منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > أخبار الساعه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


خبر السفارة السودانية تؤكد ان الهجوم الإسرائيلي يهدف الى السيطرة على السودان

خبر




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع








أكدت سفارة دولة السودان فى القاهرة أن مجمع اليرموك الصناعى الواقع بالعاصمة الخرطوم هو مصنع سودانى 100% ، تم إنشاؤه فى إطار منظومة الأمن القومى السودانى وليس لارتباطات اقليمية أو دولية.
وقالت: لم يتم إنشاء المجمع لاهداف تهدد الامن والسلم الاقليمى أو الدولى أو تتجاوز القوانين والأعراف الدولية وأن برنامج المصنع التشغيلى يأتى فى إطار الاستجابة لمطلوبات الأمن القومى السودانى بإنتاج أسلحة تقليدية غير محرمة دولياً، خاصة بعد الحظر الأمريكى الاقتصادى والحظر على واردات السلاح للسودان، فى ظل حرب مع حركات متمردة مسلحة ارتبطت بالخارج وشكلت تهديداً لأمن واستقرار وسيادة السودان .
وأضاف البيان أن الاستهداف الإسرائيلى الإرهابى لمجمع اليرموك ليس له علاقة بالصراعات الإيرانية الإسرئيلية فى المنطقة أو الادعاءات الإسرئيلية بمحاولة تجفيف المصادر المزعومة لدعم الفلسطينين بالسلاح، ولكن يأتى ذلك فى إطار الاهداف الإسرئيلية الكبرى تجاه المنطقة العربية، ويتسق مع الأدبيات والبروتوكولات الصهيونية التوسعية، التى بدأت بالتغلغل التام فى القارة الافريقية .
وأشار إلى أن هذا ما وثقه الجنرال جوزيف لاقو القائد الجنوبى بمذكراته فى أنه بعث برساله تهنئة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلى “ليفلى أشكول” يهنئة بالنصر الذى حققته إسرائيل فى حرب 1967م واليوم خرجت العقلية الاستعمارية الاسرائيلية لتؤكد أن المواجهة العسكرية مع العالم العربى ومصر لن تحقق أهدافها إلا باتباع سياسة الاقتلاع الناعم وهى انتزاع مصر من محيطها الافريقى ومنطقة حوض النيل .
وقال إنه ظهر نجاح المخطط وفقاً لمؤشرات المواقف الافريقية فى مبادرة دول حوض النيل , ليتبقى لمصر حليف افريقى وحيد يمثل خط الدفاع الاول عن الحدود الجنوبية للوطن العربى وهو السودان , تحاول الايادى الاسرائيلية السيطرة عليه .
وتابع: وكان فصل جنوب السودان بدعم اسرائيلى خطوة تكتيكية لهذه السيطرة الكاملة فى المستقبل , والتى اكتملت خطواتها بقصف مصنع اليرموك فى محاولة لترجيح كفة التفوق العسكرى لصالح الحركات المتمردة فى دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق , ولايستبعد أن تتدخل بعض دول الجوار الاقليمى السودانى عسكرياً الى جانب هذه الحركات المسلحة التى وجدت التدريب والسلاح من اسرائيل واقامة مكاتب اتصال لها بتل أبيب.
وأكد أن السياسة الخارجية السودانية تقوم على الانفتاح على الجميع بلا استثناء دون أن تكون مرهونة لتحالف أو تكتل اقليمى أو دولى الا وفق ما يحدده موقف أو التزامات السودانية تجاه القضايا العربية والاسلامية أو الدولية .
واستطرد قائلا: فيما يخص القضية الفلسطينية فان السودان ظل يتبنى الموقف العربى الذى تؤيد ويدعم الحقوق الفلسطينية عبر مختلف الفصائل التى تعمل من أجل القضية الفلسطينية , ومنها حركة حماس التى يؤيد موقفها السياسى ولكن لم يمدها السودان بالسلاح عكس الادعاءات الاسرائيلية التى تسوقها لتبرير عدوانها الارهابى على السودان.
وأضاف أن العدوان الاسرائيلى الارهابى على اليرموك السودانية يشير الى اتساع دائرة العدوان الاسرائيلى على الامة العربية واصبحت حدود وسيادة الوطن العربى مثخنة بالانتهاكات الاسرائيلية من فلسطين , العراق, تونس , لبنان , سوريا , مصر واخيراً السودان لأن ما تم يمثل بداية نهاية سيادة الوطن العربى.

المصدر








الساعة الآن 02:13 PM.