منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


حضارة أم النار (3000 – 2500 ق. م )




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع

حضارة أم النار (3000 – 2500 ق. م )



تُشِير الدراسات الأثرية إلى أنه في نهاية النصف الثاني من الألف الثالثة قبل الميلاد ظهرت في دولة الإمارات العربية المتحدة حضارة لم تلبث أن طغت على قوة وحضارة هيلي، وهي حضارة أم النار، وَسُمِّيَت بذلك نسبة إلى المكان الذي اكتشفت فيه معالم هذه الحضارة للمرة الأولى وهي جزيرة أم النار.

أهم المظاهر الحضارية لحضارة أم النار:

أولا: مظاهر الحياة الاجتماعية :
عاش السكان في أم النار حياة كريمة؛ حيث كانوا يحصلون على أرزاقهم من صَيْدِ الأسماك.

المسكن والزينة :

شَيَّدَ سكان أم النار منازلهم من الحجارة التي انتشرت في جزيرتهم، وقد مارست نساءهم العديد من الأعمال المنزلية، كالخياطة، والغزل.
ثانيًا: مظاهر الحياة الاقتصادية : مارس سكان أم النار العديد من الأنشطة الاقتصادية، وهي:
أ- الصناعة:
- صناعة الفخار : برع سكان أم النار في صناعة العديد من الأواني الفخارية، وخاصة الفخاريات المنزلية التي زُيِّنَت بخطوط مُتَمَوِّجَة حول الجزء العلوي من الأنية.
- صِنَاعَة الأسلحة : قام سكان أم النار بصناعة أسلحتهم من النحاس المستورد من "ماجان”.
- الصناعات الحجرية : كان لوفرة الأحجار في جزيرة أم النار أثر في ازدهار الصناعات الحجرية لدى سكان هذه المنطقة، فتشير النقوش إلى قيامهم باستخدام ثقالات حجرية في شباك صيد الأسماك.
- صناعة الحُلِي: قام سكان أم النار بصناعة الكثير من أدوات الزينة، كالأساور، والقلائد، ودبابيس الشعر الذهبية.
- صناعة صهر النحاس: وقد اعتمد سكان أم النار في هذه الصناعة على النُّحَاس المستورد من "ماجان”.
ب- الزراعة: كان لوفرة المياه، وخصوبة التربة في جزيرة أم النار أثر في ازدهار الزراعة في هذه المنطقة، وكان من أشهر الزراعات لديهم الخضروات، والفاكهة، والحبوب.
ج- التجارة: مارس سكان أم النار التجارة داخل وخارج حدود دولتهم، فقد أقاموا علاقات تجارية مع بلاد الرافدين، وبلاد السند وعمان (ماجان).
الصيد:
كان لموقع أم النار أثر في اتِّجَاه سكانها إلى البحر، والاعتماد عليه كمصدر للغذاء، فقد كان الأطوم (عجل البحر) من المكونات الأساسية في غذائهم؛ حيث استفادوا من لحمه وجلده وزيته.
ثالثًا:العمارة
عرف سكان أم النار كيفية قطع الأحجار، واستخدامها في البناء، وتشهد مقابرهم، والقلاع التي قاموا بتشييدها، وبعض منازلهم على براعتهم في البناء، وهندسة العمارة.
أ- المدافن (المقابر):
كانت المدافن في حضارة أم النار ذات شكل دائري يتراوح قُطْرُ الواحدة منها من ستة أمتار إلى اثني عشر مترا، وبُنِيَت هذه المدافن على شكل قباب، وقد تَمَّ تقسيمها إلى عدة غرف خُصِّصَت كل غرفة منها لمجموعة من الموتى، وزُوِّدَ كل مدفن بمدخلين من جهة الشمال والجنوب، وقد زينت الجدران الدائرية لهذه المدافن برسومات حيوانية وآدمية تم نقشها بأسلوب بارز. وقد اكتشف علماء الآثار في أم النار مقبرة تضم 50 مدفنا مَبْنِيَّا فوق سطح الأرض، وقد زُوِّدَت قبورهم بأثاث جنائزي.

ب- قلعة تل ابرق:
يرجع السبب في قيام سكان جزيرة أم النار ببناء القلاع إلى رغبتهم في توفير الحماية لهم ولاستثماراتهم في الأرض ولمواردهم الطبيعية، وكان من أشهر هذه القلاع قلعة تل أبرق التي يبلغ قطرها 40 مترًا.

ج- المستوطنات:
شيدت الكثير من المستوطنات السكنية في حضارة أم النار وقد امتدت هذه المستوطنات إلى الأماكن المجاورة لها، ومن أهم هذه المستوطنات مستوطنة غناضة وتقع بين مدينتي أبو ظبي ودبي، وقد كان أهلها يمارسون الصيد البحري.
و مستوطنة المويهات وتقع هذه المستوطنة في عجمان وقد عثر فيها على مدفنين كبيرين و مستوطنة البدية وتقع في شمال الفجيرة وقد بنيت مساكن هذه المستوطنة من الطين، كما أنشأت بها قلعة لحمايتها.
د- مستودع أم النار: يعد هذا المستودع من أهم المباني التي تم اكتشافها في أم النار، ويتكون هذا المستودع من سبع غرف كبرى تحتوي على جدار تخزين كبيرة من الفخار، وقد أنشئ هذا المستودع من الحجارة.
رابعًا: مظاهر الحياة الدينية:
إن أصحاب هذه الحضارة كانت لهم معتقدات خاصة بهم فقد دفن مع الميت الكثير من الأدوات والأواني الفخارية والأسلحة النحاسية بالإضافة إلى المتعلقات الشخصية كالأساور والقلائد والخرز والأمشاط والملابس الكتانية.
خامسًا: الفنون:
أبدع السكان في أم النار في كافة ألوان الفنون وخاصة:
النحت: برع سكان أم النار في هذا الفن والتماثيل التي تركوها خير دليل على ذلك فقد عثر على تمثال مصنوع من الحجر يمثل إنسانًا واقفًا، كما عثر على بعض المنحوتات الأخرى عليها رسوم لبعض الحيوانات.
الرسم: اهتم سكان أم النار بتزيين جدران مقابرهم ببعض الرسوم الحيوانية.
سادسًا: الجانب الصحي والطبي:
اعتقد سكان أم النار بأن هناك أرواحًا شريرة تصيبهم بالأمراض، واعتقدوا أنهم إذا ارتدوا القلادات والخرز فإن ذلك سوف يحميهم من الأمراض ومن شرور الأرواح.
وقد عثر في أحد المدافن بتل أبرق على رفات فتاة في العشرين من عمرها مصابة بمرض شلل الأطفال.



رفع الله قدرك ورحم والديك مشكورة
بارك الله فيك

الله يعطيكـ الف عافية
شكرا لكـ على هذا الابداع والتميز

بارك الله فيك
جزاك الله خيرا
بوركتي واتمنى لكي مزيد من التقدم