منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > أخبار الساعه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


اخبار عربية الرئيس السوداني يشكل لجنة عليا برئاسته لتنفيذ اتفاق التعاون مع جنوب السودان

اخبار عربية




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع







أصدر الرئيس السوداني، عمر البشير، أمس، قرارا جمهوريا بتشكيل اللجنة العليا برئاسته لمتابعة تنفيذ اتفاق التعاون بين بلاده وجنوب السودان. وتضم اللجنة العليا أيضا النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان محمد طه رئيسا مناوبا، ونائب الرئيس الدكتور الحاج آدم يوسف عضوا، ومساعد رئيس الجمهورية الدكتور نافع علي نافع عضوا ومقررا، ومساعدي الرئيس موسى محمد أحمد والدكتور جلال الدقير والعقيد عبد الرحمن الصادق المهدي أعضاء. ونص القرار على عضوية وزراء شؤون الرئاسة وشؤون مجلس الوزراء والدفاع، والداخلية، والنفط، والمالية، ومدير جهاز الأمن والمخابرات، وعدد من الوزارات الأخرى، على أن يشغل وزير الدولة في رئاسة الجمهورية، إدريس عبد القادر، نائب المقرر، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء السودانية (سونا).
وحدد القرار مهام اللجنة بشأن الاتفاق المبرم مع جمهورية جنوب السودان واتخاذ ما يلزم من تدابير لأغراض تسهيل أعمال اللجان الفرعية، وتكوين هذه اللجان، وتحديد اختصاصاتها وسلطاتها.
وكان علي كرتي، وزير الخارجية السوداني، قد كشف، الأحد الماضي، عن زيارة سيقوم بها الرئيس البشير قريبا إلى جنوب السودان، لكنه لم يحدد موعدا للزيارة.
وأشار إلى التواصل المستمر بين وزارة الخارجية في كلا البلدين للتشاور والتنسيق، متابعا أنه تم تشكيل لجنتين في السودان وجنوب السودان من أجل متابعة تنفيذ اتفاق التعاون المشترك.
يذكر أن الرئيس البشير ورئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت قد وقعا اتفاق التعاون في أواخر شهر سبتمبر (أيلول) الماضي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.
وشهدت العلاقات بين الدولتين توترا على قضايا خلافية منذ انفصال الجنوب في العام الماضي، بشأن الحدود، وعائدات النفط، ومنطقة أبيي الغنية بالنفط.
من جهة أخرى، وصفت جمهورية جنوب السودان رفض الحكومة السودانية إجراء الاستفتاء على منطقة أبيي، المتنازع عليها بين البلدين، بأنه سيقود الخرطوم إلى مواجهة مع المجتمع الدولي، وحذرت من ما سمته اللعب بالنار. وتوقعت أن يجيزه مجلس الأمن الدولي، في وقت لاحق، في حال إصرار الخرطوم على الرفض، في وقت أعلن علي كرتي، وزير الخارجية السوداني، رفض بلاده مقترح إجراء الاستفتاء في المنطقة دون حسم مصير القبائل التي تسكن في أبيي. وتعتبر عودة التصريحات والاتهامات المتبادلة بين الخرطوم وجوبا حول أبيي، هي الأولى منذ توقيعهما اتفاق التعاون قبل شهر.
وقال الدكتور لوكا بيونق، الرئيس المشترك من جانب جنوب السودان في اللجنة الإشرافية في منطقة أبيي، لـ«الشرق الأوسط»، إن رفض السودان لمقترح ثابو مبيكي، الوسيط الأفريقي، حول الحل النهائي لمنطقة أبيي، المتنازع عليها بين البلدين، بإجراء الاستفتاء في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، سيجلب على الخرطوم مواجهة لا داعي لها. وأضاف أن مقترح مبيكي وافق عليه مجلس السلم والأمن الأفريقي في اجتماعه الأسبوع الماضي في أديس أبابا، بحضور وزراء خارجية عدد من الدول الأفريقية، من ضمنهم علي كرتي وزير الخارجية السوداني، مشيرا إلى أن «المهلة التي قدمها اجتماع مجلس السلم والأمن الأفريقي ليست أسابيع أخرى لإعطاء الفرصة للبلدين لإحداث توافق في الحل النهائي، ولن تكون هناك مفاوضات جديدة في هذا الشأن». وأضاف: «هي فرصة للسودان للموافقة على مقترح مبيكي الذي قدمه في الحادي والعشرين من سبتمبر الماضي ووافق عليه مجلس السلم والأمن الأفريقي في اجتماعه الأخير». وقال: «الموضوع أصبح محسوما وتمت إجازته، وتكرار الخرطوم لرفض المقترح هو اللعب بالنار لأنه سيقودها إلى مواجهة مع المجتمع الدولي ويعقد الأوضاع في المنطقة». وأضاف: «ليس هناك قانون دولي ينص على أن يقول لمجموعة غير مقيمة في أبيي بأنها تقيم فيها».
وقال بيونق إن وجوده في نيويورك لإجراء لقاءات مع عدد من أعضاء مجلس الأمن الدولي، معتبرا عدم تحقيق إجماع بين رئيسي البلدين عمر البشير وسلفا كير ميارديت في مفاوضتهما في سبتمبر الماضي هو ما دفع إجازة المقترح في مجلس السلم والأمن الأفريقي الذي سيتم تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي وستتم إجازته من قبله، مشيرا إلى أن كافة الدول دائمة العضوية وافقت، بما فيها الصين، على المقترح الأفريقي. وقال: «أمام الخرطوم خياران: الموافقة على مقترح إجراء الاستفتاء في الموعد الذي تم تحديده، أو مواجهة المجتمع الدولي». وأضاف: «لقد وقعت جوبا والخرطوم اتفاق التعاون بينهما الشهر الماضي، وهي أرضية جيدة لخلق استقرار في المنطقة، يجب ألا نترك هذا الإنجاز، وعلى الشعب السوداني أن يقنع البشير بضرورة تجنيب بلاده الكوارث». وقال: «ما ذكره وزير الخارجية السوداني علي كرتي، هو الدفع بالخيار الصعب، وعليه مواجهة شعبه بدلا من رفض المقترح». وأضاف أن بلاده تريد أن تمضي مع السودان في إعفاء ديونه وأن يجد الدعم من المجتمع الدولي.
وكان علي كرتي، وزير الخارجية السوداني، قد ذكر في مؤتمر صحافي عقده في الخرطوم أول من أمس، أن مقترح الوسيط الأفريقي ثابو مبيكي حول أبيي حوى اتفاقيات تسبق الاستفتاء على المنطقة حول مصير القبائل التي تقطن المنطقة. وقال إن هناك محاولات من أبناء قبيلة (دينكا نقوك) الجنوبية بتقديم قضية أبيي مباشرة من مجلس السلم والأمن الأفريقي إلى مجلس الأمن الدولي مباشرة. وأضاف أن الدبلوماسية السودانية أفشلت المخطط عبر اتصالاتها برؤساء داخل وخارج مجلس السلم والأمن الأفريقي ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي. وأكد رفضه إجراء استفتاء أبيي في أكتوبر 2013 وتحديد من يحق لهم التصويت حسب مقترح مبيكي.
واتهم كرتي الحركة الشعبية - قطاع الشمال بإفشال اتفاق الترتيبات الأمنية الموقع بين الخرطوم وجوبا بأديس أبابا في سبتمبر الماضي، كاشفا عن لقاء مرتقب بين وزيري الدفاع في السودان وجنوب السودان الاثنين المقبل في جوبا

المصدر




الساعة الآن 11:56 AM.