منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > قسم الموسوعة التاريخية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


ملف اليمن ؟؟؟

مدىنة اب تهامه اضم سهل تهامه سهل تهامة اليمن اب امطار اضم إب امطار جبل الطل مذيخره اب ((تهامة)) قفل شمر befunky تهامة اضم امستن صهبان اب yemen بعدان




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
 
قديم 29-11-2010, 06:20 PM
{punisher} الصورة الرمزية  
{punisher}
إداري سابق

الحالة: { أشهد أن لا إله إلا الله }
  {punisher} غير متصل  
الملف الشخصي
رقم العضوية : 1224347
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة : { حتى فى أحلامك }
المهنة : { إعدام الجبابرة }
الاهتمامات : { الحرية & العدالة }
المشاركات : 4,867
عدد النقاط : 1313006
قوة الترشيح : {punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 1066 دينار [كافئني]
المستوى : 2
المستوى القادم : يحتاج 334 دينار
النشاط : 0
ملف اليمن ؟؟؟

مدىنة اب تهامه اضم سهل تهامه سهل تهامة اليمن اب امطار اضم إب امطار جبل الطل مذيخره اب ((تهامة)) قفل شمر befunky تهامة اضم امستن صهبان اب yemen بعدان

اليمن




الجمهورية اليمنية دولة تقع جنوب غرب شبه الجزيرة العربية في غربي آسيا. تبلغ مساحتها حوالي نصف مليون

كيلومتر مربع يحدها من الشمال السعودية ومن الشرق عُمان. لها ساحل جنوبي على بحر العرب وساحل غربي

على البحر الأحمر.تشرف الجمهورية اليمنية على مضيق باب المندب ولديها عدة جزر في البحر الأحمر وبحر العرب

أهمها جزيرة سقطرة، وهي الدول الوحيد في الجزيرة العربية ذو نظام جمهوري










التاريخ






اليمن وتعني ارض الجنوب والمرادف للشام ارض الشمال، ويقال ان تسميتها جاء من اليمن والبركة (ارض الجنتين

قديما) وهناك قول اخر ان الاسم جاء لوقوعها على يمين الكعبة. لليمن تاريخ عريق حيث كانت موطنا لبعض من أقدم

الحضارات في العالم منها خرجت أهم الحضارات واستوطنت دول مثل العراق وبلاد الشام ومصر وشمال أفريقيا وهي

الهجرات الإنسانية القديمة كما هاجر اليمنيون بعد انهيار سد مأرب لدول الجوار ويقال بأن اليمن هي أرض سام بن نوح.

من أهم هذه الحضارات حضارة سبأ، مملكة معين، حضارة حضرموت، مملكة حمير، مملكة أوسان،

وهناك ممالك أخرى قامت في اليمن لا يعرف عنها الكثير مثل: مملكة هرم، مملكة كمنة، مملكة السوداء، ملكة أنابة،

ملكة نشأن وغيرها.



كان اليمن يسمى سابقا بلاد العرب السعيد وذلك لأزدهاره في زمن الحضارات العربية القديمة ونتيجة لوجود سد سبأ

أو سد مأرب أو سد العرم الشهير. دخلها الإسلام في العام 8 للهجرة. وحكمها الكثير من الممالك ومنهم الرسوليون

والصليحيون والطاهريون وحكمها الأئمة الزيديون لمدة 1200 سنة بفترات متقطعة تقطعت بتدخلات منها الخلافة

العثمانية حيث حكمها العثمانيون واستمرت دعوة الأئمة الزيديين للحرب ضدهم وقد تمكن الإمام المتوكل علي الله

أخيرا من إجلاء العثمانيين من اليمن الشمالي ومد سلطانه الي جميع بقاع اليمن من مكة شمالا الي عمان جنوبا

وبهذا كانت اليمن أول دولة عربية تعلن استقلالها في ذلك الوقت.واستمرت هذه الدولة موحدة أكثر من مئة عام

لتواجهه الحملة العثمانية من الخارج والاطماع الاستقلالية في الداخل مماادي الي انحصارها في الإقليم الشمالي

الغربي حيث المعقل الرئيسي والتاريخي للطائفة الزيدية الهاشمية. تعددت الحملات العثمانية حتي انتهت بنهاية

الدولة العثمانية نفسها وتسليمها الحكم في شمال اليمن إلى الامام يحيى حميد الدين الذي أصبح الرجل الاقوي في

شمال ووسط اليمن باستثناء المناطق الجنوبية والشرقية التي اما كانت واقعة تحت الاحتلال الفعلي أو الحماية

البريطانية. ظلت فترة حكم الإمامة في اليمن حتى ثورة 1962 لتمهيد اليمن كنظام جمهوري. بالمقابل وبعد حوالى عام

اشتدت ثورة اليمن في الجنوب ضد الاحتلال البريطاني حتى نال استقلاله الرسمي عام 1967 وهو ما مهد لقيام

الدولة اليمنية الجنوبية والتي دخلت بعد سنوات في وحدة مع اليمن الشمالي لتكون الجمهورية اليمنية عام 1990م

بتعيين علي عبد الله صالح رئيس لليمن الموحد وعلي سالم البيض (رئيس دولة الجنوب سابقاً) نائباً له.








أحداث 1994







في عام 1994 أعلنت جهات في جنوب اليمن بقيادة علي سالم انفصالها عن الوحدة وذلك بعد خلافات مستمرة بدأت

بعد الوحدة بفترة وجيزة تمثلت في وجود فساد وتسلطات في النظام الحاكم لم تكن بعين الاعتبار. انتهت الحرب بعد

شهور بهزيمة من أسماهم النظام بالانفصاليين وهروب علي سالم إلى خارج البلاد. منذ ذلك الوقت ومظاهر عدم

الرضى عند اقليه سكان جنوب اليمن لا زالت في تفاقم كان آخرها بروز مجموعة سلمية تدعو للانفصال أطلق عليها

الحراك الجنوبي.



التقسيمات الادارية







لليمن إحدى وعشرون محافظة وتعتبر خريطة اليمن التاريخية هي امتداد من مدينة عدن على مضيق باب المندب

جنوبا والى مدينة صعدة علي حدود السعودية شمالا اما ما يسمى الآن بمحافظة حضرموت وعاصمتها المكلا فهي

بلاد ووارض قبيلة كندة القحطانية والتي ينتمي إليها المقنع الكندي المشهور تاريخيا وهي الآن تعتبر واحده من

المحافظات التي تشكل الجمهورية اليمنية






توزيع السكان



يتوزع سكان الجمهورية اليمنية على محافظات الجمهورية بصورة غير متوازنة وذلك لأسباب طبيعية واقتصادية، فنجد أن

أكبر محافظة من حيث عدد السكان هي محافظة تعز حيث بلغ تعداد سكان المحافظة حسب اخر احصائية للسكان عام

2004 حوالي 2.393.425 المصدر nic اليمن تليها محافظة الحديدة حيث يبلغ تعداد سكانها حوالي 2.157.552،

ثم محافظة إب حيث يبلغ تعدادها 2،131،861 على التوالي وتشكل هذه المحافظات الثلاث أكبر تجمعات للسكان

المقيمين في الجمهورية ,وتعتبر محافظة المهرةالذي يبلغ تعداد سكانها 88.594 ومأرب 238.522 والمحويت 495.045

أصغر المحافظات من حيث عدد السكان حيث تمثل سكانها (0.45%، 1,2%، 2%) على التوالي من الاجمالي العام

السكان ويظهر التشتت الكبير في توزيع سكان البلاد على تلك التجمعات السكانية وخاصة سكان الريف وهذا التشتت

نجده أكبر في المحافظات ذات الطبيعة الجبلية بشكل أساسي وقد أدى تشتت القرى والتجمعات السكانية على

التضاريس الجبلية الوعرة إلى صعوبة وصول الخدمات الأساسية للسكان وارتفاع تكلفتها كما ساهمت هذه الظواهر

الطبيعية في عزلة السكان لسنوات طويلة مضت








الاستيطان البشري








يمكن التمييز بين ثلاثة أنماط من الاستيطان البشري في جمهورية اليمن هي:



الاستيطان المركز حيث ترتفع فيه الكثافة السكانية في مساحة صغيرة في الأرض كما هو الحال في إقليم المرتفعات

الجبلية الذي يشغل أكثر من 4/3 السكان في جمهورية اليمن (78%) وترتفع الكثافة في القسم الجنوبي من هذا

الإقليم كما هو الحال في المنطقة المحيطة بمدينتي اب وتعز وذلك بسبب وفره الأمطار واعتدال المناخ وخصوبة التربة

وكذلك في المناطق الحضرية.

الاستيطان المبعثر الذي يتميز بوجود تجمعات صغيرة ومتباعدة قليلة العدد ومنخفضة الكثافة كما هو الحال في إقليم

الهضبة الشرقية وذلك لانخفاض خصوبة التربة وارتفاع درجة الحرارة وقلة الأمطار وقلة مواردها الزراعية عدا مناطق

مبعثرة تسيل فيها الأودية الموسمية وبعض الغيول واهم أوديتها وادي الجوف، وادي حضرموت، وادي بيحان.

الاستيطان الخطي الشريطي الذي يمتد على طول الطرق الرئيسية والأودية التي تخترق سهل تهامة وتصب في

البحر الأحمر وتلك الأودية التي تصب في بحر العرب وعلى طول ساحل البحر الأحمر وبحر العرب والمتمثلة في

الموانئ وقرى الصيادين.








التضاريس







تتميز اليمن بتنوع مظاهر السطح ولذلك تم تقسيمها إلى خمسة أقاليم جغرافية رئيسية هي :



• 1ـ إقليم السهل الساحلي : ويمتد بشكل متقطع على طول سواحل جمهورية اليمن حيث تقطعه الجبال

والهضاب التي تصل مباشرة إلى مياه البحر في أكثر من مكان ولذلك فإن إقليم السهل الساحلي لليمن يشتمل على

السهول التالية: (سهل تهامة - سهل تبن-أبين - سهل ميفعة أحور - السهل الساحلي الشرقي ويقع ضمن محافظة

المهرة).
ويتميز إقليم السهل الساحلي بمناخ حار طول السنة مع أمطار قليلة تتراوح بين50-100 ملم سنوياً إلا أنه يعتبر إقليمًا

زراعياً هاماً وخاصة سهل تهامة وذلك ناشئ عن كثرة الأودية التي تخترق هذا الإقليم وتصب فيه السيول الناشئة عن

سقوط الأمطار على المرتفعات الجبلية.



• 2- إقليم المرتفعات الجبلية: يمتد هذا الإقليم من أقصى حدود جمهورية اليمن شمالاً وحتى أقصى

الجنوب وقد تعرض هذا الإقليم لحركات تكتونية نجم عنها انكسارات رئيسية وثانوية بعضها يوازي البحر الأحمر وبعضها

الآخر يوازي خليج عدن ونجم عنها هضاب قافزة حصرت بينها أحواضاً جبلية تسمى قيعاناً أو حقولاً.

والإقليم غني بالأودية السطحية التي تخددها إلى كتل ذات جوانب شديدة الانحدار وتستمر كجدار جبلي يطل على

سهل تهامة بجروف وسفوح شديدة الانحدار. وتعد جبال هذا الإقليم الأكثر ارتفاعاً في شبه الجزيرة العربية يتجاوز

وسطي ارتفاعها 2000م وتصعد قممها لأكثر من 3500م وتصل أعلى قمة فيها إلى 3666م في جبل النبي شعيب

عليه السلام. ويقع خط تقسيم المياه في هذا الجبال حيث تنحدر المياه عبر عدد من الوديان شرقاً وغرباً وجنوباً ومن

أهم هذا الوديان: وادي مور – حرض- زبيد - سهام- ووادي رسيان وهذه تصب جميعها في البحر الأحمر، أما الوديان

التي تصب في خليج عدن والبحر العربي فأهمها: وادي تبن ووادي بناء ووادي حضرموت.


• 3- إقليم الأحواض الجبلية: يتمثل هذا الإقليم في الأحواض والسهول الجبلية الموجودة في المرتفعات

الجبلية وأغلبها يقع في القسم الشرقي من خط تقسيم المياه الممتد من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب

وأهمها: قاع يريم ـ ذمارـ معبرـ وحوض صنعاء ـ عمران ـ صعدة.

• 4- إقليم المناطق الهضبية: تقع إلى الشرق والشمال من إقليم المرتفعات الجبلية وموازية لها لكنها

تتسع أكثر باتجاه الربع الخالي وتبدأ بالانخفاض التدريجي وينحدر السطح نحو الشمال والشرق انحداراً لطيفاً، وتشكل

معظم سطح هذا الإقليم من سطح صخري صحراوي تمر فيه بعض الأودية وخاصة وادي حضرموت ووادي حريب.


وتنقسم المنطقة الهضبية إلي قسمين هما:

الهضبة الغربية: تتألف من صخور نارية أركية ومتحولة ويطلق عليها اسم (الكور)وتبلغ الهضبة ذروة ارتفاعها في الغرب

حيث يبلغ زهاء(3300) بالقرب من مضيق باب المندب ويتناقص علوها في الشرق فيصبح نحو(2000م).

• هضبة حضرموت: وهي الهضبة الشرقية وتنقسم قسمين كبيرين يفصل بينهما وادي حضرموت.

• هضبة حضرموت الجنوبية: يبلغ ارتفاعها 1230م ويتناقص شرقاً إلي 615 م

• هضبة حضرموت الشمالية: يبلع ارتفاعها إلي 1350م عنه في الشرق الذي يبلغ 500م.




• 5ـ إقليم الصحراء: وهو إقليم رملي يكاد يخلو من الغطاء النباتي باستثناء مناطق مجاري مياه الأمطار

التي تسيل فيها بعض سقوطها على المناطق الجبلية المتاخمة للإقليم ويتراوح ارتفاع السطح هنا بين 500-1,000م

فوق مستوى سطح البحر وينحدر دون انقطاع تضاريسي ملحوظ باتجاه الشمال الشرقي إلى قلب الربع الخالي،

والمناخ هنا قاس يمتاز بحرارة عالية والمدى الحراري الكبير والأمطار النادرة والرطوبة المنخفضة.









المناخ







تطل جمهورية اليمن على بحرين هما البحر الأحمر والبحر العربي لكن مناخ جمهورية اليمن لم يستفد من الخصائص

البحرية كثيراً سوى في رفع درجة الرطوبة الجوية على السواحل حيث أن تأثير هذين البحرين في تعديل خصائص مناخ

الجمهورية محدود جداً يقتصر على الرطوبة وتعديل بعض خصائص الرياح بينما دورهما في حالة عدم الاستقرار الجوي

محدود وتسقط الأمطار في جمهورية اليمن في موسمين الموسم الأول خلال فصل الربيع(مارس – أبريل) والموسم

الثاني في الصيف (يوليو – أغسطس) وهو موسم أكثر مطراً من فصل الربيع وتتباين كمية الأمطار الساقطة على

اليمن تبايناً مكانياً واسعاً فأعلى كمية تساقط سنوي تكون في المرتفعات الجنوبية الغربية كما في مناطق إب –تعز

والضالع ويريم حيث تتراوح كمية الأمطار الساقطة هنا ما بين 600-1500 مم سنوياً وتقل كمية الأمطار الساقطة في

السهل الساحلي الغربي كما هو في الحديدة والمخا بالرغم من تعرضها للرياح الموسمية الجنوبية الغربية القادمة من

المحيط الهندي العابرة البحر الأحمر نتيجة لعدم وجود عامل رفع لهذه الرياح الرطبة إلا أن متوسط المطر السنوي يزداد

مع الارتفاع من 50 مم على الساحل إلى نحو 1000مم سفوح الجبال المواجهة إلى البحر الأحمر.

ولا يختلف الأمر في السواحل الجنوبية والشرقية للبلاد عن السواحل الغربية من حيث كمية الأمطار والتي تبلغ نحو 50

مم سنوياً كما في عدن والفيوش والكود والريان ويرجع سبب ذلك إلى عدة عوامل أهمها :إن اتجاه حركة الرياح الرطبة

تسير بمحاذاة الساحل دون التوغل إلى الداخل لذا فإن تأثيرها يكون قليل جداً وبالتالي فإن الأمطار الساقطة ليست

ذات أهمية اقتصادية تذكر.

ومن حيث درجات الحرارة فإن السهول الشرقية والغربية تتميز بدرجات حرارةمرتفعة حيث تصل صيفاً إلى 42ْم وتهبط في الشتاء إلى 25ْ م وتنخفض درجاتالحرارة تدريجياً باتجاه المرتفعات بفعل عامل الارتفاع بحيث تصل درجاتالحرارة إلى 33ْم كحد أقصى وإلى 20 ْم كحد أدنى وفي فصل الشتاء تصل درجاتالحرارة الصغرى على المرتفعات إلى ما يقرب درجة الصفر وقد سجل الشتاء عام1986م انخفاضاً في درجة الحرارة في ذمار إلى(- 12ْم).


أما الرطوبة فهي مرتفعة في السهول الساحلية تصل إلى أكثر من 80 % بينماتهبط باتجاه الداخل بحيث يصل أدنى نسبة لها في المناطق الصحراوية والتيتبلغ نسبة الرطوبة فيها 15%. كما تمتاز مديرية وصاب العالي محافظة ذماربجو معتدل وبطبيعة خلابة ومدرجاته الزراعية في قمة الروعة والجمال.






الاقتصاد






التاريخ الإقتصادي


تأثر اقتصاد اليمن بشكل كبير إبان الوحدة بين شطريه وكان على اليمن أن يصمد اقتصادياً جراء دعمه للعراق خلال

1990-91م من حرب الخليج الثانية, فقد رحل من المملكة العربية السعودية حوالي مليون عامل يمني وأوقفت كل من

الكويت والسعودية دعمهما لليمن بشكل ملحوظ.

من ناحية أخرى أدت حرب 1994 الأهلية في اليمن إلى دمار كبير في البنية التحتية للبلاد بخلاف الضحايا والمشردين.

نتيجة لتلك الأحداث اعتمدت اليمن على بعض المعونات متعددة الجوانب تعهدت مقابلها بإصلاحات داخلية, وفي عام

1997 اعتمد صندوق النقد الدولي برنامجين لتعزيز القروض الممنوحة لليمن: تعزيز البنية التحتية متمثلة في تقليل

الفقر والتوجه التنموي, وبرنامج تمديد الاعتماد المالي. وقد اظهرت الحكومة اليمنية تطورا ملحوظا في اعادة الهيكلة

في جوانت مختلفة بالمقابل ومع ذلك ما زالت اليمن ضمن الدول المصنفة الأشد فقرا في العالم. اضف إلى ذلك هجرة

اللاجئين الصومال إلى اليمن بمعدل 1000 شخص شهريا تقريبا قد زاد من أعباء الحكومة اليمنية. ولاكن ما تضح بعد

10 سنين كاملة من الحرب انه لم يتغير شي في البنية التحتية ولا في دخل الفرد والسبب الرئيسي والمباشر هو

الفساد الموجود في كل فئات الدوائر الحكومية بشكل كبير وحتى على المستوى الوزائري والرائاسي حتى أصبح

الرئيس علي عبد الله صالح يوضع في كيركاتور يضهره على انه لص ينهب ثروات الدولة كما اتضح للجميع ان السوق

الحرة عبارة عن مشروع صغير لم يرتقي لاي مستوى يذكر وكذالك مشروع مصانع الكهرباء بالطاقة النووية التي مر

عليها الكثير من الوقت دون ترى النور. وائن كان هناك مؤشرات واعدة للتنمية في اليمن لاسيماباعادة العلاقات بشكل

نسبي مع دول الجوار وافتتاح مشاريع جديدة في كل من القطاع العام والمختلط. تخطط الحكومة اليمنية حاليا لإنشاء

أول سوق أوراق مالية في اليمن بحلول 2011م والذي يمكن ان يلعب دورا كبيرا في تنمية البلاد.









الدخل القومي السنوي








• تبلغ القوة الشرائية الإجمالية 55.400 مليار دولار وبينما نصيب الفرد منها هو 2410 دولار.

• ويبلغ الناتج المحلي الإجمالي 26.909 مليار دولار ونصيب الفرد هو 1.171 دولار.

وللآسف هذه الأرقام تكهن لنا أن الاقتصاد اليمني يصرف أكثر مما ينتج، وأن نسبة العجز أكثر من 37% من الميزانية

في حين أن اليمن يواجه صعوباتٌ كثيرة منها اقتصادية ومنها سياسية وعسكرية وإجتماعية وتعليمية على حداً سواء.

وتبلغ نسبة الفقر في اليمن 40% وبينما يعيش 17% تحت الفقر الدولي (أقل من 1.25 دولار) وهناك تقرير أن ثلث

الشباب في سن العمل هم من العاطلين وهو رقم مرشح للزيادة إذ يصل عدد خريجي الجهاز التعليمي في الوقت

الراهن إلى 188 ألف شاب وشابة، بينما لا يستطيع الاقتصاد اليمني توفير أكثر من 16 ألف وظيفة.










النفط والغاز






بدأت الأعمال الاستكشافية عن النفط الخام باليمن في الثلاثينات وتحديداً في عام 1938م عندما قامت شركة البترول

العراقي، بمسوحات زلزالية (seismic) في محافظتي حضرموت والمهرة. ثم تلى ذلك أعمال استكشافية متقطعة من

قبل الشركات الأجنبية في بداية الخمسينات والستينات، وتوالت الجهود الاستكشافية في السبعينات والثمانينات

وكان من نتائجها العملية إعلان شركة "هنت " عن أول اكتشاف تجاري في اليمن وذلك في صيف 1984م في قطاع

مأرب / الجوف كما تم الإعلان عن اكتشاف النفط في محافظة شبوة من قبل شركة " تكنو أكسبورت " السوفيتية عام 1987م.

وقد مثل قيام الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990م حافزاً لشركات النفط العالمية لتوسيع نطاق استثماراتها وعملياتها

البترولية في أجزاء واسعة من أراضي الجمهورية اليمنية. وتشير آخر الإحصائيات على أن إنتاج اليمن من النفط وصل

إلى(116.67) مليون برميل تقريباً نهاية العام2007م ومن أبرز الحقول النفطية في اليمن حوض المسيلة قطاع (14)

الذي تم اكتشافه في العام 1993م، وتحرص الحكومة اليمنية على تطوير حقولها النفطية بزيادة الإنتاج النفطي بهدف

زيادة الثروة الوطنية استجابة لمتطلبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد كون النفط يساهم بنسبة تتراوح بين

(30-40)% من قيمة الناتج المحلي الإجمالي ويستحوذ بأكثر من 70% من إجمالي إيرادات الموازنة العامة للدولة

ويشكل أكثر من90% من قيمة صادرات الدولة.

يعتبر مشروع الغاز الطبيعي المسال أكبر مشروع تم إنجازه في اليمن في الوقت الحاضر ويتوقع أن يدر أرباحا تعود

على اليمن تصل إلى 30 مليار دولار على مدى 25 عاما وتديره حاليا الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال. مع هذا

فإن الفرد اليمني أصبح يعاني من شحة الغاز كوقود أساسي للمنازل ووصلت أسعاره مؤخرا لدرجة تفوق ضعف

استهلاك الكهرباء لنفس القدر من الطاقة.









الثروة السمكية







تمتلك الجمهورية اليمنية شريطاً ساحلياً يبلغ طوله أكثر من 2,000 كم غني بالأسماك والأحياء البحرية] إضافة إلى 182

جزيرة أهمها: جزيرة كمران وزقر وحنيش الكبرى وحنيش الصغرى في البحر الأحمر، وجزر سقطرى وعبد الكوري

ودرسة وسمحة في بحر العرب.

وتحوي المياه الإقليمية اليمنية أكثر من 350 نوعاً من الأسماك والأحياء وعليه فإن القطاع السمكي يعتبر من أهم

القطاعات الرئيسية والمهمة للاقتصاد اليمني وتتراوح نسبة مساهمة قطاع الأسماك في الناتج المحلي ما بين

(1-2)% وتقدر القيمة المضافة المتولدة فيه بحوالي 49496 مليون ريال وفقاً لآخر الإحصاءات.

كما يعد قطاع الأسماك مصدراً أساسياً لخلق عوائد الصادرات حيث بلغت قيمة الصادرات السمكية في عام(2006م) 28

مليار ريال، بالرغم من أن المخزون السمكي يسمح باصطياد أكثر من 350 -400 ألف طن سنوياً دون أن يتأثر هذا

المخزون إلا أن حجم ما يتم اصطياده ما زال محدوداً ومساهمة هذا القطاع في الناتج المحلي الإجمالي هي الأخرى لا

زالت محدودة وضئيلة وذلك لانخفاض حجم الإنتاج السمكي الناتج عن انعدام استخدام الوسائل الحديثة لعمليات

الاصطياد ووجود بعض المعوقات التي تعمل على عدم استغلال هذه الثروة الاستغلال الأمثل.









الزراعة






يعد القطاع الزراعي من أهم القطاعات الإنتاجية في الاقتصاد القومي اليمني، وتنبع هذه الأهمية من كونه أحد

القطاعات الرئيسة المكونة للناتج المحلي الإجمالي، حيث تتراوح مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي ما بين

(10-15)%، بالإضافة إلى كونه القطاع المنتج لسلع الغذاء وللمواد الخام اللازمة للعديد من الصناعات، حيث يعتمد

السواد الأعظم من السكان على القطاع الزراعي وذلك بنحو 74%، ويحوي قرابة 2 مليون عامل ويشكلون نحو 53%

من إجمالي القوى العاملة في البلاد.

وتمثل الموارد الطبيعية والموارد المادية والمالية أهم المرتكزات التي تقوم عليها البيئة الزراعية وتمثل الموارد الأرضية

الزراعية المستخدمة في الاستثمار الزراعي بنسبة 3% من إجمالي أراضي الجمهورية. ويتصف القطاع الزراعي في

الجمهورية اليمنية باستخدامه إمكانيات قاعدة الموارد الطبيعية من مياه وأراضي محدودة. وتشكل المساحة المزروعة

نسبة 82% من إجمالي المساحة الصالحة للزراعة.

تتسم الزراعة اليمنية بتفاوت الخصائص المناخية الناتجة عن تفاوت معدلات الأمطار ودراجات الحرارة والرطوبة واختلاف

الظروف الطبوغرافية مما أدى إلى اختلاف الأقاليم النباتية والذي ساعد على تنوع الإنتاج إلا أن اعتماد العديد من

المناطق على الزراعة المطرية يؤثر على استدامة الإنتاج الزراعي. كما تعتمد مناطق أخرى على ضخ المياه الجوفية

أو مجموعة الخزانات والسدود أو على الري بالسيول والغيول والينابيع المائية.

لعبت الدولة دوراً كبيراً في نمو القطاع الزراعي حيث ارتفع إنتاج الفواكه والخضروات نتيجة الحماية والدعم والمساندة

كسياسة للدولة خلال الفترة السابقة لحماية الإنتاج المحلي، حيث وصلت إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي. ولكن مع هذا

المدى كان هناك انحسار في إنتاج الحبوب وخاصة القمح حيث انخفضت مساحته وإنتاجيته ولم يرافق ذلك تغيير

نسبي في المحاصيل الغذائية الأخرى (ذرة رفيعة، ذرة شامية) وبالعكس ارتفعت النسبة في إنتاج الأعلاف

(برسيم وشعير) وكان يفترض أن يرافق هذا الارتفاع تحسن نسبي في كمية ونوعية الثروة الحيوانية وما يرتبط بها من

أنظمة فرعية بالرغم من ذلك لم يحدث سوى تغيير ضعيف في هذه الأنظمة وهو الأمر الذي يشير بوضوح إلى ضعف

ترابط حلقات الإنتاج الزراعي داخلها أولاً، ومع عوامل الإنتاج خارجها ثانياً وبالذات الاجتماعي فيها والاقتصادي.

كما يعتبر البن من اكثر ما يمز اليمن فله شهره كبيرة جداً وتميزت يافعخاصه ويعتبر البن اليافعي علامه للجودة. وان كان قد بداء انحسار زراعةالبن بشكل كبير لصالح شجرت القات.

أما بالنسبة للصادرات الزراعية فهي متواضعة نسبياً وتتراوح بين (3-5) % من إجمالي الصادرات. في حين أن الواردات

الزراعية تشكل ما بين (15-20)% من إجمالي الواردات. وبالنسبة للحيازات الزراعية فإنها تمتاز بصغر الحجم حيث لا

يزيد متوسط الحيازة الواحدة عن هكتار، الأمر الذي يعيق استخدام التكنولوجيا الحديثة في تلك الحيازات،

ومن المشاكل التي يعاني منها هذا القطاع بانخفاض الاستثمارات وهجرة العاملين الزراعيين من الريف إلى المدينة

وتقلبات أسعار السلع الزراعية، وضعف مستوى الخدمات المقدمة للمزارعين كالإرشاد والبحوث ومشاكل تسويقية

تتعلق بضعف البنية الأساسية وبسبب تلك المعوقات والمشاكل أدت إلى انخفاض مستوى إنتاجية هذا القطاع.

وتسعى الحكومة إلى تحقيق تطور هذا القطاع من خلال العديد من المعالجات التي قامت بها وفي مقدمتها انتهاج

مبادئ هادفة لتحديد الأهداف وصياغة السياسات وتطوير ملامح الإستراتيجية الزراعية من خلال قالبين هما:

المزارعين أولاً، التدخلات ثانياً. ولتلبية قاعدة القالب الثاني (التدخلات) يجرى تنفيذ خطط تطوير القطاع من خلال تحديد

وتوزيع الأدوار بين أطراف العملية التنموية على المستوى التنفيذي والخدمي.










السياحة








تبر عدن من أكثر المدن جمالا في اليمن ففيها الآثار والشواطئ الساحرة الخيالية ويتمتع أهلها بالانفناح والتواضع.

وما يعزز مكانتها السياحية افتتاح مشروع فردوس عدن التي تبلغ تكلفته 10 مليارات دولار وهي التي سوف تستضيف

بطولة خليجي20 لكرة القدم. وتوجد في اليمن معالم كثيرة مثل القلاع ومن اشهرها قلعة القاهرة في أعلى جبل

صبر محافظة تعز وقلعة صيرة في عدن ويوجد قصور كثيرة كقصر سيئون في سيئون الذي يعتبر تحفه معمارية وأيضاً

قصر الغويزي في المكلا ودار الحجر في صنعاء كما لليمن طابع خاص في بناء المساجد ومن أهمها المسجد الكبير

ومسجد الصالح في صنعاء. كما تتميز مدينة صنعاء القديمة بالتراث اليمني القديم وبيوتها الأثرية والجامع الكبير.

ويمكن للزائر التعرف على مناطق أثرية في كل من مارب، اب، حضرموت، شبوة، ومناطق أخرى فريدة في مناظرها

مثل جزيرة سقطرى الغنية بنباتات فريدة من نوعها في العالم كشجرة دم الاخوين.









أبنية في مدينة صنعاء القديمة








نشرت صحيفة "نيويورك تايمز"- ذائعة الصيت، والصادرة في العاصمة الأمريكية الاقتصادية، مدينة نيويورك الشمالية

الشرقية- يوم الأحد (10 ديسمبر 2006م) مقالاً في قسم السياحة والسفر أشارت فيه إلى أن اليمن اختيرت لتكون

أفضل وجهة سياحية للعام 2007م للباحثين عن المغامرة وللأسر ذات الدخل المتواضع.

تمتاز اليمن بتوفر موارد ومقومات سياحية متنوعة تشكل في مجملها عناصر جذب سياحية مثل العناصر الثقافية

والتاريخية المتمثلة في المعالم الأثرية والتاريخية للحضارات والدول اليمانية القديمة (معين- سبأ- عاد وثمود وقوم تبع).

كما تمثل المدن اليمانية بفنها المعماري المتميز وبأسواقها التقليدية المتعددة والمتميزة والصناعات التقليدية هي

أيضاً تشكل رافداً ثقافياً للمنتج السياحي اليماني هذا بالإضافة إلى العادات والتقاليد والموروثات الثقافية والفنون

الشعبية المختلفة والذي ساعد التنوع الجغرافي والبيئي في إثرائها وتنوعها. كما تمثل سياحة الشواطئ والغوص

أحد عناصر الجذب السياحي فاليمن يملك شريط ساحلي يمتد لأكثر من2500 كيلومتر على البحر الأحمر وباب المندب

وخليج عدن والبحر العربي، وهناك عدد كبير من الجزر اليمانية ذات خصائص طبيعية جميلة وجذابة للسياحة البحرية

وسياحة الغوص والاستجمام...الخ.إضافة الي المرتفعات الجبلية المتعددة التي تمتاز بجمال الطبيعة الخلابة

ومدرجاتها الخضراء الدائمة وخصوصاً في فصل الصيف من كل عام وقمم وسفوح ومغارات وكهوف ويمكن استغلال هذة






الجبال للمشاهدة والاصطياف ورياضة التسلق وسياحة المشي ومن أشهر المناطق الجبلية في جمهورية اليمن:



((عتمة ووصابين (ذمار)، جبل النبي شعيب وريمة، مرتفعات اللواء الأخضر (اب)، مرتفعات صبر (تعز)، مرتفعات مناخه

(حراز)، جبال ردفان والضالع.وتمثل:طرق التجارة اليمنية القديمة كطريق البخور واللبان المرتبطة بالحضارة اليمنية

القديمة أحد عوامل الجذب للسياحة الصحراوية مما يجعل المغامرة في هذه الطرق مشوقه وممتعه للغاية ومن أهم

هذة المناطق: (طرق بريه حالياً) مأرب- رملة السبعتين –شبوة القديمة. مأرب – شبوة القديمة- سيئون.










الحمامات المعدنية








ومن مميزات محافظات اليمن السياحية وجود عدد من الحمامات المعدنية الطبيعية الساخنة التي تستعمل لأغراض

علاجية، إذ يوجد نوعان من الحمامات المعدنية، الأول: هو حمامات جبل اللسي شرق مدينة ذمار بجوار خربة أفيق،

وحماماته عبارة عن كهوف تنبعث منها أبخرة كبريتية حارة، تستعمل في علاج الأمراض الجلدية والروماتيزم، ومثله

حمام جبل اسبيل المجاور، والنوع الثاني يتمثل في عدد من حمامات المياه المعدنية منها حمام علي شمال غرب

مدينة ذمار ويتميز عن النوع الأول بوجود مياه كبريتية ساخنة تخرج من باطن الأرض، والى جانب حمام علي هناك عدد

من الحمامات الكبريتية الساخنة المماثلة موزعة في مديريات المحافظة يقصدها الناس لعلاج بعض الأمراض

المستعصية وخاصة الأمراض الجلدية والروماتيزم وهناك من يشرب الماء لعلاج من عدد من الأمراض الباطنية.









حمام دمت






تقع مدينة دمت إلى الجهة الشمالية لعاصمة محافظة الضالع بمسافة 65 كم، كما تقع إلى الجهة الجنوبية للعاصمة

صنعاء بحوالي 170 كم، وتعد من أهم المنتجعات الطبيعية نظراً لوفرة مياهها الكبريتية الحارة التي تنبع بشكل طبيعي

من عمق حوضها المائي دون الحاجة لآليات الضخ الحديثة مما أدى إلى انتشار حماماتها الطبيعية بكل أنواعها وأشكالها

المختلفة على كل أرجاء المدينة التي لا تزيد مساحتها الكلية عن 1,5 كيلومتر مربع. وسميت مدينة دمت

(بحمام دمت) لكثرة حماماتها الطبيعية الصحية المنتشرة في كل أرجائها والتي يصل عددها إلى ما يقارب خمسة

عشر حمام طبيعي هي: وقد اشتهرت حماماتها في معالجة الحساسية وقد أثبتت المياه الحارة منافعها العلاجية

وقدرتها النادرة والكبيرة على علاج أمراض جلدية عديدة كان في طليعتها مرضا الحساسية والجرب. وتتميز حمامات

دمت بدرجة حرارتها العالية إضافة إلى وجود معدن الكبريت المختلط معه بنسبه كبيرة إضافة إلى وجود نسبه كبيرة من

الغازات الطبيعية المتغلغلة في أعماق الحوض المائي لدمت مما يؤدي إلى قذف المياه بشكل طبيعي. وتحتوي مياه

دمت الكبريتية الحارة على نوع من الكالسيوم والبيكربونات والكلورايد كما يحتوي كل لتر ماء على 2جم و900ملجم من

ثاني أكسيد الكربون الحار في المتر الواحد إضافة إلى عدد من المواد المعدنية النادرة والتي تؤكد الدراسات على

فائدتها الصحية لعلاج الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي ولعلاج أمراض المسالك البولية عن طريق الشرب وكما تشير

الدراسة التشيكية أيضاً إلى أن الاستجمام يفيد في علاج المفاصل وأمراض الدورة الدموية والجهاز العصبي ولعدد من

الأمراض الجلدية.

قامت حكومة اليمن بفتح أكثر من قناه فضائية لنشر الفكر والثقافة اليمنية حول العالم. لقد ساعدت هذه القنوات

وبعض المواقع اليمنية على زيادة السياحة والاستثمار في اليمن.









المتاحف اليمنية






يمكن زيارة المتاحف التالية في اليمن (مصنفة حسب المحافظات):



• أمانة العاصمة: المتحف الوطني, المتحف الحربي, متحف الآثار, متحف الموروث الشعبي.

• عدن: المتحف الوطني, المتحف الحربي, متحف العادات والتقاليد, الموروث الشعبي.

• تعز: المتحف الوطني.

• حضرموت: المتحف الوطني, متحف سيئون, متحف الفنون الشعبية.

• شبوة: المتحف الوطني بعتق, المتحف الوطني ببيحان.














الطعام






تكثر اصناف تنوع الطعام في اليمن حسب المحافظة ومنها المندي الكبسة الزربيان المظبي والحنيذ الشَفوت السباية

الملوح الفته وخبز الطاوة (الصاج)والبّر بنت الصحن السلتة العصيدة بمسمياتها المختلفة والرز مع اللحم بأنواعه

المختلفة وهناك الشاي العدني والبُريك ومن الحلويات الشعوبية الرواني والحلوى اللحجية ومن العصائر المانجا

والعرائسي والمربي (مربي الدبا) وغيرها من المأكولات الأخرى والتي تختلف بإختلاف المحافظات.













التعليم







حقق قطاع التعليم خلال التسعينات تطوراً ملحوظاً ونتج ذلك عن عدد من العوامل أبرزها: النمو السكاني المتزايد،

واتساع حجم أنشطة المجتمع والنمو الاقتصادي، وتطور اتجاهات العمل التنموي ،حيث شهد قطاع التعليم اهتماماً

كبيراً انطلاقاً من قاعدة أن التعليم هو أساس التطور والنهوض لأي مجتمع من المجتمعات.



ويتم الإشراف على العملية التعليمية في اليمن عن طريق ثلاث جهات (وزارات) :




وزارة التربية والتعليم التي تشرف على التعليم العام بنوعيه: الحكومي والخاص، وزارة التعليم الفني والتدريب

المهني التي تشرف على التعليم الفني والتدريب المهني الصناعي والزراعي والتجاري والصناعي التقني، ووزارة

التعليم العالي التي تشرف على التعليم الجامعي بنوعيه: الحكومي والخاص، ومراكز البحوث والدراسات.

من أبرز المؤشرات الكمية على التطور والنمو الذي شهده قطاع التعليم هو حجم المخصصات المالية سنوياً من

الموازنة العامة للدولة، حيث ارتفع إجمالي الإنفاق على التعليم من (67272) مليون ريال في عام 1999م إلى

(251141) مليون ريال في عام 2007، والذي استهدف في الأساس إحداث نقلة نوعية لقطاع التعليم سواء من خلال

التوسع في المنشآت التعليمية والتربوية أو تطوير وتحديث مناهج التعليم وإدارة العملية التعليمية ذاتها أو تعزيز

القدرات التدريبية المهنية للمدرسين. إلا انه عند مقارنة نسبة أهمية الإنفاق على التعليم من إجمالي الإنفاق العام.

نجد ان نسبة الإنفاق على التعليم من إجمالي الإنفاق العام قد تراجعت من (19.62%) في العام 1999 إلى (14.31%) في العام 2007.

وقد أدى ذلك التوسع في التمويل إلى اتساع خارطة التعليم ومؤسساته جغرافياً وأفقياً ورأسياً حيث شهد التعليم

نمواً مطرداً، سواء في أعداد الملتحقين أو في المنشآت والمؤسسات التعليمية، ونتيجة لذلك فقد وصل عدد

الملتحقين في التعليم الأساسي والثانوي إلى أكثر من أربعة مليون طالب وطالبة يتوزعون في حوالي (14599) مبنى

مدرسي. بينما في جانب التعليم العالي وصل عدد الجامعات الحكومية إلى ثمان جامعات بلغ عدد الملتحقين فيها أكثر

من (170) ألف طالب وطالبة في العام الدراسي 2005م/ 2006م.










التعليم العالي





يعد التعليم العالي الجامعي حديث العهد في اليمن حيث بدأ بإنشاء جامعة صنعاء وجامعة عدن عام 1971. أما اليوم

فهناك ثمان جامعات حكومية وثلاثة عشر جامعة خاصة أي ما مجموعه 21 جامعة تضم 156 كلية و584 قسماً مكررا.

إضافة إلى دار العلوم الشرعية في الحديدة وكلية تحفيظ القرآن الكريم في صنعاء.

مع ذلك فإن حجم الملتحقين بالتعليم الجامعي يُعَدَّ منخفضاً بالمقارنة مع ما هو الحال في بعض البلدان الأخرى ذات

الوضع المماثل لليمن. ويعود ذلك لانخفاض دخل الأسر وتفشي ظاهرة الفقر مع تراجع مستويات المعيشة لدى كثير

من السكان، إلا أن البعض يرى بأن التوسع الكمي في التعليم الجامعي الغير مخطط أصبح يشكل عبئاً كبيراً على

إمكانيات وقدرات المجتمع التنموية وأن العديد من خريجي الجامعات وبالذات ذوي التخصصات الإنسانية أصبحوا يشكلون

عبئاً كبيراً على الدولة وعلى سوق العمل الذي لم يعد بحاجة لمثل هذه التخصصات.

يعتبر خريجو الجامعات هم المنتج النهائي لمحصلة عملية التعليم الجامعي الرافد الحقيقي والهام للعملية التنموية،

وقد بلغ إجمالي عدد الخريجين للعام 2006/2007م (22794) طالباً وطالبة منهم ما نسبته (34.6%) إناث وذلك مقابل

(23329) طالباً وطالبة عام 2003/2004م منهم ما نسبته (33.6%) إناث.

وعلى مستوى مجال التخصص بلغت نسبة الخريجين والخريجات في التخصصات الإنسانية (67.84%) من إجمالي

الخريجين بينهم (32.1%) إناث، في حين كان نصيب التخصصات التطبيقية (26.8%) خريج منهم ما نسبة (37.6%)

إناث.










الديانة





الديانة الأكثر انتشارا في اليمن الإسلام ويبلغ عدد المسلمين 99% إضافة إلى اقلية من اليهوديه تتمركز في صعدة

وعمران وصنعاء وتواجد لاتباع الديانة المسيحية في عدن. بصورة عامة يتوزع اليمنيين بين مذهبين رئيسيين هما

المذهب الشافعي في جنوب ووسط البلاد والمذهب الزيدي في شمال البلاد.









الأعياد والعطلات الرسمية






• 1 مايو عيد العمال

• 22 مايو عيد الوحدة اليمنية واعيد فيه توحيد فيه الشطرين الجنوبي والشمالي

• 26 سبتمبر عيد الثورة ضد الامام حاكم شمال اليمن

• 14 إكتوبر عيد الثورة ضد الاستعمار البريطاني في جنوب اليمن

• 30 نوفمبر عيد الجلاءخروج اخر جندي بريطاني

• 1 محرم عيد رأس السنة الهجرية

• 1 شوال عيد الفطر المبارك

• 10 ذو الحجة عيد الاضحى المبارك









الإتصالات







حظيت خدمات الاتصالات الهاتفية والمعلومات وخدمات البريد كغيرها من القطاعات باهتمام الدولة، وشهدت تطورات

كبيرة وقفزة نوعية في عهد الوحدة المباركة، وهو التطور الذي تعزز بشكل أكبر خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة. وفي ظل

التوجهات الجديدة والحرص على تعميم خدمات هذا القطاع سواءً الاتصالات الهاتفية أو تقنية المعلومات، وضعت وزارة

الاتصالات وتقنية المعلومات خططاً وبرامج لمشاريع إستراتيجية مختلفة، أهمها الرؤية الإستراتيجية لوزارة الاتصالات

وتقنية المعلومات 2001- 2025 والتي تم إقرارها من قبل مجلس الوزراء في يناير 2002. ومن أبرز المشروعات الجديدة

التي نفذتها الوزارة مشروع 500 ألف خط هاتفي ثابت بهدف توسعة وتطوير خدمات الاتصالات في جميع المناطق.

واشتمل المشروع الذي تم الانتهاء من تنفيذه مؤخراً على إضافة 98 سنترالاًوالتوسعة في 111 سنترالاً قائماً، لترتفع السعة المجهزة للشبكة الثابتةإلى 1.240 ألف خط.

وقد صدر قرار مجلس الوزراء بالموافقة على قيام المؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية بشراء أسهم

شركة البرق واللاسلكية البريطانية المحدودة عند انتهاء الاتفاقية في عام 2003، وكذلك الإعلان عن مناقصة عالمية

للتعاقد مع مشغل للاتصالات الدولية. وتبنت الوزارة مشروع تعميم الحاسب الآلي على موظفي الدولة والإشراف

على مشروع رئيس الجمهورية لتعميم استخدام الحاسوب، إضافة إلى افتتاح المرحلة الأولى من مدينة تكنولوجيا

الاتصالات والمعلومات. وقامت الوزارة كذلك بتنظيم فتح مراكز الاتصالات ومقاهي الإنترنت.








تطوير الاتصالات الريفية






ظلت خدمات الاتصالات الهاتفية الريفية محدودة وفي نطاق ضيق إلى فترة قريبة لعدة أسباب أبرزها العوائق الجبلية

وعدم توفر الكهرباء في الكثير من القرى، إضافة إلى ارتفاع كلفة إيصال الخدمة. وقد استخدمت المؤسسة العامة

للاتصالات السلكية واللاسلكية في البداية أنظمة اتصالات ريفية تماثلية واعتمدت على تغذية هذه الأنظمة بالطاقة

الشمسية. كما أدخلت المؤسسة أنظمة كبائن الألياف الضوئية وأنظمة الهاتف اللاسلكي الثابت. وتشهد الاتصالات

الريفية حالياً توسعات كبيرة، حيث يتركز العمل في توسيع خدمات الاتصالات وإيصالها لأكبر عدد ممكن من التجمعات

السكانية في المناطق الريفية من خلال مشروع توسعة بسعة 1مليون خط وإدخال أنظمة اتصالات لاسلكية حديثة

ومتنوعة للمساعدة على تغطية معظم المناطق بكلفة منخفضة وبيسر وسرعة كبيرة.










مشاريع الربط بالكابلات الضوئية







تم تشغيل مشروع الربط الإقليمي عبر التراسل الرقمي لربط اليمن بالمملكة العربية السعودية وعبرها إلى بقية

بلدان الخليج العربي والأردن بتكلفة 630 مليون ريال، واستكمال ربط بقية المحافظات بكابلات الألياف الضوئية بإجمالي

مسافة 2.455 كم. وساهم اليمن مع إدارات الاتصالات في العديد من بلدان العالم في تمويل مشروع الكابل البحري

المسمى (سي- مي- دي2) الذي يمتد من سنغافوره في جنوب شرق آسيا مروراً بمنطقة الشرق الأوسط حتى

مرسليا في فرنسا. كما ساهم مع جيبوتي في تمويل الكابل البحري الفرعي "عدن-جيبوتي " والذي يشكل حلقة

الوصل لربط اليمن بالكابل البحري (سي - مي- دي2) عبر محطة توزيع المسارات في جيبوتي. وتكمن أهمية هذا

الكابل في كونه يمثل منفذاً رديفاً لحركة الاتصالات الدولية من اليمن وإليها. وبلغت السعة المخصصة لليمن في هذا

الكابل 345 قناة هاتفية. وقد وقعت المؤسسة العامة للاتصالات عقداً مع مؤسسة "عربسات" لاستثمار نصف قناة

قمرية في القمر العربي لأغراض الاتصالات المحلية وربط عدد من المناطق النائية عبر نظام " V- Sat"










الهاتف النقال







يتوفر في اليمن أكثر من نظام للاتصالات عبر الشبكة المحلية لخدمات الهاتف النقال هي يمن موبايل الحكومية،

وشركتي الهاتف النقال بنظام (جي أس أم) التي انطلقت لأول مرة في فبراير عام 2001. وتغطي خدمات هذه

الشركات في الوقت الحاضر معظم مناطق البلاد، بالإضافة إلى خدمة الهاتف النقال عبر الأقمار الاصطناعية. وقد ارتفع

عدد المشتركين لدى شركتي (جي أس أم) من 120 ألف في العام الأول إلى قرابة 400 ألف مشترك قي العام

التالي، وليصل حاليأ إلى أكثر من مليون مشترك. ويتوقع أن تسهم يمن موبايل التي تعمل بنظام (سي دي إم ايه) في

مضاعفة أعداد المشتركين ضمن المنافسة في القطاعات الخدمية.











الحكومة الالكترونية








تبنت الحكومة مشروع البرنامج الوطني لتقنية المعلومات (الحكومة الإلكترونية)، وجرى الترتيب للخطوات الأولية لإعداد

الخطة الشاملة للبرنامج لتتم على ضوئها عملية التنفيذ. كما تم تصميم موقع عام للحكومة الإلكترونية على الإنترنت

بما في ذلك المحافظات، يندرج في إطاره حالياً 31 موقعاً للوزارات والجهات الحكومية و 20 موقعاً للمحافظات. وقد افتتح

في عام 2002 المرحلة الأولى من مدينة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات بصنعاء، ويجرى العمل حالياً في تنفيذ

المرحلة الثانية. وتعد هذه المدينة من المكونات الرئيسية لمشروع البرنامج الوطني لتقنية المعلومات "الحكومة

الالكترونية" التي سيتم الانتقال إليها على مدى أربع مراحل تنتهي في عام 2012، وفقأ لخطة المشروع فيما يتعلق

بتوسيع استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وبما يسهم في تحسين الإنتاج وخلق الموارد الاقتصادية وتوفير

فرص العمل وتطوير الإجراءات الإدارية والبحث العلمي والتعليم بمختلف فروعه ومستوياته.

وتسعى وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات من خلال المرحلة الثانية إلى استكمال مشروعات ومكونات المدينة، ومن

أبرزها مركز المعايير والمقاييس، مركز صناعة وتجميع أجهزة الحاسوب الآلي، مركز تركيب وصيانة شبكات الاتصالات

والمعلومات، إلى جانب الخدمات الإلكترونية التي تتضمن خدمات معلوماتية وترفيهية وتعليمية وخدمات السفر

والسياحة والرد على الاستفسارات سواء للجمهور أو للشركات والمؤسسات بصورة مباشرة. كما تتضمن هذه المرحلة

مشروع مدينة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وإنشاء جامعة افتراضية للتعليم عن بعد إضافة إلى مشروع المركز

الوطني للاستشعار عن بعد.




البوابة اليمنية للإنترنت




تمثل البوابة اليمنية للإنترنت مشروعأ لتزويد خدمات الإنترنت وربط جميع مزودي الخدمة في اليمن بشبكة المعلومات

العالمية. وتسمح هذه البوابة في مرحلتها الأولى بربط 51 مزود خدمة من القطاع الخاص على أساس تنافسي

بسرعات تصل إلى 2 ميجابت وقنوات ربط دولية سعة 42 ميجابت. وقد تم تدشين خدمة الإنترنت في اليمن عام 1996

من قبل مزود وحيد، وبلغ عدد المشتركين حتى الآن نحو 35 ألف مشترك، وعدد الجهات المرتبطة بخدمة القنوات

المؤجرة لأغراض الإنترنت أكثر من 40 جهة. كما وصل عدد المواقع المرتبطة بشبكة تراسل المعطيات أكثر من 60

موقعاً لعدد من الجهات مع فروعها، إضافة إلى بعض المراكز التابعة للمؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية

والهيئة العامة للبريد. وبلغت الجهات المستضافة في البوابة اليمنية للإنترنت 55 جهة وبسعة 550 ميجابت في منتصف

عام 2003. أما مقاهي الإنترنت، فيقدر عددها قي عموم المحافظات بحوالي 1.200 مقهى حتى منتصف 2003، منها

400 مقهى في أمانة العاصمة.





مشروع رئيس الجمهورية لتعميم استخدام الحاسوب




يهدف مشروع رئيس الجمهورية لتعميم الحاسوب الآلي والذي بدأت مرحلته الأولى من خلال توفير الحاسوب

للموظفين وفئات الشباب والطلاب وبأسعار معقولة وعلى أقساط شهرية. وقد تم تحديد ثلاث مراحل لهذا المشروع

بإجمالي 100 ألف جهاز للمساهمة في ردم الفجوة الرقمية واللحاق بالركب الحضاري لمجتمع المعلوماتية والمعرفة.










شركات الإتصالات






تعتبر وزاة الاتصالات وتقنية المعلومات المركز الرئيسي لنظم الاتصالات السلكية واللاسلكية وتنقسم إلى:


• المؤسسة العامة لاتصالات: تختص بقسم الاتصالات السلكية والاتصالات الريفية (الهاتف الثابت).


• يمن موبايل: مشغل خدمة سي دي ام اي CDMA للهاتف النقال(77xxxxxxx) والهاتف اللاسلكي الثابت.



• تيليمن: المشغل الوحيد للاتصالات الدولية (967xxxxxxxxx) في اليمن بالإضافة لبعض خدمات الإنترنت.

• يمن نت: مزود خدمة الإنترنت بأنواعها (DialUp, ISDN, ADSL, Wireless).



بالإضافة إلى الوزارة هناك شركات خاصة مثل:


• سبأفون: مشغل خدمة جي اس ام (71xxxxxxx).


• MTN (سابقا سبيستل): مشغل خدمة جي اس ام(73xxxxxxx).


• واي: مشغل حديث لخدمة جي اس ام(70xxxxxxx).








القوة العسكرية






تنقسم القوات اليمنية إلى سبعة افرع وهي :

1. القوات الجوية اليمنية

2. القوات البحرية اليمنية

3. القوات البرية اليمنية

4. القوات الخاصة اليمنية

5. الحرس الجمهوري اليمني

6. الامن المركزي اليمني

7. الامن السياسي اليمني الاستخبارات
اترككم مع بعض الصور لليمن " بصفة عامة "












































































مع اولي مدن اليمن " مدينة اب "






إب مدينة في اليمن، وهي عاصمة محافظة إب، تقع في منطقة جبلية خصبة.
تبعد حوالي 117 كم شمال غرب المخا.


محافظة إب تقع في الجنوب من العاصمة صنعاء، وتبعد حوإلى 193 كلم عنها.. تتصل من الشمال بمحافظة ذمار، ومن

الغرب بأجزاء من محافظتي ذمار والحديدة، ومن الجنواب بأجزاء من محافظتي الضالع وتعز، ومن الشرق بأجزاء من

اراضي محافظات ذمار والبيضاء والضالع، ويطلق عليها عاصمة اليمن السياحية لأنها من أجمل المدن اليمنية واكثرها

اخضراراً ومناظر خلابة، وتمتلك إرثاً حضارياً ضارباً جذوره في اعماق التاريخ اليمني، ويسميها اليمنيون باللواء الاخضر،

ويشكل سكانها ما نسبته 10.8٪ من سكان الجمهورية.. حيث يبلغ عددهم -استناداً إلى إحصائيات عام 2004م-

مليونين و 131 الفاً و 861 نسمة.. اما مساحتها فتقدر بحوإلى 5552كم2 تتوزع في عشرين مديرية، وتعتبر مديرية

القفر من أكبر مديرياتها، وتعد الزراعة النشاط الرئيسي لسكان المحافظة.. حيث تشكل محاصيلها الزراعية ما نسبته

5.6٪ من اجمالي الإنتاج الزراعي في الجمهورية اليمنية.. كما تمتلك المحافظة معالم تاريخية ابرزها مدينة «ظفار»

عاصمة الحميريين و«جبلة» عاصمة الدولة الصليحية، وتتواصل الاكتشافات الأثرية فيها عاماً بعد عام مما يؤهلها ان

تكون منافساً فاعلاً بتراثها وآثارها لمحافظة مارب. إضافة إلى ذلك فالمحافظة تمتلك الكثير من الثروات المعدنية كالمواد

المستخدمة في صناعة الاسمنت والطوب الحراري ومعدن (الزبولايت) المستخدم في صناعة المنظفات والبازلت

المستخدم في صناعة حجر البناء، وكذا المعدن المستخدم في صناعة احجار الزينة.. وتتميز محافظة إب بتضاريسها

الوعرة باعتبارها مرتفعات جبلية تتخللها وديان عميقة واسعة في امتدادها.. ضيقة في ممراتها حادة وطويلة التي

أغلبها تصب في سهل تهامة غرباً.. أما وديانها الواقعة شرقاً فتصب في خليج عدن، وتتكون تضاريسها بين سهول

وأودية ومرتفعات جبلية.. ومن أشهر وديانها وادي ميتم وأودية جبال بعدان، وصهبان والسبرة ووادي عنة، ووادي زبيد

ووادي بنا ووادي الدور الذي تغنى به الشعراء وورد ذكره في كتب التاريخ وهو يمر جنوب مدينة العدين، ويعتبر من

أجمل الأودية.. اما أشهر جبالها جبال يريم، وجبل بني مسلم الذي يرتفع عن سطح البحر بحوإلى 3000متر غرب

مدينة يريم.. ثم جبال ظفار الذي كان مقر الدولة الحميرية.. ثم جبال شخب عمار وكحلان وجبل المنار وجبل بعدان،

ويوجد فيه الكثير من الحصون الشهيرة كحصن «حبّ»، وجبل حبيش ومشورة التي كانت معقل الصليحيين وبها توجد آثار

قديمة، وجبل الخضراء الذي يطل على السياني من الشرق، وجبل صهبان.. ثم جبال العود التي تقع شرق بعدان..

فجبال صباح التي تقع شرق جبل العود. اما المرتفعات الجنوبية للمحافظة فتشمل جبال العدين واشهرها جبال بني

عوض وبني مليك.. ثم جبال بلد الشهاري ومذيخرة وحمير والاشعوب، وجبل فرعد وهي سلسلة من جبال التعكر

والعنسيين، وتشكل عموداً يفصل بين وادي نخلة ووادي عنّة. ومجمل القول: فإن مناخ عاصمة اليمن السياحية بشكل

عام معتدل طوال العام، وأمطارها غزيرة مصحوبة بالبرودة.. حيث يبلغ المعدل السنوي لتساقط الأمطار أكثر من 1000

مم على المرتفعات الجبلية الغربية والجنوبية للمحافظة عند ارتفاع 1500متر عن سطح البحر، ولذلك محافظة إب

اشتهرت بالزراعة.والحرب معالم تاريخية وتتميز محافظة إب بمعالمها الأثرية والتاريخية حيث جرى في هذه المحافظة

أقامة عدة دول عبر التاريخ القديم أهمها الدولة الحميرية التي أسسها الملك الحميري ذي ريدان عام 115 قبل الميلاد

بمنطقة ظفار يحصب ووادي بنا واختيرت مدينة ظفار على سفح جبل ريدان 30كلم جنوب مدينة يريم عاصمة لهذه

الدولة التي استمرت 640 عاماً، والتي منها زحف الحميريون شمالاً ليضموا اليهم الدولة السبئية واقاموا دولة جديدة

اسموها دولة «سبأ وذوريدان» وعاصمتها ظفار قاع الحقل التي شيدوا فيها السدود الكثيرة،


وقد وصفها الشاعر بقوله: وفي البقعة الخضراء من أرض يحصب







ثمانون سداً تقذف الماء سائلاً







وأهم معالم الدولة الحميرية قصر ريدان ظفار، سور وأبواب مدينة يريم، وحصن المرايم، وقلعة البيني، وقلعة باب

المناخ، وقلعة عمامة البنيان، وحصن ظفار بالقفر وغيرها. جبلة معلم حضاري كما شهد تاريخ هذه المحافظة قيام

الدولة الصليحية على يد الملك علي بن محمد الصليحي، وكانت عاصمتها صنعاء، وبعد وفاته تولى السلطة ابنه المكرم

بن محمد علي الصليحي، وخلال حكمه ظهرت زوجته اروى بنت أحمد الصليحي تشاركه الحكم.. لتتولى الحكم بعد

وفاة زوجها، واختارت مدينة جبلة التاريخية عاصمة للدولة، وحققت خلال حكمها -الذي استمر خمسين عاماً- نجاحات

كبيرة واشتهرت بحكمها العادل وثبات مواقفها، ومن أهم معالم الدولة الصليحية جامع الملكة اروى وضريح الملكة

وحصن تعكر، ومن أهم انجازات الملكة اروى انها قامت ببناء العديد من المآثر الإسلامية والإنسانية التي ما زالت آثارها

قائمة حتى اليوم، ومنها بناء الجزء الشرقي من الجامع الكبير بصنعاء.. كما اوصلت مياه الشرب النقية إلى منازل جبلة

عبر ساقية طويلة تمتد من أعلى الجبال المطلة على المدينة، وكان يطلق عليها قديماً «مدينة النهرين» لأنها تقع وسط

نهرين يجريان طوال العام.. كما اوقفت الكثير من الاراضي الزراعية للمواشي وبناء المرافق الخدمية. وفي هذه

المحافظة التي تحتضن هذا العام اعياد الوحدة المباركة ظهرت أيضاً الدولة الإسماعيلية اواخر القرن الثالث الهجري

واستمرت إلى القرن الخامس الهجري، وكانت مدينة مذيخرة في مديرية العدين عاصمة للدولة التي امتدت من عدن

إلى صنعاء.






المدينة القديمة




وتعتبر مدينة إب القديمة من المدن التاريخية الإسلامية التي يعود تاريخها إلى الامير عبد الله بن قحطان عام 380ه. >

ويقول الدكتور محمد عبد الملك العزي أحد أبناء مدينة اب القديمة المعاصرين: مدينة إب ذات تاريخ حضاري عريق،

وسميت بهذا الاسم نسبة لشهر «آب» اغسطس لكثرة هطول الأمطار وسحر جمال الطبيعة فيها تحول لفظاً

إلى «إب»، وكانت قديماً تسمى «الثجة» نتيجة لهطول الأمطار الغزيرة والمتواصلة عليها.. ومدينة إب القديمة يرجع

تاريخها إلى عهد الدولة الحميرية، وقد كانت عبارة عن قرية صغيرة لها سور، وتوجد فيها معالم اثرية مثل قصر البيضاء

الحميري.. ثم ازدادت شهرة بعد القرن الرابع الهجري، وتشير كتب التاريخ الإسلامي إلى ان الامير عبد الله بن قحطان

الحوالي هاجمها سنة 380ه، وقد ترك فيها الصليحيون كثيراً من آثارها التي تعود إلى أزمنة قديمة. وتقع مدينة إب على

السفح الغربي لجبل بعدان على ربوة مرتفعة مربعة الشكل وصفها المستشرقون بأنها فيروزة بيضاء على بساط

اخضر، وتعلو على سطح البحر ب2000 متر.. تحيطها من الغرب مديرية العدين، ومن الجنوب مديرية ذي السفال، ومن

الشرق مديرية النادرة، ومن الشمال مديرية يريم.. مكونة من لوحة بديعة تجمع بين الربيع في نظارة سندسها الدائم

وبين روعة الفن المعماري الذي يجسد ابداع الإنسان اليمني واتقانه على لوحة الطبيعة الساحرة،


وقد وصفها أحد الشعراء بقوله: إب يا مشعل من الاضواء


ومشيد للفن والشعراء



هذه إب في الربيع تجلت


صورة للطبيعة الحسناء

لك في عالم الجمال نصيب



وافر بعروسه الخضراء



نعم هذه هي إب درة المدن ونفحة التاريخ تتميز بمرتفعاتها ومنخفضاتها ومدرجاتها وسهولها وبسحر طبيعتها وجمالها

ونقائها واعتدال مناخها، وانتشار خضرتها من اشجار وورود وازهار واعشاب يتلألأ الطل على خصلاتها في لوحة ابداعية

رسمتها يد الخالق الذي أودع فيها الحضارة والزراعة بشكل متناغم ورائع يجسد في مجمله بساطاً مخملياً ناعماً

يقصده عشاق الطبيعة من كل بقاع العالم. معالم سياحية ويوجد في ميدنة إب القديمة معالم اثرية كثيرة كالدكاكين

الصغيرة، ومحلات المشغولات اليدوية والفضية وبقايا الحلي وغيرها -مشيراً بيده- إلى ان هناك سوقاً يقع وسط

المدينة ويزوره الكثير من السياح العرب والاجانب الذين يقومون بشراء التحف والهدايا والمشغولات القديمة.. وهناك

كانت سواقي المياه العذبة التي أيضاً كانت تأتي من خلال سواقي مشيدة بالحجارة والقضاض من الجبال والوديان على

مسافات مرتفعة لتصل إلى سكان المدينة لتغذيتهم بمياه الشرب النقية، ولكن تم تخريبها -واشار الدكتور محمد بيده-

وهذه البيوت المتميزة بفنها المعماري هي للمرحوم السياغي، وتلك المدرسة بجوارها.. متحدثاً باسهاب عن المعالم

السياحية الجذابة بالمدينة. الجامع الكبير تم تشييد وبناء الجامع الكبير بالمدينة في العقد الثاني من القرن الأول

للهجرة، ويقال انه من أقدم المساجد في اليمن، وهو من الجوامع التي يتميز بجمال تصميمه من حيث الشكل والسعة

والحجم. وقد سمي بالجامع العمري نسبة إلى مؤسسه الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- ولأهمية هذا الصرح

كمسجد فقد ناله كثير من العناية، والرعاية حيث تعاقبت عليه خلال العصور الإسلامية الاضافات والتجديدات واعمال

الترميمات وكانت أكبر توسعة حصلت للجامع تلك التي قام بها وزير الدولة الزيادية الحسين بن سلامة. بالإضافة إلى

التجديدات الأخرى التي تمت في عهد السلطان عامر بن عبد الوهاب - عصر الدولة الطاهرية عام 894 - 923، وفي

عام 996ه وتحديداً آخر ايام الحكم الأول للعثمانيين قام حسن باشا باعمال تجديد أخرى، وما يثير الاعجاب ان تخطيط

الجامع الكبير في إب يشبه مسجد الرسول -صلى الله عليه وآله وسلم- فهو عبارة عن تحفة فنية معمارية رائعة.

فالصحن التابع للجامع تحيط به أروقة اعمقها رواق القبلة الذي يتكون من مقدمة الجامع تغطيه قباب بديعة إلى جانب

الدعائم التي تنفرد بوجود بلاطة عمودية على جدار القبلة.. حاجز قاطع للجامع.. كما أن الجامع الذي بني على ربوة

مرتفعة وسط المدينة القديمة يتميز بمداخله الثلاثة والمآذن التي تقع في الناحية الجنوبية الشرقية التي تلفت الانتباه

فهي على شكل بدن مثمن تنتهي بشرفة يتوجها من الأعلى طاقة مقببة، والتي يعود تاريخ بنائها إلى عصر الدولة

الرسولية عام 685ه والتي ما زالت تنفح برائحة الماضي الفائت والطراز المعماري الأخاذ. تراث إبداعي ومما يدل على

ان مدينة إب ذات تاريخ عريق المدرسة الجلالية العليا التي تتميز بموقعها الفريد الذي اضفى عليها منظراً خاصاً وقد

شيدها الشيخ جلال الدين محمد بن ابي بكر السيري في بداية القرن التاسع الهجري لتكون مركزاً لتدريس الفقه

والعلوم الإسلامية الأخرى. وفي المدرسة توجد مئذنة تعد من أجمل المآذن اليمنية التي تتكون من قاعدة مربعة

يعلوها مضلع مطرز بزخارف هندسية بديعة مصنوعة من الآجر والجص القوي الذي كانت تشتهر به محافظة إب حينذاك

ويتوج المئذنة من الأعلى قبة مضلعة شامخة شموخ التاريخ وجميلة التصميم المعماري الاصيل. وتعتبر المدرسة

الجلالية العليا اليوم من أفضل أماكن الجذب للوفود السياحية الذين يرتادون المدينة لما تمتلكه من ابداع في التصميم

والإنشاء المعماري وبحكم موقعها في منتصف المدينة القديمة. مدرسة المشنة تعد مدرسة المشنة التي أمر ببنائها

الامير جلال الدين النظاري منتصف القرن الثامن الهجري الرابع عشر الميلادي من المعالم الإسلامية.. التي يمكن

زيارتها ومشاهدة ما تبقى من معالمها التي تشتمل على صحن مكشوف وايون للدرس كذا المحراب الذي يتألف من

حنية تؤطرها اشرطة كتابية. بالإضافة إلى بيت الصلاة الذي يقع إلى الشمال من صحن المدرسة وهو مربع الشكل فتح

في جداره الجنوبي مدخل مستطيل الشكل عليه عقد مدبب، أما مدخل المدرسة فيفضي إلى ساحة فسيحة مربعة

الشكل التي تحتوي على بلاطتين بواسطة بائكة في الاعمدة، ويوجد عمودان مضلعان يعلوهما تيجان ناقوسية

الشكل، التي تقوم بحمل السقف الذي هو عبارة عن مصندقات خشبية والتي تعتبر من أجمل التحف المزخرفة. سور

أبوار المدينة وهي من ابرز المعالم الأثرية والسياحية الرئيسية الشاهدة على حضارة هذه المدينة التي كانت تحميها

من الهجمات العسكرية التي كانت تهدد أمن سكان المدينة، ويعتبر سور إب القديمة من الأماكن الذي شيد حول

مبانيها وكان له خمسة مداخل وأبواب وهي: الباب الكبير، وباب الراكزة، وباب النصر، وباب سنبل، والباب الجديد. مومن

أشهر مديريات محافظة اب مديرية بعدان وفيها جبل المنار الشاهق الذي يعتبر ثاني جبل من حيث الارتفاع باليمن وفيه

حصن المنار الشهير وسد عتار الذي يروي وداي هوي وثاولة ومدين وغيرها.






إحدى المحافظات اليمنية التي تملك تاريخاً أصيلاً وحضارة عريقة وتتميز بموقعها الجغرافي الهام.



مدينة اب خلف الجبال الخضراء


تقع محافظة إبّ جنوب العاصمة صنعاء


على بعد حوالي ( 193 كيلومتراً ) ، على الخط الرئيسي صنعاء - تعز








مدخل المدينة الشمالي








منظر من اعلى جبل ربى في الطريق الشمالي للمدينة


ويعد سبب تسمية اب بهذا الاسم نسبة لشهر " اب " الي تسقط فيه الامطار بغزارة علي المدينة


ثم تحول بعد ذلم الي اسم اب كما ذكره ياقو الحمداوي في كتابه " معجم البلدان "









منتزة في قمة أحد جبال إب


محافظة إب لواء الطبيعة الساحرة والآثار الرائعة







المدينة من الجهة الجنوبية


تتمتع محافظة إبّ بمناخ معتدل طوال العام ، وأمطارها غزيرة مصحوبة بالبرودة







تزدهر زراعة المدرجات الجبلية بإرتفاع معدل الأمطار

تضاريس أراضي محافظة إبّ وعرة جداً

فهي عبارة عن مرتفعات جبلية تتخللها وديان عميقة تجرى في ممرات ضيقة لها انحدارات حادة وطويلة

وأغلب هذه الوديان تصب في سهل تهامة غرباً ، أمَّا الوديان التي تقع شرق محافظة إبّ فأنها تصب في خليج عدن.








زراعة الذرة في المدرجات الجبلية


وتشكل إب عاصمة اليمن السياحية , خصوصاً في فصل الصيف والإجازة الصيفية ,

حيث تتمتع إب في هذه الفترة بجوها المعتدل و الأقرب إلى البرودة

و أمطارها الغزية و شلالاتها المتدفقة
.









تصميم الأبنية السكنية








هضبة مخصصة للشقق المفروشة








الطريق الجبلي إلى بعدان







الطريق بين الجبال







شلالات منتشرة في إب









مدرجات زراعية تناطح السحاب







قرية زراعية على قمة جبل بعدان








جبال دائمة الخضرة









منظر للمدينة من أعلى جبل مجاور








الطريق إلى جبل بعدان









جبل بعدان







أمطار غزيرة في فصل الصيف







وادي بنا








اترككم مع بعض الصور لمدينة " اب " للاستمتاع بتلك المدينة الجميلة























































قصر الملكة أروى

يقال بأن ذلك القصر المتهدم جزئياً في الوقت الحالي كان يتضمن 365 حجرة

لكل منها نافذة خاصة ، ويقال بأن الملكة أروى كانت تبيت كل ليلة في غرفة


من غرف ذلك القصر بحيث أن الشمس تميل بمقدار درجة واحدة كل يوم فتشرق

على الغرفة التي تقيم بها تلك الملكة بشكل كامل









وادي الجنات











والان : مع صور لفندق ديار ان في مدينة اب الجميلة































































































يتبع






اعلانات

NSFX

قديم 29-11-2010, 06:23 PM  
كاتب الموضوع {punisher}
إداري سابق

{punisher} الصورة الرمزية

الحالة: { أشهد أن لا إله إلا الله }

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1224347
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة : { حتى فى أحلامك }
المهنة : { إعدام الجبابرة }
الاهتمامات : { الحرية & العدالة }
المشاركات : 4,867
عدد النقاط : 1313006
قوة الترشيح : {punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 1066 دينار [كافئني]
المستوى : 2
المستوى القادم : يحتاج 334 دينار
النشاط : 0

{punisher} غير متصل

رد: ملف اليمن ؟؟؟

مدينة (( عدن ))









عدن هي مدينة في الجمهورية اليمنية كانت عاصمة جمهورية اليمن الديمقراطيةالشعبية منذ 1967 وحتى الوحدة اليمنية 1990، تقع على بعد 170 كيلومترا إلىالشرق من باب المندب. يتكلم أهل عدن لهجة يمنية تعرف بـ اللهجة العدنية.تعتبر عدن العاصمة الاقتصادية والتجارية لليمن. بدأ بث المرناة (التلفاز)في عدن عام 1963م ويعتبر من أقدم المراني (التلفزيونات)العربية ويوجد فيعدن أقدم نادي رياضي في شبه الجزيرة العربية وهو نادي التلال الذي تأسسعام 1905م.















الموقع









تقع مدينة عدن على فوهة بركان خامد وكانت اشبه بجزيرة. حيث تكون ميناء عدن التاريخي بفعل تعاقب عملية طغيان

البحر وانحساره وبتوالي عمليات التعرية المختلفة على فوهة البركان لتكون برزخ (خورمكسر) ولتصبح عدن شبه جزيرة.

كان أول من استخدم هذا الميناء الطبيعي مملكة أوسان ما بين القرن السادس إلى السابع قبل الميلاد. يبلغ عدد

سكان مدينة عدن حالياً حوالي 800,000 نسمة وتعطي عدن اسمها لخليج عدن.



تتكون عدن من عدة مديريات تشكل أسماء مدنها وهي:



• عدن (كريتر) ويوجد فيها الميناء التاريخي في خليج صيرة


• المعلا وبها الميناء الحديث الذي بناه الاستعمار البريطاني

• التواهي والمعروفة بـ (Steamer Point) في أيام الاستعمار البريطاني ويوجد بها الساحل الذهبي (جولدمور)

• خورمكسر الواقعة على البرزخ الذي يربط عدن مع اليابسة وتشمل المدينة البعثات الدبلوماسية والمكاتب وجامعة عدن ومطار عدن الدولي



وفي منطقة البر الرئيسية تقع المناطق التالية:



• الشيخ عثمان وكانت عبارة عن واحة سابقاً اشترى اراضيها الإنجليز منسلطنة لحج وبنوا فيها مدينة حديثة لتخفيف الضغط السكاني على عدن.

• المنصورة مدينة خططها وبناها الإنجليز من الفترة 1958 إلى 1962.

• دار سعد وتعني دار الأمير وكانت في فترة الاحتلال البريطاني أقصى نقطةحدودية لمستعمرة عدن من جهة الغرب باتجاه سلطنة لحج. وقد أطلق عليها هذاالاسم نسبة إلى أحد الأمراء العبادلة الذي بني فيها قصرا قبل الاحتلال.

• مدينة الشعب (مدينة الاتحاد سابقاً) وكانت عاصمة اتحاد الجنوب العربيوهي ألان مقر لبعض كليات جامعة عدن ويوجد فيها محطة الكهرباء الرئيسيةلمدينة عدن.

• عدن الصغرى (البريقة)
الجانب الشرقي من عدن يشكل أراضي واسعة تسمى منطقة عدن الصغرى(بالإنجليزية: Little Aden‏) وتضم ميناء طبيعي أخر في شبه جزيرة بركانيةوتشكل تقريبا صورة طبق الأصل للميناء الرئيسي في الغرب. أصبحت عدن الصغرىموقع مصفاة للنفط وميناء للتزود بالوقود لشركة بريتيش بتروليم (BP) التيأنشئتها واداردتها إلى أن تم تسليمها إلى الحكومة اليمنية عام 1977














التسمية








أشار المؤرخ عبد الله محيرز إلى ما ورد في المعاجم اللغوية لمعنى كلمة عدن فقد أعطتها معانٍ كثيرة شملت : عدن

بمعنى الإقامة، وعدن البلد أي يسكنها، وعدنت الإبل أي لزمت مكانها، وعدن الأرض أي سمدها وهيأها للزرع، وعدن

المكان أي استخرج منها المعدن. والعدان رجال مجتمعون كل هذه المعاني تعطي مفاهيم متشابهة هي :

(الاستيطان مع ما يجعل الاستقرار ممكناً للزراعة والتعدين ورعي الدواب). - وتورد القواميس معنى آخر لعدن : بأنها

تعني ساحل البحر. - أما المصادر التاريخية العربية تورد ما يلي : هي نسبة لعدن بن عدنان كما جاء عند أقدم المؤرخين

كالطبري، وعدن نسبة لشخص اسمه عدن كان أول من حبس بها عند المؤرخين كابن المجاور، وهي عنده أيضاً نسبة

إلى عدنان بن تقشان بن إبراهيم، وهي مشتقة من الفعل (عدن) أو من معدن الحديد.

ومهما اختلفت الآراء والتفسيرات حول تسمية مدينة عدن إلا أن جميع المصادر التاريخية الكلاسيكية متفقة حول

عراقتها التاريخية كميناء تجاري هام منذ بداية الألف الأول قبل الميلاد حيث ورد اسمها في الكتب المقدسة التوراة

والإنجيل وكذلك في النقوش المسندية وفي الأسفار من ضمنها سفر(حزقيال).

وفي الإسلام جاء في صحيح مسلم عن حذيفة بن أسيد الغفاري قال: اطلع النبي محمد صلى الله عليه وسلم علينا

ونحن نتذاكر فقال: ما تذاكرون؟ قالوا: نذكر الساعة. قال: إنها لن تقوم حتى ترون قبلها عشر آيات، فذكر الدخان والدجال

والدابة وطلوع الشمس من مغربها ونزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم ويأجوج ومأجوج، وثلاثة خسوف:

خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب، وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم.

وفي رواية عند مسلم:...نار تخرج من قعر عدن ترحل الناس. وعند أبي داود: وآخر ذلك نار تخرج من اليمن من قعر

عدن تسوق الناس إلى المحشر


وهذا اعجاز علمي لنبوه الرسول الكريم وتم اكتشاف ذلك عبر صور الاقمار الصناعيه ان عدن تقع فوهه بركان كبيره جدا

ويقول المكتشفون ان جميع براكين العالم تعتبر مجرد العاب ناريه مقابل هذا البركان لو ثار














تاريخ






العصور القديمة


الأسطورة المحلية في عدن واليمن أن المدينة قديمة قدم التاريخ الإنساني نفسه ويعتقد ان قابيل قتل هابيل ودفنه

في في مكان ما في المدينة. أدركت مملكة أوسان مبكراً أهمية ميناء عدن واستطاعت أن تحتكر حركة التجارة البحرية

فامتد نشاطها التجاري حتى وصل إلى سواحل أفريقيا، وغدت تشكل بتوسعها خطراً ليس فقط على جارتيها مملكة

حضرموت ومملكة قتبان وإنما على مملكة سبأ أيضاً، فتحالفت جميعها على إيقاف طموح الأوسانيين، فقام المكرب

السبئي كرب إل وتر وابن ذمار علي باجتياح الأراضي الأوسانية، وأمعن في هدم الأسوار وإحراق المدن وسلب

الممتلكات في القرن السابع قبل الميلاد.

وبسبب موقع الميناء المهم على الطريق البحري بين الهند وأوروبا فقد سعى الحكام على السيطرة علية في أوقات

مختلفة من التاريخ. كانت عدن تعربف بـ (Arabian Eudaemon) في القرن الأول للميلاد. وكانت نقطة وكانت نقطة

ترانزيت للتجارة في البحر الأحمر. في القرن الأول بعد الميلاد عانت عدن بسبب تغير طرق التجارة البحرية وعدم المرور

عبرها. وصفت عدن في تلك الفترة بقرية على الشاطى ولم تكن كريتر متطوره كثيراً. لم يتم ذكر وجود تحصينات

دفاعية في تلك الفترة وكانت عدن اشبه بجزيرة أكثر من شبهها بشبه جزيرة حيث ان البرزخ القائم حالياً والمتكون من

مدينة خورمكسر حالياً لم يكون مستوياً بالشكل الذي عليه اليوم حيث كانت المساحات البحرية تحيط بها من معظم

الجوانب.

















العصور الوسطى









بالرغم من أن حضارة حمير التي كانت قائمة في اليمن في عصر ما قبل الإسلام كانت قادرة على بناء منشئات كبيرة

الا انه لم يذكر وجود تحصينات قوية في مدينة عدن في تلك الفترة. فوجود تحصينات ضخمة في مأرب وحضرموت

وغيرها من مناطق اليمن تدل أن الحضارة السبئية والحميرية كانت قادرة على ذلك. لكن يحتمل وجود ابراج مراقبة تم

تدميرها. لذلك تنسب أول التحصينات الدفاعية في مدينة عدن لبنو زريع حيث تم بنئاها لسببين: للتصدي للقوى

المعادية والمحافظة على الإيرادات عن طريق التحكم في حركة البضائع، وبالتالي منع التهريب. بعض هذه الأعمال

كانت ضعيفة نسبياً ولكن بعد 1175م بدأت التحصينات الأكثر صلابة بالظهور. في 1421 بعث امبراطور الصين من اسرة

مينغ اسطول زينج-هي البحري محمل بالهداية الثمينة لحاكم عدن. وأبحر الأسطول من سومطرة إلى عدن لإتمام

المهمة.















عدن خلال حكم الدول الإسلامية








• دولة بني زياد (204هـ/819م) – (412هـ/1021م) : وعهدهم بإدارة حكم ميناء عَدَن إلى ولاة من بني

معن، وتختلف الرواة والمصادر التاريخية حول نسبهم، فمنهم من ينسبهم إلى الأبناء (بقايا الفرس في اليمن)، ومنهم

من ينسبهم إلى الأمير معن بن زائدة الشيباني الذي عاصر أواخر الدولة الأموية، وبداية الدولة العباسية، وتوفي (151

هـ/768م)، وفي عهد الوزير الحسين بن سلامة بلغت الدولة الزيادية شأناً كيراً، وتعيد المصادر إليه تجديد جامع المنارة

وإدخال إضافات إليه في الجهة الغربية، هذا الجامع ينسب بناؤه إلى الخليفة عمر بن عبد العزيز بن مروان الأموي (61


هـ/681م) (101هـ-720م)، وقد كان بنو معن يؤدون خراج عَدَن إلى أمراء الدولة الزيادية.

• دولة بني نجاح (412هـ/1021م) (554هـ/1159م) (554هـ/ 1159م) استمر بنو معن في أداء وظيفتهم

كولاة على عَدَن يؤدون الخراج كما كانوا خلال فترة دولة بني زياد.

• الدولة الصليحية (439هـ/1047م) (532هـ/1137م) : استمر بنو معن كولاة للصليحيين في بداية الأمر

حتى انتزعها منهم المكرم الصليحي.

بنو زريع (470هـ / 1077م) (569هـ / 1173م) : ينتهي نسب بنى زريع إلى المكرم اليامي الهمداني أحد حلفاء

الصليحيين، وقد قاموا بتنصيب ولدي المكرم العباس والمسعود على حصني جبل التعكر وجبل الخضراء على التوالي

لكل منهم على أن يؤدوا خــراج عَدَن(مائة ألف دينار) للحرة السيدة أروى بنت أحمد الصليحي حيث إن الملك علي بن

محمد الصليحي جعل الخراج مهراً لها بزواجها من ابنه المكرم أحمد بن علي الصليحي، وقد انتعشت عدن في عهد

بنى زريع الذي يعد من أزهى عصور ازدهارها حيث نشطت حركة التجارة، شيد بنو زريع الحصون والدورَ وهم أول من

أحاط عَدَن بسور، وقد اشتغل بنو زريع بحكم عَدَن وما جاورها ؛ في أواخر عهد الدولة الصليحية في السنوات الأخيرة

لحكم الحرة السيدة أروى بنت أحمد الصليحي دار صراع بين صاحبي الحصنين آنذاك سبأ بن أبي السعود وابن عمه

علي بن أبي الغارات انتهى بانتصار الأول، وتمكن بعدها بنو زريع من حكم المناطق المجاورة لعَدَن، وتطور العمران خلال

فترة حكم الداعي عمران بن محمد بن سبأ بن أبي السعود الذي بنى دار المنظر، وكان الازدهار شاملاً في عهده

بكافة جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والأدبية حيث ضم بلاطه نخبة من العلماء والفقهاء والأدباء مثل الشاعر

الأديب أبوبكر العدني، والشاعر الأديب المعروف عمارة اليمني، كما قام الداعي عمران ببناء منبر جامع المنارة،

وتواصل بنو زريع مع الدولة الفاطمية في مصر بعد زوال الدولة الصليحية، وكانوا يؤدون الخراج لها واستمر التواصل معها

إلى أن تم القضاء على الدولة الفاطمية من قبل الأيوبيين.

• الدولة الأيوبية في اليمن (569هـ/1173م) (625هـ/1228م) : بعد القضاء على الدولة الفاطمية في مصر

اتجهت أنظار الأيوبيين إلى جنوب الجزيرة العربية بهدف التوسع والقضاء على الدولة المهدية، وكان لهم ذلك إذ تمكن

توران شاه الأيوبي "شقيق صلاح الدين الايوبي" من السيطرة على أجزاء من اليمن منها عدن. ونشط ولاة الأيوبيين

وخاصة أبا عمرو وعثمان بن علي الزنجبيلي التكريتي حيث تم إعادة بناء وتجديد سور عَدَن، كما شيدوا أسوار جبل

المنصوري وجبل حقات وسور الميناء، كما بنى الزنجبيلي الفرضة (الميناء)، وبنى الأسواق وتكاثر الناس في عهد بني

أيوب في عَدَن بسبب اتساع نشاط الحياة فيها كما تم حفر الآبار وشيدت المساجد، كما ساهم الزنجبيلي - أيضاً - في

إعادة وتجديد قلعة صيرة وسورها.

بعد ذلك جاء سيف الإسلام طغتكين بن أيوب " شقيق آخر لصلاح الدين الأيوبي " وشيد بها دار السعادة مقابل (الفرضة) باتجاه منطقة حقات.

• الدولة الرسولية (625هـ/1228م) (857هـ/1453م) : استقل عمر بن علي بن رسول أحد ولاة الأيوبيين

بحكم اليمن بعد آخر ملوك الأيوبيين المسعود بن الكامل، وضرب السكة لنفسه، ودعا للخليفة العباسي مباشرة، وفي

عهد بني رسول ازدهرت اليمن قاطبة، وشهدت انتعاشاً في كافة الميادين وخاصة ما يتعلق بالجانب العلمي، وبناء

المدارس وشيد حكام وملوك بني رسول العديد منها في مدينة تعز (ذي عدينة) وزبيد وعَدَن ومناطق أخرى، ما يخص

عَدَن منها المدرسة المنصورية والتي بناها ولده الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي الرسولي والمدرسة الياقوتية

والتي بنتها (جهة الطواشي) اختيار الدين زوج الملك الظاهر يحيى بن الملك المجاهد الرسولي، وقد تم بناء العديد من

القلاع والحصون والآبار، كما قام الملك الرسولي بتوسعة دار السعادة، ومما يؤسف له أن العديد من تلك المآثر التي

بنيت في عهد بني رسول وخاصة المدارس وغيرها لم تعد قائمة، وتهدمت من جراء ما تعرضت له عَدَن من الهجمات أو

بفعل الصراع الداخلي بين الدويلات القائمة في القرون الماضية للسيطرة على عَدَن.


• الدولة الطاهرية (857هـ/1453م) (945هـ/1538م) : انتعشت عَدَن في عهد بني طاهر الذين خلفوا بني

رسول وكلفوا ولاة لهم على بعض المناطق والمدن ومنها عَدَن، وقد اهتم بنو طاهر كأسلافهم بني رسول بنشاطات

عدة وخاصة ما يتعلق بجانب العمران والعلم، ومن مآثرهم التوسعات في دار السعادة باتجاه حقات والتي قام بها

السلطان عامر بن طاهر ودار البندر قام ببنائه الشيخ عبد الوهاب بن داود، وفي عهد السلطان صلاح الدين عامر بن

عبد الوهاب أشهر حكام بني طاهر (ويعده بعض المؤرخين من أبرز من حكموا اليمن عبر العصور)، ومن مآثره في عَدَن

بناء صهريج للمياه خارج نطاق صهاريج الطويلة ومد القنوات بغرض توفير مياه الشرب للمدينة كما أقام بأعمار منشآت

أخرى ومساجد وتنسب له بعض المصادر إعادة بناء جامع المنارة وبنهاية دولة بني طاهر على يد الأتراك العثمانيين عام

(945هـ / 1538م) قاموا ببناء بعض الاستحكامات العسكرية والحصون والقلاع أو تجديدها نظراً لصراعهم مع البرتغاليين

آنذاك.

• استمرت تحت سيطرة الدولة العثمانية من عام 1538م، وقد نازعتهم أطرافاً محلية لفترات قصيرة

السيطرة على عَدَن لكن الأتراك استعادوا السيطرة عليها بعد قضائهم على الأمير عبد القادر اليافعي الخنفري حاكم

خنفر وأبين عام (1036هـ/1627م)، ثم سيطر عليها الأئمة عام (1055هـ/1645م) ثم خضعت لسيطرة سلطنة لحج

العبدلية ابتداء من (1144هـ/1732م) حتى خضوعها للاحتلال الإنجليزي عام (1255هـ/1839م)، وقد نمت خلال فترة

الاحتلال الإنجليزي بسبب موقعها الاستراتيجي الهام الواقع كنقطة اتصال بين المستعمرات البريطانية ومركز تموين

وانطلاق للسفن التي تفد من قارة آسيا خاصة الهند والصين إلى إنجلترا وأوروبا.















الحكم البريطاني







في 22 يناير 1838 وقع (سلطنة لحج|سلطان لحج) محسن بن فضل العبدلي معاهدة بالتخلي عن 194 كيلومتر مربع

(75 ميلا مربعا) لصالح مستعمرة عدن وذلك تحت ضغوط البيرطانيين مقابل شطب ديونه التي يقال انها كانت تبلغ

لاتتجاوز 15 ألف وحدة من عملة سلطنته، مشترطا أن تبقى له الوصاية على رعاياه فيها. وفي 19 يناير 1839، نزلت

قامت شركة الهند الشرقية البريطانية بانزال مشاة البحرية الملكية لاحتلال الإقليم. كان الميناء يقع على مسافة

متقاربة بين كل من قناة السويس وبومباي (مومباي)، وزنجبار، وكلها كانت ممتلكات هامة للبريطانيين. حيث كانت عدن

نقطة الوسط للمخازن ومحطة في طريق للبحارة في العالم القديم للتزود بالمياه. وفي منتصف القرن التاسع عشر،

أصبح من الضروري التزود بالفحم والماء. وبذلك أصبحت عدن موقعاً مهما للتزود بالفحم حيث كانت المحطة تقع في

الـ Steamer Point (التواهي حالياً). وبقت عدن تحت السيطرة البريطانية حتى عام 1967.

حتى 1937 وعدن تحكم كجزء من الهند البريطانية وتعرف باسم مستعمرة عدن. في عام 1857 تم إضافة 13 كيلومتر

مربع بضم جزيرة بريم، وفي عام 1868 تم إضافة 73 كيلومتر مربع بضم جزر كوريا موريا، وفي عام 1915 تم إضافة

108 كيلومتر مربع بضم جزيرة كمران.


في عام 1937 تم إعلان مستعمرة عدن مستعمرة مستقلة للتاج البريطاني. التغيير في الحكومة كان خطوة نحو

التغيير في الوحدة النقدية وفي الطوابع البريدية. وعندما استقلت الهند وأصدرت الروبية الهندية استعيض في عدن

بشلن شرق أفريقيا. يذكر ان المناطق الداخلية المحيطة بعدن وحضرموت ارتبطت ببريطانيا باعتبارها محمية عدن.

موقع عدن جعلها نقطة مهمة للبريد المار من مناطق المحيط الهندي وأوروبا. حيث أن السفن القادمة من السويس

مثلاً ومتجهة إلى بومباي يمكنها ترك ان تترك بريد مومباسا في عدن. انظر تاريخ البريد في عدن.

بعد خسارة قناة السويس في عام 1956 أصبحت عدن القاعدة الرئيسية في المنطقة لبريطانيا.














عدن الصغرى 1955 حتي 1967








تهيمن على منطقة عدن الصغرى (البريقة) مصفاة النفط الضخمة التي بنتها شركة (بي بي|بريتيش بتروليم) (BP).

حيث تم بناء واستيراد الكثير من المساكن الخشبية لإيواء الآلاف من العمال المهرة لبناء المصفاة في وقت لاحق لايواء

أسرة الموظفين لإدارة المصفاة، وضمت المنطقة أحواض للسباحة ونادي الشاطئ.

منطقة الغدير في عدن الصغرى اشتهرت بالمساكن الحجرية حيث توفر الجرانيت في المناطق المجاورة؛ الكثير من

هذه المساكن لا يزال قائما حتى اليوم ويمتلكها الآن السكان المحليين من عدن. ويوجد بها العديد من قرى الاصتياد

الخلابة.

كما تم إنشاء مدينة صلاح الدين والحسوه في ضواحي مدينة عدن الصغري في وقت سابق

تواجد الجيش البريطاني في المعسكرات على نطاق واسع في واسعة النطاق في عدن الصغرى وذلك لحماية

المصفاة والموظفين والمرافق ولم يكن هناك الكثير من المتاعب مع وجود استثناءات قليلة جدا. وتم توفير التعليم

للأطفال من سن الروضة وحتى المرحلة الابتدائية، وبعد ذلك كان على الطلاب الذهاب إلى مدرسة خورمكسر عبر

الباصات لاكمال التعليم الثانوي ولكن هذا توقف عند اعلان حالة الطوارئ في عدن في 10 ديسمبر 1963.












اتحاد الجنوب العربي وحالة الطوارئ في عدن








من أجل تحقيق الاستقرار في مستعمرة عدن ومحمية عدن وايقاف النزعات الاستقلالية حاولت بريطانيا تدريجيا توحيد

كيانات المنطقة تمهيدا لاستقلالها في نهاية المطاف في 18 يناير 1963. ففي عام 1959 تم تشكيل اتحاد إمارات

الجنوب العربي وفي عام 1963 تم دمج مستعمرة عدن مع الاتحاد لتشكيل اتحاد الجنوب العربي. كل ذلك كان ضد

رغبة شمال اليمن والقوميين العرب.

التمرد ضد الحكم البريطاني المعروف بحالة الطوارئ في عدن بدأت بهجوم بقنبلة يدوية من قبل الجبهة القومية للتحرير

(NLF) على المندوب السامي البريطاني في 10 كانون الأول/ديسمبر 1963 حيث قتل شخص وجرح خمسين

فأعلنت "حالة الطوارئ".

في عام 1964، أعلنت بريطانيا عن عزمها على منح الاستقلال لاتحاد الجنوب العربي في عام 1968، إلا أن الجيش

البريطاني سيبقى في عدن إلى ذلك الوقت. أدى هذا لتدهور الوضع الأمني بسبب تنافس الجبهة القومية للتحرير

(الجبهة القومية) وجبهة تحرير جنوب اليمن المحتل (جبهة التحرير) حيث سعى الطرفان بوضع اليد العليا عبر السيطرة

الميدانية على مناطق الاتحاد.

في كانون الثاني/يناير 1967 كانت هناك أعمال شغب مدمرة بين الجبهة القومية وجبهة التحرير. واستمر هذا الصراع

حتى منتصف شباط/فبراير على الرغم من تدخل القوات البريطانية. خلال هذه الفترة كان هناك عدد من الهجمات على

القوات البريطانية من كلا الجانبين وفي مواجهة بعضهم البعض أيضا وبلغت ذروتها في عدن عند تدمير طائرة للخطوط

الجوية العدنية في الهواء اودت بحياة كل من كان عليها.

حسمت الجبهة القومية للتحرير المعركة الميدانية لصالحها في بداية نوفمبر 1967 وفي 30 نوفمبر 1967 انسحبت

القوات البريطانية تاركة عدن. حيث كانت فرقة مشاة البحرية الملكية أول القوات البريطانية التي احتلت عدن في

1839 وكانت هي الأخيرة في المغادرة.













عدن بعد الاستقلال








أصبحت عدن بعد الاستقلال عاصمة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية. وفي 22 يونيو 1969 في عدن قاد التيار

اليساري في الجبهة القومية للتحرير انقلاباً أطاح بالرئيس قحطان الشعبي عرف الانقلاب بالحركة التصحيحية أو

بالخطوة التصحيحية ونصب سالم ربيع علي (سالمين) خلفاً للرئيس قحطان، كما خُلع أيضاً فيصل عبد اللطيف الشعبي

من الحكومة، وخضع الاثنان للإقامة الجبرية. بعد حركة 22 يونيو 69م أصبح سالمين رئيس مجلس الرئاسة المكون من

ثلاثة والأمين العام المساعد للتنظيم السياسي في الجبهة القومية والعضوان الآخران عبد الفتاح إسماعيل الجوفي

الذي أصبح أيضاً الامين العام وعلي ناصر محمد الذي أصبح رئيساً للوزراء.

وفي 26 يونيو 1978 اثر عملية اغتيال المقدم احمد حسين الغشمي في الجمهورية العربية اليمنية نشبت في منطقة

الفتح بالتواهي معركة بين قيادات الجبهة القومية انتهت باستسلام سالم ربيع علي واعدم على اثرها. تسلم

السلطة بعدها عبد الفتاح إسماعيل الجوفي في الفترة من 1978 إلى 1980 وخلفه من الفترة 1980-1986 علي ناصر محمد.

في 13 يناير 1986 شهدت مدينة عدن كارثة دموية بين أجنحة الحكم في الحزب الاشتراكي اليمني دامت لمدة

أسبوعين وأدت المجزرة لمقتل نائب الرئيس علي عنتر، صالح مصلح قاسم وزير الدفاع، علي شائع هادي وزير

الداخلية وعبد الفتاح إسماعيل الجوفي سكرتير اللجنة المركزية لشؤون الإدارة. خرج بعدها الرئيس علي ناصر محمد

من الشطر الجنوبي ومعه عدد كبير من قيادات الحزب ورجال الدولة تسلم بعدها الرئاسة علي سالم البيض.

















عدن بعد الوحدة اليمنية








بعد توحيد شطري اليمن الجنوبي والشمالي في 22 مايو 1990 وإعلان الجمهورية اليمنية تم اختيار صنعاء لتكون

العاصمة ولكن عدن ظلت عاصمة لمحافظة عدن وتم إعلانها عاصمة اقتصادية وتجارية لليمن بالإضافة إلى إعلانها

منطقه حرة وتعتبر من اسوء المراحل التي مرت بها عدن ولازالت تعيشها حتى اللحظه.

في ليلة 5 مايو 1994 انفجرت حرب 1994 الأهلية في اليمن وتم إعلان الانفصال من قبل نائب رئيس الجمهورية اليمنية

علي سالم البيض وتم إعلان جمهورية اليمن الديمقراطية في 21 مايو 1994 وعاصمتها عدن ولكن لم تلبث أن سقطت

هذه الدولة الوليدة والتي لم تحظى بالاعتراف الدولي أمام الجيش الحكومي في 7 يوليو 1994.
















المواقع السياحية










تزخر عدن بعدد من المواقع الطبيعية والتاريخية التي تهم الزوار وتشمل :



• صهاريج عدن

• قلعة صيرة

• منارة عدن

• قصر سلطنة لحج / المتحف الوطني

• المتحف العسكري عدن

• بيت الشاعر الفرنسي رامبو

• تحصينات جبل حديد وجبل شمسان

• شواطئ عدن وعدن الصغرى

• مسجد العيدروس

• معبد زرادشتي (الفرس)

• الكنائس التاريخية البريطانية


















المواصلات والنقل









• ميناء عدن ويتكون من عدة مرافق (ميناء المعلا، ميناء الحاويات بمنطقة كالتكس وميناء البريقة)

• مطار عدن الدولي يقع في خورمكسر ويبعد عن كريتر حوالي 9،5 كيلومتر.

• ترتبط عدن بشبكة طرقات حديثة تربطها ببقية محافظات الجمهورية.

















مقالات لبعض الكتاب










كانت عدن، ذلك المختلف سيد الحياة، وكانت الحياة أجمل يكتنفها بحر يتسع للجميع “ بتلك العبارة الجميلة عن عدن

عروس البحر العربي، والبوابة الحقيقة لجنوب البحر الأحمر. وملتقى التجارة الدولية. كتبتها الباحثة أروى عثمان في

كتابها البديع ((فلكلوريات عدن)) الذي يفيض عاطفة جياشة نحو تلك المدينة الساحرة والفاتنة الراقدة على شاطئ

البحر الواسع اللامتناهي.


















عدن ومشاهد مختلفة










وقيل عن ثغر عدن بأنّ التاريخ ولد وتربى في حجرها. وعلى الرغم أنّ الكتاب لم يبلغ صفحاته المئة ولكنه مليء بالكثير

والكثير جداً عن الحركة والنشاط والحركة اللتين كانتا تموجان بها المدينة حينئذ. فالكتاب تكمن روعته بأنه روى تراث

وتاريخ المدينة من خلال الصور الرائعة والنادرة التي اختفت من ذاكرة الأمة منذ التاريخ البعيد. ولقد مزج الكتاب الصورة

بالنثر والشعر مما زاد من وضوح ملامح ومعالم المدينة الضاربة أعماقها في فجر التاريخ الإنساني. فالكتاب عبارة عن

مشاهد وصور مختلفة عن مدينة عدن أو إذا شئت أنّ تقول رحلة في تراث وتاريخ مدينة عدن.

















البحر دُرعها الواقي











وأول تلك المشاهد والصور التي نشاهدها في الكتاب هو البحر الذي ارتبط بها وارتبطت به منذ الأزل. كان البحر يمدها

بالحياة، والرخاء، والخير، والسعادة، وكان درعها الواقي من الغزاة أمثال البرتغاليين الذين حاولوا أنّ يسيطروا عليها في

سنة (918هـ / 1513م) ولكنهم فشلوا فشلاً ذريعاً في احتلالها. وكان فشلهم هذا البداية الأولى لهزيمتهم في البحار

العربية الجنوبية وطردهم منها. والحقيقة كانت عدن دائما وأبداً مطمح الدول اليمنية المركزية التي تعاقبت على حكم

اليمن كالدولة الصليحية، وآل زريع، الرسولية، والطاهرية وغيرها من الدول نظراً أنّ السيطرة عليها تعني خضوع القبائل

اليمنية تحت لواءها. وكانت عدن تمثل لتك الدول اليمنية الخزانة العظيمة نظراً لمينائها الذي كان همزة وصل بين

التجارة الشرقية (الهند، والغربية (مصر)، فكان الميناء يمدها بالذهب، والفضة.















عدن والتراث الشعبي










وتلتقط عدسة الكتاب صوراً أخرى ومتنوعة عن التراث الشعبي لمدينة عدن منها الرقصات الشعبية التراثية الأصيلة

المرتبطة ببيئة سكان عدن اليمنيين كالشرح العدني، وهو عبارة عن رقص جماعي فيه سمات من الريف اليمني

الأصيل وتحديداً ريف لحج الخضراء ومن رقصات الصيادين من ناحية ثانية، فالفلكلور يعكس الحياة الثقافية الذي يعيشها

مجتمع معين ـــ على حد تعبير أحد الباحثين المتخصصين البريطانيين في الفلكلور الشعبي ـــ وإلى جانب تلك الصور

التي نراها في الكتاب عن حياة عدن الثقافية والإبداعية، نشاهد الأغاني العدنية التي تأثرت تأثيرا واضحاً برياح الثقافة

الهندية نظراً لوجود الجالية الهندية بشكل مكثف التي كانت تعد أكبر الجاليات الهندية في عدن بالإضافة إلى الموسيقى

المصرية التي كانت لها بصمات واضحة على الموسيقى والغناء في عدن، فنرى في الكتاب عدد من الفنانين

المشهورين الذين كانوا ملء السمع والبصر في المدينة كالفنان الراحل أحمد بن أحمد قاسم الذي تغنى بحب عدن

وأهلها. والمطرب الكبير ـــ أمد الله في عمره ـــ مرشد ناجي صاحب النغم الأصيل النابع من بيئة اليمن السعيد.

وهناك أيضاً الفنان الرائع صاحب الصوت الرخيم المتميز سالم بامدهف وبجانبه الفنانة رجاء باسودان. لقد كانت عدن في

فترة الستينات تمور موراً بالحياة الفنية والإبداعية الخصبة.


















عدن والعمارة الأصيلة







ومن المشاهد الأخرى التي نراها في كتاب ((فلكلوريات عدن)) العمارة العتيقة التي تطفو على وجه المدينة

كالمساجد التي تروي بعض من ملامح العمارة الإسلامية الأصيلة في عدن كمسجد أبان الذي بناه الخليفة الثالث أمير

المؤمنين عثمان بن عفان ـــ ـــ وهناك مسجد عتيق آخر بناه الخليفة الخامس عمر بن عبد العزيز والذي مكانه حالياً

منارة عدن التاريخية في عدن القديمة (كريتر). والجدير ذكره أنّ تلك المنارة بنيت في فترة متأخرة من الزمن. ويتراءى

أمام أعيننا مساجد مشهورة تعتبر جزءاً لا يتجزأ من نسيج تاريخ عدن الإسلامي كمسجد العيدروس الذي بلغ من

العمر عتيا، وفي حي القاضي بـ (كريتر) يوجد مسجد ابن جوهر، وفي مدينة الشيخ عثمان مسجد الهاشمي. ولسنا

نبالغ إذا قلنا أنّ عدن مدينة مفتوحة نظراً لمينائها الذي هبت عليه رياح حضارة الشرق والغرب فاحتضنت بين ذراعيها

الكنائس، والمعابد، جنباً إلى جنب المساجد. وهذا إنّ دل على شيء فإنه يدل على التسامح الديني التي تميزت بها

المدينة عبر تاريخها الطويل.
















عدن وأحياؤها العتيقة



والحديث عن أحياء عدن القديمة حديثاً شيقاً، يعود بنا إلى التاريخ البعيد، فعلى سبيل المثال حي حسين الأهدل وهو

من أقدم أحياء المدينة، وتذكر المصادر التراثية أنّ ذلك الحي، كان يسمى قديماً حي الشاذلي نظراً لوجود الطريقة

الشاذلية الصوفية فيه. ويتربع في الحي مسجد عتيق يبلغ من العمر أكثر من خمسمائة عام وسمي الحي باسمه

وهو مسجد حسين الأهدل. وتذكر المراجع التاريخية أنّ هذا الحي ظهور إلى الوجود في عصر الدولة الطاهرية التي

حكمت اليمن (858 ـــ 933هـ / 1453 ـــ 1527م).














المقاهي ودورها الثقافي








وتدون وتسجل صفحات المقاهي المشهورة الشعبية التي جمعت بين مختلف فئاتها الاجتماعية، ومشاربها الثقافية

في مدينة عدن. ويقال أنّ المقاهي أو المقهى في فترة الستينيات كانت مثابة نوادي ثقافية واجتماعية يلتقي فيها

الكثير من الأدباء، والمثقفين، يتحاورن، ويتناقشون، ويدلون برأيهم حول قضية من قضايا الثقافة. فقد كان للمقاهي أو

المقهى دور كبير في الحياة الثقافية والأدبية في مدينة عدن.

الان اترككم مع بعض الصور لمدينة عدن















































































































والان مع الصور لبعض فنادق عدن





فندق ميركور




























































فندق شراتون جولدمور


































































فندق عدن


















يتبع







 
قديم 29-11-2010, 06:26 PM  
كاتب الموضوع {punisher}
إداري سابق

{punisher} الصورة الرمزية

الحالة: { أشهد أن لا إله إلا الله }

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1224347
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة : { حتى فى أحلامك }
المهنة : { إعدام الجبابرة }
الاهتمامات : { الحرية & العدالة }
المشاركات : 4,867
عدد النقاط : 1313006
قوة الترشيح : {punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 1066 دينار [كافئني]
المستوى : 2
المستوى القادم : يحتاج 334 دينار
النشاط : 0

{punisher} غير متصل

رد: ملف اليمن ؟؟؟

مدينة البيضاء






البيضاء هي إحدى المحافظات اليمنية. من معالمها التاريخية قلعتها الشامخة وجامعها الكبير الذي يعتبر مركزاً لتعليم العلوم

الدينية والشرعية. أيضا تعتبر منطقة السوادية ناحية واسعة من محافظة البيضاء وهي من المناطق الغنية بالآثار الحميرية














الموقع








تقع إلى الجنوب الشرقي من العاصمة صنعاء، وترتفع حوالي (2250 متر) عن مستوى سطح البحر،

ومحافظة البيضاء تتوسط عدة محافظات، يحدها من الشمال أجزاء من محافظتي مأرب وشبوة،

ومن الشرق أجزاء من محافظتي شبوة وأبين، ومن الجنوب أجزاء من محافظات أبين ولحج والضالع، ومن الغرب

أجزاء من محافظات الضالع وإب وذمار.

عاصمتها مدينة البيضاء التي تبعد عن العاصمة صنعاء مسافة 268كم. ورثت مدينة البيضاء موقعها كعاصمة

لمخلاف سرو مذْحج (مدينة حصي) التي ظلت تحتل هذا المركز حتى أواخر القرن العاشر الهجري، وحصي هذه

تقع شرق مدينة البيضاء وهي غنية بالآثار، وقد أصبحت الآن أطلالاً. ويسود مدينة البيضاء طابع معماري قوامه

الحجارة في الطوابق السفلية والطين في الطوابق العلوية، مع وجود بعض المنازل المبنية بالحجارة في نمط

خاص بمحافظة البيضاء وبعض المناطق المجاورة. ومن معالم مدينة البيضاء قلعتها التاريخية الشامخة فوق

المدينة، وجامعها الكبير وقلعة الفريد وجامع الرباط الذي يعتبر مركزاً لتعليم العلوم الدينية والرعية، ومقبرة

الشعب، ويقام فيها سوق أسبوعي صباح كل يوم خميس.ومن أشهر مدن المحافظة مديريةذي ناعم السوادية

الملاجم ورداع عاصمة الدّولة الظاهرية التي حكمت اليمن خلال النّصف الأوّلمن القرن العاشر الهجري، ومن أبرز معالمها التاريخية مدرسة العامرية التيتعتبر قمّة في الفن المعماري

الإسلامي وكذلك المناطق الاثريه المنتشرة في كل ارجاء المحافظة














السكان









يبلغ عدد سكان محافظة البيضاء حوالي (1,577,369) نسمة. التعداد العام للسكان 2004م.














المناخ










معتدل صيفاً وبارد شتاءاً في المرتفعات الجبلية ويسود المناطق الصحراوية المناخ الحار أثناء الصيف والمعتدل

شتاءاً في النهار ويميل إلى البرودة ليلاً.














التضاريس








تتوزع تضاريس المحافظة بين مرتفعات جبلية وهضاب وسهول واسعة تضم أراضي خصبة ووديان كبيرة منها :


• وادي جواد مرخة : وهو بالشرق من البيضاء وتصب مياه في الصحراء.

• وادي بيحان: ويبدأ من البيضاء ويتجه إلى الشمال الشرقي وينزل إلى بيحان ويقسم بلاد المصعبين حتى يصل

• إلى بيحان القصاب ثم يتجه شرقاً إلى الأحقاف.

• وادي حمره : وهو من أهم الأودية، وينبع من جنوب الطفة وجنوب السوادية ومن غرب البيضاء ويتجه إلى

• الغرب ليصب في محافظة أبين.















الصناعات الحرفية









تنتشر العديد من الصناعات الحرفية في مديريات محافظة البيضاء مثل صناعة المعدات الزراعية، والجنابي (الخنجر
اليمني)، وصناعة غزل المنسوجات والصوف والفضة والسلاح












الأسواق الشعبية










تنتشر العديد من الأسواق الشعبية في مختلف مديريات محافظة البيضاء تعرض فيها منتجات الصناعات الحرفية

والمشغولات اليدوية والمنتجات الزراعية، أهمها وأشهرها الأسواق التالية : -

• سوق رداع يقام طوال أيام الأسبوع.

• سوق السوادية يقام طوال أيام الأسبوع.

• سوق نعمان يقام طوال أيام الأسبوع ما عدا يوم الجمعة.

• سوق ذي ناعم يقام كل يوم جمعة من كل أسبوع.

• سوق الطفة يقام كل يوم سبت من كل أسبوع.

• سوق ناطع يقام كل يوم خميس من كل أسبوع.

• سوق البيضاء يقام كل يوم خميس من كل أسبوع.

• سوق مدران بمديرية الملاجم كل يوم جمعة وهو مثلث مهم بين صنعاء والبيضاء ومارب

• سوق مكيراس كل يوم ثلاثا من ايام الاسبوع














تاريخ







حكم سلاطين آل الرصاص البيضاء حتى تم احتلالها من قبل الإمام يحيى بن حميد الدين أواخر الثلاثينات من

القرن العشرين بتنسيق مع المندوب السامي البريطاني في عدن، وتم تشييخ آل الرماح على البيضاء،

بينما لجأ آل الرصاص إلى منطقة مسورة وكانو يقومون بعمليات مقاومة ضدالقوات الملكية. لم تستقر الأوضاع

في البيضاء إلا بعد أن قام البريطانيون بالقبض على السلطان حسين بن أحمد الرصاص وأحد أبنائه عند عودتهما

من الحج في مطار عدن، وتسليمه للامام أحمد بن حميدالدين، فأودع السجن ومكث فيه حتى قامت الثورة عام

1962م وتم الافراج عنه وتم تعيينه محافظاً للبيضاء.

ويوجد في البيضاء العديد من القبائل المشهورة بالشجاعة والكرم ومنها آل بوهي في منطقة الهجر التي تبعد

عن المديريه حوالي 5 كم وبلقرب منها قبائل آل حميقان، كما توجد قبيلة آل بني وهب وقبيلة العسودي وقبيلة

آل سواد وقبيلة آل عواض وهي من أهم القبائل في محافظة البيضاء، حيث أن الشيخ عبد ربه أحمد العواضي

كان في مقدمة المقاومين للاستعمار البريطاني جنوب اليمن، فيما يعتبر الشيخ أحمد عبد ربه العواضي من

السباقين وفي مقدمة الجمهوريين حيث كان يقود الجيش الشعبي المناوئ للإمامة، وبدات انطلاقته من منطقة

حريب إلى جانب قبائل البيضاء، وكان له الدور الأكبر في فك الحصار الذي دام سبعين يوماً على العاصمة صنعاء،

وقد انطلق ومن معه من طريق الحديدة صوب العاصمة صنعاء لفك الحصار عنها

وفعلا فك الحصار بالتعاون مع أبناء قبائل البيضاء



اترككم مع بعض الصور لمدينة البيضاء






















































































































































































وهذه قلعة البيضاء الشامخه


















































يتبع



 
قديم 29-11-2010, 06:45 PM  
كاتب الموضوع {punisher}
إداري سابق

{punisher} الصورة الرمزية

الحالة: { أشهد أن لا إله إلا الله }

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1224347
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة : { حتى فى أحلامك }
المهنة : { إعدام الجبابرة }
الاهتمامات : { الحرية & العدالة }
المشاركات : 4,867
عدد النقاط : 1313006
قوة الترشيح : {punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 1066 دينار [كافئني]
المستوى : 2
المستوى القادم : يحتاج 334 دينار
النشاط : 0

{punisher} غير متصل

رد: ملف اليمن ؟؟؟

مدينة حضر موت








حضرموت هي منطقة تاريخية تقع في الجزء الجنوبي للجزيرة العربية وتطل على خليج عدن وبحر العرب. ويحدها

شمالا نجران وجنوبا بحر العرب و مأرب غربا و ظفار شرقا. يبلغ طول سواحلها على بحر العرب نحو 450 كم وهي

سواحل صخرية في الغالب.

تبلغ مساحة حضرموت نحو 120,000 ميل مربع أي ما يعادل تقريبا 310,000 كم مربع ويقدر تعداد سكان

حضرموت حسب تعداد عهد جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 708,008 نسمة عام 1994م وكانت عاصمة

حضرموت الكبرى شبوة، وعاصمة محافظة حضرموت الحالية هي المكلا وهي كبري مدن حضرموت.










معنى الإسم






حضرموت , لا تنقسم إلى قسمين (حضر) و (موت) كما ورد في كثير من كتب التراث العربية و رسخ في مخيلة

التراث الشعبي العربي. بل هي لفظة واحدة يرجح أنها حميرية كون هناك دلائل تشير إلى أن حضرموت هو

إسم لقبيلة حميرية الأصل.


















حضرموت ماقبل الإسلام









من سنة 525م إلى سنة 630 م



بعد ضعف الدولة الحميرية واستيلاء الأحباش على اليمن أصبحت حضرموت تحت الحكم الذاتي لقبيلتي

حضرموت وكنده، وقد كان لكل من القبيلتين ملوك وأمراء، وقبيلة كنده يقال لها كنده الملوك لولعها بالملك وقد

جاء الإسلام وبحضرموت ملوك عديدون من كنده وحضرموت ومنهم الملوك الأربعه جمدا، مشرحا، مخوصا

وابضعه واختهم العمرده، وانما سموا ملوكا لأن كل واحد منهم يملك واديا بأكمله وهؤلاء ملوك بني عمرو بن

معاويه بن كنده والاشعث بن قيس امير بني الحارث بن معاويه من كنده بعد ابيه الملك قيس بن معد يكرب،

ووائل بن حجر الحضرمي من قبيلة حضرموت الذي سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم لما وفد عليه بقية

أبناء الملوك سيد الاقيال <جمع قيل> أي الملوك وقيل انه اجتمع بهينن 17 متوجا من كنده أي اميرا من هذا

النوع ،، وتنتمي كنده إلى قحطان وقد جاءت في الاصل من عمان إلى حضرموت واستوطنتها ووجدت فيها قبيلة

حضرموت القحطانيه التي لها ذووها وأمراؤها كشراحيل بن مره وسلامه بن حجر وغيرهما ممن كانوا قد تملكوا

بعض المدن الحضرميه كتريم فأشتبكت معها بحرب سجال وكانت الغلبه في الأكثر لكنده وقد تتحدان معاً ضد

الغزو الخارجي.

قسمت أكثر حضرموت إلى قطاعات أو مناطق إذ ذاك محافدا يختص بالمنطقه بطن أو بطون منها كشبام وجردان

ودوعن وشبوة ومن بطون كنده السكون وهم بحضرموت الوسطى، والسكاسك غرب حضرموت، وتجيب في

عندل وهدون وقشاقش ودمون والهجرين وريدة الدين وغيرها. أما قبيلة حضرموت فلها بعض القطاعات

الساحليه وتشترك مع كنده في بعضها كقطاع الكر بين الهجرين والقطن وتنزل الآن في أوساطه قبيلة نهد

وشبوة.

أما الجعفيون <من مذحج> فمنازلهم جردان، وتوجد قبائل أخرى ببلاد حضرموت غير هاتين القبيلتين من

أشهرها قبيلة حمير ولكن قد مضى عهد ملكها ونفوذها وفي الشرق قبيلة مهره وتقطن نفس المكان

المسمى باسمها ويكثر هناك اللبان والإبل المهريه الشهيره.


















حضرموت في العصر الإسلامي









بعد أن أعز الله العرب بالإسلام وظهوره على جزيرة العرب وفدت إلى الرسول بالمدينه وفود حضرميه جماعيه

وفرديه لأعلان الإنضمام إلى حضيرة الإسلام وتقديم فروض الطاعة والولاء ومن الوفود الجماعيه وفد كنده، حيث

ترأس هذا الوفد الأشعث بن قيس الكندي حيث قدموا إلى المدينة المنورة في السنة العاشرة للهجرة فقابلهم

الرسول صلى الله عليه وسلم أحسن مقابله كما يقابل أمثالهم من وفود القبائل العربية ولاحظ عليهم

ملاحظتين إحداهما : استعمال الحرير والثانية الإفتخار بعظمة جدهم آكل المرار حين قالوا له على سبيل الفخر

والإعتزاز الجاهليين نحن بنو آكل المرار وأنت ابن آكل المرار <كانوا يشيرون إلى أن له صلة نسب بهم من جهة

الأم> ،، فنهاهم عن ذلك فبادروا بترك ما نهاهم عنه فمزقوا الحرير ،، وقد حصلت مصاهره بين قريش وكندة

حيث تزوج الأشعث من أم فروه بنت أبي قحافه أخت الصديق وسواء تم العقد وقتئذ أم بعده فأن الرغبه في

التقارب والمصاهره قد حصلت بين القبيلتين وإذا صح مايقال أن رسول الله خطب قتيله بنت قيس أخت الأشعث

وتوفي قبل أن تُقدِم عليه من حضرموت فهو يؤكد تلك الرغبه في التقارب بين القبيلتين كما أشرنا.كما وفدت

وفود أخرى حيث وفد وايل بن حجر كذلك قيس بن سلمه الجعفي وربيعه بن مرحب الحضرمي.


كان أول عامل أرسله النبي صلى الله عليه وسلم إلى حضرموت هو زياد بن لبيد الانصاري الخزرجي البياضي

أحد شجعان الصحابه حيث مكث بها آخر سنين الرسول وخلافة أبوبكر وصدرا من خلافة عمر وأكثر مقامه بتريم

وشبام ،، أما أول مرشد إسلامي ورد حضرموت فهو الصحابي الجليل معاذ بن جبل الامام المقرئ حيث كان

نزوله بين قبيلة السكون الكنديه وامتزج بهم وصاهرهم وله طلبه من حضرموت رووا عنه واقتبسوا من علمه

وتُقاه، كذلك أيضا أبوموسى الأشعري نزل حضرموت وأرشد أهلها إلى تعاليم الإسلام.

لقد قام الحضارم بدور كبير في الفتوحات الإسلامية فظهر فيهم القاده والفاتحون أمثال الأشعث بن قيس

الكندي فاتح نهاوند وأذربيجان وأميرها وغيرهم كثيرون.

















تاريخ حضرموت







في العصر الحديث كانت حضرموت تحت الحماية البريطانيه , حيث كانت عدن و بقية (مناطق الجنوب العربي) من

سلطنات ومشيخات تحت الاستعمار البريطاني . في 30 نوفمبر عام 1967م خرجت بريطانيا من عدن وقامت

الجبهة القومية التي استلمت زمام الحكم آنذاك بإزالة جميع سلطنات ومشيخات (الجنوب العربي) و (حضرموت)

وغيرت اسم الدولتين الجنوبيه والحضرميه إلى دولة واحده اسمها (جمهورية اليمن الجنوبية الشعبيه) وهكذا

فقد ألحقت بحضرموت صفة اليمنية الجنوبية بصورة "رسمية" لأول مرة في التاريخ قبل أن تسوقها اتفاقية الوحدة

اليمنية عام 1990م لتصبح "رسميا" جزءا من الجمهورية اليمنية.













اللهجة الحضرمية






تتميز اللهجة الحضرمية بخصائص معينة منها قلب الجيم ياء في بعض مدن وقرى الوادي والساحل. اما في وادي

دوعن وبعض المدن الأخرى فان الجيم تنطق صوتا غاريا انفجاريا مجهورا أو جيما معطشة. كما تنطق القاف صوتا

حنكيا انفجاريا مجهورا. اما الضاد والظاء فقد دمجا في صوت واحد هو الظاء في حضرموت الداخل. كما دمجا في

الضاد في حضرموت الساحل.

تتصف اللهجة بخصائص صرفية معينة تميزها عن باقي اللهجات في الجزيرة العربية واللهجات العربية الأخرى.

فعلى سبيل المثال، يتاثركل من ضمير المتكلم المنفصل والمتصل بجنس المتكلم أنا/ ـنا (مذكر) في" أنا

طالب"/ "علمنا استاذي" وأني/ ـني (مؤنث) في "أني طالبة"/"علمني استاذي". اما ضمير المتكلم المنفصل

والمتصل للجمع فهو نحنا (للجنسين) فحين نقول في الفصحى" زارنا إبننا"، نقول في الحضرمية "زار نحنا ولدنا".

أما الصيغ الصرفية للفعل فهي الأخرى تختلف عن الفصحى في جوانب كثيرة. فصيغة تفاعل على سبيل المثال

يمكن إمالة الألف فيها إلى تفيعل ويؤدى ذلك إلى تغيّر في المعنى كما هو الحال في الافعال "شردوا" (هربوا)

و" تشاردوا" (هربوا، واحدا وراء الآخر) و" تشيردوا" (تهربوا). كما تشيع في اللهجة صيغ المبالغة والتكرار، شأنها

شأن بعض اللغات العربية الجنوبية الحديثة والإثيوبية.

فالفعل "كسر" على سبيل المثال يمكن استخدامه في صيغة فَوعل للمبالغة كما في "كوسر في اللعب" (لعب

بعنف- في كرة القـدم) والصيغة المصحّفة التكرارية فَعْوَل كـما في كسْوَر في عبارة "كسور من الضحكات (أطلق

سـلسلة من الضحـكات). ونتيجة لعلاقة الحضارم بجنوب شرقي آسيا وشرق افريقيا، يزخر قاموس اللهجة

بالكثير من المفردات الاجنبية. الا انه بتوقف الهجرة إلى تلك البلاد في العقود الأخيرة، بدأت تلك المفردات في

الاختفاء وخصوصا في اللهحة المحكية.







حضر موت






عاصمة المحافظة









كورنيش المكلا

و تنقسم إلى حضرموت الداخل ( الوادي ) و حضرموت الساحل

و تضم حضرموت بشكل عام تضاريس طبيعية متنوعة

بين سهول ساحلية كما تحوي عددا من الشواطئ الجميلة على بحر العرب و بينجبال و هضاب يصل ارتفاعها إلى 2000 مترا فوق سطح البحر و مساحات واسعة منالربع الخالي .










خور المكلا

مناخ حضرموت بوجه عام جاف ملائم للصحة

و التغير في الطقس بين الساحل و الداخل محسوس

حيث يسود حضرموت المناخ المداري الحار

فتبلغ درجة الحرارة 40 درجة مئوية في الصيف في المناطق الداخلية

أما في المناطق الساحلية فتبلغ درجات الحرارة 36 درجة مئوية

بسبب هبوب الرياح الموسمية المشبعة بالرطوبة

و في الشتاء تميل درجة الحرارة إلى الاعتدال في المناطق الساحلية حيث تكون درجات الحرارة من 20 إلى 24 درجة مئوية

آما في المناطق الداخلية فتبلغ درجات الحرارة من 17 إلى 20 درجة مئوية .











منظر ليلي للمكلا من سطح أحد الفنادق

أما شواطئ المكلا الممتدة فهي تمتاز بالبرودة في يوليو من كل عام











الشمس إلى الغروب

وبعد تجوالنا في حضرموت الساحل نتجه شمالاً إلى حضرموت الوادي












الطريق إلى حضرموت الوادي









جامع المحضار بتريم , أنشئ عام 1823م










ومن مدن وادي حضرموت أيضاً مدينة سيئون


ومنها بدأت الرحلات لنشرالدين الإسلامي من هذه الأراضي




في نهاية القرن الخامس وبداية القرن السادس هجري


حيث هاجر مجموعة منهم إلى الهند وإندونيسيا وسنقافورا والفلبين لذلك الغرض.




قطر سيئون شيد عام 922 هجرية


وكان مقر لحكام الدولة الكثيرية في حضرموت


ومن وادي حضرموت نتجة شرقاً نحو أقدم ناطحة سحاب طينية


قاطعين أجزاء من صحراء الربع الخالي .











صحراء الربع الخالي









شبام (منهاتن الصحراء كما يسميها السياح الأجانب)


وتبنى منازلها الترابية ، مثل باقي منازل حضرموت القديمة


بالعناصر الأولية أي التراب و التبن حيث يخلطان معاً بالماء ثم يتركان ليجفا
وصنع ما يسمى في اللهجة المحلية ( المدر ) ويشبة الطوب




ومن خلال كم هائل من المدر يتم بناء تلك المنازل التي تكون قوية لسنوات طويلة فيما لو تم الحفاظ عليها .











منزل قديم متعدد الطوابق في شبام







اترككم مع بعض الصور لهذه المدينة الجميلة




































































صور حضر موت _ الوادي



























































يتبع



 
قديم 29-11-2010, 06:51 PM  
كاتب الموضوع {punisher}
إداري سابق

{punisher} الصورة الرمزية

الحالة: { أشهد أن لا إله إلا الله }

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1224347
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة : { حتى فى أحلامك }
المهنة : { إعدام الجبابرة }
الاهتمامات : { الحرية & العدالة }
المشاركات : 4,867
عدد النقاط : 1313006
قوة الترشيح : {punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 1066 دينار [كافئني]
المستوى : 2
المستوى القادم : يحتاج 334 دينار
النشاط : 0

{punisher} غير متصل

رد: ملف اليمن ؟؟؟

مدينة الحسينية





تقع مدينة الحسينية بين مديرية بيت الفقيه ومدينة زبيد على طريق الحديدة - تعز. الحسينية معروفة بسوقها

الذي لا يتوقف على مدار السنة حيث يستورد فيه جميع الخضروات والفواكه من جميع المدن. المدينة الخضراء

الزراعية.
















نسب الزرانيق







قبيلة الزرانيق هي من أكبر قبائل تهامة ويعود أصلها ونسبها إلى أزد شنؤه وهي قبيله يمنيه هاجرت من مأرب

بعد انهيار السد إلى تهامه واستوطنت هناك وحدود القبيلة من الجنوب يحدها قبيلة القراشيه ومن الشرق جبال

ريمه ومن الشمال قبيلة المجامله ومن الغرب البحر الاحمر ويتفرع من قبيلة الزرانيق عدة فخوذ وتعد هذه

الفخوذ في وقتنا الحالي قبائل بحد ذاتها من أهمها قبيلة القعابل ووقبيلة بني آل طيب قبيلة المشايخ وقبيلة

المعاريف وقبيلة الغوانم وقبيلة الفواشق وقبيلة العجاليه والمشارعة والرمادي ، الخ من أهم مدنها بيت الفقيه

وهي العاصمة تبعد جنوب الحديدة تقريبا 62 كيلومتر وشمال زبيد بنحو 38 كيلومتر ومدينة الحسينية والجاح

وغلافقه والطايف والعباسي والقوقر أهل الزرانيق أناس يمتازون بالقوه والجلد فهم معروفون بمطاردة الغزلان

والارانب البريه ومسكها جريا على الاقدام وهم مشهورون بالوثب الثلاثي والطويل منذ القدم وأيضا قفز الجمال

والسباق وحققوا في ذلك ارقاما قياسيه ولكن لايوجد من يسعى إلى ابراز ذلك عالميا فقد كانوا وما زالوا

يقفزون اكثر من 22ذراعا في الوثب الطويل ووصل قفز الجمال وهي واقفه من قبل بعض الشباب الله يحفظهم

إلى سته جمال وهي واقفه وأيضا يتبارون في رياضة المصارعه وهي لعبه شعبيه يسمونها المرادمه أو

المداحسه وأيضا من العابهم الشعبيه التقحيل وتكون بمسك شخصين لعصا طويله ويمدون بها على ايديهم

والشخص الثالث يأتي يجري بخطوات متقاربه من مسافه ويقفز ويلمسها باصابع رجليه وأيضا من ألعبهم

الشعبيه سباق الهجن والخيول.
















مهرجان الحسينية للفروسية والهجن






يقام مهرجان الحسينية في مدينة الحسينية، التي تقع في سهل وادي رمع تتوسط البحر والجبل، تنتسب إلى

بدر الدين السيد حسين بن سليمان بن أبي القاسم بن أحمد الأهدل، فهو أول من سكنها عام (870 هجرية)،

وقد ذكرها " ابن الديبع " في كتابه " بغية المستفيد في تاريخ مدينة زبيد"، وعمر بها الأمام " يحيى بن محمد

حميد الدين " قلعة حربية في سنة (1347 هجرية) اتخذها مقراً لجيشه، وابتداء من العام (1987 ميلادية)

وتحديداً في شهر آذار/مارس، وبتوجيه من الرئيس علي عبد الله صالح ثم تنظيم أول مهرجان رياضي وتراثي

كبير في مدينة الحسينية، استندت فكرته في بعث الألعاب الرياضية ذات الأصول التاريخية التي كانت تشتهر بها

المنطقة مثل سباق الهجن والخيول والقفز من فوق الجمال وسباق جري المسافات المتنوعة وكان ناجحاً بكل

المقاييس حيث كان يرتاده حوالي (100.000 شخص) من اليمنيين من مختلف المناطق كسياحة داخلية يستفيد

منها أبناء المنطقة، إلا أن هذا المهرجان لم يعمر طويلاً بالفعل وضعت التصور الأول لمهرجان الحسينية كما أننا

قد سبقنا السعودية والتي اقترحت فيما بعد الجناديرية والذي تشابهت فكرته بالخطوط العريضة الخاصة بمهرجان

الحسينية كما طرح في نفس العام ونفذ أيضا وربما كانت مصادفة لا أعرف بالتحديد.. ولكن للأسف لم يتم

تشجيع مقترح أو تصور مهرجان الحسينية ولم تعتمد له الاعتمادات اللازمة لاقامته سنوياً وربما كان فكرة فعالة

لإحياء مشاهد رائعة من التراث اليمني ورياضات رائعة جدا بمقتضى تلك المناطق الساحلية أو منطقة الحسينية

الزرانيق على وجه الخصوص وهي موقع جميل يرجع تاريخه إلى اكثر من (5000) سنة اقيم المهرجان الأول في

شهر مارس 1987م وقد اختير هذا الشهر بالذات مراعاة لجمال الطقس الذي يسود المنطقة في هذا الوقت

وافتتح المهرجان تحت رعاية الاخ رئيس الجمهورية الذي أولى المهرجان اهتماماً خاصاً وحث المسؤولين على

تطويره واستمراريته بحيث يعقد سنوياً حيث تركز النشاط الاساسي على الفعاليات الرياضية كسباق الهجن

والخيول والقفز على الموانع والقفز من فوق الجمال كما نظمت سباقات للجري للمسافات المختلفة ومنها

سباق المرثون.. ورغم أن البداية كانت متواضعة إلا أن الانجاز الكبير والاهم قد تمثل في فكرة بعث هذه الألعاب

ذات الأصول التاريخية من جديد وتذكير الجيل الجديد بعظمة تاريخ الآباء والاجداد.

كان الهدف من التصور ثقافي ورياضي














الخلفية التاريخية للمهرجان







بفعل العوامل التاريخية السياسية والاجتماعية التي عايشتها القبائل اليمنية في العصور القديمة ومنها قبيلة

الزرانيق المعروفة تاريخياً بأ لمعازبة والتي تنتسب إلى الاشاعرة وفقاً لكثير من المصادر التاريخية... ولمتطلبات

الدفاع عن ارض القبيلة وصد الأطماع الداخلية والخارجية عنها والتكيف مع مناخ البيئة ومواجهة صعوبات الحياة

اليومية.

وكتقليد أوعرف قبلي صارم عرفت واشتهرت وتميزت بة..كانت قبيلة الزرانيق المشهود لها بقوة العزم

والشكيمة تولي اهتماماً خاصاً بتربية أبنائها وإعدادهم إعدادا جيداً وتدريبهم على مها رات وفنون الدفاع عن

النفس والقتال واكتساب القوة البدنية والنفسية بشتى الأساليب والطرق القديمة ومنها على سبيل المثال

إجادة مهارات وفنون الفروسية وركوب الخيل والإبل وسباقاتهما العنيفة والمصارعة والمبا رزات با لسيوف

والخناجر والعصي والرماية بالرماح والسهام وسائر وسائل القتال القديمة وقفز الموانع والسباحة وصيد

الحيوانات والوحوش البرية والجري على الأقدام حافية وراء الغزلان لصيدها والإمساك بها حية وهي منهكة في

ذروة فصل الصيف وحرارتة الملتهبة... وكان الفارس من أبناء القبيلة لا بد أن يجيد بالضرورة كل هذه المهارات

ليكون عضوا نافعاً لنفسة وللقبيلة ومواجهة شظف وقسوة الحياة حتى ينال احترام وإعجاب الجميع.

ومع مرور الزمن وتطور الحياة وانتشار وتوزع أبناء القبيلة في كثير من المناطق المتقاربة والمتباعدة.. تحول هذا

التقليد والعرف القبلي من ضرورة للحياة والتربية والإعداد البدني إلى عادة سنوية أو احتفال وفرصة سانحة

للتجمع والالتقاء للجميع من كل الجهات ولزيادة الترغيب في هذا الجمع وتهيئة الضر وف السانحة للمشاركة كان

الاحتفال أو التجمع يقام بعد الانتهاء من مواسم الحصاد.. ربما في ذات المنطقة الحالية المعروفة(بالحسينية)..

وكان يفد ويلتئم فيه رجال ومشايخ وفرسان القبيلة وشبابها من كافة المناطق يستمر عدة أيام وتجري

منافسات ساخنة لسباقات الخيول والإبل وسائر فنونهما الاستعراضية ومبارزات في الجري والمصارعة والوثب

والقفز على الموانع والمشي على الحبال كما كان يقام على هامشها حلقات متواصلة للرقص الشعبي وأداء

الأهازيج والمناظرات الشعرية للشعراء من مختلف مناطق سهل تهامة















تاريخ إقامة المهرجان






يتم إقامة مهرجان رياضي وتراثي كبير في مدينة الحسينية في شهر يناير / فبراير من كل عام.

دليل المهرجان


تقام العديد من الفعاليات في هذا المهرجان من ضمنها مايلي:


إقامة الألعاب والمسابقات كسباق الهجن والخيول والقفز من فوق الجمال وسباق جري المسافات، حيث يرتاده

ما يقرب عن (مائة ألف نسمة) من اليمنيين، والذين يأتون من مختلف محافظات الجمهورية.










صنعاء






صنعاء هي عاصمة الجمهورية اليمنية ومن أكبر مدنها. تقع في وسط البلاد في منطقة جبلية عالية على جبال

السروات وليس لها منفذ على البحر. ولها منفذ جوي يتمثل في مطار صنعاء الدولي يتفرع منها طرق صنعاء صعدة

المتجه شمالا وصنعاء الحديدة الذي يتجه إلى جنوب غرب البلاد وصنعاء ذمار عدن الذي ينتهي في مدينة عدن

الساحلية.














صنعاء- امانة العاصمة







يطلق عليها تسمية أمانة العاصمة, وتحيط بها محافظة صنعاء وتعد حاضرة اليمن ومعلماً من معالمها الحضارية، ويشكل

سكان الأمانة ما نسبته (8.9 %) من إجمالي سكان الجمهورية، وتقسم أمانة العاصمة إدارياً إلى (10) مديريات،

تكتسب أهميتها باعتبارها العاصمة السياسية والتاريخية للجمهورية اليمنية، حيث تتركز فيها الوزارات والمؤسسات

والمصالح الحكومية والهيئات السياسية العربية والأجنبية فضلاً عن النشاط التجاري والصناعي الواسع، ومما جعل

العاصمة تزداد روعة وجمالاً وتكتسب شهرة عربية وعالمية واسعة المحافظة على تراث صنعاء القديمة وتميزها بالطابع

المعماري الفريد، وهذا ما أهلها أن تصبح من ضمن المدن التاريخية العالمية، ويتميز مناخ العاصمة باعتدال في درجة

حرارتها في فصل الشتاء وفي فصل الصيف. ترتبط العاصمة صنعاء بعدة طرق رئيسية معبدة فمن الشرق طريق صنعاء-

مأرب - العبر -سيئون - المكلا ومن الشمال طرق صنعاء عمران-صعدة وصنعاء-عمران-حجة وأيضا شبام - الطويلة -

المحويت ومن الغرب طريق مناخة المتجه نحو مدينة الحديدة الساحلية الواقعة على ساحل البحر الأحمر ومن الجنوب

طريق تعز-عدن الاستراتيجي.












موقع امانة العاصمة







تقع أمانة العاصمة على خط (21-15) شمال خط الاستواء وخط طول(12-44) شرق جرينتش وعلى ارتفاع (2150) متر

عن مستوى سطح البحر وهي محاطة بجبلين (جبل نقم من جهة الشرق وجبل عيبان من جهة الغرب). كما تحيط بها

محافظة صنعاء من جميع الجهات. ,ويبلغ عدد سكان امانة العاصمة مجموع الحضر والريف حوالي 2,006,619 نسمة

2007 م












المساحة







تبلغ مساحة أمانة العاصمة حوالي (450) كيلو متراً مربعاً تتوزع على عشر مديريات وذلك بحسب التقسيم الإداري

لعام 2001م.













السكان







يبلغ عدد سكان أمانة العاصمة وفقاً لنتائج التعداد السكاني لعام 2007 م (2.006.619) نسمة وينمو السكان بمعدل

(5.55%) سنوياً؛ إذ يشكل سكانها ما نسبته (8.9%) من إجمالي سكان الجمهورية، ويتوزع السكان والمساكن

والأسر على مستوى عشر مديريات













جغرافيا






التضاريس : هناك سهول وأودية وسلاسل جبلية.

المناخ : معتدل صيفاً وبارداً شتاءاً.

الأمطار : تسقط الأمطار الصيفية بكميات متوسطة ،كما تسقط فيها الأمطار الشتوية ولكن بكميات بسيطة ونادرة.













التاريخ









صنعاء هي واحدة من المدن اليمنية القديمة التي يعود تاريخها إلى سلالة سبأ من القرن السادس قبل الميلاد. كان

اسمها أولاً «أزال» فلما نزل بها الأحباش ونظروا إلى مبانيها المشيدة بالحجارة قالوا هذه صنعة ومعناها بلسانهم

حصينة فسميت لذلك باسم «صنعا» أو صنعاء كما تعرف اليوم، ويقال أن أول من بنى مدينة صنعاء هو سام بن نوح.

كانت حتى العام 1990 عاصمة الجمهورية العربية اليمنية (اليمن الشمالي) إلى أن تم إعلان الوحدة وقيام الجمهورية

اليمنية بين شطري اليمن في 22 أيار/مايو 1990 حيث اتخذت صنعاء عاصمة لليمن الموحد.













من أعلام المدينة









إلى صنعاء ينسب خلق كثير من أهل العلم منهم: عبد الرازق بن همام بن نافع أبو بكر الحميرى الصنعانى، أحد الثقات

المشهورين، روى عنه سيفان بن عينية ومعتمر بن سليمان وأبو أسامة حماد ابن أسامة وأحمد بن حنبل ويحيى بن

معين وأحمد بن منصور الرمادى ومات سنة (211هـ). وكذلك الأمام الشوكاني والأمام أحمد بن علوان.














صنعاء القديمة







قالوا قديماً ان الحكمة يمانية... ففي صنعاء التي تعني التاريخ الأول للحضارات الإنسانية تختلط روائح البخور والتوابل

والحبوب بروائح التاريخ العبقة التي تفوح من اركانها ممثلة في القصص والحكايات، ولا غرابة في ذلك إذا ما فتحنا

سجلات الماضي التي تقول بانها أقدم مدينة مأهولة في شبة الجزيزة العربية واول من قام ببنائها سام بن النبي نوح،

وعاش فيها النبي سليمان، والخليفة علي بن ابي طالب، والعديد من الصحابة والرواة واحتضنت مملكة سبأ وعرش

بلقيس، وعلى ارضها كان الطوفان وسفينة نوح وقوم عاد وثمود ومن تربتها خرج يعقوب وقحطان. وفي صنعاء يرقد تاريخ

الحضارات الفارسية واليونانية والرومانية والبيزنطية والفنيقية والإسلامية.




صنعاء القديمة






تعد من أقدم مدن العالم وهي مسجله من قبل اليونسكو



ضمن أهم 25 معلماً تاريخياً في العالم



منظر عام وسط المدينة القديمة



وتتميز بمعمارها التقليدي و مبانيها الجميلة و منازلها التي يعود تاريخ بنائها بعضها إلى أكثر من 500 سنة وما
زالت مسكونه حتى اليوم !!













صنعاء القديمة ليلاً


وقد اشتهرت صنعاء القديمة بمنازلها المتعددة الطبقات التي قد يصل عددها إلى سبع تبعاً للحالة الاقتصادية

والمكانة الاجتماعية لصاحب المنزل.











منظر ليلي لأحد شوارع البلدة القديمة

قديماً كان يستخدم الطابق الأول من منازل المدينة عادة كمخزن يتم فيه الاحتفاظ بالمواد الغذائية وسواها مما

يحتاج إليه في الحياة المعيشية، بينما تخصص الطوابق الأخرى للسكن وفق نظام معين , وتوجد بين البيوت

القديمة بساتين تمسى "مقاشم" .











متنزهات و حقول صغيرة لزراعة الخضروات









زخرفة الجدران الخارجية للبيوت بمادة النورة "الجبس المحترق"










ومن أهم العناصر في البيت اليمني ما يعرف باسم المفرج

وهو عبارة عن قاعة فسيحة أشبه بالمنظرة يوجد في قمة المنزل من أعلى وفيه فتحات للتهوية والإضاءة

ويستخدم المفرج كقاعة استقبال للزوار وجلسات المقيل .

المفرج من أهم مميزات بيوت صنعاء القديمة

ومن اللافت للنظر في المنازل القديمة العقود التي توضع عادة فوق النوافذة بشطل نصف دائري وهي زخارف

بمادة الجص لتثبيت قطع من الزجاج الملون , من طبقتين و توضع بين الطبقتين مصابيح تنار في الليل لتضيئ

المكان بأضواء ملونة في غاية الجمال .










(العقود الملونه القمريات)
ومما يستحق الذكر هنا أن صنعاء منذ القدم وهي ترتبط ببناء المنازل أو القصور المتعددة الطوابق، إذ يذكر بعض الجغرافيين العرب أن











قصر غمدان الشهير
إنما هو من بناء سام بن نوح، بينما يشير آخر إلى أن ملوك اليمن قاطبةكانوا ينزلون بصنعاء وكان لملوكها فيها بناء كبير عظيم الذكر وهو قصرغمدان ولكنه هدم وصار كالتل العظيم.

منظر ليلي بعد المطر
يمتد سور بإرتفاع 3 أمتار حول المدينة القديمة
وكان يوجد على السور 7 بوابات كبيرة
تغلق في المساء و تفتح في الصباح الباكر , إلا أن جزءاً كبيراً من هذا السور تهدم على مر السنين ولم يبقى منه سوى جهتين .










باب اليمن – المدخل الرئيسي للمدينة










الأسواق الشعبية


ومما تتميز به المدينة القديمة هي كثرت الأسواق الشعبية , وتنوع المنتوجات المعروضة فيها من حبوب

و أقمشة و تحف و صناعات تقليدية و مجوهرات وغيرها , و يوجد مناطق محددة لكل سلعة , فهناك سوق

الحبوب و سوق البز (القماش) و سوق التحف ..



الأسواق الشعبية في المدينة القديمة



وتعد اسواقها الشعبية ابرز ملامحها التقليدية










سوق الخناجر التقليدية (الجنبية)










سوق النحاس












سوق الزبيب




تنقسم اسواق صنعاء الشعبية بدورها الى مجموعة من الاسواق المتخصصة كسوق البز (القماش) وسوق

البخور والعطور وسوق الزبيب وسوق البن وسوق الذهب والفضة وسوق النحاس وسوق الحرف اليدوية من

حدادين ونجارين وبنائين وسوق القات وسوق الجلود وسوق الحبوب وسوق الحلي الشعبية المصنعة من

العقيق والفضة وسوق المنسوجات وسوق الجنابي (الخناجر) والسيوف.










مدخل سوق الملح الشعبي










المدخل الجنوبي للمدينة وجزء من السور









منطقة السايلة وسط صنعاء القديمة








ميدان قديم , يستخدم حالياً كمسرح في الهواء الطلق










سوق شعبي داخلي








غروب بعد زخات المطر








باب اليمن من الداخل (خروج)











سلسلة جبلية حول المدينة
وخارج المدينة القديمة هناك العديد من المعالم الأثرية التي لا تقل روعة وجمالاً عن مباني صنعاء القديمة ,



ومن أشهرها "دار الحجر"



في وادي ظهر غرب صنعاء :




دار الحجر
قصر أثري قديم مستند على صخرة عظيمة









منظر جانبي للدار

يحتوي القصر على بئر مياه محفور في الصخرة ثم في الأرض ولا يتجاوز قطره المتر و النصف

ويحتوي أيضاً على حديقة خلفية وصالة إستقبال ضيوف










أحد حجرات الدار من الداخل

في طريق الخروج من صنعاء يقابلنا جبل النبي شعيب


و هو أعلى جبل في الجزيرة العربية حيث يناطح بقممة السحاب و يبلغ إرتفاعه أكثر من 3700 متر , وتكتسي

قمته بالثلوج أيام الشتاء الباردة










جامع قديم بين السحاب على سفح جبل النبي شعيب








يتبع












 
قديم 29-11-2010, 06:55 PM  
كاتب الموضوع {punisher}
إداري سابق

{punisher} الصورة الرمزية

الحالة: { أشهد أن لا إله إلا الله }

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1224347
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة : { حتى فى أحلامك }
المهنة : { إعدام الجبابرة }
الاهتمامات : { الحرية & العدالة }
المشاركات : 4,867
عدد النقاط : 1313006
قوة الترشيح : {punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 1066 دينار [كافئني]
المستوى : 2
المستوى القادم : يحتاج 334 دينار
النشاط : 0

{punisher} غير متصل

رد: ملف اليمن ؟؟؟

مدينة الضالع









الموقع :




تقع محافظة الضالع جنوب العاصمة صنعاء على بعد ( 245 كيلومتراً ) على خط عرض ( 42َ : 13ْ ) شمالاً ، وخط طول

( 43َ : 44ْ ) شرقاً ، يحدها من الشمال محافظة البيضاء ، ومن الشرق أجزاء من محافظتي البيضاء ولحج ، ومن الجنوب

أجزاء من محافظتي لحج وتعز ، ومن الغرب محافظة أب .









السكان :






يبلغ عدد سكان محافظة الضالع وفقاً لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام (1994 م ) حوالي ( 341,449 ) نسمة .














المناخ :






بشكل عام يسود مناخ محافظة الضالع الاعتدال صيفاً والبرودة شتاءاً .














التضاريس :








تتوزع التضاريس الطبيعية لمحافظة الضالع بين جبال وهضاب ووديان وسهول خصبة ، فأراضي محافظة الضالع تقع على

رأس وادٍ منبسط يمتد شمالاً ، ويصب في سيلة قعطبة وفي وادي تبن ، ويبلغ طول هذا الوادي حوالي

( عشرة أميال ) ، وعرضه حوالي ( ثلاثة أميال ) ، وله عدة أسماء ، أما روافده الرئيسية فهي وادي معابر ونشام ووادي

الغشة ، وهي تروي ـ تسقي ـ الأراضي الواقعة بين مدينة الضالع والكبار ، ووادي عمامة ورحبان ووادي الظاهر وهي

تروي ناحية بلاد الشواف ، ووادي حبان ووادي اللسج يعبران منطقة الجليلة ، ووادي الشعب ووادي حران يرويان

أراضي لحيس من بلاد الشواف ، ووادي المدهور ووادي الحسلب يرويان الجزء الواقع في أقصى الشمال من أرض

الشاعري وناحية خلة في أراضي المفلحي في محافظة لحج ، ووادي صوحل الذي يروي أراضي الحُصين ومرفد وخوير

، ووادي الحازة الذي يتاخم السفح الشرقي لجبل جحاف ، وتختلف أراضي محافظة الضالع على الرغم من وجود الجبال

الوعرة المحيطة بها من جميع الجوانب بأن لها مظهر السهل المستوي إلا أن سطحه منكسر بسبب وجود مرتفعات

صخرية وحبيلات أو نتوءات صخرية واسعة مغطاة بأشجار الشوك والصبر ، ومن قمة الجبل الذي يرتفع إلى شرق مدينة

الضالع يمكن مشاهدة القرى العديدة البعيدة ومنازلها المبنية بالحجارة الصلدة فوق مرتفعات صخرية ، وبالنظر إلى

الجوانب الشديدة الانحدار والنتوءات المتكسرة لجبل جحاف فلا يمكن أن يقع النظر إلا على القرى الواقعة في السفح

الشرقي للجبل ، وفي الشمال الشرقي يوجد نتوء له قمتان متشابهتان هما عدينة والذهابي تقعان في شمال قرية

السَّرافي وتخفيان وراءهما مناطق سناح وحازة العبيد وأهل الحاج سعيد ، من وراء هذا النتوء يمكن رؤية الخط المتعرج

لجبل مطرح الواقع في أقصى غرب جبال مُريس وجزء من روابي العود الذي يقطعها نقيل حدة ، ويمكن أيضاً مشاهدة

الشعب ذي الارتفاعات العالية ، وسلسلة جبال مُريس والشعيب تمتد عبر الأفق الشمالي إلى جانب الشمالي

الشرقي وتتداخل في الأخدود السفلي لجبل العوابل ، ويرتفع خط القمم حتى يصل إلى الأخدود المسطح لجبل حرير

، وبين هذا الحائط المتدرج من الجبال تربض هضبة الضالع ، أما الجزء الشرقي من الهضبة فمكسر بسبب الأخاديد

الصخرية لبلاد الشاعري التي ترتفع عند طرفها الجنوبي ، وفي شمالها يقف جبل عقرم الضخم بالقرب من منطقة

المفلحي ، وفي الشمال الشرقي من مدينة الضالع توجد تلال صخرية تخفي وراءها السهل المنبسط عند رأس نقيل

الخربة ، وخلف هذه التلال مباشرة يقف جبل شحذ المطل على جميع الممرات عبر الهضبة من الضالع ومن نقيل

الخربة ، وفي السهل الممتد في أسفل الجبل الذي يرتفع إلى شرق مدينة الضالع تقع قرية الكبار فوق تل مخروطي ،

وعلى الجانب الشرقي من الكبار تقع قرية الجليلة فوق أخدود واطٍ يمتد من جبل شحذ أعلى .














أهم جبال الضالع :








أ-جبل جحاف :


يلتف جبل جحاف الضخم بالناحية الغربية لسهل مدينة الضالع ، وأعلى قمة فيه تسمى جبل المنار الذي يبلغ ارتفاعه

( 7840 قدماً ) عن مستوى سطح البحر ، ويشكل الجزء الأوسط منه هضبة متكسرة على ارتفاع ( 7000 قدم ) ،

ويتخذ الجانبان الشمالي والجنوبي شكل طنوف ذات ارتفاع كبير ومنحدرات تؤدي إلى أودية عميقة ، وأهم أودية الجانب

الشمالي هي وادي حيوات ووادي مطر ، وثلاثة طنوف شمالية رئيسية هي جبل العرقوب وحيد القصامي وجبل عمل

، وأهم وادٍ في الجنوب ينقسم إلى ثلاثة أقسام : يسمى القسم الأعلى منه وادٍ ريحان ، والقسم الأوسط سيلة

الحبيل ، والقسم الأسفل وادٍ تبن ، ويقع بين طنف المعفاري شرقا وطنف الحميدي غرباً ، ويوجد وادٍ آخر وهو وادي

شعب العجرودي الذي ترتفع قمته شرق قرية السرير ويجري نحو الجنوب الشرقي وتصب مياهه في الأراضي الزراعية

لوادي معابر غرب مدينة الضالع ، والهضبة الوسطى يحدها من الشمال خط من القمم أهمها جبل المنار وجبل بني

خضير وجبل المصنعة وجبل النوبة ، ومن ناحية الشرق يوجد نتوء مسنن أعلى قمتين فيه هما جبل رَبَك وجبل شجان

، ومن قمة جبل جحاف يمكن التحكم في مساحات واسعة إلى الشمال نحو سهل بلاد الهجر حتى جبل الشعر وجبل

العود وجبل مريس غرباً حتى وادي تبن وجبل صهبان ، والجزء الأوسط من جبل جحاف مليء بماء العيون والآبار تقدر

بأكثر من ( ثلاثمائة وستين بئرا) .










ب - جبل المعفارى :


توجد في أعلاه هضبة مربعة مساحتها تقريباً ( نصف ميل ) ، وترتفع حوالي ( 6000 قدم ) عن مستوى سطح البحر ،

وهي متصلة بجبل جحاف بعنق يسمى كريف الرهوة ، ويطل من ناحية الجنوب والشرق على وادي الأزارق ومن ناحية

الغرب على وادي تُبن ، والهضبة في أعلى الجبل ليست مسطحة بل على هيئة حذوة الفرس ، وتخلو مرتفعات الجبل

من الماء إلا من بعض الصهاريج والكروف القديمة التي تمتلئ في مواسم هطول الأمطار ، وحين ينتهي مخزون تلك

الصهاريج من المياه ، يذهب أهالي تلك المنطقة إلى سفوح الجبال ليحصلوا على الماء من غيل حضيرة في المضيق

الممتد من شمال وادي تُبن ومن عين ماء تحت المضيق ، وتقع عزلة المعافري على بعد ( ثلاثة أميال ) شمال جبل

المعفاري في المنحدرات الغربية لرابية ضخمة في غرب مدينة الضالع تسمى المبياضة ، وأراضي عزلة المعافر تقع

في حوض واسع أقيمت على جوانبه المدرجات الزراعية .









ج- جبل حرير:




يقع جبل الحرير إلى الشرق من سهل الضالع ، وترتفع أعلى قمة فيه نحو ( 7800 قدم ) عن مستوى سطح البحر ،

وتوجد به كثير من المنخفضات ذات التربة الزراعية الخصبة التي ينظمها الأهالي بهيئة مدرجات زراعية ، والقمة عبارة

عن صخور صلبة تبرز نحو الغرب ، وينكسر البروز إلى نتوء رؤوس صخرية وهاويات تقع تحتها نتوءات صخرية تمتد

شرقاً ، وتقع بينها أودية يزرع فيها الأهالي البر والشعير والبن ، والأودية هي سيلة بكاين وسيلة عدينة وسيلة

عسيقة وسيلة الغشة وسيلة مثعدة ، وتصب جميعها في سيلة شرعـة ثم تتجه إلى وادي بناء ، وإلى الغرب تمتد

حوالي ( ميل واحد ) ثم تبدأ في الانحدار نحو وادي النوب ثم وادي الضبب ويتصل جبل حرير بعنق جبل العوابل في

الشعيب ، ويتصل جنوباً بجبل عبيدة في حالمين بواسطة عنق يؤدي إلى نقيل سيت من الضالع إلى المحجبة ،

وفي أعلى جبل حرير شرق قرية الفقهاء التي تعتبر أكبر قرية هناك ، ومن أعلى الجبل يمكن الإشراف على

مساحات واسعة من أراضي الشعيبي شمالاً وجبال يافع شرقاً وجبال حالمين جنوباً والضالع غرباً أعلى .










د -جبل الضبيات:


تقع هضبة الضبيات على ذلك اللسان من المرتفعات المتكسرة التي تبرز ممتدة حوالي ( عشرة أميال ) جنوب الضالع

، وهي هضبة في أقصى ناحية من الجنوب وهي متعرجة تبلغ مساحتها حوالي ( نصف ميل مربع ) ، وطبيعتها صخرية

جرداء ، والأرض التي تقع في الشمال لها شكل المدرجات وتصب مياهها غرباً ، وتحتوي حوضاً تربته خصبة أقيمت فيه

مدرجات زراعية واسعة ، والجزء الجنوبي شكل النجد ، له حواف مسطحة أجزاء منها صخرية وأخرى أراضي زراعية ،

وتنحدر الهضبة كلها إلى المنطقة المرتفعة في جانبها الشرقي ، وأغلب مياه جبل الضبيات تذهب غرباً إلى المدرجات

وإلى سيلة يطلق عليها سيلة تونة وإلى مضايق عميقة تمتد إلى الطرف الجنوبي من الهضبة ، وأكبرها سيلة طلابة

التي يصب ماؤها في وادي حردبة وأيضاً سيلة سعطب التي يصب ماؤها في وادي تونة ، وتنعدم الأشجار في أغلب

أنحاء الهضبة إلا أن أشجار التولق الجيدة تكثر في الحـقول أسفل قرية الضبيات ، وتوجد عدد من الآبار في شمال القرية

، والمسافة من قرية الضبيات إلى الضالع تبلغ ( عشرة أميال ) ، وعلى بعد يسير من الهضبة يوجد ممر صعب كثير

الالتواءات يمتد حتى شرق جبل ظفر ، وبعد مسيرة ( خمسة أميال ) توجد عيون ماء في سيلة الريدة ومنها سهل الزند

ومنها إلى زُبيد ، ومن هنا تمتد طريق صالحة مسافة ( ثلاثة أميال ) إلى الضالع ، وثمة ممر آخر من الضبيات حتى وادي

تونة ويسمى نقيل سعطب ، وممر يؤدي إلى بيت الوعل ومنه إلى وادي طلابة ثم إلى وادي حردبة ، ومن الضبيات ـ

أيضاً ـ يبدأ ممر ينحدر إلى رأس نقيل تونة ثم يستمر غرباً إلى سيلة صمعان ومنها إلى وادي الأزارق .










هـ- جبل الند :



يطل جبل الند على أودية تُبن وطبقين ، ويبلغ ارتفاعه في أعلى موضع فيه نحو ( 7131 قدماً ) عن مستوى سطح

البحر ، وفي الشمال والجنوب والغرب نجد جوانب الجبل شديدة الانحدار ، وفي الشرق تحت المرتفع الانحداري يوجد

وادٍ واسع فيه قرية بن عواس ، وإلى أقصى الشرق عبر الشق العميق لقرية ماطر توجد هضبة قرية الحقل الواسعة

حيث الماء متوفر على ارتفاع (4500 قدم ) عن مستوى سطح البحر .










و-جبل الشاعري :


جبل الشاعري عبارة عن مجموعة من التلال المستقيمة الحواف ، تصب أوديتها إلى وادي الضالع ، وأعلى قمة في

الجبل يبلغ ارتفاعها قرابة ( 6525 قدماً ) عن مستوى سطح البحر ، وتقع تلك القمة بين الخربة وسيلة الحمام من لكمة

النوب شرقاً ، ويسمى حيد الشاعري ـ يطلق على الجبال في أراضي يافع والضالع اسم حيد ـ وإلى الشمال من جبل

حرير توجد جبال الشعيب المتصلة بجبل حرير في الجنوب ، ويوجد جبل مُريس في غربها ، وهي كثيرة الانحدارات

والهاويات إلا أن فيها أودية خصبة ، وأعلى قمة فيه قمة جبل العوابل التي يبلغ ارتفاعها ( 7646 قدماً ) عن مستوى

سطح البحر ، وإلى الشمال من الشعيب عبر وادي بناء تقع هضبة الربيعتين العالية وجبل أنيتة وجبل شمروخ الذي

يبلغ ارتفاعه ( 7900 قدماً ) عن مستوى سطح البحر ، وإلى الشرق من جبال الشعيب توجد جبال يافع العليا في

محافظة لحج .

















الصناعات الحرفية :







توجد في محافظة الضالع عدد من الصناعات الحرفية ( المشاغل اليدوية ) مثل صناعة المنسوجات التقليدية ، ومواد

الصبغة الملونة للمقاطب ، وصناعة الزجاج المزخرف وغيرها ، كما تصنع بصورة تقليدية الورش والهرد كأدوات الزينة

ومساحيق تجميل للنساء ، بالإضافة إلى ماء الورد في الشعيب .












الأسواق الشعبية :





تقام العديد من الأسواق الشعبية الأسبوعية أهمها سوق الخميس في مدينة الضالع











اترككم مع بعض الصور














































اترككم مع بعض الصور وسط سقوط الامطار للاستمتاع بتلك المدينة


































































































































































والان مع بعض الصور لعزلة المصباح وصاب سافل





صورة جميلة لقرية الطويط - عزلة المصباح












صور لعزلة المصباح قرية مقطوبة










صورة جميلة لقرية الطويط - عزلة








صورة جميلة ملتقطة من جهة بني مرجف تبين فيها جبل المصباح وجبل غيش وجبل بني عباس










صورة لعزلة المصباح وجبل المصباح " القحار "

جبل المصباح يعد من اعلي المرتفعات الجبلية في وصابين بعد جبل الدن

يمكن رؤية بعض الجزر اليمنية والبحر الاحمر في الجو الصافي بكل وضوح علي الطبيعة







يتبع










 
قديم 29-11-2010, 07:00 PM  
كاتب الموضوع {punisher}
إداري سابق

{punisher} الصورة الرمزية

الحالة: { أشهد أن لا إله إلا الله }

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1224347
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة : { حتى فى أحلامك }
المهنة : { إعدام الجبابرة }
الاهتمامات : { الحرية & العدالة }
المشاركات : 4,867
عدد النقاط : 1313006
قوة الترشيح : {punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 1066 دينار [كافئني]
المستوى : 2
المستوى القادم : يحتاج 334 دينار
النشاط : 0

{punisher} غير متصل

رد: ملف اليمن ؟؟؟

المحمية الطبيعية عتمة






الموقع:






تقع مديرية عتمة ضمن الامتداد الطبيعي لسلسلة جبال السراة ، وبالتحديد تقع بين خطي طول ( 43,50ْ – 44.50ْ ) ،

وعرض ( 14.21ْ – 14,35ْ ) ، وتبعد عن مركز محافظة ذمار غرباً حوالي ( 55 كم ) تقريباً ، كما تبعد عن العاصمة صنعاء

جنوباً حوالي (155 كم ) مسافة جوية ، يحدها من الشمال ضوران آنس وجبل الشرق والسلفية ، ومن الجنوب وصاب

العالي ورحاب القفر ، ومن الشرق مغرب عنس ، ومن الغرب السلفية وكسمة ووصاب العالي .









المساحة:






تبلغ مساحة عمة حوالي 441 كم 2 حيث تبلغ المسافة الجوية بين نقطتي الحدود الشرقية والغربية 232 كم و أقصى

عرض المديرية في حديها الشمالي والجنوبي حوالي 27 كم .












السكان :






أما عدد السكان فقد بلغ حسب إحصاءات عام 2004 م حوالي 145284 نسمة









الثروة الحيوانية في مديرية عتمة






الحيوانات في عتمة كثيرة ومتنوعة مابين حيوانات مألوفة وغير ذلك ومن الحيوانات المألوفة ما يمتهن السكان تربيتها :


كالأبقار والجمال والبغال والحمير والأغنام والماعز

وهناك حيوانات أخرى نادرة تتواجد في عتمة وهي ما تضفي عنصر التميز على عتمة وهي من الحيوانات المهددة

بالانقراض :

كالأسود والنمور والضباع والذئاب والثاعال والقرود والسناجب والموشق والارأنب غير الأليف..


بالإضافة إلى وجود عشرات الأنواع النادرة من الزواحف وأنواع أخرى من الطيور :


كالنسور والصقور والعقب والباز والبوم والطليق والهدهد والغراب والحمام والعصافير بألوانها وأحجامها الجميلة والجذابة

والبلابل والعديد من الطيور البرية الأليفة والداجنة والجارحة وكذلك أنواع مختلف من الحشرات كل ذلك التنوع الحيوي

الفريد الذي تكتسبه عتمة أهلها لان تكون أول محمية طبيعية في اليمن والذي أعلنت بموجب قرار مجلس الوزراء رقم(137) لسنة 1999م.












أنواع المحاصيل الزراعية في مديرية عتمة






أكسب عتمة انتمائها إلى الهضاب الجبلية تنوع مناخي وبيئي متميز يساعد على سقوط الأمطار والذي يرجع إلى تأثير

الرياح الموسمية التي تتعرض لها عتمة من تيارات هوائية حاملة للسحب الماطرة الموسمية..

وهو ما جعل عتمة من المناطق عالية الأمطار والتي تشهد سقوط أغلب الأمطار فترات الربيع والصيف والخريف بمعدل

يتراوح بين 750-800 ملم في السنة لذلك تكونت الغيول في أعماق الوديان وهو ما ساعد في نمو شجري وغطاء

نباتي كثيف وأن التنوع المناخي البارد نسبيا في الشتاء المعتدل في الربيع والصيف إلى الاستوائي أدى إلى كثرة

وتنوع المحاصيل الزراعية والبيئية الملائمة لحياة كثير من الحيوانات.. حيث تتكون السحب الدخانية الكثيفة أثناء فترات

الشتاء "الضباب" خلال المساء وحتى الصباح الباكر وقد تصاحبها زخات من المطر الخفيف في فترات متقطعة حيث تبلغ

مساحة الغطاء النباتي بنسبة 80-90% من إجمالي مساحة المديرية.. وتتمثل المدرجات الزراعية الجبلية بنسبة

تتراوح بين 50%- 60% منها والباقي تغطية الأحراش والغابات والمراعي الطبيعية والتي تمثل حوالي 30% من

المساحة.. وهو ما أكسبها ميزات أهلها لتكون من أفضل المحميات في المنطقة.
وكما سبق فان تميز مديرية عتمة بانتمائها إلى الهضاب الجبلية قد اكسبها تنوعا مناخيا وبيئيا أدى إلى تنوع المحاصيل

الزراعية حيث تتنوع بين محاصيل المناطق الباردة والمعتدلة إلى محاصيل المناطق الاستوائية وشبة الاستوائية .



الذرة الرفيعة :

تعتبر مديرية عتمة مناخا رئيسا لحاصلات الحبوب المختلفة وخصوصا أنواع الذرة الرفيعة التي يصل عددها إلى حوالي

اثني عشر نوعا والتي تصدر إلى كثير من مناطق الجمهورية وفي مقدمتها المناطق الوسطي والشرقية .







الذرة الشامية :

كما تجود المدرجات الزراعية الجبلية ووديان المديرية إلى جانب أنواع الذرةالرفيعة بإنتاج محاصيل الذرة الشامية بنوعيها الأبيض والأصفر .

الدخن والقمح والشعير والبقوليات بأنواعها المختلفة .
جميع أنواع الخضار .









الفواكة :


البرتقال والليمون و الليم والمانجو والباباي والترنج واليوسفي [ يوسف أفندي ] والفرسك والبرقوق والجوافة و البلس

بأنواعه المختلفة والعنبرود .

البن بنوعية العادي والدوائري الذي لا يخلو والذي لا يخلو وادي من وديان مديرية عتمة من وجوده بين محاصيله الرئيسة














الأشجار المعمرة في مديرية عتمة







تمتاز عتمة بسهولها وجبالها الخضراء وبتنوع مناخها الطبيعي
كما أنها تختلف عن المناطق اليمنية من خلال توفر الأشجار المعمرة وندرتها الطبية والعطرية وهي كما يلي :
المعمرة :



– الطنب

– التالوق

– الطلح

– العتم

– السدر

– القرض

– الخنس

– الورف

– المسار

– الذرح

– الفسق

– الحمر

– الفلفل

– السيسبان

– العلب

– الحرص










الأعشاب الطبية والنباتات العطرية في مديرية عتمة







الأعشاب الطبية :


السعتر – العثرب – الفحامة – حمة الحنش – الحرمل – المرار – الصبار –القرض – القطب – العرصم – النعناع – الخزوع – الكركدية – الحلف – العفر –الشمار







النباتات العطرية :


الورد بأنواعه – الزهور – الريحان – الشذاب – الحزام - النرجس – الياسمين – الكاذي .











أهم الأودية في المحمية الطبيعية عتمة






تحتوي المحمية الطبيعية عتمة على الكثير من الوديان الداخلية "السوايل".. التي تعد مصبات، لمياه الأمطار من

المنحدرات المرتفعة التي تشكل روافد أساسية لوادي رماع ووادي زبيد..


حيث يمر وادي رماع من شمالي عتمة وينفذ إلى ما بين ريمة ووصاب ثم إلى تهامة وأكثر مياه عتمة تسيل في رماع

ومنها ما يسيل جنوبا إلى قفر حاشد ويتصل بوادي زبيد












تسميتها واقوال الشعراء فيها






تسمية عتمة مأخوذة من العتم بضم العين والتاء وتعني اسم بنات شجرة الزيتون البري.. وعتمة تعني ظلمة الليل

لذلك فاسم عتمة ارتبط بالظلمة وبالزيتون البري وهما صفتان من صفات منطقة عتمة.. فالسحب البركانية وأشجار

الزيتون البري أكسبا عتمة صفة الظلمة..

ويذكر الحبيشي في كتابه تاريخ وصاب المسمى الاعتبار في التواريخ والآثار إنما سميت عتمة باسم شجرة كبيرة

كانت فيها من شجرة العتم "الزيتون البري" وقطعت وكان موضع قطعها موجودا قدر عشرة اذرع إلى حدود سنة 740

هجرية فتسروا "قطموا" مقطعها بتراب البركة الخاصة بمدينة سبن وقت حفرها.. وسبن منطقة تقع حاليا بين وصاب

العالي وعتمة إذ تعتبر عتمة أحد المسارح التاريخية التي دارت فيها أحداث منذ فترة ما قبل الإسلام حيث أشار

الهمداني في كتابه صفة جزيرة العرب إلى أن عتمة مخلاف واسع خصب التراب عظيم المنتجات وقد الحقه بيحصب

العلو.. وذكر ايضا فيه ورف، وقال أنه جبل فيه حروث ومزارع قرى مندثرة ويسمى اليوم المقرانة وهي من ضمن خلاف

عتمة، وفي ورف آثار حميرية.. وفي العصر الإسلامي اشار عبدالرحمن بن الديبع في كتابه قرة العيون بأخبار اليمن

الميمون إلى ملوك عتمة بنو العتمي الحميرييون الشراجون ملوك وصاب الذين آزال ملكهم الصليحيون في سنة 455

هجرية وفي عصر الدولة الرسولية تسلم المنصور حصن سماه سنة 641 هجرية".


لقد تغنى بالمحمية العديد من الشعراء منهم الشاعر العربي الكبير سليمانالعيسى والذي قال فيها خلال أحد زياراته لها ما أورده في ديوانه "ديواناليمن".

يطيب الشعر في عتمة


وأنت تصافح القمة


وتشرد نسمة عذراء


لتملأ صدرك النسمة


منازلها وكور النسر


تهوي فوقها النجمة


وتلثمها لتتركها


على أوتارنا نغمة


نعود إليك يا وطن


الجمال البكر ياعتمة












اهم المقومات السياحية للمحمية






لمديرية عتمة مقومات سياحية واستثمارية متعددة وواعدة إذ يوجد في عتمة الذهب بكميات استثمارية جيدة فضلا

عن وجود الفضة والحديد وغير من المعادن.


أما عن الحمامات الطبيعية فمنها :




- حمام علي في بني رفيع

- حمام مقفد

- حمام السبلة.









2- تسلق الجبال والطيران الشراعي




تتميز جبال عتمة بطبيعتها الخلابة وانتشار القرى والمدرجات الزراعية على سفوحها، يضاف إلى ذلك أن العديد منها

تشتمل على متعة أخرى هي ممارسة رياضة تسلق الجبال في جبل ولي صالح وجبل معلال، ولا شك في أن

الطائرات الشراعية بألوانها الزاهية سوف تتألق بشدة حين تنطلق من جبل عزان وغيره وتضيف رونقاُ فريداً إلى سماء

محمية عتمة الطبيعية.




ومن أشهر جبال عتمة ارتفاعاً :





- جبل الجرم عزلة بني سويد .

- وجبل المضدي .

- جبل الحمراء في الحوادث.

- جبل حويز.

- جبل عزان.

- جبل يفوز.

- جبل أبزار.

- جبل الأعمال.

- جبل باحظ.

- جبل الشرق.

- جبل الجادي.

- جبل الطيار.

- جبل السلفة.

- جبل المتوسط.

- جبل صريح.

- جبل ذري.

- جبل يصوم.

- جبل مرغم.

- جبل الحقيبة.

- جبل حبوش.

- جبل سكران.

- جبل كحلة.

- جبل الظهره.

وهناك العديد من الجبال والمرتفعات الأخرى التي تنتشر في جميع عزل المديرية.











3- الحصون والقلاع في مديرية عتمة






يعد تاريخ عتمة ووصاب تاريخ مترابط نظرا لتقارب المنطقة.. ويقول الحبيشيفي كتابه تاريخ وصاب أن حصن عتمة من الحصون المملوكية المنيعة والقلاعالشامخة والعمارة الجاهلية

يحيط بكل جوانبها حيود مائلة وكان لها درب "طريق" مرتفع جداً فوق شاهقها محيط بأقطارها.. وليس لها إلا باب واحد

وهو الباب المسمى "طالب" ويقال أن عتبة الباب وبعض الأكليل المبني عليها من عمارة الصليحي وفي رأسها نحو

مائة مدفن "مخزن للطعام وأعلاه سعة واسعة وأراضي حسنة تزرع البر والشعير والفول والعدس ورأس قلتها الماء

دايم لا ينقطع.

كان حدها قديما جهة اليمن "الجنوب" السحول وشرقيا سيل خراشة وقبليا "شمالا" سيل رمع وكان خراج السحول

يحمل إليها تحمله الجمال في كل سنة – والسحول من الأودية الزراعية الهامة في اليمن بالقرب من مدينة إب ويضرب

به المثال في المحصول الزراعي الوفير حيث يتداول القدماء مقولة "يا هارب من الموت ما من الموت ناجي.. يا هارب

من الجوع عليك بسحول بن ناجي"- وكانت درجتها وسلمها مبنية من قفر حاشد إلى رأسها.. وكان في الطريق إليها

مداين على كل واحدة منها داير "سور" وسوق قايم.. وكان موضع السوق من رزجان او ريزحان مدينة مسورة ملصقة

إلى شاهق حصن عتمة مبوبة وموضع باب هذه المدينة عرف حتى زمن الحبشي صاحب تاريخ وصاب 734- 782 هجرية

في موضع قريب من حصن ضورة مدينة كذلك تسمى القواطمة وفي الدارة مدينة ثالثة وفي سبن مدينة رابعة.

وغربي حصن عتمة حصن سلطاني يسمى بفتح الضاء المعجم وحصنان آخران تحته إلى جهة المغرب يسمى

أحدهم "الرحضي" والآخر "الكرف" بضم الكاف والراء وحصن يسمى "شقرت" بني نوح.

ويضيف الحبيشي في ذكر ملك حصن عتمة أن أول من بناها واستولى عليها "الجلندي بن كركر بن المستعير بن

مسعود من عقب بن الأزد" من قبل النبوة بزمان ثم استولى عليها ملوك وصاب المتقدمين ثم استولى عليها الصليحي

سنة 455هـ وولي فيها الأمير سبأ بن يوسف المنبهي.. وعمر فيها الدار الكبير المعروف بدار الأمارة واسمه كان

مكتوب على الباب حتى زمن الحبيشي 734-782 هجرية ثم استولى عليها من استولى على وصاب من بني

الصليحي وغيرهم واستولى على نصفها حسين الشغدري وهو الذي عمر فيه الدار المشهور بدار حسين.

وبالرغم انه لا يوجد في المراجع التاريخية والحفريات الأثرية ما يشير ويؤكد على البدايات الأولى للاستيطان اليمني

القديم في منطقة عتمة إلا أنه من الثابت والأكيد بأن الممالك اليمنية القديمة ابتداء بالدولة المعينية القديمة وحتى

الدولة الحميرية والتي كانت الأساس في تشكيل الحضارة العربية مع بداية القرن السابع الميلادي.

وتمتاز عتمة بقلاعها وحصونها المشيدة على قمم الجبال العالية والشاهقة والتي تمثل حماية طبيعية للمنطقة

وإطلالتها على عدد من القرى الجميلة.. ولكل معلم من المعالم تاريخ حافل بالأحداث المتعاقبة منذ مئات السنين

إذ لا بد من إجراء الدراسات التاريخية والأثرية لاكتشاف الحضارات المتعاقبة التي استوطنت عتمة..






أهم الحصون :






- حصن يدهل

- حصن خطفة

- حصن حيدر بني سويد

- حصن الحمراء

- حصن المصنعة

- حصن الذاهبي

- حصن مخيمن

- حصن اللكمة

- حصن نوفان

- حصن المقرانة

- حصن بني سويد

- حصن الكتف

- حصن البحري

- حصن الحدادي

- حصن نجمين

- حصن باحظ

- حصن الكام

- حصن الشرم

- حصن المشر

- حصن المنظوف

- حصن رصب

- حصن المقنزعة

- حصن الحصين بالاتام

- حصن البرمة بني بحر

- حصن النوبتين

- حصن يفاعة

- حصن الذهب الناطق بحمير

- حصن الحلبة بني الغريب.







أهم القلاع :







- جامع يفاعة

- قلعة سماه عزلة الشرقي

- نوبة الغريب

- قلعة دار النواري

- قلعة السيد

- قلعة ابزار

- جامع الحجر

- قلعة ضورة

- قلعة بني أسد



ويعود تشيد تلك الحصون إلى فترات تاريخية متعاقبة إذ أن عدد من الحصون والقلاع بنيت على أنقاض حصون حميرية

قديمة مثل حصن يفاعة الذي أنشئ على أنقاض حصن حميري قديم استعملت أحجار الحصن القديم في بناء الحصن

الجديد.. وعدد آخر من الحصون والقلاع تعود مراحل بناؤها إلى فترات الحملات العثمانية المتعاقبة وعصر الدويلات

الإسلامية في اليمن ومن أبرز الحصون حصن الشرم الذي صممت مبانيه تصميماً هندسياً فريداً ومن أبرز القلاع قلعة


الحقيبة التي تسمى بني أسد والذي يوجد فيها حوالي 360 مدفنا " مخزن" للحبوب وبرك المياه ولعلها الذي ذكرها

الحبيشي والتي أطلق عليها حصن عتمة، كما ورد.

وتنتشر في عتمة العديد من المساجد والتي شيدت خلال مراحل تاريخية قديمة منها جامع الحقيبة بني أسد مخلاف

رازح وجامع الجوقة وجامع بني بحر وجامع الحجر وجامع يضاعة.

وأغلب المساجد تمتاز بمواصفات فنية وزخرفيه بديعة تحمل مقومات حضارية فريدة وكانت بعض تلك المساجد عبارة

عن مدارس علمية قديمة يدرس فيها القرآن الكريم وعلومه المختلفة.

ولعل مسجد قرية الطقن واحد من تلك المساجد المنتشرة في مناطق مختلفة من عتمة والذي يحمل سمات الفن

المعماري الأصيل، ويحتوى على الزخارف والنقوش الإسلامية التي تطرز أخشاب وسقفه والتي تشمل تلك الزخارف

المحفورة بآيات قرآنية بالخط الكوفي وبألوان زاهية .





واترككم مع بعض الصور لتلك المحمية الجميلة





















































































يتبع
 
قديم 29-11-2010, 07:03 PM  
كاتب الموضوع {punisher}
إداري سابق

{punisher} الصورة الرمزية

الحالة: { أشهد أن لا إله إلا الله }

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1224347
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة : { حتى فى أحلامك }
المهنة : { إعدام الجبابرة }
الاهتمامات : { الحرية & العدالة }
المشاركات : 4,867
عدد النقاط : 1313006
قوة الترشيح : {punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 1066 دينار [كافئني]
المستوى : 2
المستوى القادم : يحتاج 334 دينار
النشاط : 0

{punisher} غير متصل

رد: ملف اليمن ؟؟؟

مدينة " تعز "






تقع محافظة تعز إلى جنوب العاصمة صنعاء، وتبعد عنها بحوالي (256) كيلو متراً، وتحتل محافظة تعز المرتبة الأولى من
حيث عدد سكان الجمهورية، إذ يشكل سكانها ما نسبته (12.16%) من سكانالجمهورية، وعدد مديرياتها (23) مديرية، ومدينة تعز التي يحتضنها جبل صبرمركز المحافظة ، وتتميز المحافظة بتنوع نشاطها الاقتصادي والزراعي ؛

حيث يزرع فيها بعض المحاصيل الزراعية كالحبوب والخضروات، والفواكه،إلى جانب الثروة الحيوانية وصيد الأسماك في

ساحل مدينة المخا، فضلاً عن ممارسة النشاط الصناعي، حيث يوجد في المحافظة العديد من المنشآت الصناعية،

منها مصنع أسمنت البرح وبعض الصناعات الغذائية. وتضم أراضي المحافظة بعض المعادن من أهمها النحاس، النيكل،

الكوبلت ومجموعة من عناصر البلاتينيوم ومعالم السياحة في محافظة تعز كثيرة ومتعددة، منها جامع الجند التاريخي

وقلعة القاهرة، والمدارس الأثرية كالمظفرية والأشرفية والمعتبية، وطبيعة تضاريس المحافظة متنوعة، ومناخها معتدل

خلال أيام السنة ومتوسط درجة الحرارة فيها يصل إلى (21) درجة مئوية.










موقع المحافظة:





تقع محافظة تعز في الجزء الجنوبي الغربي للجمهورية اليمنيه بين خطي العرض ( 14-12 ) شمال خط الاستواء وبين

خطي الطول (45ْ-43ْ ) شرق جرينتش وتبعد عن العاصمة صنعاء حوالي (256) كيلو متراً. وتتصل المحافظة

بمحافظتي إب والحديدة من الشمال، أجزاء من محافظات لحج والضالع وإب من الشرق، محافظة لحج من الجنوب وتطل

على البحر الأحمر من جهة الغرب








المساحة:






تبلغ مساحة المحافظة حوالي ( 10008 )كيلومتر مربع تتوزع على ثلاثة وعشرين مديرية وذلك بحسب التقسيم الإداري لعام 2004م .











السكان:







تأتي المحافظة في المرتبة الأولى من حيث عدد السكان وفقا لنتائج التعداد السكاني لعام2004م حيث بلغ عدد

السكان(2393425) وينمو السكان بمعدل(2.47%) سنوياً ؛ إذ يشكل سكانها ما نسبته (12.16%)

من إجمالي سكان الجمهورية ، ويتوزع السكان والمساكن والأسر على مستوى المديريات على النحو










التضاريس:





تنقسم تضاريس المحافظة إلى ثلاث أقسام فهناك سلسلة كبيرة من المرتفعات الجبلية التي تتخللها العديد من

الوديان في السهول والقيعان إضافة إلى مساحات شاسعة من الشريط الساحلي للبحر الأحمر .









1- المرتفعات الجبلية:






تحتوي المحافظة على العديد من السلاسل والمرتفعات الجبلية يتراوح ارتفاعها بين (1000- 3200)متر عن مستوى

سطح البحر ، وأهم السلاسل الجبلية تمتد من الأجزاء الشمالية للمحافظة حيث تشكل امتدادا لسلسلة جبال

مديريات ذي السفال ومذيخرة وفرع العدين من محافظة إب وتمتد جنوباً في مديريات شرعب السلام والرونة ،

كما تمتد سلسة أخرى في اتجاه الجنوب عبر مديريات صبر الموادم والمسراخ والمواسط والصلو وحيفان ثم

الشمايتين وتمتد سلسلة جبال صبر مع حبال سامع من جهة الجنوب وتقع في إطار مديرية المواسط لتصل إلى الجزء

الجنوبي الشرقي بجبال الصلو وهذه الجبال تمتد جنوباً لتتصل بالمرتفعات الواقعة في أطار مديرية حيفان ، ومن أهم

وأشهر هذه المرتفعات ما يلي :


1- جبل صبر:






هو جبل هرمي جرا تيني من العصر الثلاثي يقع جنوب مدينة تعز وهو ثاني أعلىالجبال ارتفاعا في اليمن ،إذ يبلغ ارتفاعه نحو (3200) متر ويرتفع عن مدينةتعز بحوالي (1500) متر ويدخل جبل صبر ضمن مناطق المرتفعات الوسطىوالجنوبية ويشكل معلماً تضاريسياً هاماً ويشرف على المناطق الجنوبية منأعلى قمة فيه والتي بني فيها حصن العروس وتكثر في جبل صبر العيونوالينابيع وهو شديد الخصوبة ويجود بأصناف الثمار .






2- جبل حبشي :

هو جبل مسنم يقع في الناحية الغربية لجبل صبر ويفصل بينها وادي الضباب وقد عرف جبل حبيسي قديماً بإسم جبل ( ذَخر ) .






3- جبل سامع :

هو جبل هرمي يقع جنوب جبل صبر .





4- جبل قدس – منيف :

هو جبل هرمي يقع جنوب جبل سامع .





5- سلسلة المرتفعات الجبلية :

تقع هذه السلسة في الجهة الجنوبية لمحافظة تعز وتطل على أراضي محافظة لحج ويتراوح ارتفاعها بين

(2000-3000)متر عن مستوى سطح البحر.





6- جبل الصلو :

يقع جنوب شرق مدينة تعز وفيه حصن وقلعة الدملؤة.






7- جبال الوازعية :

تقع في الجهة الغربية من محافظة تعز وترتفع حوالي (1000-1500) متر عن مستوى سطح البحر .






8- جبال شرعب وجبال مقبنة :


تقع في الجهة الشمالية الغربية لمحافظة تعز وترتفع بحوالي (2000) متر عن مستوى سطح البحر ،ومن أشهر جبال

مديرية شرعب : الأسد ،الحريم أما أشهر جبال مديرية مقبنة فهو جبل ميراب (مؤيمرة ) .










2- الأودية في المحافظة:







يوجد في المحافظة العديد من الأودية ويمكن تقسيمها إلى الأتي:

1- الأودية المائية: ويقصد بها الأودية التي تجري فيها المياه بصورة دائمة على مدار السنة


2-الأودية الجافة: وهي الأودية التي تجري فيها مياه الأمطار الموسمية


3- الشواطئ:

تمتلك محافظة تعز شريطاً ساحلياً طويلاً يمتد من باب المندب جنوباً حتى شواطئ الملك والزهاري شمالاً .










المناخ:








تتميز المحافظة بتنوع المناخ حيث يسود الأجزاء الجبلية والمرتفعات مناخ بارد شتاءً معتدل صيفاً بينما الأجزاء

المنخفضة فيسودها مناخ معتدل في الشتاء و دافئ إلى حار نسبياً في فصل الصيف .أما الأجزاء الغربية للمحافظة

يسودها المناخ الساحلي الصحراوي دافئ شتاءً حار صيفاً ، ومتوسط درجة الحرارة في المحافظة يصل إلى (21) درجة

مئوية.











الأمطار:






تسقط الأمطار في فصل الصيف على جميع أجزاء ومديريات المحافظة نتيجة هبوب الرياح الموسمية من المحيط

الهندي حيث تبلغ كميات الأمطار المتساقطة خلال السنة 737.1 بالمليمتر حسب محطات الرصد الرئيسية للعام
2004 م كما تسقط أمطار شتوية خفيفة في بعض المديريات.











الغطاء النباتي:






تمتاز المحافظة بوفرة الغطاء النباتي وتنوعه ومن أهم الأشجار المتوفرة فيالمحافظة السمر , السدر , القرض , العسق ,الطلح , السلم , الطنب , الذرح,الأراك , الأثل , وبعض الحشائش والنباتات الصغيرة .









الحيوانات والطيور:






توجد العديد من أنواع الحيوانات البرية وأهم هذه الحيوانات . الضباع , الثعالب , النمور , السباع , السمع , الأرنب ,

القنافذ , الأوبار , القرود . وكما توجد أنواع من الطيور أهمها : النسور ,الصقور ,الحجل , البوم , الحمام, الهدهد , البلبل












المحميات الطبيعية:





توجد العديد من المحميات الطبيعية في المحافظة أهمها : محمية الريامي في مديرية حيفان












ابواب مدينة تعز القديمه واحيائها


ابواب مدينة تعز




1ـ باب القلعه

ويقع جنوب شرق المدينه القديمه ويؤدى الى قلعة تعز (ويسمى حصن القلعه قديما ـ وحديثا قلعة القاهره
والتى هى معموره على جبل صلد ) ويؤدى هذا الباب الى داخل المدينه عبر منافذ مدرجه مخفيه بالجبل بعضها وبعضها الاخر ظاهره





2ـ باب الوحده
يقع شرق المدينه القديمه ويؤدى الى داخل المدينه القديمه عبر منطقة وادى المدام التى داخل سور المدينه القديمه





3ـ باب الكبير
يقع شمال شرق المدينه القديمه وهو المدخل الرئيسى والتجارى للمدينه القديمه





4ـ باب المخلوله
يقع فى الجهه الشماليه للمدينه وعليه شباك حديديه لمرور السيول من داخله فقط





5ـ باب موسى
يقع شمال غرب المدينه وهو مدخل تجارى للمدينه للقادمين من جهة غرب المدينه وبجواره منفذ صغير للمارع فقط اثناء اليل





6ـ باب المداجر او باب المحاريق

يقع فى الجهه الغربيه للمدينه ويق فى منتصف سور المدينه القديمه





7ـ باب الشهابيه
يقع فى الجهه الجنوبيه الغربيه للمدينه تحت قلعة السراجيه التى فوق جامع عبد الهادى والمعتبيه





8 ـ باب سائلة عبد الكريم
يقع تحت باب النصر قى الجهه الجنوبيه للسائله





9ـ باب النصر
وهو المنفذ الجنوبى الرئيسى للمدينه القديمه ومنه مدرج رسمى الى جبل صبرلدخول وخروج ابنا صبر منه وبجواره باب حائط وادى المحبه والخاص لخروج مياهالسيول





اسماء احياء مدينة تعز القديمه


1ـ حى ذى عدينه ، ويعرف حاليا بحى المظفر





2ـ حى المدرج ويعرف حاليا باسم الاشرفيه





3ـ حى الشهابيه ويعرف حاليا باسم حى عبد الهادى





4 ـ حى المحاريق ويعرف حاليا بحى باب المداجر




5ـ حى المشنه ويعرف حاليا بحى الطحان





6ـ حى باب موسى ولازال يعرف بنفس الاسم للان





7 ـ حى اسحاق = = = = =





8 ـ حى سوق البقر ويعرف حاليا باسم سوق الجمهوريع والشنينى




9 ـ حى المنيريه ويعرف حاليا بحى الجمالى




10 ـ حى صلاح الدين ويعرف حاليا بحى ةادى المدام





11 ـ حى كافور ويقع الان بين حى الاشرفيه والمظفر والظاهريه





12 ـ حى الخضيريه وتقع شرق وادى المدام حى العكده





13 ـ حى حدبه وتعرف باسمها الان وهى منطقه مدافن للحبوب الخاص ببيت مال المسلمين



واترككم مع بعض الصور لمدينة تعز






























































































الطريق الي جبل صبر









مع بعض الصور لقلعة القاهرة

تطل قلعة القاهرة على مدينة تعز, ويقدر ارتفاعها حوالي (1500م) عن مستوىسطح البحر, وترجع المصادر التاريخية

تأسيسها إلى ما قبل الميلاد لوجود كتابات بخط المسند اكتشف مؤخرا من عهد دوله سبأ وحمير, ولم تذكرها في

العصر الاسلامى, إلا منذ عهد الدولةالصليحية في القرن (5هـ)، عندما أشارت بأن الأمير عبدالله بن محمد الصليحي

شقيق الداعي محمد بن محمد الصليحي قد اتخذ منها حصناً له, وأعادها إلي واجهة الأحداث التاريخية, فقداستولى

عليها(توران شاه) سنة (569هـ/1173م) بعد أن قضى على قوات (عبدالنبي الرعيني), وصارت في عهد الدولة

الرسولية حامية لمقر الملك المظفر يوسفبن عمر بن رسول.ثم آلت بعد ذلك إلى الطاهريين في سنة

(924هـ/1518م), وانتزعها الأيوبيين من قوات الدولة الطاهرية بعد هزيمتهاعام (924هـ/1518م), وظلت موقعا عسكريا مهما للسيطرة على مدينة تعز بعدذلك, وحتى وقت قريب .

أن قلعة القاهرة قد قامت بادوار عسكرية وسياسية هامة خلال تاريخها الطويل, وليس ذلك فحسب, بل أنها أيضا تمثل

تحفة معمارية نادرة, بما تحويه من منشات متنوعة, فضلا عن موقعها المطل على مدينة تعز, لذا توجهت إليها الأنظار

وامتدت إليها يد الترميم والتطوير لصيانتها وتأهيلها, لتستقبل الزوار في منشآتها الترفيهية, كالمنتزهات والمطاعم

والشلالات, بالإضافة إلى المكتبة والمسرح والمتحف ومرافق أخرى تقدم خداماتها الراقية لمرتاديها.


إنها مقصداسياحيا رائعاَ ومتنفسا فريداَ.



























يتبع



 
قديم 29-11-2010, 07:06 PM  
كاتب الموضوع {punisher}
إداري سابق

{punisher} الصورة الرمزية

الحالة: { أشهد أن لا إله إلا الله }

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1224347
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة : { حتى فى أحلامك }
المهنة : { إعدام الجبابرة }
الاهتمامات : { الحرية & العدالة }
المشاركات : 4,867
عدد النقاط : 1313006
قوة الترشيح : {punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 1066 دينار [كافئني]
المستوى : 2
المستوى القادم : يحتاج 334 دينار
النشاط : 0

{punisher} غير متصل

رد: ملف اليمن ؟؟؟


مدينة " لحج "






تقع محافظة لحج إلى الجنوب الشرقي من العاصمة صنعاء، وتبعد عن العاصمة بحدود (337) كيلو متر، ويشكل سكان

المحافظة ما نسبته (3.7%) من أجمالي سكان الجمهورية اليمنية تقريباً، ويبلغ عدد مديرتها (15) مديرية، ومدينة

الحوطة عاصمة المحافظة، وتقع محافظة لحج على دلتا وأدي تبن، وتتميز بالزراعة التي تعد النشاط الرئيس لسكان

المحافظة، إذ تصل المحاصيل التي تنتجها المحافظة إلى نسبة (3.9%) من أجمالي الإنتاج الزراعي في الجمهورية،

وأهمها الخضروات والأعلاف إلى جانب ممارسة بعض الأنشطة التجارية الأخرى. وتضم أراضي محافظة لحج بعض

المعادن من أهمها المعادن الطينية المستخدمة في صناعة الاسمنت والطوب الحراري. ويتميز مناخ لحج بأنه معتدل

في فصل الشتاء وحار في فصل الصيف.









الموقع :






تقع محافظة لحج في الجنوب الغربي من الجمهورية اليمنية ، بين خطي الطول (46ْ-43ْ) شرق جرينتش ، وبين خطي

عرض (14ْ-12ْ) شمال خط الاستواء و تبعد عن العاصمة صنعاء مسافة (320كم) وتتصل المحافظة بمحافظات البيضاء

والضالع وتعز من الشمال ، محافظة عدن وخليج عدن من الجنوب ، محافظة أبين من الشرق ، محافظة تعز من الغرب.












المساحة:






تبلغ مساحة المحافظة حوالي (12648)كم2 تقع معظم هذه المساحة ضمن مديريات طور الباحة ، المضاربة ورأس

العارة ، تبن في الجزء الجنوبي وتعتبر مديرية المضاربة ، ورأس العارة أكبر مديريات المحافظة مساحة (3697) كم2 كما

تعد مديرية المفلحي أصغر المديريات من حيث المساحة ( 150 ) كم2.











السكان






بلغ إجمالي عدد السكان بحسب تعداد 2004م(722694)نسمة ويتوزع السكان والمساكن والأسر في هذه المديريات











التضاريس :






تنقسم المحافظة من حيث السطح إلى أربعة أنواع رئيسة هي :



المناطق الجبلية:







تتركز معظم المرتفعات الجبلية في الأجزاء الشمالية الشرقية والغربية والشمالية الغربية ومن أهم هذه المرتفعات

هي :


1. في مديرية يافع هناك العديد من المرتفعات والجبال منها جبل شمر وجبل العر ، جبل اليزيدي .


2. جبل الشراء ويعد أهم مرتفع في مديري المفلحي .


3. جبال وادي حمر (2890)مترا في مديرية الحد.


4. جبال وادي وطن محمد الواقعة في مديرية يهر .


5. جبل بيادر ، جبل الوشير ، جبل الدامي ، جبل عقيب بالإضافة إلى حيد ردفان وتقع جميعها في مديرية الملاح.


6. جبال الداعري وهي سلسلة جبلية وتقع في مديرية ردفان .


7. جبال حالمين في مديرية حالمين .


8. وفي مديرية المسيمير هناك سلسلة جبلية متصلة بجبال ردفان جنوباً زمنها جبل مناعة وجبل الفرش وجبال


كسبان وتقع في الحدود بين مديرية المسيمير ومديرية الملاح ، كذلك جبل الفقير الذي يتصل بجبال عمعمة الواقعة


في مديرية ماوية محافظة تعز وجبل قرين الواقع شمال غرب مديرية المسيمر ويعتبر الحد مع مديرية ماوية أيضا ، جبل

الساجح وهو حد بين مديرية المسييمر ومديرية الأزارق – محافظة الضالع .

9. ويشكل الجزء الشمالي لمديرية طور الباحة جزءا من السلسلة الجبلية الواقعة شرق مديرية القبيطة .

10. جبل خرز الواقع في إطار مديرية المضاربة ورأس العارة .

11. وتعتبر عزلتي اليوسفين و الفبيطة مديرية القبيطة – جبليتين وأهم الجبال فيهما ، جبال قلة ، جبل جالس، جبل

النبي شعيب ، جبل الخضر والياس ، جبل كوكب . جبل الكرب، كذلك جبل الجاح ويعد أعلى مرتفع ويقع بين مديريتي

القبيطة و حيفان.

12. وتقع مديرية المقاطرة على سطح جبلي شديد الوعورة وفيه تقع قلعة المقاطرة وتعد من أعلى المرتفعات في

المديرية إلى جانب جبل منيف ، جبل المصنعة ، جبل الحنو ، وهناك العديد من المرتفعات الأخرى .











ثانيا : المناطق السهلية و الصحراوية:







وتتمثل هذه الاجزاء بالمناطق السهلية المنبسطة وكذلك المناطق الصحراوية من المحافظة . أما المناطق السهلية

والمنبسطة فتشمل مديرية تبن والمناطق المحيطة بها . كما أنها تمتد بإتجاه الشمال حتى قرب الحدود الجنوبية

لمديرية ردفان ومن جهة الشرق حتى حدود المحافظة مع محافظة أبين ومن جهة الغرب وجنوب غرب المديرية حتى

الحدود الشرقية لمديرية طور الباحة وجنوبا إلى مزارع جعولة وحدود المحافظة ساعد ذلك في وجود العديد من المزارع

والبساتين التي تنتج أنواعا مختلفة من القواكة والخضروات وبعض المحاصيل النقدية.

أما المناطق الصحراوية فإنها تتركز في الجزء الجنوبي للمحافظة وتحديدا الأجزاء الغربية والشرقية والجنوبية من مديرية

المضاربة ورأس العارة وتحديدا في مركز رأس العارة والأجزاء الشرقية والجنوبية لمديرية طور الباحة وهي عبارة عن

قبعان واسعة أهمها القاع الواقع شرق مديرية طور الباحة المعروف ب( خبت الرجاع) وفي الجهة الشمالية الشرقية

من مديرية تبن بإتجاه الحدود مع محافظة أبين وهو عبارة عن صحراء واسعة أيضا. علماً بأن هذه الأجزاء بالرغم من كونها

صحراوية إلا أنها لا تخلو من التجمعات السكانية كما أن أجزاء كبيرة منها تعد أراض صالحة للزراعة بل أن هناك أراضي


مزروعة وفي مواقع مختلفة من هذه الأجزاء.












ثالثاً: المناطق الساحلية :









هنالك جزء ساحلي للمحافظة والمتمثل بالشريط الساحلي الواقع جنوب مديريتي طور الباحة والمضاربة ورأس العارة .

حيث يعتبر الجزء الجنوبي لمركز رأس العارة شريطاً ساحلياً ابتدء من طرفه الشرقي حتى الطرف الغربي منه الواقع

بالقرب من باب المندب . وبه تقع العديد من المنشآت السمكية والمصائد والمناطق السياحية .













رابعاً الاودية :







هناك عدد من الأودية سواء المائية منها أو الجافة والمنتشرة في عموم مديريات المحافظة









المناخ :






تختلف درجة الحرارة بحسب تنوع التضاريس وتصل في السهول الساحلية في فصل الصيف إلى ( 32ْ % ) كما هو الحال

في المركز الإداري للمحافظة مدينة الحوطة بينما متوسط درجة الحرارة في فصل الشتاء ينخفض إلى ( 20ْ % ) ، كما

تتساقط الأمطار على السهل الساحلي في فصلي الشتاء والخريف وبكميات قليلة ، أمَّا المرتفعات الجبلية فتتساقط

الأمطار فيها في فصلي الصيف والربيع وبكميات كبيرة .










السكان :






يبلغ عدد سكان محافظة لحج وفقاً لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام ( 2004م ) ( 727694)

نسمه وينمو السكان سنويا بمعدل(2.63%).











الأمطار :






شهدت بعض مديريات المحتفظة شحة في الأمطار في السنوات الماضية وإن هطلت الأمطار على أجزاء منها فإنها

محدودة ومتفرقة وبكميات محدودة وعموماً فإن موسم سقوطها في فصل الصيف ونادراً ما تهطل في فصل الشتاء

وبكميات قليلة.










الغطاء النباتي:






مما لاشك فيه أن شحة الأمطار وارتفاع درجة الحرارة في بعض مديريات المحافظة بالإضافة إلى التكوين الطبيعي كل

تلك العوامل مجتمعة كان لها تأثير سلبي في افتقار معظم سطح المحفظة للغطاء النباتي حيث أن هناك كثيراً من

أجزاء السطح تبدو شبه عارية من الأعشاب والنباتات بإستثناء وجود بعض الاشجار المعمرة كأشجار السدر ، الرض

السمر التي تكثر فإن قلة أو ندرة الغطاء النباتي في بعض المناطق من أجزاء المحافظة قد أثر سلباً في محدودية

الثروة الحيوانية في تلك الأجزاء بالرغم من اتساع مساحتها .









الحيوانات البرية :






توجد العديد من الحيوانات البرية إلا أنها محدودة الأنواع والكميات ويتركز وجودها وتكاثرها على وجه الخصوص في

المناطق الجبلية والمرتفعات الخالية من السكان كمديريات القبيطة ، المقاطرة حالمين ، ردفان ، يافع ، الحد ، المسيمير

، المضاربة وراس العارة وكذلك في بعض القيعان والصحاري ومن الحيوانات الموجودة في هذه الأجزاء النمور ، الضباع،

الثعالب، الأرانب، القرود وكذلك الغزلان لكن بشكل محدود جداً.





اترككم مع بعض الصور لهذه المدينة

















































































يتبع







 
قديم 29-11-2010, 07:11 PM  
كاتب الموضوع {punisher}
إداري سابق

{punisher} الصورة الرمزية

الحالة: { أشهد أن لا إله إلا الله }

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1224347
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة : { حتى فى أحلامك }
المهنة : { إعدام الجبابرة }
الاهتمامات : { الحرية & العدالة }
المشاركات : 4,867
عدد النقاط : 1313006
قوة الترشيح : {punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة{punisher} لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 1066 دينار [كافئني]
المستوى : 2
المستوى القادم : يحتاج 334 دينار
النشاط : 0

{punisher} غير متصل

رد: ملف اليمن ؟؟؟

مدينة " صعدة "











موقع محافظة صعدة






محافظة صعدة أحد محافظات الجمهورية اليمنية. تدور فيها أحداث صعدة منذ عام 2004 بين الحوثيين والحكومة.



معلومات جغرافية



الموقع :





تقع محافظة صعدة في الجزء الشمالي من الجمهورية اليمنية إذ يبعد مركزها الإداري عن

العاصمة صنعاء شمالاً بحوالي( 243 كيلومتراً) .












السكان :






يبلغ عدد سكان محافظة صعدة وفقاً لنتائج التعداد السكاني لعام 1994م حوالي( 484,063 ) نسمة .














المناخ :






يتنوع مناخها تبعاً لتضاريسها الطبيعية ، وهو معتدل صيفاً إذ تتراوح درجة الحرارة فيه ما بين ( 10ْ-26ْ )

وبارد شتاءاً حيث تتراوح درجة الحرارة فيه ما بين ( تحت الصفر- 16ْ )











التضاريس






تتنوع الأشكال والظواهر الطوبوغرافية لمحافظة صعدة نتيجة للعوامل الطبيعية المعقدة التي مرت بها خلال

العصور الجيولوجية ،

وتنقسم إلى ثلاثة أقاليم تضاريسية تتوزع على النحو التالي :-



- إقليم منخفض ( حوض ) صعدة :-







يرجع تشكل هذا الإقليم إلى أواخر الزمن الجيولوجي الثاني وبداية الزمن الجيولوجي الثالث حيث صاحب

تشكل البحر الأحمر والأخدود الأفريقي الكبير وانفصال أرض اليمن عن كتلة إفريقيا ، ويرجع هذا التكون إلى التواء

مقعر وهبـوطٍ في القشرة الأرضية لهذا الإقليم ، كما يسمى هذا الحوض أو المنخفض " بقاع صعدة " ، ويرتفع

عن مستوى سطح البحر ( 1800 متر ) ، تحده من الشمال والغرب سلسلة جبال جماعة وغمر وخولان ،

ومن الجنوب سلسلة جبال سحار ، ومن الشرق سلسلة جبال همدان ، ويعد قاع صعدة من المناطق الزراعية الهامة

في اليمن حيث الظروف الملائمة من طبيعة وتربة غنية ومياه جوفية ،



ويتميز هذه الإقليم مناخياً بالآتي :-






هطول الأمطار على قاع صعدة تتراوح نسبته ما بين ( 200 - 400 مليمتر ) سنوياً ، وسبب ندرتها يعود إلى

سلاسل المرتفعات الجبلية الغربية المحيطة به والتي تعمل على حجز الرياح المحملة بخار الماء من الهطول

عليه .











- إقليم المرتفعات الجبلية الشمالية والغربية:






تبدو هذه المرتفعات على هيئة سلسلة تبدأ من الشمال الغربي حتى الأجزاء الغربية لصعدة ، وتكويناتها

الجيولوجية ذات أهمية اقتصادية لتوفر العديد من الخامات المعدنية فيها ، بالإضافة إلى كونها الخزان الرئيسي الذي

يزود حوض صعدة بالمياه ، وتمتد هذه السلسلة لتشمل جبال جماعة ومنبة وغمر ورازح ثم جبال خولان ، ويتراوح

متوسط ارتفاعها ما بين (250- 1500 متر ) عن مستوى سطح البحر .

وتتساقط مياه الأمطار على هذا الإقليم مشكلة الأودية والخوانق مثل وادي الحلف الذي يشكل خانقاً عظيماً

ووادي ضمد ووادي بدر ووادي الذنبة ووادي الخير ووادي دفاء ،







ويتميز هذا الإقليم مناخياً بالآتي :-







- اعتدال المناخ صيفاً وتدني درجة الحرارة شتاءًا إلى تحت الصفر في المرتفعات العالية .


- يستأثر هذا الإقليم بأكبر نسبة من هطول الأمطار حيث يتراوح ما بين ( 400 -700 مليمتر ) سنوياً ، وتهطل في

الصيف بفعل هبوب الرياح الجنوبية الغربية الموسمية القادمة من المحيط الهندي والبحر الأحمر . أعلى


- يتميز هذا الإقليم بالمساحات الخضراء الواسعة ،


والمناطق السياحية الجميلة .











- إقليم شرق صعدة :







يحتوي هذا الإقليم على قمم جبلية شديدة الوعورة والارتفاع وتتخللها الواحات والصحاري

الداخلية وتقطعها العديد من الوديان الواسعة التي تصب في صحراء الربع الخالي كوادي أملح ووادي

" آل أبو جبارة " ، كما تظهر التكوينات الرسوبية ، ويسود هذا الإقليم المناخ القاري إذ تشتد الحرارة صيفاً وتنخفض

قليلاً في الشتاء وهطول الأمطار فيه نادرة .












الصناعات الحرفية







تعتبر محافظة صعدة من أهم مراكز الصناعات الحرفية في اليمن ، باعتبارها أهم مراكز معادن الحديد وصناعته قديماً

حيث لعب هذا المعدن دوراً كبيراً في صناعة معدات ومستلزمات الأعمال الحربية ومستلزمات جوانب الحياة

الاقتصادية المختلفة ، وذاعت شهرة السيوف الصعدية في كثير من الأمصار الإسلامية ولازالت حتى اليوم صناعة

النصال ، وقد شاع شهرتها قديماً في البلدان العربية ، كما يذكر " الهمداني " في كتابه " صفة جزيرة العرب " :

( وقال بعض علماء العراق إن النصال الصاعدية تنسب إلى صعدة دائماً يقال منها الصعدية فإذا اضطر شاعر قال

صاعدية في موضع صعديةً … في صعدة ) وصناعة البنادق العربية في سوق الطلح بالإضافة إلى صناعة الحلي

الفضية بمختلف أشكالها وأنواعها تنفذ بتقنية فنية مميزة . بالإضافة إلى دباغة الجلود إذ كان بها مدابغ الأذون وجلود

البقر التي تصنع منها النعال ، كما تصنع من الحجر الصابوني الأبيض والأسود والسماوي المتدرج البسيط

أواني طبخ الطعام ، وأشهرها الحرضة الصعدية ـ مقالي ـ وتكيف يدوياً من الأحجار للاستخدام المنزلي لأغراض

كثيرة ، ومصدرها جبال مديرية رازح ، وتوجد مصنوعات ومشغولات يدوية عديدة في محافظة صعدة.












الأسـواق الشعبيــة







توجد في محافظة صعدة العديد من الأسواق الأسبوعية التي تقام بمختلف مناطق مديريات المحافظة ،



أهمها وأشهرها صيتاً الأسواق التالية :-







- سوق الطلح القريب من مدينة صعدة الذي يقام يوم السبت من كل أسبوع .


- السوق القديم في وسط مدينة صعدة فهو يقام على مدار أيام الأسبوع حيث يجـد فيه الزائر متعة كبيرة

لمشاهدة المنتجات المحلية واقتناء بعض منها .


السوق الأسبوعي في مدينة صعدة ـ أيضاً ـ الذي يقام

يوم الأحد من كل أسبوع فيحوي العديد من معارض الصناعات المحلية منها الفضية والتحف الجميلة وغيرها .










أهم المنتجات الزراعية







أهم المحاصيل :


- البن اليمني الشهير ، وتتركز زراعـتـه في مديريات حيدان ، ورازح وغمر ـ بمنطقة خولان بن عمرو وبني بحر وبني ذويب ـ .

أعلى - العنب بمختلف أنواعه أشهره النوع الأسود بالإضافة إلى الرمان ، والمشمش ، والخوخ ، وتتركز زراعته

في سحار .











معلومات تاريخية






عرفت مدينـة صعـدة فـي النقوش اليمنيـة القديمـة بهـذه التسمية فـي النقش الموسوم بــ CH 31 ))

باسم ( ص ع د ت م ) ، كما عرفت بهذا الاسم في الفترة الإسلامية المبكرة ، وقد تناولتها بعض المصادر

التاريخية الإسلامية المبكرة منها كتاب " صفة جزيرة العرب للهمداني " بقوله : ( مدينة صعدة ، وكانت تسمى في

الجاهلية " جماع " ، وكان بها في قديم الدهر قصر مشيـد ، فصدر رجل من أهل الحجاز من بعض ملوك البحر ، فمر

بذلك القصر ، وهو تعب فاستلقى على ظهره ، وتأمل سمكه فلما أعجبه قال : لقد صّعده لقد صّعده !! فسميت صعدة

من يومئذ ) ، أما " منتخبات في أخبار اليمن لنشوان بن سعيد الحميري " فيقول : ( صعدة مدينة باليمن لخولان

بن عمرو بن الحاف بن قضاعة وسميت صعدة لأن ملكاً من ملوك حمير بنى له فيها بناء عالٍ فلما رآه الملك فقال لقد

صّعده ، فسميت بذلك صعدة.أما مدينة صعدة الحديثة فيرجع تأسيسها إلى ( القرن الثالث الهجري ـ القرن التاسع

الميلادي ) حيث اختطها الإمام " الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين بن

القاسم " ، إذ تقع على بعد ( 3 كم ) من موقع صعدة القديمة التي كانت قائمة عند سفح جبل تلمص ، ولازالت

بقايا آثار أطلالها حتى اليوم ، ومنذ تأسيس مدينة صعدة الحديثة شهدت تطورات حضارية عبر مراحلها التاريخية

أكسبتها ملامح المدينة العربية الإسلامية بتخطيطها المعماري الهندسي ، وإبداعاتها الفنية ، وتقسيم

تكويناتها الرئيسية من حيث الأسواق والسماسر والحمامـات القديمة والمساجد والمدارس والأسوار

والبوابات القديمة والحارات وكل أثر تلمح فيه جمال الإبداع بحسب ما خصص من أجله ، واحتفظت عبر القرون

التاريخية بطابع أصالتها الإسلامية لتشكل نموذجاً حياً يشهد على مدى تطور العمارة والفنون منذ بداية العصر

الإسلامي .


وازدهرت صعدة كمدينة علم ودين وثقافة وتجارة وصناعة وزراعة بالإضافة إلى دورها الرئيسي في أحداث العصر

الإسلامي الذي شهد صراعات وحروب عنيفة متواصلة على الساحة العربية عامة واليمنية خاصة .

ظلت مدينة صعدة مركزاً للدولة الزيدية التي استطاعت مقاومة وحسم كل العواصف والصراعات الداخلية

والخارجية ، وهي الدولة الوحيدة على الساحة اليمنية التي استمرت متواصلة الخطى تاريخياً من عام

( 898 م ) حتى عام ( 1962 م ) ، دون غيرها من الدول الإسلامية اليمنية التي ظهرت على الساحة اليمنية لفترة زمنية ،

وانهارت ، وحظيت مدينة صعدة بكثير من الإشارات الهامة عنها في مؤلفات الجغرافيين والرحالة العرب وكتب التاريخ

والتراجم والسير ، فضلاً عن مختلف المؤلفات الدينية حيث كان لعلمائها وفقهائها دور ملحوظ في التاريخ الإسلامي ،

ويرجع ذلك لأهميتها الدينية والسياسية والاقتصادية في تاريخ اليمن ، وإلى جانب موقعها الجغرافي الهام الذي

أكسبها ميزة إيجابية على طريق الحجيج فهي همزة الوصل بين اليمن ونجد والحجاز بالإضافة إلى موقعها على

طريق حجيج حضرموت ـ من العبر إلى الجوف وينضم في الطريق إلى الحج أهل مأرب وبيحان والسرويين ومرخة ـ ،

ولا زالت معالم وشواهد مدينة صعدة تعكس عظمة العمارة الإسلامية وفنونها وتؤدي دورها إلى اليوم

وستبقى معلماً عربياً إسلامياً ، وكنزاً للتراث الإنساني يستحق تظافر جهود كل المنظمات العربية والإسلامية

والدولية المهتمة بحماية وصيانة كنوز التراث العالمي ، ومنه مدينة صعدة التاريخية وقلاعها وحصونها الإسلامية

التي يرجع تاريخ معظمها إلى فترة حكم الوالي العثماني " حسن باشا " الذي استطاعت قواته أن تخضع المنطقة

الشمالية للسيطرة العثمانية بعد مقتل " أحمد بن الحسين " وهزيمـة جيشـه التي أدت إلى سقوط " صعدة " وما

يليها شمالاً حتى نجران ، وقد اتسمت فترة حكم " حسن باشا " الطويلة زمنياً بالإنجازات الكثيرة للأعمال العمرانية

والإنشائية في المجالات المدنية والعسكرية ، ومنها قلاع وحصون صعدة لتثبيت أركان حكمه ، ونتيجة لذلك برزت

العديد من أسماء المواقع والأماكن الأثرية والتاريخية لفترتيها القديمة والإسلامية والتي لعبت دوراً مهماً في

تطورات الأحداث التاريخية وأسهمت بإبداعاتها الأثرية المثيرة تاركةً بصماتها كشاهد على ذلك وسوف نتعرض

لتلك المواقع والأماكن لاحقاً .













نزاع صعدة






تعود أحداث صعدة إلى منتصف 2004 حين تمرد حسين بدر الدين الحوثي على الحكومة اليمنية لأسباب

يعتقد البعض أنها فتنة مذهبية بينما يذهب البعض الاخر إلى أنها سياسية. أخذت مجمل الأحداث مجراها في

صعدة الواقعة شمال اليمن.













مقدمة







مرت أحداث صعدة بمراحل كان اخرها ما يسمى اليوم بالحرب السادسة في أغسطس 2009والتي أعلنت فيها

الحكومة اليمنية تصميمها على "إنهاء كل ما يتعلق بالحوثيين والجماعات المتمردة" ويبدو أنها الأشد من

نوعها بين الطرفين كما أنها مستمرة حتى اليوم.


على الرغم من أن الحوثيين كان لهم مذهبهم الخاص منذ عام 1986 عندما تأسس تيار اتحاد الشباب المؤمن على

يد صلاح أحمد فليتة والذي تعلم على يد مجد الدين المؤيدي وبدر الدين الحوثي وكان متأثرا بالثورة الإيرانية الا

أن سياسة الحزب الحاكم لم تكن تلق أهمية لنمو هذا التيار لاسيما أنه كان يفيدهم ضد التنظيمات السنية

المتطرفة من المذاهب الأخرى وخاصة المذهب الوهابي الذي ينظر إليه الحزب الحاكم بأنه مذهب متطرف. بالرغم

من جهود الحكومة مؤخرا لانهاء هذا الصراع بوسيلة الترهيب والترغيب إلا أن بقاء الحرب طوال هذه الفترة يؤكد

غموضا كامننا ورائها إذ تلجأ الحكومة أحيانا إلى إتهام جهات خارجية بدعم الحوثيين مثل إيران كان اخرها العثور

على مخازن أسلحة إيرانية الصنع بحسب بيانات الحزب الحاكم في أغسطس 2009. تتهم الحكومة "المتمردين"

بمحاولة إنشاء إمامة إسلامية وفقا للمذهب الزيدي، وتصفهم غالباً بالمتطرفينوالإرهابيين بينما يؤكد الحوثيون

حقهم في الدفاع عن أنفسهم ضد ما أسموه "النظام الدكتاتوري الفاسد" الذي يحاول القضاء على

مذهبهم. خلفت الاحداث حتى الآن أكثر من 4000 قتيل من الطرفين ودمارا في البنية التحتية للبلاد خاصة صعدة

بالإضافة إلى عشرات الالاف من المشردين من مواطنهم.تفاقمت الأحداث خاصة بعد أحداث 1994 التي كانت تدعو

لانفصال الجنوب عن الشمال والعودة لما قبل الوحدة اليمنية فقد أصبح هناك مشروع مشترك يمكن لكل من

قادة الحراك في الجنوب وجماعات الحوثي في الشمال تأكيد ضرورة الاستقلالية عن الحكومة الحالية بالإضافة إلى

اسباب مساعدة أخرى مثل الفساد المالي والإداري والفقر الذي تعيشه اليمن مقارنة بدول الخليج التي لعبت

دورها أيضا في دعم حرب 1994 المؤيدة للانفصال.














منتدى الشباب المؤمن







تحول اتحاد الشباب المؤمن بعد الوحدة اليمنية عام 1990 من الأنشطة التربوية إلى مشروع سياسي من خلال

حزب الحق الذي يمثل الطائفة الزيدية وبعد عامين على الوحدة تم تأسيس منتدى الشباب المؤمن على يد محمد بدر

الدين الحوثي وبعض رفاقه كمنتدى للأنشطة الثقافية، ثم حدثت به انشقاقات. وفي العام 1997 تحول المنتدى

على يد حسين بدر الدين الحوثي من الطابع الثقافي إلى حركة سياسية تحمل اسم تنظيم الشباب المؤمن. وقد

غادر كل من فليتة والمؤيدي التنظيم واتهماه بمخالفة المذهب الزيدي. اتخذ المنتدى منذ 2002 شعار

"الله أكبر.. الموت لأميركا.. الموت لإسرائيل.. اللعنة على اليهود.. النصر للإسلام" الذي يردده عقب كل صلاة











بداية الحرب







تولى حسين الحوثي قيادة الحركة خلال المواجهة الأولى لاندلاع الحرب في 19 يونيو 2004 مع القوات اليمنية،

لكنه قتل في 8 سبتمبر من نفس العام فتولى والده الشيخ بدر الدين الحوثي قيادة الحركة وبدأ المواجهة

الثانية في 19 مارس 2005. ثم تولى القيادة عبد الملك الحوثي الابن الأصغر لبدر الدين الحوثي بينما طلب

الشقيق الآخر يحيى الحوثي اللجوء السياسي في ألمانيا.










مواقف خارجية







أعلنت الولايات المتحدة وعدد من الدول العربية هي المملكة العربية السعودية، الكويت، البحرين، قطر،

الإمارات العربية المتحدة، سلطنة عمان، العراق، مصر والأردن مساندتها للحكومة اليمنية في قتالها ضد جماعة

الحوثيين بمحافظة صعدة شمال البلاد، وأعربت عن قلقها أيضل من الوضع في صعدة، مؤكدة "مساندتها الكاملة"

لحكومة الرئيس علي عبد الله صالح والجيش اليمني في الحرب على الحوثيين












مخلفات الحرب







بغض النظر عن الأطراف المتحاربة يمكن تصنيف الخسائر


كما يلي:


- الخسائر البشرية في طرف الحوثيين وخاصة النساء والأطفال ممن لا ذنب لهم سوى تواجدهم في منطقة

الصراع.


- الخسائر البشرية في الجيش اليمني وخاصة الجنود المغرر بهم طوعا أو كرها بأوامر قيادية عليا في السلطة.

الخسائر المادية نتيجة دمار البنية التحتية للبلاد خاصة في صعدة والعتاد العسكري.

تراجع شعبية اليمن عربيا وعالميا نتيجة القصور في التوصل لحلول سلمية وتأكيدا لوجود فساد داخلي.






اترككم مع هذه الصور لتلك المدينة




























































يتبع








 
رد

الكلمات الدلالية (Tags)



Powered by vBulletin®
Copyright ©2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
A Proven Success
مدينة صباح الاحمد البحرية - Online Advertising in Kuwait -Online Advertising - Social Media Marketing in Kuwait - عقارات جدة
الساعة الآن 09:38 AM.