منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > سياحة سفر رحلة
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


تقرير سياحي جزر الكناري .. جمال تلفه أشعة الشمس وأمواج الأطلسي

تقرير سياحي




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع













جزر الكناري .. جمال تلفه أشعة الشمس وأمواج الأطلسي






عند الحديث عن جزر الكناري أو جزر الخالدات كما كان يطلق عليها العرب
قبل أن يفقدوها بعد انتهاء حكمهم في الأندلس،
يساور البعض الظن أنها مجموعة جزر صغيرة متشابهة،
وأن زيارة إحداها تغني عن زيارة الأخريات،
أو أن بالإمكان زيارتها جميعاً، واحدة بعد الأخرى في وقت قصير لا يتعدى أياما.

ولكن الحقيقة أن تلك الجزر التي تقع في المحيط الأطلسي بمواجهة الشاطئ المغربي،
وتكاد تكون الأقرب إلى أفريقيا منها إلى أسبانيا، تتكون من جزر مختلفة الطبيعة والتكوين،
ما يجعلها مختلفة متمايزة، ويقتضي من أجل التعرف عليها القيام بزيارات مختلفة.




تتكون جزر الكناري أساسا من أربع جزر كبرى رئيسية،
تحيط بها عشرات الجزر الصغيرة المتناثرة حولها،
وهي جزيرة الكناري الكبرى وتنيريفى ولانثروتي ولا بالما ،
وإن كانت العاصمة سانتا كروث تقع في جزيرة تنيريفي إلا أن جزيرة الكناري الكبرى
التي يسميها الأسبان "غران كناريا" تعتبر أكبرها حجماً وأكثرها اتساعاً،
إذ تناهز مساحتها 1532 كيلومتراً مربعاً، وشكلها يكاد يكون دائرياً،
وارتفاعها عن سطح الماء يصل في بعض المناطق إلى أكثر من ألفي متر.

وتتكون هذه الجزيرة من عدة قرى صغيرة، تحول بعضها إلى مدن بفضل انتشار
المنتجعات السياحية على امتداد شواطئها التي تحولت إلى مقصد للسياحة
الخارجية والداخلية بفضل درجات حرارتها الدائمة الاعتدال على مدار السنة،
والتي تراوح بين 20 و25 درجة مئوية.



والأهمية التي تحظى بها تلك الجزر تعود إلى القرون الوسطى،
إذ لعبت دوراً كبيراً خلال الرحلة التي قام بها كريستوفر كولومبس
لاكتشاف أميركا اللاتينية، لأن سفنه الأربع التي حملته ومعاونيه انطلقت من ميناء
قادش جنوب أسبانيا، وتوقفت في جزر الكناري للتزود بالتموين المطلوب،
ومنها انطلقت الرحلات التالية إلى الاكتشاف،
ما جعلها طريقاً إجبارياً للذاهبين إلى بلاد العالم الجديد.

وربما لهذا السبب نجد أن معظم سكان تلك الجزر على علاقة أسرية بالأسبان المقيمين
في الكثير من بلدان أميركا اللاتينية،
وبشكل خاص كوبا التي تصل علاقتها بجزر الكناري
إلى نوع من العلاقة العضوية الملتحمة التي تجمعهما معاً .

والآن مع بعض الصور لتلك الجزيرة الرائعة:-





































موضوع مميز واختيار رائع
شكرا

الساعة الآن 09:14 PM.