مجلسا يمكر فيه المجرمون بغيرهم ليلحقوا به الأذى
أن يسارع إلى الحيلولة دون الفساد جهد طاقته قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " المجلس بالأمانة إلا ثلاثة مجالس مجلس سفك دم حرام أو فرج حرام أو اقتطاع مال بغير حق "
وفي ظل الأوضاع الشاذة في كثير من البلدان حيث لا يمكن لشرع الله تقوم بعض المؤسسات الإسلامية التي تطالب بتطبيق الشريعة و يتعاهد من يرتضون بهذه المؤسسة على فضائل منها ( الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و الإنفاق في سبيل الله و السمع والطاعة في المنشط و المكره) و يكون لهؤلاء عهود و مواثيق . فمن الأمانة المحافظة على تلك العهود فالمجلس أمانة .
6-حفظ الودائع
فمن الأمانة حفظ الودائع التي تدفع إلينا لنحفظها حينا ثم نردها إلى ذويها حين يطلبونها وقد استخلف الرسول صلى الله عليه وسلم عند هجرته ابن عمه علي بن أبي طالب رضي الله عنه ليسلم المشركين الودائع التي استحفظها مع أن هؤلاء المشركين قد آذوه وحاربوه .قال ميمون بن مهران " ثلاثة يؤدين إلى البر و الفاجر الأمانة و العهد و صلة الرحم " . واعتبار الودائع غنيمة هو ضرب من السرقة الفاجرة فعن عبد الله بي مسعود رضي الله عنه قال " القتل في سبيل الله يكفر الذنوب كلها إلا الأمانة قال يؤتى بالعبد يوم القيامة وإن قتل في سبيل الله فيقال : أد أمانتك فيقول أي ربي كيف و قد ذهبت الدنيا فيقال انطلقوا به إلى الهاوية و تمثل له أمانته كهيئتها يوم دفعت إليه فيراها فيعرفها فيهوي في أثرها حتى يدركها فيحملها على منكبيه حتى إذا ظن أنه خارج زلت عن منكبية فهو يهوي في أثرها أبد الآبدين ثم قال الصلاة أمانة و الوضوء أمانة و الوزن أمانة و الكيل أمانة و أشياء عددها و أشد ذلك الودائع " أما سمعت الله يقول " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها و إذا حكمتم فين الناس أن تحكموا بالعدل "
7-التفوق الدراسي
من مظاهر الأمانة أن يجعل الطالب التفوق الدراسي هدفا له . لأنه علم أن طلب العلم فريضة و الفريضة عند المسلم تعني أنها واجب و أنها عبادة و أنها عمل يتقرب به الطالب إلى الله . و يعني هذا أن الطالب حينما يجلس على مكتبه أمام كتبه و في يده قلمه فإنه كالقائم يصلي في المحراب. هذا لو جدد النية . فإن طلب العلم فريضة يتقرب بها إلى الله و ليس هذا في حق العلوم الشرعية فقط بل في حق كل علم نافع مفيد . فالإسلام نظام شامل فهو دين و دولة يشمل جميع شئون الحياة . و الناظر إلى حال البشرية اليوم يجدها تعيش في تيه و ضلال و تنتظر المخلص الذي يخلصها من سيطرة المادية الطاغية و عبادة الشهوات فالغرب اجتهد في المجال المادي الصناعي و تفوق فيه ولكن البشرية لا تستطيع أن تعيش على إنتاج المصانع فقط . إذ لا بد من وجود " القيم " والإسلام هو فارس هذا المجال كما أنه لا ينكر الإبداع . و الإسلام لن يعود إلى واقع حياة الناس إلا في وجود الأفراد القدوة الملتزمة بتعاليم الإسلام –تملك القيم –
وفي نفس الوقت يبدع و يبتكر و يجتهد لكي يتفوق لكي يظهر المسلمون على من سواهم وألا يتركوا مجال العلم لغير المسلمين . لذلك فالطالب المسلم عليه أن ينمي قدراته ويتفوق دراسيا و هذا هو أول الطريق ليكون الطالب المسلم قدوة للآخرين لأنه كما قيل " إن تأثير الفعل أعم و أقوى من تأثير القول و عمل رجل في ألف رجل خير من قول ألف رجل لرجل " . فمن الأمانة أن يكون الطالب المسلم قدوة لغيره في طاعة الله –في بر الوالدين – في التفوق الدراسي –في كل شأن من شئونه. و عندها فقط تستجيب البشرية لنا و لمنهاجنا في الحياة
8-الحفاظ على الوقت
فالوقت أغلى ما يملك الإنسان " الوقت هو الحياة " فعن معاذ بن جبل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تزولا قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال : عن عمره فيما أفناه و عن شبابه فيما أبلاه و عن ماله من أين اكتسبه و فيما أنفقه و عن عمله ماذا عمل به "
والوقت مورد محدود فالإنسان لا يملك في حياته أكثر من السنوات التي قدرها الله له وإن من المستحيل تخزين الوقت أو إيقافه " دقات قلب المرء قائلة له إن الحياة دقائق وثواني" و قال الحسن البصري " يا بن آدم إنما أنت أيام معدودات كلما ذهب يوم ذهب بعضك و يوشك أن يذهب الكل إذا ذهب البعض
والوقت لا يمكن تعويضه . لذلك أوصانا الرسول rباغتنام الوقت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم" اغتنم خمسا قبل خمس حياتك قبل موتك و شبابك قبل هرمك و صحتك قبل سقمك و فراغك بل شغلك و غناك قبل فقرك "

تقديري

عازف ناي
بوركت
ربنا يجعله فى ميزان حسناتك
يسلمووووووووو
الله يطيك العافية
جزاك الله خيرا وجعلها في ميزان حسناتك
ولك التقيم



بارك الله فيك على الجهد المبذول وعلى العطاء اللامحدود ,,
ومازال إبداعك مستمر ماشاء الله تبارك الله ,,
فلا تحرمنا من جديدك.. فنحن في لهف وشوق إلى ذلك..
المشاركة تستحق أعلى التقييم

جزاك الله خير

بارك الله فيك

بارك الله فيك اخي وجزاكم الله كل خير *
ومشكورعلى طرحك للموضوع القيم
*سلمت يداك وفي انتظار كل جديد
دمت برعاية الله وحفظه
*

يغلق لانتهاء فترة المشاهدة