منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > الشعر
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


موسوعة نزار قباني

ظاحكه ظاحكة




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع





>>كل إنسان يترك بصمة له في حياته حتى يبقى يذكره الأخرين بعد رحيله<<
واليوم حبيت حط موضوع عن موسوعة نزار قباني

حتى نبقى نذكر إنسان وشاعر قدم الكثيروانا كتييير بحبه
بس قبل رح قلكم نبذة عن نزار قباني

الاسم : نزار توفيق قباني
تاريخ الميلاد : 21 مارس 1923
محل الميلاد : حي مئذنة الشحم
..أحد أحياء دمشق القديمة
حصل على البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية بدمشق ، ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة السورية وتخرّج فيها عام 1945
عمل فور تخرجه بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السورية ، وتنقل في سفاراتها بين مدن عديدة ، خاصة القاهرة ولندن وبيروت ومدريد ، وبعد إتمام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1959 ، تم تعيينه سكرتيراً ثانياً للجمهورية المتحدة في سفارتها بالصين
وظل نزار متمسكاً بعمله الدبلوماسي حتى استقال منه عام 1966
طالب رجال الدين في سوريا بطرده من الخارجية وفصله من العمل الدبلوماسي في منتصف الخمسينات بعد نشر قصيدة الشهيرة " خبز وحشيش وقمر " التي أثارت ضده عاصفة شديدة وصلت إلى البرلمان
كان يتقن اللغة الإنجليزية خاصة وأنه تعلّم تلك اللغة على أصولها عندما عمل سفيراً لسوريا في لندن بين عامي:
1952- 1955
الحالة الاجتماعية :
تزوّج مرتين .. الأولى من سورية تدعى " زهرة " وأنجب منها " هدباء " وتوفيق " وزهراء

وقد توفي توفيق بمرض القلب وعمره 17 سنة
وكان طالباً بكلية الطب جامعة القاهرة ..
ورثاه نزار بقصيدة شهيرة عنوانها
" الأمير الخرافي توفيق قباني "
وأوصى نزار بأن يدفن بجواره بعد موته
وأما ابنته هدباء فهي متزوجة الآن من طبيب في إحدى بلدان الخليج
والمرة الثانية تزوج من " بلقيس الراوي " العراقية .. التي قُتلت في إنفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982 ، وترك رحيلها أثراً نفسياً سيئاً عند نزار ورثاها بقصيدة شهيرة تحمل اسمها ، حمّل الوطن العربي كله مسؤولية قتلها ..
ولنزار من بلقيس ولد اسمه عُمر وبنت اسمها زينب
وبعد وفاة بلقيس رفض نزار أن يتزوج
وعاش سنوات حياته الأخيرة في شقة بالعاصمة الإنجليزية وحيداً
قصته مع الشعر :
بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة ، وأصدر أول دواوينه " قالت لي السمراء " عام 1944 وكان طالبا بكلية الحقوق ، وطبعه على نفقته الخاصة

له عدد كبير من دواوين الشعر ، تصل إلى 35 ديواناً ، كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن أهمها
" طفولة نهد ، الرسم بالكلمات ، قصائد ، سامبا ، أنت لي"
لنزار عدد كبير من الكتب النثرية أهمها :
" قصتي مع الشعر ، ما هو الشعر ، 100 رسالة حب"
أسس دار نشر لأعماله في بيروت تحمل اسم
" منشورات نزار قباني "
يقول عن نفسه :
"ولدت في دمشق في آذار (مارس) 1923 بيت وسيع، كثير الماء والزهر، من منازل دمشق القديمة، والدي توفيق القباني، تاجر وجيه في حيه، عمل في الحركة الوطنية ووهب حياته وماله لها. تميز أبي بحساسية نادرة وبحبه للشعر ولكل ما هو جميل. ورث الحس الفني المرهف بدوره عن عمه أبي خليل القباني الشاعر والمؤلف والملحن والممثل وباذر أول بذرة في نهضة المسرح المصري"
امتازت طفولتي بحب عجيب للاكتشاف وتفكيك الأشياء وردها إلى أجزائها ومطاردة الأشكال النادرة وتحطيم الجميل من الألعاب بحثا عن المجهول الأجمل. عنيت في بداية حياتي بالرسم. فمن الخامسة إلى الثانية عشرة من عمري كنت أعيش في بحر من الألوان. أرسم على الأرض وعلى الجدران وألطخ كل ما تقع عليه يدي بحثا عن أشكال جديدة. ثم انتقلت بعدها إلى الموسيقى ولكن مشاكل الدراسة الثانوية أبعدتني عن هذه الهواية
وكان الرسم والموسيقى عاملين مهمين في تهيئتي للمرحلة الثالثة وهي الشعر. في عام 1939، كنت في السادسة عشرة. توضح مصيري كشاعر حين كنت وأنا مبحر إلى إيطاليا في رحلة مدرسية
كتبت أول قصيدة في الحنين إلى بلادي وأذعتها من راديو روما. ثم عدت إلى استكمال دراسة الحقوق
تخرج نزار قباني 1923 دمشق - 1998 لندن في كلية الحقوق بدمشق 1944 ، ثم التحق بالعمل الدبلوماسي ، وتنقل خلاله بين القاهرة ، وأنقرة ، ولندن ، ومدريد ، وبكين ، ولندن
وفي ربيع 1966 ، ترك نزار العمل الدبلوماسي وأسس في بيروت دارا للنشر تحمل اسمه ، وتفرغ للشعر. وكانت ثمرة مسيرته الشعرية إحدى وأربعين مجموعة شعرية ونثرية، كانت أولاها " قالت لي السمراء" 1944 ، وكانت آخر مجموعاته " أنا رجل واحد وأنت قبيلة من النساء" 1993
نقلت هزيمة 1967 شعر نزار قباني نقلة نوعية :
من شعر الحب إلى شعر السياسة والرفض والمقاومة ؛ فكانت قصيدته " هوامش على دفتر النكسة " 1967 التي كانت نقدا ذاتيا جارحا للتقصير العربي ، مما آثار عليه غضب اليمين واليسار معا
في الثلاثنين من أبريل/ نيسان 1999 يمر عام كامل على اختفاء واحد من أكبر شعراء العربية المعاصرين
نزار قباني
وقد طبعت جميع دواوين نزار قباني ضمن مجلدات تحمل اسم ( المجموعة الكاملة لنزار قباني )
وقد أثار شعر نزار قباني الكثير من الآراء النقدية والإصلاحية حوله، لأنه كان يحمل كثيرا من الآراء التغريبية للمجتمع وبنية الثقافة ، وألفت حوله العديد من الدراسات والبحوث الأكاديمية وكتبت عنه كثير من المقالات النقدية

هذا الشاعر الكبير ..شاعر الحب الاول وشاعر السياسة
موضوعي وبختصار هو تدوين كتابات وأشعار نزار قباني في هذه الصفحة
حتى تبقى في ذاكرة منتدانا..
فكل عضو/ة يريد كتابة قصيدة أو خاطرة لنزار قباني يكتبها هنا
وبتمنى من الجميع يشاركني بتدوين
أكبر عدد من قصائد نزار حتى تبقى في ذاكرة منتداناالغالي



ظاحكه ظاحكة
يد:
يدك التي حطت على كتفي كحمامة . . نزلت لكي تشرب
عندي تســاوي ألف مملكة يا ليتهـــــــا تبقى ولا تذهب
تلك السبيكة . . كيف أرفضها من يرفض السكنى على كوكب
لهث الخيال على ملاستها وأنهار عند سوارها المذهب
الشمس نائمة على كتفي قبلتهــــا ألفــا ولم أتعب
نهر حريري . . ومروحة صينية . . وقصيدة تكتب
يدك المليسة . . كيف أقنعها أني بها .. أني بها معجب
قولي لها تمضي برحلتها فلها جميع . . جميع ما ترغب
يدك الصغيرة . . نجمة هربت مــاذا أقــول لنجمة تلعب
أنا ساهر .. ومعي يد امرأة بيضاء .. هل اشهى وهل أطيب؟



ظاحكه ظاحكة
نهر الأحزان:
عيناكِ كنهري أحـزانِ
نهري موسيقى.. حملاني
لوراءِ، وراءِ الأزمـانِ
نهرَي موسيقى قد ضاعا
سيّدتي.. ثمَّ أضاعـاني
الدمعُ الأسودُ فوقهما
يتساقطُ أنغامَ بيـانِ
عيناكِ وتبغي وكحولي
والقدحُ العاشرُ أعماني
وأنا في المقعدِ محتـرقٌ
نيراني تأكـلُ نيـراني
أأقول أحبّكِ يا قمري؟
آهٍ لـو كانَ بإمكـاني
فأنا لا أملكُ في الدنيـا
إلا عينيـكِ وأحـزاني
سفني في المرفأ باكيـةٌ
تتمزّقُ فوقَ الخلجـانِ
ومصيري الأصفرُ حطّمني
حطّـمَ في صدري إيماني
أأسافرُ دونكِ ليلكـتي؟
يا ظـلَّ الله بأجفـاني
يا صيفي الأخضرَ ياشمسي
يا أجمـلَ.. أجمـلَ ألواني
هل أرحلُ عنكِ وقصّتنا
أحلى من عودةِ نيسانِ؟
أحلى من زهرةِ غاردينيا
في عُتمةِ شعـرٍ إسبـاني
يا حبّي الأوحدَ.. لا تبكي
فدموعُكِ تحفرُ وجـداني
إني لا أملكُ في الدنيـا
إلا عينيـكِ ..و أحزاني
أأقـولُ أحبكِ يا قمـري؟
آهٍ لـو كـان بإمكـاني
فأنـا إنسـانٌ مفقـودٌ
لا أعرفُ في الأرضِ مكاني
ضيّعـني دربي.. ضيّعَـني
إسمي.. ضيَّعَـني عنـواني
تاريخـي! ما ليَ تاريـخٌ
إنـي نسيـانُ النسيـانِ
إنـي مرسـاةٌ لا ترسـو
جـرحٌ بملامـحِ إنسـانِ
ماذا أعطيـكِ؟ أجيبيـني
قلقـي؟ إلحادي؟ غثيـاني
ماذا أعطيـكِ سـوى قدرٍ
يرقـصُ في كفِّ الشيطانِ
أنا ألـفُ أحبّكِ.. فابتعدي
عنّي.. عن نـاري ودُخاني
فأنا لا أمـلكُ في الدنيـا
إلا عينيـكِ... وأحـزاني

ظاحكه ظاحكة
متى يأتي:
متى يأتي تُرى بَطلي ؟
لقد خبَأتُ في صدري
له، زوجاً من الحجَلِ
وقد خبَّأتُ في ثغري
له كوزاً من العسلِ
متى يأتي على فرسٍ
له، مجدولةِ الخُصلِ
ليخطفني
ليكسر بابَ مُعْتقلي
فمنذ طفولتي وأنا
أمدُّ على شبابيكي
حبال الشوقِ والأمل
وأجدلُ شعريَ الذهبيَّ كي يصعدْ
على خُصلاتهِ .. بطلي


ظاحكه ظاحكة
أدمنت أحزاني:
أدمنت أحزاني
فصرت أخاف أن لا أحزنا

وطُعِنْتُ آلافاً من المرات
حتى صار يوجعني بأن لا أُطعنا

ولُعنت في كل اللغات
وصار يُقلقني بأن لا أُلعنا

ولقد شُنقتُ على جدار قصائدي
و وصيَّتي كانت بأن لا أُدفنا

وتشابهت كل البلاد
فلا أرى نفسي هناكولا أرى نفسي هنا

وتشابهت كل النساءِ
فجسمُ مريمَ في الظلام .. كما منى

ما كان شِعري لُعبةً عبثيةً
أو نُزهةً قمريةً إني أقول الشعر ـ سيدتي ـ لأعرف من أنا

ظاحكه ظاحكة
إني قتلت وإسترحت:
..اني قتلتك و استرحت
..يا أرخص امرأة عرفت

..و أغمدت سكيني في صدرك
..وفي دمك أغتسلت
..و أكلت من شفة الجراح
..و من سلافاتها شربت
..وطعنت حنك في الوريد
..طعنته حتى شبعت

..ولفافتي بفمي
..فلا أنفعل الدخان و لا انفعلت
..و رميت للأسماك لحمك
..و لا رحمت و لاغفرت

..لا تستغيثي و انزفي
..فوق الوسادة كما نزفت

..نفذت فيك جريمتي
..و مسحت سكيني ونمت
..و لقد قتلتك عشر مرات
..ولكني فشلت
..و ظننت و السكين تلمع
..في يدي اني انتصرت

..وحملت جثتك الصغيرة
..طي أعماقي وسرت
..وبحثت عن قبر لها
..تحت الظلام فما وجدت
..و هربت منك وراعني
..اني اليك انا هربت

..في كل زاوية اراك
..و كل فاصلة كتبت
..في الطيب في غيم السجائر
..في الشراب اذا شربت

..انت القتيلة .. ام انا
..حتى بموتك ما استرحت
..حسناء لم اقتلك انت
.,ولكن .. نفسي قتلت

ظاحكه ظاحكة
عقارب الساعة:
عقاربها .. كثعبانٍ على الحائطْ
كسكينٍ تمزّقني ..
كلصٍّ مسرعِ الخطواتِ
يتبعني .. ويتبعني
لماذا لا أحطمها ؟
وكل دقيقةٍ فيها
تحطّمني
أنا امرأةٌ .. بداخلها
توقّفَ نابضُ الزمنِ
فلا نوّارَ أعرفهُ
ولا نَيْسانَ يعرفني


ظاحكه ظاحكة

أدمنت أحزاني
فصرت أخاف أن لا أحزنا

وطُعِنْتُ آلافاً من المرات
حتى صار يوجعني بأن لا أُطعنا

ولُعنت في كل اللغات
وصار يُقلقني بأن لا أُلعنا

ولقد شُنقتُ على جدار قصائدي
و وصيَّتي كانت بأن لا أُدفنا

وتشابهت كل البلاد
فلا أرى نفسي هناكولا أرى نفسي هنا

وتشابهت كل النساءِ
فجسمُ مريمَ في الظلام .. كما منى

ما كان شِعري لُعبةً عبثيةً
أو نُزهةً قمريةً إني أقول الشعر ـ سيدتي ـ لأعرف من أنا

يا سادتي
إنّي أُسافِر في قطار مدامعي
هل يركب الشعراء إلا في قطارات الضنى

إني أفكرُ باختراع الماء
إنَّ الشعر يجعل كل حلم ممكنا
وأنا أفكر باختراع النهد


حتى تطلع الصحراء بعدي سوسنا
وأنا أفكر باختراع الناي
حتى يأكل الفقراء بعدي الميجنا


إنْ صادروا وطن الطفولة من يدي
فلقد جعلت من القصيدة موطنا

يا سادتي
إنّ السماء رحيبةً جداً
ولكنَّ الصيارفة الذين تقاسموا ميراثنا


وتقاسموا أوطاننا
وتقاسموا أجسادنا
لم يتركوا شبراً لنا
يا سادتي
قاتلتُ عصراً لا مثيل لقُبحهِ
وفتحتُ جرح قبيلتي المُتعفنا


أنا لستُ مُكترِثاً بكل الباعة المتجولين
وكل كُتَّاب البلاط
وكلّ من جعلوا الكتابة حِرْفةً مثل الزنى


يا سادتي
عفواً إذا أقلقتكم
أنا لستُ مضطراً لأُعلن توبتي هذا أنا
هذا أنا
هذا أنا



ظاحكه ظاحكة
حوار مع إمرأة غير ملتزمة:
غَيِّري الموضوعَ يا سيِّدتي .
ليسَ عندي الوقتُ والأَعصابُ
كي أمضيَ في هذا الحِوَارْ ..
إِنَّني في ورطةٍ كُبْرَى مع الدُنيا ،
وإحساسي بِعَيْنَيْكِ كإحساسِ الجدارْ ...
قَهْوَتي فيها غُبَارٌ .
لُغَتي فيها غُبَارٌ .
شَهْوتي للحُبِّ يكسُوها الغُبَارْ ..
أنا آتٍ من زَمَان الوَجَعِ القوميِّ
آتٍ مِنْ زمانِ القُبْحِ ،
آتٍ مِنْ زَمَانِ الإِنكسَارْ .
إِنَّني أكتُبُ مثلَ الطائِرِ المَذْعُورِ ،
ما بينَ انفجارٍ .. وانفجارْ ..
هل تظنّينَ بأَنَّا وَحْدَنا ؟
إِنَّ هذا الوطنَ المَذْبُوحَ يا سيِّدتي
واقفٌ خَلْفَ السِتَارْ .
فاشْرَحي لي :
كيفَ أَسْتَنْشِقُ عِطْرَ امرأَةٍ ؟
وأَنا تحتَ الدَمَارْ .
إِشْرَحي لي :
كيفَ آتيكِ بوردٍ أحمر ؟
بعدَ أَنْ ماتَ زَمَانُ الجُلَّنارْ ..

غَيِّري الموضوعَ ، يا سيِّدتي .
غَيِّري هذا الحديثَ اللا أُباليَّ ..
فما يقتُلُني إِلا الغَبَاءْ .
سَقَطَ العالمُ من حولكِ أجزاءً ..
وما زلتِ تُعيدينَ مَوَاويلَكِ مثلَ البَبَغَاءْ .
سَقَطَ التاريخُ . والإِنسانُ . والعقلُ ..
وما زلتِ تظنّينَ بأنَّ الشَمسَ
قد تُشرقُ من ثوبٍ جميلٍ
أَو حِذَاءْ ..


أَجِّلي الحُلْمَ لوقتٍ آخَرٍ ..
فأنا مُنْكَسِرٌ في داخلي مثلَ الإِنَاءْ .
أَجِّلي الشِعْرَ لوقتٍ آخَرٍ ..
ليسَ عندي من قُمَاشِ الشِعْرِ
ما يَكْفي لإِرضَاءِ ملايينِ النِسَاءْ ..
أَجِّلي الحُبَّ ليومٍ أو ليومَيْنِ ..
لشَهْرٍ أَو لشَهْرَيْنِ ..
لعامٍ أَو لِعامَيْنِ ..
فَلَنْ تَنْخَسِفَ الأَرْضُ ،
ولَنْ تنهارَ أبراجُ السَمَاءْ ..
هَلْ مِنَ السَهْل احتضانُ امرأَةٍ؟
عندما الغُرْفَةُ تكتظُّ بأجسادِ الضَحَايا
وعُيُونِ الفُقَرَاءْ ؟

إِقْلِبي الصَفْحَةَ يا سيِّدتي
علَّني أَعثرُ في أوراقِ عَيْنَيْكِ
على نَصٍّ جديدْ .
إِنَّ مأساةَ حياتي ، رُبّما
هيَ أَنّي دائماً أبحثُ عن نَصٍّ جديدْ ..

آهِ .. يا سيِّدتي الكَسْلَى
التي ليسَتْ لديها مُشْكِلَهْ ..
يا التي ترتَشِفُ القَهْوَةَ ..
من خَلْف السُتُور المُقْفَلَهْ .
حاولي .
أَنْ تطرحي يوماً من الأيام بعضَ الأَسْئِلَهْ .
حاولي أَنْ تعرفي الحُزْنَ الَّذي يَذْبَحُني حتَّى الوريدْ ..
حَاولي .. أَنْ تَدْخُلي العصرَ معي .
حَاولي أَنْ تصرَخي ..
أَنْ تغضَبي ..
أَنْ تَكْفُري ..
حاولي .. أَنْ تقلعي أَعْمدَةَ الأرضِ معي .
حاولي أَنْ تَفْعَلي شيئاً
لكي نخرجَ من تحت الجليدْ ...

غَيِّري صَوْتَكِ ..
أَوْ عُمْرَكِ ..
أَوْ إِسْمَكِ .. يا سيِّدتي
لا تكُوني امْرَأَةً مخزونةً في الذاكِرَهْ
وَادْخُلي سَيْفاً دمشقيّاً بلحم الخاصِرَهْ
غَيِّري جِلْدَكِ أحياناً ..
لكَيْ يشتعلَ الوردُ ،
وكي يرتفعَ البحرُ ،
وكي يأتي النَشِيدْ ..

أُسْكُتي يا شَهْرَزَادْ .
أُسْكُتي يا شَهْرَزَادْ .
أَنتِ في وادٍ .. وأَحزاني بوادْ
فالذي يبحثُ عن قِصَّة حُبٍّ ..
غيرُ من يبحثُ عن موطِنِهِ تحتَ الرَمَادْْ ..
أَنتِ .. ما ضَيَّعتِ ، يا سيِّدتي ، شيئاً كثيراً
وأَنا ضيَّعتُ تاريخاً ..
وأهلاً ..
وبلادْ


ظاحكه ظاحكة
الجورب المقطوع:
طائشةَ المِشْيَةِ .. لا تَغْضَبي
تُشْمِتُني الطَعْنةُ في الجوْرَبِ ..
عَفْواً .. وكَرَّ الخَيْطُ في شَهْقَةٍ
نادمةٍ .. في أسَفٍ مُطْرِبِ
فالقَمَرُ المرسومُ في سُرْعةٍ
يُرضِعُني من جُرحِهِ المُذْهَبِ..
جزيرةٌ .. في صُدْفةٍ كُوِنَتْ
فاغْرُزْ هنا المرساةَ يا مَرْكَبي
ويا فمَ الجَوْرَبِ .. لا تَنْطَبِقْ
موسمُنا أكثرُ من طَيِّبِ

***
لا تَأسَفي عليهِ .. إنِّي هُنا
مَرْمَى شبابيكي على المَغْرِبِ ..
أُكَوِّمُ النَجْمَاتِ في سَلَّتي
لم يَتْعَبِ الجُرْحُ ... ولم أَتْعَبِ




ظاحكه ظاحكة
شــــــكرا الك على طرحك الرائع والمميز
الله يعطيك العافيه
وفي انتظار كل جديد منك بكل شوق
دمت بخير

ظاحكه ظاحكة
الساعة الآن 12:38 AM.