منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > القصص
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


رواية ابوس راسك يا زمن ماعاد فيني للجراح




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
احبتي اقدم لكم اول روايه من تأليفي
واتمنى منكم الدعم والنصح والنقد البناء
ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجراح
روايه تجمع في طياتها
(الظلم والطمع _ الحب والقسوه_ السعاده والمعاناه)
(راح انزل اول جزء وردودكم هي اللي تحدد هل تستحق اني اكملها اولا)
/
\
/
\
ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجراح
خلاص يكفيني اسى ابوس راسك يازمن
يامكثر ذنوبك معي ماكل ذنب لك يباح
لامن زعلت اش تستفيد وش مكسبك من هالزمن
استسلمي ياعزتي لاصارت ايامي سلاح
كان نفسي اسعدك بس الليالي طولن
انا حاولت اشعل شمعتي بس المصيبه بالرياح
لاهي باللي نورن ولاهن باللي انطفن
اخترت فالدنيا ثلاث الستر وانصاف وصلاح
وكرهت بالدنيا ثلاث لا , ولايمكن , ولن

/
\
/
\
تعريف بالشخصيات الاساسيه
الجد عبدالرحمن (ابوعبدالعزيز) شخصيه قويه جدآ وقياديه عنيد واللي فراسه لازم يسويه
على كل قسوته الا ان فيه طيبه وخصوصآ للاشخاص اللي يحبهم
صار له اربع سنوات يتعالج في المانيا
اولاده
اولآ : عبدالعزيز وكان احب اولاده له توفي هو وزجته من 24 سنه في حادث سياره
ماانجبو غير ولد واحد اسمه فيصل اللي رباه جده عبدالرحمن وخاله الوحيد
فيصل عمره 29 سنه (طويل _ عريض _ جسمه رياضي جدآ بسبب ممارسته
لرياضة رفع الاثقال مايقارب ال 6سنوات _ حنطي يميل الى البياض _ وسيم جدآ
بكل ماتعنيه الكلمه _ شخصيه غامضه _ عنيد _ خطواته كلها مدروسه _
عيبه انه صارم ونادرآ مايبتسم مع ان ابتسامته تضيف لوسامته الشي الكثير)

سلطان الولد الثاني لعبدالرحمن (ابو تركي) عمره 52 سنه وزوجته حصه (ام تركي)
عمرها 46 سنه راح تتعرفو على شخصيتها هي وزوجها مع الاحداث
تركي عمره 26 سنه طويل نحيف ملامحه فيها شي من الجاذبيه عصبي جدآ يشتغل مع ابوه
في شركتهم الخاصه
خالد عمره 24 سنه طويل عريض تقاسيم وجهه حلوه فيه وسامه وجاذبيه لكنه مغرور
ويحب المظاهر ميزته انه هادي
منال عمرها 21 سنه ثالث سنه بالجامعه طويله جسمها حلو ورشيق عيونها واسعه لونها عسلي
خشمها طويل سمراء شوي بس سمارها محليها اكثر بصفه عامه جميله
رنيم 19 سنه طويله لون عيونها بني ملامحها حلوه هاديه جدآ تختلف بكل شي عن اختها منال
ليال عمرها 15 سنه همها كله دراستها
عزام عمره 10 سنوات
يارا عمرها 6 سنوات

( سحر تكون صديقة منال ولمى ومعهم بالجامعه وهي رأس الشر والفتنه انسانه جمعة كل الصفات الشينه حكمتها في الحياه الغايه تبرر الوسيله حتى لو كانت هالوسيله تحمل من القذاره و الشر الشي الكثير)

في بيت ابو راكان

قالو لهم مناسبة العزيمه وردود فعلهم اختلفت فيهم اللي كان حاقد وفيهم اللي كان وقع الامر عليه عادي ومافرح للخبر غير ندى ولين وراكان بس صدمتهم لان الملكة صارة بدون مايدرون فيها او يحتفلون
ام ماجد ماتفاجأة لانها كانت تعرف بالموضوع قبل لايصير وموقفها منه نفس موقف ابوها
راحو الضيوف يتعشون ومابقى غير ليان ولين وندى
لين : مبروك ياعمري صدق مافرحت فيك مثل ماابي وكل شي صار بسكات بس المهم سعادتك
ليان وهي تضمها : يابعد عمري كافي اللي سويتيه لي اليوم
ندى : ياللي ماتستحين ماتقولين عندي بنت خاله افرحها والله اني دايم اقول لامي لاتخافين الا من الساكت
ليان : اللي يسمعك يقول اني كنت ادري
ندى : ياحظي توك تدرين انك تزوجتي؟
ليان : صدق انك خبله اقصد اني مادريت غير لما جاب لي ابوي الدفتر العصر وقال وقعي
ندى : قولو آمين
ليان + لين : آمين
ندى : آمين
لين : حنا قلنا آمين انتي قول دعائك
ندى : ايه صح نسيت اني مادعيت ارجعو قولو آمين
ليان + لين : امين اخلصي
ندى : يالله انك ترزقني مثل مارزقتها وماادري غير وامي ساحبتني من شعري وراميتني على عريسي يالله انت عالم بحالي ان مافيني صبر على خطبه وملكه وهالخرابيط ابي كل شي حامي حامي مثل هالخبله اللي جنبي
ليان : يالخبله استغفري لا يستجاب دعاك
ندى : والله مالخبله غيرك انا اقوم اصلي مع امي القيام كل ليله علشان ادعي هالدعاء
ام ماجد : وانا اقول وش هالطواعه اللي نزلت على بنتي اثاريه علشان تدعي بالعرس
ندى بخوف : يمه الله يهديك دعابه والا انا ماابي العرس اخاف اعرس ويفضالك البيت وتخربينها تعرسين عاد عجوز تسوينها وتكتبين البيت بسمه
ام ماجد وهي تخز بنتها بنظره لها ألف معنى : ليان يمي تعالي راكان يبيك
قامت معها ليان بدون ماتتكلم حاسه بخوف مو طبيعي وتدعي في قلبها ان راكان مايقولها تدخل عند فيصل



في بيت ابو تركي


رفضت لمى تقول وش فيها غير بعد مايبدلون ملابسهن ويلبسن شي مريح
منال : يله قولي وش فيك وايش اللي قلبك فجأه
لمى وهي تقراء رساله بجوالها : الحين اقولك بس خلينا ننزل تحت نشرب شي
منال : يأكثر طلباتك الليله يله امشي
اول مانزلو تحت كان جرس الباب يدق.... ودخلت عليهم سحر بعد مافتحت لها الشغاله الباب
منال : سحر وش جايبك الحين ؟؟ وش فيه لمى تكلمي قولي وش صاير
لمى بخوف : منال فيصل تزوج
منال وهي تمسكها مع ملابسها من قدام : ياحقيره كم مره اقولك مااحب هالمزح؟؟
سحر وهي تحاول تبعدها عن لمى : منال اتركي البنت واهدي الين نعرف السالفه
لمى بخوف وبصياح : منال وربي مااكذب اليوم العصر كانت ملكته كل هالضيقه اللي فيني عشانك
ماردت منال بأي شي كل اللي سوته انا تناظر لمى بصدمه
سحر : منال ياعمري ردي علي واذا على اللي تزوجها والله مايمر عليها السبت الا هو مطلقها وانتي تعرفيني زين
منال بهدوء غريب : تكلمي مين اللي تزوجها فيصل؟
لمى بتردد : تزوج ليان
منال (بصراخ ) : لاااااااااااااااااااااااا اااااااااا
سحر : من ليان اختك
لمى : لاتقولين اختي انا مالي خوات الا لين وراما ومنال اللي اغلى علي من روحي
سحر : اشلون يعني اللي تزوجها فيصل اختك او لا
لمى : ايه بنت امي وابوي لكن ماعمري حبيتها اخذت اهتمام جدي كله بحضوره لازم نعامله كأميره والا تحل علينا اللعنه
كأن ماعنده حفيده غيرها حتى امي وابوي مايحبونها
سحر : يعني عادي عندك لو ضريناها
لمى بخوف (صحيح ماتحبها لكن بالاخير تكون اختها) : شلون يعني تضرونها؟؟
سحر : اطمني ماراح نسوي لها شي غير ان فيصل يطلقها ومساعدتك مهمه لنا
لمى : بس ....
منال بحده : بدون بس حددي يامعي ياضدي ولاتنسين اني اعرف كل اسرارك وانا اقدر اسوي اللي ابي بدون مساعدتك لكن بضطر اني اضرك حتى انتي
لمى : انا معك ياقلبي بس لاتنسين انها اختي ولو بيمس سمعتها شي بنضر منها انا ولين
سحر : من هذي الناحيه اطمني ماراح يمسكم شي كل اللي بيصير ان فيصل بيطلقها
لمى : اذا كذا انا معاكم
سحر : تعجبيني دام كذا لك علي يامنال لا احرق قلبها واخليها تبكي بدال الدموع دم واذا على فيصل انا وعدتك انه مايمر عليه السبت الا وهو مطلقها ... لمى احكيلي عن ليان
لمى : مافيه أي شي اقوله لك ماعندها أي خرابيط واغلاط الواحد يمسكها عليها مالها صديقات غير بحدود الجامعه بس
حتى ماتكلمهم من البيت امى وابوي مايحبوها مثل ماقلت لك اللي يحبونها في البيت راكان ولين حياتها من البيت للجامعه ومن الجامعه للبيت وفي الاجازات مثل الحين ماتطلع من البيت حتى اسواق ماتروح لها
سحر : وكيف عايشه؟؟؟
لمى : أسأل نفسي كثير هالسؤال بس شكلها تأقلمت لان امي مشغلتها في البيت مع الخدم طول الوقت
سحر : وشلون بنورطها هذي
لمى : قلت لك مافيه شي تقدر تمسكيه عليها
سحر بتفكير : ماتدرين يمكن هالشي هو اللي بيضبط خطتنا ... قلتيلي اخوك راكان يحبها
لمى : يحبها اكثر من الكل ودايم حرب مع ابوي وامي علشانها
سحر : عندي فكره بس ماادري تأيدوني فيها او لا صراحه هي فكره قذره بس هالشي الوحيد اللي بيدنا وراح يدمرها
منال : دام بتدمرها انا موافقه عليها بدون حتى مااسمعها
سحر : وانتي يا لمى لان بدونك ماراح نقدر نسوي شي؟
لمى : قولي شنو خطتك واحكم

بكل الحب اترككم مع (الجزء الثاني) واتمنى ان يحوز على رضاكم



/
نَاداك قلبي فاستمِع ياسيدي ..

قبل الغروب... فليس قلبي كالقلوب..

كُلّ القلوب بِها عيوب..!!

وعيبُ قَلبي لايُذابُ ولَن يَذوب..

إني أراك كنجمةٍ تسمو بعيدا لا تُطا ل..

وأنا هُنا في عالمي قُربي مُحال كما المُحال

يَاسيدي .. عندي سُؤال..؟

وأنا جُبلت على التساؤل والسؤال..

فأجِب سُؤالي إن أردت تواصلي..

فليس من سُؤلي مجال..

إن الطفولة لم تزل تلهو بِروحي في إنعزال

والحُزن يرسمُ لَونَهُ كَظِلال عيني بِاختيال

والّليل طال والصّبر زال

ياسيدي هل مِن مجال؟

عندي سُؤال.؟ عندي سُؤال

فذاتُ ذاتي في إرتحا ل

والحُلم أصعبُ مِن خيال..!!


ياسيدي..

إعلم بأن الشّمس قد بدأت تميل

نحو الغروب وأعلن القومُ الرحيل

وأنا ودمعي قد عقدنا إتفاق

أن نستديم على الوِفاق ..!

فلا فراق فلا فراق

ياسيدي .. الآن قد رحل الجميع

ووحفُ روحي في الضلوع .. وبردُ قلبي كالصّقيع

إجمع حروفك في عجل

واحمل دثارك وارتحل..!!

فالثّلجُ قد غطى الربيع

والنفسُ باتت كالرضيع..

تبكي وتضحكُ دون شئ

وتدور تبحثُ ذات فئ..

ياسيدي ..

قد ملّ صبري الإنتظار

والحرفُ آلمهُ الحِصار

أين الجواب..؟ فالبالُ طاب

ولَم يزل عندي سُؤال

والليل طال ..والصّبر زال.!

وكُّل شئ في أفول وإنتقال

وكل شئ للزوال

والله يبقى ذو الجلال

ياسيدي .. هل من مجال ؟

عندي سؤال... عندي سؤال


ياسيّدي
هل في ودادك مِن مَجال ..؟
*


راكان : عمه انا قلت نادي لي ليان ماقلت ملكت جمال الكون
ام ماجد :والله ياولدي انا قلت ليان راكان يبيك ومير تجي معي هالمزيونه
راكان : هههههههههههههههه اجل معذوره ياعمه (ناظر بليان وفتح لها يديه)تعالي ياقلب اخوك اباركلك مو كافي ان حتى ملكتك ماعرفت فيها غير الحين
راكان ضم ليان وباسها على راسها : مبروك يالغاليه
ليان بخجل : الله يبارك فيك
راكان : يله ياقمر تعالي سلمي على زوجك
ليان بخوف : راكان الله يخليك مااابي ادخل
ام ماجد : وش انتي خايفه منه ؟؟؟
راكان : خليها علي ياعمه وانتي ادخلي عند فيصل
دخلت ام ماجد عند فيصل
راكان : من ايش خايفه احمدي ربك ربي رزقك زوج يحسدونك عليه كل البنات
ليان : ماادري احس انه يخوف
راكان : ههههههههههههههههههههههههه هو من ناحية يخوف فهو جد يخوف
ليان والخوف زاد عندها اضعاف اضعافه : راكااااااان من جدك؟
راكان بجديه : شوفي ياليان علاقتي بفيصل سطحيه بحدود الشغل. بس اللي شفته من كل الناس اللي يعرفونه سوا يحبونه او يكرهونه انهم ينقسمون لثلاثه
ليان : وش هالثلاثه؟
راكان : ناس يحترمونه وناس يهابونه وناس يخافون منه
ليان : الحين يقالك تطمني
راكان : ليان صحيح فيصل محترم وهيبه ويخوف بس هذا بالشغل واي رجل مايعامل زوجته مثل تعامله بشغله


عند ام ماجد وفيصل
فيصل : يمه هذي بتجي والا شلون ؟
ام ماجد : يمي انت ماتترك عصبيتك بنيه وتخاف حرام (وقامت من عنده تشوف ليان )


راكان : يله ليان مو زينه نخلي الرجال ينتظر كل هالوقت
ليان والدموع تجمعت بعونها تهدد انها تنزل : قول لامي تجي معي
ام ماجد : والله من الام (مسكت يد ليان ) يله يمي تعالي (وبمزح) لا ارفسك الا انتي طايرتن عنده
راكان : ههههههههههههههههههههه اسلوبك غريب بالاقناع ياعمه
ام ماجد : راكان اخر الطب الكي امسك يد وانا يد وخلنا نجرها
ليان بخوف : لا عمه واللي يرحم والديك خلاص بجي بس تدخلون معاي وماتتركوني ابد
ام ماجد : بندخل معك وماحنا بتاركينك وبنوزيتس ورانا ولاحنا مخلينه يشوفتس بس امشي


عند فيصل

فيصل ( لا يرحم والديك انا اللي ميت على شوفتك ) طلع جواله وكتب ل وليد رساله (ان ماتصلت عليك بعد ساعه اعرف اني ياقاتل احد يامرتفع ضغطي وطايحن بأحد هالمستشفيات) حس فيهم يدخلون بس مارفع راسه الين خلص ارسال الرساله
فيصل وهو يرفع راسه وبحده شوي : وليه ما........
(قطع كلامه لما شافها كان بيقول وليه ماتبين تجين بس الحين مافي عقله غير ... شربت زمزم حسنها.. حتى سكرت من الجمال ....مثل الذى ما شاف خير..او شاف..بس استكثره )
راكان : وش اللي ليه يافيصل ؟
فيصل : هاه .. ايه على بالي امي كنت بسألها (والله وصرت تكذب يافيصل )
ام ماجد : ماودك تسلم يافيصل ترى حنا مستحين (وتشر برأسها على ليان)
فيصل : السلام عليكم
ليان : ............ (لا رد وهي تحس انها بيغمى عليها من كثر الخوف)
فيصل : يمه ممكن تخلونا شوي
راكان : يله ليان انا طالع شوي بس وراجع
ليان وهي غارسها اظافرها في يد راكان من كثر مسكتها : الله يخليك لاتتركني (بصوت يالله ينسمع)
ام ماجد وهي تفك ليان من راكان : تعالي يمي اجلسي ومحنا طالعين
سحبت ام ماجد ليان تجلسها واشرت براسها لركان علشان يطبع
فيصل بعد ماطلع راكان : قلنا السلام عليكم
ليان : ...........
فيصل : يمه هي طرما ؟
ام ماجد : ههههههه والله ياوليدي حنا زوجناك وهي سليمه اذا انطرمت الحين مدري
فيصل وهو يجلس بجنب ليان : يمه ان ماردت السلام الحين اطلعي وانا بعرف اخلياها تكلم
ليان بخوف ماتبي عمتها تطلع : وعليكم السلام
فيصل (ياحلو هالصوت) : يله يمه اطلعي
ليان بدون ماتحس بنفسها وبصوت فيه البكاء:بس انت قلت اذا مارديت تطلع وانا رديت
ام ماجد : يمه ليان انا بروح انادي ندى وجايه لاتزعليني منك وخليك عاقله هذا زوجك من وش خايفه
ماردت ليان وسحبت ام ماجد يدها منها وطلعت
فيصل : خايفه مني
ليان : .........
فيصل وهي يحاول مايعصب:اذا بتمين ساكته بتشوفين الوجه اللي يخوف
ليان بخوف : وش اقول
فيصل : ايوه كذا اذا سالتك ردي ... اخبارك؟
ليان (زفت) : الحمد لله بخير
فيصل : دووم طيب ليه خايفه
ليان بكذب : مو خايفه
فيصل : اجل وش نسميه دلع وغرور
ليان : لا والله
فيصل : طيب بكلمك عن نفسي علشان تعرفيني بس قبل ارفعي راسك مااحب اكلم احد وهو مايناظرني
ليان والدموع بعيونها : تكلم
فيصل بشويت حده : قلت ارفعي راسك وناظريني

رفعت راسها بخوف وناظرت فيه كانت اول مره تشوفه استغربت انا هالوسامه تكون لشخص قاسي كانت تتمنى يكون حنون ويعوضها عن قسوتة امها وابوها بدون ماتحس نزلت دموعها بكت على حياتها وعلى امنيتها بكلمه حنونه وصدر دافي

اما فيصل كان مصدوم من اللي يشوفه ماتوقع انها بالجمال هذا هي لخبطت كيانها لما شافها وهي منزله راسها وشعرها مغطيه بس لما ارفعته شاف جمال ماعمره شافه لا وجه ولا خشم والا فم وشفايف كل شي ينطق بالجمال وعيونها آ آ آ ه من عيونها ماعمره شاف مثلها استغرب ان لون عيونها بنفسجي بس توقع انها لابسه عدسات انصدم لما شاف دموعها اللي غطت هالوجه الملاك
فيصل بحنيه : ليه هالدموع خايفه مني؟
لما ماردت قرب منها ومسح دموعها بيده وبدون مايحس قربها له وضمها وهو يقسم انه يكون شي حلو بحياتها ويحاول يسعدها لما شاف جمالها توقعها دلوعه ومغروره وكان يبي يكسر غرورها بس الحزن والخوف اللي شافه بعيونه اثبت له انه غلطان واذا على انها بنت عمه اللي يكرهه يمكن مثل ماقال وليد ان جده ماختارها له الا لانها غير

ليان كانت خايفه وخجلانه من حركته لكنها لمست فيها الحنان اللي تدوره واستسلمت لدموعها وراسها على صدره

فيصل وهو يبعدها عنه شوي ويرفع وجها:ماابي اسألك ليه هالدموع الحين بيجي يوم واعرف سببها لكن اللي ابيك تعرفينه وتتأكدين منه انك اذا كنتي الزوجه اللي بتحافظ على بيتها وزوجها وتدور رضاه ثقي اني بكون لك الزوج اللي يحبك ويسوي المستحيل علشان يسعدك

ليان كان كلام فيصل مثل البلسم على جروحها وبصوت باقي فيه اثار البكاء:بدون ماتطلب مني او توعدني كنت بكون لك الزوجه اللي ترضيك

فيصل ببتسامه زادت وسامته وسامه: هذا اللي اطلبه واتمناه

ناظرت فيه ليان واكتفت ببتسامه حلوه
فيصل بدون مايحس بنفسها : وش لون عيونك (ولما شاف ارتباكها هو بنفسه انصدم من سؤاله) اقصد ابي اعرف لون عيونك بدون هالعدسات ..وهو يكلم نفسها (مالقيت غير هالتصريفه الحين يقالي مرقعها)
ليان برتباك : مو لابسه عدسات
فيصل : هاه
ليان وهو واضح عليها ان نوبة البكاء بترجع لها: مو لابسه عدسات هذا لون عيوني ادري انه غريب بس مو بيدي

فيصل صح انصدم ان هذا لون عيونها الحقيقي بس استغرب من حزنها وخجلها من لون عيونها لو وحده غيرها كانت شافت نفسها وصابها الكبر والغرور
فيصل بحنيه : وليه هالحزن صح انه لون غريب بس مميز وحلو ..وفي قلبه (الا تذبح)
ليان بحزن : ماابي اكون غريبه او مميزه ابي اكون مثلي مثل اهلي
فيصل : شوفي ياليان صح انه لون غريب عندنا يعني في وطنا العربي لكنه برا موجود ويعملون المستحيل علشان يحصلون عليه
ليان : قلتها برا مو هنا
فيصل : طيب انا عاجبني الا ماقلتي لي من تشبهين؟
ليان ببتسامه : جدي يقول اني اشبه جدته كثيررررر
فيصل :هههههههههههههههههههههههه ههههههه عشان كذا جدي يحبك

بووووووووووووووووووووو اعترفو وش تسوون .. ها فيصل يضحك بسم الله عليك ياخوي اكيد فيك حراره او صكتك لينوه عين

فزو اثنيناتهم على الصوت وناظرو الباب

فيصل : حسبي الله عليك من بنت انتي متى بتعقلين
ندى وهي تسوي نفسها مستحيه : اذا اعرست
ليان : ههههههههههههههههههههههههه هههه كنت حاسه انك بتقولينها
فيصل : رحمك ربي كنت ناوي اطقك طق يسبب لك عاهه مستديمه بس دامك ضحكتي ليان سامحتك
ندى وهي تمشي لنص المجلس : لينووووه طلعي اخوي وخذي النسخه التقليد اللي مدري من وين جايبتها
فيصل : وليه وش شايفه فيني
ندى : مدري تضحك وتقول كلام اول مره اسمعه فتأكدت انك منت فيصل
فيصل : اقول لايكثر وتعالي سلمي علي والا ناويه ماتباركين لي
ندى وهي تقرب منه : الا ابارك وابارك مرتين بعد على الملكه وعلى الضحكه
فيصل وهو يشد اذنها : والله وطحتي بيدي ومحد ضربك على يديك جيتي بنفسك
ندى وهي تتألم : اي فيصل اذني حرام عليك اذني بتطلع بيدك محد بيتزوجني وانا ماعندي غير اذن وحده
فيصل وهو يشد اذنها الثانيه : والحين ؟
ندى وهي من جد تتألم بدل ماهي وحده صار ثنتين: الحين محد بيتزوج وحده صمخا.. فيصل صدق ألمتني
فيصل وهو يفكها : الحين انتي ماهمك الا العرس
ندى بجديه : ليه وهو فيه شي مهم في الحياه غيره
ام ماجد : مااغفل عنك دقيقه الا وانتي طابتن عليهم
فيصل : زين اللي جيتي يمه علشان البس ليان الشبكه

فكت ندى الاكسسوار اللي لابسته ليان ولبسها فيصل شبكتها وبعد ماباركو لهم سحبت ام ماجد يد بنتها علشان تطلع معها
ندى : يمه خليني ابي اشوف وش يسوون
ام ماجد : فيصل يمي تعال بعد مانرجع البيت
فيصل : ابشري يالغلا بس ماابي ااخرك عن نومك
ام ماجد : لا ياوليدي فيه حره بكبدي ماتبرد الين تذبح لي هالبنت
فيصل ببتسامه شريره : ابشري يالغلا ماطلبتي شي هذا المنى ... واذا مايتعبك يمه سويلي اي شي خفيف اكله لاني ماتعشيت ومالي نفس بأكل المطاعم
ام ماجد : مافيه تعب من عيوني يمي

طلعت ام ماجد وهي تجر ندى اللي ماودها تروح

فيصل وهو يمد كيس لليان : بتلاقيني رقمي مسجل بالجوال اتمنى اسمع صوتك الليله واذا ماتبغين تستخدمين الشريحه ارسلي لي مسج من جوالك علشان اعرف رقمك
ليان : لا بستخدم نفس الرقم لان ماعندي جوال
فيصل استغرب كلامها بس ماحب يدقق ووقف وقفها معاه مسك يديها البارده بيديه وقرب منها وباس راسها
فيصل : اشوفك على خير ولاتنسين تكلميني الليله
ليان : ان شاء الله

رفع يدها وباسها وطلع ........ وقفت ليان مكانها وهي تلمس بوست فيصل على يدها معقوله هذا الانسان اللي صوره لي ابوي بكلامه انه وحش معقوله هذا اللي كنت خايفه من الزواج منه ياما شاف ابوي دموعي ولا كأنه يشوفها وفيصل من شافها تغير لشخص كله حنان وطيبه ليه اتمنى ان الزمن وقف ولا طلع من عندي ليه كنت احس اني ابي اتم في حضنه على طول معقوله اكون حبيته بالسرعه هذي ماادري بس اللي انا متاكده منه اني ابي هالانسان بحياتي على طول

........ترى طلع منذو مبطي
ليان بخوف : بسم الله من وين طلعتي
ندى : من بطن امي
ليان : بشري امك ويله وخري من قدامي ترى مشغوله ومو فاضيه لهذرتك
تركتها وراحت للمطبخ

في بيت ابو تركي

(اتهمتن بالخيانة ... بنت عذرا في مهاد)


لمى بصراخ : مجنونه انتي الا اكيد مجنونه والا شلون تقدرين تقولين الكلام هذا
منال كانت مصدومه مثلها بس ساكته وتناظر في سحر
سحر : عن الصراخ واسمعوني الين اخلص كل كلامي بس قبل ابيكم تعرفون متى حددو الزواج
منال اخذت جوالها وتصلت على مرت عمها ام راكان
منال : الوووو
ام راكان : هلا منال شلونك يمي الحين طمنيني عنك
منال ارتبكت بس عرفت ان لمى كاذبه عليها : الحمدلله ياخالتي الحين احسن بعد مرتحت
ام راكان : الحمدلله ياقلبي
منال : خالتي سامحيني توى اعرف من لمى عن ملكت ليان مبروك يالغاليه
ام راكان بدون نفس : الله يبارك فيك
منال : الا متى حددتو الزواج ياخاله
ام راكان : اي زواج مافيه زواج بياخذها بعد يومين ويسافرون للمأنيا عند جدك
منال حاولت تتماسك لاتنهار : طيب خالتي بس حبيت ابارك فمان الله

قفلت من ام راكان وهي منهاره
سحر: متى قالت؟
منال : بعد يومين بياخذها ويسافر قولي وش كنتي بتقولين
سحر : اوكي بس تسمعوني بهدوء الين اخلص كل كلامي وبعدها شوفو اذا كلامي مقنع او لا
لمى : قولي مع اني متأكده ماراح اقتنع
سحر : الحين تقولون ان البنت محد يقدر يمسك عليها شي وحتى روحتها للجامعه يا مع اختها لين او مع اخت فيصل ندى وماعندها جوال والمصيبه العضمى ماعندها صور لنفسها ولا تطلع كل وقتها في البيت صح كلامي او لا
لمى : صح
سحر : اوكي الحين لو انك مديره وعندك موظف نشيط في شغله يجي اول الناس ويطلع اخرهم وجاك موظف ثاني وقالك ترى فلان مايداوم بتصدقينه او لا
لمى : لا مستحيل اصدقه لان كل شي واضح قدام عيني واكيد انه يتبلى عليه
سحر : حلو ولو جاك موظف وقالك تعرفين ليه فلان منضبط بشغله ويجي اول الناس ويطلع اخرهم كله علشان يغطي على وبلاويه ويسوي اختلاساته اللي يسويها بتشكين في هالموظف النشيط او لا
لمى : ايه ببدء اشك فيه
سحر : هذا انتي قلتيها يعني لو قلنا لفيصل ليان تكلم وتطلع مع شباب مليون بالميه ماراح يصدقنا بس لو سوينا خطتي وبعدها زرعنا الشكوك براسه بيصدق بسهوله
لمى : مهما قلتي مستحيل اسوي كذا
منال : سحر اتركينا شوي حبيبتي

قامت سحر وتركتهم

منال : بتوافقين يالمى ماراح احد ينضر غيرها
لمى : وراكان
منال : راكان ماراح ينضر ولاتنسين ان ابوك يحبه مو مثل العقربه ليان
لمى : لا منال مااقدر
منال : انا قلت قبل يامعي ياضدي وانا صادقه ولاتنسين اني اعرف عن الشباب اللي تكلمينه واحد منهم انا اللي اخذت لك منه صورك والشريط اللي مسجل فيه صوتك ويهددك فيهم وهالشريط والصور لسه عند ورغم كل هذا ماتمنيت ان اخوي خالد يتزوج غيرك ولا راح اسمح انه يتزوج غيرك
لمى بترجي : تهدديني يامنال
منال : مااهددك بس احذرك لاني احبك حددي معي او ضدي
لمى بتردد : معك
منال : اوكي انا قايمه انادي سحر



في بيت ابو راكان


في المطبخ

طلعت ليان الجوال اللي جابه لها فيصل وشغلته رغم ان بيت عمتها وعمها ماراحو الى الان واتصلت على فيصل
فيصل : هلا وغلا
ليان : ............
فيصل : ليان
ليان بتردد : هلا
فيصل : هلابك متصله علشان تسكتين
ليان : لا
فيصل : اشتقتي لي بهالسرعه
ليان كرهت نفسها انها اتصلت
فيصل : خلاص اسحب كلامي اهم شي تكلمي
ليان : فيصل انت طلعت؟
فيصل ( آآه ياحلو اسمي منك ) : ايه توى طالع الحين ليه بغيتي شي
ليان بخجل : تقدر تجي للباب الخلفي دقيقه بس
فيصل وهو مستغرب طلبها : ولا يهمك دقيقه واكون هناك

قفلت منه واخذت السله وراحت ركض للباب الخلفي افتحته وحطت السله عند الباب وسكرته
كتبت مسج وارسلته لفيصل
جاء فيصل للباب الخلفي بس كان مسكر وعنده سله توه بيدق عليها يعرف وش السالفه الا جايه مسج
(اتمنى تاخذ السله فيها عشى خفيف لك وطباخي مو اكل مطاعم)
نزل فيصل واخذ السله وهو مو مصدق اللي صار اتصل على امه يقول لها انه بيسبقهم على البيت
واتجه لبيت امه ام ماجد واتصل على وليد

وليد : هاه طمن عسى ماقتلت احد
فيصل : لا
وليد : اجل طقيت احد
فيصل : لا
وليد : اجل اعترف وش سويت؟
فيصل : حبيت
وليد بلم : هاه
فيصل : بعذرك تقول هاه اذا انا بنفسي مو عارف وش صار لي
وليد : فيصل قولي وينك جايك الحين
فيصل : لا انا رايح لبيت امي
وليد : اجل بسرعه قولي التفاصيل
فيصل :شمسٍ تعرت (وستر الله) كاسيها ... جتني (تجر الظلام) بنور مطلعها
خفت اتواضع .. ويسكرني تعاليها ... قلت اتعالا : كسر قلبي تواضعها
كانت لي ابعد من "الدمعه لعاصيها" ... وصارت لي اقرب من "العبره لمدمعها"

وليد : فيصل انت ناوي تجلطني من متى وانت تعرف تقول شعر لا وحبيت بعد
فيصل : آآآه ياوليد ياخوفي اكون حبيت بس اللي اعرفه اني ماعمري حسيت بالي احسه الحين وكنت اتمنى ادفع كل مااملك بس مااطلع من عندها
وليد بستهبال : اعوذ بالله مجنون انت تحب ومالقيت تحب غير زوجتك استغفر الله
فيصل عصب : الخبل انا اللي اعطي امثالك اكبر من حجمهم يله طس وصلت للبيت

وسكر في وجهه التلفون بدون مايسمع رد وليد
دخل بيت امه ام ماجد طلع فوق لان له غرفه في بيت امه لانه احيانا ينام عندها بدل ملابسه ونزل تحت وراح للسله فتحها وهو يقول بنفسها مابي عشاء غيره ان شاء الله لو انه قطعت خبز
اول ماذاق الاكل تأكد انه مو طباخها مو معقوله الملاك اللي شفتها تعرف تطبخ هالاكل



في بيت ابو تركي

سحر : فهمتي يالمى كل اللي مطلوب من انك تقولين الكلام اللي حفظناك لامك وسوي اللي قلنا واتركي الباقي علي
لمى : احاول
منال بعصبيه : مافيه تحاولين قولي ايه او لا من الحين
لمى بخوف: خلاص بسوي اللي قلتي
منال : تعجبيني
سحر : يله انا طالعه واي شي يصير عطوني خبر فيه
منال : اوكي ياقلبي سي يو
بعد ماطلعت سحر
لمى : يله حتى انا بطلع تأخرت
منال : خليك شوي بس والا ماتبين تشوفين خالد
لمى بلمت : هاه
منال : من قال هاه سمع بتشوفينه او لا
لمى بلهفه : ايه
منال : اجل انثبري الين يجي



في بيت ابو راكان


بعد ماراحو كل الضيوف وطلع ابو راكان غرفته
ام راكان : لين يله على غرفتك
لين : ليه ماما بدا حضر التجول
ام راكان بصراخ : قلت انقلعي لغرفتك
لين وهي تمشي لدرج (بزعل ) : بدال مانجتمع وننبسط بملكة ليان مانسمع غير الصراخ والحبسه بغرفنا كانا اطفال
ام راكان طنشت لين والتفتت على ليان : وانتي لا اشوفك طالعه لغرفتك الين ماتخلصين ترتيب كل البيت
ليان بخوف اول مره تشوف امها عصبيه بهالطريقه : ان شاء الله
تركتها وطلعت فوق
واستلمت ليان شغل البيت بالرغم من رفض الشغالات وطلبهم منها تترك الشغل عليهم وتروح ترتاح

في غرفة ام راكان وابو راكان
ام راكان : ممكن تشرح لي اللي سويته
ابو راكان : لو خيرتي بين 20 مليون وارض بمكه تساوي نفس السعر اذا مو اكثر وتوافقين او انك ترفضين وتنحرمين من الورث كلها ويصير من نصيب نوره وفيصل وليان واحتمال يزوجها له فوق كذا وش تختارين
ام راكان : من اللي خيرك
ابو راكان : ابوي ومن غيره يعني
ام راكان : وابوك الى متى يدخل بحياتنا
ابو راكان : والله روحي اساليه واذا على ليه مازوجته لمى او لين لاني عارف فيصل حتى لو ناسبته ماراح يتغير والا راح اضره خوفآ على لمى او لين اما الحين اقدر اضره عادي حتى لو تضررت معه دلوعت ابوي فهمتي

اقتنعت اما راكان بكلامه مع ان لو بيدها تقتل ليان وجدها


في بيت العمه نوره ام ماجد

ندى : بوووو خوفتك صح
فيصل بسخريه: مررررررره حرام عليك اشلون بنام من الخوف والكوابيس (وبصراخ) اقول تعالي ضفي الاكل للمطبخ لا اقوم احوسك من قلب ترى حدي واصل منك ومعي توصيه
ندى : اولا عندك الشغاله تضفه .. ولما انتبهت للاكل صرخة جريمه من وين جبت الاكل اعترف
فيصل : مو شغلك
ندى : هذي سندوتشات ليان اللي تسويها اعرفها من بين مليون بس قولي اشلون وصلت لك؟
فيصل : ليه هي تعرف تطبخ ؟
ندى : ههههههههههههههههههههههههه هههههه ليان شغاله وطباخه مع مرتبة الشرف
فيصل : اذا حلوه وتهتم في بيتها وطبخها روعه على كذا وش عيوبها
ندى : قول بلاوي مو عيوب مستعد تسمع
فيصل طاح قلبه : الله يستر قولي
ندى : عد عندك ماتعرف تسوق لانها ماتروح للسوق واللي شفته عليها اليوم كله من لين ثانيا دمعتها اسرع منها مافيه وعندي احساس اذا مو متاكده انها من تقفل على نفسها باب غرفتها تبكي الين ماتطلع عيونها يعني اقولك من الحين استعد والافضل تدخل مساهمه في شركة كلنكس اوفر لك
فيصل : انتي ماتعرفين تكونين جديه وتخلين الهبال
ندى : وربي ماقلت لك غير الصدق ليان خارج محيط البيت والجامعه تضيع ماتعرف تدبر شي
فيصل مصدوم من الكلام اللي يسمعه : وليه كل هذا؟؟
ندى : اساسا خالي وزوجته ام راكان مو ذاك بدلال عيالهم فيهم قسوه شوي دلوعتهم الوحيده لمى وطبعا راما بحكم انها اصغر من في البيت والباقين عادي بس اخذين حقهم وشخصيتهم قويه لكن ليان سبب اللي هي فيه جدي
فيصل : وجدي وش دخله ؟
ندى : لانها حبيبته ودلوعته في حضوره يعاملوها كويس واذا غاب حطو كل حرتهم فيها
فيصل : وهي ؟
ندى : هي تحبهم ومهما سوو فيها تسكت وتحاول تكسب رضاهم .. والحين لاتضيع الموضوع من وين لك هالاكل؟
فيصل وهو الى الان يفكر بكلام ندى : من ليان
ندى : الحقيره الكذابه تقول لي اطلعي واسوي لك السندوتشات اللي تحبينها واخرتها تهربها لك
فيصل : احترمي نفسك لا ادوس بطنك وكل هالاكل والبوفيه ماترس بطنك
ندى طنشت كلامها واخذت التلفون تدق على بيت خالها

ليان : الوو
ندى بصراخ: يالحقيره ياللي ماتستحين تقولين لي اطلعي واسوي لك الاكل وتسوينه وتهربينه لفيصل ولما اسالك وين الاكل تقولين ماسويت
ليان : ............
ندى عرفت ان ليان تبكي من شهقاتها اللي تحاول تكتمها
ندى بترجي : ليان قلبي سامحيني والله مو قصدي ازعلك وابكيك انتي تعرفيني خبله والساني متبري مني
ليان وصوت شهقاتها يزيد
ندى وهي خلاص بتصيح : ليان عشان خاطري سامحيني انا الحقيره ومااسوى بس لاتصيحين
ليان وكلامها يالله ينفهم من البكاء :م.. مو زع..لانه منك
ندى بخوف : طيب ليه تصيحين
ماقدرت يتحمل فيصل اكثر سحب التلفون من ندى
فيصل : ليان ليه تبكين وش صاير
ليان (ياربي وش بتقول عني يافيصل ماصار لنا ساعتين من شفنا بعض وكلها ابكي)حاولت تتماسك علشان ترد عليه
فيصل بحنيه : عمري وش فيك
اي محاوله من ليان انها تتماسك انهارت قدام صوته الحنون وكلمة عمري منه صارت تبكي بحرقه وصوت شهقاتها يقطع القلب
فيصل : ليان بتقولين وش فيك او والله العضيم لا اجي الحين
ليان : الله ي.. يخلي..ك لاتجي
فيصل : طيب اطلعي لغرفتك وكلميني من الجوال
ليان : ما .. مااقدر
فيصل : وليه ماتقدرين
ام ماجد بجديه : عطني التلفون يفيصل
فيصل تفأجاء بأمه بس عطاها السماعه لعل وعسى تعرف وش في ليان
ام ماجد بعد مخذت السماعه: ليان يمي تسمعيني
ليان : ايه
ام ماجد بحنيه : لاتبكين يمي ماتكفيك فرحتي فيك؟
ليان ببكى : الله لا يحرمني منك
ام ماجد : ولا منك يمي تعوذي من الشيطان وخلصي شغلك واذا طلعتي لغرفتك صلي ركعتين وكلمي فيصل طمنيه عليك
ليان (الله لا يحرمني منك والا من جدي اللي محد يعرف اللي اعانيه غيركم): ان شاء الله
ام ماجد : الله يرضى عليك ياقلبي يله يمي اخليك تخلصين شغلك فمان الله

قفلت ام ماجد من ليان : الله لا يوفقها جعلها ماتربح
فيصل : منو هذي يمه وش فيها ليان؟
ام ماجد : مرت عمك حسبي الله عليها (وهي تلتفت على ندى) حسابك بعدين على الكلام اللي قلتيه لليان
ندى بخوف : يمه ماقلت لها شي كنت امزح
ام ماجد : احد يمزح يقول حقيره وكذابه
ندى :سمعتيني
ام ماجد : ايه سمعتك
ندى : يمه والله امزح معها وليان متعوده على مزحي وماعمرها زعلت مني
ام ماجد : ولو اشلون صديقتها وماحسيتي فيها ماشفتي وجهها اليوم لو احد قال لها كلمه كانت انهارت وبكت قدام الكل يكفي انها ليلة ملكتها وماسمعت من اهلها غير من لين وراكان وابوها وامها اللي مافكرو يقفون معها ويدخلونها على زوجها من غير نظرات التهديد اللي اتشوفها بعيون امها كل مامرت من عندها
ندى : يمه وربي من فرحتي بالملكه مانتبهت لشي
فيصل وهو الى الان يحاول يصدق اللي يسمعه معقوله فيه اهل بالقسوه هذي
فيصل : يمه ماقلتي لي اشفيها ليان ليه ماتبي تطلع غرفتها وتكلمني ؟
ام ماجد : ماتقدر تطلع الين ترتب البيت
فيصل : ليه ماعندهم شغالات؟
ام ماجد : عندها بدال الوحده اربعه بس مايمنع تكون ليان خامستهم
ندى : لا وانتي الصادقه قولي تريح الاربع وتشغلها بروحها
فيصل : فيه ام بالقسوه هذي؟
ام ماجد : مرت عمك عمر الحنان ماكان من صفاتها .. خلنا من سيرتها وقولي وش رايك بطباخ ليان
فيصل : والله ماكنت مصدق انه طبخها الا لما قالت لي ندى
ام ماجد : ليان كامله والكامل وجهه سبحانه
فيصل : عرفت سر جدي وليه يحبها كل هالحب
ام ماجد بخوف : هاه
فيصل : اقولك عرفت ليه جدي يحبها كله علشانها تشبه جدته
ام ماجد برتباك :هاه .. ايه ابوي يقول تشبه جدته
اخذت ندى الاكل وراحت للمطبخ
فيصل اول ماشاف ندى قامت قرب من امه : تبغين الصدق يمه ماتوقعتها كذا واول ماشفت عيونها استغ...
ندى : ادعسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس وتسوي حركت تفحيط وترجع لهم
فيصل : خير وش عندك؟
ندى : رادار اذني سمع كلمات غزل ومير اني ادعس فرامل ودق ريوس
فيصل : الحمدلله والشكر
ام ماجد : كثر من الحمدلله ياولدي لا الله يبالك باللي بلاني فيه
ندى : قامو يبربسون اقولو اخلص وتغزل في بنت خالي كلي اذان صاغيه ياعلني اسمع زوجي وهو يتغزل فيني
ام ماجد : اذا مت ذيك الحزه تزوجي قبلها لاتحلمين
فيصل : ههههههههههههه تعجبيني يمه
ندى : هي انت اتعليق على ضحكتك لاحقآ (التفتت على امها ) يمه حرام عليك تخيريني بين امرين احلاهم مر
ام ماجد بصدمه : هذا بدال ماتقولين بقلعت العرس اهم ماعندي انتي
ندى : يمه ماسمعتي بالمثل اللي يقول قطع الاعناق والا قطع الارزاق وبعدين وش فيكم قلبتو علي قومو خلونا نقحص بهالمناسبه السعيده
فيصل : وش نقحص ؟؟
ندى : يعني ناخذ لنا فره بالسياره ونفحط شوي ونسوي خمسات وااااااااااااي فله
فيصل : يمه انتي متأكده انها بنت؟
ام ماجد : مااحط بذمتي ياوليدي حنا قالو لنا بالمستشفى مبروك جالكم بنت وابوها اعتمد على كلام المستشفى وسماها
ندى : ياويل قلبي عزالله مااعرست دام هذي سواليفكم عني
ام ماجد : فيصل يمي ترى الحره اللي ف كبدي مابردت الين الحين
فيصل ببتسامه شريره: ابشري يالغلا
حاولت ندى تنحاش بس كان اسرع منها مسكها وكتفها وقام يصفق فيها طبعا هو بمزح وهي بكل ماعطاه ربي من قوه تحاول تفك يدها وترد له لو ضربه لكن هيهات واستمرو حتى انهت ام ماجد الجوله<<<<مصارعه حره



في بيت ابو راكان

خلصت ليان شغلها وطلعت لغرفتها ومافيه عضله بجسمها الا وتألمها اخذت شور ولبست وصلت ركعتين
اول ماجلست على سريرها مسكت الجوال متردده تتصل او لا خجلانه من نفسها ومن ضعفها قدامه اتشجعت بالاخير واتصلت عليه

فيصل : هلا وغلا
ليان : هلا
فيصل : كيفك الحين؟
ليان بخجل : الحمدلله ..فيصل
فيصل بدون مايحس بنفسه : عيونه
ليان .............
فيصل : ههههههه طيب خلاص نسحبها هلا
ليان بتردد : فيصل انا اسفه على اللي صار اليوم
فيصل : وش اللي صار ؟؟
ليان : ........
فيصل : علشانك بكيتي .. مو عيب ياليان ان الشخص يعبر عن مشاعره وحزنه انا ماابي اناقشك باللي صار علشان ماتنزل دموعك من جديد لكن تأكدي اني بكون دايم معك وماراح اسمح لااي شخص انه يزعلك بكلمه

ليان وهي تحاول بكل قوتها انها ماتضعف وتنزل دموعها : الله لا يحرمني منك
فيصل : ولا منك ... ليان انت تعرفين ان اتفاقنا يومين واخذك ونسافر
ليان : ايه عارفه
فيصل : عندي اقتراح بس ماادري بتوافقين عليه او لا
ليان : اللي هو ؟
فيصل : اخذك بكره العصر ونجلس في بيتنا يومين وبعدها نسافر
ليان حست بخوف صحيح لو راحت معه بترتاح من العذاب اللي هي فيه بس الى الان حاسه انها مو مستعده كل شي صار بسرعه
ليان بتردد : فيصل بتزعل لو قلت لك خلها على الاقل السبت
فيصل : وليش ازعل ؟؟ بالعكس من حقك انا عارف ان كل شي صار بسرعه بس اوعدك ماتندمين وخلاص ياقمر السبت السبت
ليان بخجل : مشكور فيصل

واستمرت مكالمتهم الين الفجر اغلب الوقت كان يحكيلها فيصل عن حياته ماكان يبغاها تتكلم عن نفسها لان اللي اعرفه اليوم ان حياتها كانت كلها معاناه ومايبي يفتح عليها جروح هي في غنى عنها

(وفي غرفة لين على الفجر كانت مرتبه اخر شنطه لانها مقدره ان اختها ماعندها ملابس تصلح ومافيه وقت تروح تشتري لها فتحت دولابها من حسن حظها انها ولين نفس المقاس بس الاختلاف بالطول طلعت كل ملابسها من برمودات او تيورات وفساتين قصيره وبديات وبلايز وجزم وشنط وكسسوارات ولان لين هوايتها التسوق كان اغلب ملابسها جديده مااستخدمتهم كان باقي عليها شنطة المكياج جهزتها وصلت ونامت)


يوم الجمعه العصر


في بيت ابو راكان

لين طلعت بعد العصر رايحه للسوق ... وليان بعد ماقامت الساعه 9 على صراخ امها وهي تكرف في البيت بدون اي راحه من غير الكلمات اللي تسم البدن اللي تسمعها من امها كل لحظه


في الصاله

لمى : يمه ممكن نطلع لغرفتي بقولك على موضوع بس ماابي احد يسمعني
ام راكان : فيه شي مضيق صدرك ياقلبي
لمى بضيقه : لا ماما بس محتاجه اقولك على سالفه حارمتني طعم النوم

قامت ام راكان مع بنتها لما شافت الضيقه بوجهها وراحو لغرفة

في السوق

(اخذت لين مجموعة بناطيل وكم بالطو طويل ومناديل ملونه لانها تعرف ليان مستحيل تكشف شعرها برا واخذت فستان طويل فخم عجبها مره وفستانين قصار الى نص الفخذ وبقت عليها المهمه الاصعب وهي الملابس الداخليه لان ستايلها بناتي وهالشي ماراح ينفع ليان الحين)

في غرفة لمى

ام راكان : اكيد منتي صاحيه
لمى : لا يمه هذي الحقيقه وانا ماكنت ابي اقول لك لكن الموضوع تعبني حرمني طعم النوم لدرجة اني اتصلت على شيخ استشيره وقالي لازم تصرفين او تقولين لااحد اكبر منك يتصرف
ام راكان : مااقدر اصدق
لمى : لا صدقي يمه واذا تبغين اثبات راح اثبت لك
ام راكان : شوفي يالمى ان طلع الموضوع مو صدق والله لا اقتلك واشرب من دمك
لمى : لا يمه صادقه وماتبليت على احد

طلعت ام راكان ونزلت تحت وكل ماشافت ليان سمعتها كلام يفتت الصخر من قسوته



في بيت العمه نوره


ام ماجد بعصبيه: قرب يموت يالخبله عطيه اسعافات
(ندى تلعب رزدنت ايفل 4 صار لها سنه مابعد خلصته وام ماجد مهمتها تراقب مستوى الصحه فاللعبه وتنبه ندى علشان تعطيه اسعافات)
ام ماجد بعصبيه اكثر من قبل: تجمعو عليه بيذبحونه ..(بعد مامات) ساد جعلهم ينتفونه تنتيف لي ساعه وانا اصارخ قرب يموت جوه بيذبحونه وانتي ماتفهمين
ندى وهي ترمي يد البلايستيشن: يايمه ماعندي اسعافات قضن من وين اجيبله وبعدين خلاص مليت من اللعبه تعالي نطلع الحديقه ابي العب سله
ام ماجد : بدون مااشجع
ندى : يمه عمرك شفتي لاعب بدون جمهور ومشجعين
ام ماجد : اجل اقضبي ارضتس حلقي الين الحين يوجعني من صراخي على هالمسيكين اللي ذبحوه ماعندي استعداد اتعبه زود وانا اشجعك




الساعه 11 في بيت ابو راكان

نزلت لمى وراحت للمطبخ شافت ليان تحوس في المطبخ والشغل كله على راسها من الصباح بعد مااعطت امها الشغالات اليوم راحه

طلعت لمى فوق ودخلت غرفة ليان اخذت جوال ليان وارسلت رساله على راكان وبعدها سجلت رقم فيصل بجوالها انتظرت شوي تشوف اذا راكان بيتصل او لا لكن مااتصل تطمنت ولما جت تطلع الا لين داخله الغرفه
لين : لمى وش عندك بغرفة ليان غريبه تدخلينها؟
لمى بارتباك : هاه .. ولا شي بس كنت ادور ليان
لين : وش فيك خايفه كانك مسويه جريمه
لمى : لاخايفه والا شي والغرفه هذي هي عندك اشبعي فيها ... وتركتها وطلعت
طنشت لين وراحت تفتح دولاب ليان تشوف فيه ملابس تستاهل انها تجهزها لها او لا ... اخذت بعض الاشياء البسيطه اللي حستها انها حلوه وطلعت


في غرفة لمى

لمى تكلم منال بالتلفون : خلاص قلت لك سويت كل اللي طلبتو انتظر بس جيت راكان
منال : اوكي حلو ياقلبي وقولي لي شنو يصير اول بأول
لمى : اوكي باي


الساعه وحده بعد منتصف الليل

دخلت ليان غرفتها وهي ماتشوف من التعب اخذت شور وتمددت على سريرها ناظرت في جوالها لقت ثلاث مكالمات من فيصل ورساله يطلب منها تطمنه عليها

فيصل : ليان
ليان : هلا
فيصل : وينك فيه طول اليوم ادق عليك وماتردين
ليان بتعب :كنت مشغوله وتوى اخلص شغلي ...فيصل
فيصل : عيون فيصل وروحه
ليان وهي تحاول ماتبين انها تبكي : متى بتجي تأخذني بكره
فيصل : ليان اذا ماتبين اخذك بكره عادي خليك اهم شي راحتك يالغلا
ليان وهي تبكي : لا ابي اروح معك بس اسأل اي وقت بتمرني علشان اكون جاهزه
(صحيح صعب عليها تقول هالشي لكن بعد اللي شافته اليوم مو قادره تتحمل دقيقه وحده)
فيصل : بعد العصر ان شاء الله اكون عندك
ليان : اوكي انتظرك ... فيصل اقدر اقفل الحين لاني تعبانه وابي انام
فيصل : لاتضيقين صدرك ياعيون فيصل وفكري في بكره وبس .. نوم العوافي

قفلت من فيصل واستسلمت لنوبة بكاء تغسل فيها همومها وكلام امها اللي مثل السكاكين يقطع بقلبها

طلع راكان من الاستراحه ناظر جواله شاف فيه مسج من ليان تطلب فيه اذا جاء البيت يجي لغرفتها محتاجته ضروري
كان بيتصل بس هون وقرر انه يروح للبيت ويتطمن بنفسه

اول ماوصل للبيت راح لغرفته على طول اخذ شور سريع لانه كله تراب من لعب الكوره ولبس وراح لغرفة ليان
جاء بيدق الباب سمعت صوت بكاها وفتح الباب على طول شافها جالسه في سريرها ومنظرها يقطع القلب
قرب راكان وجلس على طرف السرير: اشفيها حبيبة اخوها تبكي منو مزعلها


لمى اول ماشافت راكان دخل غرفة ليان اتصلت على امها
لمى : يمه روحي تأكدي بنفسك
قفلت امها بدون ماترد عليها
ابو راكان وهو يشوف عصبيتها : وش صاير تكلمي
ام راكان بعصبيه : وش اقول سواد وجه
ابو راكان : بتقولين والا شلون
ام راكان ماقدرت تقوله كل كلام لمى لكنها وصلت له الخلاصه
فز ابو راكان من مكانه وجنون الدنيا كلها بوجهه دف ام راكان من قدامه وراح لغرفة ليان

ليان وهي تبكي : راكان انا وش سويت بدنيتي علشان يكرهوني كل هالكره
راكان وهو يحاول يضمها يهديها
كان دخول ابو راكان للغرفه مثل الصاعقه واول ماشاف راكان كان اثابت للشكوك اللي انزرعت براسه
ابو راكان وهو يسحب راكان : تفوووو عليك ...طرااااااااااااااااااخ
راكان كان الى الان مصدوم ويده على خده ومايدري ايش سبب تصرفات ابوه : يبه اشفيه ايش صاير
كان ابراهيم يسحب ولده على برا بصراخ) لاتقول يبه من اليوم لا انت ولدي ولا اعرفك ولا اشوف وجهك طول ماانا حي
ام راكان وهي تحاول تمسك زوجها وتبكي : لا يابراهيم الا ولدي اقتل اللي متخاف ربها بس اولدي لا يابراهيم تكفى ولدي لا
ابراهيم وهو يدفها عنه ويضرب في ولده ويسحبه براا : اقولك اطلع من بيتي انا متبري منك ليوم الدين
راكان اللي يسمعه من ابوه كان اكبر صدمه له كان يتمنى يعرف هو وش سوى ومن هذي اللي متخاف الله وامه تطلب من ابوه يقتلها ماكان قدامه الا يطلع وينفذ كلام ابوه الين يعرف سبب ثورته ناظر بأمه اللي تبكي وليان اللي تبكي بهستيريا والصدمه على وجهها من اللي يصير قدامها . مشى لباب الغرفه وشاف لين ويزيد وراما والخوف بوجيهم ولمى اللي تبكي بصمت وعيونها فيها نظره ماعرف يحدد معناها جر رجليه وطلع من بيت اهله وكل اللي في يدور في عقله وش الذنب اللي انا سويته علشان ابوي يتبرى مني ويطردني

اما ابراهيم اول ماطلع ولده التفت على ليان وبكل مافيه من قوه انهال عليها ضرب كان يضربها بوحشيه وماكان على لسانه غير يابنت الحرام ماعرفت اربيك .. ليان استسلمت لضرب ابوها وكلامه اللي يقتلها اكثر من الضرب اذا راكان اللي يحبه مارحمه اجل اشلون يرحمها وهي فحياتها ماحست ان لها اي قيمه عند امها وابوها ولا لها اي محبه في قلوبهم
طلع وتركها وراه مرميه على الارض مايدري حيه او ميته قفل باب الغرفه بالمفتاح وراح لغرفته

اول مالين شافت ابوها دخل غرفته قربت من باب ليان تناديها بصوت واطي تبي تطمن عليها لكنها مالقت من ليان اي رد جلست عند باب اختها وهي تحاول تفك طلاسم هذا الغضب المفاجئ وتصرف ابوها الغريب تذكرت لمى وخوفها وارتباكها لما دخلت غرفة ليان وشافتها فيه قامت بسرعه وراحت لغرفة لمى
وبدون ماتدق الباب دخلت على طول لقتها جالسه في سريرها وتبكي بصمت
لين بعصبيه : قول لي ابوي ليه سوا كذا وش اللي صاير
لمى بخوف : ماادري علمي علمك
لين : ماادري ليه مو مصدقتك
لمى وخوفها يزيد تعرف ان لين لو عرفت بشي ماراح تسكت : وليه ماتصدقيني
لين بصراخ : شوفي يا لمى والله العظيم لو عرفت ان لك يد باللي صار محد راح يوقف بوجهك غيري فاهمه او لا
وطلعت منها وراحت تجلس عند باب غرفة ليان لعل تسمع اي صوت يطمنها على اختها
اما لمى كان الندم يقتلها على اللي سوته بس خلاص ماتقدر تتراجع لانه لو عرفو بكذبتها مو بعيد يقتلونها اخذت جوالها وارسلت رساله لمنال تقول فيها كل اللي صار

راكان كان يلف الشوارع بسيارته مايدري وين يروح ويش سبب اللي صار مالقى عنده غير اعز اصدقائه ماجد بس ماجد بعيد عنه حيييييييييييييييييل .. اخذ جواله واتصل على ماجد لكن مارد عليه



في غرفة منال
منال تكلم سحر على الجوال : طيب والحين وش بتسوين؟
سحر : لا تسألين وش بسوي انتي ماعليك غير تعرفين بالنتايج والباقي اتركيه علي
منال : ومتى بسمع خبر يبرد القلب
سحر : بتسمعين ياقلبي مو انا وعدتك مايمر يوم السبت الا وهو مطلقها
منال : لو صار اللي ابي ياسحر اطلبي عمري مايغلى عليك


السبت الساعه 2 الظهر

طلع فيصل من الشركه وهو تعبان من الشغل راح للبيت وطول الطريق وهو يفكر في ليان حمد ربه انه سمع كلام جده صدق انه الى الان ماعرفها زين لكن يكفيه اللي شافه منها طيبتها وتواضعها وجمالها حرام ان هالملاك يعيش في بيت عمه .. عمه اللي ماهمه غير الفلوس ممكن يبيع عياله علشانه الحزن اللي شافه بعيون ليان كان سبب انه يستعجل في اخذها
وصل للبيت طلع لغرفته اخذ شور وبعدها تمدد على سريره يحاول ينام لو ساعه وبعدها بيروح ياخذها
اول ماغمض عيونه الا جواله يرن ابتسم توقع ان اللي متصله ليان بس لما شاف الرقم استغرب لانه غريب قرر انه مايرد بس الاتصال تكرر ولما مارد للمرضه الثانيه وصل له مسج (الرجو الاتصال او الرد ضروري جدآ اخ فيصل ) اول ماجاء بيتصل الا الجوال يرن وبنفس الرقم رد على طول
فيصل : الووو
... : السلام عليكم ورحمة الله
فيصل استغرب منو هذي اللي متصله اكيد مو وحده تلعب صوتها وابتدائها بالسلام يقولون كذا : وعليكم السلام نعم مين معي
...(وبصوت جدي وخالي من اي دلع ) : اولا اسمحلي اخوي انت فيصل عبدالعزيز ال ...
فيصل بحيره : ايه اختي وصلتي خير
.... : اخوي فيصل الموضوع اللي بقوله لك خطير واتمنى تسمعني للاخير يشهد الله انه صعب علي اقول هالكلام لكن الساكت عن الشر شيطان اخرس ويعلم الله اني ماكلمتك الا برجاء انك تقدر باصلاح ماعجزت عن اصلاحه
فيصل والحيره تزيد بنفسه من الكلام اللي يسمعه : قولي يأختي وان شاء الله اساعدك باللي اقدر عليه
.... : احنا مجموعة بنات ماتربط بينا رابطت الدم ولكن ربطنا الاخوه والحب في الله انضمت لنا اخت ..
فيصل وهو يقاطعها : عفوآ اختي بس انا ايش علاقتي بالكلام اللي تقولين
.... : اخوي انا طلبت انك تسمعني للاخير واكيد لك علاقه لان هالانسانه مصلحتها تهمك
فيصل اول ماخطر في باله ندى لانها قبل فتره انضمت لااحد الحلقات الدينيه : كملي اختي اسمعك
.... : ارجو منك ماتقاطعني .. مثل ماقلت لك انضمت لنا اخت في الله كانت تحمل بداخلها كره لاهلها وللمجتمع كانت تسوى اشياء غلط وتجاهر فيها لاداعي لذكرها لما اكتشو اهلها تصرفاته حرموها من كل شي ماعدا الجامعه كنا نقابلها بالجامعه ونسمع لها ومانلومها ونحاول نصحح اخطائها ونقدم لها النصح بطريقه هاديه ومقنعه علشان ماتنفر منا اتصلت علي امس من رقم غريب وهي طايره من الفرحه وتقول انها تزوجت والرقم هذا جايبه لها زوجها وتكلمت عنه كثير بس بعدها صارت تبكي وتشكي من معاملة اهلها وانها بتحرق اقلوبهم مثل مااحرقو عليها فرحتها
فيصل وهو عرف انها تتكلم عن ليان : كم الرقم اللي اتصلت عليك منه
.... : لحظه اشوفه اخوي .. هذا هو 055*******
فيصل تأكد من صدق البنت لان ليان قالت له انها ماعطت الرقم غير لراكان ولين حتى ندى الى الان ماتعرفه : كملي اختي اسمعك
.... : واليوم الصباح اتصلت علي وكلمتني بصوت تعبان ولما سالتها وشفيها قالت لي ابوي ضربني لكن مو مهم المهم اني حرقت قلبه هو وامي حاولت استدرجها واعرف وش سوت اعترفت لي انها استدرجت اخوها راكان واغوته والعياذو بالله ولما عرف ابوها بالامر تبرى من ولده وطرده من بيته
فيصل عقله وقف ماقدر يستوعب اللي يسمعه اجل اشلون يصدقه بعصبيه) اشلون تقولين الكلام هذا
.... : لانها الحقيقه للاسف هالانسانه اعترفت لنا بخطاء كثير لكن غلطتنا اكتفينابالنصيحه وسترنا عليها لان من ستر على مسلم ستر الله عليه لكن بعد اللي صار ندمت اني مانبهت ابوها على بنته وتصرفاته او ماكانت وصلت الى هالامور
فيصل وهو يتمنى الموت والا يسمع هالكلام : وليش تقولين لي انا ومن وين جبتي رقمي؟؟
.... : بخصوص رقمك هي قالت لي انها تزوجت فيصل ولد عمها عبدالعزيز ولمعرفتي بأسم العايله اتصلت على صديقه لي اخوها يشتغل بالاتصالات وقدرت تجيب لي رقمك .. اما ليه اقولك لانه من تصرف ابوها اللي اكتفى بضربها بس حسيت ان ماقدامي غيرك هالانسانه دام وصل تفكيرها للقذاره هذي فهي انسانه مريضه ولازم تتعالج وماتنترك كذا خطر على نفسها وعلى اللي حواليها

قفل فيصل منها وهو مو قادر يصدق اللي سمعه اتمنى يرجع الزمن وراء ولا يرد على هالمكالمه كان بداخله صوت يصرخ كل اللي سمعته مو صحيح اخذ جواله واتصل على راكان وهو مايدري لو رد عليه وش بيقوله بس راكان مارد اتصل مرتين وثلاث ومارد تذكر ان راكان ماجاء اليوم للدوام وهو مو من عادته يتغيب اتصل على عمه
ابو راكان (بعصبيه ) : نعم
فيصل : هلا عمي شلونك
ابو راكان : بخير بغيت شي يافيصل
فيصل حاول يتحمل اسلوب عمه يبي يعرف صدق الكلام اللي سمعه : لا بس حبيت اسال عن راكان اليوم ماجاء للشغل واتصل عليه ابيه بشغله ومايرد
ابو راكان بنفس عصبيته : مدري عنه وباللي مايحفظه ولااحد يسالني عنه
فيصل يحاول يتماسك لان اللي يسمعه من عمه يثبت كلام البنت : ليه عمى عسى ماشر
ابو راكان : من غير ليه تبي شي ثاني
فيصل : ايه عمي اقدر اجي اشوف ليان
ابو راكان بعصبيه اكثر من قبل : بكيفك انت وياها والحين مو هي زوجتك ليه ماتجي تأخذها وش تنتظر
فيصل : انا بجي اشوفها الحين ويصير خير

قفل من عمه ولبس ملابسه وطلع

في بيت ابو راكان

ابو راكان : متى بتوقفين المناحه اللي مسوتها ؟
ام راكان وهي تبكي : تكفى يأبراهيم لا تحرمني من ولدي
ابو راكان : انسي ان لك ولد ولا اسمعك جايبه طاريه او والله مالك قعده في هالبيت فاهمه
لما ماسمع رد منها دخل يده في جيبه ورمى عليها مفتاخ غرفة ليان
ابو راكان :انا طالع للخرج وهذا مفتاخ غرفة بنت الحرام اذا جاء العله خليها تطلع له وعسى ارجع وهو مااخذها علشان اقلتها بيدي
خلص كلامه وطلع


في غرفة ليان

حاولت تقاوم الامها جرت نفسها للحمام واغتسلت وصلت الفروض اللي فاتتها بعد ماخلصت حاولت تبدل ملابسها كان كل جسمها كدمات ومو متحمله يلمسه شي طلعت لها قميص قطني خفيف الى تحت الركبه البسته وبقت عندها المهمه الاصعب تمشيط شعرها كل مامررت الفرشه بشعرها كانت تضغط على اسنانها من الالم تحس كان فروة راسها انتزعت من مكانها من كثر ماشدها ابوها معه ماقدرت تلم شعرها ذيل حصان كالعاده من الالم فاتركته مفتوح


وصل فيصل لبيت عمه مالقى قدامه غير يزيد وواضح ان لاعمه ولا راكان موجودين
يزيد : هلا فيصل حياك
فيصل : تحيا وتدوم وين عمي وراكان
يزيد : ابوي طلع للخرج (وبرتباك ) وراكان مو فيه
فيصل : طيب ممكن تنادي لي ليان
يزيد : ان شاء الله
طلع يزيد واتركه جلس فيصل وهي يدعي بقلبه ان تجي ليان ويتاكد ان اللي سمعه كل كذب


ام راكان وهي تفتح باب غرفة ليان : قومي ياحقيره الله ياخذك ويريحنا منك ومن شرك قومي انقلعي لزوجك تحت وروحي معه وفكينا منك
ليان كانت تبكي من كلام امها وتتمنى تعرف وش الذنب اللي سوته لكن خلاص فقدت الامل في ان امها تحن عليها في يوم كان كل املها في فيصل انه يعوضها عن كل اللي شافته طلعت من غرفتها ونزلت تحت وهي تجر نفسها جر من الالام اللي تقطع فيها
دخلت على فيصل والدموع تغطي وجهها ماقدرت تاقف اكثر وجلست على الارض وهي تبكي : فيصل خذني معك ماابي اجلس هنا

فيصل كان مصدوم من اللي شافه وجهها متورم وفيه كدمه كبيره وشفتها مجروحه مستحيل ان أب يضرب بنته هالضرب الا اذا فعلآ الكلام اللي سمعه جاء بيطلع من الغرفه وقبل لايطلع مسكة ليان يدها وهي الى الان على الارض
ليان ببكى يقطع القلب ورجاء : فيصل وين رايح ابوس يدك خذني معك لاتتركني

فيصل ماكان متحمل ينظر فيها او يتحمل مسكت يدها يحس انها نجسه وبتوسخه سحب يده منها بقوه وطلع من بيت عمه وهو مو متحمل ينتظر الين بكره عشان يروح للمحكمه ويرمي عليها ورقة طلاقها





(القصه بمجملها خياليه ولكن فيها مشاهد من الواقع قد لانتقبلها بقلوبنا وعقولنا السليمه ولكن هذا لايمنع انها تكون موجوده)



نهاية الجزء الثالث

بكل الحب اترككم مع (الجزء الرابع ) اتمنى ان يحوز على اعجابكم



اشوف الهم بأيامي وحزني للزمان ايلوح"
"الا ياحزني الهالك تحمل مني اعتابي
تحملتك وانا من ضيقة ايامي عجزت ابوح"
"تبعتك لين ما ثار التشاؤم وانكسر بابي
تساوينا انا وبعض الشعور بماضي ٍ مطروح"
"رضينا بلألم بس الألم ما عاد يرضا بي
بنيت آمال و آمالي خذلها الواقع الملموح"
"اسرها الياس واحسه تعبت يستوطن احبابي
احس اني تنفست التعب في عصره المكدوح"
"وصرت اغيب وانفاس التعب تتحسس اغيابي
امل صرنا نعيشه والعمر فوق الجراح ينوح"
"يموت ويندفن دمعه وانا احفر له اترابي
اضمه داخلي واشهق الين الروح تصبح روح"
"تهاجر هالجسد وابقى حروف بداخل كتابي



كانت الصدمه شالتها الى الان تحاول تستوعب اللي صار طرت في بالها فكره خوفتها معقوله فيصل بيروح يتفاهم مع ابوي على

اللي سواه فيني لااااااا ماابي اكون سبب بزيادة المشاكل اللي بينهم سحبت نفسها وحاولت تطلع فوق بأسرع قوه يقدر عليها جسمها

المنهك دخلت غرفتها واخذت جوالها تتصل على فيصل وتحاول تلتقط انفاسها بعد المجهود الجبار اللي بذلته علشان تطلع لغرفتها
واول ماانفتح الخط تكلمت
ليان بلهفه : فيصل ابوس يدك لاتروح لابوي ارجوك ياعمري ماابي المشاكل تكبر ...
فيصل وهو يقاطعها وبكل احتقار : لاتنطقي اسمي على لسانك القذر ياقذره وكل وكل اللي بيني وبين عمي كان ممكن اغفره له

مقابل انه يقتلك انتي حرام تعيشين على الارض وتتنفسين الهواء اللي نتنفسه
ليان كانت الصدمه اكبر منها ومن تفكيرها حتى الدموع تحجرت بعيونها
فيصل لما ماسمع منها اي رد : اسمعي ياحقيره انسي اسمي وانسي اني كنت زوجك ولا اشوفك متصله علي فاهمه
ليان وهي مسلوبه منها الحياه : وانا وين اروح ؟
فيصل بأحتقار : انتي خليك في زبالتك يازباله

طاح الجوال من يدها اكيد العيب فيها مو في اهلها وفيصل بس وش هالعيب اللي مااعرفه وين اروح اهلي مايبوني وفيصل مايبيني
(وبصرااااااخ هستيري ) ووووووووين اروووووح قولولي وين اروح

كانت لين بغرفتها انصدمت لما سمعت صراخ ليان طلعت من غرفتها وراحت ركض لغرفة اختها انصدمت من شكل اختها كان

وجهها شاحب والدموع تغطيه ونظره حايره بعيونها كان شكلها وبكاها يقطع القلب
ليان : لين وين اروح؟؟
لين وهي تقرب منها تبي تضمها وتهديها : عمري شفيك وين تروحين انتي بغرفتك حبيبتي
ليان وبكاها يزيد عن قبل وبصوت يكسر الخاطر :بس هو يقول مكاني الزباله
لين مصدومه من اللي تسمعه : منو اللي قال كذا
ليان : هو
لين : منو هو تقصدين ابوي
ليان : ابوي يقول بنت حرام وهو يقول زباله وانا ماادري من انا
لين : انتي ليان حبيبتي تعالي ياعمري تعالي نامي وانا بكون جنبك وماراح اخلي احد يزعلك او يأذيك
كلمة لين فجرت بداخل ليان براكين من الالم كلاماتها ذكرتها بوعود فيصل لها ليه قال انا بسعدك واحبك ليه قال انا بكون جنبك

وبحميك ليه قال فكري في بكره وبس وهذا هو جاء بكره
مشت وجلست على سريره وهي تحس ان تفكيرها انشل وتلاشت كل المشاعر والاحاسيس بداخله
لين خافت على اختها بلحظه هدت بس كانت تحسها جسد بلا روح : ليان عمري وش فيك تحسين بشي
ليان :: ...............
لآ حَشَى مَآنِيْ بمَيتْ إلآ حَيّ..
حَيّ لَكنْ ! مَآ أحسْ بأيْ شَيّ ’
يَعنِيْ مَيّتْ ..!..........
والله مآدرِيْ تكْفَى لا تسْألْ عَليّ


في غرفة لمى

لمى : منال قلت لك مقدر اجي
منال : وليه ان شاء الله .. اقول بس تعالي سحر بتجي ونبي نفلها
لمى بعصبيه : منال الوضع في البيت مايساعد امي تعبانه علشان راكان وابوي هددها لو جابت طاريه بيطلقها وليان من

صراخها اللي اسمعه اتوقع انها انجنت وراكان مدري وين هو فيه وكل هذا بسببكم انتم وخططكم
منال تحاول تهديها : لمو ياعمري اذا على خالتي وراكان كلها يومين وترجع المياه لمجاريها واذا على ليانووووه عساها من

هالحال واردى ماباقي غير تضيقين صدرك علشانها
لمى بحزن : بس هذي اختي
منال بعصبيه : والكوبه نسيت ضرب جدك لك وانتي صغيره لو ضربتيها والا زعلتيها نسيتي قسوته علينا كلنا وتفضيله لليان

نستي ومن هي عمرها 15 سنه والعرسان يجون يخطبونها هي ويتجاهلون ان لها اخت اكبر منها وبعدين وين كلامك لما تقولين

ماعندي خوات غير لين وراما
لمى : بس هي مالها ذنب والشهاده لله ماعمرها شكت من تصرفاتي معها عند جدي واذا بخصوص خطبتها مو ذنبها انها احلى

مني وكلآ يتمناها
منال بخبث : وزواجها الحين ماتوقعين انه بيأثر عليك اصحي ياماما محد راح يتقدم لك بيقولون ماتركوها وزوجو اختها اللي

اصغر منها الا ان فيها شي
لمى بحزن : بس انا ماابي اي احد انتي تعرفين اللي اتمناه
منال : وليه خالد مو رجل وبيكون تفكيره مثل البقيه
لمى ودموعها بدت تنزل : منال لاتقولين كذا خالد لو ضاع مني اموت
منال : وانا مثلك فيصل لو ضاع مني اموت 4سنوات وانا ابني احلامي مع فيصل وجت اختك وبكل برود هدت احلامي
لمى : والله حاسه باللي انتي فيه ولا مو مقدره وضعك ماسويت اللي قلتوه
منال : اجل يله تعال انتظرك خلينا نسمع من سحر وش سوت اليوم
لمى : خلاص نص ساعه واكون عندك .. باي

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

كان يمشي بسيارته بدون اي هدف حتي اقرب الناس له صديقه واخو دنياه مايقدر يقوله او يشكيله اليوم كان يكلمه وهو فقمة

سعادته ويقوله انه بياخذها العصر وبيمسح الحزن اللي بعيونها والحين يتمنى يقتلها او يدفنها بالحياه مايتخيل ان هالانسانه تمشي

على نفس الارض اللي يمشي عليها طول عمره كان يخاف لايسلم مشاعره لااي شخص حتى اصدقاء اكتفى بوليد كان دايم يخاف

ينجرح كان واثق باللي يحبهم انهم مستحيل يجرحونه وباني حصون حول نفسه لكن هالانسانه هدت احصونه بلحظه اللي شاف

دمعتها استغرب من نفسه ومن غبائه اشلون بلحظه تبدل كرهه لها لحب لكن كل الكره اللي كرها فيه قبل مايشوفها مايعادل ولو

ذره من كرهه لها الان يكرها على اللي سوته يكرهه لانها قدرت تهد احصونه وتعلقه فيها وبحبها يكرها لانها جرحته كرها لانها

خلته في نظر نفسه ساذج وغبي
مافكر بجده وايش راح تكون ردت فعله الحين كل همه يداوي جروحه ويرجع فيصل القوي ويبني حصونه من جديد بس هالمره

بتكون اقوى واقوى كان يفكر وسرح مع صوت راشد الماجد:
قهر ماكنت انا ادرى تعيش بفلبي كذابه
قهر توي عرفت انك على الحبلين لعابه
كذب كانت سواليفك وكل كلمه على كيفك
وانا الي احسبك روحي ولقلبي اقرب احبابه

وفيت لقلبك بعمري ولك ضحيت بايامي
لقيتك للاسف كذبه اعيش بها مع احلامي
نعم صدقت كلماتك ولا ادرى بنياتك
وهذا اليوم انا كلي ندم من راسي لقدامي

خلاص الحين ابي ارحل وانا فيني الم غدرك
اباخذ قلبي من قلبك وخلي قلبك بصدرك
بداوي روحي بروحي وبكتم فيني جروحي
بعيش بدنيا من دونك وعيشي بالقهر عمرك

قهر ماكنت انا ادرى تعيش بقلبي كذابه....


في بيت العمه نوره ام ماجد


ندى تكلم صديقتها اريج على الماسنجر
عندما ارى عيناه اخق خقتن ماهي بصاحيه<<<ندى
وينك مختفيه لاتقولين انك اعرستي؟؟ ترى والله اذبحك
الصديق الصدوق هو من يساعدك على رفع الصندوق<<<<اريج
لا ابشرك مصيرنا العنوسه
عندما ارى عيناه اخق خقتن ماهي بصاحيه<<<ندى
يعني افقد الامل ..لااااااااااا مستحيل طيب لو واحد بس ونتقاط انا وانتي فيه
الصديق الصدوق هو من يساعدك على رفع الصندوق<<<<<اريج
طيب بسوي اعلان واقول مطلوب عريس للزواج من اثنتين وحده عليها المهر وحده عليها البيت وان شاء الله نحصل
عندما ارى عيناه اخق خقتن ماهي بصاحيه<<<ندى
طيب بس اشترطي مايكون شايب
الصديق الصدوق هو من يساعدك على رفع الصندوق<<<<اريج
وبنتشرط بعد عزالله مالقينا ..المهم اخبار المنتدى معاك من زمان مادخلته
عندما ارى عيناه اخق خقتن ماهي بصاحيه<<<ندى
ايه على طاري المنتدى قررت اكتب روايه
الصديق الصدوق هو من يساعدك على رفع الصندوق<<<<<اريج
وعن شنو هالروايه
عندما ارى عيناه اخق خقتن ماهي بصاحيه<<<ندى
عن حياتي انا وامي وهل سوف اتزوج او لا
الصديق الصدوق هو من يساعدك على رفع الصندوق<<<<<<<اريج
واااااااااااو ابي اكتب مثلك بس مااعرف
عندما ارى عيناه اخق خقتن ماهي بصاحيه<<<ندى
مايبيلها شي يالخبله اسمعيني كل المطلوب منك تجبين قلم
الصديق الصدوق هو من يساعدك على رفع الصندوق<<<اريج
حبر والا رصاص
عندما ارى عيناه اخق خقتن ماهي بصاحيه<<<ندى
اذا تحبين تشخبطين جيبي حبر واذا تحبين تمسحين جيبي رصاص ودفتر ابو 100 واذا خطك صغير ابو 80 ينفع
الصديق الصدوق هو من يساعدك على رفع الصندوق<<<<اريج
لا ابو 80 ينفع بصغر خطي وشهوله الاسراف طيب كل هذا مقدور عليه وبعدين
عندما ارى عيناه اخق خقتن ماهي بصاحيه<<<ندى
وبعدين ياطويلة العمر تمددين على سريرك والا تاخذيني فرشه وتطلعين للسطح والا الحوش اللي يريحك
الصديق الصدوق هو من يساعدك على رفع الصندوق<<<اريج
حلوووو وايش اكتب؟؟
عندما ارى عيناه اخق خقتن ماهي بصاحيه<<<ندى
تصدقيني مدري بجرب واقولك
ندى <<<ام ماجد تصارخ على ندى من تحت
عندما ارى عيناه اخق خقتن ماهي بصاحيه<<<ندى
يؤؤؤؤؤؤ نسيت خلصت ال 45 دقيقه المصرح لي بستخدام النت فيها اكلمك بعدين
الصديق الصدوق هو من يساعدك على رفع الصندوق<<<اريج
والله ياانتي ص ع ص
عندما ارى عيناه اخق خقتن ماهي بصاحيه<<<ندى
ص ع ص <<<<<وش ذا لوحة سياره
الصديق الصدوق هو من يساعدك على رفع الصندوق<<<<<<<<اريج
لا ياعمري ص ع ص صاكين عليك صكه
عندما ارى عيناه اخق خقتن ماهي بصاحيه<<<ندى
ههههههههههههههههههههه حلوه بروح اقولها لامي يله انقلعي

قفلت ندى الاب توب وراحت ركض لامها
ام ماجد : تاخرتي خمس دقايق
ندى : شسوي يمه المدرسه اخرتنا واخذت من الحصه اللي بعدها 5دقايق
ام ماجد : اشوف تطنزين هذا وانتي غلطانه
ندى : شسوي يمه والله احس اني الى الان بالمدرسه من هال 45 دقيقه المهم يمه انا ص ع ص
ام ماجد : ادري صدق عله صدق والحمدلله انا انسانه مؤامنه بالله والبقضاء والقدر علشان كذا صابره ومحتسبه
ندى وهي تحك راسه تحاول تستوعب : يمه انتي تألفين اي شي على مزاجك
ام ماجد : خليك من الهذره ترى فيه ناس مكلميني عنك
ندى وهي تناقز بالصاله مو مصدقه اللي تسمعه : قولي والله واااااااااااااااااو مو مصدقه من العريس ومتى كلموك ومتى يبون

العرس ؟؟
ام ماجد بهدوء غريب : روحي سوي القهوه وضبطيلي الحلا اللي احبه وعقب اقولتس قبل لاتحلمين
ندى سمعت كلام امها من هنا طارة على المطبخ تسوي اللي قالته امها

فيصل : الوووو هلا امين
امين (المرافق الخاص للجد ابوعبدالعزيز): هلا بك عمي انت مشغول؟
فيصل : لان انا في السياره رايح للبيت فيه شي؟
امين : بغيت اكلمك بخصوص عمي ابوعبدالعزيز
فيصل بخوف : امين اشفيه جدي صار له شي ؟
امين : لا الحمدلله مثل ماهو بس مصمم انه يرجع
فيصل : وش يرجعه خلاص انا بتصل عليه واتفاهم معه

قفل فيصل من امين واتصل على جده

ابو عبدالعزيز بتعب : هلا بولدي
فيصل : هلابك زوود يالغالي ..يبه الله يهديك وش الكلام اللي اسمعه صدق انك تبي ترجع ؟
ابو عبدالعزيز : ايه ياولدي وش يجلسني هنا
فيصل : يبه طلبتك لو لي خاطر لاتفكر في الموضوع الين اجي وانا ان شاء الله بعد بكره اكون عندك
ابو عبدالعزيز بفرحه نسته قراره بالرجوع : الله يبشرك بكل خير زين خلصت اوراق ليان ؟
فيصل تصنم من سمع كلمة جده وش يقوله انه بيطلقها والفرحه اللي بصوت جده كانت تخوفه من انه يقول الحقيقه
ابو عبدالعزيز : فيصل انت تسمعني؟؟
فيصل : هاه .. ايه جدي اسمعك وبكره ان شاء الله بتكون خلصت اوراقها
ابوعبدالعزيز : انا عارف اني اجبرتك على هالزواج وكنت اتمنى اذا شفتها وعرفتها تغير رايك بس انت الله يهديك عنيد فيصل

ياولدي لاتقسى عليها تراها شافت من جور الزمان كثير لاتكون انت والزمن عليها يعلم الله اني ماعرفت طعم الراحه غير من بعد

ماتزوجتو لاني عارف انك ماراح تظلمها
فيصل وهو يحاول يتمالك نفسه : ابشر باللي يسرك ويرضيك

قفل فيصل من جده وهو مايفكر غير في القرار اللي كان بيتأخذه متناسي جده اللي ماقصر عليه بشي كان له الاب والام والاخ

والجد والصديق خسر عياله مقابل انه يحفظ لي حلالي وانا بكل انانيه كنت بعيشه الهم بأخر حياته لو موته بيسعد جدها بيتمنى

الموت لليل ونهار عشانه ... طلع جواله واتصل على ليان

كانت ليان نايمه ومتمسكه بلين مثل الطفل اللي محتاج للحنان وماصدق لقاه مثل الغريق اللي لقى طوق نجاه
لين بعد ماشافت رقم فيصل : الوو
فيصل : اسمعيني ...
لين وهي تقاطع فيصل : فيصل انا لين مو ليان
فيصل بحده : وين ليان؟؟
لين : فيصل ليان تعبانه والحين نايمه اخاف اصحيها وترجع تنهار من جديد
فيصل : صحيها الحين وقوليلها تكون بعد ساعه جاهزه وعند الباب
لين بصوت عالي شوي بحكم شخصيتها القويه : اقولك تعبانه وتقول ساعه وتكون عند الباب انت قلبك مخلوق من شنو
فيصل بعصبيه : مو شغلك واذا تهمك مصلحة اختك نفذي اللي قلت عليه
وسكر بدون مايعطيها فرصه ترد
لين بعصبيه : الحقيرررررررر التافه (انتبهت ان ليان صحت على صراخها )سامحيني ياقلبي صحيتك
ليان بحزن: منو اللي زعلك؟
لين بقهر : زوج الهم منو غيره فيصل
ليان حطت يديها على فمها بصدمه وبدت تنزل دموعها : طلقني؟
لين : كان زين انه مطلقك اذا هذا اوله ينعاف تاليه
ليان بصراخ : لااااااااااااااا ماابي اطلق حرام عليك يالين ماابي اطلق
(ليان ماكانت تبي تخسر فيصل لانها شافت منه الحنان ماعمرها شافت الحنان من امها وابوها علشان كذا فقدت الامل في انها

تحصل عليه منهم لكن فيصل شافته منه وتبي تعرف وش اللي غيره وخلها قاسي وذا فشلت انها ترجع الحنان اللي شافته اقلها

بيأخذها لجدها .. جدها اللي لو خيروها بين كل هالعالم بتختاره هو جدها اللي تدعيله بكل لحظه بالشفاء وتتمنى موتها قبل

موته)
لين تحاول تهديها : مو مطلقك ويبيك تكونين جاهزه بعد ساعه بيجي ياخذك
ليان بفرحه : لين عطيني عبايتي
لين : وش اعطيك عبايتك قومي بساعدك تأخذين شور وتلبسين يله قبل لا يجي


~~~~~~~~~~~~~~

ندى بعد ماجابت القهوه وصلحت لامها الحلا اللي تحبه
ندى : وهذا احلى حلا واحلى قهوه ل احلى ام في هالدنيا
ام ماجد : وش هالرضى والسنع
ندى : انتي الغاليه اخدمك بعيوني كلي لك يله يمه قولي اطربيني كلي اذان صاغيه
ام ماجد : اول خليني اتقهوا واكل من هالحلا الزين وانتي همزي ارجيلاتي وعقب اقولك
ندى نفذت اللي قالته امها لانها تعرف اذا بتعاندها ماهي اخذه منها لا حق ولا باطل

ندى بعد ماخلصت : هاا يمه يله قولي والله ماعاد فيني صبر
ام ماجد : جارتنا ام مشاري كلمتني تقول ابي ندى ..(وسكتت شوي) تذاكر لبنتي روان مسيكينه تقول انها ماتفهم

للرياضيات ومااحد من اخوانها فاضي يذاكرلها
قامت واقفه من هول الصدمه وهي الى الان تحاول تستوعب وبعدها طاحت على الارض مغمى عليها
ام ماجد بخوف : ياويلي بنتي ...(مسكت ندى وصارت تهزها) ندى يمي قومي ولو تبين العرس من بكره ازوجك بس

قومي
ندى وهي تفتح عيونها وببتسامه : قولي والله
ام ماجد وهي تضربها بخفيف : حسبي الله عليك طيحتي قلبي
ندى : الى هالدرجه تحبيني؟؟
ام ماجد : مامن حب بس اتصبر فيك الين يجي ماجد
ندى بقهر : تصبيره صرت المهم انك وعديني تزوجيني بكره
ام ماجد : معصي مايعتبر وعد كان تحت ضغوطات نفسيه بس الحين مالك غير كلامي الاول اذا مت اعرسي
ندى وهي شوي وتنتف شعرها : يمه انتي ليه تحبين تتلاعبين بمشاعري .. لاصدق يمه من وين جبتي ضغوطات نفسيه
ام ماجد : من مجود نظر عيني . وقومي شغلي هالماخوذ بشوف الضعيف اللي تركتيه غرقان بدمه وش صار عليه




~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

بعد ماخلصت من مساعدت اختها انها تأخذ شور وتلبس جلست تسوي لها ميك آب تحاول اخفاء مايمكن اخفائه من الشحوب

والكدمه اللي بوجهها برغم رفض ليان
لين : خلصت هذا اللي قدرت عليه
ليان : لين بروح اودع امي قبل مااطلع
لين : طيب انا بطلع اشوف واجي لك لاتتحركيني

طلعت لين وراحت لامها حاولت فيها انها تشوف ليان وتودعها لكن امها عصبت وصارت تدعي على ليان وتسبها
حمدت لين ربها انها ماخلت اختها تجي والا كان انهارت من جديد طلعت من عند امها وخلت الشغالات ينزلون الشنط عند الباب

وقالت ل يزيد وراما ينزلون تحت علشان يودعون اختهم

لين بعد مادخلت على ليان : عمري امي تعبانه ونايمه لكن اذا صحت بخليها تكلمك
ليان وهي عارفه ان لين تكذب عليها : خير ان شاء الله يله خلينا ننزل اكيد الحين بيوصل
لبستها لين عبايتها ونزلت معها تحت
لين : اجلسي هنا شوي الين يجي اخاف تتعبين
ليان : لا ياعمري مو تعبانه ..... وضمت راما وبعدها يزيد تودعهم اللي كانو ساكتين وصدمه من اللي صار البارح
مازالت علي وجيهم
رن جوالها وكان المتصل فيصل
ليان : هلا
فيصل بحده : يله اطلعي ..... وقفل على طول

لين : جاء
ليان بحزن : ايه
لين : يزيد يله خل الشغالات يحطون الشنط بالسياره
ليان بذهول : اي شنط
لين وهي تضمها : على بالك بخليك تروحين بدون ملابس كان نفسي يكون جهازك غير لكن هذا اللي قدرت عليها ياقلبي
ليان ضمت اختها ومالقت اي كلام تقوله
لين وهي تبعدها عنها وتنظر في وجهها : سامحيني ياليان انشغلت عنك وعن اللي اشوفك تعانينه بالجامعه والطلعات

والصديقات لكن تاكدي ان مكانك محفور بقلبي ولو بيدي احمل عنك همومك ماترددت لحظه وحده
ليان وهي ترجع تضم اختها : طول عمرك كنتي البلسم لجروحي الله لايحرمني منك
ودعو بعض وطلعت ليان تركب مع فيصل وتركت وراها لين اللي تبكي على اختها اللي فارقتها وتدعي لها انها تعرف طعم

السعاده برا هالبيت اللي ماعمرها شافت يوم حلو

ركبت ليان السياره وهي تحاول تكتم شهقاتها تخاف يسمعها فيصل
فيصل بعصبيه : عساك تبكين بدال الدموع دم ياحقيره وماابي اسمع صوتك فاهمه
حطت يديها على فمها تحاول تكتم بكاها وقلبها اللي يتقطع من كلامه


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

منال : ههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه وربي انك مجرمه اجل من ستر على مسلم ستر الله عليه
سحر : ههههههههههههههههههههههههه هههههههه ماشفتي شي لدرجة من كثر مااتقنت الدور فكرة اصير داعيه والا ممثله
منال : ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه اه يابطني تقطع من كثر الضحك حسبي الله على بليسك اشلون

جمعتي داعيه وممثله
سحر : والله فكره ليه مااصير ممثله
لمى بحتقار : وش معنى قلتي ممثله ليه مافكرتي تصيرين داعيه؟؟
سحر بزعل : وليه نبرة هالاحتقار بصوتك؟
منال تحاول تهدي الوضع : الله يهديك ياسحر لا احتقار ولا شي لاتفسرين الامور على كيفك
لمى : الله يهدي الجميع
سحر : لمى اشوف مشروع مطوعه فاشل
لمى : بس مايمنع اني اعرف اخطائي واتمنى الهدايه
منال : خلاص فكونا من هالسيره وقولو وين تبوني اعشيكم الليله

(برغم كل اخطاء لمى كانت على طول النفس اللوامه تعذبها لكن في كل مره يزين لها الشيطان اعمالها ويسكت صوت الحق اللي

بداخلها)


~~~~~~~~~~~~~

دخلت بيت فيصل وكل شي حولها يوحي بالفخامه كان بيت ابوها رغم فخامته يعتبر فله صغيره ومتواضعه مقارنه في بيت فيصل

لكن كل هذا مالفت انظار ليان كان ممكن يلفت ويغري غيرها لكن هي كانت تبحث عن اكثر من الفخامه والعز كانت تبحث عن

الحب والحنان والكلمه الحلوه والحياه المستقره
فيصل يناظر في ليان كان يتوقع يشوف بعيونها انبهار واعجاب باللي تشوفه لكن ماشاف فيهم غير الحزن والدموع هالانسانه لو

تمثل بتحصد كل جوائز الأوسكار لبراعتها بالتمثيل
فيصل بحتقار : اسمعي يكون في معلومك اني كنت بروح بكره اطلقك لانه مايشرفني تكون لي زوجه مثلك ومامنعني من

هالشي غير رغبة جدي بشوفتك زواجنا بيكون لمده محدوده مايعلمها غير الله انا مستحيل اطلقك وازعل جدي لكن ماراح يكون

لك عندي اي حقوق وجودك مثل وجود اي خادمه باستثناء ان الخدامه من حقوقها اني اعطيها مستحقاتها واعاملها بالحسنى لكن

انتي كافي علي اكلك وشربك مقابل اني اسكت على مسمى ان وحده حقيره وزباله مثلك تكون زوجتي

كان كلام فيصل يتردد في مخها بدون تصديق وقلبها ينزف من قسوة كلماته وين اللي حلف لها انه يسعدها ويحميها وماراح يسمح

لااي شخص انه يأذيها كله كان كذب
ليان بصوت يحمل كل الحزن اللي بقلبها : فيصل
فيصل رجع بعد ماكان ماشي بيطلع فوق قرب منها ومسك فكها بيده وشد عليه بكل قوه لدرجة انه توقع بينكسر : اسمعي

ياوسخه اسمي لاتقولينه على لسانك مره ثانيه فاهمه
خلص كلامه ودفها وهو ينفض يده كانه خايف انها توسخه بقذارتها
ليان طاحت على الارض من قوى دفته وصوت بصعوبه ينفهم من بكاها : وش سويت وش الذنب اللي اقترفته وانا مااعرفه؟؟
فيصل بحتقار : اللي سويتيه بنات الليل والحرام واللي بايعات شرفهن بريال مايقدرن يسوونه تعرفين لو يعرفن باللي سويتيه

كان قتلنك وشربن من دمك وعتبرنك عار عليهن
ليان الكلام اللي تسمعه كان اكبر من قدرتها على التحمل حاولت توقف وتواجهه لكن يومين من التعب وعدم الاكل والنوم

والضرب اللي تعرضت له كان كفيل بأنه يسحب اي قوه من جسمها وتركها ترتمي على الارض مغمى عليها
كان فيصل يناظر في ليان وهي تنهار قدامه وترتمي على الارض بكل قسوه بألاول توقعها تمثيل بس لما شاف راسها ينزف بسبب

طيحتها على الارض انجن حط عبايتها عليها وشالها بين ايدها
ركبها في السياره وانطلق بأقصى سرعته للمستشفى كان خايف عليها ماكان يدري وش سبب هالخوف لكن اللي يعرفه انه مايبي

يصير لها شي يمكن علشان جده


~~~~~~~~~~~~~

ندى بترجي : يمه طلبتك بس نص ساعه بحوس بالمنتدى شوي
ام ماجد : لا يعني لا بتحوسين حوسي في البيت والا روحي العبي سله
ندى بملل :طيب سله سله الشكوى لله
ام ماجد : والله انا اللي الشكوى لله اللي صار لي ثلاث سنين وانا اشجعتس لو اني اشجع بقره كان صارت من محترفين السله

بالعالم
ندى : امحق تشجيع اللي كل الجيران على بالهم اني حولا من كثر ماتقولين يالحولا السله يمين يالحولا السله يسار ويمكن هذا

السبب الرئيسي بأن ماتقدم لي عريس الى الان
ام ماجد : ياللي ماتستحين مانفتح اي سالفه الا وجبتي طاري العرس .. اجل دامه امحق تشجيع دوري من يشجعك

(ندى من عمر 14 سنه الى عمر ال 17 كانت تعاني من ادمان للنت اثر على دراستها وحتى نومها وتعبت امها حتى قدرت

تسيطر عليها وتطلعها من ادمانها وفرت لها كل الالعاب في البيت وتشاركها فيها علشان ماتمل )


~~~~~~~~~~~~~~~

بينما ليان بالمستشفى كانت شلة الشر يحتفلون بنجاحهن على طريقتهن الخاصه

سحر : الحين ماودك ترحميني هاللي من دخلنا السوق وهو ورانا
منال بدلع : خليه يتعب شوي واذا مالقيت احسن منه اخذت رقمه
لمى : وش تبغين برقمه مو انتي تحبين فيصل
منال : وخالد وين مكانه من الاعراب لما كنتي تكلمين
سحر : ايوا ايوا اشوفكم قلبتو على بعض وبدا مسلسل الفضايح
لمى بقهر تحاول تخفيه :لا قلبنا ولا فضايح منال حبيبتي ونمزح مع بعض
سحر بخبث : ايوا قلتولي تمزحون
منال : ايوا نمزح ويله خلونا نكمل شوبنق وبعدها نروح للمطعم
سحر : قصدقك نكمل مغازل
منال : هههههههههههههههههههههههه اللي هو


~~~~~~~~~~~~~~~~~

في المستشفى

فيصل بقلق : هاا دكتور طمني
الدكتور : عندها هبوط في الضغط وعوضناها بمحاليل واضح انها ماكانت تأكل وتنام كويس لكن اتوقع سبب الاغماء صدمه

عاطفيه هي تعرضت ضغوط نفسيه او احد زعلها او سمعت خبر مو زين؟
فيصل : لا دكتور ماصار شي.. طيب والجرح اللي براسها
الدكتور :كانت طيحتها شديده شوي لكن الحمدلله مااثرت عليها وبخصوص الجرح احتاج اربع غرز لكن ممكن اسألك ايش سبب

الكدمات اللي بجسمها ؟
فيصل : اتوقع بسبب الطيحه
الدكتور : الكدمات اللي بجسمها مستحيل يكون سببها طيحه الاغلب اذا مااجزم انها اثار ضرب
فيصل بعصبيه : دكتور قلت لك طيحه والحين متى اقدر اخذها
الدكتور : مع اني افضل تضل الليله بالمستشفى بس اذا مصمم تقدر تأخذها بعد ساعه يكون خلص المحلول
فيصل : لا افضل اخذها ممكن اشوفها
الدكتور : اكيد بس اتمنى ماتتعرض لااي توتر

طلع فيصل من عند الدكتور وراح للغرفه اللي فيها ليان فتح الباب بهدوء ودخل
كانت ليان نايمه وجهها شاحب يقارب لونه للون الشاش اللي ملفوف على راسها كانت الكدمه والجرح اللي بشفتها واضحه اكثر

من قبل وبدت توضح اثار اصابعه على فكها كان يتأملها ويفكر برغم اللي سوته يده ويدين عمه في هالوجه الا انه محتفظ بجمال

مو طبيعي لكن للاسف انها جمال خارجي ومن الداخل هي في منتهى البشاعه
ليان ماكانت نايمه كانت مغمضه عيونها بس حست فيه وعرفته من ريحة عطره
ليان بدون ماتفتح عيونها : ليش جبتني للمستشفى ليه ماتركتني اموت
فيصل بقسوه :ماهميتيني متي او حييتي اهم شي ماابيك تموتين في بيتي
ضغطت على عيونها بكل قوتها علشان تمنع دموعها تنزل وبرغم كذا خانتها وتسللت على خدها
كسرت خاطره وكان قلبه بيلين لضعفها بس عقله فكره بحقارتها وانا اللي قدامه كله تمثيل من ابرع ممثله
ليان وهي تحاول تسيطر على نفسها : متى بطلع؟
فيصل : بعد مايخلص المحلول وعلى ايش مستعجله ؟
ليان وهي تسحب الابره من يدها وتضغط على مكان الابره اللي صار ينزف : خلص المحلول
فيصل صدمه تصرفها : مجنونه انتي؟
ماردت عليه ليان وقامت من السرير وقفت وهي تحس ان الارض تحت رجليها تحولت لماء انهار جسمها قبل لايوصل الارض

كان فيصل رافعها بين يديه ومرجعها على السرير
فيصل بعصبيه : ليان بلاش تصرفات الاطفال
ليان وهي تحط كل القوه اللي فيها بصوتها : لاتقول ليان واسمى لاتقوله على لسانك
فيصل بسخريه : كنت عارف انك بتملين من تمثيل دور الضعيفه المغلوبه على امرها وتكشفين عن الوجه الحقيقي بس ماتوقعته

بالسرعه هذي
تركها وراح نادى ممرضه ساعدتها بلبس عبايتها ووصلتها للسياره


كانو طول الطريق ساكتين اول ماوصلو للبيت تحاملت ليان على نفسها طلعت من السياره ودخلت للبيت اول ماوصلت الصاله

سندت نفسها على طرف الكنبه وهي تناظر الدرج الطويل اللي قدامها وكل تفكيرها اشلون بتطلعه بدون ماتنهار
عرف فيصل من نظرتها وش تفكر فيه
فيصل : دارين .. دارين (دارين المشرفه على الخدم ومسؤله عن البيت في غياب فيصل لبنانيه عمرها 50 سنه)
دارين : امرك استاز
فيصل : خذي الم .. (كان بيقول المدام بس تلاحق عمره) خذيها طلعيها لوحده من الغرف فوق ولاتنسين طلعيها مع

الاسنسير
اخذتها دارين فوق ودخلتها غرفه كبيره وفخمه اول ماجلست طلبت من دارين تتركها بروحها

(أني انثي جئت الي الدنيا فوجدت حكم اعدامي ولم اري باب محكمتي ولم اري وجه حكامي
)
كان كل تفكيرها تكلم امها وترجع لبيت اهلها على الاقل ذلهم ولا ذل فيصل لها طلعت جوالها واتصلت على البيت
ام راكان بلهفه كل مارن التلفون على بالها راكان:الوووووووو
ليان : هلا يمه سامحيني طلعت قبل لا اود...
ام راكان تقاطعها بعصبيه : ماابيلك وداع وبلي مايحفظك وش عندك داقه
ليان ببكى : يمه ابي ارجع لكم
ام راكان بصراخ : نعم احنا ماصدقنا تذلفين تقولين برجع
ابو راكان بغضب وهو داخل الغرفه : من اللي بيرجع؟؟؟؟؟
ام راكان بستهزاء : هذي بنتك تقول تبي ترجع 0ورمت السماعه عليه)
ابو راكان : ليان
ليان : هلا يبه
ابو راكان بتهديد : اسمعي لو شفتك راجعه قطعتك ورميتك للكلاب تنهش فيك انسي ان عندك ابو وهالبيت لاتفكرين ترجعين له
قفل السماعه بدون مايسمع ردها
ليان كان هدوها غريب كانها تحاول الى الان تستوعب وبعدها انفجرت بنوبة بكاء كانت تبكي مثل الاطفال وصوت بكاها يسمعه كل

من في البيت
فيصل جاء يركض على صوتها : انجنيتي والا ناويه تفضحينا
ليان ببكي ونص كلامها يضيع مع شهقاتها : تقول ..ماصد... تذلفين يقول ... يقطعني .. ماعندي بيت ..

و .. اروح
فيصل عرف انها مكلمه اهلها من الجوال اللي بيدها ومن الكلام اللي حاول يفهمه منها وبكل قسوه هو استغربها من نفسه :اقل

شي ليه تتوقعين ياخذك بالاحضان بعد سواتك
ليان بصراخ : قولو وش الذنب اللي سويته .. المذنب وهو عارف ذنبه ينكره .. لكن انا والله لااعترف بس قولو

وشهو ذنبي
طلع فيصل من الغرفه بدون مايرد عليها كان يحس لو انه جلس لحظه وحده ممكن يتهور ويأخذها بحضنه ويهديها لكن كل مره

كان عقله بالمرصاد لقلبه ويذكرها بسواتها

اما ليان بكت حتى جفت كل دموعها تذكرت انها ماصلت قامت واغتسلت وصلت صلاتها بكل خشوع

فيصل استغرب هدوها وخاف ليكون اغمى عليها ثاني مره راح لغرفتها وفتح بابها بهدو كانت جالسه على سجادتها وظهرها للباب

وتقرى قرآن بصوت خاشع وحزين طلع وتركها
وهي ستمرت تقرى حتى حست براحه من كلام الله حطت راسها على سجادتها ماتبي تفارق هذا المكان الامن اللي حست فيه

براحه دعت ربها ناصر المظلومين وملاذ الخائفين ومفرج كرب المكروبين حتى استسلمت للنوم على سجادتهاا



~~~~~~~~~~~~~~~~

اليوم الثاني

قفل فيصل من امه ام ماجد بعد ماعزمها على الغداء هي وندى وطلع لغرفة ليان دخل عليها بدون مايدق الباب كانت جالسه على

طرف السرير ولافه الروب على جسمها وواضح من شعرها اللي بدا يجف ان لها مده طويله اخذه الشور
فيصل بسخريه : عاجبك ؟؟
ليان عرفت انه يتكلم عن الروب : مالقيت غيره وقلت لا
فيصل وهو يضرب راسه : ايه صح شنطك بالسياره مو مشكله اقولهم يطلعونها لك وعلى فكره امي نوره بتجي على الغداء

البسي احلى لبس وحاولي تسووين اي شي بوجهك ماابيها تفتح تحقيق ولاتبينين اي شي قدامها وانا بحاول قد مااقدر تكون

تصرفاتي عاديه
ليان : ليه خايف انها تعرف؟؟
فيصل بعصبيه : انا ياحقيره مااخاف غير من ربي لكن تهمني سعادة جدي
طلع وتركها تفكر بجدها وسعادته لو قتلها بيسعد جدها كان طلبت انهم يقتلونها باليوم مليون مره المهم انه يكون سعيد سمعت فيصل

يناديها من تحت نزلت مع الاسنسير لانها تحاول توفر اي طاقه من جسمها المنهك في لقاء عمتها
ليان بهدوء : نعم
فيصل : خذي شنطك
كان يقدر يقول للشغالات يطلعونها فوق بس يبي يعذبها باي شي
ليان عرفت قصده والا اهتمت : خدمت بيت بأكمله مو عاجره اخدم عمري (سحبت شنطها وحطتها في الاسانسير وطلعت

فوق)
انقهر فيصل كان يبي يقهرها بس واضح انه والاهمها وهو اللي انقهر

دخلت ليان شنطها كانت ثنتين كبار مره وحده متوسطه وشنطت مكياج استغربت متى لين لحقت تجهزهم وبدون محد يحس فيها



~~~~~~~~~~~~~~~~

منال بعصبيه : متأكده انه اخذها يعني خطتنا مانجحت
لمى : اللي عرفته انه جاء امس قبل العصر 5 دقايق ومشى وبدها صارت تصارخ وتبكي ولما رحت عندك جاها بعدها بساعه

واخذها
منال : مو معقول اشلون وكل اللي سويناه
لمى : منال اهدي ولا نستعجل امي تقول انها البارح اتصلت تبكي وتبي ترجع معناه معذبها
منال بصراخ : عساه يعذبها او يقتلها ان وش يهمني دامه ماطلقها
لمى : ماتدرين يمكن بيأخذها تشوف جدي وبعده بيطلقها
منال : وانا وش بيصبرني بتصل على سحر تشوف لي صرفه وانتي لاتمر نص ساعه الا وانتي عندي
قفلت قبل لاتسمع رد واتصلت على سحر تطلب منها تجي



~~~~~~~~~~~~~~~~~

فتحت لين اول شنطه لقت فيها شنطه صغيره فيها اكسسوارات وطقمين الماس ناعمين مره طلعت لها تنوره قصيره لركبه موف

وفيها دانتيل من تحت ابيض وبدي ابيض عليها كتابه بالموف الامع وصندل (عزكم الله ) خفيف ابيض لبستها ملابسها واخذت

شنطت المكياج حطت لها ميك آب خفيف مشطت شعرها وهي ضاغطه على اسنانه من الالم وتركته مفتوح تعطرت ولما شافت ان

باقي وقت قررت تفتح الشنط تشوف وش فيها
تفأجاة ان لين مانست حتى الملابس ومناديل الشعر اللي تحتاجهم براا كانت تحاول تحبس ادموعها لاتبكي فتحت الشنطه المتوسطه

ونصدمت باللي شافته كان فيها ملابس داخليه وملابس نوم في نظر ليان انها فاضحه خجلت لما شافتهم اجل اشلون لو تلبسهم كان

فيه كرت فوق الملابس افتحت تقراء الكلام اللي فيه ودموعها تسيل على خدها
دخل فيصل ولفت نظره الكرت اللي تقراها ليان وتبكي
فيصل : عطيني اللي بيدك
فزت ليان من سمعت صوته سكرت الشنطه بسرعه وخبت الكرت وراء ظهرها : ماتعرف تستأذن قبل لاتدخل؟؟
فيصل بعصبيه : بيتي وادخل وين ماابي بدون استأذان فاهمه وبعدين وش فيها الشنطه علشان تخافين كل هالخوف وتسكرينها
ليان : مافيه شي ومو من اختصاصك
قرب فيصل من الشنطه ولما جاء يفتحها مسكت فيه ليان تمنعه تكهرب من لمستها له لكنه دفها بعيد وفتح الشنطه انصدم وانحرج

من اللي شافه بس مابين
فيصل قرب منها بيأخذ الكرت وقال بخبث : من قالك انه مو من اختصاصي هذا اهم اختصاص
ليان كانت حالتها حاله لو قالولها وش امنيتك الحين كان قالت اتشهد واموت
فيصل : عطيني الكرت بالطيب
ليان بخوف : لا ابوس يدك لا
فيصل كان بيضعف مع رجاها بس عقله يقوله يمكن هذا دليل دامغ يثبت حقارتها .. قرب منها ومسكها بقوه سحب يدها واخذ

منها الكرت وقراء الكلام
الى تؤام روحي
تمنيت ان تجهيزك يكون يليق بأروع اخت واجمل عروس
ادري انك بتعرفين ان اللي بالشنط ملابسي بس والله ياعمري مو تقليل من قدرك لكن انتي عارفه الوضع
وبعدين احنا مو تؤام يعني انا ملكك وانتي ملكي
وعلى فكره هالشنطه اللي انا بسميها القنبله الموقوته تعبت فيها تعب
على فكره مو ذوقي لاني مااعرف بالشغلات هذي
بس تعرفت على وحده طيوبه بالمحل لما قلت لها اني اختي بتزوج ومو عارفه اختارلها نقت لك هالاغراض
تعرفين ياليان اتمنى اشوف وجهك وانتي لابسه وحده من هالملابس
من كل قلبي اتمنى تحصلي السعاده اللي عمرك ماعرفتيها
تؤامك اللي تحس فيك وتحبك
لين

خلص فيصل قراة الكرت وهو يسب نفسه انه ماسمع ترجيها كان الى الان ماسكها كانت منزله راسها مايدري وش اللي خلاه

يرفع وجهها له كانت الدموع تغطيه وحمرت الخجل من اللي شافه
ليان ببكى وهي تناظر في عيونه : اتمنى تكون استمتعت واشبعت فضولك
سحبت نفسها منه وراحت تركض للحمام (عزكم الله)
فيصل كان تايه كل مره ينظر بعيونها يتوه بجمالها وبنظرة الحزن فيها برغم كرهها للون عيونها الا انها كل مره تلبس ملابس تبرز

لون عيونها وتزيدها جمال فوق جمالها


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

جت ام ماجد وندى ام ماجد اول ماشافت ليان والكدمه اللي فوجها صارت تناظر بفيصل بغضب ليان عرفت ان عمتها على بالها

اللي مسوي فيها كذا فيصل
ليان ببتسامه :عمتى ليش تناظرين في فيصل على بالك انها منه؟؟
ام ماجد وهي تنقل نظراتها من فيصل الى ليان : اجل من اللي سوا كذا
ليان : بتصدقيني لو قلت اني طحت والكدمه فيني من قبل لا اجي مع فيصل
ام ماجد بقهر : من ابوك والا من امك
ليان برتباك : مو من احد قلتلك طحت
ندى : المحقق كونن شوي شوي على البنت
ليان : فديت روحها خليها تاخذ راحتها
ام ماجد : ياجعلك سالمه يمي (وهي تناظر في ندى ) شوفي الذرابه والسنع مهو انتي
ندى : ايه اجل خليها تحقق وترى ماعندها امي خطوط حمراء
ليان حمر وجهها من الخجل وماردت لو كان فيصل مو فيه كانت تعرف تسكتها بس الحين التزمت الصمت
فيصل بخبث : دام مافيه خطوط حمراء يله يمه استرسلي على بركت الله
ام ماجد : اجل بسم الله نبدا ندى ضفي وجهك ياروحي اشرفي على الغداء او متري الحديقه
ندى : يمه تعوذي من بليس واذكري الله وابدي لاتستحين مني
ام ماجد : الحين انا اللي بستحي وانتي يالفاهره فاكتن خشتك بتقومين والا مافيه عرس
ندى : غسلت يدي من العرس من عقب وعد اليوم وتحت الضغوط النفسيه
ام ماجد : الشكوى لله لصقة عنزروت مامنها فكه
فيصل : ندى قومي اشرفي على الشغالات
ندى بقهر : وربي ظلم جايه عشان اقعد مع الشغالات
فيصل وهو يناظر ليان : والله وش حلاتهن الشغالات حبوبات وادب واخلاق الشغاله الوحيده فيهم اللي مافيها شي من الادب

والاحترام عاطيها اجازه اليوم
ام ماجد : وش تبي فيها ليه ماتقلعها ؟؟؟
فيصل وهو يرجع ينظر با ليان يشوف الرساله وصلتها او لا: على قولتك لصقة عنزروت والا علي ودي اقلعها اليوم قبل بكره
ندى : قولي عليها وانا اوعدك اشوتها لك من البيت شوت
فيصل : بيجي يوم واطلب منك توفين في هالوعد
ام ماجد : الله يكفيك شرها
فيصل : آمين عاد شرها مافيه اقذر واحقر منه .. المهم ماودكم نقوم نتغداء
قامو كلهم لغرفة الطعام ماعدا ليان اللي دموعها اول ماشافتهم يقومون خانتها ونزلت غرقت وجهها

أدمنت أحزاني
فصرت أخاف أن لا أحزنا
وطعنت ألافا من المرات
حتى صار يوجعني ، بأن لا أطعنا
وتشابهت كل البلاد..
فلا أرى نفسي هناك
ولا أرى نفسي هنا ..

فيصل بحده وصوت واطي بعد مارجع لها : عن تمثيل دور البريئه وقومي لاتلاحظ امي شي
رفعت له وجه مبلل بالدموع وكاسيه الحزن بس اللي صدمه نظرت الاستسلام والانكسار بعيونها
فيصل : ليه كل هذا ؟؟؟
ماردت عليه مسحت دموعها قامت ووقفت قدامه : مو ضروري اقول ليه كل اللي اقوله الله لايذوقك اللي ذقته لان اللي شفته

في دنياي مااتمناه حتى لعدوي
راحت لغرفة الطعام وجلست تأكل معاهم او بألاصح تحرك الشوكه بصحنها وتوهمهم انها تأكل وكل بعد فتره ترفع لهم وجههاا

وهي ترسم ابتسامه على شفايفها بدون ماتسمع عن ايش يتكلمون


~~~~~~~~~~~~~

سحر : طيب يمكن صح على لمى بيأخذها لجده يشوفها وبعدها بيطلقها
منال : لاتسكتوني بالكلام هذا دامه ماطلقها الى الآن معناه ماراح يطلقها
لمى : يعني وش تبينا نسوي
سحر : منال انتي اهدى واتركي الموضوع علي وافكر بشي مناسب
منال بعصبيه : وعديني قبل انه مايمر السبت غير وهو مطلقها وماشوفك وفيتي في وعدك
سحر : منال بأسلوبك وتهورك بتخربين كل شي اهدي وانا اقولك وش بنسوي
منال : يله قولي اسمعك
لمى : الله يستر منك انتي وافكار وبليز طلعيني منها
منال بصراخ : كلي تبن وخلينا نسمع


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

الساعه 9 بعد ماطلعت امه ام ماجد وندى

فيصل : روحي نامي لان رحلتنا الساعه 4 ونص الفجر
ليان بهدوء : ان شاء الله اي شي ثاني ؟؟؟
فيصل انقهر من استسلامها يبيها تقاوم علشان يستمتع بتعذيبها : لا انقلعي
ليان بنفس الهدوء : ان شاء الله .. وعطته ظهرها وراحت تمشي لغرفتها
دخلت غرفتها وجهزت شنطتها واغتسلت وصلت وقرات قرآن واستسلمت للنوم على سجادتها وملاذها الامن
وكلها شوق وحنين الى الشخص الوحيد الذي احبها حب صادق لم تخالطه اي شائبه





نهاية الجزء الرابع