منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > أخبار الساعه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


اخبار عالمية غموض عميق يكتنف علاقة رئيس الاستخبارات الأمريكية بامرأة خارج نطاق الزواج

اخبار عالمية




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع

غموض عميق يكتنف علاقة رئيس الاستخبارات الأمريكية بامرأة خارج نطاق الزواج





(د ب أ) - تسببت استقالة رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ، ديفيد بتريوس، جراء علاقة غرامية مع كاتبة سيرته الذاتية في حدودث موجة من الصدمات في جميع أرجاء المؤسسة السياسية في واشنطن. وانصب التركيز على علاقة بترايوس المزعومة مع بولا برودويل، التي كتبت سيرة الجنرال العسكري السابق، الذي استقال من منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية اول أمس الجمعة بطريقة تنطوي على الكثير من التملق.
ولكن يبدو أن هناك امرأة ثانية ضالعة في هذه القضية. ووفقا لتقارير ترددت أمس السبت ، فقد علم مكتب التحقيقات الاتحادي أنه يبدو أن برودويل وامرأة أخرى تتشاجران بشأن علاقة مع بترايوس. ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤولين لم تذكر أسماءهم أن المرأة الثانية، التي لم يعرف اسمها حتى الآن ولكن تم تعريفها على أنها "مقربة" من بترايوس، قد طلبت على ما يبدو من مكتب التحقيقات أن يوفر لها الحماية بعد تلقيها رسائل تهديد عبر البريد الإلكتروني من امرأة أخرى.
ويتعامل مكتب التحقيقات مع قضايا التهديدات الواردة عبر البريد الإلكتروني بشكل روتيني. وذكرت صحيفتا "نيويورك تايمز" و "واشنطن بوست" أن مكتب التحقيقات الاتحادي وجد أن البريد الإلكتروني لبرودويل هو المصدر (لتلك التهديديات) كما عثر على رسائل إلكترونية بها مضمون جنسي صريح كانت تتبادلها مع بترايوس.
وأعرب المكتب عن قلقه من احتمالية أن يكون البريد الإلكتروني لبترايوس قد تم اختراقه. وتأتي استقالة بترايوس بعد أيام فقط من فوز الرئيس باراك أوباما بفترة رئاسية ثانية لتزيد من التوتر الذي تمر به واشنطن وذلك في وقت تواجه فيه البلاد أزمة مالية هائلة خلال الأسابيع المقبلة.
ومنصب مدير الوكالة الذي يعد منصبا هاما يتعين شغله في وقت يتوقع فيه أن تقدم وزيرة الخارجية هيلاري رودهام كلينتون ووزير الدفاع ليون بانيتا استقالتيهما. وتصلح قصة بترايوس لأن تكون سيناريو لفيلم عن قصة حب كلاسيكية غير شرعية، ولكنها أيضا أضفت على نفسها طابع الهجاء الساخر الذي يتم تمثيله على مسارح الكوميديا.
وسخر جاي لينو، وهو مذيع بأحد البرامج الحوارية، قائلا: "يا معشر الرجال، ليكن هذا درسا لكم. إذا كان مدير وكالة الاستخبارات المركزية، لا يمكنه الحفاظ على سرية علاقة غرامية ، فماذا انتم فاعلون" وتولى بترياوس،(60 عاما) وهو جنرال بأربع نجوم، مسؤولية وكالة الاستخبارات المركزية في عام 2011 بعد عمله قائدا لحلف شمال الأطلسي(ناتو) في أفغانستان حيث قام بعمل تعديلات لإصلاح استراتيجية الولايات المتحدة العسكرية الخاصة بمكافحة التمرد. وقد ورد ذكر اسمه كمرشح رئاسي محتمل.
أما برودويل (40 عاما) فهي جذابة ونحيفة لها عضلات قوية. وقد تم تتويجها ملكة لحفل عودة الخريجين إلى كلياتهم كما تم اختيارها أيضا لتلقي كلمة حفل تخرج الطلاب في المدرسة الثانوية، وتخرجت مع مرتبة الشرف من أكاديمية ويست بوينت العسكرية حيث جاءت في المرتبة الأولى من حيث اللياقة البدنية. وذكرت صحيفة "التايمز" أنها عملت كعارضة لإحدى شركات تصنيع الأسلحة.
وبعد انتهاء خدمتها العسكرية، واصلت عملها في قوات الاحتياط حيث ظلت تعمل لنيل شهادة الدكتوراه من جامعة هارفارد حيث يبدو أنها قد التقت بترايوس هناك. وبعد تعيين بترايوس في أفغانستان ليحل محل الجنرال ستانلي ماكريستال، قررت أن تجعل من بترايوس موضوعا لأطروحتها في هارفارد ولحقت به إلى هناك حيث قضت حوالي عام أثناء وجوده هناك. وقالت برودويل في تصريحات لقناة "سي إن إن" في وقت سابق من هذا العام: "عندما عين بترايوس ليحل محل الجنرال ماكريستال، كان الوقت قد حان لتحويل الأطروحة إلى كتاب".
وأضافت: "لقد اندمجت بقوة مع الجنود في الميدان وكذلك في المقر الرئيسي، إنه هو من قرر أن يتواصل معي بشكل أكثر انفتاحا". وقالت إن الوصول إلى بترايوس كان متاحا لها من قبل، ولكن "هذه (الأطروحة) أخذت الأمر إلى مستوى آخر".
وبرودويل متزوجة ولها طفلان وتعيش في ولاية كارولينا الشمالية. أما بترايوس فتزوج من ابنة مشرف من منطقة ويست بوينت في عام 1974، وهو العام الذي تخرج فيه. وغالبا ما تظهر زوجته هولي، الذي ربى معها طفليهما، في خلفية الصور أو وهي تشاركه قبلة في سبتمبر 2011 عندما أدى بترايوس اليمين رئيسا لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية.
وقد أشاد بترايوس بتحملها خلال فترات عمله الطويلة بالخارج وقال إن انتقاله للعمل بوكالة الاستخبارات سيسمح للزوجين أن يكونا أقرب إلى بعضها البعض. وكتب بترايوس في رسالة استقالته: "بعد فترة زواجي التي امتدت لأكثر من 37 عاما، يبدو أننى اتخذت قرارات سيئة للغاية من خلال تورطي في علاقة غرامية خارج نطاق الزواج. مثل هذا السلوك غير مقبول، سواء كزوج أوكقائد لمؤسسة مثل وكالة الاستخبارات".
وقد عين أوباما نائب بترايوس مايكل موريل قائما بأعمال مدير الوكالة بالإنابة. وقال السيناتور ديان فاينشتاين وغيره من كبار المسؤولين إنهم لم يعتقدوا أن خطأه الشخصي كان ينبغي أن يؤدي إلى تركه منصبه. لكن خبراء أمنيين يعتقدون أن مثل هذه العلاقات تجعل شخصا مثل مدير الوكالة، لديه حق الوصول إلى أسرار الدولة، عرضة للابتزاز.
وكان جيمس كلابر مدير استخبارات البيت الأبيض قد علم بالتحقيق لأول مرة مساء الثلاثاء الماضي، قبل ساعات من إعلان فوز أوباما في الانتخابات. ونقلت صحيفة "التايمز" أنه لم يتم إبلاغ أوباما حتى الخميس.





غموض عميق يكتنف علاقة رئيس الاستخبارات الأمريكية بامرأة خارج نطاق الزواج
الساعة الآن 11:59 AM.