منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > المنتديات الاخرى - Misc Section > منتدى المواضيع المحذوفه(نرجوا مراجعة شروط الحذف الجديدة في الوصف)
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


قصة الشهيدة إيمان حجو

إيمان حجو ايمان حجو ايمانوحجو اىمان+حجو




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
 
قديم 01-11-2010, 01:51 PM
 
ياسرلاند
عضو سوبر مميز

الحالة:
  ياسرلاند غير متصل  
الملف الشخصي
رقم العضوية : 193642
تاريخ التسجيل : Feb 2007
الدولة : أرض المحشر والمنشر
المهنة : موظف
الاهتمامات : كرة القدم
المشاركات : 129
عدد النقاط : 14797
قوة الترشيح : ياسرلاند لديه سمعة مابعدها سمعةياسرلاند لديه سمعة مابعدها سمعةياسرلاند لديه سمعة مابعدها سمعةياسرلاند لديه سمعة مابعدها سمعةياسرلاند لديه سمعة مابعدها سمعةياسرلاند لديه سمعة مابعدها سمعةياسرلاند لديه سمعة مابعدها سمعةياسرلاند لديه سمعة مابعدها سمعةياسرلاند لديه سمعة مابعدها سمعةياسرلاند لديه سمعة مابعدها سمعةياسرلاند لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 797 دينار [كافئني]
المستوى : 1
المستوى القادم : يحتاج 103 دينار
النشاط : 0
AG15 قصة الشهيدة إيمان حجو

إيمان حجو ايمان حجو ايمانوحجو اىمان+حجو
قصة استشهاد أصغر شهيدة في الانتفاضة


الشهيدة الطفلة الرضيعة إيمان مصطفى حجو


قصة استشهاد الطفلة إيمان مصطفى ذات الأربعة شهور وهي في حضن أمها جريمة بشعة تضاف إلى سجل جرائم الإرهابيين القتلة وعلى رأسهم زعيم إرهابيي بني صهيون المجرم أرئيل شارون بطل مجازر صبرا وشاتيلا وعشرات المجازر منها ما عرفناه ومنه ما لم نعرفه




الارهاب الصهيوني لحق بالأطفال في أحضان أمهاتهم والد الطفلة معاق برصاص الاحتلال و ابنة عمها قتلها الصهاينة و عائلتها جريحة قذائف العدو الصهيوني حولت جسد الرضيعة الفلسطينية إلى أشلاء و أمها في غيبوبة


خانيونس – خاص

الجريمة الصهيونية البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الطفلة الرضيعة ايمان احمد حجو التي تبلغ 4 شهور فقط في مدينة خان يونس ظهر الاثنين 7 ابريل تؤكد الى أي مدى وصل الاستهتار بحياة الاطفال الفلسطينيين وتبلد الضمير العالمي واذا كان العالم كله قد شهد جريمة قتل الطفل محمد الدرة فان آخر "أنة" أطلقتها الرضيعة ايمان تتصل بآخر صرخة استجداء من الشهيد الدرة . فقد خطفت قذيفة دبابة صهيونية ايمان من أحضان أمها سوزان حجو قبل ان تكتمل فرحتها بمولودتها البكر التي انتظرتها عام ونصف بشوق, وبدل ان تفرح الام سوزان في عرس ابنة عمتها الذي قدمت من دير البلح حيث تسكن وزوجها أحمد لحضوره تحولت الى قسم العناية المركزة في مستشفى ناصر في خان يونس بعد ان أصيبت بجروح خطيرة هي واخوتها الاطفال محمود البالغ عامان ودنيا 6 اعوام وأمها . ولكي تكتمل فصول المأساة فان والد الشهيدة الرضيعة معاق ولا يستطيع الحركة بعد اصابته برصاص الاحتلال ايضا في مدينة اريحا قبل 6 شهور حيث كان يعمل في جهاز الاستخبارات العسكرية . وفي العناية المركزة حيث ترقد الام سوزان وأخوتها تتفطر القلوب عندما تصحو من غيبوبتها وتهمس بصوت خافت ... ايمان ... ايمان ، ثم تبكي بألم عندما تتذكر انها فقدت ايمان التي ماتت في حضنها وتعود الى غيبوبتها . وهناك أمام منزل ابو جبر حجو جد الشهيدة تظهر بقع الدماء التي نزفت من سوزان وأمها والطفلين محمود ودنيا .. كذلك بقيت بعض قطع صغيرة من أشلاء الشهيدة الرضيعة ايمان كلها شاهدة على عظم الجريمة وحقد الصهيونية وظلم العالم الصامت على قتل الطفولة . أما عن الذنب الذي اقترفته الرضيعة فيقول عمها بمرارة "نعم كانت ايمان بنت ال4 شهور تطلق قذائف الهاون على المستوطنات اليهودية لذا قتلوها ". وفي عائلة حجو ايمان ليست الطفلة الشهيدة الاولى فقد استشهدت بنت عمها بثينه 5 سنوات في الانتفاضة الاولى برصاص قوات الاحتلال وكأن الذكرى بعد العشرة سنوات التي انقضت على وفاتها ماثلة أمامهم اليوم باستشهاد ايمان التي جاءت مع أمها من دير البلح الى خان يونس كي تقتلها قذيفة صهيونية بلا رحمة بعد ان تفجرت شظاياها في جسدها الصغير. فروح هذه الشهيدة الرضيعة صعدت الى السماء تشكو الى الله فداحة الجرم الصهيوني الذي ارتكب بحقها وصمت أهلها من العرب و المسلمين.
ايمان حجو.. ملاك صغير يذهب الى الجنة
غزة- صحيفة الايام (9/5/2001)

كانت ايمان حجو (4 اشهر ) ترقد في كفنها الصغير في بيتها في مخيم دير البلح محاطة بالزهور وتعلوا قسمات وجهها نصف صرخة لم تكتمل بعد في الكفن كانت صغيرة واثار شظايا القذيفة التي قتلتها واضحة للغاية، لم تاخذ من النعش سوى مساحة صغيرة ربما لتترك مساحة للعلم وعشرات الورود التي تناثرت فوق جسدها الغض . جاء اطفال المخيم امس تركوا مدارسهم والعابهم واصطفوا في طابور طويل لا لكي يداعبوها ولكن لالقاء نظرة الوداع الاخيرة وهي تستعد لرحلة الجنة . اطفال صغار بعمر الورد هتفوا لايمان التي قتلتها قذيفة ارهابية صهيونية وهي في حضن امها , جاء الاطفال لوداعها وهم لا يعرفون معنى الموت والقذائف والدبابات التي تحاصر مخيماتهم وتحيل السعادة الى حزن كبير. توقفوا امامها في فناء المنزل محدقين في وجهها الصغير بعضهم سالت دموعهم غزيرة واخرون ارتجفوا من هول المشهد بينما انحنى بعضهم وطبعوا على جبينها الغض قبلة بريئة ومضوا يكفكفون دموعهم, جاءت جدتها (ام والدتها) وربتت بكفيها على رأسها وقبلتها , نظر الرجال فهالهم المشهد وبكوا بصمت افسح المدى لصيحات الاطفال مكبرة في الخارج الله اكبر الله اكبر. قالت الجدة الله يرحمك يا ايمان الله يخفف عليك ومضت تدعو الله ان يأخذ (ينتقم من) قتلتها فيما انهمرت دموعها غزيرة .جاءت نساء المخيم والقين نظرة الوداع عليها , وقالت احداهن بحزن اللهم صلي على النبي ما زالت جميلة متمنية من الله ان يعوض اهلها خيرا . وقالت اخرى ودموعها تنهمر: ماذا فعلت لكي يقتلوها ؟ اين هو العالم الحر؟ وانسحبت مع النسوة اللواتي واصلن الهتاف في الخارج مع مئات تلاميذ المدارس .(احضروا اباها ليودعها) طلب احد الشبان من الحضور.فجاء محمد حجو (20عاما) يسير على عكازتيه اثر اصابته قبل ثلاثة شهور برصاص المحتلين اثناء عمله في محافظات الضفة . ولدت ايمان طفلته البكر وهو في محافظات الضفة لم يشهد ولادتها ولكنه فرح مع زوجته سوزان وحلما ان يرياها عروسا تزف الى عريسها وسط الزغاريد ولكنه اليوم يودعها رضيعة قبل ان تنطق بكلمة (بابا) كان شبه منهار الدموع لم تفارق عينيه وعند رأسها توقف قليلا قبل ان يخر باكيا على وجهها قبل ان يلثمها بعشرات القبل لاخر مرة. وقال باكيا ان استشهاد ابنتي هدية لكل العرب واضاف ساخرا كانت تحمل قنابل ومدافع وصواريخ ضد اسرائيل لهذا قتلها جيش الارهابي شارون . واضاف ان العدو الصهيوني دمر اسرتي بقتل ابنتي وجرح زوجتي وانا مازلت اعاني من جراحي برصاصة صهيونية غادرة بانتطار عمليات جراحية اخرى . وفي المستشفى كانت امها سوزان تصرخ ايمان جميلة اريد ايمان احضروها لي, تواصلت مراسم الوداع الاخيرة وانتظر الاف الرجال والنساء في ازقة المخيم تحت حرارة الشمس للمشاركة في تشيع جثمانها . حضر الاطفال واصطفوا ثم حملوها على اكتافهم تماما مثل الرجال وهتفوا (بالروح بالدم نفديك يا شهيد ) واخذ احد الاطفال يبكي وهو يحتضن صورة لايمان ويقول شارون قتل ايمان وغدا نلتقي في الجنة , وهتف مئات الاطفال (يا شارون يا سفاح ليش تقتل الاطفال ) ومضوا بها الى احدى العربات والتفوا حولها ونظروا اليها بعيون دامية فيما واصلت ايمان غفوتها الابدية وبعد الصلاة عليها في مسجد المخيم انطلق موكب التشييع وسط مشاركة حاشدة من جموع اهل المخيم ومواطني المنطقة الوسطي . وقال شاب عبر مكبرات الصوت في مقدمة الموكب قتلوا ايمان هل كانت تعد عبوة ناسفة او تصنع المتفجرات او تطلق صاروخا على المستوطنة ؟ تعالت الصرخات وشقت الهتافات طريقا عاليا وسط بيوت المخيم . وقال شاب آخر القذيفة التي قتلت هذه الطفلة اثقل من وزنها عدة مرات وتابع يقول بحزن وهو يمسك بطفلته الصغيرة اين دعاة حقوق الانسان اين الامم المتحدة ؟ لماذا يطلقون يد الاجرام والقتل الصهيوني لتذبح شعبنا . اطلق تساؤلاته دون ان ينتظر اجوبة ومضى ساخطا مع ابنته ليلتحم مع المسيرة . نظر كثيرون في وجوه عشرات الاطفال الذين لم ينتعل بعضهم احذيته فشاهدو مسحة الحزن الذي تسلل بوضوح من اعينهم الصغيرة وصرخ شاب من سيكون الضحية القادمة من بين الاطفال ؟ انسحب غالبية المشيعين بهدوء وفي مكان آخر كان شبان وفتية يقذفون مستوطنة (كفار داروم )اليهودية بحجارتهم ويسقطون جرحى انه مشهد اليوم في مدينة دير البلح.

جرائم الاحتلال تطال الابرياء وتغتال الطفولة
الشهيدة ايمان حجو اشلاء ودماء تشهد على وحشية لا نظير لها
غزة- الحياة الجديدة (9/5/2001) لم تفهم الطفلة ايمان حجو ابنة الاربعة اشهر أي معنى للانفجارات التي تدوي في كل مكان ولكن شعرت بحالة التغيير والارباك التي اصابت والدتها وجدتها وخالاتها اللواتي كن متحلقات حولها يلاعبنها.. ويلبسنها الملابس الجديدة التي اشتراها جدها مصطفى لحفيدته التي جاءت مع والدتها لزيارته والاطمئنان على الاسرة اثر تعرضهم للقصف عدة مرات خلال الايام الاخيرة. وكردة فعل لحالة الارباك ودوي الانفجارات صرخت الطفلة بكل قوة فحملتها والدتها سوزان –22 عاماً-وضمتها بقوة الى صدرها لتسارع مع باقي افراد العائلة للخروج من المنزل خشية اصابته بالقذائف خاصة بعد ان سقطت احدى القذائف في سوق البلدية القريب ودمرت اجزاء كبيرة منه.
الحادثة تذكر باستشهاد محمد الدرة
لحظات من الخوف والهلع تصاعدت مع قوة دوي القذائف التي تطلقها الدبابات الاحتلالية في كل مكان ليسبق القدر وتطلق احدى الدبابات المتمركزة في الموقع العسكري المطل على المنزل بحي الامل قذائفها القاتلة لتسقط ثلاث منها على بوابة المنزل حيث كانت العائلة تهم بمغادرة المكان على امل النجاة من جحيم الموت والقصف الاحتلالي الذي اخذ يزرع الدمار والخراب في كل مكان لتستشهد على الفور الطفلة ايمان وهي في احضان والدتها وتتناثر اشلاؤها في كل مكان على الجدران والطريق لتبقى شاهداً على دموية الاحتلال واستهدافه للمنازل السكنية والمنشآت المدنية. مشهد استشهاد الطفلة بين احضان والدتها ذكر المواطنين الذين شاهدوا الجريمة التي غابت عنها عدسة الكاميرا بحادثة استشهاد الطفل محمد الدرة بين احضان والده الذي هز ضمير العالم. سوزان الام المسكينة التي اصابتها ايضاً شظية بجروح بالغة في جنبها لم تكن تشعر باصابتها واحتضنت طفلتها بقوة وخرجت تبحث عن مغيث في الوقت الذي كانت آلام ابنتها ودماؤها واشلاؤها التي تناثرت في كل مكان تزيد من آلام جراحها.
وتخضب المكان بالدماء الطاهرة
وتحول المكان الذي اصيبت فيه ايضاً جدة الشهيدة سامية حجو –38 عاماً- وطفلاها دينا –6 اعوام- ومحمود –عام ونصف العام- بجروح بالغة الى مزار للمواطنين الذين اصيب بعضهم بحالات اغماء لهول مشهد الدماء واشلاء الطفلة البريئة الغضة المتناثرة.
والد الشهيدة اصيب في الانتفاضة
الوالدة المكلومة التي تخضع للعلاج في العناية المركزة بمستشفى ناصر لم تكن تعلم عندما جاءت لزيارة اسرتها في حي الامل والاطمئنان عليها بعد تعرضها لقصف متكرر خلال الايام الاخيرة ان القدر يخبئ لها هذا الحادث المفجع فآلامها ومعاناتها من اصابة زوجها ووالد الشهيدة محمد حجو الذي يعمل في الاستخبارات العسكرية مستمرة منذ اصابته اثناء ادائه واجبه في محافظة اريحا بالضفة الغربية في الاشهر الاولى لانتفاضة الاقصى بجروح وكسور لم يتماثل للشفاء منها حتى الآن حيث ركب له جهاز طبي في رجله وهو مقعد في بيته ولم يتمكن من مشاركة زوجته وابنته هذه الزيارة التي انتهت بهذه الكارثة.
ساعات ما قبل الجريمة
مصطفى حجو –40 عاماً- جد الشهيدة الذي تعاني زوجته وثلاثة من ابنائهما من جراح بالغة بدا في حالة ذهول وصدمة شديدة وهو يتذكر الساعات الاولى من الصباح حيث اجتمعت الاسرة وتحلقت بسعادة حول الطفلة ايمان التي تعتبر اصغر شهداء الانتفاضة قبل ان يغادر هو وزوجته لشراء هدية من الملابس لحفيدته وابنته الزائرة وعقب عودتهما سمع في حوالي الساعة الثانية عشرة انفجارات فخرج من البيت ليعرف ما يحدث حيث شاهد الدمار الذي حل بسوق البلدية القريب فعاد مسرعاً لاخراج افراد اسرته من المنزل خشية سقوط قذائف عليه ليشاهدهم فعلاً يحاولون الخروج من المنزل قبل ان تسقط ثلاث قذائف بينهم ادت الى وقوع الحادثة وانهمرت دموعه بشدة وهو يتحدث عن هذه اللحظات الاليمة، مشيراً الى ان عدداً من المواطنين سارعوا لمساعدته في نقل المصابين الى مستشفى ناصر حيث استشهدت الطفلة واخضع الباقون لعمليات جراحية ووضعوا في العناية المركزة. فماذا نقول لك يا ايمان يا شهيدة الطفولة المعذبة ايتها النور والحياة التي سلبونا اياها وبماذا سيبرر الصهاينة جريمتهم التي تضاف الى سجل حافل بالمجازر والدموية .. كلماتنا اصغر من ان تعبر عن الجريمة التي حلت بك وعارهم اكبر ان لم يتحركوا لوقف العدوان الذي يطال الابرياء ويغتال الطفولة.
تشييع جثمان الضحية الجديدة للارهاب الصهيوني

.. عم الرضيعة الشهيدة : هل كانت الطفلة تحمل قذائف الهاون أيضا ..أم بندقية متطورة ؟!!

غزة- خاص
شيع آلاف المواطنين الفلسطينيين في المخيمات الوسطى بقطاع غزة اليوم جثمان الشهيدة الطفلة الرضيعة ايمان محمد حجو –4 شهور- التي استشهدت امس جراء اصابتها بقذيفة صهيونية حاقدة لم ترحم طفولتها البريئة وانهت حياتها -التي لم تكن قد بدأت بعد- في ثوانٍ معدودة.
وكانت الطفلة ايمان استشهدت امس بعد سقوط قذيفة مدفعية من احدى الدبابات الصهيونية المتمركزة في المستوطنات المحيطة بمدينة خانيونس وهي بين احضان والدتها خلال زيارتها لمنزل جدتها بحي الامل واصابتها اصابة مباشرة، علماً بأن ايمان كانت مع والدتها في زيارة لمنزل جدتها في خانيونس بينما تسكن بعد زواجها في مدينة دير البلح.
والدة ايمان التي اصيبت ايضاً في الحادث الاجرامي اصابة بالغة خرجت غير آبهة بجراحها الخطيرة تهرول من منزل عائلتها والدماء تنزف منها تحمل بين يديها فلذة كبدها تطلب المساعدة وانقاذ حياة ابنتها خوفاً من ان تفقدها، وعلى الفور قام المواطنون الذين تواجدوا في المنطقة بنقل الطفلة الجريحة ووالدتها الى مستشفى ناصر بالمخيم ولكن لم يمهلها الارهاب الصهيوني حيث استشهدت على الفور نتيجة اصابتها البالغة التي طالت جميع اجزاء جسمها وادت الى تحطيم جسدها الصغير فيما لا تزال والدتها في قسم العناية المركزة بالمستشفى تعاني آلام اصابتها وآلام فراق ابنتها الوحيدة.
وقال مصطفى حجو –40 عاماً- جد الطفلة ان حفيدته استشهدت وهي في احضان والدتها عندما كانت تحاول مغادرة المنزل الذي تعرض لقصف من الموقع العسكري في مستوطنة جاني طال، مشيراً ان زوجته سامية –38 عاماً- وابنته سوزان والدة ايمان وطفليه محمود –عام ونصف- ودينا –6 اعوام- كانوا يحاولون مغادرة المنزل بعد سقوط احدى القذائف في السوق المركزي القريب من المنزل ليفاجأوا باحدى القذائف تسقط بينهم على باب المنزل مما ادى الى استشهاد الطفلة الرضيعة ايمان بعد اصابتها بشظية في ظهرها حيث تناثرت اشلاؤها على الشارع وجدران المنزل كما اصيبت والدتها وجدتها ووصفت حالتهما بأنها خطيرة والطفلان دينا ومحمود وصفت حالتهما بأنها خطرة ايضاً، موضحاً ان ابنته وحفيدته الشهيدة من سكان دير البلح وكانوا في زيارة للعائلة للاطمئنان عليهم بعد تعرضهم للقصف خلال الايام السابقة.
وقال عم الطفلة ويدعى وائل حجو ساخراً وعيناه دامعتان "ايمان كانت تحمل صاروخ كاتيوشا وكانت ذاهبة لتقصف معسكراً للجيش الاسرائيلي واستشهدت في المعركة".
وذكر منذر الشيخ احد جيران عائلة الطفلة ان دبابة صهيونية صعدت فوق تل واطلقت النار واطاحت قذيفة بسطح منزل جدة الرضيعة المصنوع من الاسبست، مشيراً الى ان جميع من كانوا في المنزل اصيبوا.
الى ذلك انطلق الموكب الجنائزي المهيب من مستشفى ناصر بخانيونس متوجهاً الى منزل والدها في مدينة دير البلح حيث توافد منذ صباح اليوم العديد من المسئولين والشخصيات الفلسطينية وممثلي الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية وسفراء وقناصل الدول العربية والاجنبية اضافة الى حشد غفير من المواطنين الذين تأثروا بمنظر الطفلة ايمان بعد عرضها على جميع شاشات التلفاز العربية المحلية والفضائية ليشاهدوا بأم اعينهم بشاعة واجرام العدو الصهيوني الذي لم يرحم براءة الطفلة ايمان وقتلها بدم بارد حيث القت هذه الجموع نظرة الوداع الاخيرة على الطفلة ايمان، ثم انطلق الموكب الجنائزي المهيب مخترقاً شوارع مدينة دير البلح بمشاركة حوالي عشرة آلاف شخص وطفل وسط حالة من الحزن والسخط والغضب على استشهاد الطفلة الرضيعة التي ستظل وصمة عار في جبين الصهاينة القتلة حيث وصلوا الى مسجد ابن تيمية وسط المدينة لاداء الصلاة على جثمانها الطاهر ثم انطلق في مسيرة حاشدة رفعت خلالها الاعلام الفلسطينية والرايات الاسلامية وسط هتافات تندد بسياسة القتل العمد التي ينتهجها الصهاينة ضد ابناء شعبنا الفلسطيني والتي لم ترحم طفلاً او امرأة او شيخاً مطالبة بالثأر الفوري لدم الشهيدة الطفلة ايمان والانتقام من الصهاينة وعلى رأسهم الارهابي شارون وحكومته المجرمة، ووصل الموكب الى مقبرة الشهداء في المدينة حيث ووري جثمان الشهيدة الثرى.
ومنذ ساعات صباح اليوم سادت حالة الحداد جميع انحاء مدينة دير البلح على الطفلة الرضيعة ايمان حيث رفعت الاعلام السوداء فوق المنازل واغلقت المحال التجارية ابوابها وغادر الطلاب مدارسهم ليتسنى لهم المشاركة في تشييع الطفلة ايمان كما انتشر المواطنين في شوارع المدينة للمشاركة في التشييع.
من جانبه ذكر المركز الفلسطيني لحقوق الانسان ان الطفلة ايمان كانت بين ذراعي والدتها التي تقطن في مدينة دير البلح وكانت في زيارة لمنزل عائلتها في حي الامل بخانيونس وخرجت الام من منزل عائلتها مع طفلتها ووالدتها وعدد من اشقائها فور سماعهم اصوات القذائف، وفي تلك الاثناء اصابت اجزاء من قذيفة مدفعية الطفلة ايمان في ظهرها مما ادى الى مقتلها على الفور حيث خرجت احشائها من ظهرها واصيبت والدتها سوزان مصطفى حجو –20 عاماً- بشظايا في انحاء مختلفة من الجسم وهي تخضع حاليً للعلاج في قسم العناية المكثفة بمستشفى ناصر حيث وصفت حالتها بأنها بالغة الخطورة واصيبت جدة الطفلة الصحية سامية محمد حجو –38 عاماً- بشظايا في البطن والحوض والظهر وتم تحويلها الى مستشفى الشفاء بغزة نظراً لخطورة وضعها الصحي، كما اصيب نجل الجدة الطفل محمود مصطفى حجو –18 شهراً- بشظايا في البطن ووصفت حالتها بالخطرة وما يزال يمكث في قسم العناية المكثفة في مستشفى ناصر فيما اصيبت شقيقته دنيا حجو –6 اعوام- بشظايا في اليد اليمنى والساق اليسرى.
واعرب المركز عن بالغ قلقه ازاء التصعيد الخطير في جرائم الحرب والانتهاكات الجسيمة لاحكام اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 الخاصة بحماية المدنيين وقت الحرب التي تواصل قوات الاحتلال اقترافها بحق المدنيين الفلسطينيين، ودعا المجتمع الدولي والاطراف الموقعة على اتفاقية جنيف بالخروج عن صمتها والتدخل العاجل من اجل وقف جرائم قوات الاحتلال ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم وارغام الكيان الصهيوني على الامتثال لالتزاماتها القانونية بموجب الاتفاقية، كما اكد ان الوضع الراهن في جميع انحاء الاراضي المحتلة يدعو اكثر من أي وقت مضى الى ضرورة الاستجابة الدولية الفورية للمطالب الفلسطينية بتوفير حماية دولية فعالة للمدنيين الفلسطينيين امام استمرار آلة الحرب الصهيونية في الحاق المزيد من الضحايا والمعاناة في صفوف المدنيين الفلسطينيين.
وادانت مؤسسة الضمير لحقوق الانسان جريمة قتل الطفلة ايمان واعتبرتها جريمة بشعة اهتزت لها قلوب الملايين من العالم، حيث اكد شهود عيان لها بان قوات الاحتلال اطلقت خمس قذائف مدفعية من دبابة كانت تتمركز على مسافة 250 متر فقط الى الغرب من منزل الطفلة ايمان حجو حيث بدأت هذه الدبابة ودون أي مبرر باطلاق القذائف باتجاه السوق المركزي والمنازل السكنية المجاورة مصحوبة عملية القصف باطلاق نار مكثف من اسلحة رشاش من جنود الاحتلال، واضافوا بأن الطفلة استشهدت من شظايا المدفعية الثانية عندما كانت تحملها امها بين يديها وتهم بالهروب شرقاً من القصف واصيبت والدة الطفلة وجدتها وخالتها واخاها الاكبر، واكد الشهود ان جنود الاحتلال قتلوا ايمان بشكل عمد ومع سبق الاصرار والترصد اذ لو لم يريدوا القتل لاوقفوا القصف عندما شاهدوا السكان يهلعون باتجاه المصابين سيما وانه كان فارق دقيقتين بين كل قذيفة والثانية والمسافة قصيرة جداً تمكنهم بوضوح من رؤية ما يحدث.
واستنكرت الضمير هذه الجريمة التي ينبغي ان تخجل منها البشرية جمعاء لتؤكد ان من يقتل الاطفال لا يمكن ان ينتمي الى الانسانية اضافة الى ان استشهاد الطفلة ايمان وبهذه الوحشية ستبقى وصمة عار في جبين حكومة العدو الصهيوني وقواتها، ودعت المجتمع الدولي مجدداً للتدخل السريع من اجل توفير الحماية الدولية الفورية للشعب الفلسطيني كسبيل لوقف الجرائم الصهيونية اليومية التي تستهدف تصفية كل ما هو فلسطيني على الارض الفلسطينية



باي ذنب قتلت





حسبي الله ونعم الوكيل



حسبي الله ونعم الوكيل




حسبي الله ونعم الوكيل




ما ذنب الطفلة

اعلانات

NSFX

قديم 01-11-2010, 02:14 PM  
كبسات
عضو سوبر مميز

كبسات الصورة الرمزية

الحالة: انسان طيب (جربني )

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1218652
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة : فلسطين
المهنة : طالب جامعي
الاهتمامات : النت ولعب الكرة
المشاركات : 2,601
عدد النقاط : 406429
قوة الترشيح : كبسات لديه سمعة مابعدها سمعةكبسات لديه سمعة مابعدها سمعةكبسات لديه سمعة مابعدها سمعةكبسات لديه سمعة مابعدها سمعةكبسات لديه سمعة مابعدها سمعةكبسات لديه سمعة مابعدها سمعةكبسات لديه سمعة مابعدها سمعةكبسات لديه سمعة مابعدها سمعةكبسات لديه سمعة مابعدها سمعةكبسات لديه سمعة مابعدها سمعةكبسات لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 12357 دينار [كافئني]
المستوى : 14
المستوى القادم : يحتاج 1243 دينار
النشاط : 0

كبسات غير متصل

رد: قصة الشهيدة إيمان حجو

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
لك تقييمي اخي الكريم
 
قديم 01-11-2010, 05:33 PM  
لؤلؤه القاع
عضو سوبر مميز

لؤلؤه القاع الصورة الرمزية

الحالة:

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1110162
تاريخ التسجيل : May 2010
الدولة :
المهنة :
الاهتمامات :
المشاركات : 5,229
عدد النقاط : 1222340
قوة الترشيح : لؤلؤه القاع لديه سمعة مابعدها سمعةلؤلؤه القاع لديه سمعة مابعدها سمعةلؤلؤه القاع لديه سمعة مابعدها سمعةلؤلؤه القاع لديه سمعة مابعدها سمعةلؤلؤه القاع لديه سمعة مابعدها سمعةلؤلؤه القاع لديه سمعة مابعدها سمعةلؤلؤه القاع لديه سمعة مابعدها سمعةلؤلؤه القاع لديه سمعة مابعدها سمعةلؤلؤه القاع لديه سمعة مابعدها سمعةلؤلؤه القاع لديه سمعة مابعدها سمعةلؤلؤه القاع لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 18193 دينار [كافئني]
المستوى : 18
المستوى القادم : يحتاج 1107 دينار
النشاط : 0.409836

لؤلؤه القاع غير متصل

رد: قصة الشهيدة إيمان حجو

حسبي الله ونعم الوكيل
باي ذنب قتل
ربي ينتقم منهم
 
قديم 01-11-2010, 06:57 PM  
weam13
عضو سوبر مميز

weam13 الصورة الرمزية

الحالة:

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1258425
تاريخ التسجيل : Oct 2010
الدولة : فلسطين الصمود
المهنة : طآآآلب
الاهتمامات : كرة القدم - السباحة - wwe raw
المشاركات : 165
عدد النقاط : 21665
قوة الترشيح : weam13 لديه سمعة مابعدها سمعةweam13 لديه سمعة مابعدها سمعةweam13 لديه سمعة مابعدها سمعةweam13 لديه سمعة مابعدها سمعةweam13 لديه سمعة مابعدها سمعةweam13 لديه سمعة مابعدها سمعةweam13 لديه سمعة مابعدها سمعةweam13 لديه سمعة مابعدها سمعةweam13 لديه سمعة مابعدها سمعةweam13 لديه سمعة مابعدها سمعةweam13 لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 608 دينار [كافئني]
المستوى : 1
المستوى القادم : يحتاج 292 دينار
النشاط : 0.273224

weam13 غير متصل

رد: قصة الشهيدة إيمان حجو

حسبنا الله ونعم الوكيل
 
قديم 04-11-2010, 09:55 AM  
أبو عدى
عضو سوبر مميز


الحالة:

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1266692
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة : فلسطين
المهنة : طالب
الاهتمامات : كرة القدم
المشاركات : 61
عدد النقاط : 10161
قوة الترشيح : أبو عدى لديه سمعة مابعدها سمعةأبو عدى لديه سمعة مابعدها سمعةأبو عدى لديه سمعة مابعدها سمعةأبو عدى لديه سمعة مابعدها سمعةأبو عدى لديه سمعة مابعدها سمعةأبو عدى لديه سمعة مابعدها سمعةأبو عدى لديه سمعة مابعدها سمعةأبو عدى لديه سمعة مابعدها سمعةأبو عدى لديه سمعة مابعدها سمعةأبو عدى لديه سمعة مابعدها سمعةأبو عدى لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 365 دينار [كافئني]
المستوى : 1
المستوى القادم : يحتاج 35 دينار
النشاط : 0

أبو عدى غير متصل

رد: قصة الشهيدة إيمان حجو

مشكوررررر جدا
 
رد

الكلمات الدلالية (Tags)



Powered by vBulletin®
Copyright ©2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
A Proven Success
مدينة صباح الاحمد البحرية - Online Advertising in Kuwait -Online Advertising - Social Media Marketing in Kuwait - عقارات جدة
الساعة الآن 04:03 PM.