منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات الاسرة العربية > حواء > الامومة
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


ملف شامل لمشكلات الاطفال ( أدخلي وشوفي مشكلة طفلك)




ساهم بنشر الصفحة
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



ادخلي وشوفي مشكلة طفلك وأسبابها وحلها

يلحظ الوالدين تغيرا ما في سلوك طفلهما ويظهر ذلك في عدم تكيف الطفل فيبيئته الداخلية ( الاسرة ) او البيئة الخارجية ( المجتمع) وتتعدد مشكلاتالاطفال وتتنوع تبعا لعدة عوامل قد تكون اما :جسمية او نفسية او اسريةاومدرسية، وكل مشكلة لها مجموعة من الاسباب التي تفاعلت وتداخلت مع بعضهاوادت بالتالي الى ظهورها لدى الطفل ، ومن الصعب الفصل بين هذه الاسبابوتحديد أي منها كمسبب للمشكلة .

متى نعتبر سلوك الطفل مشكلة بحد ذاته يحتاج لعلاج؟؟

قد يلجأ الوالدين لطلب استشاره نفسية عاجلة لسلوك طفله ويعتقد ان سلوكطفلة غير طبيعي اما لجهله بطبيعة نمو الطفل او لشدة الحرص على سلامة الطفلوخوفا عليه من الامراض والاضطرابات النفسية خاصة اذاكان المولود الأول .وقد يكون الطفل سلوكه عاديا وطبيعيا تبعا للمرحلة التي يمر بها لذا منالمهم جدا عزيزي المربي ان تعرف متى يكون سلوك ابنك طبيعيا او مرضيا.


يعد سلوك الطفل مشكلة تستدعي علاجاعندما تلاحظ التالي
1- تكرار المشكلة :لابد ان يتكرر هذا السلوك الذي تعتقد انه غيرطبيعي اكثرمن مره فظهور سلوك شاذ مره او مرتين اوثلاث لايدل على وجود مشكلة عندالطفل لماذا؟؟
لأنه قد يكون سلوكا عارضا يختفي تلقائيا او بجهد من الطفل اووالديه


2-اعاقة هذا السلوك لنمو الطفل الجسمي والاجتماعي :عندما يكون هذا السلوكمؤثرا على سير نمو الطفل ويؤدي الى اختلاف سلوكه ومشاعره عن سلوك ومشاعرمن هم في سنه.


3-ان تعمل المشكلة على الحد من كفاءة الطفل في التحصيل الدراسي وفي اكتساب الخبرات وتعوقه هذه المشكلة عن التعليم .

4-عندما تسبب هذه المشكلة في اعاقة الطفل عن الاستمتاع بالحياة مع نفسهومع الاخرين وتؤدي لشعوره بالكأبه وضعف قدرته على تكوين علاقات جيدة معوالديه واخوته واصدقاءه ومدرسيه



اهمية علاج مشكلات الطفوله :.


نظرالأهمية الطفولة كحجر اساس لبناء شخصية الانسان مستقبلا وبما ان لهادور كبير في توافق الانسان في مرحلة المراهقة والرشد فقد ادرك علماء الصحةالنفسيةاهمية دراسة مشكلات الطفل وعلاجها في سن مبكره قبل ان تستفحل وتؤديلأنحرافات نفسية وضعف في الصحة النفسية في مراحل العمر التاليةوقد تبين مندراسة الباحثين في الشخصية وعلم نفس النمو ان توافق الانسان في المراهقةوالرشد مرتبط الى حد كبير بتوافقه في الطفوله فمعطم المراهقين والراشدينالمتوافقين مع انفسهم ومجتمعهم توافقا حسناكانوا سعداء في طفولتهم قليليالمشاكل في صغرهم ، بينما كان معظم المراهقين والراشدين سيئي التوافق ،تعساء في طفولتهم ، كثيري المشاكل في صغرهم
كما ان نتائج الدراسات في مجالات علم النفس المرضي وعلم النفس الشواذاوضحت دور مشكلات الطفوله في نشأة الاضطرابات النفسية والعقليةوالانحرافات السلوكيةفي مراحل المراهقة والرشد.




مشكلة التخريب :

وهي رغبة الطفل في تدمير اواتلاف الممتلكات الخاصة بالأخرين او أثاث المنزل او الحديقة او الملابس اوالكتب .

وليس كل تخريب اتلاف او عملا سيئا اذا بعض الاطفال يخرب الاشياء بدافع حب الاستطلاع .

واذا لجأ الطفل الى التشويه او الكسر او التمزيق او القطع ،ففي الغالبيعكس رغبة في التعرف على الاشياء او الموجودات فيعبث بها ، وحينما لايحسنالاطفال تناول الأشياء فإنهم يفعلون ذلك من جهل بقيمة الاشياء او آثارها .


اسباب المشكلة :


1-النشاط والطاقة الزائدة في الطفل وقد يرجع ذلك الى اختلال في الغددالصماء كالدرقية والنخامية ويؤدي اضطراب الغدة الدرقية الى توتر الاعصابفتتواصل الحركة ولايمكن للطفل الاستقرار .

2- ظهور مشاعر الغيرة لدى بعض الاطفال نتيجة ظهور مولود جديد في الاسرة او نتيجة التفرقة في المعاملة بين الاخوة.

3- حب الاستطلاع والميل الى تعرف طبيعة الاشياء وكثير من انواع النشاطالتي يعدها الكبار نشاطا هداما انما هي جهد يبذله الطفل للوقوف علىالقوانين الطبيعية .

4-النمو الجسمي الزائد مع انخفاض مستوى الذكاء .

5- شعور الطفل بالنقص والظلم والضيق من النفس وكراهية الذات تدفع الطفل للانتقام ولأثبات ذاته .


لعلاج المشكلة :



1- يجب معرفة الاسباب الكامنة وراء هذا السلوك والعوامل التي ادت لظهوره وهل هي شعورية او لاشعورية .

2- توفير الالعاب البسيطة للطفل التي يمكن فكها وتركيبها دون ان تتلف.

3-الابتعاد عن كثرة تنبيه الصغير وتوجيهه لأن ذلك يفقد قوة تأثير التوجيه، ويفقد الطفل الثقة في امكاناته ويجب ان تقلل الاوامر والنواهي التي تجعلالاطفال يشعرون بالملل وليس معنى ذلك ترك الامور بل خير الامور الوسطالحزم بغير عنف ومرونه بدون ضعف مع بيان ماهو خير وما هو شر .

4-عرض الطفل على الطبيب للتأكد من طبيعة الغدة الدرقية وقياس مستوى ذكاء الطفل عن طريق مقاييس الذكاء.

5-اشباع حاجة الطفل للاستطلا ع ليس فقط بتوفير اللعب بل ومراعاة مايناسبسنه وتنوعها بحيث تشمل الالعاب الرياضية تفرغ الطاقات الجسدية


مشكلة قضم الأظافر:

قرض الأظافر من اضطرابات الوظائف الفمية مثل عدم الاحساس بالطعم اوعدم القدرة على البلع وغيرها ، واغلب الاطفال يقرضون اظافرهم قلقون ويقضمالطفل عادة اظافره ليتخفف من حدة شعوره بالتوتر وتظهر المشكلة واضحة عندالاطفال قرب الرابعة والخامسة من العمر ويستمر لفترات متقدمة تصل الى سنالعشرين .



اسباب هذه المشكلة :


1- سوء التوافق الانفعالي فيقوم الطفل بقضم الاظافر رغبة في ازعاجالوالدين ويحدث تثبيت تلك العادة نتيجة ممارسته المتكرره ورغبته الملحة فيازعاج الاهل متصورا ان في ذلك عقابا لهم .

2-عقاب الطفل لنفسه نتيجة شعوره بالسخط على والديه وعدم استطاعته تفريغشحنته فيهم فتتجه تلك المشاعر العدوانية التي يكنها تجاههم نحو نفسه (ذاته).

3- طموح الاهل الزائد الذي يفوق امكانيات الطفل فيشعر بالخوف من تحقيق أيشيء فينعكس هذا الخوف في صورة قلق وتوتر ويكون من مظاهر هذا القلق قضمالاظافر.

4- وجود نموذج يقلده الطفل اما في المنزل او في المدرسة فيقلد الطفل ذلك الشخص وتتأصل عنده كعادة .



ونقترح لعلاج المشكلة :



1-تقليم اظافر الطفل اولا بأول وعدم تركها تطول.

2-توفير الجو النفسي الهادئ للطفل وابعاده عن مصادر الازعاج والتوتر .

3-وضع مادة مره على اظافر الطفل بشرط تعريف الطفل بالهدف من ذلك .

4-مكافأة الطفل ماديا ومعنويا في تعزيز عدم قرض الأظافر فالثواب يفيد اكثر من العقاب .

5-مناقشة الطفل ولفت نظره بضرورة اقلاعه عن هذه العادات المنبوذه من قبل الأخرين .

6-استخدام اجهزة التسجيل مثلا تسجيل كلمة " لن اقضم اظافري " على شريط واسماعه الطفل قبل النوم او اثناء النوم .

7-اشغال الطفل بأنشطة مختلفة تمتص الطاقة والتوتر كألعاب العجين وطين الصلصال والعاب الرمل والماء مع شغل الطفل بالنشاط اليدوي .

8-الابتعاد عن عقاب الطفل وزجره او السخرية منه


مشكلة العدوان :

العدوان نوع من السلوك الاجتماعي ويهدف الى تحقيق رغبة صاحبه في السيطرةوايذاء الغير او الذات تعويضا عن الحرمان او بسبب التثبيط ويعد استجابةطبيعية للاحباط وهو متعلم اومكتسب عبر التعلم والمحاكاة نتيجة التعلمالاجتماعي فالطفل يستجيب للمواقف المختلفة بطرق متعددة قد تكون بالعدواناو التقبل ويتخذ العدوان اشكال عدة فقد يكون لفظيا او تعبيريا او مباشراوغير مباشر او يكون جمعي اوفردي او يكون موجه للذات وقد يكون مقصود اوعشوائي .....



اسبــــــاب المشــــــكلة:



1-رغبة الطفل في التخلص من السلطة ومن ضغوط الكبار التي تحول دون تحقيق رغباته .

2-الشعورالحرمان فيكون الطفل عدواني انعكاسا للحرمان الذي يشعر به فتكونعدوانيته كأستجابة للتوتر الناشئ عن استمرار حاجة عضوية غير مشبعة اوعندما يحال بينما يرغب الطفل او التضييق عليه او نتيجة هجوم مصدر خارجييسبب له الشعور بالألم. اوعندما يشعر بحرمانه من الحب والتقدير رغم جهودهالمضنية لكسب ذلك فيتحول سلوكه الى عدوان

3-الشعور بالفشل :احيانا يفشل الطفل في تحقيق هدفه اكثر من مره مثلا عندما لاينجح في لعبه يوجه عدوانيته اليها بكسرها او برميها .

4-التدليل المفرط والحماية الزائدة للطفل فالطفل المدلل تظهر لديه المشاعرالعدوانية اكثر من غيره ، فالطفل عندها لايعرف الا الطاعة لأوامرهولايتحمل الحرمان فيتحول سلوكه الى عدوان.

5-شعور الطفل بعدم الأمان وعدم الثقة او الشعور بالنبذ والاهانة والتوبيخ

6-شعور الطفل بالغضب فيعبر عن ذلك الشعور بالعدوان

7-وسائل الإعلام المختلفة وترك الطفل لينظر في افلام العنف والمصارعة الحرة يعلم الطفل هذا السلوك .

8-تجاهل العدوان من قبل الوالدين فكلما زادت عدوانية الطفل كان اكثر استعدادا للتساهل مع غيره من الاطفال

9-غيرة الطفل من اقرانه وعدم سروره لنجاح الغير يجعله يسلك العدوان اللفظي بالسب والشتم او العدوان الجسدي كالضرب

10-شعور الطفل بالنقص الجسمي او الاقتصادي عن الأخرين وشعوره بالاحباط .

11-رغبة الطفل في جذب الانتباه من الاخرين باستعراض قواه امامهم.

12-العقاب الجسدي للطفل يعزز يدعم في ذهنه ان العدوان والقسوة شيء مسموح به من القوي للضعيف.




ونقترح لـــــعلاج هذه المشــــــــكلة :



1ـ تجنب اسلوب التدليل الزائد او القسوة الزائدة حيث ان الطفل المدللاعتاد تلبية رغباته جميعها والطفل الذي حرم الحنان وعومل بقسوة كلاهمايلجأن للتمرد على الأوامر .

2ـ لاتحرم الطفل من شيء محبب اليه فالشعور بالألم قد يدفعه لممارسة العدوان

3ـ اشعره بثقته بنفسه وانه مرغوب فيه وتجنب اهانته وتوبيخه او ضربه.

4ـ قد يلجأ الطفل لجذب انتباهك فإذا تأكدت من ذلك تجاهل هذا السلوك فقط في هذه الحالة .

5ـ قد يكون طفلك يقلد شخصا ما في المنزل يمارس هذ ا العدوان او يقلد شخصيةتلفزيونية او كرتونية شاهدها عبرالتلفاز فحاول ابعاد الطفل عن هذه المشاهدالعدوانية.

6ـ اشرح له بلطف سلبية هذا السلوك ومالنتائج المترتبة على ذلك

9ـ دعه ينفس عن هذا السلوك باللعب ووفر له الالعاب التي تمتص طاقته وجرب ان تشركه في الاندية الرياضية .

10 ـ عزز السلوك الا عدواني ماديا او معنويا .

11- ابداء الاهتمام بالشخص الذي وقع عليه العدوان اما م الطفل العدواني حتى لايستمر في عدوانيته .

12- حاول تجنب اساليب العقاب المؤلمة مع الطفل العدواني كالضرب والقرصويفضل استخدام اسلوب الحرمان المؤقت بمنعه مثلا من ممارسة نشاط محبب للطفلاذا ما اقدم اثناءه على العدوان






الشجار بين الابناء
الصراع الذي ينشب بين الأشقاء ليس شرا كله , إذ من خلاله يتعلم الأبناءالدفاع عن أنفسهم والتعبير عن مشاعرهم , لكن إذا تطور الأمر إلى الإيذاءوالاعتداء البدني هنا يلزم التدخل من قبل الوالدين .

لماذا يحدث شجار بين الأشقاء ؟

يتطور صراع الأشقاء لعدة اسباب منها

1- تفضيل احد الوالدين طفل على الآخر قد يولد البغضاء بين الأبناء .
2- رفض الوالدين سلوك احد الأبناء يظهر من خلال سلوك الآخرين تجاه هذا الابن .
3- الصراع بين الأبناء في احيان كثيره يحاكي الصراع الناشب بين الأبوين .
4- شعور الأبناء بأن الصراع الناشب بينهم يصرف انظار الوالدين عن مشاكل اخرى بينهما .


ماذا نصنع ؟


1- نتجاهل الشجارات التافهه : عندما يكونالطرفين متكافان والموضوع تافه لا تتدخل طالما أنه لايتعرض احد الطرفينللإيذا لأن في ذلك تعويد لهما على حل النزاع دون اللجوء للاخرين .
2- تدرَب الأبناء على مهارات حل المشكلات : من خلال دعوتهم بعد ان بتوقف الشجار وتدريبهم على تحديد المشكلة وتوليد الحلول واختيار الأنسب منها .
3- مكافأة الأبنا عند ما يتسامحون فيما بينهم وعند اظهار روح التعاون فيما بينهم .
4- استخدام الإبعاد المؤقت مع الاثنين : حتى يتعودون ظبط النفس .
5- تجنب المقارنه :لانه يخلق حالة من الغضب لدى الطفل اتجاه اخوانه .
6- حاول ان تقضي وقتا بشكل منفرد مع كل طفل .
7- تذكر ان الشجار بين الأخوة امر طبيعي



الهروب من حل الواجبات المدرسية

وبالرغم من الجهد الذي تبذله الأم في محاولة أن يبدأ ابنها أو أبنتهابداية جيدة في عام دراسي جديد . إلا أن الأبن يحاول أن يهرب من الواجب بكلالطرق .

مثلاً : قد تحدث معركة بين الابن ووالديه من أجل تأدية واجباته المدرسية .وقد يقوم الطفل بالمجادلة لمدة ساعتين من أجل القيام بواجباته أو يتفنن فيضياع الوقت بأن يبري القلم مرة كل كلمتين أو يشطب الجملة ويعيد كتابتهامرة أخرى أو أن يذهب إلى دورة المياه كل ربع ساعة أو أن يخلق الأعذار بأنيطلب الأكل أكثر من مرة ..... كل هذه محاولات لتضييع الوقت ثم يبكي الطفلوذلك لأن الوقت ضاع وأنه تعب من الكتابة .
وبإختصار يفعل كل شيء لكي يهرب من الواجبات المدرسية . هذا النوع منالأطفال تجدهم أيضاً في المدرسة لايكملون كتابة الدرس ويفضلون أن تكتب لهمأمهاتهم واجباتهم رغم أن الاغلبية منهم أذكياء .


هذا التصرف قد يجعلنا نحكم عليهم بالأهمال ولكن هذا المفهوم خطاء كمايقولعلماء النفس فيرون أن الطفل هنا يحتاج إلى مساعدة نفسية وليست مساعدة فيحل الواجب .
فالوالدين عندما يرون ابنهم مقصر في حل واجباته فإنهم فيعتقدون أنه مهملرغم توفر كل وسائل الراحة له . إلا أن عدم الاهتمام به يعطيه عدم الثقةبنفسه .فينعزل عن أصدقائه أو يغرق في قراءة الكتب أو مشاهدة التليفزيونويصبح حساساً جداً من مشاكله الصحية ويمكن أن ينقلب إلى طفل مشاغب فيالمدرسة.

العلاج في مثل هذه الحالة هو
أن تعطيه الأهتمام مثل أخوته تماماً وأن تعدلي بينهم .
2.كذلك اعطيه الثقة بنفسه فإذا نجح في عمل في البيت اجعليه يكرره مرة أخرى .
3.عليك أن تهتمي بملابسه وتبدي اعجابك بما يختاره .
4.ولا تلقي العبء وحده بل اجعليه يشعر بالمساعدة .
5.لا تؤنبيه إذا أخطاء في شيء.
6.إذا حصل على درجات عالية عليكِ أ تفتخري به بين أصدقائه .
7.افعلي كل هذا بدون مبالغة في المديح حتى لايشعر أنه عملية مفتعلة .
8.أختاري له الأصدقاء أصحاب الأخلاق الحسنة والمتفوقين في المدرسة .
9.هذا العلاج يحتاج إلى وقت طويل لكي يتغير الطفل .




مشكله الالفاظ النابيه
يجب ربط الأطفال منذ نعومة أظفارهم بالله سواء عند الثواب أو العقاب وعلى أي خطأ يرتكبونه منذ سن الثانية

قولي له - لا تقل هذه الكلمات السيئة والبذيئة لكي يحبك الله و إذا أحبك الله يجعل ماما و بابا وكل الناس يحبوك

قولي له ماما تحبك و لكن تزعل منك لو قلت هذه الكلمة لأنها كلمه سيئة ما يقولها الولد الصالح ، الطيب ، المؤدب

أجلسيه في مكان محدد يعاقب فيه الطفل و لا يتحرك منه لمدة دقيقة أو اثنين ثم يطلب منه الاعتذار

قد تضيفين لطفل السابعة بأن تقولي له " أنا أعرف بأنك فتى طيب و مؤدب - ولكن الشيطان يجعلك تقولها عشان ربنا يزعل منك و هو يفرح بعملك هذا –فإذا وسوس لك أو قال في نفسك أشتم أو سب أو أفعل كذا وكذا قل - أعوذ باللهمن الشيطان الرجيم أنا ولد مسلم ما أخليك تفرح و أبغي ربنا يحبني و يدخلنيالجنة


اسباب المشكله
هناك عدة حالات ومسببات تدفع الطفل إلى تعلم السب والشتم والتعود عليه ،ومنها أنه عند بداية انتقالهم لمرحلة اللعب مع الأطفال الآخرين يتولدلديهم إحساس بالصراع والنزاع فيتسبب ذلك في توليد الرغبة لاستخدام كلماتعدائية مع الأطفال تظهر عدم رضاهم و منازعتهم على الأشياء فيستخدموا غالباالكلمات التي يسمعونها من والديهم عند الغضب أو الكلمات التي تستخدم فيالأماكن غير الجيدة كالحمام و تكون وقتها افضل الكلمات التي تعبر عن عدمرضاهم

العلاج

لا تبدي انزعاجا ملحوظا عند سماعك لكلمة الشتم عند الوهلة الأولى و كذلكلا تبدي ارتياحا و رضا بالتبسم و الضحك مما يولد تشجيعا له على تكرارها

عند سماعك كلمات سيئة منه حاولي أن تشرحي له أن هذه الكلمات تؤلم مشاعر الآخرين كما يؤلمهم الضرب

حاولي أن تدربيه على كيفية التعبير عن عدم الرضا عن الآخرين و ذلك بانتدربيّه على قول - إذا عملت معي كذا فذلك سيغضبني منك - وإذا استدعى الأمرقولي له لا تلعب مع هذا الطفل و أجعليه يلعب مع آخرين

قد لا تؤدي الخطوات المذكورة إلى نتائج سريعة وفعالة لان إحساس الطفلبقدرته على إحداث الأثر و الانفعال على أعدائه - في اللعب بالسب و الشتمأقوى من اثر الضرب لذلك فهو يشبع رغبة جامحة تجعله يحرص على الشتم وتفضيله على الحلول الأخرى

دائما يكون التعبير بالقدوة هو افضل الوسائل لتدريب الطفل ومعالجة تلفظهبكلمات نابية ولذلك يجب أن يتجنب الكبار التلفظ بما يكرهون أن يتلفظ بهالصغار و كذلك التصرف بانفعالات و عصبية و سلبية في المواقف و التي بلا شكستنتقل إلى الصغار الذين يفهمون اكثر بكثير مما يعتقد أهليهم انهم يفهمونهفمثلا عند اعتراض سيارة للأب أثناء قيادته ومعه الطفل يجب انضباط الأب وعدم التلفظ بالألفاظ غير اللائقة عن السائق الآخر و أمام الابن و إلاسيكون خير مثال يحتذي به




هناك أسباب أخرى للشتم


وهي أن يستخدم الطفل الشتم على سبيل المرح و لجلب اهتمام الآخرين و ليسللعداء مع الآخرين كأن يكون صوت كلمة الشتم جميل وله نغمة و عذوبة و يعالجذلك بان نطلب منه الذهاب إلى مكان لوحده ويكرر لفظ الكلمة عدد ما يشاءوحيدا وبعيدا عنهم ويعلم انه قد يؤذي الآخرين ولا يريدون سماعها ، أونحاول استبدال كلمة الشتم بكلمة مشابهة لها في الصوت و النغمة مثل حماربفنار أو محار وكلب بقلب

لا تحبطي إذا تكرر سماعك لما تكرهين لان الطفل لن ينسى أو يتغير بين يوم وليلة

حاولي استخدام كلمات جميلة أو مقبولة للتعبير بها عن الأشياء غير الجميلة – مثل كلمات الحمام -

كلما يكبر الطفل سيكون أكثر فهما للكلمات التي يجب أن لا يتفوه بها وعندهايمكن التعامل معه من مبدأ الثواب والعقاب على كل كلمة سيئة ينطق بها



اتمنى ان يكون الموض_______________وع حاز على اعجاب__________كم

تحياااااتي بوووود










مروركم اسعدني كتير تسلمو
يعطيكي الف عاافيه..
ابدعتي في الطرح
تحيتي لكي
مرسي كتير عا مرور تسلمو
مرسي كتير Countryside Flowers
عا اسم



يغلق لانتهاء فترة المشاهدة