منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > القصص
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


لمني بشوق و أحضني....بعادك عني بعثرني.... رواية كاملة




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
*لمني بشوق و أحضني....بعادك عني بعثرني*

الشخصيات الرئيسية \

عايلة (فهد) أبو خالد \
أولاده – خالد 25 سنه \حمد 14 سنه
بناته \ الماس-24 سنه \دانه-22 \قمر-20

عايلة (ناصر) أبو سعود \

أولاده-سعود-31 سنه متزوج الماس بنت عمه \ سلطان 29 سنه \فهد 25 سنه
بناته – سعاد 24 سنه – هنادي 22 سنه- منال 19 سنه

عايلة (نايف) أبو احمد \

أولاده – احمد 31 سنه –طلال 23 سنه –ناصر 25 سنه
بناته \ نوف 20 سنه \رنا 21سنه\تهاني 10 سنوات


... 72 ...



><في بيت ابو نايف بعد صلاة العصر ><


اجتمعوا شياب العايله الثلاثه ..

وكل العيال كانوا حاضرين ..ماعدا خالد الي ماقدر يجي لانه مستلم في معسكر بعيد عن البيت

قال ابو سعود وهو بيتشقق من الفرحه :-حنا نبي رنا لفهد

ابتسم ابو احمد :-البنت بنتك يا ابو سعود والي تامر به يمشي

ابو سعود :-الله يقدم الي فيه الخير

قاطعهم فهد :-من بعد اذن الكبار ياليت لو تسالنوها عن رايها

ناظره ابوه نظره قويه بس فهد ماعبره ..اما عمه ابو احمد كان متفهم مع لمحة حزن بعيونه

"احمد وانا ابوك قم اسال اختك عن رايها "

باينه الفرحه على وجه احمد واخوانه ..وقال :-ابشر "

وطلع..

كانت رنا بغرفتها ..

مر احمد من صالة الاستقبال وكانن امه ونوف الي حطوا ثلاث غرز براسها بسبب ضربة ناصر لها

والي قالت امها لابوها يوم انصدم بالحادث :-انها زلقت وطاحت على راسها

قالت امه وهي متحمسه تحسب الاجتماع اليوم يخص نوف :-هاه متى الملكه

وقف احمد ولو انه مو بطايق يناظر في وجيههن بس كله يهون عشان رنا

قال وهو صاد :-لما نسأل البنت عن رايها

قال نوف بعجله :-انا موافقه خلاص خلهم يملكون

تمنت نوف لو الارض تنشق وتبلعها لان احمد ناظرها باحتقار :-انتي وش يدخلك استحي على وجهك

انصدمت امه ونوف وقالت امه :-مو سعود جاي يخطب نوف

صرخ احمد :-من قاله

ارتبكت امه :-ابوك قال لي انهم بيزوجون نوف لسعود

صرخ :-سعود متزوج

قالت نوف بقلة حيا :-بس مرته ماتجيب عيال

وبدون شعور مسكها احمد من شعرها من ورى وقال وهو يصارخ :-لو تموتين وتطيرين وتوقعين ماراح تتزوجين سعود استحي على وجهك وخلي عندك حيا وحشيمه سعود متزوج بنت عمك

(وناظر في امه وهو مشمئز من هالوضع )

احمد :-يمه .. يمه كيف تفكرن تقطعن في اللحم والدم

صرخت نوف بهستيريا :-مو على كيفك بتزوجه غصبن عليك

بدون شعور صكها احمد كف وقال وهو يناظرها وهي طايحه قدامه على الارض وامها بجنبها :-لامت وسوو لي عزى ذيك الساعه ارجعي احلمي تتزوجينه

صرخت :-جعلك تموت

"ان مات انتظريني لين اموت انا وساعتها فكري مره ثانيه فيه "

ناظروا كلهم في ناصر الي دخل الصاله ..

طنشوا العيال امهم الي تدعي عليهم وراحوا لغرفة رنا

وقف احمد وهو يحس بصداع فظيع..وماسك صدره الي يعوره ل هاليوم

قال ناصر بسرعه :-شفيك

احمد :-اكيد انخفاض بالضغط

مسكه ناصر ودخلوا غرفة رنا الي كانت جالسه على سريرها وضامه دبدوبها بحضنها والدموع بعيونها

قال ناصر :-بروح اجيب لك ملح وبرجع

خافت رنا وقال احمد بسرعه يوم شاف وجهها:-لاتسوين فلم هندي ضغطي منخفض

ابتسمت رنا غصب..وبعد ماجاء ناصر وخف احمد

قال لها :-رنو وش رايك بفهد ولد عمي ناصر

احتارت رنا :-والله والنعم ما اعرفه بس خواته يحبنه وماسمعت عنه الا كل خير

ابتسم احمد وقال :-طيب هو جاي يخطبك اليوم وش رايك

قالت بدلاخه :-ايش

ناصر :-ههههههههههههه جاي يخطبك

حمرت خدودها وضحكوا عليها العيال

قال احمد :-هاه يالغلا وش رايك

استحت رنا وقالت :-الراي رايكم والشور شوركم

قال ناصر يبي يحرجها :-يعني موافقه

ضربه احمد على ظهره وقال :-لاتحرجها

ووقفوا مسكها احمد وحب على راسها..وناصر نفس الشي

احمد :-تستاهلين كل خير يالغلا وفهد رجال ما مثله

وطلعوا من الغرفه ..

جلست رنا مو مستوعبه شي ..اخيرا بتتزوج وتترك هالبيت الي كله نكد ..

قال احمد لما ساله ابوه عن رايي رنا انها موافقه واستانس فهد..وتحددت الملكه بكره بعد مايسوون التحاليل المطلوبه الليله في مستشفى خاص حتى تطلع في غضون كم ساعه بدل المستشفيات الحكوميه الي تتاخر اسبوع وزود ..

><
<>
><

)(يوم الملكه)(


قالت نوف لامها وهي تبكي من قلب :-وش شايفيني عيالك يمه كل واحد بس يضرب فيني

قالت امها وقلبها شايل :-عساهم الماحي والا اختك الي ملكتها الليله ومحدن عبرني واخذ رأيي

قالت نوف :- لا ومسوين لها حفله ببيت احمد وبيتنا وش فيه

طبعاالفكره هذي كانت من اقتراح طلال ابو الخطط ..هو عارفين ان امهم ونوف بينكدن على رنا ليلتها عشان كذا عجبتهم فكرة ان الحفله بتكون في بيت احمد ولو انه مامر على زواجه غير ثلاث ايام وعشان ما تنحرج سعاد لان توها عروس خلى احمد العزيمه للرجال فقط

قالت امها :-بالطقاق ..

طلعت رنا من غرفتها وفستانها بكيس معها وقالت والغصه خانقتها :-يمه ماودك تحضرين ملكتي

ولا قلب يرحم ولا احساس يتأثر

قالت وهي تناظرها من فوق لتحت :-توك تذكرتي امك

قالت بتعب :-انا ذاكرتك دايم العتب على الي ناسيني ومو معتبر لوجودي

وقفت امها وجتها طايره بتصفقها كف الا وبيد تمسك يدها الي بتنمد على رنا

بغت تموت ام احمد من الخوف لان ابو احمد هو الي مسكها..

ناظر في يد رنا وقال :-امك السبب

سكتت رنا ، ناظر في ناصر الي يده كانت مربوطه

ابو احمد :-وانت بعد

سكتوا العيال ووصل ابو احمد الجواب ..

قال بهدوء :-انتي طالق

انصدموا العيال وصرخت رنا ..:-لايبه تكفى مو بليلة ملكتي

قالت ام احمد بصدمه :-تطلقني يانايف

ناظرها باشمئزاز وقال :-المفروض اني مطلقك من زمان بس عيالي كسروا ظهري والحين كبروا وصارو كلهم فاهمين وعلى وجيه زواج اما انتي طابت النفس منك من متى تهتمين في بيتك او عيالك فيه ام تشوه عيالها انتي مريضه ولولا حلف احمد ورجاويه وحبته ليديني كان يدينك هذي الي حرقت عيالي بتنشوي في النار

ارتجفت ام احمد من كلامه ..

واخذ ابو احمد عياله وطلعوا ...كانت رنا تبكي قال ابوها لها :-يبه لاتحطين بخاطرك ولاتهتمين فكري في مستقبلك انتي الحين بتكونين في ذمة رجال فكري فيه وفكري كيف تسعدينه وامك برجعها لا تخافين بس حبيت اعطيها درس ما ينسى ..يكفيني قهر انها ماراح تحضر ملكتك

مسحت رنا دموعها :-ان شاء الله يبه

قال ناصر اخيرآ بعد صمته من الصدمات الي صارت :-يالله بنزلك عند سعاد وبنروح الشركه

هزت رنا راسها ..وحرك ناصر السياره

،
،

كان احمد جالس مهموم حتى الغداء ماطب بطنه وسعاد غصب عنها عافت نفسها الاكل لانه ماذاقه ..

اما الحين فهم على وجه المغرب وهو مانطق كلمه من امس

قالت سعاد غصب عنها :- احمد

وما انتبه..

علت صوتها شوي :-احمد

التفت يمها وقال :-نعم

قالت وهي ماتقدر تنزل عيونها من عليه :-احطلك شي تاكله

قال وهو يصد عنها :-لا

قالت برقه :-بس انت ما اكلت شي من امس

قال بعصبيه :- وانتي وش عليك مو متزوجتني غصب

انقهرت سعاد من ردة فعله هذا جزاها يوم كانت خايفه على صحته ..هذا جزاها الي ما اكلت شي بسببه من البارح

وقفت ولاول مره تحس بالدموع من جد تحرق عيونها وراحت تركض لغرفتها ...

جلست على طرف السرير وهي تمسح دمعه قهرتها ونزلت غصب..

جلس احمد جنبها وقال يطلب سماحها :-لاتزعلين مني انا تعبان شوي

قالت بصوت مخنوق فيه الصيحه :-لاعادي معك حق

انقهر احمد :-لا مامعي حق

قالت :- انت ليش مهتم بمشاعري لها الدرجه مو انت تزوجتني عشان تذلني

جمع على اصابعه من التعصيب وقال وهو يمشي طالع :-تصدقين عاد لو اقولك ان جرح مشاعرك اخر شي ممكن افكر فيه

رفعت عيونها وطاحت بوجهه وهو يناظرها بقوه ..حمرت خدودها..ولمست ازارير بلوزتها بتشوف هي مفتوحه ولا لا عشان يبحلق فيها كذا

ضحك احمد من قلب من حركتها ذي ..وانقهرت سعاد منه وقال قبل لايطلع

"اذا تبغين تشوفين مواهبي في الطبخ الحقيني في المطبخ"

قالت سعاد وهي مذهوله :-هاه

احمد :-ههههههههههههههههه تبغين تشوفين مواهبي بالطبخ

انصدمت سعاد :-انت تعرف تطبخ

قال بغرور :-واحسن طباخ بعد

وطلع من الغرفه ، جلست سعاد مبلمه من الصدمه احمد يطلب منها تروح معه للمطبخ لا وهو الي يطبخ لها ..شكله مايحب يزعل احد وهذي طريقته في الاعتذار

هزأت سعاد نفسها "قومي يالخبله الحقيه ماراح تحصل لك مره ثانيه"

وراحت تركض للمطبخ..

<*>

جلست سعاد على واحد من كراسي المطبخ الفضيه المرتفعه وحطت يدينها تحت ذقنها تناظر احمد وهو مرجع اكمامه ورى ..ويجهز الاغراض الي بيحتاجها لطبخته

ماقدرت سعاد تنزل عيونها عنه ..وتخبلت عليه في نفسها ماكانت متوقعه طلته بهالروعه ..لانها اول مره تجلس مرتاحه وتقزه وهو لاهي عنها

"آآآآآآه ياقلبي " قالتها في نفسها بس حست بالدنيا كلها تسمعها ..

احد يلومها عيونه بلحالها تخبل .. قد سمعت بالعيون الكحلى بس اول مره تشوفها عيون ضيقه سود ورمش عكش (كثير منعكف) تحت حواجب طويله عريضه سوداء كانها مرسومه رسم بوجه اسمر قوي .. ينزل رهبه بقلب الواحد

لامت نفسها على هالافكار الي تودي للانتحار (هههه) و قالت تبتسم له :-مساعده

شاف ابتسامتها العذبه من هنا وطاحت الدجاجه على رجله من هنا:-اخ ...

سعاد :-هههههههههههه هذي اولتها

انقهر احمد ..من نفسه ياخي البنت بس ابتسمت لك و شف وش صار طاحت عليك الدجاجه المثلجه بغت تكسر رجلك ..

وقفت سعاد وراحت له عشان تساعده كانت لابسه بلوزه بيضاء قطنيه ضيقه اكمامها قصيره مره وعليها كتابه فضيه من قدام..وبنطلون جنز ضيق وشعرها رافعته شنيون حايس روعه ومسويه مكياج خفيف زاد في جمال عيونها وحاطه قلوس زهر فاتح روعه وطبعا متعطره وريحة عطرها تسحر ..

ناظرها احمد :-على وين

حاولت تمسك نفسها لاتضحك :-بساعدك

ناظرها من فوق لتحت .. وانتبهت لنظراته وحمرت خدودها وهي تلعن نفسها لانها جريئه بزود والدليل لبسها ذا وش بيقول عنها الحين صدق انها خبله المفروض تلبس جلابيه بلوزه طويله ساتره مو ها اللبس كانها من جد عروس سعيده

ابتسم احمد وهو يشوف خدودها مولعه "سعاد القويه العنيده تحمر خدودها من يصدق"

ومن زود الرباشه وهي تمشي لجهته مكان الدجاجه يوم طاحت شويه مويه من الثلج الي كان عليها وصندلها (تكرمون) يزحلق خلقه بدون وجود مويه ، الا وتزحلق وشوي وتطيح على ظهرها .. وتتأذى صرخت من الخوف وحست قلبها بيوقف لان الطيحه بتكون قويه

انهبل احمد يوم زحلقت بالمويه ووقف الزمن حوله رمى الدجاجه على الطاوله ولحق عليها قبل لاتطيح..

تمسكت سعاد فيه ..بكل قوتها وبلاشعور ..مع قميصه من قدام الي تقطعت على طول ازاريره الخمسه الي فوق ضمها لصدره وحس مثل الكهرب الي سرى به ومارحمه ..

وصلت سعاد لمرحلة الهستيريا اول مره يضمها احد بهالطريقه ..

ماصدقت خبر توقف الا وهي مبعده عنه والحياء مقطعها ماتدري كيف تواجه عيونه وتواجه نظراته بعد ماتمسكت فيه بدلاخه وغباء وكانها بتطيح بنار مو رخام ..ياليتها طايحه كان اصرف لها
رفعت عيونها شوي ...الا ويطيح نظرها على صدره

صرخت بصدمه من الي تشوفه ..

انتبه احمد لقميصه المفتوح وسكره بسرعه ..وقال بيغير الموضوع وبيرحم نفسه من العذاب الي فيه والي يسببه قربها منه وريحة عطرها الي بأنفاسه الحين :-انتي بخير

هزت راسها بصدمه ماخفتها ..

قال يمزح :- الله ياخذها ذا الدجاجه شكلي برميها

ضحكت غصب :-اخذها الله وخلصت

ضحك من قلبه

انهبلت سعاد لانها اول مره تشوفه يضحك فيها .. يازينه ويازين ضحكته

شاف احمد نظراتها الزايغه وقال بخوف وهو يقرب منها :-سعاد قولي الصدق انتي بخير

استغربت سعاد من سؤاله الي فيه نغمة خوف عليها ,, هذي النغمه ماتنوجد الا في صوت من يحب وهو مستحيل يحبها وان حبها بيكون مثل زوج دانه الاولي ..يحب دانه على طريقته وحبه ما يمنعه من الحرام والنظر يمين ويسار وهذا الي تتمنى الموت على قبوله.

كان يناظر بلوزتها الي كانت بدون ما تنتبه مرتفعه عن بطنها ..بسرعة البرق زينت بلوزتها ونظراته مازالت تقزها

قالت تصرف نظراته الغريبه لها :- ا..ا ..احمد صدرك علامه

نزل احمد عيونه لان افكاره بدت تنحرف ..صدق ماهو بصاحي

قال وهو يعدل ياقة قميصه ويرجعها ورى :- حادث

ارتجفت وجتها الصيحه :- متى..؟؟

قال يسأل بجد مو تهزيء كالعاده :-انتي مهتمه من جد ..؟؟؟

قالت وعيونها تلمع لانها حست بالاهانه من سؤاله وش شايفها :-اجل

ابتسم نص ابتسامه وقال :-قبل عرسنا باسبوعين

قالت وهي تحس بالخوف عليه يشلها :-من ايش...؟؟

حط احمد الدجاجه في قدر وحطه على النار ..وقال يبي يصرف الموضوع بأي وسيله :-حادث مايسوى ..

وكمل وهو يلتفت لها :-اذا لسى مصره تساعديني قطعي البصل

جاب سيرة البصل من هنا .. وتقرفت من هنا وقالت وهي مصدومه :-وعععععع بصل يالله بس قطعه انت

احمد :-هههههههههههههههههه تراه بصل مو شي ثاني عاد لو اقولك اذبحي خروف وش بتسوين

طلعت عيونها قدام ..

وقالت :- والله مابقي الاهي .. انا ما اقدر اشوف دم قدامي تبغاني اذبح كائن حي

ماقدر احمد يمسك نفسه وجلس يضحك

عصبت سعاد :-لا والله انا مخترعه وانت تضحك وش الي يضحكك

احمد :-ههههههههههه اضحك من كلمة كائن حي ياكبرها هههههههههههههههههههه

ماقدرت تمسك نفسها لان طبعها مزوحي وضحوك ..وجلست تضحك معه

قال يمزح :-طيب قطعي الفلفل الاخضر والطماط والا فيهم مشكله بعد

قالت وهي تناظره بغرور :-وش قالولك ... على ان ريحتهم تحوم الكبد وتجلس باليدين الا ان طعمهم يمي

"والله لو تنقعين بقدر كله طماط وفلفل تهبليييييييييييييييين "

انجن احمد من اسلوبها في الكلام ..لسانها يقطر عسل ما ينلامون اخوانها الي شوي ويبكون يوم ساعدوها تركب بالسياره معه الجلسه معها ما تنمل..

وقفت تحوس بالمطبخ..ناظرها احمد وقال يمزح والابتسامه مالية وجهه :-اذا ماعندك خبر الطماط والفلفل ينحطون بالثلاجه مو بدرج المنظفات والمناشف

كانت سعاد معطيته ظهرها ..ضحكت منه والتفتت له وهي مسويه مغروره ..

وقالت :-عارفه .. والحين وين مريلة المطبخ

ناظرها احمد وقال وهو عاقدن حواجبه :-وش هي ذي..؟؟

ناظرت فوق وقالت :-ذي الله يسلمك يلبسونها فوق الملابس عشان ما تنعدم من الشغل وعشان ريحة الاكل

فهم احمد وقال وهو ياشر بالملعقه الخشب :-هونيك

سعاد :-هههههههههههههههههه طيب ياهونيك

رجع احمد يكمل الخلطه الي يسويها ولقت سعاد مراييل المطبخ..

قالت له بتهور :-المفروض تلبس وحده حرام قميص ارماني يروح فيها ..

التفت يمها وقال ببراءه :-تعالي لبسيني وحده يديني مو نظيفه

"ياليتني مسكت لساني استاهل الي يجيني صدق اني خبله .."

ناظرها احمد وهي جامده وابتسم ..لانه عرف تفكيرها ، انقهرت منه مو على كيفه يستهزء فيها بتلبسه المريله وش دعوه ماتسوى السالفه

عاندت واخذت له وحده ..وجته تمشي ..حست بحياء تحاول تدفنه من كثر عنادها..

وقف قدامها ونزل راسه لها عشان تربط عليه المريله الي من قرادتها كان خيطها قصير ولازم تقرب منه عشان تقدر تربطه كانت يدينها ترتجف وماقدرت تفلح في ربطها ..لانه مره مره قريب منها ..
وبعد محاولات ربطتها..على رقبته

رفع راسه وقال وهو يبتسم :-ياليتنا من حجنا سالمين

... 73 ...






انقهرت سعاد الحين وجهها مولع وجسمها كله ينتفض وهو يستهزئ فيها قالت بقهر :-احمد ربك

ناظرها احمد وقال :-احلفي

ناظرته بنص عين :-والله

الا ويحط يده الي كلها مايونيز واشياء مخلطها كثيره على وجهها ..صرخت بضحكه :-حسبي الله عليك يا احمد وووووووووووع

ماصدق احمد الحركه الي سواها وجلس يضحك من شكلها ..ومادرى الا وترد له الحركه وتعدم وجهه وملابسه

وجلسوا على هالحاله ..

"احمممممممممممممممممممم م"

التفت احمد وهو ماسك في يده من الخلطه الا ورنا واقفه على الباب ومصدومه من اشكالهم ..

شوي الا وتنفجر بالضحك :-ههههههههههههههههههههههههه ه علامكم انهبلتوا

وناظرت في وجيههم وملابسهم والمطبخ الي كله مايونيز سايل على الدروج والارضيه ..

ضحك احمد وسعاد..

احمد :-مدري عن بنت عمك ذي ماهي بصاحيه

سعاد :-لا والله انا الي بديت

رنا :-ههههههههههههههههه خلاص انا الغلطانه ..

احمد و سعاد :-ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه

قال احمد وهو مو مرتاح لشكله كذا قدام رنا :-يالله بروح اخذ شاور

الا وسعاد تقول هالكلمه بنفس الوقت

انحرجوا كلهم .. وكانت رنا اكثرهم الي قالت :-روحو انتم وانا بنتظركم

وراحوا سوى عشان ما يشككون رنا في وضعهم الي لو درو عنه الشياب قلبوا عاليها على واطيها..
دخل احمد غرفته .. وسعاد غرفتها

خلص احمد الشاور ولبس ثوب وشماغ ونزل بسرعه ..لقى رنا منظفه المطبخ بمساعدة الشغاله ومضبطه القهوه ..

قال احمد :-كفو والله رنو لو يدري فهيد انك منظفه مطبخ بيتي ذبحني

حمرت خدود رنا وضحك احمد الي قال :-يالله دقايق وراجع علمي المدام

رنا :-ههههههههههههه ان شاء الله

وطلع من البيت ..

في السياره جلس احمد يفكر في احداث اليوم ..تذكر سعاد وعذوبتها ورقتها ..ذكر سؤالها عنه ..مساعدتها له ..نظره الاهتمام الي بعيونها ..

احساسه بوجودها حوله في كل مكان

والله حرام ..ما يهتني بالنوم ابد..صابه ارق ومانام من يوم ماجمعه بها بيت زي خلق الله ، ليش يكابر ليه ماينسى..

نفض هالافكار من راسه كيف ينسى ..عز الله انه بيكون رخمه ان نسى سواياها فيه

في وقت كانت سعاد لابسه وجالسه تمشط شعرها بسرعه عشان تنزل..تذكرت كل المواقف الي صارت لهم بالمطبخ..احمد اليوم ماهو احمد الي عرفته الايام الي فاتت كان يمزح ويوسع الصدر والاهم انه كان يهتم فيها حتى لو انكرت هالشي ..لان لغة العيون ونبرة الصوت ما تكذب ..

حزنت وفكرت ..لوين بيودينا هالطريق ..اي مصيبه هالمره بتبعدنا عن بعض !!

نفضت عنها هالافكار ونزلت لرنا ..

سعاد :-ياقلبي يارنو سوري تاخرت

رنا :-ههههههههههههههه شدعوه take your time

سعاد :-ههههههههههههههه ماعاد ورى هالتيكه

رنا :-هههههههههههههههههههههه

التفتت سعاد تدور احمد ..قالت رنا:-احمد طلع ويقول راجع

انصدمت سعاد وحزنت بنفس الوقت لانه طلع بسرعه :-ماعاد عندنا وقت لازم نروح للمشغل

ناظرت رنا بالساعه وقالت :-هههههههههههههههههه سعاد الله يعافيك تونا الساعه 6

سعاد :- حتى لو الملكه الساعه تسع وخلق الله بيجتمعون من بعد صلاة العشاء

قالت رنا تمزح :-هههههههههههههههههه ماغير الشله وخليهم ينلطعون عادي

سعاد :-ههههههههههههههههههههههههه ههه

الا وبدخلة احمد ومعه وجبات ..سريعه

احمد وهو يناظر سعاد :-هذا غداء متاخر وبدال الحوسه الي تو

سعاد :-ههههههههههههههههههههه جاء بوقته

وتغدوا غدا متاخر على قولة احمد ..وبعدها قال :-يالله تروحون المشغل

رنا :-انا جاهزه

سعاد :-دقيقه بجيب عبايتي وشنطتي وبجي

طلعت سعاد بسرعه واخذت عبايتها من الدرج ..وهي مشغوله تحط اغراضها بشنطتها الا وبدخلة احمد الغرفه ..ناظرته وطاح قلبها لانها اول مره يدخل غرفتها

طلع بوكه وسحب فلوس وهو يقول :-خذي

ناظرت بشنطتها :-معي فلوس

عصب احمد لكنه مسك عمره :-خلي فلوسك معك انا زوجك ومسؤل عنك

ناظرته وقالت :-مايحتاج

عصب وقال وعيونه كلها شرر :-سعاد صبري مو طويل

ولاحياة لمن تنادي

سحب بوكها بسرعه وقالت له :-احمد جبه

احمد :-لا

يئست منه وقالت باستسلام :-اوكي موافقه اخذها بس رجع بوكي

احمد :-احلفي

عصبت هي هالمره :-مايحتاج كلمتي سيف

ماقدر يمنع نفسه وقال :-جربت كلمتك قبل هالمره وما عاد اثق فيها

جرحتها هالكلمات وقالت بانفعال :-ذيك المره غير

قرب منها وقال وحزن هالسنين يطلع :-ليه غير وش الفرق انتي وعدتي واخلفتي بوعدك ومتى بليلة ملكتنا

انصدمت سعاد وقالت بقهر ما ينوصف :- ولك عين تتهمني بعد الي سويته

انصدم من قلب احمد وقال بذهول :-وش سويت ..؟؟

تنكدت حياتها :-لا تسويلي فيها ماتدري انت قضيت علي

احتار احمد من كلامها :-انتي وش تقولين

قالت بانكسار:-انا نسيت انسى وخل ها الليله تعدي على خير

احمد :-بس............

سعاد :-عشان رنا

مسكته مع اليد الي توجعه ..وقرر يتناسى الموضوع شوي وله تفاهم معها وش قصدها ببعد الي سويته ..

التفت احمد وهو ماسك في يده من الخلطه الا ورنا واقفه على الباب ومصدومه من اشكالهم ..

شوي الا وتنفجر بالضحك :-ههههههههههههههههههههههههه ه علامكم انهبلتوا

وناظرت في وجيههم وملابسهم والمطبخ الي كله مايونيز سايل على الدروج والارضيه ..

ضحك احمد وسعاد..

احمد :-مدري عن بنت عمك ذي ماهي بصاحيه

سعاد :-لا والله انا الي بديت

رنا :-ههههههههههههههههه خلاص انا الغلطانه ..

احمد و سعاد :-ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه

قال احمد وهو مو مرتاح لشكله كذا قدام رنا :-يالله بروح اخذ شاور

الا وسعاد تقول هالكلمه بنفس الوقت

انحرجوا كلهم .. وكانت رنا اكثرهم الي قالت :-روحو انتم وانا بنتظركم

وراحوا سوى عشان ما يشككون رنا في وضعهم الي لو درو عنه الشياب قلبوا عاليها على واطيها..
دخل احمد غرفته .. وسعاد غرفتها

خلص احمد الشاور ولبس ثوب وشماغ ونزل بسرعه ..لقى رنا منظفه المطبخ بمساعدة الشغاله ومضبطه القهوه ..

قال احمد :-كفو والله رنو لو يدري فهيد انك منظفه مطبخ بيتي ذبحني

حمرت خدود رنا وضحك احمد الي قال :-يالله دقايق وراجع علمي المدام

رنا :-ههههههههههههه ان شاء الله

وطلع من البيت ..

في السياره جلس احمد يفكر في احداث اليوم ..تذكر سعاد وعذوبتها ورقتها ..ذكر سؤالها عنه ..مساعدتها له ..نظره الاهتمام الي بعيونها ..

احساسه بوجودها حوله في كل مكان

والله حرام ..ما يهتني بالنوم ابد..صابه ارق ومانام من يوم ماجمعه بها بيت زي خلق الله ، ليش يكابر ليه ماينسى..

نفض هالافكار من راسه كيف ينسى ..عز الله انه بيكون رخمه ان نسى سواياها فيه

في وقت كانت سعاد لابسه وجالسه تمشط شعرها بسرعه عشان تنزل..تذكرت كل المواقف الي صارت لهم بالمطبخ..احمد اليوم ماهو احمد الي عرفته الايام الي فاتت كان يمزح ويوسع الصدر والاهم انه كان يهتم فيها حتى لو انكرت هالشي ..لان لغة العيون ونبرة الصوت ما تكذب ..

حزنت وفكرت ..لوين بيودينا هالطريق ..اي مصيبه هالمره بتبعدنا عن بعض !!

نفضت عنها هالافكار ونزلت لرنا ..

سعاد :-ياقلبي يارنو سوري تاخرت

رنا :-ههههههههههههههه شدعوه take your time

سعاد :-ههههههههههههههه ماعاد ورى هالتيكه

رنا :-هههههههههههههههههههههه

التفتت سعاد تدور احمد ..قالت رنا:-احمد طلع ويقول راجع

انصدمت سعاد وحزنت بنفس الوقت لانه طلع بسرعه :-ماعاد عندنا وقت لازم نروح للمشغل

ناظرت رنا بالساعه وقالت :-هههههههههههههههههه سعاد الله يعافيك تونا الساعه 6

سعاد :- حتى لو الملكه الساعه تسع وخلق الله بيجتمعون من بعد صلاة العشاء

قالت رنا تمزح :-هههههههههههههههههه ماغير الشله وخليهم ينلطعون عادي

سعاد :-ههههههههههههههههههههههههه ههه

الا وبدخلة احمد ومعه وجبات ..سريعه

احمد وهو يناظر سعاد :-هذا غداء متاخر وبدال الحوسه الي تو

سعاد :-ههههههههههههههههههههه جاء بوقته

وتغدوا غدا متاخر على قولة احمد ..وبعدها قال :-يالله تروحون المشغل

رنا :-انا جاهزه

سعاد :-دقيقه بجيب عبايتي وشنطتي وبجي

طلعت سعاد بسرعه واخذت عبايتها من الدرج ..وهي مشغوله تحط اغراضها بشنطتها الا وبدخلة احمد الغرفه ..ناظرته وطاح قلبها لانها اول مره يدخل غرفتها

طلع بوكه وسحب فلوس وهو يقول :-خذي

ناظرت بشنطتها :-معي فلوس

عصب احمد لكنه مسك عمره :-خلي فلوسك معك انا زوجك ومسؤل عنك

ناظرته وقالت :-مايحتاج

عصب وقال وعيونه كلها شرر :-سعاد صبري مو طويل

ولاحياة لمن تنادي

سحب بوكها بسرعه وقالت له :-احمد جبه

احمد :-لا

يئست منه وقالت باستسلام :-اوكي موافقه اخذها بس رجع بوكي

احمد :-احلفي

عصبت هي هالمره :-مايحتاج كلمتي سيف

ماقدر يمنع نفسه وقال :-جربت كلمتك قبل هالمره وما عاد اثق فيها

جرحتها هالكلمات وقالت بانفعال :-ذيك المره غير

قرب منها وقال وحزن هالسنين يطلع :-ليه غير وش الفرق انتي وعدتي واخلفتي بوعدك ومتى بليلة ملكتنا

انصدمت سعاد وقالت بقهر ما ينوصف :- ولك عين تتهمني بعد الي سويته

انصدم من قلب احمد وقال بذهول :-وش سويت ..؟؟

تنكدت حياتها :-لا تسويلي فيها ماتدري انت قضيت علي

احتار احمد من كلامها :-انتي وش تقولين

قالت بانكسار:-انا نسيت انسى وخل ها الليله تعدي على خير

احمد :-بس............

سعاد :-عشان رنا

مسكته مع اليد الي توجعه ..وقرر يتناسى الموضوع شوي وله تفاهم معها وش قصدها ببعد الي سويته ..


... 74 ...





><ببيت ابو سعود><



نزل فهد من غرفته كاشخ كشخة ماوراها كشخه ..

صفر سلطان الي كان جالس تحت :-وش هالزين

فهد :-هههههههههههههههههههههه عقبالك

سلطان :-ههههههههههه الله يرجك رجآ مبرحآ انت ناسي اني مملك

فهد :-ههههههههههههههه لا مو ناسي بس اقول عقبال ما اشوفك كاشخ في يوم عرسك

قال من قلب :-لاتذكرني بعرسي اتأزم ..بعد سنه ونص يا الله العافيه

فهد :-ههههههههههههههههههههههههه هههههههههه انت الي جبته لعمرك كان خطبت غير قمر

سلطان :- كح كح احممممم

فهم فهد الاشاره :-هههههههههههههههههه قصدي حرمكم المصون

سلطان :-ايه بعدي لا اشوفك تجيب طاري محارمنا وبعدين القلب ومايهوى

فهد :-طيب لا تصجنا وتتشكى

سلطان :-ههههههههههههههه طيب

قاطعهم ابو سعود :-مشينا

التفتوا العيال وهزوا روسهم ..الا وهنادي نازله من الدرج على وجه السرعه هههه

صفرت هنادي وهي تشوف كشخة فهد:-وش هالحلا وش هالزين

حب سلطان يتلقف ويسوي فيها غبي :- من انا

طبعا هنادي ماعندها وقت :-هههههههههههه نو العريس

سلطان :-مالت على ذا الخشه

فهد :-سنايدي والله ههههههههههههههههههههههههه ههه

ابو سعود :-هاه يبه خويتنا انتي

حبته هنادي على راسه :-لا يالغالي بنخلي السايق يودينا بيت عمو ابو خالد بناخذ قمر والماس من هناك لان محد فاضي يجيبهن

قال سلطان الي خق من يوم ماسمع اسم قمر والي ماشافها من يوم الملكه :-انا بوديكم

مسكت هنادي ضحكتها متحمس اخوها هو ووجهه عشان حرمته مالت عليه لو قمر مو بالسالفه ماعبرها

ابتسم ابو سعود لانه فهم مقصد سلطان

قال فهد يبي يقهره ويحرجه مع ابوه :-لا لا خل السواق يوصلهن انا ابيك ما ادل بيت المملك

عصب سلطان لانه فهم قصد فهد :-انا اعطيك رقمه

فهد :-واذا مارد

سلطان :-بيرد

فهد كان مصر يقهره وقال بغباء ما ينوصف :-طيب واذا مارد ما اعرس يعني

وصل سلطان حده لانه خاف ان ابوه يأمره يروح يجيب المملك وتضيع فرصة شوفة قمر

قال بتعصيب :-ماراح تخرب الدنيا اذا ما اعرست

هنادي :-هههههههههههههههههههه فهود والله انك رهيب

سلطان :-اقول تلطمي لا والله لا احوس هالكشه زود عن حوستها

قالت هنادي وهي تلمس تجعيد شعرها :-ياي والله انك بدوي

سلطان :-والاخت وش هي

هنادي :-هههههههههههههههه بدويه طبعا

فهد و سلطان :-ههههههههههههههههههههههههه

فهد :-اختك ذي خبله

سلطان :-من زمان

مدت هنادي بوزها :-قلبتو علي

فهد سلطان :-ههههههههههههههههههههههههه

ابو سعود :-ترانا تاخرنا يالله يافهد مشينا

قال وهو يناظر في سلطان ويبتسم بشماته :-وسلطان يبه

فهم ابوه قصده وقال :-عنده مشوار اهم منك ومن ملكتك امش اخلص

سلطان :-ههههههههههههههههههههههههه هه

فهد بصوت واطي :-ههههههههههههههه وراك وراك

سلطان بنفس درجة الصوت :-بردها لك ووووووووووعد ههههههههههههههه

وطلع فهد مع ابوه اما سلطان فاخذ خواته وراح لبيت عمه

×
×

قال سلطان :-هنوده دقي عليهم خليهم يطلعون

هنادي :- دق انت

سلطان :-مالت على ذا الخشه دقي انتي

طلعت هنادي جوالها وهي تغني :- يا جاحدني ..آه تعب قلبي

منال :-ههههههههههههههههههه

اخذ سلطان كرتون المناديل وحذف به هنادي وقال لمنال :-ضحكتي بلا ضروس

البنات :-ههههههههههههههههههههههههه هههههه

دقت هنادي على جوال قمر ..وبعد الرنه الرابعه ردت :-هلا

هنادي :-ساعه يالعنز

(كانت هنادي حاطه سبيكر طبعا عشان تسمع سلطان الي شوي ويطيح على جنبه من كثر التسمع )

قمر :-عنز بعينك

قالت بهمس تحاكي سلطان :-لسان حرمتك يقطر عسل

سلطان :-انطمي

قمر :- انتي يادوووووووووووووووبه

هنادي :-انا دوبه يالعصلا

قمر :-انا عصلا يالحولاء

قالت هنادي بخباثتها المعهوده :-اذا انا دوبه وحولاء فانا طالعتن على اخوي

طبعا قمر دلخه وما تنتبه - والله لا اعلم الماس

هنادي :-ههههههههههههههه الماس بعينك لا اكون فقدت الذاكره بعد مو سليطين زوجك

انصدمت قمر وقالت بلهجة بزران :-انطمي ولاتجيبين سيرة قوزي

هنادي :-هههههههههههه وللللللللللللللللللللل يالحركه

قالت قمر بغرور :-وش قالولك تراني مو هينه

ناظرت هنادي في وجه سلطان الهيمان ..واشرت بعيونها انها بتسكر السبيكر وهز راسه بكلمة لا اما هنادي فقهرته واشرت انها بتسكره

لكنه طلع من جيبه ميتين ريال واشر بها قدام وجهها.. استانست هنادي وطمعت واشرت له انها بتسكر وطلع جنبها ميتين ثانيه عاد هنا رحمته واخذتهن منه

وقالت لقمر :-اقول يابنت الشيوخ بتطلعين ولا شلون

قمر :-اوف راحمه البنقالي يعني

كشر سلطان "بنغالي "

هنادي ومنال :-ههههههههههههههههههههههه

قالت هنادي وهي يالله تمسك عمرها من الضحك :-عجلي اخرقي لايعصب البنغالي ويجحدنا

قمر :-هههههههههههههههههههه حادر ح خرق

وسكرت الجوال

سلطان :-بنغالي

منال وهنادي :-ههههههههههههههههههههههههه هههه ماتدري انك انت الي بتودينا

منال :-والله ان درت لتسحب علينا

هنادي :-هههههههههههه ودي اشوف وجهها لما تشوف الاخ بنغالي

سلطان :-هههههههههه انطمي انا اخوك اكبر منك تناديني بنغالي

هنادي :-مرتك هي الي مسميتك بنغالي

قال سلطان بيقهرها :-حلالها اما انتي لا

هنادي :- من زينك اصلا

الا وب الماس وقمر طالعات ..

ركبت الماس بالجمس الملكي الخاص بالعايله ورى مع البنات ..وركبت قمرعقبها

هنادي بصوتها كله :-ساعه

هاوشتها قمر بهمس :-وجعوه ماتشوفين الرجال جالس قدام وش هالصوت

كبرت قمر بعينه من هالحركه

نزلت هنادي طرحتها وجلست تضبط مكياجها :- عادي شدعوه محرم محرم

انذهلت قمر من حركتها غريبه شفيها هنادي اليوم منهبله

قمر :-من متى السواويق محارم

سفهتها هنادي وجلست تضبط شكلها صحيح ان الجمس مغيم بس حتى لو الرجال مو محرم ومايجوز تكشف بالسياره وهو جنبها ويقدر لوبغى يناظرها بالراحه ، عضت قمر على لسانها بتحوس هنادي بعدين لانزلوا

اما الماس كانت متفرجه ..ولما ركزت بالسواق عرفته "سلطان ههههههههههه"

ضحكت من قلبها اكيد هذا من مقالب هنادي وسلطان هههههه وسكتت وقمر المسكينه على نياتها

... 75 ...




في نفس الوقت رجعت سعاد ورنا من المشغل وكانت رنا كاشخه ومسويه مكياج روعه ..شعرها مسيحته عادي وملفلفه اطرافه ..ولابسه فستان ناعم اسود

قالت سعاد :-واو رووووعه الصراحه والله ليتخبل فهد

حمرت خدود رنا :-هههههههههه مو للدرجه ذي

سعاد :-الا لها ونص

ابتسمت رنا وقالت سعاد :-يالله انا بروح اشيك على شغل الشغالات الله يعافي امي مرسله شغالاتها يساعدن في حفلة الليله

انقبض قلب رنا..وحست بالدموع تخنقها وجلست تناظر بيدها الي آثار الحرق لسى باقيه فيها ،

انتبهت سعاد للدموع الي بعيون رنا ورمت عبايتها بسرعه وجلست جنبها وقالت :-رنا علامك

مسحت دموعها وقالت :-ولاشي

سعاد :-وشلون ولاشي والدموع هذي ليش

سكتت رنا وكملت سعاد وهي تمسك يدها :-رنا حنا خوات علميني وش فيك واحلف لك سرك ببير حتى احمد ماراح يدري

قالت رنا وهي تناظر بيدها كانت تحس انها وصلت لمرحلة اللا احتمال :-ملكت كل شي بين يديني كل شي ماعدا حنان الام

انصدمت سعاد وماحبت تقاطعها

كملت :-ما اذكر يوم ضمتني امي لصدرها ما اذكر مسحت على راسي وخففت عني ولا اذكر انها فرحت لي يوم ، يمكن ماراح احد يصدقني ويقولون عني ابالغ بس امي ماتحبني وكلما قلت لها انتي امي قالت لي توك تذكرين امك ..

مسحت دمعه تسللت من بين رموشها

"ماعاد لها بقلبي ود ياسعاد وياليت ربي يسامحني ان كنت عاقه ماراح اقطع فيها ولاراح اكرهها وراح اسوي كل الي امر به ربي وما ازعلها ولا شي بس البعد عنها نعمه ..تدرين ان هي السبب في حادث طلال

قالت سعاد ووجهها منقلب لونه :-ايش

ضحكت رنا بدون نفس وقالت :-يوم رجعنا من ملكة قمر تهاوش مع امي لانها ضربتني كالعاده وطلع زعلان من البيت ومن زود التعصيبه صدم عمود كهرب وصار الي صار وانعمى

ارتجفت سعاد وقالت بهمس :- مو معقول

رنا :-معقول ونص..صارت مشاكل كثيره ما تنعد ولاتحصى واقدر اقول لك انا اخر ابداعات امي حرق بيدي وحرق بيد ناصر واكيد الحرق الي بصدر احمد اتوقع انك تساءلتي عنه

ارتبكت سعاد شوي من كلام رنا المفروض تكون تعرف مو زوجته ..

وقالت وهي تناظر رنا :-كيف احرقت احمد وناصر غريبه وش السبب

ناظرتها رنا والدمعه متعلقه برمشها الاسود وقالت وهي تغمض عشان ماتطيح دموعها :-كانت تبي تحرق وجهي لكن احمد وقف في وجهها وحرقت صدره

سعاد :- آخ ياقلبي

رنا :-لا وكسرت له ضلع

ناظرتها سعاد بسرعه :-بعد

هزت رنا راسها ...

ضمتها سعاد لصدرها وقالت وهي تمسح شعرها بيدها :-ياقلبي عليك

بكت رنا من قلب وجت الدموع مثل السيل ولا يمكن اكثر ..

رفعت سعاد وجهها بيدينها الثنتين وقالت لها بحب :-رنا اعرف ان هالشي قاسي عليك لكن الحمد لله ان جدتي عوضت عليك وربتك احسن تربيه وصدقيني ومالك علي يمين انك راح تلقين السعاده مع اخوي فهد تراه حنون وطيب لابعد حد والاهم انه يبيك ولو تدرين عن حماسه مجنن امي من اليوم بسيرتك

ضحكت رنا وسعاد تمسح لها دموعها ، ضمتها رنا وقالت :-الله لايحرمني منك يالغاليه

سعاد :-ولامنك

قالت بتخفف ثقل هالجو وتشيل الكآبه من قلب رنا :-يالله عدلي المكياج البنات داقين وهم بالدرب المملك جاي بعد

انفقع قلب رنا وخافت مره ...الا وبدخلة البنات هنادي ومنال والماس

ركضت هنادي وحضنت رنا :-قللووووووووووووووووووووش الف الف مبروك تف تف عن العين والحسد

سعاد :-هههههههههههههههههههههه الله يرجك راح مكياج البنت

رنا :-ههههههههههههههههه الله يبارك فيك عقبالك

رفعت هنادي يدينها للسما وقالت :-من بؤك لباب السما

الماس ومنال وسعاد ورنا :-ههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه

منال :-لاحول الي يسمعها يقول ميته على العرس

هنادي :-ايه ابي اعرس عندك مانع

الماس :-ههههههههههههههههه على قولتك يومنك ميته على العرس ورى ماتوافيقن على خطابك

هنادي :-يعني لو عشاني ابي اعرس لازم اوافق على اي واحد يخطبني

منال :-طيب طيب صجيتينا بعدين الليله ليلة رنا

رنا :-وهي صادقه الليله ليلتي لا اسمع وحده جايبه لي طاري رجلها او طاري العرس

تفاجئن البنات من جرأة رنا الغريبه عليها ,,لان رنا من النوع الهادي المنطوي الجدي والتغير الي صار ولو انه بسيط الا انه ملحوظ مره

قالت هنادي تحارشها :-اخس يا رنوه منتي بسهله

رنا :-هههههههههههههههه من عاشر القوم

البنات :-ههههههههههههههههههههههههه هههه

ناظرت سعاد وسألت :-جيتو بلحالكم

التفتت الماس :-هاو وين راحت قمر تو كانت ويانا

قالت هنادي بخباثه :-ههههههههههههه بس بس عرفت اكيد مع حبيب القلب برى

سعاد :-من

منال :-سليطين من غيره كان بيروح مع فهد وابوي ولما قلنا له اننا بنمر قمر ناخذها جلس بالبيت واصر انه هو الي يوصلنا

سعاد :-مصالح ههههههههههههههههههههههههه ههههه

هنادي :-اجل على شان عيوننا نخسي والله

البنات :-ههههههههههههههههههههههههه ههههههه

<>
><
<>

>لما وصلوا بيت احمد .<


.سلطان ما نطق بحرف ويسمع قمر يوم تهاوش هنادي على حركاتها ماشاء الله عليها ونعم التربيه .. البنت اذا حبت الستر وخافت ربها بالخفاء خلاص وش يبي الرجال اكثر بعد من مخافتها لربها ..

نزلوا البنات كلهن من السياره بسرعه ..اما الباب الي جالسه جنبه قمر قفله سلطان اتوماتيكيا من عنده ..

ومن زود الرباشه نزلوا البنات وقمر بالسياره ..اخذت شنطتها الي طاحت من يدها واختفى العطر تحت المرتبه ..انحنت واخذته ولما التفتت لقت البنات نزلن

عصبت مالت عليهن تاركاتها بالسياره مع البنغالي بلحالها ..

مسكت مسكة الباب وعيا ينفتح يمين يسار مافيه امل ..وانتبهت للقفل ..

حاولت...وحاولت ...وحاولت

لكنه رفض يفتح..!!

يعني السواق قفل عليها متعمد ؟؟

لاول مره تخاف قمر ...

حس سلطان بانها خافت ...وقبل لاتسوي له فضيحه نزل وفتح بابها بنفسه

نزلت قمر بسرعه لكنه مسكها من يدها وقال برقه :-لا سلام ولاكلام يالغاليه شدعوه

انصدمت قمر من قلبها :-سلطان

سلطان :-هههههههههههههه الظاهر الا اذا احلويت من بعد يوم الملكه

ماقدرت قمر تمسك نفسها وضربته بخفه على صدره بالشنطه :-يمه خوفتني

انهبل سلطان :-اقول ...

رفعت قمر عيونها لوجهه :-سم

تخبل سلطان زود وهو يناظر في وجهها الي على اسمها

مسك يدها الي ترجف :-سم الله عدوك اقول لازم عرس وطنه ورنه

انصدمت قمر وصدقت كلامه ..

قالت بخوف :-لا مايصير

مرت من جنبه لكنه مسكها وقال وهو يعطيها علبه :-البسيه اليوم

ارتبكت قمر :-ماله داعي

قرب منها مررررررررره وهي طبعا طلعت عيونها قدام

وراحت تركض وهو يضحك عليها ويضحك من خوفها ..يا حبه لها

دخلت قمر البيت وراحت تركض لهنادي ..

عرفت هنادي انها بتنذبح اليوم وركضت وتخبت ورى رنا ..

سوت قمر نفسها معصبه موت:-لا والله اقول واجهي مصيرك وخلصي عمرك من الحين

سوت هنادي نفسها خايفه :-الرحمه يا مولاتي

ماقدرت قمر تمسك نفسها :-ههههههههههههههههههههههههه هه يامال الماحي

هنادي :-يسلموووووووو حياتو

قمر :-ههههههههههههه حاضرين

سعاد :-ش السالفه

وعلمتهم قمر بالي صار لها برى وجلسوا البنات يضحكون عليها

توزعن البنات بالبيت الي تساعد في الترتيب والي تعدل شكلها ..اما قمر وقفت قدام المرايه وعدلت فستانها الاحمر الرايق وتذكرت العلبه الي عطاها لها سلطان طلعتها من شنطتها وفتحتها لقته سلسال فيه تعلاق على شكل قلب رووووووووعه اطرافه كريستال ومفرغ من جوى وحجمه وسط مميز من الذهب الاصفر ..ضمته في يدها وغمضت عيونها وهي تبوسه ..

اغلى هديه والله

نزلت السلسال الي كانت لابسته ..ولبسته محله

كان مره مناسب مع لون فستانها وطالع جو..

يتبـــــــع

... 76 ...






>في بيت راكان >


نزلت دانه بسرعه ...

"ياربي تأخرت مره "

قالت الخاله مريم :-يمه مارحتي للحين

قالت دانه وهي تزين الحلق باذنها :-لا يمه راكان مدري وينه

الخاله مريم :-غريبه مادقيتي عليه

دانه :-الا وقال جاي بالطريق

الا وبدخلة راكان الي شاف دانه معصبه...

قال بسرعه :-سوري قلبو كفرات السياره منسمه واضطريت ابطي بالسرعه

مسرع ماروقت دانه ونست تعصيبتها ..

ابتسمت :-صار خير انت جاهز

انسحر راكان كالعاده بابتسامتها وقال :-ايه يالغلا

وتذكر :-مساء الخير يمه

الخاله مريم :-هههههههههههههههه مساء الانوار بدري

راكان :-والله مدري عن بنتك ذي تحوس مخ الواحد

حمرت خدود دانه

الخاله مريم :-ههههههههههههههههههههههههه هه

راكان :- ما انتن رايحات معنا

الخاله مريم :-لا بنلحقكم تونا

راكان :-خير ان شاء الله مشينا

هزت دانه راسها وطلعوا

قال راكان بالسياره :-زعلانه قلبوووووووووووووووو

ابتسمت دانه :-لا ياقلب قلبووووووو لازعلانه ولاشي بس عصبت لاني تاخرت بالمشغل وتاخرت باللبس وتاخرت انت وكملتها

راكان :-ههههههههههههههههههههههه بهذلتني كفرات السياره وبدلتها بسرعه حتى اني عطيت الهندي دبل القيمه عشان اخلص بدري بدري

دانه :-الله لايحرمني منك ياقلبي

ناظرها راكان بعيون تلمع حب وتقدير :-ولامنك يانور حياتي

&
*
&
*
&

><بيت احمد-الساعه 9 ونص مساء ><


اجتمعت العايله كلها والاقارب والاصدقاء عشان ملكة فهد على بنت عمه رنا ..

كان فهد متحمس مره سبحان الله حس ان قيد هالبنت بيده وخلاصها بزواجه منها ..ناظر في طلال واحمد وناصر ،فرحتهم مو سايعتها الدنيا

الا والشيخ يبدء بمراسم الملكه ...

انتهى كل شي وصارت رنا زوجة له ...

بارك له الكل ..ابوه اعمامه ..اخوانه وعيال عمه ..اصدقاؤه وكل من يعز عليه ...

الا وابوه يهمس في اذن سعود الي كان جالس على يمينه :-الحين بتملك على نوف

التفت سعود يمه وهو مو مصدق كلامه :-نعم

ابوه :-الي سمعته

قال سعود بقهر :- اسف يبه طلبك مرفوض

عصب ابوه :-انا ما اطلب انا آمر

سعود :-لا

عصب ابوه من قلب وقال :-بتتزوجها غصب عليك دمك ودمها متطابقين والاوراق معي

انصدم سعود مو للدرجه هذي

قال بذهول :- وش جاب دمي عندك

(ماتدري عن استبداد ابوك ياسعود وقوة عينه )

ابوه :- خليت المستشفى ياخذونها لك وانت متنوم يوم انهرت

ضاقت بسعود الوسيعه :-يبه من جدك تتكلم

ناظره ابوه نظره مدمره :-ايه من جدي ونوف الله يسلمها سوت التحاليل امس واليوم طلعت النتيجه وشفها

عطاه ابوه ورقه وفعلا طلع كلامه صحيح

قال سعود بكلمات متقطعه :-يبه..مان..ي مصدق ليه ليه

ابوه كان راسه حجر لا ويمكن الحجر الين :-ابي يجيلك ضنا

قال سعود بهمس عشان ما ينفضحون :- عساني الموت الي ياخذني يبه كرهتني في حياتي

الا وبصوت ابو سعود يعلى في مجلس كبير اجتمع فيه القاصي والداني من احباب ويمكن اعداء :-اليوم بتكون الفرحه فرحتين لان الحين بيملك ولدي سعود على نوف بنت عمه نايف وبكذا اكون كسبت جوهرات اخوي بنات اخي لي

جمووووووووووووووووود سرى بين الرجال وبين عيال العايله

فهد..
.مصدوووووووووووووووووم

سلطان
وجهههههههههههههه ما يتفسر

احمد ناصر طلال
مذهووووووووووووولين بهالخبر

خالد ..
منقهررررررررررررررر من الي يصير لاخته

راكان
موقادرررررررررررر يصدق


والاهم
سعووووووووووووووووووووووو ووووود

حس الموت مابينه وبينه الا خطوه

كانه محصور بين نارين .. ولا هو داري وين يلقي ولا وين يروح

محصور بين حبه لزوجته

وبين سمعة بنت عمه الي بتنزل القاع لارفضها

معروف في وسط الشياب الي الله مكثرهم في العايله ان سعود زوجته ماتحمل وان نوف بنت صغيرونه وتقدر تجيب له الولد (شوفوا التفكير طلعت الماس كبيره ونوف صغيرونه وفرق السن بين الثنتين 3 سنوات تقريبا ) طبعا ورفضه لنوف ماله قبول لا بالعكس بيحطم سمعتها وبتعنس بسببه ان رفضها لان الشياب ماراح يلقون تفسير الا واحد
انه شايف عليها شي مو زين!!

ناظر في اخوانه الي شانت وجيههم ...حس بالدنيا تطبق على صدره ولا ياسعه لاكون ولا مكان ولا مساحه

وش العمل...!!

وينك يا الماس تشوفين الظلم الي طاح فوق راسي

وينك يالغاليه..

ياترى لو قبلت بتسامحيني ..القلب والله العظيم لغيرك ما يميل ولا تدخله بنت غيرك ..حتى النفس ما تتقبل ولو اجبروني ذنب نوف برقابهم

<>

بنفس الوقت

×من يقول القلوب عند بعض ماكذب×

تململت الماس بمكانها وحست بضيق ماينوصف..

تعوذت من ابليس...وفي جو الوناسه هذا والتنكيت والديجي الي راج الدنيا مالقت لا الهدوء ولا الاستقرار النفسي لبركان ثار فجأه بدون مقدمات

وحتى ماتثير الشكوك ..تسحبت وطلعت من مجلس الحريم ..

تحمد ربها ان المعازيم بس العايله والصديقات المقربات يعني محدن يشره على احد

ماقدرت تمسك نفسها ودقت على سعود.....

سندت ظهرها على الجدار وجلست تنتظر يرد..

رنه...ثنتين..ثلاث...............ست

مارد عليها

الا وجوالها يدق..
قالت بسرعه بدون ما تناظر اسم المتصل :-سعود

"انا خالد"

استغربت الماس :-هلا خلود

كان خالد مو على عوايده وين المزح والهبال

قال بتردد :-بقولك شي الماس حبيت تعرفينه قبل لا يتم

الماس خافت من قلب يعني شعورها ماخاب :-وشهو

احتار خالد ..بس خلاص ما دامه تعب نفسه وطلع من المجلس لازم يخبرها وينقذ على الاقل زواجها من الانهيار لانها راح تعرف ان سعود انحط بموقف ما ينحسد عليه

خالد :-الماس سعود انحط بموقف ماله مثيل

وصلت حدها :-تكلم خالد ترى اعصابي بدت تتلف

خالد :-عمي قال قدام خمسين رجال تقريبا من معارفنا والي خبرك ان سعود يبي نوف وانه بيملك الحين عليها

لون الكون انقلب رمادي والهوى صار اثقل من الزيت من قسوة الخبر

شوي شوي...زحلقت على ظهرها المسند للجدار وجلست على الارض لان رجلينها ماعاد شالتها ..

"هاه"

جاء الصوت من بعييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييد

رحم خالد حالها ...وقال :-يالغلا انبحل سعود الحين سمعة نوف بين يدينه وعمي لعبها صح اخ لو تشوفينه مانطق بحرف للحين والهمز واللمز اشتغل بالمجلس

حست الماس نفسها في حلم...وتمنت لو تصحى منه وتلقى كل الي قاله خالد ماله اساس من الصحه
ماكانت غشيمه ولاغافله عن تفكير جماعتها الا ماخذه كورس مكثف من هالتفكير من اللوعات الي صابتها باسباب الشياب والي سووه فيها الشهور والسنين الماضيه

قال خالد :-الماس سعود يحبك وهذا شي متجلي للكل .. حبيت احطك بالصوره عشان تعرفين وش حاله الحين

همست :-طيب

خالد :-انتي بخير

"هه بخير ..ليه هو لا تبخرت الاحلام يجي الخير "

الماس :-ااا..يه

خالد :-لا بغيتي شي دقي

وسكر الخط

حطت الماس راسها على ركبها وجلست تبكي مو حرام الي يسوونه فيها ..ليه هي ماهي بانسانه تحس ولها مشاعر ولا عشان الموت مابينه وبينها الا خطوه مشوا على المثل القايل لا تأجل عمل اليوم للغد

صور..ذكريات ...ايام روعه مرت بذاكرتها

الحين سعود يحتاجها ..وقفتها بتنقذه من الي هو فيه ومن الفضيحه

لازم موووووووووووقف

وقبل لاتضعف وترجع تفكر في الكارثه الي بتسويها دقت عليه

×

حاول يتجاهل رقمها ..

هو بعالم كئيب بلحاله كانه محكوم عليه وحكمه انه يشوف عالمه ينهار قدام عينه

لكن الحاحها خلاه يرد...

بيسمع البراءه والصفاء الحين بنغمة صوتها ..وهي غافله عن المصيبه الي هو فيها

قال سعود وقلبه يتقطع شرايح شرايح :-هلا

بدون مقدمات قالت :-وافق ياقلبي

انصدم سعود ورجع للواقع بقوه :-نعم

جمدت قلبها :-وافق وملك عليها خلنا نخلص

سعود حس لاول مره بالعبره تخنقه من قلة الحيله :-لا

بكت بالتلفون :-حبيبي سمعة العيله بين يدينك

المست وتر حساس ..

" طوط....... طوط .......طوط ........طوط ..........طوط................

سكرت الخط لانها مو قادره تستحمل ...

الا بصوت واحد من الشياب الي ما يرتاح لهم سعود يقول باهتمام يخفي شماته :-ياولدي وراك ماترد على الشيخ تبي تملك على بنت عمك والا لك عليها اعتراض

شان وجه عمه ابو احمد وفار دم احمد واخوانه

ناظر سعود اخوانه الي كانوا راحمينه وحاسين فيه وقال بقوه وهيبه خلت هالشايب المنافق يسكت وما يفتح فمه بكلمه :-بنت عمي عن عشر بنات يبو خلف والف من يتمناها وقطع لسان من يجيب سيرتها بالشينه

قال الشيخ الي كان مستعجل :-بتملك ياولدي عليها

ناظر سعود ابوه كانه يقول له "ماراح اسامحك ابد وانت المسؤؤل عن النتايج "

التفت وقال للشيخ :- ايه

وتمت الملكه مثل الحلم .. كان سعود مثل الاله الي ترد بالشي الي حافظته لاتحس ولاتذهن ولاتفهم شي..

تبلدت مشاعره وماتت احاسيسه ..

والسبب استبداد ابوه ..وموافقة عمانه

ذنب نوف برقبتهم ؟؟

لانه يحب الماس ول الماس ...

... 77 ...






تلفتت سعاد يمين ويسار بصالة الحريم الكل موجود وفالها الا الماس مختفيه

قالت تحاكي نفسها :-ياترى وين راحت

التفتت هنادي :-تكلميني

قالت سعاد بدون اهتمام :-لا

ووقفت بسرعه تدور الماس..طلعت من صالة الحريم وراحت لصالة الاستقبال مالقت فيها احد ..غريبه وين راحت المطبخ مستحيل شتبي فيه الشغالات قايمات بالشغل كله ..راحت لصاله الجلوس اليوميه ومالقتها ..يمكن فوق وقبل ماتطلع الدرج..

سمعت صوت هامس بزاويه فيها مرايا وتعليقات عبايات رجعت وراحت لها المكان

شافت الماس جالسه على الارض وحاطه راسها بين ركبها وتبكي

ارتبش قلب سعاد وقالت بخوف كبير :-الماس

رفعت الماس راسها وقامت تركض ورمت نفسها بحضن سعاد وجلست تبكي من قلب لدرجة ان فستان سعاد تغرق بدموعها

انهبلت سعاد ماتدري وش السالفه تشنج قلبها من الخوف وقالت :-الماس الماس سعود صاير له شي
زاد بكا الماس ---------> انهبلت سعاد

قالت وهي تمسك الماس مع كتوفها :-الماس يسلم لي عمرك اخوي صاير له شي

صرخت الماس بهستيريا :- ملك على نوف يا سعاد ملك عليها

لو طايحه سعاد على راسها ماحست بالالم كثره الحين ، كأن كلام الماس صدى صوت يتردد بس ماينفهم :-هاه

رفعت الماس وجه اختلطت فيه الدموع بالكحل الاسود وقالت ودموعها انهار تهل على خدودها :-سووها الشياب وغصبوه يملك على نوف

صرخه خلت البنات يلتفتن

كانت رنا واقفه وسمعت اخر الكلام

قالت ودموعها هلت بسرعة البرق :- الماس تكفين قولي ان الي سمعته مقلب فيني

داخت الماس ومسكتها سعاد :-الماس بسم الله عليك

مسكتها الماس وقالت :-انا بخير

اما رنا فتصنمت مكانها ودموعها عيت توقف من الصدمه ، ليه يمه ليه ارخصتي اختي ليه !!!!!

ليه كذا ليه تخربين بيت الماس والله ماتستاهل

ليه!!

الا وجوال سعاد يرن

احمد --------->>يتصل

قالت بهدوء وهي تحاول تبلع غصتها :-نعم

كان صوت احمد ما يتفسر شكله مو موافق على هالملكه ومن يقبل المذله لاخته

احمد :-فهد يبي يشوف رنا ارسليها للمجلس

ناظرت سعاد في دموع رنا ويدينها الي ضامتها على صدرها ورجفتها :-خير ان شاء الله

احمد :-عجلي

سعاد :-طيب

وسكر الخط ...

قالت سعاد وهي تناظر رنا :-رنا احمد يبيك تروحين للمجلس فهد يبي يشوفك

ومن يجيله نفس واصلا كيف توري له وجهها بعد عمايل اختها ..خلاص المذله عمتها مع اختها ...امها واختها الوقحه دمرن سمعتها وبيتها وحياتها قبل لاتبدأ ماراح تسامحهن ابدآ

قالت رنا وهي تبكي :-ما ابي ياسعاد ما ابي

والتفتت للدرج وطلعت بسررررررررعه وهي تركض وصوتها وهو تبكي ينسمع

الا وجوال سعاد يرن

احمد--------->>يتصل

تورطت سعاد وردت :-هلا

عصب احمد :-وين رنا فهد ينتظرها

سعاد :-رنا ماتبي تشوفه

احمد :- ايش

سعاد :-الي سمعته

احتار احمد :-طيب وش السبب

ناظرت سعاد في الماس الي جالسه على الكرسي والي دموعها ماوقفت :-درينا عن ملكة سعود ورنا من يوم ماسمعت الخبر وهي متنكده

انصدم احمد :-دريتوا

سعاد :-ايه

قال احمد بهدوء وكانه خايف لو علاّ صوته تسمعه الماس :- طيب الماس درت

تنهدت سعاد من قلب :-ايه وبدون ماتسال احوالها زفت

من قلب قال احمد :-يارررررررربي والله صدمه ومحدن راضي بس...........

وكمل :-يالله بروح اعلم فهد

<>
<>

كان احمد واقف بالسيب الي قدام مدخل المجلس الي كان فهد جالس فيه ينتظر رنا سكر جواله ...

دخل المجلس وقال لفهد الي كان متنكد من الي صار لاخوه :-والله يافهد البنت ماتبي تنزل

خاف فهد :-خير ان شاء الله

احمد :-خير

قال فهد وتفكيره راح لبعيد :-احمد قل الصدق لاتكون مغصوبة علي

ناظره احمد نظرة قويه :-افا يا ابن العم ما ارضاها لك تتزوج بنت ماتبيك

ارتاح فهد :_طيب وش السالفه

تردد احمد لكنه قرر يعلمه حتى بس يعرف ان رنا عكس نوف :-متنكده من ملكة سعود

استغرب فهد :-فيه بنت تزعل لان اختها تملكت

احمد :-لا مافيه بنت تزعل لاملكت اختها لكن فيه بنت اصل تزعل لا تملكت اختها على زوج بنت عمها

تفاجأ فهد من تفكير رنا ..ومن مبادئها هو كان ناوي يتزوجها عشان يرحمها من عيشة العذاب الي كانت عايشتها بس عمره مافكر باخلاقها وتعاملاتها

والحقيقه انه خاف على عمره منها بسبب الي سوته اختها وموافقتها على خطة ابوه عشان يجبرون سعود يتزوجها

وفجأه طرت عليه فكره :-احمد مو رنا زوجتي الحين وانا لها محرم

عقد احمد حواجبه وش مناسبة هالكلام لكنه قال :-الا

فهد :-طيب طلبتك طلب وقل تم

احمد :-تم

×
×
×
×
×

في هالوقت...................

كانت رنا نايمه على بطنها فوق السرير وتبكي من قلب الي صار جرحها جرح ماراح يطيب ابد ..

في ليلة ملكتها الي المفروض تكون اسعد ليله في حياتها

امها رفضت تحضر

ابوها طلق امها

واختها تزوجت زوج بنت عمها

من الي صارت له هالمآسي بهاليوم من انهدمت الانقاض الي باقيه من حياته اليوم ..

فتح باب الغرفه ..

قالت رنا :-ابي اجلس بلحالي

وسكر الباب

ومازالت دموعها هماليل ..الا وبيد على كتفها

قالت بهمس ووجهها مدفون بالمخده :-مابي اكلم احد

الا وصوت غريب

"ولا انا"

هذا صوت رجال عمر رنا ماسمعته بحياتها

جلست بسرعه الا وتشوف رجال بنص العشرينات فيه شبه من اخوانها ووجهه يدخل القلب بسرعه ، نشف الدم من وجهها ووقفت وقالت بخوف

"من انت "

ماقدر يمسك نفسه :-ههههههههههههههههه

عصبت رنا :- اطلع من غرفتي

ضحك مره ثانيه وخافت من قلب (صدمة ملكت نوف افقدتها التركيز ) ومشت بسرعه للباب لكنه سبقها وحط ظهره للباب

وصلت معها وقالت ودموعها تسيل :- الله يخليك بطلع

قلب فهد جلس يرقع بصدره قال برقه وحنان :-افا يالغلا شدعوه وش بيقولون عني الناس كرشته زوجته وهو ماجلس معها دقيقه

قالت رنا بغباء :-هاه

ابتسم فهد :-ماعرفتيني

هزت راسها

فهد :-انا فهد

حمر وجه رنا صدق انها غبيه كيف ما انتبهت المفروض انها تعرفه ..مو هو الي يقول لها يالله هذي نقطه سوداء جديده تعزز ثقتها في كرهه للزواج منها

ورجعت تبكي ، صدت عنه وجلست على طرف السرير ..

جلس فهد جنبها وقال :-لا تبكين يالغلا

الا انها زادت ، في اوقات الحزن اي تعاطف او نبرة اهتمام صادقه تثور بركان الالم وتزيده وكأن هالنبره تطلب منه انه يفضي كل الالم الي يحتويه

مسح دموعها بيدينه وقال :-الي صار لسعود والماس مقدر ومكتوب

رنا :-عارفه

فهد :-مادامك عارفه يالغلا ليش هالدموع

ناظرته ولاول مره تطيح عينها بعينه من هالمسافه وقالت :-لما اختي تدمر بيت انسانه عزيزه علي انسانه فتحت لي قلبها لا وبنت عمي بعد لحمي ودمي وش لون تبيني افرح الي سوته نوف ماينغفر لها ابد والي صار لاخوك اجرام بحقه

لمحة الم مرت بوجه فهد وهو يقول :-الله يكون بعونه

قالت من قلب مستحيل يكون ماهوب طيب :-يافهد هذي اختي ماعاد لي وجه اقابل به احد اختي ذلتني يا ولد العم ذلتني

عصب فهد وقال :-ما تنذلين ولاينزل لك راس يابنت العم وحنا حيين والي سوته اختك يرجع عليها هي والي معدنه ذهب سعره مايخسف ابد

قالت ببراءه انسانه بداخلها طفله محرومه :-صدق

قال فهد بشعور يحفزه يحميها ويبعد عنها هالدموع الي تغشى وجهن كما القمر في طلته :-الي يقول غير هالكلام والله لا اطا على رقبته

قالت وعيونها تلمع بالدموع :-الله لايحرمني منك قل امين

ابتسم فهد وقال :-متى تبينا نسوي العرس

صارت خدودها زهريه ونزلت راسها ..

ابتسم فهد زود وقال وهو يمسك يدها الي ترتجف :-رايك يهمني يالغلا علميني متى تبينه

كره رنا لشوفة امها واختها بعد الي صار اليوم خلاها ترقب اليوم الي بتفارقهن فيه دوم مو يوم :-ياليت..يكون باسرع وقت

قدر فهد طلبها وعرف سببه ومافسره غلط :-تم يالغاليه

رفعت عيونها وناظرته وطال السكوت ..كيف تشكره وكيف توصل له ان اسعد شي صار لها في حياتها زواجها منه ..

وقف فهد ووقفت رنا معه وقال :-انا بروح الحين احمد يالله وافق وماعطاني الا ربع ساعه بسبب المكان الي حنا فيه

وابتسم

اما رنا ولع وجهها ..

وراح للباب لكنه رجع كأنه ذكر شي ..اخذ علبه مخمليه كانت على سريرها وفتحها كان فيها كولييت من الذهب الابيض وفيه احجار كحليه رايقه ومعه خاتم

قال :-انت انسانه مميزه في حياتي وجبت لك هديه مميزه مثلك صممتها انا بنفسي

جتها الصيحه من اسلوبه من رقته ومن تقديره لها ..

لبسها السلسال الي تعلقاته مربع كبير مفرغ من الوسط وبوسطه دائره مفرغه بعد نصها الماس ونصها الماس كحلي ولبسها الخاتم الي نفس التعلاق بس اصغر ..

حب على جبهتها وقال وهو يحط بطاقته في يدها :-هذا رقمي خزنيه وعطيني نغمه الحين عشان اخزنه

رنا :-ان شاء الله

وطلع من الغرفه ..

جلست رنا وهي تفكر في اللحظات الي جمعتها بزوجها ...

كان حنون......مسح دموعها وخفف عنها

كان طيب .......وما اخذ موقف بسبب المصيبه الي طاحت على راس اخوه بسبايب اختها

وكان مقدر .........لانه ماجادلها بامر تقديم العرس

اخذت سجاده وصلت لربها ركعتين تشكره فيهم على زواجها من هالرجال الطيب وتطلبه يصبرها على الفتره الجايه ..

... 78 ...






><في بيت ابو احمد><

كانت نوف مشغله المسجل وترقص وتصارخ :-يمه مو مصدقه انا صرت زوجة سعوووووووووووووووووود

امها :-ههههههههههههه قايلتلك مصيره بيكون لك

ورجعت تاكل حب وتشرب شاهي

نوووف :-يسلم لي عمرك يا احلى ام

امها :-هههههههههههههههههه لا تتشققين العرس بعد اسبوعين مامعنا وقت

جلست نوف جنبها :-صدق والله هذا الي مايبيني وقالب الدنيا على بعض يبي العرس بعد اسبوعين

ناظرتها امها وقالت وهي تقلب في القنوات :-انتي ماتعرفين الرياجيل ماعندهم سالفه المهم ابوك قال لي ان عمك ابو سعود يقول انهم يبون العرس بعد اسبوعين

(لازم يجمع سعود معه عشان يرقع السالفه)

تحمست نوف وقالت بشماته :-ودي اشوف وجه الماسوووووووووه

امها :-هههههههههههههههه اي والله الخبر بيفجعها يمكن يعجل بموتها ونفتك منها

ضحكت نوف بتبلد للمشاعر ماقد حصل :-هههههههه يارب

"عساني احضر عزاك قبلها "

طاحت بيالة ام احمد ونوف جمدت من الخوف ..

مسكها احمد من شعرها وقال وهو يصارخ :-مو انا قلت لك ماراح تتزوجينه

طلعت نوف على حقيقتها وقالت :-بكيفي انا ابيه

انقهر احمد من قلة تربيتها :-انتي ماعندك احساس الرجال كنه يوقع على ورقة اعدام مو ملكه

تدخلت امه وقالت وهي تصارخ :-اترك اختك واطلع برى

انصدم احمد وناظر امه ..

رمى نوف على الصوفا بقوه وقال يهدد :-سرقتن فرحة رنا باسعد يوم بحياتها دمرتن حياة سعود والماس كرهتني في حياتي وفي بيت ابوي اذا جاء الوقت الي عرفتن فيه انكن خسرتن لا اشوف وحده جايتن لبابي ابدآ وتذكرن هالكلام زين

وطلع معصب...قال ناصر وهو يقابله :-خذني معك

وكان مجمع اغراضه وبيترك البيت

وطلع مع احمد ..

جلست نوف تبكي :-يمه وش ذا الحاله محدن يحبني

عصبت امها من تصرفات عيالها وقالت تهدي نوف :-ماعلينا منهم اهم شي الي بغيناه وصار

استانست نوف :-على قولتك المهم لازم نخطط للتجهيزات

امها :- تعجبيني خلينا في المهم وبالطقاق في اخوانك..

>
<
>
<
>

في بيت احمد

دق خالد على جوال الماس

الماس:-نعم

خالد :-هلا يالغلا مشينا

استغربت الماس وقالت بخوف رغم المصايب الى على راسها:-وين سعود

حس خالد بخوفها وقال :-سعود قال لي وصل الماس المكان الي تبيه

مافهمت الماس معنى هالكلام هي في حال تفكير :-وش قصده

قال خالد بجد :-قصده واضح يا الماس سعود يعطيك حرية الاختيار

ماركزت الماس للحين :-في ايش

خالد مقدر لوضعها عشان كذا صبر على مودها :-يخييرك ياترجعين له ياتتركينه

انصدمت الماس وتمسكت في طرف السرير لين جلست قالت بحزن كبير :-اتركه ماراح اتركه لين ياخذني الموت كيف يقول كذا

خالد :-بعذره ياوخيتي ماينلام

مسحت دموعها وقالت :-انا نازله عشان توديني بيتي

وركزت على كلمة بيتي..كبرت الماس بعين اخوها الي كان متخوف من انفصالهم بعد ملكة سعود على الي ما تتسمى سبحان الله كريهه ومحدن يحبها عكس اخوانها الي يسوون قبيله..

لبست الماس عبايتها ..دخلت سعاد الغرفه وكانت من جد تعبانه بسبب الاحداث الي صارت وبسبب الموقف القوي الي صار مع احمد ورجعتها بالذاكره سنه ورى ..لذكرى ذاك اليوم الي خانها فيه ..

قالت سعاد ووجهها مصفر من الخوف لان فراق الماس عن سعود شبه اكيد :-وش قررتي

لبست الماس طرحتها وقالت لسعاد :-برجع بيتي وبكافح عشان احتفظ بزوجي ولانوف ولاميه مثلها بياخذنه مني انا اعرف قدري عنده زين

صار تطور كبير في موقف الماس قبل كانت رافضه نهائيا فكرة انه يتزوج عليها خوفا منها انه مع الوقت ينقص بقلبه غلاها وفراقه عندها اهون من شوفتها لحبهم وهو يحتضر ..لكن بعد ما تركته ذيك الفتره ماتت باليوم الف مره الكون فقد الوانه والحياه ماعاد فيها مباهج..

عشان كذا قررت تبقى معه على الحلوه والمره وش تبي بعد اكثر من كل رفضه وكل مواقفه القويه بوجه الشياب حتى مايتزوج نوف ..ولو بهالكون احد بيكره نوف لدرجة اللامعقول فهو سعود ..

ابتسمت سعاد من خاطر وضمت الماس مشجعه :-تعجبيني لا ذيك الشينه ولا الي جابوها بيجون بعشر ذره من غلاك عند سعود

ابتسمت الماس :-الله يكون بالعون

وتذكرت ثم سألت :-احد درى بالسالفه

جلست سعاد على طرف السرير :-لا محد درى

الماس :-الحمد لله ماودي امهاتنا يسون مناحه جماعيه انا مو ناقصه

ابتسمت سعاد :-المناحه صايره صايره زين انك بعيده وانا بعيده

التفتت يمها الماس وسألتها:-الا ماقلتيلي وش اخبارك مع احمد

طبعا بسبب المعازيم وجمعة البنات ماصار وقت لالماس انها تسالها عن احوالها

شان وجه سعاد وخنقتها العبره قالت وهي ترمش عشان تمحي الدموع الي تجمعت :-اخباري .. آه وش اعلمك عن اخباري

انصدمت الماس .. توقعت ان سالفة التحدي مكابره من احمد ماتوقعتها جد

قالت وهي تجلس مقابلها :-لا تقولين لي ان سالفة مذلتك براسه للحين

ناظرتها سعاد بعيون دامعه :-كلما قلت زانت العلاقه ترجع تتعقد اكثر اظن ان رفضي له عامل عمايله معه ..

عصبت الماس كل واحد اغبى من الثاني ما دامهم يحبون بعض ليش مايعترفون وينهون هالمهزله :-سعاد عن اللف والدوران وعلميه ليه كنسلتي الملكه وليه رفضتيه يوم خطبك ايام الجامعه

عصبت سعاد من كلام الماس :-كرامتي ما تسمح يا الماس وش اقول له اني احبك واكتشفت انك تخونني ..عشان كذا رفضت الملكه ..واني احبك بعد عشان كذا رفضتك يوم كنت ادرس عشان اعطيك الخيار والحريه حتى مايضيع عمرك وانت تنتظرني ..لا والف لا

كانت بتلعنها بس دق خالد عليها ...لانها تاخرت عليه

قالت وهي تاخذ شنطتها :-لي تفاهم معك قريب انتي ماعندك سالفه

ونزلن سوى ..

في الطريق قالت الماس :-الا وين رنا كيف نفسيتها الحين

سعاد :-ياقلبي عليها البنت هذي كتلة احاسيس سبحان الله الي حماها من البيئه الخايسه الي كانت فيها

قالت الماس بطيبة قلبها الي ما خلتها تحقد على رنا الي ماكان لها ذنب في الي صار :-تربية جدتنا الله يرحمها عز الله لو انها حيه للحين لترفع بها الراس

طبعا سعاد ما كانت مستغربه ابد من ردة فعل الماس على رنا لانها تعرف بنت عمها وتوام روحها زين وتعرف ان قلبها ابيض وحقانيه

طلعت الماس ..وكانت سعاد طالعه الدرجه الثالثه الا واحمد توه يوصل ..

قال بوجه يخرع من الجديه :-قولي للشغاله تزهب فراش لناصر بالمجلس حق الرجال بيبات الليله هنا وبكره بينام بالعمل لان عنده دوره عسكريه

(طبعا ناصر راسه والف سيف ماينام بغرف البيت حتى مايحرج سعاد وهي توها عروس وقال لاحمد يا يحطون له فراش بالمجلس البراني يا يحجز له غرفه بفندق او ينام عند واحد من اصدقائه عشان كذا استسلم احمد رغم ان هالشي مو من طبايعه بس المواجهه مع امه واخته على قصرها الا انها استنزفت كل قدرته وكل طاقته وع العموم هي ليله ومن بكره ومن حظ ناصر الزين عنده دوره بالعسكريه ولازم يبات عندهم ولايطلع الابعد اربع شهور هو المفروض تبدء دورته بعد اسبوعين بس يقدر يتواجد بمقر العمل لذاك الوقت)

ماناقشته سعاد لان باين عليه انه ماله خلق احد يحاكيه..لكن قلبها عورها لانه كان ماسك صدره بقوه وجبهته معرقه وهذا دليل على انه يتالم ..

راحت سعاد ورتبت موضوع نوم ناصر

رجعت ومالقت احمد تحت سألت الشغاله عنه ..فقالت لها انه بغرفته وانه طلب منها تجيب لها علبة الاسعافات ..

تشنج صدرها من خوفها عليه واخذت علبة الاسعافات وطلعت له ...

في نفس هالوقت بدل احمد ملابسه ولبس بيجاما بس رمى بلوزتها على جنب لان صدره شاب نار عليه وينزف صديد ودم

نام على السرير ورجوله بالارض..

دق باب غرفته ..

قال وهو لسى مغمض وراسه يعوره :-ادخلي

انفتح الباب ..وقال احمد بصوته القوي :-حطي العلبه هنا واطلعي..

ومافيه رد عصب عاد هو رايق لتناحة الشغالات ..

فتح عيونه الا سعاد هي الي جايبه العلبه وكانت ملامحها ما تتفسر..

انصدم وكان هالشي واضح عليه :-كان خليتي الشغاله تجيبها ماله داعي تجيبينها انتي

انجرحت من كلامه بس خوفها عليه غلبها

قالت وهي تحس بغصه مثل المشرط تقطع حلقها :-انا اخذتها منها

احمد :--------------------

قربت منه وقالت بجديه :-لو انك مهتم بجرحك اكثر ما التهب كذا

احمد نسى الجرح..نسى التعب ..نسى الالم وجلس يناظرها من فستانها الناعم لجمالها الي ماينوصف..

انتبهت لنظراته لكنها ماتبيه يفهمها غلط ويفسر جيتها هذي بشي ثاني ..

فكت العلبه بيدين ترتجف...

وطلعت مرهم الحروق وشاش نظيف ومقص ..

جلست جنبه وفتحت مسحه طبيه ..ومدتها عليه :- خذ امسح بها الجرح

(وطول هالوقت وهي تصد عنه ماتبي تناظر شكله وهو منزل بلوزته ووجهها مولع من الحيا)

ابتسم لاول مره بعد هالمآسي الي مرت عليه وقال :-انتي قلتيها لو انا مهتم بجرحي ما التهب اكثر

طبعا من الاحراج جتها حالة الدلاخه :-طيب خذ نظف جرحك

لكنه قرب منها وفهمت قصده ..وبنعومه زايده جلست تمسح على الجرح الي كان جاي بالطول على صدر احمد وعرضه يمكن 2 سم وملتهب وحالته حاله عشان كذا طالع شكله مرعب..

ضحك من خوفها لاتعوره وقال :-تراني رجال مو بنت لاتخافين سوي الي تبين عادي

انصدمت سعاد وما لقطت الا كلمة (سوي الي تبين)

عصبت وقالت :-اسوي الي ابي

عرف انها مرتبكه وياليتها تدري انها طاحت بمطب قوووووووي

احمد :-ههههههههههههههههههههههههه هههه

عصبت منه :-جالسه انكت انا

قال ووجهه غير عنه اول ماجاء :-ههههههههههههههه شتبغيني اسوي وانت تفكيرك فوادي وانا فوادي

شبت خدودها ضو :-هاه

احمد :-هههههههههههههه هاهين انا اقصد نظفي الجرح براحتك ولاتخافين ماراح اصارخ من الوجع
تمنت لو الارض تنشق وتبلعها ..

ومن زود الفشله ماتحملت تجلس معه ووقفت بسرعه ،

مسكها مع يدها وقال بجد :- امزح معك شدعوه اجلسي

ماتدري هي تخدرت...او تخبلت ..او انهبلت..

لكن اول مره يكلمها برقه مالها حدود ويكون الكلام طالع من قلبه بجد مو مجامله..

جلست لانه طلب منها تجلس ولو قايل ارمي نفسك بالنار بنفس هاللهجه ماترددت دقيقه..

قالت وهي مخترعه من جرحه :-جرحك صايبه شمم

مافهم وش تقصد :-شمم

كانت قريبه منه ..رفعت عيونها وقالت :-اقصد انه ملتهب بسبب العطور والاطياب عشان كذا ينزل صديد ودم وطبعا هذا مع قلة الاهتمام

خلصت تنظيفه وحطت عليه المرهم والشاش ..قربها منه خلى الالم وكانه مثل الحلم...نساه وحس به مو حقيقي لكن الحقيقي قربها منه وقلبه الي ينبض وينبض وينبض لعيونها

لو ينكر لو ينفعل ويقلب الدنيا ...هو حبها فصغره ومازال يحبها ..

وقفت ..

لما وصلت الباب قال :-سعاد

التفتت بسرعه :-سم

قال وهو يناظرها بقوه :-وش الذنب الي ارتكبته وجازيتيني فيه بمذلتي

مانسى الموضوع مثل ماكانت تتمنى سعاد

بكل قوتها مسكت شنطة الاسعافات ..ويسأل بعد

التفتت يمه وعطته نظره مالها مثيل ...نظرة قهر..نظرة ادانه ...نظرة الم

وقف وقرب منها ..

قال بثقه قهرتها :-جاوبي عمرك ماكنتي خوافه ولاضعيفه يابنت العم

من قهرها رمت علبة الاسعافات على الارض..وتكسرت كم قطعه

كأنه كان متوقع ردة فعلها ذي..ومارمشت له عين

قالت من القهر بعيون دامعه ورجفه سرت بجسمها كله :-ولك عين تسأل

قال بتعصيبه من ظلمها له :-عمري ما اخطيت في حقك عشان كذا نفسي اعرف وش الذنب سويته

قالت بهستيريا :-احلف بس الي سويته مايسويه قليل اصل

الا ويرفع يده في ساعة فقدان للشعور ويجي بيصفقها كف لكنه مسك نفسه في اخر لحظه لانه تذكر نوف ويده الي نادرا ما تنمد عليها وهي صفاتها مالها مثيل في الشينات وقليلات التربيه ..وعرف انه لو مد يده عليها بيحطها مع هالفئه..

خافت سعاد وانصدمت ..منه ومن نفسها اكثر شي كيف تجرأت وقالت هالكلام الي ماينقال ابد

قال بهمس وعيونه من الزعل ترمي سهامها :-والله ثم والله لو ما انتي ببنت عمي و------- (وقف كلامه ثم قال) ماكان كفاني فيك كف واحد

سعاد:---------------------------

قال وهو يصد عنها :-اطلعي وسكري النور بنام تعبان

فهمت التلميح وطلعت بسرعه تركض لغرفتها ..

... 79 ...






دخلت الماس بيتها بهدوء ...تلفتت يمين ويسار وابتسمت وهي تشوف شماغ سعود مرتبه كالعاده وحاطه على الطاوله ..

وقفت قدام المرايه وعدلت مكياجها ..نزلت عبايتها وطلعت الغرفه..

<>

جلس سعود على الصوفا الي بجناحه هو و الماس..وهو يحس بنفسه جثه تهيم بلا روح

الي سواه اليوم اجرام في حق نفسه وفي حق الماس وفي حق نوف بعد..

كيف يقدر يفهمهم ان نفسه عايفه لنوف ولاي حرمه غير الماس ..

آآآآآآآآآآآآخ

الماس..وينها الماس

هي تركته في الاول وهو رافض يتزوج اكيد بتتركه الحين لانه فعلا تزوج؟؟

الا وباب الجناح ينفتح بهدوء..

دخلت الماس كانت الغرفه مظلمه الا الابجوره الي بجنب الصوفا كانت مولعه وسعود جالس جنبها..

رفع سعود نظره وماصدق الي يشوفه

وقف بسرعه وقال مو مصدق وصوته مخطوف من المفاجأه :-الماس

قالت بنعومه :-عيونها

قرب منها :-ماني مصدق توقعت..توقعت..وسكت))

عرفت الماس تفكيره..

ضمته من قلب وقالت له :-محدن يروح للموت برجلينه ..بعدك عني اقسى من الموت يالغالي وانا معك وماراح اتركك لين ياخذني الموت

قال وهو يحس ضيقه خف نوعا ما :-بسم الله عليك ياعيوني

وسحبها من يدها... "تعالي اجلسي بكلمك "

مشت معه وجلسوا جنب بعض على الصوفا ..مسك يدها وقال :-الي صار اليوم مايغير شي يالغلا

ناظرته وهي تنتظر كلامه بصبر على وشك ينتهي

طاحت نظراته بعيونها الذباحه :-انا ملكت عليها وانا ما ابيها ، بعد زواجنا بسنه نشب ابوي بحقلي عشان اتزوجها وانا كنت رافض

(انصدمت الماس لانه خبر جديد ، كيف كانت غبيه وماصدقت احساسها الي كان يقول لها ان سعود احيانا لارجع من الدوام او من زيارة ابوه ببيته يكون متضايق وتعبان وكلما سألته كان يقول تعبان من الشغل وكانت غصب تصدقه لانها ماتبي تصير من كثر حبها له موسوسه )

قالت له مذهوله :-ثلاث سنين....وانت صابر

ابتسم :-ثلاث سنين وسبعه شهور

ماقدرت تبتسم ..ونزلت راسها ورجعت الدموع الي ظنتها خلصت تنزل ..

مسح دموعها بيده وقال :-لاحول لو داري ما قلت لك شفيك قلبي دموعك صايره قريبه الشهور الي فاتت

ابتسمت غصب ..ورجعت تبكي

ضاق صدر سعود وقال :-توقفين عن البكاء ولا شلون

قالت وهي تنطق مره وتشهق مره :-مو..قادره..اتحمل

مسك يدها بقوه وقال وهو معصب :-النفس عايفتها عايفتها ...وانجبرت عليها الشكوى لله

دق جوال سعود وناظر الساعه 2 الفجر غريبه من الي بيدق عليه الان

ابوسعود ------>>يتصل

ارتفع ضغط سعود وش المصيبه الجديده الحين

سعود :-نعم

قال ابو سعود بدون مقدمات :-علمت الماس

مسك سعود الجوال بيده بقوه من القهر :-ايه

قال بدون اهتمام :-العرس الخميس الي بعد الجاي

قال بصوته كله :-ايش

ابوه :-الي جاك الخميس الجاي والمهر انا عطيته عمك

انقهر سعود :-بعد

قال بدون اهتمام وهو متشقق من الفرحه :-اعتبره معونتي لك

قال سعود بضيق وهو يناظر في الماس :-اجلوا الموضوع

لكن راس ابوه حجر :-انا اعتمدت مع عمك الموعد علم زوجتك

سعود:------------------------

(وش بيقول بعد ..انتهى الكلام)

قال ابوه قبل لايسكر :-بكره ابيك تجيني انت والماس البيت العصر

"طوط...............طوط.......طوط

(وسكر الخط)

سكر سعود جواله وملامحه متحجره ..درت الماس ان في الموضوع إنا ..

قالت بتقرير واقع :-ماظنيت فيه شي اقسى علي من زواجك بغيري

ناظرها سعود ووجهه متشنج وخطوط الارهاق والتعب باينه حول عيونه :-أخ ياقلبي اخاف يجيني سكر وضغط

قالت بسرعه :-بسم الله عليك الي كلمك عمي

هز راسه...

الماس:_ و..........

ناظرها وهو يفرك جبهته بيده :-و ايش يبيني نروح له بكره البيت

عرفت الماس ان عمها ماراح يكلم عشان يقول لهم تعالوا لي بكره ...

قالت وهي تناظر سعود :-ماظنيت عمي بيكلم عشان يقول لك تعالوا لي بكره ..

كيف نسى ان الماس تقدر تكشفه لاكذب عليها

لازم يقول لها هي عارفه عارفه

نزل عيونه بالارض وجلس يدور الجوال على الطاوله مسكت يده وقالت :-حددوا موعد العرس

رفع نظره وهو مصدوم ...شانت ملامحها وعرف انها عرفت

قالت بصوت فيه غصه :-متى !!

سعود :------------------

الماس بصوت عالي مبحوح :-متى ياسعود متى

قال بصوت متجرد من كل روح :-الخميس الي بعد الجاي

غمضت عيونها وتسللت دمعه من بين رموشها ..

ناظرها سعود وهي تحاول تتماسك قدامه ..بس على مين هو يعرفها مثل نفسه واكثر آه ياليته يقدر يبكي بس عشان يخفف الكبت الي يحس فيه والشعور بالظلم الي فرضوه الشياب عليه..

طول عمره كان بار لابوه ..حتى ان ابوه هو الي خاطب له الماس الي صارت كل حياته الحين...

اسعدوه يوم ..واتعسوه دوم

ناظرها وقال بهيبته الي ترهب النفوس :-لاتبكين ..لان مافيه شي بالنسبه لي تغير غير ورقة اعدام وقعتها

انتي الغاليه انتي حبيبتي ومناي وما لغلا احد عقبك مكان وذنب نوف برقابهم ..

ناظرته الماس الي مسحت دموعها هو مو ناقص وان كانت تبي تكسب هالحرب لازم تكون قويه

وتخفي دموعها لليوم الي بيدخل فيه على نوف لان هاليوم ..يوم وفاتها

قالت بحب :-اعرف قدري زين عندك يا ولد العم ولا نويفه ولاعشره من امثالها بيشككني في هالشي

ارتاح سعود من قلب لان الماس رجعت الماس القديمه القويه الشديده ..صار الحين لازم يشيل هم نفسه وهم يوم الخميس الجاي

فكر في نفسه (هه ليه اتعب عمري ..اكيد ابوي حجز ويمكن بعد وزع البطاقات حقت الدعوه وقام بكل شي بنفسه )