منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > الصحة والعلاج
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


ملف شامل عن التحاليل الطبيه والمخبريه

ورمليفي ميرزقن




ساهم بنشر الصفحة
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
 
قديم 29-08-2010, 03:38 PM
 
dekro
Guest

الحالة:
   
الملف الشخصي
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
الدولة :
المهنة :
الاهتمامات :
المشاركات : n/a
عدد النقاط :
قوة الترشيح :
الرصيد المالي : دينار [كافئني]
المستوى :
المستوى القادم : يحتاج دينار
النشاط :
AG15 ملف شامل عن التحاليل الطبيه والمخبريه

ورمليفي ميرزقن
ملف شامل عن التحاليل الطبية والمخبريه .




جمع عينات الدم Collection of Blood



جمع العينات Specimen Collection

‏تزودمختبرات التحاليل الطبية عادة بتعليمات (برامج ) خاصة من الضروري تطبيقهالتهيئة المريض والحصول على العينة المطلوبة بالصورة الصحيحة ويتم ذلكبصيام المريض مدة معينة تختلف حسب نوع التحليل والغرض منه وإيقاف إعطاءالمريض المحاليل عبر الوريد ويجب أن يمنع المريض من التدخين. ويوجد بعضالتحاليل الخامة التي تتطلب وضع المريض في الحالة الأساسية BasalCondition عند قياس البيروفيت واللا كتيت و الأستيت ‏مثلا ، وبعضها يتطلببالإضافة إلى كون المريض صائما عدم ترك الفراش إلا في حالات الضرورةالقصوى ولمدة لا تزيد عن خمس دقائق وخاصة عند قياس المعدل الأيضي الأساسي. أما بعض التحاليل فيتطلب الوضع منع المريض من تناول الأدوية الموصوفة لهوتحديد نوع الغذاء وكميته .

عندمايعين الطبيب نوع التحليل المطلوب فإنه يتم جمع العينة من قبل الممرضة إذاكان المريض منوم في المستشفى أو من قبل فني المختبر لمرضى العياداتالخارجية ( قسم سحب العينات ) حيث يجب عليهما القيام بتصنيف العينةوترقيمها وتعليمها ويكتب تاريخ ووقت جمع العينة ومن ثم يتم إرسالها إلىالمختبر ويكتب عليها بوضوح اسم ورقم المريض وعمره ‏وجنسيته ونوع التحليلالمطلوب واسم الطبيب وموقع المريض ، مع الحرص على التأكيد على أن تكونجميع الأوعية المستعملة في التحليل ملائمة ونظيفة ومغلقة بإحكام ويتمإرسالها مباشرة إلى المختبر .

أولا : جمع عينات الدم Collection of Blood

‏الدمهو السائل الأحمر الذي يجري داخل الأوعية الدموية ويتركب من خلايا و سائل.... الخلايا هي كريات الدم الحمراء وكريات الدم البيضاء والصفائح الدموية، أما السائل فهو البلازما ، ويعتبر الدم من أهم السوائل الحيوية الموجودةفي جسم الإنسان لما يقوم به من وظائف حيوية هامة مثل نقل الأكسجين والموادالغذائية إلى خلايا الجسم المختلفة و يكون الدم حوالي 8% من وزن الجسمويتراوح المعدل الطبيعي للدم من 4 ‏إلى 6 ‏لترات في الشخص المتوسط الوزن ،وفقد 1 لتر من الدم أثناء التبرع ليس له تأثير شديد على الجسم حيث أن الدمسريعاً ما يتكون ويعود إلى حجمه مرة أخرى خلال 24 ‏إلى 48 ‏ساعة.

‏تجرىتحاليل الدم عادة على الدم المأخوذ من الأوردة أو من الشرايين بواسطة مثقبرفيع Capillary Puncture ويستخدم الدم الوريدي في معظم التحاليل فيالكيمياء الحيوية ، ويقتصر استخدام الدم الشرياني على بعض التحاليل مثلغازات الدم Blood Gases

أدوات سحب الدم

تستخدمالمحقنة Syringe في سحب الدم الوريدي ويوجد منها نوعان: النوع الأول وهوالمستخدم لمرة واحدة فقط Disposable ، والنوع الثاني محقنة زجاجية قابلةللتعقيم .

‏تتكون المحقنة مناسطوانة بلاستيكية أو زجاجية منتهية بفوهة خرطومية Nozzle لغرض ربط الإبرةبها وتكون الاسطوانة عادة مدرجة ويتراوح حجمها من ( 1 – 20 مل )، وهناكمحقنات صغيرة كمحقنة تيبركلين Tuberculin مدرجة لغاية 0.1 مل ، وللمحقنةالزجاجية فوهة خرطومية معدنية بينما تكون الفوهة بلاستيكية في المحقنة منالنوع النبيذ وهذه الفوهات ذات قطر قياسي لربط الإبر ذات الحجوم المختلفةويوجد داخل الأسطوانة المكبس الذي يستعمل لسحب الدم ، ويختلف قياس قطرالإبرة من (18 - 25 ‏مم) وطول الإبرة من نصف بوصة إلى بوصة ونصف ، ولغرضسحب الدم يفضل استعمال الإبرة ذات قياس 20 ‏مم وطول بوصة واحدة.

‏يفضل دائما استعمال المحقنات من النوع النبيذ والتي تجهز معقمة وتستخدم
‏لمرة واحدة فقط ، وعند عدم توفرها يمكن استعمال المحقنات الزجاجية .

سحب الدم الشعيري

يتمسحب الدم الشعيري عن طريق تثقيب رأس الأصابع (البنان) أو شحمة الأذن فيالبالغين وفي الأطفال الرضع يثقب أخمص القدم أو إصبع القدم الكبير أو باطنالقدم بواسطة مشرط رمحي Puncture.

‏ويتمسحب عينة الدم الشعيري بتنظيف منطقة السحب وذلك بمسحها بقطعة قطن مبللهبكحول إيثلي آو كحول أيزوبروبانول 70% ، ثم بوخز الإبهام بواسطة المشرطالرمحي بسرعة وخفة فيحدث جرح بعمق 1 -2 ‏مم ويثنى الإبهام فيندفع الدمبغزارة وإذا لم يخرج الدم يرفع الرباط الضاغط وتهز اليد إلى الأسفلوالأعلى عدة مرات . ثم يعاد ربط الرباط الضاغط من جديد ويثن الإبهامفيندفع ‏الدم، بعد ذلك نضع الماصة الشعرية أفقيا على قطرة الدم الخارجة منالجرح ويترك الدم يندفع في الماصة حتى العلامة المطلوبة وتجمع قطرات الدمفي أنبوبة اختبار سعتها 15 مم تحتوى على سائل معتدل التوتر Isotonic منكبريتات الصوديوم مع غسل الماصة عدة مرات بالمحلول نفسه ثم تنقل لجهازالطرد المركزي لفصلها وتستخدم أجهزة طرد مركزي من النوع الأفقي لمنع تكسرالأنابيب الشعرية .

سحب الدم الوريدي Venipuncture

يسحبالدم الوريدي عادة من الأوردة الموجودة في الذراع أو المرفق بواسطة محقنةجافة ومعقمة جاهزة تستعمل مرة واحدة ويفضل أن يكون الذراع دافئاً والشخصفي وضعية مريحة ويطبق الرباط الضاغط حول العضد برفق وتكون ما بين الكتفوالمرفق ، على أن يكون الضغط رقيقاً ومن ثم ينظف الجلد في المكان المرادوخزه بقطنه مبللة بكحول طبي ويترك ليجف قليلاً ، بعد ذلك تفرغ المحقنة منالهواء بسحب المدك ودفعه مرارا بحيث يطرد كل الهواء الموجود داخل المحقنة، بعد ذلك يمسك المرفق باليد اليسرى ويوضع إبهامها على الوريد الذي سيوخزبعيداً عن مكان الوخز 2 ‏سم ومن ثم تمسك المحقنة باليد اليمن للممرضة أولفني المختبر بين الإبهام والأصابع الثلاثة ومن ثم تدخل الإبرة في الوريدبوخزة واحدة على أن تكون نهاية الإبرة المشطوفة إلى الأعلى فيندفع الدمإلى المحقنة نتيجة سحب مدك الإبرة وعندما يسحب من 5 – 10 مل من الدم وهوالمقدار المطلوب عادة يرفع الرباط الضاغط وتوضع قطعة من القطن المعقمبالكحول على مكان الوخز ثم تسحب الابرة من الوريد بلطف ، ومن ثم يوضع الدمالمسحوب في أنبوبة الاختبار تهيئة لفصله .

سحب الدم الشرياني Arterial Puncture

‏نادراًما يطلب سحب دم شريان إلا في حالات قليلة مثل طلب فحص غازات الدم أو دراسةالاختلاف بين مستوى الجلوكوز في الدم الشريان والدم الوريدي . وكما هومعلوم فإن الدم الشريان شبيه بالدم الشعري

الصورة التي يحلل بها الدم





بعدعملية السحب ‏تأتي مجموعة من التعليمات التي يجب اتباعها بدقة لغرض حفظالعينة من التلف وتهيئتها لتلائم نوعية الاختبار الذي سنقوم به وبصورةعامة فإنه لابد أن تكون المحقنة والأنابيب المستخدمة نظيفة خالية من أيمواد كيميائية أو شوائب ولا يشترط أن تكون معقمة .

1) السيرم ( مصل الدم ) Serum

للحصولعلى السيرم يتم نقل الدم المسحوب من المحقنة إلى أنبوبة الاختبار ثم يتركالدم لمدة تتراوح من 10 – 20 ‏دقيقة في درجة حرارة الغرفة ويمكن أن تتركالأنبوبة لمدة أطول تصل إلى نصف ساعة إذا وضعت الأنبوبة في الثلاجة ، ويجبعدم تحريك الأنبوبة منعاً لتحلل الدم Hemolysis، وبعد وصول عينة الدم إلىالتخثر التام تحرك العينة بعود خشبية بلطف حول الجزء العلوي من المادةالمتخثرة اللاصقة على جدران الأنبوبة من الداخل ويجب ‏تجنب التحريك السريعمنعاً لتعلل الدم ثم بعد ذلك توضع عينة الدم في جهاز الطرد المركزي فتترسبالجلطة وتكون الطبقة العليا هي السيرم ولونه الطبيعي أصفر

‏هناك طريقة أخرى تستعمل في بعض المختبرات لفصل السيرم وهي استخدام أنابيبخاصة مفرغة من الهواء تسمى Vacutainer حاوية على عنصر السيليكون وبعض منهايكون مضاف إليها الهلام Gel لغرض التقليل من عملية التحلل الدموي ومنعالمادة المتخثرة من الالتصاق على جدران الأنبوبة وفصل أكبر كمية ممكنة منالسيرم للأنبوبة المضاف إليها الهلام ، وتفصل المادة المتخثرة عن السيرمباستخدام عملية الطرد المركزي Centrifuge التي تؤدي إلى ترسب المادةالمتخثرة في أسفل الأنبوبة ويبقى السيرم في الجزء العلوي من الأنبوبةمباشرة وبعد الانتهاء من عملية الطرد المركزي نقوم بنقل السيرم مباشرةبماصة بلاستيكية إلى انبوبة نظيفة وجافة برفق ويتم معاملة السيرم بعد ذلكعلى حسب نوعية الاختبار فقد تسمح ظروف التجربة أن يبقى السيرم في درجةحرارة الغرفة أو يحفظ في الثلاجة عند درجة حرارة مناسبة أو عند درجةالتجمد أو يتطلب عمل الاختبار مباشرة بعد فصل السيرم (الفرق بين عينةالسيرم والبلازما هو أن عينة السيرم لا تحتوي على مواد مانعة للتخثرAnticoagulants

الدم الكلي Whole Blood

‏يستخدمالدم الكلي لقياس تركيز سكر الجلوكوز (وهي الطريقة المتبعة في المستشفيات)ويجب إجراء التحليل مباشرة بعد استلامه من قبل فني المختبر بعد التأكد منإضافة فلوريد البوتاسيوم إلى الأنبوبة الخاصة بجمع عينة السكر (لمنع عمليةتحلل الجلوكوز Glycolysis ) وهذه العملية مهمة جداً خاصة إذا كان هناكفترة زمنية لمدة ساعة أو أكثر من أخذ العينة وإيصالها إلى المختبر والقيامبالتحليل . ويجب التأكيد محلى سرعة استخلاص أو فصل السيرم أو البلازما منالجلطة أو من الخلايا مباشرة بعد تجميع عينات الدم حيث أن الجلوكوز يتغيربسرعة أكبر من المركبات الكيميائية العادية الأخرى خاصة عندما يترك على‏اتصال ملامس للخلايا حيث تقوم البكتيريا بتحلل الجلوكوز مما يؤدي إلىانخفاض قيمته الحقيقية المقاسة .

البلازما Plasma

يتمالحصول على البلازما بسحب الدم من وريد الساعد بواسطة محقنة معقمة وجافةتستعمل مرة واحدة وينقل الدم إلى أنبوب جاف فيه مادة مانعة للتخثر مثلهيبارين الصوديوم 1% ومن ثم يقلب الأنبوب بهدوء رأساً على عقب عدة مراتليمزج الدم جيدا بمانع التخثر ثم ينقل الدم فورا ليفصل بجهاز الطردالمركزي ويكون الجزء العلوي هو البلازما وبعد ذلك يتم نقل البلازما إلىأنبوبة نظيفة لإجراء الاختبارات المطلوبة عليها .

‏وهناك إجماع عام في معظم المختبرات على تفضيل استخدام السيرم بدلاً منالبلازما أو الدم الكلي وذلك لسهولة تحضيره والحصول عليه إضافة إلى أنتغير ثبات الجلوكوز في السيرم في درجة حرارة الغرفة أقل بكثير من تغيرثباته في الدم الكلي وكذلك معظم الإنزيمات تثبت فيه لمدة 24 ‏ساعة علىالأقل إذا ما بردت في الثلاجة ولمدة أطول في المجمدة . وإذا استعرضنا بقيةمكونات الدم فنجد أن الأيونات اللاعضوية ثابتة في السيرم لمدة تقارب 8‏ساعات في درجة حرارة الغرفة ولعدة أيام في درجة حرارة الثلاجة كما أن كلمن اليوريا والكرياتينين وحامض البوليك تكون ثابتة لمدة 42 ‏ساعة علىالأقل بدون ثلاجة ولمدة أطول تحت تبريد الثلاجة أما البيليروبين (خاصة غيرالمقترن) فهو حساس جداً للضوء لذلك يجب أن يفحص فوراً أو يحمى من الضوءالمباشر بحفظه في مكان مظلم .

هناك عدة نقاط تحدد اختيار عينة الدم هل ما نحتاجه في التحليل عينة دم كلي أو سيرم أو بلازما وهي :

1- يفضل استعمال الدم الكلي في أكثر التحاليل حيث يمكن الاستفادة من كمياتقليلة منه لإجراء الفحص دون الحاجة إلى عزل كريات الدم مما يتطلب عند ذلككميات لحبر ويستعمل الدم الكلي بصورة خاصة لقياس المواد التي تكون موزعةبصورة متقاربة بين البلازما والخلايا مثل السكر واليوريا .

2 - توجد داخل الكريات الحمراء مواد تتداخل مع التفاعلات التي تجرى لقياسبعض مكونات الدم كحامض البوليك أو الكرياتينين وعندها يجب استعمال السيرمأو البلازما وكذلك يستعمل السيرم أو البلازما لقياس بعض المكونات التيتختلف في تركيزها بين الخلايا والبلازما مثال ذلك أيون البوتاسيوم حيثيكون تركيزه في البلازما أقل بكثير من تركيزه في داخل الكريات والعكسبالنسبة للصوديوم .

3 - ‏يفضل استعمال السيرم على البلازما تجنبا للتداخل الذي قد يحدث نتيجةاستعمال المواد المانعة للتخثر ومن أمثلة ذلك تأثير مانعات التجلط علىفعالية الإنزيمات ، وكذلك يفضل استعمال البلازما في بعض الفحوص التي تتطلبعزل الكريات عن البلازما بأسرع ما يمكن فمثلا يزداد تركيز الفوسفاتالعضوية في البلازما نتيجة تسربها من الكريات الحمراء عند ترك الدم ولولفترة وجيزة ، كما أن تحلل الفوسفات العضوية إلى الفوسفات الغير عضويةبسبب فعالية إنزيمات الفوسفاتاز يزيد في تركيز الفوسفات غير العضوية فيالبلازما دون الحاجة إلى انتظار تحلل تجلط الدم (كما في السيرم) .


ملحوظة هامة :

‏لابدأن يكون لون السيرم أو البلازما أصفراً صافياً ولا يوجد فيه أي عكارة وإذاوجد اللون مبيضاً فإنه يدل على ارتفاع نسبة الدهون فيه مما يؤثر على نتيجةالتحليل وبالمثل إذا كان اللون محمراً فانه يدل على تكسر كريات الدمالحمراء الذي يؤثر تأثيرا كبيراً على بعض النتائج وإذا كان لونه أصفرمخضراً فإنه يدل على زيادة نسبة البيليروبين بالدم .

مضادات التخثر ( موانع التجلط ) Anticoagulants





‏تستخدممضادات التخثر في حالة استعمال عينات من البلازما أو الدم الكلي حسب ماتقتضيه التجربة وعليه يجب إضافة مضاد للتخثر إلى أنبوبة جمع الدم حال سحبهمباشرة وعادة يغلق جدار أنبوبة جمع الدم بمضاد التخثر ، وتجدر الإشارة إلىأن اختيار مضاد التخثر يجب أن يقوم على اعتبار أن هذا المضاد لن يؤثر علىالتحليل الكيميائي وهذه النقطة مهمة جدا . لأن مصادر التخثر هي مركباتكيميائية لأملاح بعض المعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم والليثيوم ، ‏لذلكلا يمكن استخدام مضادات التخثر من أملاح الصوديوم والبوتاسيوم عندما يخصالتحليل تعيين الإلكتروليتات كالصوديوم والبوتاسيوم لأن ذلك سوف يؤدي إلىخطأ إيجابي أكبر في نتائج التحليل ولكن في مثل هذه الحالة يمكن استخداممضادات التخثر لليثيوم أو الأمونيوم .

‏أما في حالة تحليل الكالسيوم في الدم فلا يمكن استخدام أكزالات الصوديوملأن هذا الملح سوف يزيل كل ما تحتويه العينة من الكالسيوم بترسيبه على شكلأكزالات الكالسيوم .

‏وكذلك تعمل مضادات التخثر على تثبيط فعالية بعض الإنزيمات ، مثل إنزيمالفوسفاتاز الحمضي Acid Phosphatase والفوسفاتاز القاعدي AlkalinePhosphatase ‏وأنزيم نازعة الهيدروجين من لاكتات LDH أما أملاح فلوريدالبوتاسيوم أو الصوديوم فتثبط فعالية إنزيم اليورياز بينما تنشط فعاليةإنزيم الأميلاز ، كما تستطيع مضادات التخثر إفقاد الاختبار أهميته المرضية

هذه بعض أنواع المواد المخثرة للدم .

1 – الهيبارين Heparin

‏هومادة مضادة للتخثر وهو من مكونات الدم الأساسية ولكنه يوجد بتركيز لا يكفيلمنع تخثر الدم ، ويتولد الهيبارين من خلايا الكبد فهو موجود بتركيز عاليفي الكبد كما أنه موجود أيضا في الخلايا الرئوية وقد أمكن فصله وعزله بشكلملح متبلور من مستخلص الكبد والرئة ويتميز عن غيره بكونه لا يتداخل معه أياختبار من اختبارات التحليل الكيميائي ، والهيبارين عبارة عن ميكوتين عديدحمض الكبريتيك Muccoitin Polysulphouric – Acid وهو من السكريات المتعددةويمكن الحصول عليه تجاريا في الوقت الحاضر من أملاح الصوديوم SodiumHeparin أو ملح البوتاسيوم Potassium Heparin أو ملح الليثيوم LithiumHeparin

يعمل الهيبارين كمضاد للثرومبين Antithrombin حيث يمنع نقل أو تحويلالبروثرومبين Prothrombin إلى ثرومبين Thrombin وهكذا يمنع تكوين الفيبرينFibrin إلى الفيبرينوجين Fibrinogen وتتم عملية التجلط على مرحلتينكالتالي :


Prothrombin Thrombplastic Activity Factor ► Thrombin

Fibrinogen Thrombin ► Fibrin (blood colt)




‏ويحتاج الهيبارين إلى عامل مساعد Cofactor للقيام بعمله .


يضاف الهيبارين بنسبة 20% وحدة لكل ملليتر من الدم ، وبما أنه لا يذوب فيالحال لذا فإن محلوله غالباً ما يستخدم ويجفف، علر جدران الأنبوبة ليكونفي تماس مباشر مع الدم ومفعوله أفضل ما يمكن ، ولا تزال أسعاره المرتفعةومفعوله المؤقت من معوقات استخدامه في المختبرات إذا ما قورن .بمضاداتالتخثر الأخرى ، ويحتوي هيبارين الصوديوم على ما لا يقل عن 110 وحدة / مجمويستعمل عادة بتركيز حوالي 0.2 مجم / مل من الدم .

2 – اكزالات البوتاسيوم Potassium Oxalates

يعملهذا ا‏لمضاد على ترسيب أيونات ا‏لكالسيوم وبذلك يمنع تجلط الدم ويفضلاستعماله لسهولة ذوبانه ، ونحتاج عادة إلى 10 – 20 مجم من إكزالاتا‏لبوتاسيوم لمنع تجلط 10مل من ا‏لدم و 2 مجم لكل واحد مل من ا‏لدمويستعمل هذا المحول عادة بتركيز 30% ويعاير إلى الرقم الهيدروجيني PH =7.4 باضافة محلول هيدروكسيد البوتاسيوم أو محلول حمض الاكزاليك ومن الجديربالذكر أن 0.1 مل من محلول إكزالات البوتاسيوم المحمر تكفي لمنع تخثر 10مل من الدم.

3 - فلوريد الصوديوم Sodium Fluoride

يستعملعادة كمادة حافظة من أجل تقدير الجلوكوز في الدم إلا أنه يستخدم كمضادللتجلط (ضعيف ) ، ‏وعندما يستخدم كمادة حافظة بالإضافة إلى وجود مانعللتجلط مثل اكزالات البوتاسيوم فأنه يكون مؤثر بتركيز حوالي 2 مجم / 1 ملمن الدم ويبدأ تأثيره عن طريق تثبيط النظام الانزيمي المشترك في عمليةGlycolysis الذي يؤدي إلى قلة تركيزه ، وتحضر الأنابيب الحاوية لهذا لهذاالمزيج بإذابة 4 ‏جم من كلوريد الصوديوم مع 12 جم من إكزالات البوتاسيومفي 200 ‏مل من الماء ، توضع قطرة واحدة في كل أنبوب لكل 1 مل من الدموتجفف الأنابيب بدرجة حرارة أقل من 100 م .

وكقاعدةعامة فإذ الفلوريد يجب ألا يستخدم عندما يكون جمع العينات من أجل تقديراتإنزيمية أو عندما يستخدم ككاشف Reagent في الاختبار (الطول الإنزيمية) مثلطريقة اليورياز Urease لتقدير اليوريا .

4 – إيثلين ثنائي الأمين رباعي حمض الخل
Ethylene Diamine Tetra Acetic Acid (EDTA)

يفضلاستخدام هذا المضاد في اختبارات علم الدم Hematology بصورة خاصة حيث يعملعلى المحافظة على المكونات الخلوية من التلف ويستخدم عادة بشكل ملح ثنائيالصوديوم أو ثنائي البوتاسيوم بتركيز يقارب من 1 ‏- 2 مجم / مل من الدموتعزى فعالية هذا االملح كمضاد للتخثر إلى قابليته للارتباط مع كالسيومالدم وعزله كلياً عن القيام بدوره في عملية التخثر .




اعلانات

NSFX

قديم 29-08-2010, 03:40 PM  
dekro
Guest


الحالة:

الملف الشخصي
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
الدولة :
المهنة :
الاهتمامات :
المشاركات : n/a
عدد النقاط :
قوة الترشيح :
الرصيد المالي : دينار [كافئني]
المستوى :
المستوى القادم : يحتاج دينار
النشاط :


رد: ملف شامل عن التحاليل الطبيه والمخبريه .

أغطية الأنابيب ذات الرموز الملونة





‏تشيرالسدادات المطاطية المستعملة كغطاء في أنابيب جمع الدم إلى وجود أو غيابالمواد المضافة إلى الأنبوب والتي عادة ما تكون مواد حافظة أو مواد مضادةللتخثر ، فالمواد الحافظة تمنع التغيرات في العينة ومضادات التخثر تمنعتشكل الخثرة وتمنع التجلط وتستخدم أنابيب خاصة مفرغة من الهواء تسمىVacutainer Tube

وتصنف هذه الأنابيب إلى الأنواع التالية:

1 - الأنبوبة ذات الغطاء الأحمر Red Tube : وتكون خالية من المواد المضافة مثل مضادات التخثر ويوجد أنواع منها يضافلها عنصر السيليكون أو الهلام Gel (تكون ذات لون أحمر أو أسود) لغرضالتقليل من عملية التحلل الدموي و تستعمل مثل هذه الأنابيب في بنك الدموبعض الاختبارات الكيميائية الروتينية والهرمونات كما تستعمل في قسمالمصليات Serology ، ويتراوح الحجم اللازم لذلك من 2 – 10 مل أما بالنسبةللأطفال حديثي الولادة فيؤخذ على الأقل 0.7 مل من الدم مع وجود مادة فاصلةللسيرم و يجب عدم رج أو تقليب أو تحريك الدم بعد جمعه ، بل يترك لمدة 15‏دقيقة حتى يتجلط كل الدم ثم تبدأ عملية الطرد المركزي لفصل كريات الدم عنالسيرم أو البلازما.

2 - الأنبوبة ذات الغطاء الأرجواني Lavender Tube : وتكونالمواد المضافة عبارة عن EDTA وتملأ الأنبوبة بواحد مل من EDTA لكل 2 ‏ملمن الدم أو 2 ‏مل من EDTA لكل 5 مل من الدم وتستعمل في الفحوصات الدمويةوالمناعية وبنك الدم والفحوصات الكيميائية وعند الحاجة للعناصر المصورةC.B.C مثل كريات الدم الحمراء وفحوصات العد التفريقي لكريات الدم البيضاءDifferential ، وتحتوي، هذه الأنبوبة غالباً على صوديوم EDTA وتمزج هذهالأنبوبة بشكل كامل بعد جمع الدم ولكن تمزج بلطف وهدوء حتى يتم توزيعالمادة المانعة للتخثر بشكل كامل على مكونات الأنبوبة من الدم .

3 - الأنبوبة ذات الغطاء الأخضر Green Tube :ويكون مضاف إليها إما الصوديوم أو الليثيوم هيبارين Li. Heparin ويكونالحجم اللازم هو 10مل وتستعمل في تحاليل قسم علم الوراثة الخلويCytogenetic وكذلك لقياس الرقم الهيدروجيني PH وغازات الدم والإلكتروليتاتوالهرمونات والأحماض الأمينية وقياس تركيز الأدوية العلاجية واختبار إنزيمنازعة الهيدروجين جلوكوز -6- فوسفات G6PDH

4 - الأنبوبة ذات الغطاء الأزرق Blue Tube : ويكونمضاف إليها صوديوم ستريت Sodium Citrate حيث يضاف على الأقل 2.7 ‏مل منهإلى حجم دم مماثل أي 2.7 مل من الدم أو يضاف 4.5 ‏مل من الصوديوم ستريتإلى الدم و تستعمل لتحاليل تخثر الدم Coagulation مثل اختبار عاملالفيبرونوجين Fibrogen Factor ، ووقت البروثرومبين PT ووقت البروثرومبينالجزئي PTT

5 - الأنبوبة ذات الغطاء الأصفر Yellow Tube :ويوضع فيها مادة فاصلة للسيرم مثل الهلام ويؤخذ 5 مل من ‏الدم وتستعمل فيقسم المصليات وأما في ‏الأطفال حديثي الولادة فيؤخذ على الأقل 0.3 مل منالدم مع وجود مادة مضافة وهي EDTA

6 - الأنبوبة ذات الغطاء الرمادي Gray Tube : وتستعمل لتعيين مستوىالجلوكوز وتحتوي على فلوريد البوتاسيوم الذي يمنع تغير تركيز الجلوكوز عنطريق إيقاف تحلل السكر في كريات الدم .

تأثير مكان تجميع الدم على مكوناته





عندسحب العينة من مواقع مختلفة فإن مكونات الدم كذلك تختلف ففي عملية ثقبالجلد Skin Puncture يشبه الدم الشرياني الدم الشعيري أكثر من الدمالوريدي ولهذا فإنه من الناحية المخبرية لا يوجد اختلافات واضحة بين الدمالشعيري والدم الشريان في كل من قيمة الرقم الهيدروجيني PH والضغط الجزيئيللأكسجين Po2 والضغط الجزيئي لثاني أكسيد الكربون Pco2 وتشبع الاكسجين ،بينما الضغط الجزيئي لثاني أكسيد الكربون في الأوردة يكون أعلى حيث يصلضغطه من 6 إلى 7 مل زئبق ويقل جلوكوز الدم في الاوردة بحوالي 7 مجم / 100مل (0.39 ‏ملليمول/لتر) من مستوى الجلوكوز في الدم الشعيري نتيجة لاستهلاكالأنسجة له .

تحلل الدم Hemolysis

‏إنتكسر كريات الدم الحمراء بواسطة تحلل الدم تحدث داخل الجسم الحي Invivoوكذلك في أنابيب الاختبار Invitro وهذه العملية يمكن أن تتم تحت ظروفوحالات عديدة منها :

1- التناضح Osmotically

نظراًلأن غشاء الكرية الحمراء يسمح بنفاذ الماء فإن حجم الخلية يتغير تبعاًلتغير الوسط التناضحي فإذا وضعت الكريات في محلول منخفض التوتر Hypotonicفإن الماء ينفذ إلى داخل الخلية وتتفتح الخلية وتتغير صفات الغشاء وتنشأبه قنوات دقيقة تسمح بمرور الهيموجلوبين وغيره من محتويات الخلية وتنتشرفي السائل المحيط بالخلايا .

2 – تحلل الدم المرضي يحصل في الحالات التالية :

أ - الأنيميا أو فقر الدم الحاد Hemolytic Anemia وكذلك في حالة اليرقان عند الأطفال حديثي الولادة Jaundice
ب - زيادة الهيموجلوبين المفاجيء في البول Paroxysmal Hemoglobinuria

3 - تحلل الدم الناتج عن تناول بعض العقاقير :

ان بعض العقاقير تسبب تحلل كريات الدم الحمراء ومنها الكينين Quinine والفيناسيتن Phenacetin والنيترات Nitrites والكلورات Chlorates

4 – المذيبات الدهنية

مثلالكحول ، الإيثر ، الكلوروفورم وبعض المواد مثل الصابون وأملاح الصفراءومادة السابونين Saponin وهذه المواد تذيب الدهون في غشاء الكرية الحمراءأو تغير اتجاهات ترتيب جزيئات الدهون في الغشاء الخلوي

5 – الطرق الميكانيكية

تلعبالطرق الميكانيكية دوراً هاما بالتأثير السلبي على العينات المختلفة خاصةعينات الدم ومن هذه الطرق الطحن Grinding ، التحريك Stirring أو الرجالشديد Shaking وكذلك تكرار التجميد والتسييح Thawing

كما أن هناك بعض العوامل الأخرى التي تؤدي إلى تحلل الدم في الأنابيب مثلالتغير في درجة الحرارة والرقم الهيدروجيني والتعرض للأشعة فوق البنفسجية، و يتأثر تركيز مكونات السيرم بتركيز الهيموجلوبين في العينة المنجليةإلى أكثر من 20 مجم / 100 مل ويوجد درجتان لتحلل عينة الدم أولها خفيفSlightly Hemolysis وهذا تأثيره قليل على معظم التحاليل الكيميائية ،والنوع الثاني هو التحلل الحاد للدم Server Hemolysis الذي يؤثر على تخفيفالمكونات التي توجد بتركيز قليل داخل كريات الدم الحمراء أكثر من تأثيرهعلى المكونات الموجودة في البلازما (حيث يؤدي التحلل الحاد إلى زيادةالعناصر الموجودة في داخل الخلايا نسبة إلى خارج الخلايا وزيادة تركيزهامثل الصوديوم والبوتاسيوم وأنزيم LDH ...الخ) وعلى العموم فإن التأثيرالواضح يمكن ملاحظته على المكونات الموجودة في البلازما لهذا فإن التركيزفي البلازما يزداد في العينة المتحللة في الاختبارات التالية إنزيمالألدولاز Aldolase وإنزيم ‏الفوسفاتاز القلوي وإنزيم LDH وإنزيمايزوستريت نازع الهيدروجين والبوتاسيوم والمجنيزيوم والفوسفات ويزداد كذلكالفوسفات الغير عضوي في السيرم بسرعة مثل الأستر العضوي الموجود داخلالخلايا التي تكون متحللة وكذلك تزداد نشاطية إنزيمي أمينو ترانسفيراز(GOT, GPT) بنسبة 2% لكل 10مجم / 100 مل الناتج عن الزيادة في تركيزالهيموجلوبين وكذلك فإن إنزيم LDH يزداد بحوالي 10% لكل 10 مجم / 100 ملمن الهيموجلوبين ، ونستطيع معرفة عينة الدم المتحللة بالنظر إليها بالعينالمجردة .

حفظ الدم

‏منالمفضل دائماً إجراء التحاليل بالسرعة الممكنة وعند الخزن تحفظ جميعالعينات بعد فصل السيرم أو البلازما مبردة لغرض تأخير التفاعلاتالكيميائية وبالتالي الحيلولة دون تغيير نسب المكونات ودرجة الحرارةالمناسبة للحفظ من 2 – 4 م ، حيث تحدث تغيرات قليلة في هذه ‏الدرجة خلالعدة ساعات من تركها في الثلاجة وتحفظ عينات الدم لتحليل السكر والبيروفيتبعد إضافة مادة حافظة .

وعند تخزين العينات لمدة طويلة لقياس الانزيمات مثلاً فإنه يجب تجميدهابدرجة حرارة (-20 م) بعد فصل السيرم بأسرع وقت ممكن ويفضل أن تقسم العيناتإلى حجوم صغيرة قبل تجميدها تجنباً لتكرار عملية الإذابة والتجميد مرةثانية مما يؤدي إلى تغير أساسي في تركيب البروتينات والإنزيمات وعند إجراءالتحليل تترك العينة لتذوب ببطيء بدرجة حرارة الغرفة ثم تمزج بهدوء لكينحصل على عينة متجانسة .

ولجمع عينات الدم ينصح بتباع الاحتياطات التالية :

1 - يفضل جمع عينات الدم من المرضى في الصباح الباكر وقبل الإفطار إلا في حالات خاصة .

2- فحص الأنبوب الذي سيوضع فيه الدم ويجب أن يكون جاف حيث أن وجود الرطوبةيؤدي إلى تكسر خلايا الدم والتأكد من كون صلاحية الأنبوب غير منتهية .

3 - ‏يجب الإشارة إلى نوع العلاج الذي يتناوله المريض

4 - ‏يجب تجنب استعمال الضغط السالب عند سحب الدم بل يترك الدم ينساب منالوريد إلى المحقنة ببطء وكذلك عندما يفرغ من المحقنة إلى الأنبوب الخاصبالحفظ يفرغ ببطء وذلك لمنع تكسر كريات الدم .

5 - يجب عدم المبالغة في استخدام المواد المانعة للتجلط (التخثر)

6 - ‏بعد سحب العينة يجب الإسراع بنقلها إلى المختبر حيث أن حفظ الدم فيدرجات حرارة منخفضة يؤدي إلى تحلل الخلايا واضطراب توزيع الأيونات بصورةخاصة

الهرمونات التناسلية
Sex Hormones


مقدمة:
تعتبر الغدد التناسلية من الاعضاء ذات الوظيفتين حيث تنتج الخلايا الجنسية ( Germ Cells) والهرمونات التناسلية ( Sex Hormones).

وهناك علاقة وثيقة بين هاتين الوظيفتين، فالتركيز الموضعي المرتفع للهرمونات التناسلية ضروري لإنتاج الخلايا التناسلية.

ينتج المبيضين البويضات وهرمونات الاستروجين ( Estrogens) والبروجسترون ( Progesterone) ،

وتنتج الخصيتين الحيوانات المنوية وهرمونات التيستستيرون ( Testosterone)وتفرز أيضآ هذه الهرمونات التناسلية بنسب متفاوتة من الغدة الكظرية (Suprarenal Gland) وتفرز الغدة التناسلية هرموناتها تحت التأثير الوظيفيوالتنظيمي لكل من الغدة النخامية ( Pituitary) والهايبوثلامس (Hypothalamus) وتعمل هذه الهرمونات على مستوى النواة ( Nuclear Level).

الوظيفة الطبيعية للغدد التناسلية هو التكاثر وبالتالي الحفاظ على النوع.
(1) الهرمونات الذكرية:
(أ) هرمون التيستستيرون ( Testosterone):
هرمونالتستوستيرون من الهرمونات الذكرية ، ويُفرز هذا الهرمون من الخصيتينوأيضآ بكميات بسيطة من الغدة الكظرية ويتحول هذا الهرمون في الانسجةالطرفية إلى داي هيدروتيستوستيرون ( Dihydrotestosterone - DHT) الذييعتبر الصورة النشطة لهرمون التيستستيرون، ويتم السيطرة على افرازالهرمونات الذكرية السابق ذكرها عن طريق الغدة النخامية بافراز هرمون (LH).
التأثيرات التي يقوم بها هرمون التيستستيرون:
منأهمها الاختلاف بين الرجل البالغ والطفل الصغير، حيث أن هرمون (Testosterone) مسؤول عن ظهور الصفات الجنسية الاولية والثانوية في الرجلالبالغ.

والمقصود بالصفات الجنسية الاولية "الاعضاء التناسلية" نمو واكتمالالاضعاء الجنسية لدى الرجل ، ويصاحب ذلك ظهور الصفات الثانوية وهي خشونةالصوت ، وظهور الشعر في اماكن مختلفة من الجسم ، تطور الحنجرة ، والعضلات، ونمو ونضوج الهيكل العظمي في الجسم ، ويعتبر اكتمال ظهور الصفاتالثانوية دليل على اكتمال الصفات الجنسية الاولية " العضو التناسلي".

كما أن له دور في تميز الجلد مع أن الاعضاء الداخلية في الجسم لا تستجيبلهذا الهرمون ، وهناك بعض البشر لا يتأثرون بهذا الرمون مثل المنجولياوشمال امريكا والسبب في ذلك عدم استجابة الخلايا الهدف إلى هذا الهرمونرغم إفرازه وتواجده في المستوى المطلوب،
كما أن له دور في نمو العظام الذي يميز الذكر عن الانثى حيث يكون الحوضصغيرآ لدى الرجل بينما المرأة تمتاز بكبر الحوض ، ويكون الكتفين لدى الرجلعريضين.
يعتبر التيستستيرون مركب بنائي يساعد في نمو (تكوين ) البروتينات ويؤثرعلى عملية توزان الاملاح ، ويستخدم هرمون التيستوستيرون في علاج السرطانمثل (سرطان الثدي) ، ومن المركبات التي يتم تصنيعها في علاج سرطان الثديعند السناء هو مركب ميثيل تيستيتيرون.

تختلف نسبة هرمون التيستستيرون في دم الانسان باختلاف المرحلة السنية.

وتختلف ايضآ في الذكور عنها في الاناث كما يلي:
  • في الذكور البالغين 9-38 نانومول / لتر.
  • في الاناث البالغات 0.35 - 3.8 نانومول / لتر ( من الغدة الكظرية).
  • في الاطفال الذكور اقل من 3.5 نانومول / لتر.
  • في الاطفال الاناث أقل من 1.4 ( من الغدة الكظرية).
ملحوظة: زيادة مستوى هرمون التيستوستيرون في الدم تؤدي إلى نقص افراز هرمون ( LH) من الغدة النخامية.
يرتفع هرمون التيستوستيرون في الحالات الطبيعية:
  • التداوي بالتيستوستيرون طويل المفعول (حسب الرغبة).
  • اورام الخصية المفرزة للتيستوستيرون.
  • اورام الغدة الكظرية المفرزة للهرمون.
  • مرض ستين - لفينثال ( Stein - Levinthal Syndrome).
ينخفض مستوى هرمون التستوستيرون في الحالات التالية:
  • التداوي بالاستروجين لدى الرجل.
  • مرض كلينفلتر ( Kleinflter Syndrome).
  • تشمع الكبد احيانآ.
  • قصور الغدة النخامية الشامل.
(2) الهرمونات الأنثوية ( Female Sex Hormones):
(أ) هرمون الأستروجين ( Estrogens):
يتمافراز هرمون الإستروجين بواسطة الغدة النخامية تحت تأثر هرموني ( LH) و (FSH) وتوجد عائلة من هرمونات الأستروجين في الانسجة المختلفة ولكن الهرمونالرئيس الذي يخرج من المبيض هو الاستراديول ( Estradiol) ، وهرمونالاستروجين هي المسؤولة عن نمو وظائف الاعضاء التناسلية الانثوية وهيالمسؤولة أيضآ عن تسهيل عملية الالقاح وعن تحضير الرحم للحمل ، وتلعب هذهالهرمونات دورآ أساسيآ في تحديد مميزات الاناث وسلوكهن ولها أيضآ دور بسيطفي تصنيع البروتينات وكذلك في زيادة تركيز الكالسيوم في الدم.
ومستوى هرمون الإستراديول ( Estradiol) في الدم كما يلي:
  • في الاناث (النصف الاول من الدورة الشهرية ( Follicular Phases) هي 70-440 بيكرومول / لتر.
  • في الاناث (النصف الثاني من الدورة الشهرية ( Luteal Phases) هي 220 - 620 بيكرومول / لتر.
  • أثناء الأشهر الاخيرة من الحمل 20.000 - 130.000 بيكرومول / لتر.
  • في الذكور 70- 330 بيكرومول / لتر ( من التحويلات الطرفية والغدة الكظرية).
  • في الاطفال حتى 70بيكرومول / لتر.
ملحوظة: تؤدي زيادة مستوى هرمون الاستراديول ( Estradiol) في الدم إلى نقص مستوى هرمون ( FSH) وإلى زيادة مستوى هرمون ( LH).
(ب) هرمون البروجيستيرون ( Progesterone):
يُفرزهرمون البروجستيرون من جزء معين في المبيض يسمى الجسم الاصفر ( CorpusLuteum) وذلك أثناء النصف الثاني من الدورة الشهرية (يكون اثناء اكتمالالبويضات في المبيض)،
هرمونالبروجيسترون مهم في تحضير الرحم وتهيئته لعملية زرع البويضات وذلكبالإمداد الدموي للغشاء المبطن للرحم مما يجعله جاهزآ لعملية تثبيتالبويضة الملقحة ، ويحافظ هرمون البروجيستيرون أيضآ على الحمل ويضاد هرمونالبروجستيرون عمل هرمون الاستروجين في أنسجة معينة مثل المهبل وعنق الحم ،حيث يعمل على منع زرع البويضات في المبيض ، كما أنه مهم في تنظيم الدورةالشهرية في الاناث.
ومستوى هرمون البروجسترون هو كما يلي:
  • في الاناث ( النصف الاول من الدورة الشهرية ) 0.8- 6.4 نانومول / لتر.
  • في الاناث (النصف الثاني من الدورة الشهرية ) 8-80 نانومول / لتر.
  • في الذكور أقل من 3.18 نانومول / لتر ( من الغدة الكظرية).
  • في الاطفال 0.95 - 1.2 نانومول / لتر.
  • أثناء الاشهر الاخيرة من الحمل 243 - 1166 نانومول / لتر.
ملحوظة: زيادة مستوى هرمون البروجيستيرون في الدم يؤدي إلى نقص مستوى هرمون ( LH).
(ج) هرمون موجهة القند المشيمائية ( HCG) أو ( Human Chorionic Gonadotropin):
يعتبرتحليل اختبار الحمل ( Pregnancy Test) من أهم وسائل تشخيص الحمل المبكرةوفكرته بسيطة حيث يعتمد على افراز هرمون موجهة القند المشيمائية ( HCG) فيبول السيدة الحامل.
يتزايد هذاالافراز تدريحيآ أثناء الحمل ليصل إلى أقصاه في الاسبوع العاشر ، ثم يعودإلى الهبوط ليصل إلى مستوى ثابت بعد الأسبوع الخامس عشر وإلى إنتهاء الحمل.
تختلفحساسية هذا الاختبار ، حيث يمكن الشكف عن الحمل بعد 3 أيام من موعد غيابآخر حيض، ولاختبار أقل حساسية يجب أن يمر على الاقل 14 يوم عن موعد غيابآخر دورة شهرية.
ويراعى عند اختبار الحمل الاتي:
  • يفضل البول الصباحي( حيث يكون أكثر تركيزآ) خاصة في الـ 15 يوم الاولى.
  • يجب ألا يحتوي البول على بروتين أو دم ( حتى لا يعطي الاختبار نتيجة ايجابية كاذبة).
يفيد القياس الكمي لهرمون ( HCG) في الحالات التالية:
  • متابعة مسار الحمل.
  • فيتشخيص حالات الاجهاض ( Abortion) مثل الاجهاض الوشيك ( Imminent Abortion)أو الاجهاض الناقص ( Incomplete Abortion) أو الاجهاض الحتمي ( InevitableAbortion)، وفي كل الحالات ينخفض مستوى ( HCG) وقد يصبح اختبار الحمل سلبي.
  • تشخيصومتابعة الحمل العنقودي ( Vesicular Mole) ، حيث يرتفع تدريجيآ مستوى (HCG) إلى مستويات عالية جدآ ( أعلى من مستواه بداية الحمل ) وبعد تفريغالحمل العنقودي بحوالي 14 يوم يعود إلى المستوى الطبيعي وإذا لم يعد إلىالمستوى الطبيعي يجب الشك بظهور ورم مشيمي ( Chorioepithelioma).
  • في تشخيص ومتابعة ظهور الورم المشيمي ويدل على ذلك مستويات عالية جدآ من ( HCG) وعودته إلى المستوى الطبيعي دليل الشفاء.
يرتفع مستوى هرمون ( HCG) في الحالات التالية:
  • أورام الخصية(10%).
  • التوائم المتعددة.
ينخفض مستوى هرمون (HCG) في الحالات التالية:
  • الاجهاض الحتمي.
  • الحمل خارج الرحم.
 
قديم 29-08-2010, 03:41 PM  
dekro
Guest


الحالة:

الملف الشخصي
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
الدولة :
المهنة :
الاهتمامات :
المشاركات : n/a
عدد النقاط :
قوة الترشيح :
الرصيد المالي : دينار [كافئني]
المستوى :
المستوى القادم : يحتاج دينار
النشاط :


رد: ملف شامل عن التحاليل الطبيه والمخبريه .

هرمون البروجسترون Progesterone






البروجسترونهو هورمون اثنوي يتم إنتاجه في المبايضِ أثناء النصف الثاني من الدورةالشهرية، وهو يساعد على تهيِئة الرحم للحمل، حيث يقوم بتهئية بطانة الرحم(يؤدي إلى زيادة سمك بطانة الرحم وتغذيتها) لإستقبال البويضة التي سيتمتلقيحها إذا ألتقت بالحيوان المنوي، أما إذا لم يحدث التلقيح فيسينخفضمستوى هرمون البروجسترون وتحدث الدورة الشهرية



معلومات منوعة عن هرمون البروجسترون

- هرمون البروجسترون يكون منخفضآ في الجزء الاول من الدورة الشهرية ثم يرتفع في فترة التبويض وينخفض في نهاية الدورة الحيضية
- هرمون البروجسترون يُنتج أيضاً في المشيمة أثناء الحمل ( قرب نهايةالثلث الاول من الحمل ويستمر حتى ولادة الطفل)حيث يساعد على أداء وظيفةالمشيمة بالشكل الصحيح
- هرمون البروجسترون يُصنع من الغدة الكظرية والخلايا السمنية بعد سن اليأس
- مستويات هرمون البروجسترون عند الحامل أعلى بـ 10 مرات من المرأة غيرالحامل
- ينظم هرمون البروجسترون الدورة الشهرية ويلعب دورآ في الرغبة الجنسية
- يُعتقد بأن مستويات البروجسترون العالية لها علاقة بـ متلازمة ما قبل الحيض
- هرمون البروجسترون يكون أعلى عند المرأة الحامل بتوأم أو أكثر من الزوجة الحامل بجنين واحد
- في نهاية الحمل يهبط مستوى البروجسترون ليساعد على البدء في الإنكماش
- عندما تصل المرأة إلى سن اليأس ينخفض مستوى البروجسترون لديها


اختبار هرمون البروجسترون يقيس كمية الهرمون في عينة الدم التي تأخذ بواسطة أبرة توضع في عروق أعلى الذراع

أهمية فحص هرمون البروجسترون

- دراسة مشاكل الخصوبة أو لمراقبة الحمل
- يراقب نجاح العلاج الدوائي للعقم، أو تأثير المعالجة بالبروجسترون
- معرفة إذا كان هناك تبويض أم لا للزوجة التي تعاني من صعوبة الحمل
- يراقب وظيفة المبيضين والمشيمة أثناء الحمل

عوامل تؤثر على نتيجة تحليل و اختبار هرمون البروجسترون

- إذا كنت قد أجريت تشيخص تصويري كمسح للغدة الدرقية أو للعظام وتم إستخدام مادة مشعة
- إذا كنت قد أجريت أية إختبارات أخرى خلال السبع أيام التي تسبق الفحص
- إذا كنت تتناولين أدوية حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون البروجسترون أوالاستروجين أو كليهما معآ
- إذا كنت تتناولين أدوية معينة مثل ampicillin أو clomiphene
- يجب الأخذ في عين الإعتبار أن مستويات هرمون البروجسترون تكون أعلى فيوقت النوم، وأخفض في أوائل الصباح وبعد التمرين ووجبات الطعام
- أخطاء في المختبر كالتلوث أو تبريد ناقص ...إلخ

القيمالطبيعية لنتيجة تحليل هرمون البروجسترون تختلف من مختبر لآخر، وعادة يوضعالقيم الطبيعية بجانب نتيجة التحليل، وفي كل الأحوال يجب إستشارة الطبيبالمعالج.

القيم المرتفعة عن المعدل الطبيعي لهرمون البروجسترون تعني:

- قد تشير إلى الحمل
- ورم في المبايض أو الغدة الكظرية
- حمل رحوي
- فرط في إنتاج هرمونات الغدة الكظرية

القيم المنخفضة عن المعدل الطبيعي لهرمون البروجسترون تعني:

- مشاكل في التبويض
- إذا كنت حامل فهذا مؤشر لفشل الحمل

مركب pregnanediol

يُحطّم البروجسترون في الجسم بشكل رئيسي إلى مركب يدعى pregnanediol. إنكمية pregnanediol في البول أو الدم يمكن أن يُقاسا أيضآ (حيث يتم جمععيّنة مأخوذة من كل البول الذي جمع خلال 24 ساعة) لمراقبة إنتاجالبروجسترون بالمبايضِ والمشيمة أثناء الحمل ولتأكيد نتائج إختبارالبروجسترون في الدم

هرمونات الغدة النخامية

(1) الهرمونات المنشطة للغدد التناسلية ( Gonadotrophins)
تُفرزهذه الهرمونات من الفص الامامي للغدة النخامية ( Anterior PituitaryGland) ولهذه الهرمونات تأثير مباشر على افراز الهرمونات التناسلية ( SexHormones) من غدد معينة (الخصيتين في الذكور والمبيضين في الاناث).

(أ) الهرمون اللوتيني ( LH) أو ( Luteinizing Hormone)
يُفرز هرمون ( LH) من الغدة النخامية ويخضع إفرازه للسيطره من الهايبوثلامس ( Hypothalamus) ويعتبر هذا الهرمون بروتين كربوهيدراتي
(Glycoprotein) وهو المسؤول عن التبويض وإفراز هرموني الاستروجين (Estrogens) والبروجيستيرون ( Progesterone) من المبيض بعد التبويض فيالاناث.
وفي الذكور يزيد هرمون ( LH) من انتاج وافراز هرمونالتيستستيرون ( Testosterone) من الخصية الذي يحافظ بدوره على تكوينالحيوانات المنوية.
  • يتراوح مستوى هرمون ( LH) في الاناث مابين 2-20 وحدة دولية/ لتر في نصفي الدورة الشهرية.
  • بينما يتراوح في منتصف الدورة ما بين 15-80 وحدة دولية / لتر
  • مستوى هرمون ( LH) في الذكور يتراوح ما بين 1-8.4 وحدة دولية / لتر
  • في الاطفال يقل مستوى هرمون ( LH) عن 0.4 وحدو دولية / لتر.
يرتفع مستوى هرمون ( LH) في الحالات التالية:
  • سن اليأس في المرأة سواء كان طبيعيآ ( Normal Menopause) أو مبكرآ ( Premature Menopause).
  • انقطاع الدورة الشهرية.
ينخفض مستوى هرمون ( LH) في الحالات التالية:
  • التداوي بالاستروجين أو التيستستيرون.
  • الاورام المبيضية أو الكظرية التي تفرز الاستروجين والبروجيستيرون.
  • انقطاع الدورة الشهرية بسبب فشل الغدة النخامية.
  • مرض شيهان ( Shihan Syndrome).
(ب) الهرمون المنبه للجريب ( FSH) أو ( Follicle Stimulating Hormone)
يُفرزهرمون ( FSH) مع الهرمون اللوتنين ( LH) من الفص الامامي للغدة النخاميةويعتبر هذا الهرمون بروتين كربوهيدراتي ، وهو المسؤول عن انظلاق هرمونالاستروجين من المبيض من الاناث.
ولكن في الذكور ياعلب هرمون ( FSH) دورآ هامآ في المراحل الاولي من تكوين الحيوانات المنوية.
وهناك أهمية لتحليل هرموني ( FSH) و ( LH) حيث يفيد في الحالات التالية:
  • أثناء اختبار عدم الاخصاب ( Infertility) في الرجل والمرأة وخاصة ما إذا كان السبب أولي أو ثانوي.
  • في اختبار حالات قصور الغدة النخامية ، حيث يقل مستوى هذه الهرمونات قبل غيرها من هرمون الغدة النخامية.
  • يُطلب أحيانآ قياس هذه الهرمونات في حالة اختلال تنظيم الدورة الدورة الشهرية في المرأة.
وقد يزداد مستوى ( FSH) في الدم ، وقد ينخفض في حالات أخرى.

يرتفع مستوى هرمون ( FSH) في الدم في الحالات التالية:
  • سن اليأس ( Menopause).
  • مرض كلينفلتر.
  • قصور الانابيب الناقلة للمني ( Seminiferous Tublar Failure).
  • سن اليأس عند الرجل ( Climacteric) .
  • عدم وجود المبيض ( Ovarian).
ينخفض مستوى هرمون ( FSH) في الحالات التالية:
  • تعاطي مركبات تحتوي على الاستروجين ( حبوب منع الحمل).
  • قصور الغدة النخامية الشامل ( Panhypopituitarism).
  • مرض فقدان الشهية العصبي ( Anorexia Nervosa).
  • مرض الضعف الجنسي ( Hypogonadism).
  • يتراوحمستوى هرمون ( FSH) أنثاء النصف الاول والثاني من الدورة الشهرية فيالاناث ( Follicular & Luteal Phases) ما بين 2-12 وحدة دولية / لتر.
  • بينما يتراوح مستواه في منتصف الدورة الشهرية أنثاء التبويض ( Ovulation) ما بين 8-22 وحدة دولية / لتر.
  • يتراوح مستوى هرمون ( FSH) في الذكور ما بين 1-10.5 وحدة دولية / لتر
  • يكون مستوى هرمون ( FSH) في الاطفال أقل من 2.5 وحدة دولية / لتر.
(2) هرمون البرولاكتين أو هرمون الحليب أو هرمون اللبن ( Prolactin).
يُفرزهرمون البرولاكتين من الفص الامامي للغدة النخامية في كل من الذكروالانثى، بالنسبة للذكر فلا يعرف حتى الان أي وظيفة فسيولوجية لهذاالهرمون أما في الانثى في مرحلة النشاط الفسيولوجي فيعمل البرولاكتين علىنمو الاعضاء الانثوية وخاصة الثدي بالمشاركة مع الاستروجين.
يكون البرولاكتين أنثاء الدورة الشهرية منخفضآ في النصف الاول منها ( Follicular Phases) ويرتفع في النصف الثاني ( Luteal Phases).
أمااثناء الحمل فيزداد مستوى هرمون الحليب أو البرولاكتين في الدم تدريجيآ معاستمرار الحمل ليصل إلى اقصاه بعد الولادة، وتعمل هذه الزيادة على تهيئةالثدي لتكوّن الحليب من اجل ارضاع المولود، ويتناقص البرولاكتين تدريجيآبعد الولادة ليصل إلى مستواه الطبيعي في مدى أربعة أسابيع تقريبآ.
ويُطلب فحص هرمون البرولاكتين في الحالات التالية:
  • فشل عمل الخصية والبيض.
  • انقطاع الدورة الشهرية ( Amenorrhea) أو قلة الحيض ( Oligomenorrhea).
  • قلة تكوين الحيوانات المنوية ( Oligospermia).
  • نقص الشهوة والطاقة الجنسية لدى الرجل والمرأة.
  • افراز الحليب في الرجل ( Galactorrhea) وبروز ثديه ( Gynecomastia).
  • افراز الحليب في امرأة غير مرضع ( Galactorrhea).
  • تتبع حالة استئصال الغدة النخامية.
  • الإشتباه في ورم الغدة النخامية.
يجب ملاحظة أن معظم الضغوط النفسية ترفع مستوى هرمون الحليب.
يكون المستوى الطبيعي لهرمون البرولاكتين في الدم في المرأة غير الحامل 4-25 ميكرو جرام / لتر.
وفي المراة الحامل يتزايد من 25 في بداية الحمل حتى يصل إلى 600 ميكرو جرام / لتر.
أما في الرجل فيتراوح مستوى هرمون الحليب ما بين 6-17 ميكرو جرام /لتر.
وهذه ليست الحالة الوحيدة التي يرتفع فيها مستوى هرمون البرولاكتين ولكنه يرتفع في حالات أخرى.
يرتفع مستوى هرمون الحليب في الحالات التالية:
  • قصور الغدة الدرقية الاولي.
  • حالات الفشل الكلوي.
  • فشل وأمراض الكبد.
  • أورام الغدة النخامية المفرزة للبرولاكتين.
  • تناولأي من الادوية التي ترفع مستوى البرولاكتين في الدم منها الفينوثيازين (Phenothiazine) ، الانسولين ، ايزونيازيد ، امفيتامين، هالوبريدول (Haloperidol) والمضادات الحيوية المستعملة لعلاج الحلق والمهدئات.
(3) هرمون النمو (GH) أو ( Growth Hormone):
يعتبرهرمون النمو أكثر هرمونات الغدة النخامية انتشارآ ، وهو هرمون بروتينييتكون من سلسلة واحدة متعددة الببتيدات في تركيبه هرمون اللبن.
وظائف هرمون النمو ( GH):
  • يساعد هرمون النمو في بناء جسم الانسان ( Anabolic) وذلك ينمو العظام والانسجة عن طريق زيادة تكوين البروتينات.
  • بالاضافة إلى ذلك يقوم هرمون النمو بتكسير الدهون ( Lipolysis) وتكوين الاجسام الكيتونية.
  • له تأثير مضاد للأنسولين مما يؤدي إلى زيادة مستوى الجلوكوز في الدم.
  • يزيد هذا الهرمون أيضآ مستوى أملاح الصوديوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم في الدم.
تختلف مستويات هرمون النمو ( GH) تحت الظروف الطبيعية ولكن تصل حتى 0.48 نانومول / لتر.
يتأثرهرمون النمو ( GH) كثيرآ بكل عوامل الشدة ( Stress) وكذلك بالمجهود العضليوالتمرينات الرياضية حيث يزداد مستوى هرمون النمو ( GH) في الدم تحت هذهالظروف زيادة شديدة أحيانآ.
يُطلب تحليل هرمون النمو ( GH) في الحالات التالية:
  • الاشتباهبقزامة الغدة النخامية ( Dwarfism) حيث ينعدم وجود الهرمون في الدم ولايزداد بعد التمرينات الرياضية أو التحريض باقلال السكر عن طريق حقنالانسولين.
  • لتأكيد تشخيص العملقة ( Gigantism) المستوىالطبيعي لهرمون النمو في الدم أقل من 10 نانو جرام / مل ، ويقاس هرمونالنمو ( GH) في حالة القزامة في الغدة النخامية قبل الجهد وبعده حيث أنزيادة الهرمون بعد الجهد ينفي القزامة في الغدة النخامية.
حالات ارتفاع مستوى هرمون النمو ( GH):
  • الشدة ( Stress) لأي سبب (الرضوض - الجراحة - الامراض الحادة).
  • تقص السكر.
  • العملقة ( Gigantism).
  • بسبب بعض الادوية ( مثل الانسولين - التخدير).
حالات انخفاض مستوى هرمون النمو ( GH):
  • القزامة في الغدة النخامية.
  • بعد العملية الجراحية الناتجة عن استئصال الغدة النخامية.
  • قصور الغدة النخامية الشامل لأي سبب.
  • بعض الادوية مثل الاستيرويدات السكرية ( Glucocorticoids) ، ويزربين ، كلوربرمازين.


تحاليل واختبارات هرمونات الغدة الدرقية
Thyroid Hormones
مقدمة: توجد الغدة الدرقية ( Thyroid Gland) في الجزء الامامي من الرقبة،وتحتوي على خلايا معينة تسمى الخلايا الجريبية( Follicular Cells) والتي تقوم بتصنيعوإفراز نوعين اساسيين من الهرمونات هما:-
  • <LI dir=rtl>T4 (الثيروكسين) ( Tetraiodothyronine-Thyroxine)
  • T3 (تراي ايدوثيرونين) (Triiodothyronine)
وتحتوي هذهالهرمونات على عنصر اليود، الذي يعتمد على الغذاء كمصدر اساسي له، ويستقر معظماليود المأخوذ من الغذاء في الغدة الدرقية ويدخل في تصنيعهرموناتها بحيث يحوي الجسم الحي على ميكانيكيات عدة تعمل على امتصاص اليودواختزاله وتخزيته في الغدة الدرقية. ولهذه الهرمونات ( T3 وT4) تأثيرات على بعض العمليات التالية: 1. التأثيرعلى ايض الكربوهيدرات: تزيد هرمونات الغدة الدرقية من مستوى الجلوكوز فيالدم مع أنها تزيد من أكسدة الجلوكوز في الانسجة ولكن زيادة امتصاصالجلوكوز وزيادة تحويل الجليكوجين إلى الجلوكوز يفوق زيادة هذه الأكسدة. 2. التأثيرعلى ايض الدهون: تزيد هذه الهرمونات من تكسير الدهون مما يؤدي إلى زيادةنسبة الحموض الدهنية في الدم وبالتالي زيادة تكوين الاجسام الكيتونية،وتساعد هرمونات الغدة الدرقية كذلك على أكسدة الكوليستيرول إلى الحموضالمرارية ( Bile Acids) في الكبد مما يؤدي إلى نقصان مستوى الكوليستيرولفي الدم. 3. التأثير على ايضالبروتينات: تساعد هرمون الغدة الدرقية بجرعات فسيولوجية على تكوينالبروتين (Anabolic Protein) ولكن تؤدي الجرعات الكبيرة من هذه الهرموناتإلى تكسر البروتينات ( Catabolic Protein) مما يؤدي إلى نقص النيتروجين(Negative Nitrogen Balance) وضعف في العضلات وزيادة إخراج الموادالنيتروجينية غير البروتينية في البول وزيادة نسبة الكرياتينين في البول. 4. تلعب الهرمونات دورآ في عملية النمو البدني والنمو الجنسي (الحيوانات المنوية في الرجل). 5. للهرموناتأهمية في نمو الأجنة أنثاء الحمل ويؤدي نقصها إلى تشوهات خلقية وحالاتالتقزم ( Cretinism) فتولد الأجنة قصيرة القامة ومصابة بتشوهات خلقية. 6. التأثيراتالأخرى: تزيد هرمونات الغدة الدرقية من استهلاك الاكسجين في جميع أنسجةالجسم ما عدا الغدة الدرقية نفسها، ورفع درجة حرارة الجسم وتُستغل هذهالظاهرة وهي توليد الحرارة ( Thermogenesis) في قياس نشاط الغدة الدرقيةويحدث الارتفاع في درجة الحرارة نتيجة للزيادة في العمليات الايضية فيالجسم، وتساعد هذه الهرمونات على تحويل الكاروتينات إلى فيتامين "أ"وتساعد أيضآ على إمتصاص فيتامين "ب".
بعض الامراض المصاحبة لإختلالات الغدة الدرقية:(أ) مرض قصور وظيفة الغدة الدرقية ( Hypothyroidism) يمتازالاشخاص المصابون بهذ المرض بانخفاض ملحوظ في درجة الحرارة وسرعة الايضداخل الجسم، كما ينخفض تركيز T4 ويزداد تركيز الكوليستيرول في الدم، وعادةيصاحب هذه المرض تأخر في النمو عند الاطفال ، ويسمى هذ المرض عند المولدينالتقزم وهي حالة مرضية خلقية ناشئة عن فقدان الافراز الدرقي أو اضطرابه، حيث يتأخر المولود عقليآ كما يتشوه خلقيآ ويصير قصيرآ ، ويمكن أن ينشأ مرض التقزمعند غياب الغدو نفسها إضافة إلى انخفاض T4 و T3أما عند الكبار فإن المرض يسمى بالخزب ( Myxoedema) وهو مرض جلدي ناشيء عن قصور الغدة الدرقية ، ويمتاز المصابون بهذا المرضبجفاف الجلد وفقدان النشاط العضلي والجسدي.وقد يكون مرض قصور وظيفة الغدة الدرقية أولي ( Primary) أو ثانوي ( Secondary) والسبب في قصور الغدة الدرقية الاولي يعود لمرضالغدة الدرقية نفسها، وفي هذه الحالة فإن نسبة الهرمون المنبه للغدة الدرقية ( TSH) يرتفع في الدم وبالتالي تتضخم الغدة.وإذا كان المرض ثانوي فهو نتيجة لمرض في الغدة النخامية ، وفي هذه الحالة يقل تركيز هرمون ( TSH) في الدم. (ب) مرض فرط وظيفة الغدة الدرقية ( Hyperthyroidism) تزداد في هذه الحالة سرعة التمثيل الغذائي (الايض) في الجسم بمعدل 40-60%، ويصاحبها مرض نقص الكوليستيرول في الدم( Hypocholesterolaemia) وكذللك إرتفاع مستوى الجلوكوز في الدم ( Hyperglycaemia) وظهوره في البول ( Glucosuria).يمتاز التمثيل الغذائي للبروتينات بنقص النيتروجين كما ينقص وزن الشخص المصاب ويزداد تركيز T4 في الدم ويرتفع في بعض الحالاتتركيز T3 بدلآ من T4 ويعرف هذا المرض عمومآ بإنسمام درقي ( Thyrotoxicosis)، وقد يصاحب هذ المرض بعض الحالات مثلمرض جرافز ( Graves Disease) الذي يتميز بجحوظ العينين. الاختبارات التي تحدد وظيفة الغدة الدرقية: 1. اختبار هرمون T3 و T4 ليس من الضروري أن ينعكس مستوى الثيروكسين (T4) الكلي على وظيفته الفيسيولوجية لأن مستويات الثيروكسين تتغير باختلاف تركيز البروتينات الحاملة ( Thyroxine- Binding Globulin and Prealbumn) وهذه البروتينات تتأثر بالحالات الفسيولوجية مثلالحمل وتناول حبوب منع الحمل أو أي مركبات تحتوي على الاستروجين. ومستوى T4 الكلي الطبيعي في الدم يتراوح ما بين 5-12 ميكروجرام/100 ملليترآ (65-156 نانومول / لترآ).ومستوى T3 الطبيعي في الدم يتراوح مت بين 0.07-0.17 ميكروجرام / 100 ملليتر دم ( 0.91 - 2.2 نانومول/لتر)
وهناك حالات ترتفع فيها مستوى T3 وT4 وحالات أخرى يقل كل منهما وسنعرض كلا الحالتين كالتالي:
  • حالات ارتفاع مستوى كل من T3 وT4 في الدم:
(أ) فرط وظيفة الغدة الدرقية.(ب) ارتفاع مستوى البروتين في الحامل للثيروكسين ( Thyroxine - Binding Protein TBG )(ج) مرض جرافز.(د) اثناء التهاب الغدة الدرقية النشط.(هـ) تسمم الغدة الدرقية بواسطة T3
  • حالات انخفاض مستوى كل من T3 وT4 في الدم:
(أ) قصور وظيفة الغدة الدرقية.(ب) انخفاض مستوى البروتين الحامل للثيروكسين.(ج) بعد الاستئصال الجزئي أو الكلي للغدة الدرقية. 2. إختبار الثيروكسين الحر ( Free T4) يعتمد النشاط الايضي لهرمون ( T4 ) على تركيز الـ ( T4) الحر (غير المحمول على بروتين). ويتراوح المستوى الطبيعي لهذا الهرمون الحر ما بين 0.8-2.4 نانوجرام/100ملليتر (0.01-0.03 نانومول/لتر).
يرتفعمستوى هذا الهرمون في حالة فرط وظيفة الغدة الدرقية وفي حالة إصابتهابالتهاب نشط أيضآ ن وينخفض مستواه في حالة قصور وظيفة الغدة الدرقية،ويفيد قياس الثيروكسين الحر في تأكيد تشخيص فرط نشاط الغدة الدرقية حينمايكون الارتفاع في الثيروكسين الكلي على الحدود العليا من المعدل الطبيعي.
حساب نسبة T3 الممتصة على الـ Resin ( Resin T3 uptake - RT3 U) يعتبر هذا الحساب مقياسآ للأجزاء غير المُحمّلة من الجلوبيولين الحامل للثيروكسين، فإذا أُضيف (T3) المشع إلى سيرم المريض فإن جزءآمنهيصبح مرتبطآ بالبروتين ويبقى الجزء الآخر حرآ، ثم يُمتص هذا الجز الحر على( Resin) (هي مادة مماثلة تُعد كيميائيآ لأغراض صناعية)ويمكن فصله من السيرم لأن نسبة ( T3) الممتص على ( Resin) تتناسب عكسيآ مع الجزء الخالي من البروتين الحامل. وهذه النسبة تتراوح طبيعيآ بين 25-35%
نحصل على قيمة مرتفعة في حالة فرط وظيفة الغدة الدرقية وفي الحالات المصاحبة لـ انخفاض مستوى الجلوبيولين الحامل للثيروكسين أيضآبدون أي تغير في وظيفة الغدة الدرقية.ونلاحظانخفاض قيمة هذه النسبة في حالة قصور وظيفة الغدة الدرقية وفي الحالاتالمصاحبة لـ ارتفاع مستوى الجلوبيولين الحامل للثيروكسينأيضآ بدون أي تغير في وظيفة الغدة الدرقية.
قياس T4 الحر ( Free Thyroxine - FT4I ) يعتبر هذا القياس مقياسآ لكمية ( T4) الحر من السيرم ونحصل عليه بضرب قيمة ( T4) بنسبة ( T3) الممتصة على الـ Rein ( RT3 u)نحصل على قيم مرتفعة في حالات فرط وظيفة الغدة الدرقية ، ونحصل على قيم منخفضة في حالات قصور وظيفتها بصرف النظر عن اي تغير في مستوى الجلوبيولين الحامل للثيروكسين في الدم. 3. الهرمون المنبه للغدة الدرقية ( TSH) ( Thyroid Stimulating Hormone): يُفرز هذا الهرمون من الفض الأمامي للغدة النخامية ( Anterior Pituitary Gland) الموجودة في قاع المخ بعد وصول إشارة لها منالهايبوثلامس ( Hypothalamus) (ماتحت السرير البصري - في الدماغ المتوسط ) ويعمل هذا الهرمون على تنشيط دخول اليود للغدة الدرقيةلتصنيع هرمونات T3 وT4 والغرض من هذا التحليل هو تحديد موضع ونوع المرض الذي يصيب الغدة الدرقية. وتتراوح نسبته الطبيعية في الدم من 0.5-5مل وحدة دولية/ لترآ.
ونلاحظارتفاع مستوى هرمون TSH بعد استئصال الغدة الدرقية الجزئي، وفي حالات قصوروظيفة الغدة الدرقية الابتدائي والتي ينتج عنها مرض الخزب ، وكذلك فيحالات نادرة مثل فرط وظيفة الغدة الدرقية نتيجة لخلل في الهايبوثلامسوالغدة النخامية.
عمومآ فإن قياس هرمون ( TSH) يفيد في الحالات التالية: - قصور الغدة الدرقية الوراثي.- التفريق بين قصور الغدة الدرقية الاولي والثانوي.- إثبات قصور الغدة الدرقية الأولي ( إذا كانت الاعراض قليلة).- أثناء اختبار قصور الغدة النخامية لأي سبب.
 
قديم 29-08-2010, 03:43 PM  
dekro
Guest


الحالة:

الملف الشخصي
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
الدولة :
المهنة :
الاهتمامات :
المشاركات : n/a
عدد النقاط :
قوة الترشيح :
الرصيد المالي : دينار [كافئني]
المستوى :
المستوى القادم : يحتاج دينار
النشاط :


رد: ملف شامل عن التحاليل الطبيه والمخبريه .

هرمون الغدة جار الدرقية Parathyroid Hormone


مقدمة

توجد غدتا جار الدرقية على جانبي الغدة الدرقية.
وتفرز هذه الغدد هرمون الغدة جار الدرقية Parathyroid Hormone-PTH
والخلايا المفرزة تُعرف بخلايا شيف(Chief-Cells).

ويعتبر هرمون الغدة جار الدرقية(PTH) من الهرمونات البروتينية، حيث يتكون من سلسلة متعددة الببتيدات،
يتم تنظيم إفراز هرمون( PTH) عن طريق تركيز أيونات الكالسيوم(Ca++) في الدم لوجود علاقة عكسية بينهما.

وظائف هرمون الغدة جار الدرقية( PTH):

يؤثرهرمون( PTH) على تركيز الكالسيوم في الجسم حيث يزيد تركيز الهرمون بسببتأثيره المباشر على الكلية والعظام وتأثيره غير المباشر على امتصاصالأمعاء للكالسيوم، ويقل تركيز الفوسفور بسبب التأثير المباشر للهرمون علىترشيح الكلية وأهم وظائف هذا الهرمون هي:

1- التأثير على الكليتين:
يؤثرهرمون( PTH)على الكلية بزيادة امتصاصها للكالسيوم، وزيادة إفرازهاللبوتاسيوم والفوسفور وحمض الكربونيك (HCO3,Pi,K+)، ونقص إفراز أيونالهيدروجين والأمونيا(H+,NH4).
تخضع المواقع الناقلة للصوديوم والكالسيوم والواقعة في الأنابيب البعيدة (Distal Renal Tubule)، لتأثير زيادة امتصاص الكالسيوم،
أما تأثير الهرمون على الفوسفور فيكمن في تثبيطه لنقل الفوسفات في موقعين مختلفتين أحدهما في الأنابيب البعيدة والآخر في الأنابيب
القريبة للكلى(Proximal Renal Tubule)، وبالتالي يقل تركيز الفوسفور في الدم مقابل زيادة تركيز الكالسيوم.

2- التأثير على العظام:
لهذا الهرمون أربعة تأثيرات على العظام، تتضمن جميع أنواع الخلايا العظمية:
(أ‌) تثبيط تصنيع الكولاجين(Collagen) في عملية تكوين العظام (Osteogenesis) التي تتم عن طريق
الخلايا المكوّنة (Osteobiast).
(ب‌) زيادة قدرة العظام على الامتصاص.
(ت‌) زيادة تحلل العظام(Osteolysis) عن طريق الخلايا الآكلة(Osteoblast) .
(ث‌) يزيد من سرعة نضوج أسلاف الخلايا في عملية تحلل الخلايا العظمية(Osteoclast)
وعملية تصنيع الخلايا العظمية(osteoblast).

ونتيجة لهذه التأثيرات تقل قدرة العظام على الارتباط والإحتفاظ بالكالسيوم وتبدأ العظام بالتآكل (في الحالة المرضية).

3- التأثير على الامعاء ( Gastrointestinal Tract)

كماذكرت سابقآ يتم التأثير على الامعاء بزيادة امتصاص الكالسيوم والفوسفور ثمانطلاقه الى الدم، يحصل هذا نتيجة التأثير عن طريق تنشيط فيتامين "د".

ويختلف مستوى هذا الهرمون في الدم باختلاف طرق قياسه ولكن بطريقة النظائر المشعة ( RIA)
يتراوح مستوى الهرمون من 30-83 بيكروجرام/ لتر.

وهناكعلاقة بين هرمون الغدة جار الدرقية ومستوى الكالسيوم في الدم حيث يعتبرفرط وقصور وظيفة الغدة جار الدرقية من أهم اسباب ارتفاع وانخفاض مستوىالكالسيوم في الدم ، ويؤدي نقص الكالسيوم في الدم إلى زيادة افراز هرمون (PTH) عن طريق اثارة الغدة جار الدرقية.

ويفيد تحليل هرمون (PTH) في الحالات الاتية :
1. لتأكيد تشخيص فرط نشاط الغدة الدرقية الاولي ( Hyperparathyroidism).
2. للتفرقة ما بين فرط نشاط الغدة الدرقية الاولي وجميع الحالات الاخرى التي تؤدي إلى ارتفاع الكالسيوم في الدم.

وعلى ذلك تشخيص فرط الغدة الدرقية الاولي يعتمد على:
1. ارتفاع الكالسيوم في الدم.
2. انخفاض الفوسفور في الدم.
3. ارتفاع انزيم الفوسفاتاز القلوي ( Alkaline Phosphatase)

إنارتفاع الكالسيوم في الدم في نفس الوقت الذي يوجد فيه ارتفاع هرمون (PTH)يكاد أن يكون دليلآ واضحآ لتشخيص فرط نشاط الغدة الدرقية الاولي.


هرمونات البنكرياس
تحليل هرمون الانسولين ( Insulin)

مقدمة:
يعتبرهرمون الأنسولين هرمون بروتيني يُنتج بواسطة خلايا بيتا (β) الموجودة فيجزر لانجرهانز بالبنكرياس، وهو المسؤول عن استهلاك وخفض مستوى الجلوكوز(السكر) في الدم، ولذلك يتم تحديد مستواه ومستوى ما قبل الأنسولين(Proinsulin) وأجزاءه ( C-peptide) في مرض البول السكري ( DiabetesMellitus) / ويتم اعطاء هرمون الانسولين عند نقصه عن طريق حقنه بالدم وليسعن طريق الفم لأنه بروتين من السهل تحطيمه في المعده.
تعتمدعملية افراز هرمون الإنسولين اعتمادآ كليّآ على مستو الجلوكوز في الدم ،فإذا كان مستوى الجلوكوز في الدم عاليآ فإن افراز هذا الهرمون يزداد ، أيأن هناك تنسابآ طرديآ ، وتعتمد عملية افرازه واستجابة خلايا البنكرياس علىايونات ( ++Ca) ودخولها إلى البنكرياس.
وظائف الانسولين:
للأنسولين أدوار عديدة منها:
  • التمثيل الغذائي للسكريات.
  • التأثير على العديد من العمليات الايضية وعلى الخلايا الهدف ( وهي الخلايا التي يؤثر عليها هرمون الأنسولين) والخلايا الهدف هي:
- خلايا لكبد.
- خلايا العضلات.
- الخلايا الدهنية.
يترواح المستوى الطبيعي لـ هرمون الانسولين ما بين ( 5 - 25 وحدة دولية / لتر) يتراوح مستوى ما قبل الأنسولين ما بين ( 0.05 - 0.5 نانوجرام / ملليتر).يتراوح مستوى ( C-peptide) ما بين ( 1 - 4 نانو جرام / ملليتر).
لا يستخدم قياس الانسولين لتشخيص مرض البول السكري.
يُطلب قياس هرمون الإنسولين في الحالات التالية:
  • لتشخيص الانسولينوما ( Insulinoma).
  • معرفة ما إذا كان هناك مخزون وظيفي للبنكرياس ، خاصة في مرض البول السكري في الشباب.
اسباب ارتفاع مستوى هرمون الأنسولين:
  1. في حالة الانسولينوما .
  2. مرض كوشنج.
  3. عدم تحمل سكر الفركتوز والجلاكتوز.
  4. في السمنة المفرطة أحيانآ.


هرمونات الغدة الكظرية
(1) هرمون الألدوستيرون ( Aldosterone)
يُصنعهرمون الالدوستيرون في المنطقة الحبيبية من الغدة الكظرية ( ZonaGranulosa) والعمل الفسيولوجي له هو الحفاظ على أيون الصوديوم في مقابلطرح أيون البوتاسيوم والهيدروجين من الانابيب البعيدة في الكلية ،
وميكانيكية إفراز هرمون الألدوستيرون معقدة ولكنها تعتمد على:
  • أساسآ على الرينين انجيوتنسين ( Renin - Angiotensin)
  • كذلك على الهرمون المنشط للغدة الكظرية ( ACTH) إختصارآ لـ ( Adreno - Corticotrophic Hormone)
  • ويلعب مستوى ايون الصوديوم والبوتاسيوم بالدم دورآ هامآ في ذلك الافراز.
يتراوح المستوى الطبيعي لـ لهرمون الالدوستيرون في الدم ما بين ( 4 - 9 ميكروجرام / 100 ملليتر )يتراوح المستوى الطبيعي لـ لهرمون الالدوستيرون في البول من 2 - 18 ميكروجرام / 24 ساعة.
ويفضل قياس الهرمون في البول (24 ساعة بول) حيث يعطي فكرة أصدق من القياس في البلازما.
حالات ارتفاع مستوى هرمون الألدوستيرون طبيعيآ:
  • في الحالات التي يقل فيها تناول الصوديوم مع أخذ كمية مناسبة من البوتاسيوم.
  • بعد العرق الشديد.
  • في الحمل في الشهور الثلاث الأاخيرة منه.
حالات انخفاض مستوى هرمون الالدوستيرون طبيعيآ:
  • بعد التسريب الوريدي لمحلول ملحي مركز.
  • نقص البوتاسيوم للطعام.
  • شرب السوائل والماء بكثرة.
اسباب ارتفاع مستوى هرمون الألدوستيرون مرضيآ:
  • مرض ارتفاع هرمون الالدوستيرون الاولي مثل السرطان ( Carcinoma).
  • مرض إرتفاع هرمون الألدوستيرون الثانوي ، ومن اعراضه:
- فقد الصوديوم بكثرة ، مثل التهاب الكلية المرافق لفقد الملح ( Salt Losing Nephritis).- التعرق الشديد.- فقدان الاملاح بعد النزف الشديد.- الالتهابات الحادة مثل تشمع الكبد وفشل القلب.اسباب انخفاض مستوى هرمون الإلدوستيرون مرضيآ:
  • مرض أديسون.
  • الإعطاء الخاطيء لمحلول ملحي مركز.
ملاحظات هامة:
1.في الممارسة العملية لا يقاس الألدوسيترون في البول أو الدم إلا لتشخيصحالات ارتفاع هرمون الالدوستيرون الأولي (مرض كون ) ( Conn's Disease)ويتطلب ذلك قياس الرنين في نفس الوقت ، حيث يكون منخفضآ أو طبيعيآ بعكسالحالات الثانوية حيث يكون مرتفعآ.
2. إذا تقرر قياس هرمون الألدوستيرون فيجب منع المريض من أخذ المدرّات والمسهلات.

(2) هرمون الكورتيزول ( Cortisol)
يعتبرهرمون الكورتيزول عاملآ مهمآ كمركب مضاد للحساسية في الجسم، وتعتبر قياسمستوى الكورتيزول مفتاحآ لتقييم اضطرابات الغدة الكظرية المتوقعة.
ويتعرضمستوى الكورتيزول للتغير طوال اليوم حيث يكون في أعلى تركيز له في الصباح، ويقل تدريجيآ حتى يصل إلى أقل تركيز عند منتصف الليل.
يتراوح مستوى هرمون الكورتيزول في الصباح ما بين ( 165 - 744 نانومول / لتر).يتراوح مستوى هرمون الكورتيزول في المساء ما بين ( 83 - 358 نانومول / لتر).
اسباب ارتفاع هرمون الكورتيزول:
يرتفع هرمون الكورتيزول في الحالات التالية:
  • فرط نشاط الغدة الكظرية الأولي.
  • فرط نشاط الغدة الكظرية الثانوي.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • فشل الكبد.
  • أثناء الحمل.
  • أثناء تعاطي مضادات الحمل (الأستروجين)
  • الالتهابات الحادة.
  • التهاب الدماغ ( Encephalitis).
  • احتشاء القلب الاحتقاني.
  • تعاطي الكحول بكميات كبيرة في غير المدمنين.
أسباب انخفاض مستوى هرمون الكورتيزول:
ينخفض هرمون الكورتيزول في الحالات التالية:
  • مرض أديسون ( Addison's Disease).
  • قصور الغدة الكظرية الناتج من قصور الغدة النخامية.
  • أثناء تعاطي الأستيرويدات.
(3) الهرمون المنشط للغدة الكظرية ( ACTH) ( Adreno Corticotrophic Hormone):
يوجدهذا الهرمون في الغدة النخامية ، ويعتبر المنظم الاساسي لافراز هرموناتالغدة النخامية ، وهو المنظم للغدة الكظرية وأفرازاتها أيضآ.
وتكمن أهمية قياس هذا الهرمون في تحديد موضع الخلل الهرموني إذا كان في الغدة النخامية أو الغدة الكظرية.
ويتعرضلهرمون المنشط للغدة الكظرية ( ACTH) ( Adreno Corticotrophic Hormone)أيضآ إلى تغيرات طوال اليوم ، حيث يكون في أعلى مستوى له في الصباح، وأقلمستوى له في الليل.
يتراوح مستوىالهرمون المنشط للغدة الكظرية ( ACTH) في الصباح ما بين ( 7 - 40 مل وحدةدولية / لترآ ، وبينما يكون اقل من ذلك في الليل.
يلاحظ إرتفاع مستوى الهرمون المنشط للغدة الكظرية مع إرتفاع مستوى الكورتيزول إذا كان الخلل موجودآ في الغدة النخامية.ويلاحظ أيضآ إنخفاض مستوى الهرمون المنشط للغدة الكظرية مع إرتفاع مستوى الكورتيزول إذا كان الخلل موجودآ في الغدة الكظرية.اسباب ارتفاع مستوى الهرمون المنشط للغدة الكظرية ( ACTH):
  • مرض كوشنج.
  • قصور الغدة الكظرية الاولي عن طريق التثبيط ( Feed Back).
  • فرط تصنيع الغدة الكظرية الوراثي ( Congenital Adrenal Hyperplasia).
  • بعد إعطاء عقار الليزين - فاسوبرسين ( Lysine - Vasopressin).
أسباب انخفاض مستوى الهرمون المنشط للغدة الكظرية ( ACTH):
  • قصور الغدة النخامية الشامل ( Panhypopituitarism).
  • فرط نشاط الغدة الكظرية الأولي.
 
قديم 29-08-2010, 03:46 PM  
dekro
Guest


الحالة:

الملف الشخصي
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
الدولة :
المهنة :
الاهتمامات :
المشاركات : n/a
عدد النقاط :
قوة الترشيح :
الرصيد المالي : دينار [كافئني]
المستوى :
المستوى القادم : يحتاج دينار
النشاط :


رد: ملف شامل عن التحاليل الطبيه والمخبريه .


الأهمية التشخيصية لقياس الهرمونات التناسلية

(أ) سن البلوغ ( Puberty):
مرحلةالبلوغ هي المرحلة التي تبدا الأعضاء التناسلية فيها بالعمل الكامل وهوالعمر الذي تبدأ فيه الخواص الجنسية لكل جنس من ذكر أو أنثى بالظهور،ويكون متوسط عمر سن البلوغ في بدء هذه المرحلة في الذكور ما بين 13 - 16سنة ، وفي الاناث ما بين 11 - 14 سنة ، وتتميز هذه المرحلة عند الذكوربإفراز السائل المنوي في القضيب عند الوصول إلى الشبق الجنسي ، ونمو شعراللحية وشعر العانة ، وخشونة الصوت، وفي الإنثاث بدء الطمث الشهري ونموالأثداء وتكورها ونمو شعر العانة ، وحدة نبرات الصوت وإرتفاعها.
ويمكن معرفة اسباب البلوغ المبكر والمتأخر بقياس نسبة الهرمونات التناسلية، والهرمونات المنشطة للغدد التناسلية ( Gonadotrophins).
(ب) الدورة الشهرية الطبيعية في الاناث واسباب عدم انتظامها:
الدورةالشهرية (الحيض) هو الإنسياب الدوري للدم أثناء فترة الخصوبة عند المرأةوالتي تبدأ ما بين 12 - 13 سنة ، وتنتهي في سن اليأس ، ومعدل دوام الحيضيتراوح ما بين 3 - 5 أيام ، وتختلف مدته عند مختلف النساء، وقد تكون مدتهمن يوم إلى ثمانية ايام، وكمية الدم المفرزة في البكاري 30 جرامآ وفيغيرهم تتراوح ما بين 180 - 241 جرامآ ، ونسبة من يحيض من النساء كل 28 يومهي 71%.
للدورة الشهرية عدة أدوار :
الدور الأول : ( Follicular Phase):
ويبدأفي الايام من 1 - 14 من الدورة ، ويكون كمستوى هرمون الاستروجين فيبدايتها منخفضآ مما يؤثر سلبياً(Negative Feed Back) على كل من(Hypothalamus) والغدة النخامية وبالتالي يؤدي إلى زيادة إفراز هرموني(LH)و(FSH)، ويكون هرمون البروجيستيرون أثناء هذه المرحلة منخفضاً، وبنهايةهذه المرحلة يرتفع مستوى الاستروجين مؤدياً إلى تأثير إيجابي ( PositiveFeed Back) على كل من الهايبوثلامس(Hypothalamus) والغدة النخامية ممايسبب زيادة مستوى الهرمونات المنشطة للغدد التناسلية(Gonadotrophins) وفيهذا الدور تبدأ البويضة بالتكون حتى تصل إلى مرحلة النضج ويتقشر غشاءالرحم المتكون من الدورة السابقة ويحل محله غشاء جديد يكون مستعداً لتسلمالبويضة المخصبة.

الدور الثاني: مرحلة التبويض(Ovulatory Phase):
يستغرقحوالي 48ساعة(14-15) في منتصف الدورة فيكون مستوى الاستروجين و(LH) و(FSH)مرتفعاً وتخرج البويضة من المبيض حيث تمر خلال قناة فالوب وهي مستعدةللقاء الخلية الذكرية الجنسية(النطفة) وهذه هي فترة الإخصاب في الدورةالشهرية حيث يمكن أن يتم فيها الحمل إن حدث الجماع الجنسي فيها.

الدور الثالث:
يقع في الأيام ما بين 15و23 وهو دور فعالية الجسم الأصفر(Corpus Iuteum) الذي يجعل غشاء الرحم يمسك بالبويضة الملقحة عند وصولها.

الدور الرابع:(Luteal Phase):
يتميزبارتفاع مستوى البروجيستيرون والاستروجين مع الانخفاض التدريجي لهرمونات(LH)و(FSH) ويمتد من الأيام 23-28، وهو وقت التنكس عند عدم حدوث الحمل حيثيستعد غشاء الرحم للتقشر والسقوط من جديد.
وهناك عدد كبير منالنساء اللواتي يقمن بتسجيل دقيق لأيام بدء الحيض عندهن واليوم الذييتوقعن حدوث الحيض الجديد وبهذه الطريقة يكّن على علم بإمكانية حدوث الحملإن تم جماعهن الجنسي في أيام خصبهن، وذلك بغرض التخطيط للأعمالوالإلتزامات الإجتماعية القادمة.
ويمكن حدوث إختلاف كبير فيأوقات العادة الشهرية للحيض فهناك عدة نساء يطمثن بمدد تتراوح ما بين27إلى 29يوماً وعدد آخر تتراوح ما بين 26إلى 30يوماً ويقّدر بعض الباحثينمقدار الدم المنساب في كل فترة حيض بما يتراوح ما بين 180 إلى 241جراماً.

هناكتغيرات تحدث في إفراز هرمونات الأندروجن(Androgen)، مثل التيستستيرون،وذلك أثناء الدورة الشهرية وتكون ذروة هذه التغيرات في منتصف الدورة ممايؤدي إلى زيادة الرغبة الجنسية في هذا الوقت.

عدم إنتظام الدورة الشهرية:
1- إنقطاع الطمث:
يحدثغالباً أول طمث ما بين 12إلى 13سنة وقد يعتبر التأخير إلى سن18في ضمنالحدود الطبيعية ولكن إن استمر إلى أبعد من ذلك فتصبح الحالة حينذاك مرضيةويقال لها إنقطاع الطمث الإبتدائي، ومن بين أسباب إنقطاع الحيض هو عدموجود ثقب في غشاء البكاره أو عجز في نشوء المبيضين أو النقص في إفرازهرمونات الغدة الدرقية أو الكظرية، كما يحدث في الحالات الشديدة من سوءالتغذية وفقر الدم والسل والروماتيزم والحمى والتيفوئيد ويتبع فترة توقفالطمث هذا ألم شديد أسفل البطن وقد يدل على حمل خارج الرحم أحياناُ وهذايعني بقاء الجنين في قناة فالوب بدلاً من الرحم وعند استمرار الجنينبالنمو يتمزق أنبوب فالوب ويسبب حدوث نزف داخلي شديد.
2- غزارة الطمث:
هوتتابع حالة النزف في غير وقته أو إستمرار الحيض لوقت طويل، وأكثر الأسبابالمؤدية لهذا الاضطراب هو وجود ورم ليفي في الرحم أو مرض التهابي في منطقةالحوض، وهناك أسباب أخرى هي عدم إكتمال الغشاء الداخلي للرحم أو عدمالتوازن الهرموني أو نقص في إفراز هرمونات الغدة الدرقية أو صدمة نفسية أوعقلية، وكل حالة يستمر فيها الحيض أكثر من ثمانية أيام يجب أن تعتبر حالةغير طبيعية.
3- عسر الطمث:(طمث يصاحبه الألم):
هيتشنجات وأوجاع تحدث أثناء دورة الطمث الشهرية، ويمكن أن يكون سببها ضيق أوأنحناء في عنق الرحم أو ورم تليفي في الرحم او كيس في المبيض او نتيجة سوءتغذية فقط أو حالة تنكس صحي عام، ويحدث ذلك عادة عند النساء اللواتي لميرزقن أطفالآن وقد يبدأ الألم قبل بدء الطمث ببضع ساعات وقد يستمر الألمطيلة بقاء الحيض وتكون أكثر ألمآ اسفل البطن وتمتد إلى المهبل واسفل الظهروالفخذين ويبقى التشنج المؤلم حوالي ثلاث دقائق مع فترة راحة بين تشنجوآخر يمتد من 15 - 20 دقيقة ، ويتكون الأعراض الاخرى المصاحبة هي الصداعووجع الظهر والتوتر العصبي وسرعة الإثارة والبول المتكرر.
والعلاجالإعتيادي لمثل هذه الحالة هو الراحة في السرير ووضع جسم حار على أسفلالبطن وأخذ حبوب مهدئة ومسكنة للألم كالكودائين والبارسيتمول أو الاسبرين، وقد تساعد بعض التمرينات الرياضة على التغلب على التوعك وخاصة بإستعمالما يدعى بـ (مشية أو قفزة الكنغر) والتي باتت اليوم كثيرة الإستعمال ، أماإذا إستمر الألم والتشنج فلا بد من إجراء عملية توسيع عنق الرحم.
يقومهرمونان من هرمونات المبيض بالسيطرة وتنظيم الطمث الشهري وهما الأستروجينالذي يسبب الطمث ، والبروجستيرون الذي يحافظ على الحمل والذي يمكن أنيُحدث حالة شبه الحمل أيضآ ، ويوجد هذين الهرمونين في تركيب حبوي منعالحمل.
من المألوف أن تشعر النساء بنوع من التوعك وعدم الراحةأثناء الحيض كالشعور بالصداع والغثيان وشعور بالضغط وبالثقل أسفل البطنويجب ألاّ تحتلط هذه الأعراض مع أعراض عسر الطمث الذي يتميز بعدم إنتظامالحيض وظهور ألم أصيل فيه.
ويكون عسر الطمث على نوعين، أولي وثانوي:
عسر الطمث الألولي:
ويحدث عند الشابات من النساء ، وذلك نتيجة عدم توازن هرموني في الغالب وتزول أعراضه أو تقل كثيرآ بعد الحمل والولادة.
عسر الطمث الثانوي:
وهوأوجاع الطمث المكتسبة، وتظهر عادة في الحياة المتأخرة ، وقد تكون بسببإلتهابات في منطقة الحوض أو ضعية غير طبيعية للرحم أو وجود ورم ليفي فيه ،كما يمكن أن يكون الإمساك المزمن وحالات الوقوف الخاطئة سببآ لحدوثه ايضآ، ويزداد عادة عند التوتر الإنفعالي والنفسي.
يزيل إعطاء بعضالهرمونات خاصة الاستروجين اعراض حالات عسر الطمث الأولي بفعالية في اغلبالأحيان ، وكذلك قد يزيل إستعمال المواد المهدئة المعتدلة والكماداتالحارة هذه الأعراض ، وعندما تعتقد إمرأة شابة أن عسر الطمث قد اقعدها،فإنها تحتاج لبعض العلاج النفسي، وإذا بدأت شابة صغيرة في أول دوراتهاالحيضية تشكة من تشنجات شديدة في بداية كل دورة فيجب عدم إهمال شكواهاومراجعة الطبيب المختص لإجراء كشف دقيق عليها لأن إخبارها بأن الألم سيزولبمضي الوقت لن يخفف من حالتها ولا يفيدها شيئآ.
قد تكونالجراحة ضرورية في حالات عسر الطمث الثانوي لإعادة وضعية الرحم إلى حالتهالطبيعية أو لإزالة الورم الليفي من الرحم ، كما أن توسيع عنق الرحم هووسيلة أخرى قد تساعد في إزالة الاعراض التي سببها هذا الاضطراب العضوي،أما الحالات التي يكون سببها مرض إلتهابي ، فيُعالج هذا المرض طبيّآلإزالة الاعراض.
4- النزف الرحمي:
وهونزف بين ايام الحيض الشهرية إما ببقع أو بنزف حقيقي ، وهو إشارة بوجود ورمليفي في الرحم أو سرطان فيه، وإّا ظهرت هذه الحالة عند إمرأة لم تشكو منقبل من اضطراب في عادتها الشهرية فيجب أن تسرع لطلب نصيحة طبيبها حالآوعرض نفسها لفحص دقيق.
5- الحيض البديل:
وهو عدم إنتظام المكان الذي يخرج منه الحيض ، فقد يقع الطمث الشهري من الأنف أو من مكان آخر غير المهبل والفرج.
(جـ) ظهور شعر في وجه وجسم السيدات( Hirsutism):
كثيرآما يكون ذلك عرضآ جانبيآ لإستعمال الأدوية المختلفة ، ولكن في بعض الحالاتيكون السبب هو زيادة في إفراز هرمون التيستوستيرون الذي إذا زاد بنسبةكثيرة فإنه قد يؤدي إلى ترجل السيدات ( Virilism).
(د) سن اليأس ( Menopause):
وببلوغهذا السن ( 40 - 50سنة) يرتفع مستى ( LH) و ( FSH) مع انخفاض مستوى كل منالإستروجين والبروجسترون، مما يؤدي في البداية إلى إضطرابات في الدورةالشهرية التي تنتهي بتوقفها تمامآ ، وتصبح السيدة غير قادرة على الإنجاببعد هذا السن.
(هـ) العقم:
العقمهو عدم إمكانية الحمل والتكاثر، أي عدم تمكن الرجل والمرأة من إنجابالأطفال ، ويقال لهذه الحالة أيضآ 0انعدام الخصوبة) ، أو وجود زوجان ليسبإستطاعتمها الحصول على طفل مع أنهما غير عقيمين.
فالعقم بصورةمطلقة حالة نادرة وفي كثير من الحالات التي أعتبرت بدون أمل من الزوجيننفسيهما، ظهر أن قدرة الذكر بتخصيب البويضة أو عدم إمكانية المرأة للحملأمران يمكن علاجهما بصورة إيجابية تمامآ ، وقد أظهرت الإحصائيات أن 10%فقط من الأزواج لا يستطيعون حقآ إنجاب الاطفال.
اسباب العقم:
فيحالات قليلة قد يكون سبب عقم الرجل هو وجود العنّة الجنسية أو عدم قابليتهلإكمال العملية الجنسية، أو عدم تمكنه من إنتاج كميات كافية من الحيوناتالمنوية الكاملة ، وقد يكون سبب ذلك عدم نزول الخصيتين إلى كيس الصفن ، أونتيجة ضمور الخصيتين بسبب علاج بالأشعة أو إصابة بأمراض، أو زيادة حرارةالخصيتين بسبب ملابس ضيقة، أو بسبب إستعمال مسرف للأدوية ، أو تناولالمشروبات الكحولية، أو نتيجة لإضطراب غددية أو أمراض جنسية غير معالجة،أو بسبب عدن إستطاعة الحيوانات المنوية الذكرية الإنتقال إلى قناة المهبلالأنثوية لوجود إنسداد في القناة المنويةـ او تشويه في الاحليل أوالبروستاتا، أو نتيجة أسباب نفسية وتوترات إنفعالية ، كأن يكون الرجل أوالمرأة مشغولين أو قلقين بسبب عمل أو مال أو بعدم رغبة احدهما بالإتصالالجنسي وعندها يصبح الرجل عنيفآ.
وقد لا تستطيع المرأة الحملوذلك لأن أعضاء التكاثر فيها غير متكاملة أو غير ناضجة أو غير مناسبة منحيث التركيب بشكل فعلي، ويقال عند ذلك بأنها عاقر بصورة مطلقة، أما فيبقية الحالات فإن حالات العقم تكون نسبية ويمكن تحت ظروف مناسبة أن تحملالمرأة ، ومن الأسباب التي تمنع المرأة من الحمل عجز المبيض عن تكوينالبويضة ، أو النقص في المبيضين أو وجود إلتهاب مهبلي مزمن أو التهاب فيعنق الرحم.
وقد أظهرت الإحصائيات الطبية المختصة بأن كل 100زيجة تشكو من العقم يكون 40% منها بسبب عجز في الغدة التناسلية الذكريةو20% بسبب عجز في هرمونات الأنثى و30% بسبب إضطرابات في أنابيب المرأةو10% بسبب الإتجاه العدائي لمحيط المهبل أو عنق الرحم (لا تسمح أجهزةالتكاثر الأنثوية بحياة الحيوانات المنوية الذكرية بسبب وجود سائل مخاطيعدائي فيها يسبب ظهوره وجود مرض أو تآكل موضعي).
اعراض العقم:
لاغمأن أعراض العقم هي عدم الحمل نفسه ، فإن العوامل المسببة لإنعدام الخصوبةيجب أن تكتشف وتشخص بدقة بواسطة الفحص والإختبارات ، ويجب أن يبدأ الفحصأولا بحالات العنّة واضطراب تكوين البويضة الانثوية.
علاج العقم:
يعتمدعلاج العقم عند الرجل وبل كل شيء على التشخيص الواضح الدقيق، فإن كان هناكمرض أو إرهاق شديد أو سوء تغذية أو إدمان على الكحول أو ما يشابهها منالاسباب فيجب البدء بمعالجتها أولى معالجة فعّالة وناجحة ثم القيام بعلاجتأهيلي له، وقيادة المريض لإنتشاله من هذه الحالات والأمراض، ومن المدهشأن يكون عدد من حالات العقم بسبب إرتداء ملابس داخلية ضيقة جدى تمنعالخصيتين من التعلق بحرية في الصفن وترفع حرارة النطف إلى درجة عالة، كمايجب على الطبيب أن يعرف إن كانت الخصيتان عاجزتين عن تكوين حيوانات امنويةصحيحة كافية بفحص كمية الحيوانات المنوي ونوعيتها، وعدد الحيوانات المنويةالذي يقل عن 20 مليون / ملليتر يعتبر غير ملائم للإنجاب ، وألاّ يكون عددالحيوانات المنوي غير الطبيعية أكثر من 20% من مجموعها، كما يجب أن يقومالطبيب بالكشف الدقيق على حياة الزوجينالجنسية، وحالة كل منهما الصحيّةوطعامهما ووضعية غددهما، فإن إحتاجت الغدد الزائفة لتصحيح فإن العلاجبالثارويد والكورتيزون قد يكون فعالآ، وفي بعض الحالات قد يكون التصحيحالجراحي لإزالة الإنسداد ضروريآ.
ينتج العقم في الرجال منإنعدام أو قلة الحيوانات المنوية وضعف حيويتها، كما ينتج العقم أيضآ منعدم القدرة على الإنتصاب ( Impotenec)، ويجب قياي الهرمونات المنشطة للغددالتناسلية ( Gonadotrophins) والتيستستيرونلتحديد سبب وموضع الخلل إن وجد،فمثلآ زيادة مستوى هرمون اللبن ( Prolactin) يؤدي إلى نقص عدد الحيواناتالمنوية مع الضعف الجنسي الثانوي ( Secondary Hypogonadism) الذي نلاحظفيه إنخفاض مستوى ( LH) و ( FSH) والتستستيرون، والسبب هنا هو قصور فيوظيفة الغدة النخامية أو الهيبوثلامس( Hypothalamus).
ولكن فيحالات الضعف الجنسي الإبتدائي ( Primary Hypogonadism) يكون السبب فيالخصيتين مع ارتفاع مستوى ( lh) و ( fsh) وانخفاض مستوى التيستسوستيرون.
فيحالات العقم الناء يكون إزالة الاورام أو الأكياس إن وجدت ضروريآ، وقديكون التصحيح الجراحي فعّالا في حالة التشويه التركيبي، ويمكن معالجةالأخطاء في تكوين البويضة التي تظهر بواسطة الفحوصات الدقيقة بتسجيل حرارةالجسم عن طريق إعطاء هرمون الأستروجين والبروجيستيرون.
لقد وجدالاطباء في حالات كثيرة أن التثقيف الجنسي وشرح ابعاد الجنس وأسراره، هوكل ما يحتاج إليه الطلبيب لحل مشكلة الإخصاب بإزالة أو التغلب على أخطاءأحد الزوجين أو كليهما في تصرفاته الجنسية، للوصول إلى النتيجة الناجحةالمطلوبة.
أما إذا كانت أسباب العقم ناتجة عن قذف سريع او عنةجنسية أو صعوبات عملية من عملية الجماع نفسه ، والتي تقاوم العلاج وكونتبني طفل هو حلآ لا يرضي الزوجين ، فإن التلقيح الإصطناعي ( ArtificialInsemination) بإستعمال حيوانات منوية للزوج نفسه إن كانت فعّالة هو الحل.
يعتبرتحليل الكروموسومات(وهي اجسام على شكل قضبان صغيرة داخل نواة الخلية الحيةوتمتلك الوحدات البيولوجية للوراثة والتي تدعى الجينات أو المسبباتالوراثيه) وبالانجليزية تسمى ( Chromosomal Analysis) ضروريآ في حالاتالعقم عند الذكور والاناث وفي حالة إضطرابات أو غياب الدورة الشهرية فيالإناث أيضآ.
(و) العقم وعدم إنتظام الدورة الشهرية:
تكونالمرحلة الأخيرة للدورة الشهرية قصيرة ومستوى هرمون البروجيسترون منخفضآفي السيدة العاقر( Infertile) وقد يكون طول فترة الدورة الشهرية أمرآطبيعيآ ولكن لا يكون هناك تبويض.
ويتم تشخيص انقطاع الطمثالإبتدائي ( Primary Amenorrhea) إذا لم تنزل الدورة الشهرية حتى سن 15 أو16 سنة ، وتتميز الهرمونات بإرتفاع مستوى ( L.H) و ( F.S.H) واخفاض مستوىالاستروجين.
كما يتم أيضآ تقييم مستوى الهرمونات المنشطة للغددالتناسلية والهرمونات التناسلية في حالة إنقطاع الطمث الثانوي ( SecondaryAmenorrhea).


تحليل السكر وكل ما يتعلق بـ "السكري"

الجلوكوز:

هو السكر الرئيسي في دم الانسان وهو مصدر للطاقة لجميع انسجة الجسم .

إنالنسبة الطبيعية لـ الجلوكوز في الدم تتراوح ما بين 70 – 110 مجم لكل 100ملليتر دم بشرط أن يكون الإنسان صائمآ لفترة 8 – 12 ساعة، وهذه النسبةترتفع إلى 120 – 150 مجم لكل 100 ملليتر دم بعد وجبة مواد كربوهيدراتيةوهذا ما يسمى بالإرتفاع الفسيولوجي لسكر الدم ( Physiological Hyperglycaemia) وهذا الارتفاع لا يلبث أن يعود إلى النسبة الطبيعية للصائم بعد ساعتين إلى ثلاث ساعات بعد الأكل.
وأثناءالصيام لفترة طويلة (12 – 18 ساعة) ينخفض مستوى السكر في الدم إلى 60 – 70مجم كل 100 ملليتر دم ، وتسمى هذه الحالة بـ "الانخفاض الفسيولوجي للسكرفي الدم" ( Physiological Hypoglycaemia).



(أ‌)تحليل السكر (تحليل الجوكوز):

يُنظممستوى الجلوكوز بالدم بوجود توازن بين عمل هرمون الانسولين (Insulin) منجهة وعمل الهرمونات المضادة للإنسولين (Anti-Insulin) من جهة أخرى. وهذهالهرمونات المضادة هي الجلوكاجون(Glucagon) والادرينالين (Adrenaline)والجلوكوز كورتيزول ( Glucocorticoid) وهرمون النمو (Growth Hormone)وأخيرآ الثيروكسين (Thyroxine).
حيث يؤدي عمل هرمون الانسولين الى خفض مستوى السكر في الدم، بينما يؤدي عمل الهرمونات المضادة إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم.
ولذلك لا بد أن يكون هناك توزان بين عمل كل منهما حتى يحتفظ الدم بالتركيز الطبيعي للسكر.
عمومآ فإن ارتفاع أو انخفاض مستوى السكر بالدم هي شواهد (اعراض) غير واضحة لحدوث عملية التمثيل الغذائي الغير طبيعي للجلوكوز.

اسباب ارتفاع مستوى السكر في الدم مرضيآ:

مرضالبول السكري ( Diabetes Mellitus) ، الفرق في وظيفة أي من الغدد الاتية:الدرقية، الكظرية والنخامية، وأحيانآ يرتفع السكر في بعض امراض الكبد.

اسباب انخفاض مستوى السكر في الدم مرضيآ:

فرط افراز الانسولين ، قصور في عمل الغدة فوق الكلوية والغدة النخامية، وأحيانآ في فشل الكبد.
وينخفض السكر أيضآ مع الاستعمال السيء لادوية خفض نسبة السكر ، وعند حدوث حساسية عن بعض الناس لوجبات معينة.

وينتج من ارتفاع وانخفاض مستوى السكر بالدم ما يسمى بـ "غيبوبة السكري".

غيبوية السكر:

هناك نوعان من غيبوبة السكر:
أ‌- غيبوبة ارتفاع السكر( Hyperglycaemic Coma):

وهي حالة يفقد فيها الانسان وعيه نتيجة ارتفاع السكر،
واسبابها هي إهمال علاج السكر خاصة النوع الاول منه.
اما اعراض غيبوبة السكر فتشمل:
1-زياة معدل التنفس.
2-رائحة الاسيتون( الذي تشبه رائحته الكحول) بالفم.
3-النبض يكون سريعآ وضعيفآ جدآ.
4-الجلد يكون جافآ واللسان كذلك.

ومنالتحاليل يتبين وجود ارتفاع شديد للسكر بالدم ووجوده أيضآ بالبول ونجدأجسام كيتونية( Ketones Bodies) (عبارة عن مركبات كحولية سامة تنتج عنتخمر السكر) في البول.
وينصح الاطباء مريض السكر تنظيم علاج السكر والالتزام بالحمية في الوجبات الغذائية اليومية لعدم تكرارمثل هذه الغيبوبة بالمستقبل.

ب‌- غيبوبة انخفاض السكر ( Hypoglycaemic Coma):

تحدثدائمآ مع الاستعمال السيء للأدوية المخفضة للسكر، مع اهمال بعض الوجبات ،مما يؤدي إلى انخفاض نسبة مستوى السكر بالدم عن 60 مجم لكل 100 ملليتر فيالدم، مؤديآ إلى الغيبوبة لأن المخ قد تعود على نسبة عالية من السكر.
أعراضها هي:
1-معدل التنفس طبيعي.
2-رائحة الفم طبيعية.
3-النبض سريع وقوي.
4-الجلد يكون مبتلآ نظرآ للعرق الشديد.

وفي التحاليل يتبين انخفاض مستوى السكر بالدم، وعدم وجوده في البول وتواجد اجسام كيتونية بالبول.
وينصحالاطباء في حدوث مثل هذه الغيبوبة بتناول أي مادة سكرية مثل قوالب السكر ،مع الاستعمال السليم لحقن الانسولين، واقراص علاج مرض السكر، وعدم اهمالالوجات اليومية المنظمة حتى لا تتكرر مثل هذه الغيبوبة والتي تعتبر أخطرمن سابقتها لأنها قد تؤثر على خلايا المخ ( إذا إستمرت أكثر من 24 ساعة)التي تعتمد على الجلوكوز كمصدر رئيسي للطاقة.

(ب‌)مرض البول السكري (Diabetes Mellitus):

هومرض يتميز بارتفاع مستوى الجلوكوز بالدم وتواجده في البول وتعدد مراتالتبول والجوع المتكرر والعطش الكثير ، وكما سبق ذكره فإن من اهم اسبابمرض البول السكري هو نقص المعدل بين هرمون الأنسولين والهرمونات المضادةللانسولين.

وهناك نوعان من مرض البول السكري:

(1) مرض البول السكري المعتمد في علاجه على الأنسولين ( Insulin Dependent Diabetes Mellitus) وتختصر بـ ( IDDM):

ويسمىايضآ بالنوع الاول من مرض السكر ( TypeΙ) وعادة يحدث في سن ما قبل 30 – 40سنة، ومريض السكر من هذا النوع عادة يكون نحيفآ ومستوى الإنسولين بالدميكاد يكون منعدمآ ، ويعالج فقط بحقن الانسولين، ولذلك يسمى ( IDDM)، وهذاالنوع يمكن ان يكون وراثيآ.

(2‌) مرض البول السكري الذي لا يعتمد في علاجه على الأنسولين ( Non- Insulin Dependent Diabetes Mellitus) وتختصر بـ ( NIDDM):
ويسمىبالنوع الثاني من مرض السكر ( TypeП)، وهو ابشط من النوع الأول، ويحدثعادة بعد سن الاربعين ، ويتميز مريض هذا النوع بالسمنة، ويوجد عندهأنسولين ولكن لا يفرز بكمية كافية من البنكرياس ولا يُستفاد منه لان هناكنقص في مستقبلات الأنسولين في الانسجة، وأيضآ هناك مقاومة للأنسولين.
وعادة يعالج بالاقراص المخفضة للسكر في الدم والتي تساعد على افراز الانسولين الموجود بالبنكرياس.

ويتميزمرض البول السكري بخلل في التمثيل الغذائي للمواد الكربوهيدراتية والدهنيةوالبروتينية وفقدان الإتزان بين الماء والأملاح مما يؤثر على المدى الطويل( لعدة سنوات) على معظم أعضاء الجسم خاصة الجهاز العصبي والكلى والعين.

(ج) الفحوصات الخاصة بالسكر:

1-تحليل السكر في الدم والبول:

يوجد عدة طرق للكشف عن السكر في الدم والبول منها:
  • <LI class=content dir=rtl>اعتمادآعلى قوة الاختزال الخاصة بالسكر ( الجلوكوز) فإنه يمكن إستخدام محلولفهلينج ( Fehling) أو بندكت ( Benedict) للكشف عن الجلوكوز في البول حيثيتحول لونهما الأزرق إلى راسب أحمر مع التسخين. <LI class=content dir=rtl>استخدام الشرائط ( Strips) التي تحتوي على أنزيم أوكسيد الجلوكوز ( Glucose Oxidase) وهذا التحليل أشمل وأدق من سابقه.
  • إستخدامأجهزة تحليل الجلوكوز (Glucose Analyzer) وهذه تعتمد على إختزال الجلوكوزبواسطة إنزيم (Glucose Oxidase) وخروج الاكسجين الذي يتم تقديره عن طريققياس قطب الأوكسجين ( Oxygen Electrode) ومن ثم قياسه إلكترونيآ بواسطةهذه الأجهزة، وتعتبر هذه الطريقة من أدق الطرق في تحليل الجلوكوز فيالمختبرات الطبية.
2- تحليل السكر العشوائي ( Random Blood Glucose):

فائدتهفقط أنه يعطي فكرة عامة عن مستوى السكر في دم المريض حيث يتم تحليل العينةفي أي وقت خلال اليوم ، وتؤخذ نتائج هذا التحليل إلى الطيبب ليقوم بتقويمحالة المريض.

3- تحليل سكر الصائم ( Fasting Blood Glucose) :

يجرى هذا التحليل على المريض بحيث يكون صائمآ من 8 – 12 ساعة
علمآأن المستوى الطبيعي للسكر في الدم يتراوح ما بين 70 – 110 مجم لكل 100ملليتر دم، فإذا زادت النسبة عن 120 فهذا مؤشر لحدوث الاصابة بالسكر فيالمستقبل، وإذا تجاوزت 130 فهذا يعتبر مريضآ بالسكر، ويتم التأكد من ذلكبإعادة التحليل لفترتين أو 3 فترات متتابعة على الأقل بفاصل اسبوع بين كلقياس.

4-تحليل السكر بعد ساعتين من الأكل ( Post Prandial Blood Glucose):

يتمهذا التحليل على المريض بعد وجبة طبيعية ( أو 75 جرام جلوكوز) ثم نقيس لهالسكر في الدم بعد ساعتين من الاكل ، وفائدة هذا التحليل أنه يعطينا فكرةعن مستقبل حدوث مرض السكر عند هذا المريض وهل سوف سيحتاج إلى تحليل منحنىالسكر أو لا.
فإذا تجاوزت النسبة 140مجم بعد ساعتين من الأكل فهذا يدل على ان هناك خللآ في عودة السكر إلى مستواه الطبيعي.

5- تحليل منحنى تحمل السكر ( Glucose Tolerance Test)
ويختصر بـ ( GTT):

يجرى هذ التحليل عندما يكون هناك شك في الإصابة بمرض السكر، ويعطينا فكرة عن احتمال الإصابة بالسكر من عدمه.
عندإجراء التحليل لا بد أن يكون المريض صائمآ من 8 – 12 ساعة ، ثم نأخذ عينةدم وبول ثم يتناول المريض جرعة جلوكوز مقدارها 75 جرام ( أو 1 جم لكلكيلوجرام من وزن المريض) ثم نأخذ عينة دم وبول كل نصف ساعة لمدة 3 ساعاتونقيس السكر في كل عينة دم ، ونكشف عنه في كل عينة بول.

فيالمنحنى الطبيعي يظهر أن مستوى السكر الصائم من 70 – 110 مجم ، ثم يصل إلىأقصى درجة وهي 120 – 130 مجم بعد ساعة ونصف ثم يعود إلى مستواه الطبيعيمرة أخرى بعد 2 إلى 3 ساعات ، ويمكن ينخفض أقل من الطبيعي ثم يعود مرةأخرى لمستواه الطبيعي وذلك ما يسمى بـ " القذفة الأنسولينية" ( InsulinShot) وسببها زيادة إفراز الانسولين في بعض الأشخاص.

فيمنحنى مريض السكر يظهر أن مستوى سكر الصائم أكثر من 130 ويتعدى 180مجم بعدساعة ونصف ثم ينخفض مرة أخرى ولكن لا يصل إلى نقطة البداية في خلال ساعتينونصف.

إذا لم يرجع مستوى السكر إلى مستواه الطبيعي فيخلال 2 – 3 ساعات ، فهذا مؤشر لإمكانية الإصابة بالسكر مستقبلآ علمآ بأنسكر الصائم طبيعيآ.

6- الهيموجلوبين السكري ( Glycosylated Haemoglobin - HbA 1c)

الهيموجلوبينالسكري عبارة عن بروتين (جلوبيولين) مرتبط مع الحديد في مجموعة ( Haem)وهذا البروتين ( الهيموجلوبين) مرتبط بسكر الجلوكوز وهناك أنواع عديدة منالهيموجلوبين ولكن ما يهمنا هو A1c لأنه يتميز بإرتباطه مع الجلوكوز، حيثترتبط نسبة قليلة من الهيموجلوبين لا تتعدى 5 - 10%من الهيموجلوبينبجلوكوز الدم ويطلق على هذ الجزء المرتبط ( HbA1c).
نسبةارتباط الجلوكوز بالهيموجلوبين بعتمد على مستواه في الدم ، فكلما زاداتنسبة الجلوكوز إزدادت نسبة ( HbA1c)، ولكن هذا الارتباط يتم ببطء وينفكببطء، ولا تتأثر نسبة السكر المحمولة عليه بالوجبات الغذائية ويعطينامؤشرآ عن نسبة السكر في الدم في خلال فترة حياة كريات الدم الحمراء وهيحوالي 120 يومآ ونسبته الطبيعية تتراوح ما بين 5 - 8% ويزداد في مرض السكرفي حالة عدم الانتظام في العلاج وكذلك في مرض السكر من النوع الاول إذاكان المريض في حاجة إلى زيادة جرعة الإنسولين.

7- الفركتوزامين ( Fructosamine):

يعتبر من أحدث وأدق الطرق للكشف عن مستوى السكر بالدم في الفترة من 15 - 20 يومآ السابقة للتحليل عند المريض بالسكر.
وتستخدمهذه الطريقة في قياس نسبة البروتينات السكرية (Glycosylated Proteins)وذلك عن طريق قياس نسبة الفركتوزامين المرتبط بالبروتين ، ولا يتأثر هذاالتحليل بالوجبات الغذائية.


(د) نصائح مهمة للمصاب بمرض السكري:

1- وعي المريض لحقيقة مرض السكر هو أساس العلاج.
2- إن إتباع الحمية الغذائية والقيام بالرياضة الجسمانية أهم دواء.
3-يجب أن يسعى المريض بالسكر إلى الوصول إلى الوزن المثالي تدريجيآ الذييحسب بطريقة تقريبية كالتالي ( طول القامة بالسنتيميتر يطرح منها 103 كجمللرجال أو 105 كجم للنساء) والطبيب هو الذي يحدد الوزن المثالي للمريضبحسب العمر، الجنس ، الطول ، الوزن، طبيعة العمل ، نوع مرض السكر.
4-إن المشي يوميآ نصف ساعة مرتين أو إستعمال الدراجة الثابتة في المنزل أوالقيام بحركات جسمانية ربع ساعة مرتين باليوم من غير إجهاد يساعد في خفضنسبة السكر في الدم.
5- يفضل أخذ كأس كبير من الماء قبل الطعام أو شرب لتر ونصف من الماء يوميآ.
6- يجب وزن الجسم وتسجيله اسبوعيآ لمراقبة الوزن ، ويجب أن يكون الأاكل في أوقات محددة وحسب نظام الوجبات اليومية دون إضطراب.
7- يجب الإكثار من المواد التي تكثير فيها الألياف ( الخضراوات).


فحص وظائف الكبد
Liver Function Tests


يتم تقسيم وظائف الكبد إلى ثلاث وظائف رئيسية :
1- وظائف تعتمد على قدرة الكبد التصنيعية مثل البروتين الكلي والالبيومين .
2-وظائف تعتمد على سلامة خلايا الكبد ، وتسمى بانزيمات الكبد وهي الانزيماتالموجودة داخل خلايا الكبد مثل اسبرتات امينو ترانسفيراز ، و انزيم الانينامينو ترانسفيراز ، و انزيم جاما . ج ت ، و انزيم نازعة الهيدروجين منلاكتات .
3- وظائف تعتمد على القدرة الاستخراجية للكبد ، مثل الفوسفاتاز القلوي ، و البيليروبين .
أولآ: وظائف تعتمد على القدرة التصنيعية للكبد :
(أ) البروتين الكلي في البلازما :
يتحكمتركيز البروتين في تحديد الضغط الاسموزي للبلازما ، ويتأثر هذا التركيزبالحالة الغذائية ووظيفة الكبد ، و وظيفة الكلى وحدوث بعض الامراض مثلالخلل في التمثيل الغذائي .
إن التغيرات في أجزاء البروتين الكُلي يمكن أن تحدد نوع المرض .
ويشملالبروتين الكلي في البلازما الالبيومين و الجلوبيولين و الفيبرينوجين ولكن يفتقر السيرم إلى الفيبرينوجين حيث يدخل في عملية تجلط الدم .
مستوى البروتين في الدم يتراوح ما بين 6 - 8 جم لكل 100 ملليتر دم ( 60 - 80 جم / لتر ).
يختلف تركيز البروتين باختلاف تركيز مكوناته المناظرة .
(ب) الالبيومين :
يعتبر الالبيومين المكون الرئيس للبروتين الكُلي ويتم تصنيعه في الكبد .
مستوى الالبيومين في الدم يتراوح ما بين 3.5 - 5.5 جم / 100 ملليتر دم ( 35 - 55 جم / لتر ) .
اسباب ارتفاع مستوى الالبيومين في الدم :
يرتفع مستوى الالبيومين في الدم الحالات التالية
- حالات التجفاف ، وذلك لفقد كمية من السوائل مثل ما يحدث في القيء المستمر والاسهال الشديد .- الصدمة العصبية .- تركيز الدم .- حقن كمية كبيرة من الالبيومين عن طريق الوريد .اسباب نقصان تريكز الالبيومين في الدم :
- سوء التغذية .- امراض سوء الامتصاص .- التهابات الكلى الحادة والمزمنة .- كسل الكبد الحاد و المزمن .- الحروق .- احتشاء عضلة القلب .(ج) الجلوبيولين :
يعتبرالجلوبيولين ثاني مكونات البروتين ، ويشمل الاجزاء التالية : الالفا والبيتا ، ويتم تصنيعهما بواسطة الكبد ، واخيرآ الجاما ويتم تصنيعه بواسطةخلايا البلازما الموجودة في الانسجة الليمفاوية ويعتبر هذ النوع المسؤولالاول عن ارتفاع الجلوبيولين في الدم لأنه يكوّن الاجزء الأكبر منالجلوبيولين .
إن مستوى الجلوبيولين في الدم يتراوح ما بين 2 - 3.6 جم / 100 ملليتر دم ( 20 - 36 جم / لتر ) .
اسباب زيادة تركيز الجلوبيولين :
يزداد تركيز الجلوبيولين في الدم في :
- امراض الكبد والتهاب الكلد الوبائي - امراض الجهاز الليمفاوي- امراض الجهاز المناعي والامراض المعدية الحادة والمزمنة- حالات الإصابة بالبلهارسيا والملاريا والليشمانيا .اسباب قلة تركيز الجلوبيولين :
يقل مستوى الجلوبيولين في الدم في :
- امراض سوء التغذية - افتقار الجامل جلوبيولين الوراثية - نقصان الجاما جلوبيولين المكتسبة- امراض سرطان الدم الليمفاوية (د) الفيبرينوجين :
يتكون الفيبرينوجين في الكبد ويعتبر من أهم العوامل اللازمة لعملية تجلط الدم حيث يتحول إلى الفيبرين وهو شبكة الجلطة الاخيرة .
ويتم قياسه فقط في البلازما حيث لا يحدث تجلط عكس ما يحدث في الحصول على السيرم الذي لا يحتوي على الفيبرينوجين .
مستوى الفيبرينوجين في البلازما يتراوح ما بين 0.2 - 0.6 جم / 100 ملليتر دم ( 2 - 6 جم / ليتر ) .
اسباب زيادة نسبة الفيبرينوجين :
ترتفع نسبة الفيبرينوجين في الدم في :
- امراض و التهابات الكلى- الامراض المعدية- الالتهابات الحادةاسباب نقصان نسبة الفيبرينوجين في الدم :
يقل مستوى الفيبرينوجين في الدم في :
- حالات التجلط المنتشر داخل الاوعية الدموية مثل حالات موت الجنين داخل الرحم لفترة أطول من شهر
- الالتهاب السحائي- كسل الكبد الحاد والمزمن- نقص الفيبرينوجين الوراثي- مرض التيفوئيدملحوظة: نظرآ لثبات مستوى البروتين الكُلي مع اختلاف مستوى مكوناته يتم حساب نسبة ( معدل ) الالبيومين للجلوبيولين كالاتي :

نسبة الالبيومين للجلوبيولين = مستوى الالبيومين مستوى الجلوبيولين = مستوى الالبيومين في البلازما مستوى البروتين في البلازما - ( مستوى الالبيومين + مستوى الفيبرينوجين ) = مستوى الالبيومين في السيرم مستوى البروتين في السيرم - مستوى الالبيومين في السيرم
وتتراوح نسبته الطبيعية ما بين
2 إلى 111
وترتفع هذه النسبة في الحالات المصاحبة لارتفاع مستوى الالبيومين أو الحالات المصاحبة لنقص الجلوبيولين أو الحالتين معآ .
وتقل نسبة ( معدل ) A/G في الحالات المصاحبة لانخفاض مستوى الالبيومين أو ارتفاع مستوى الجلوبيولين أو كليهما معآ .
حمية غذائية قليلة البروتين :
البروتينمادة ضرورية لبناء أنسجة الجسم وهو ضروري أيضآ في تنظيم بعض العملياتبالجسم ، و تقليل كمية البروتين في الطعام يعتمد على مدى التلف الحاصل فيالكبد

(2) وظائف تعتمد على سلامة خلايا الكبد :
يوجد بداخل خلايا الكبد بعض الإنزيمات مثل ( Y.GT) و ( ALT/GPT) و ( AST/GOT) ولذلك تسمى هذه الوظائف بإنزيمات الكبد .
اسباب ارتفاع ( زيادة ) مستوى انزيمات الكبد في الدم :
ترتفع مستويات أنزيمات الكبد في الدم في الامراض المصاحبة لتلف وتكسير خلايا الكبد وخلايا الانسجة الاخرى التي توجد بداخلها
(أ) انزيم أسبرتات أمينو ترانسفيراز ( AST/GOT) و إنزيم الانين امينو تراسفيراز ( ALT/GPT)
تنشأ هذه الانزيمات من أنسجة عديدة خاصة الكبد والقلب و العضلات .
يتراوح المستوى الطبيعي لـ ( GPT) من صفر إلى 45 وحدة دولية / لتر .يتراوح نسبة (GOT) من صفر إلى 41 وحدة دولية / لتر .
يرتفع مستوى هذه الأنزيمات في التهاب و تليف الكبد .
يرتفع( GPT) في الحالات الحادة حيث يوجد في السيتوبلازم ثم يليه الـ ( GOT)الذي يوجد في الميتوكوندريا و السيتوبلازم ، ولذلك يكون أكثر ارتفاعآ فيالحالات المزمنة و احتشاء عضلة القلب ، وترتفع نسبة الـ ( GOT) كذلك فيحالات ضمور العضلات والتهابها .
يقل مستوى هذه الإنزيمات في حالات نقص فيتامين " ب 6 " و الفشل الكلوي و أثناء الحمل .
(ب) انزيم جاما . ج ت ( Y - GT) :
يوجد هذا الانزيم في خلايا الكبد و الكلى و البنكرياس
النسبة الطبيعية لهذا الانزيم في الدم أقل من 30 مل وحدة دولية لكل ملليتر دم في الذكوروأقل من 25 مل وحدة دولية لكل ملليتر دم في الاناثوأقل من 50مل مل وحدة دولية لكل ملليتر دم في فترة البلوغ .ترتفع هذه النسبة في :-
- امراض الكبد المختلفة الحادة والمزمنة و تليف الكبد و سرطان الكبد- امراض الكبد الناتجة عن تناول الكحول- التهاب البنكرياس (نادرآ)(3) وظائف تعتمد على القدرة الإستخراجية للكبد :
(أ) أنزيم الفوسفاتاز القلوي (ALP)
ينشأانزيم الفوسفاتاز القلوي من العظام ويوجد بكثرة في العظام خاصة اثناءالنمو ويوجد ايضآ بالكبد و المشيمة و الامعاء، وفي السيرم يكون هذاالإنزيم خليط من أماكن نشأته وهذا مايسمى بـ " شبيهات الانزيم " التي يمكنتمييزها بالفصل الكهربائي .
ومن مسمى هذا الأنزيم نستنتج أنه يقوم بوظيفته في وسط قلوي حيث إن الأس الهيدروجيني (PH) أكثر من 7
إنمستوى هذا الانزيم الطبيعي بالدم يختلف بإختلاف الطريقة المستخدمة لقياسه، ولكن عامة يتراوح ما بين 24 - 71 وحدة دولية / لتر دم وذلك عند درجةحرارة (30 م) ، وفي الاطفال في سن النمو ترتفع هذه النسبة حتى 350 وحدةدولية / لتر
اسباب ارتفاع تركيز انزيم الفوسفاتاز القلوي :
يرتفع تركيز الانزيم في الحالات التالية:-
- في الاطفال أثناء النمو الطبيعي للعظام ، وهذا ما يسمى بـ الارتفاع الفيسيولوجي للأنزيم .- امراض نمو العظام مثل حالات فرط وظيفة الغدة جار الدرقية ، و الكساح في الاطفال و لين العظام في الكبار و تكلسم العظم- انسداد القنوات الكبدية و المرارية التي تحدث نتيجة لحصوات مرارية أو ضيق او ورم سرطاني- امراض الكبد خاصة الالتهاب الكبدي الوبائي أو تسمم الكبد ببعض الادوية مثل الكلوربرومازين و ميثيل التستستيرون .- اثناء الحمل ، ويعتبر مثال أيضآ لـ الارتفاع الفسيولوجي للانزيم- فرط نشاط الغدة الدرقيةيقل مستوى الانزيم في :
- حالات قصور وظيفة الغدة جار الدرقية- اثناء وقف نمو الطفل(ب) البيليروبين :
ينتجالبيليروبين من هدم الهيموجلوبين بعد تكسر كريات الدم الحمراء وذلك فينهاية فترة حياتها ، ثم يرتبط مع حمض الجلوكورونيك في الكبد ليتحول إلىثنائي جلوكورونات البيليروبين القابل للذوبان في الماء ثم يخرج عن طريقالكبد مع الصفراء في القنوات المرارية، ولذلك يوجد نوعان من البيليروبينهما البيليروبين غير المباشر ( ID - BIL ) وهو ما قبل الارتباط وغير قابلللذوبان في الماء ، والبيليروبين المباشر ( D - BIL ) وهو ما بعد الارتباطوهو قابل للذوبان في الماء .
مجموع النوعين يطلق عليه البيليروبين الكُلي ( T- BIL )
يتراوح المستوى الطبيعي لـ البيليروبين الكُلي ما بين 3.5 - 19 ميكرومول / لترآيصل المستوى الطبيعي لـ البيليروبين المباشر إلى 7 ميكرومول / لترآ.
اسباب زيادة او ارتفاع البيليروبين عن المستوى الطبيعي :-
يزداد مستوى البيليروبين في ثلاث حالات مختلفة :
-امراض الكبد المؤدية إلى عدم قدرته الكافية على ارتباط واستخراجالبيليروبين ويؤدي ذلك إلى ارتفاع البيليروبين المباشر وغير المباشر ،ويسمى هذا النوع بـ " الصفراء الخلوية الكبدية " .-انسداد القنوات المرارية ، مما يؤدي إلى استرجاع البيليروبين المباشر إلىالكبد ومنه إلى الدم مما يؤدي إلى ارتفاع هذا النوع من البيليروبين ويسمىهذا المرض بـ " الصفراء الانسدادية "-تكسر كريات الدم الحمراء أكثر من قدرة الكبد على ارتباط البيليروبين ممايؤدي إلى زيادة البيليروبين غير المباشر في الدم ، ويحدث ذلك في الأمراضالمؤدية إلى تكسر كريات الدم الحمراء ، ويسمى هذ النوع ب، " صفراء تكسركريات الدم الحمراء " ، ويحدث هذا النوع أيضآ في الاطفال حديثي الولادةنتيجة لنقص نشاط أو غياب نشاطية الانزيم الخاص بعملية الاربتاط ، ويسمىهذا النوع " الصفراء الطبيعية الوليدية " أو " يرقان حديثو الولادة "وتحدث في الأسبوع الاول بعد الولادة .ملاحظات :
-الارتفاع المضطرد في البيليروبين المباشر وكذلك الفوسفاتاز القلوي وبنفسالنسبة يشير إلى إنسداد القنوات الصفراوية وذكلك إلتهاب القنوات الصفراوية.- الإرتفاع في البيليروبين يكون اكثر من الارتفاع في الفوسفاتاز القلوي في التهاب الكبد الوبائي وكذلك تكسرالدم .
 
قديم 29-08-2010, 03:48 PM  
dekro
Guest


الحالة:

الملف الشخصي
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
الدولة :
المهنة :
الاهتمامات :
المشاركات : n/a
عدد النقاط :
قوة الترشيح :
الرصيد المالي : دينار [كافئني]
المستوى :
المستوى القادم : يحتاج دينار
النشاط :


رد: ملف شامل عن التحاليل الطبيه والمخبريه .



فحص وظائف الكلى
Kidney Function Tests


تلعبالتحاليل الطبية دورآ هامآ جدآ في تقييم الوظيفة الكلوية في كثير منالامراض التي تصيب الكلية ، كما تقوم بمتابعة مرضى الكلى والتنبؤ بانذارالحالة المرضية لديهم وهذه التحاليل هي :
(1) قياس البولينا ( Urea) :
البوليناهي الناتج الرئيس والنهائي لعمليات التمثيل الغذائي للبروتينات فيالثدييات ، وتتكون البولينا في الكبد ثم تمر في الدم إلى الكلى حيث تخرجمع البول .
وتدخل في تكوين اليوريا من الامونيا ( NH3) السامة التي تتكون من هدم الحموض الامينية .

رغمأن مستوى البولينا في الدم يعتبر مؤشرآ غير حساس للوظيفة الكلوية إلا أنسهولة القياس جعلته من الاختبارات الشائعة وعدم حساسية هذا الاختبار فيأنه يجب أن تُفقد أكثر من 50% من وظيفة الكبيبات الكلوية حتى يتأثر مستوىالبولينا في الدم ، زيادة على ذلك فهناك اسباب كثيرة غير كلوية المنشأيمكن أن تسبب ارتفاع البولينا في الدم ، كما أن مستوى البولينا في الدميتأثر بالبروتينات في الغذاء وكمية الرشيح الكبيبي في الكلى .

مستوى البولينا في الدم يتراوح ما بين 20 - 40 مجم / 100 ملليتر دم ( 3.5 - 7 ملليمول / لتر )مستوى نيتروجينا البولينا في الدم Blood Urea Nitrogen ( BUN) يتراوح ما بين 8 - 25 مجم / 100 ملليتر دم ( 0.9 - 8.9 ملليمول / لتر )مستوىتركيز البولينا في البول يتراوح ما بين 20 - 40 مجم / 100 ملليتر دم ، وفيالاطفال الرضع ما بين 5 - 15 مجم / 100 ملليتر دم ، والاولاد من 5 - 20مجم / 100 ملليتر دم .
اسباب ارتفاع مستوى البولينا في الدم :
يزداد مستوى البولينا في الدم في الحالات التالية :
  • الالتهاب الكلوي الحاد والمزمن
  • الفشل الكلوي
  • الانسداد البولي
  • النزيف المعدي المعوي
  • الصدمات العصبية وهبوط الغدة فوق الكلوية
  • حالات التجفاف ، وذلك لفقد كمية كبيرة من السوائل مثل الذي يحدث في القيء المستمر والاسهال الشديد
  • التسمم بالزئبق وبعض الاملاح المعدنية الثقيلة الاخرى
اسباب انخفاض مستوى البولينا في الدم :
يتناقص مستوى البولينا في الدم في الحالات التالية :
  • امراضالكبد المتقدمة ، وفي هذه الحالة تتكون مادة الامونيا ويفشل الكبد فيتحويلها إلى بولينا نظرآ لشدة المرض ، وتتضاعف الخطورة في وجود تركيز عاليمن البولينا ، لأن الامونيا غاز سام جدآ ، وهي تنتشر في الجسم كله وأثرهاالشديد يكون على المخ حيث يؤدي إلى شلل تام للمخ وفي حالة شلل المخ الناتجمن زيادة نسبة الامونيا يدخل المريض في حالة غيبوبة Hepatic Coma متقطعة ،لكن مع زيادة نسبة الامونيا في الدم قد يؤدي إلى دخول المريض في غيبوبةطويلة قد تؤدي إلى الوفاة
  • زيادةمعدل الغسيل الكلوي الصناعي Hemodialysis وهذا يؤثر على نسبة البولينا فيالدم ، حيث تقل إلى أن تصل إلى أقل من المعدل الطبيعي .
  • الهزال Cachexia مثل امراض السل وسوء التغذية Malnutrition والمجاعة Starvation
اسباب زيادة تزكيز البولينا في البول :
يزدادتركيز البولينا في البول عند تناول وجبات غنية بالبروتينات، وفي الحالاتالمصاحبة لزيادة هدم البروتينات في الجسم مثل الحمى ومرض السكر غيرالمعالج وفرط الغدة الدرقية .
اسباب نقصان تركيز نسبة البولينا في البول :
تقلنسبة البولينا في البول عند تناول وجبات فقيرة من البروتينات ، وفي حالاتبناء البروتينات مثل الحمل والرضاعة ، وفي حالات الفشل الكبدي و الفشلالكلوي .

(2) قياس الكرياتينين Creatinine :
يعتبرقياس الكرياتينين مؤشرآ اكثر صدقآ على سلامة وظيفة الكلية من قياسالبولينا في الدم وهو كرياتين لا مائي Anhydrous Creatine حيث ينتج منفوسفات الكرياتين Phosphocreatine بعد فقد مجموعة الفوسفات ثم يمر بالدمإلى الكلى ليخرج مع البول ويتناسب تركيزه بالدم و البول تناسبآ طرديآ معحجم عضلات الجسم و لا يتاثر بالأكل، وتركيزه ثابت طوال الـ 24 ساعة ، لذلكيعتبر المقياس الامثل لاختبار وظيفة الكلية.
مستوى الكرياتينين في الدم يتراوح ما بين 0.5 - 1.5 مجم لكل 100 ملليتر دم ( 60 - 123 ميكرومول / لتر )تركيز الكرياتينين في البول حوالي 1.5 جم / 24 ساعة في الذكورأما تركيز الكرياتينين في البول حوالي 1.0 جم / 24 ساعة في الاناث نظرآ لاختلاف حجم العضلات في كل من الذكر والانثى
ازدياد مستوى الكرياتينين في الدم قد ينتج عن :
- حالات الفشل الكلوي الحاد والمزمن- الانسداد البوليبينما نسبة الكرياتينين الاقل من 0.5 جم / 100 ملليتر دم لا تعني أي أهمية تشخيصية .
(3) تصفية الكرياتينين Creatinine Clearance Test:
يعتبرهذ التحليل أدق من التحليلين السابقين حيث يكشف عن ظيفة الكلى في الـ 24ساعة الماضية ، ويربط أيضآ بين نسبة الكرياتينين في كل من الدم والبولخلال الـ 24 ساعة .
تتراوح نسبته في الذكور ما بين 90 - 140 ملليتر / دقيقةبينما تتراوح نسبته في الاناث ما بين 80 - 125 ملليتر / دقيقةوتعبر عن سرعة معدل الرشيح الكبيبي في الكلى
يتم حساب Creatinine Clearance (c) كما يلي :
Uc × Tv
C=
24 × 60 × Sc

حيث أن
Uc مستوى الكرياتينين في البولSc مستوى الكرياتينين في السيرمTv حجم البول المُجمّع في الـ 24 ساعة24 ساعة هي عدد ساعات اليوم60 هو عدد الدقائق في الساعة الواحدة
تنخفض تصفية الكرياتينين في جميع الحالات التي تنخفض فيها وظيفة الكلية مثل:
- استنزاف الماء Water Depletion- هبوط الضغط- ضيق الشريان الكلوي (4) قياس حمض البوليك ( حمض البول ) ( اليوريك اسيد ) Uric Acid
هوالناتج النهائي لعملية التمثيل الغذائي للبيورين Purine في الانسان ،ويدخل البيورين في تركيب الحموض النووية ويشمل الادينين Adinine والجوانين Guanine.
يتغير مستوىحمض البوليك في الدم من ساعة إلى اخرى ، ومن يوم إلى يوم آخر، كما أنعوامل كثيرة تؤثر على حمض البوليك منها الصيام الطويل ونوعية الطعام .
مستوى حمض الوريك اسيد في الدم يتراوح ما بين 3 - 7 مجم لكل 100 ملليتر دم في الذكور ( 0.18 - 0.53 ملليمول / لترآ ) وفي الاناث يتراوح مستوى حمض البوليك ما بين 2 - 6 مجم ملليتر دم ( 0.15 - 0.45 ملليمول / لترآ ) .
يخرجحمض البوليك عن طريق الكلى حيث إن حوالي 80 % من حمض اليوريك اسيد المتكونفي الجسم يخرج مع البول ، والجزء الكتبقي يخرج مع الصفراء .
تتراوح كمية حمض يوريك اسيد الخارجة مع البول ما بين 300 - 700 مجم / 24 ساعة ( 2.1 - 3.6 ملليمول / 24 ساعة )
نصفهذه الكمية تأتي من ايض البيورين الخارجي (من الاكل) والنصف الاخر منالبيورين الداخلي (خلايا الجسم) ، ولذلك يجب عند قياس كمية حمض البوليك فيالبول أن يكون الطعام خاليآ من البيورين قبل وخلال الـ 24 ساعة الخاصةبتجميع البول .
يزداد مستوى حمض البوليك في الدم في الحالات التالية :
- مرض النقرسGout- حالات تسمم الحمل وما قبلها Pre - Eclampsia &Eclampsia- سرطان الدم Leukaemia- عقاقير علاج سرطان الدمم- الفشل الكلوي- النوع الاول من مرض تخزين الجليكوجين Glycogen Storage Disease - Type 1- فرط نشاط الغدة الدرقية- في بعض المدمنين على الكحول Alcoholism يقل مستوى حمض اليوريك أسيد في الدم في :
- حالات الالتهاب الكبدي الحاد- بتناول عقار الالوبيورينول Allpurinol و البروبينيسيد Probenicid والكورتيزون .يزداد تركيز حمض البوليك في البول في حالات مرض النقرس الناتج هم التمثيل الغذائي وفي أي مرض مصاحب لزيادة تكوين حمض البوليكينما يقل تركيز حمض البوليك في البول في امراض الكلى


تحليل صورة الدهون الكيميائية :

أولآ: تحليل الدهون الكلية Total Lipids


تعتبرالدهون إحدى مجموعات المركبات العضوية الرئيسية والتي لها قيمة غذائيةعالية وظيفتها الرئيسية في الخلايا الحية هي تكوين المكونات التركيبيةللأغشية وخزن الطاقة للخلية، والدهون إما حيوانية (صلبة في درجة حرارةالغرفة الاعتيادية) أو نباتية ( سائلة عند درجة حرارة الغرفة الطبيعية)ويطلق عليها الزيوت، وتشترك جميع الدهون في خاصية واحدة هي الذوبان فيالمذيبات العضوية كـ الايثر ولا تذوب في الماء ولكنها تختلف في خواصهاالاخرى مما يجعل تناولها بالحديث كمجموعة واحدة صعبآ لذلك نقسم الدهون إلىمجموعات صغيرة ومنها : الجليسريدات الثلاثية (Triglyceride)، الحموضالدهنية ( Fatty Acids)، الشموع ( Waxes)، الاستيرويدات ( Steroid)،التربينات ( Terpenes) وغيرها كثير
تشمل الدهون الكلية اربعمجموعات رئيسية يمكن تمييزها من التمثيل الغذائي للدهون وهذه المجموعات هيالكوليستيرول ( Cholesterol)، الجليسريدات الثلاثية (Triglyceride)،الدهون الفوسفاتية ( Phospholipids) و الحموض الدهنية ( Fatty Acids)
وهناك طرق معقدة تنظم انطلاق الدهون من الانسجة الى الدم والعكس
يتراوح المستوى الطبيعي للدهون الكلية بالدم بين 450 - 1000 مجم / 100 ملليتر دم ( 4.5 - 10 جم لتر دم)
ويتمقياس الدهون الكلية في الدم بطريقتين أحدهما تعتمد على طريقة كيميائيةلقياسها، وأخرى تعتمد على قياس مكوناتها ثم حساب المجموع، ويرتفع مستوىالدهون الكلية بالدم عند ارتفاع واحد أو أكثر من مكوناته وينخفض مستواه فيالدم عند حدوث العكس.
(أ) تحليل الكوليستيرول " CHO":

الكوليسترولعبارة عن مركب عضوي دهني من فصيلة الاستيرويدات وله اهمية حيوية كبيرة حيثيدخل في تركيب الاغشية البلازمية المغلفة للخلايا بصورة رئيسية، لذلك تقومالخلايا بتصنيعه إذا لم يحصل عليه الجسم من مصدر خارجي، كذلك يعدالكولسترول مصدرآ اساسيآ للاستيرويدات الاخرى في الجسم مثل الهرموناتالجنسية وفيتامين "د" وحموض الصفراء ( Bile Acids) .
يدخلالكوليسترول في تركيب البروتينات الدهنية ( Lipoproteins) الموجودة بالدموالتي وظيفتها نقل الدهون المختلفة من الدم لاعضاء الجسم المختلفة سواءلأكسدتها للحصول على الطاقة أو لتخزينها في بعض الخلايا كالخلايا الدهنية .
يتحددتركيز الكوليسترول بعوامل ايضية تتأثر بالوراثة والتغذية ووظائف هرمونيةوأيضآ بسلامة الاعضاء الحيوية مثل الكبد والكلى، ويرتبط التمثيل الغذائي(الايض) للكوليستيرول تمامآ بايض الدهون .
يرتفع مستوى الكوليتسيرول في الدم في الحالات التالية :
- الزيادة في تناول المواد الدهنية خاصة التي تحتوي على كوليستيرول
- قصور وظيفة الغدة الدرقية
- الصفراء الانسدادية
- مرض البول السكري غير المعالج
- مرض فرط بروتينات الدم الدهنية
بينما ينخفض مستوى الكوليسترول في:
- التهاب الكبد الحاد
- احيانآ في مرض فرط وظيفة الغدة الدرقية
- الانيميا
- سوء التغذية
ملحوظة هامة :
هناكعلاقة وثيقة بين ارتفاع الكوليتسرول في الدم وحدوث مرض تصلب الشرايين حيثيترسب الكوليستيرول مع بعض الدهون الاخرى على جدار الشرايين التاجيةالمغذية لعضلات القلب مما يؤدي في الحالات الشديدة منها إلى احتشاء عضلاتالقلب .

(ب) تحليل الجليسريدات الثلاثية " TG" :

تُحمل90 % من الجليسريدات الثلاثية على الكيلوميكرون ( Chylomicron) (وهيالبروتينات الدهنية التي تقوم بحمل الجليسريدات الثلاثية في الدم منالامعاء الدقيقة إلى الانسجة الدهنية) و 10 % تُحمل على البروتيناتالدهنية شديدة انخفاض الكثافة الـ ( Very Low Density Lipoprotein - VLDL)ودائمآ تتعرض الجليسريدات الثلاثية إلى بناء وهدم، واحتراق هذه المركباتيمد الجسم بطاقة كبيرة يستخدمها الجسم عند نقص المواد الكربوهيدراتية .

يزداد مستوى الجليسريدات الثلاثية في الدم في الحالات التالية :
- كثرة تناول المواد الكربوهيداتية والمواد ذات السعرت الحرارية العالية، حيث تتحول في الجسم إلى الجليسريدات الثلاثية
- امراض الكلى، حيث يزداد كل من الكوليسترول و الجليسريدات الثلاثية و الدهون الفوسفاتية
- مرض البول السكري غير المعالج
- التهاب البنكرياس الحاد
- مرض النقرس
- الكثير من امراض الكبد
وينخفض مستوى الجليسريدات الثلاثية في الدم في :
- سوء التغذية ونقصها
- نقص البيتاليبوبروتين الوراثي ( وهو مرض وراثي يأتي من نقص البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL وراثيآ )
ملحوظة هامة :-
زيادة مستوى الجليسريدات الثلاثية في الجسم يمكن ان يؤدي إلى تراكمها وترسبها في خلايا الكبد مسببآ مرض الكبد الدهني ( Fatty Liver)

ثانيآ : تحليل البروتينات الدهنية Lipoproteins Analysis
البروتيناتالدهنية هي بروتينات وظيفتها نقل الدهون المختلفة من الدم لأعضاء الجسمالمختلفة سواء لأكسدتها للحصول على الطاقة أو لتخزينها في بعض الخلاياكالخلايا الدهنية
توجد اربعة انواع رئيسية من البروتيناتالدهنية في البلازما تحتوي على نسب مختلفة من الجليسريدات الثلاثيةوبروتنيات الكوليستيرول واستر الكوليستيرول والدهون الفوسفاتية، وكل نوعمن هذه البروتينات له وظيفة مختلفة عن الآخر غير أنها تتشابه كلها بدرجةكبيرة في التركيب وقد قسمت تبعآ لكثافتها كالتالي :
- الكيلو ميكرونات ( Chylomicrons)
- البروتينات الدهنية شديدة انخفاض الكثافة ( VLDL)
- البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة ( LDL- Low Density Lipoproteins)
- البروتينات الدهنية عالية الكثافة ( HDL - High Density Lipoproteins)
واهم تحليلين نقوم بهما في المختبر بالنسبة للبروتينات الدهنية هما :-
(أ) البروتينات الدهنية عالية الكثافة ( HDL - High Density Lipoproteins)
يعتبرHDL من مشتقات البروتينات الدهنية ويسمى ايضآ البروتينات الدهنية من نوعالفا ( ά - lipoprotein) ويحتوي على 25 % - 45 % من الكوليستيرول بالاضافةإلى الدهون الفوسفاتية
يحمل HDL الكوليسترول من الدم إلى الكبدحيث يتم ايضه واستخراجه من العصارة الصفراوية وهذا يعني أن زيادة نسبة HDLفي الدم تؤدي إلى نقص مستوى الكوليسترول في الدم مما يمنع حدوث مرض تصلبالشرايين وهذا ما يسمى احيانآ الكوليسترول الجيد أو الحميد .
مستوىالـ HDL في الاناث اكثر منه في الذكور لأن هرمون الاستروجين يزيد من تكوينالبروتين الخاص بحمل الكوليسترول على الـ HDL ولذلك تكون الاناث اقل تعرضآلمرض تصلب الشرايين، ولكن مع تقدم السن يقل مستوى الـ HDL مما يؤدي إلىتعرضهن أكثر لمرض تصلب الشرايين .
يزداد مستوى HDL عند الرياضيين بينما يقل عند المصابين بالسمنة والمدخنين .
مستوى HDL الطبيعي يزيد على 40 مجم / 100 ملليتر دم ( 0.83 إلى 2.5 ملليمول / لتر)

(ب) البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL- Low Density Lipoproteins)
يعتبر من البروتينات الدهنية ويسمى أيضآ البروتينات الدهنية من نوع بيتا ( β - Lipoproteins) وهو المسؤول عن حمل الكوليسترول في الدم، حيث يحتوي على 50 - 75 % منه، ولذلك فإن ازدياد مستوى LDLيؤدي إلى زيادة نسبة الاصابة بمرض تصلب الشرايين، ولذلك يطلق عليه البعضالكوليسترول السيء أو الخبيث، وهناك علاقة عكسية بين مستوى LDL والـ HDLفي الدم .
مستوى الـ LDL الطبيعي في الدم يقل عن 180 مجم / 100 ملليتر ( 0.5 - 3.88 ملليمول / لتر)
ويتم قياس مستوى LDL في الدم باستخدام المعادلة التالية :
LDL Cholesterol (mg/dl) = Total Cholesterol - HDL Cholesterol - Triglyceride 5
وهذهالمعادلة غير صالحة عندما يكون تركيز Triglyceride في الدم أكثر من 400mg/dl لذا يجب ذكر أن هنا طريقة مباشرة لقياس LDL أكثر دقة من عمليةالحساب :
LDL Cholesterol (mmol/L) = Total Cholesterol - HDL Cholesterol - Triglyceride 22
حيث أن :
Triglyceride هي الجليسريدات الثلاثية
LDL Cholesterol هي البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة
HDL Cholesterol هي البروتينات الدهنية عالية الكثافة
Total Cholesterol هو الكوليسترول الكلي


تحليل بعض الاختبارات الخاصة


اثناء التحاليل الطبية قد نحتاج لإجراء اختبارات خاصة لبعض المركبات والانزيمات في الجسم
في هذا الموضوع سنقوم بشرح بعضآ من هذه الاختبارات من حيث اهميتها واسباب ارتفاعها والمعدلات الطبيعية لها :

(1) البيكربونات ( Bicarbonate)

تعتبرالبايكربونات محلول مُنظّم (Buffer)، وهو من اهم المحاليل المنظمة فيالجسم، فهو يحافظ على المعدل الطبيعي للأس الهيدروجيني (PH) لسوائل الجسم.
إن قياس البيكربونات والـ PH للدم الشرياني تشكل أساسآ لتقييم الاتزان الحمضي - القلوي (Acid - Base Balance)
المستوى الطبيعي للبيكربونات في الدم هو 23- 28 ملليمول / لتر
يرتفع مستوى البيكربونات في الدم في الحالات التالية :
-قلوية الدم الايضية ( Metabolic Alkalosis )، حيث تزداد كمية الـ PH للدمويحدث ذلك عند تناول كميات كبيرة من بيكربونات الصوديوم والقيء المستمرونقص البوتاسيوم
- حمضية الدم التنفسية ( Respiratory Acidosis )، حيث تقل كمية الـ PHللدم ، مثل الحالات التي تؤدي إلى صعوبة التخلص من ثاني اكسيد الكربون،ويحدث ذلك في حالات الربو أو الضيق الشعبي أو اثناء تناول كميات كبيرة منالمورفين.

يرتفع مستوى البيكربونات في الدم في الحالات التالية :

- حمضية الدم الايضية ، حيث تقل كمية الـ PH للدم ، ومثال ذلك حالات السكر البولي غير المنتظم
- قلوية الدم التنفسية ، حيث تزداد كمية الـ PH للدم، ويرجع ذلك إلى زيادةمعدل التنفس ( Hyperventilation )، مثل حالات الحمى الشديدة والتسممبالأسبرين

(2) الامونيا ( Ammonia )

للامونيا الموجودة في الدم مصدرين اساسيين هما :
المصدر الاول : تأثير البكتيريا الموجودة في الامعاء الغليظة على المواد النيتروجينية، مما يؤدي إلى تكوين كميات معينة من الأمونيا
المصدرالثاني : من عملية هدم الحموض الامينية في الجسم ، فعندما تدخل الامونياالوريد البابي أو الدورة الدموية فإنها تتحول بسرعة في الكبد إلىالبولينا، وبذلك يتخلص الجسم من التأثير السام للأمونيا على خلايا المخ،ولذا يزداد تركيز الأمونيا اثناء امراض الكبد المتقدمة وخاصة عند تناولكميات كبيرة من البروتينات ، أو إذا كان هناك نزيف بالأمعاء.
يتراوح مستوى الامونيا بالدم ما بين 10 - 110 ميكروجرام / 100 ملليتر دم ( 15 - 65 ملليمول / لترآ)
يرتفعمستوى الاموينا في الدم في حالات فشل الكبد أو عمليات قنطرة الكبد ( LiverBypass) وهي عملية جراحية للاوعية الدموية يتم خلالها وصل الوريد البابيبالوريد الاجوف بدون المرور بالكبد، وتمسى بـ ( Portacaval Shunt )،ويزداد مستوى الأمونيا في حالات التشمع الكبدي (في المراحل النهائية) خاصةبعد تناول وجبات غنية بالبروتينات أو اثناء النزيف الدموي المعوي.
يقلمستوى الامونيا في الدم اثناء المجاعة المستديمة( Starvation)، أو اثناءالاعتماد على التغذية بالمحاليل عن طريق الوريد، والتي لا تحتوي علىالحموض الأمينية

(3) انزيم الكولين استريز الكاذب ( Pseudocholinesterase)

يعتبرهذا الإنزيم غير حقيقي (كاذب) بمناظرته بالانزيم الحقيقي إنزيم أستيلكولين إستريز ( Acetylcholinesterase ) والذي يوجد في نهايات الخلاياالعصبية والمسئوول عن انتهاء الاشارة العصبية ونهاية حركة العضلات بعداداء وظيفتها.
ولكن يوجد إنزيم الكولين إستريز الكاذب فيالبلازما والكبد (التي يتكون فيها) والانسجة الاخرى غير العصبية، وليسلهذا الانزيم تأثير على الاسيتيل كولين ( Acetylcholine ) الموجود فينهايات الاعصاب، بينما يقوم بتكسير أي كمية منه تفلت إلى الدم .
تتراوح نسبة أنزيم Pseudocholinesterase في الدم ما بين 0.6 - 1.4 وحدة لكل لتر عند 25 ْم ومابين 5 - 12 وحدة لكل مل عند 37 ْم
وقد لوحظ ضعف نشاط هذا الانزيم في حالات الفشل الكلوي والصدمات العصبية والانيميا والدرن وسوء التغذية والهزال والحمل أيضآ
وحيث أن هذا الانزيم يتكون في الكبد، فإن نشاطه في السيرم يقل في حالات تلف الكبد

تقتصرأهمية قياس نشاط هذا الإنزيم في السيرم على حالات التسمم بالمبيداتالحشرية ( Organophosphorus Compounds )، حيث يحدث نقص ملحوظ لهذا الإنزيمقبل التأثير السمي لهذه المواد على الجهاز العصبي المركزي، ولذلك نتابههذه الحالات بقياس مستوى الإنزيم في الدم على فترات متناسبة، فإذا كانهناك نقص مستمر دل على سوء حالة المريض والعكس صحيح، وينصح بعمل هذهالتحاليل على فترات للعمال الذين يتعاملون مع هذه المبيدات سواء كان فيالمصانع أو في حالة إستعمالها، وذلك لملاحة أي نقص يطرأ على نشاط هذاالأنزيم في دم هؤلاء العمال ثم متابعة ذلك

يقوم إنزيمPseudocholinesterase بتكسير منبسطات العضلات ( Muscle Relaxant ) مثلالسكسينيل كولين ( Succinylcholine ) المستخدم مع المخدر العام عند إجراءالعمليات الجراحية، ولذلك ينصح بقياس نسبة هذا الانزيم في الدم قبل إجراءالعمليات كي نتجنب خطر توقف التنفس لفترة طويلة بعد العملية، وذلك فيحالات الاشخاص المصابين بنقص نشاط هذا الإنزيم في الدم، حيث تقل نسبته فيالدم تحت تأثير أمراض الكبد

ولوحظ إزدياد هذا الانزيم فيامراض السمنة ( Obesity) وفرط وظيفة الغدة الدرقية أو انسمام درقي،وارتفاع ضغط الدم، ومرض المتلازمة الكلوية ( Nephrosis)، وعند تناول الكحول

(4) إنزيم الفوسفاتاز الحمضي ( ACP - Acid Phosphatase)

يوجد نوعان من هذا الانزيم، وهما:-
- انزيم الفوسفاتاز الحمضي الكُلّي ( Total Acid Phosphatse)
- انزيم الفوسفاتاز الحمضي البروستاتي ( Prostatic Acid Phosphatase)
يدل إسم الإنزيم على انه يؤدي وظيفته في وسط حمضي، وهو يوجد بكميات كبيرةفي غدة البروستات، كما يوجد أيضآ في الكريات الحمراء والصفائح الدمويةوالخلايا الليمفاوية وفي الكبد والطحال والكلى والعظام.
يتراوح مستوى انزيم الفوسفاتاز الحمضي الكُلّي مابين 2.5 - 11.5 وحدة دولية لكل لتربينما يتراوح مستوى أنزيم الفوسفاتاز الحمضي البروستاتي ما بين 2 - 5 وحدة دولية لكل لتر

وينصحقبل إجراء هذا الاختبار الخاص بهذا الأنزيم بتجنب الجماع وعدم الكشف علىالبروستاتا بالاصبع وعدم استعمال الأسترة البولية وذلك لمدة لا تقل عن 7أيام قبل إجراء التحليل لتجنب زيادة نسبته في الدم للأأسباب الواردة آنفآ.
يرتفعمستوى إنزيم الفوسفاتاز الحمضي البروستاتي في حالة سرطان البروستاتا خاصةالنوع الذي يتجاوز الكبسولة المحيطة بالغدة ( النوع المنتشر من هذاالسرطان)، وكذلك يرافع مستوى الإنزيم بعد التدليك أو الجراحة علىالبروستاتا
بينما يرتفع مستوى إنزيم الفوسفاتاز الحمضي الكليإرتفاعآ طفيفآ في الاورام السرطانية التي تشمل العظام وفي امراض الكلىوامراض الكبد المرارية وامراض الجهاز الليمفاوي

(5) إنزيم الإميلاز ( Amylase )

يُفرز هذا الإنزيم من البنكرياس والغدد اللعابية، وتوجد كمية بسيطة منه بالدم تتراوح ما بين 100 - 300 وحدة جولية / لتر، وعندازدياد هذه النسبة في الدم يزداد إستخراج هذا الإنزيم عن ريق الكلى، وينصحبعد إستخدام الماصات الزجاجية بواسطة الفم عند تحليله وذلك لتجنب زيادةنسبته الناتجة عن التلوث,
يزداد تركيز هذا الإنزيم في الدم في الحالات التالية:
-التهاب البنكرياس الحاد وانسداد القناة البنكرياسية بوجود ورم أو حصوة أوضيق أو انقباض بعد تعاطي المورفين، وتبدأ الزيادة بعد 3 - 4 ساعات ويصلأقصاه في 20 - 40 ساعة، ويستمر يومين إلى ثلاثة أيام ، وتكون الزيادة من 2- 40 مرة فوق المعدل الطبيعي
- التهاب الغدة النكافية
- يرتفع مستوى انزيم الاميلاز أحيانآ اثناء الفشل الكلوي والغيبوبةالناتجة عن زيادة السكر واختراق قرحة الاثني عشر المؤدية إلى التهابالبنكرياس
- التسمم الكحولي الحاد
- امراض الغدد اللعابية (انسداد القناة - التهابات صديدية )

ويقل تركيز انزيم الاميليز في الدم في حالات :

- التهابات الكبد الحاد والمزمن
- كسل البنكرياس
- احيانآ أثناء تسمم الحمل

(6) إنزيم نازعة الهيدروجين جلوكوز 6 فوسفات ( G6PDH ) Glucose 6- phosphate dehydrogenase)

يعتبرG6PDH الانزيم الرئيس في مسلك احادية فوسفات السكريات السداسية خلال مركبنيكوتيناميد ادنين ثنائي النيوكلوتايد فوسفات المختزل ( NADPH ) اللازم فيالعمليات الحيوية البنائيى، ومن هذا المسلك يتم أيضآ الحصول على فوسفاتالسكر الخماسي ( Ribose - Phosphate) الذي يدخل في تكوين الحموضوالبروتينات النووية

ومن الوظائف الاختزالية للمركب NADPH :-
- تكوين الحموض الدهنية
- تكوين الهرمونات الاستيرويدية ( Steroid Hormones)
- اختزال الجلوتاثيون ( Glutathione) المؤكسد ( G - S - S - G ) إلىالجلوتاثيون المختزل ( 2 GSH ) الذي يلعب دورآ كبيرآ في ازالة فوق اكسيدالهيدروجين ( Hydrogen Peroxide ) من داخل كريات الدم الحمراء كما يجعلالحديد الموجود في الهيموجلوبين في الصورة المختزلة ( Ferrous) وهذا يعنيأنه يحول الميتهيموجلوبين ( Met- Haemoglobin ) إلى هيموجلوبين قادر علىحمل الاكسجين إلى الانسجة المختلفة

ومنهنا نجد أن الجلوتاثيون في وجود G6PDH يحمي خلايا الدم الحمراء من التكسرعند تناول المواد المؤكسدة، مثل ادوية علاج الملاريا وادوية السلفاوالادوية البنزينية وأيضى عند تناول الفول

وعند نقص هذاالانزيم يصبح الجلوتاثيون غير قادر على اداء وظيفته مما يؤدي إلى تجمع فوقاكسيد الهيدروجين د=اخل الخلية وتكوين الميتهيموجلوبين حيث تتكسر خلاياالدم الحمراء عند تناول المواد المؤكسدة السابق ذكرها وهذا ما يسمى بـانيميا تكسر كريات الدم الحمراء أو انيميا الفول ( Favism )، ومن هنا تظهراهمية التحليلات الخاصة بهذا الإنزيم في الاطفال المصابين بأنيميا حادةوشديدة.

وهناك نوعان من التحاليل :
- اختبارللكشف عن نقص الانزيم دون النظر إلى مستواه في الدم ويتم هذا على الدمالكُلّي ( Whole Blood ) ويسمى بـ اختبار الكشف المسحي ( Screening Test )
-اختبار لقياس مستوى الأنزيم في الدم وذلك لمعرفة درجة نشاط الإنزيم ويتمهذا على الدم الكُلي وأيضآ على السيرم، علمآ بأن السيرم لا يُظهر إلا كميةضئيلة جدآ من نشاط هذا الانزيم، ولكن نشاطه يزداد في السيرم في حالاتاحتشاء عضلة القلب ( Myocardial Infarction )
تحتوي خلايا الدم الحمراء على 120 - 280 وحدة لكل ¹²10 خلية من هذا الانزيم.
والهدفالرئيس لهذه القياسات هو الكشف عن نسبة نقص هذا الانزيم في خلايا الدمالحمراء والذي يؤدي إلى انيميا تكسر الدم عند تناول المواد المؤكسده كما ذكر سابقا
 
قديم 29-08-2010, 03:49 PM  
dekro
Guest


الحالة:

الملف الشخصي
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
الدولة :
المهنة :
الاهتمامات :
المشاركات : n/a
عدد النقاط :
قوة الترشيح :
الرصيد المالي : دينار [كافئني]
المستوى :
المستوى القادم : يحتاج دينار
النشاط :


رد: ملف شامل عن التحاليل الطبيه والمخبريه .

تحليل الاملاح و تحليل المعادن



الصوديوم Sodium – Na+


الصوديومعنصر أساسي يحتاجه الجسم للاحتفاظ بصحة جيدة وهو موجود بصورة طبيعية فيمعظم الأطعمة، كما انه يضاف الى الاطعمة لحفظها او لتغيير الطعم والمذاق،ويظن معظم الناس ان الصوديوم والملح هما شئ واحد، وهذا ليس صحيحاً،فالصوديوم في الواقع يشكل نصف محتوى الملح تقريباً، وبالتالي فهو مصدرللطعام، وهنا تكمن كيفية تفسير أن الحمية ذات أملاح الصوديوم المنخفضةتستوجب الحد من كمية الملح في الطعام.

يعتبر الصوديوم الايون الموجب Cation (هو العنصر الكيميائي الذي يحمل شحنةموجبة) الرئيس في السوائل الموجودة خارج الخلايا ومنها البلازما.

يتراوح مستوى الصوديوم في الدم 135-145 ملليمول/لتر

يلعب الصوديوم دوراً رئيسياً في المحافظة على الضغط الإسموزي للدم ومايتبع ذلك من تنظيم تبادل السوائل بين الاوعية الدموية وخارجها وانتقالالصوديوم الى داخل الخلايا او فقدانه من الجسم يؤدي الى نقصان حجم السائلخارج الخلايا مما يؤثر على دوران الدم ووظيفة الكلى والجهاز العصبي.

يزداد مستوى الصوديوم في الدم في الحالات التالية:

•عند فقد الجسم لكمية كبيرة من الماء، مثل حالة الجفاف ومرض فرط التبولالشبيه بمرض البول السكري الكاذب حيث يتبول المريض يومياً أكثر من خمسلترات من البول.
• عند أخذ كمية كبيرة من الصوديوم مثل أخذ كمية كبيرة من محلول كلوريد الصوديوم 0.9% عن طريق الوريد.
• في حالات مرض كشنج الذي يتميز بإفراز كمية كبيرة من الكوتيزول، حيث يعمل الكورتيزول على إعادة امتصاص الصوديوم في الكلى.
• الاستعمال المفرط لعقار الكورتيزون.

يقل مستوى الصوديوم في الحالات التالية:

• استعمال الادوية المدرة للبول.
• العرق الذي يُعوّض بشرب الماء فقط.
• أمراض الكلى الشديدة.
• فشل القلب الاحتقاني.
• فقدان الصوديوم في الجهاز الهضمي عن طريق القئ والاسهال او فتحة الامعاء الجراحية.
• تليف الكبد.
• مرض البول السكري.
• مرض أديسون، حيث يقل إفراز هرمون الالدوستيرون.
• نقص افراز الهرمون المضاد لإدرار البول الذي يحدث في مرض البول السكري الكاذب.

حمية طعام قليلة الصوديوم :

أفضل طريقة لاتباع جمية طعام قليل الصوديوم هي اتباع نظام غذائي متوازنيشتمل على بعض الحليب واللحوم والخبز والحبوب والخضراوات والفاكهة ، وهناكقواعد عديدة يجب إتباعها منها :

- عدم إضافة أي ملح أثناء تحضيره وكذلك أثناء تناوله
- يجب قراءة اسماء العناصر الغذائية المكونة للاطعمة المعلبة والملصقة علىتلك المعلبات وكذلك التأكد من عدم احتوائها على الملح أو أية عناصر أخرىتحمل كلمة صوديوم

البوتاسيوم Potassium K+


يعتبرالبوتاسيوم الأيون الموجب الرئيس داخل الخلايا وقياسه في الدم من أهمالقياسات وأكثرها احتياجاً الى الدقة وذلك للأهمية القصوى في تأثيرالبوتاسيوم على العضلة القلبية.

مستوىالبوتاسيوم في السيرم أو البلازما يتراوح بين 3.5-5 ملليمول/لتر، وهذاالتركيز يحدد الاثارة العصبية العضلية، لذا فإن زيادة او نقصان تركيزالبوتاسيوم يعوق من قدرة العضلات على الانقباض.

يزداد مستوى البوتاسيوم في الدم في الحالات التالية:

• بعض أمراض الكلى، مثل الفشل الكلوي والانسداد البولي.
• تهتك الانسجة، مثل الاصابات الطاحنة حيث يخرج كمية كبيرة من البوتاسيوممن داخل الخلايا المطحونة الى الدم وفي نفس الوقت تقل كفاءة الكلى.
• الانقباض العنيف للعضلات، حيث يؤدي الى خروج البوتاسيوم الى خارج خلايا العضلات ومثال ذلك حالات التشنج.
• مرض اديسون، حيث يقل أو ينعدم هرمون الالدوستيرون مما يؤدي الى قلة تبادل الصوديوم بالبوتاسيوم في الكلى.
• مرض البول السكري غير المعالج، حيث تقل كفاءة مضخة الصوديوم بسبب عدم استغلال الجلوكوز مصدراً للطاقة اللازمة لعمل هذه المضخة.

يقل مستوى البوتاسيوم في الدم في الحالات التالية:

• فقدان البوتاسيوم مع الاسهال والقئ المستمر.
• استعمال الادوية المدرة للبول.
• علاج غيبوبة ارتفاع السكر بالانسولين بدون تناول بوتاسيوم معه.
• الاستخدام السيء لعقار الكورتيزون.
• استعمال المسهلات.
• ارتفاع كالسيوم الدم.
• زيادة هرمون الألدوستيرون.



الكلوريد Chloride - CL


يعتبرالكلوريد الايون السالب الرئيس خارج الخلايا وهو مهم جداً في المحافظة علىتوازن الحمضي القلوي ويلعب مع الصوديوم دوراً هاماً في تنظيم التوازنالاسموزي لسوائل الجسم.

تركيز الكلوريد في السيرم او البلازما يتراوح ما بين 95- 105 ملليمول/ليتر.

يزداد مستوى الكلوريد في الدم في الحالات التالية عند معدل التنفس،ويحدثذلك في حالات الحمى الشديدة والتسمم بالاسبرين والقلق والخوف، كما تزدادنسبة الكلوريد مع استعمال جرعة كبيرة من كلوريد النشادر وكلوريدالبوتاسيوم وكذلك في حالة التجفاف.

يقل مستوى الكلوريد في الدم مع بطئ معدل التنفس (مثل حالات التسممبالمورفين) والقيء الشديد المستمر والاسهال المزمن ومرض البول السكري غيرالمعالج وفي أمراض الغدة الكظرية والفشل الكلوي.

ملحوظة:في حالة ارتفاع ضغط الدم يُنصح المريض بالاقلال من،او الامتناع عن تناولملح الطعام(كلوريد الصوديوم) لانه يساعد على ارتفاع معدل ضغط الدم.




الكالسيوم Calcium Ca++



يعتبرالكالسيوم من أهم العناصر في جسم الانسان مما يقوم به من دور كبير في معظمالعمليات الحيوية، حيث انه يدخل في تكوين الهيكل العظمي وله دور رئيسي فينقل الاشارات العصبية والانقباض الطبيعي للعضلات وتجلط الدم وتنشيط بعضالانزيمات وتنظيم عمل بعض الهرمونات.

يتراوح مستوى الكالسيوم في الدم ما بين 8.5- 10.3 مجم لكل مئة ملليتر دم (2.1-2.6 ملليمول/ ليتر).

50% من هذه النسبة (الكالسيوم) موجود حراً في الدم ومسؤولاً عن معظموظائفة، 45% محمولاً على البروتين خاصة الزلال (الالبيومين) و 5% في صورةسيترات الكالسيوم.

يرتفع مستوى الكالسيوم في الدم في الحالات التالية :

- فرط وظيفة الغدة جار الدرقية
- بعض الاورام السرطانية التي تفرز مواد كيميائية تشبه هرمون الغدة جار الدرقية في وظيفتها
- بعض اورام العظام
- عدم الحركة لفترة طويلة
- زيادة تناول فيتامين د

يقل مستوى الكالسيوم في الدم في الحالات التالية :

- القصور في وظيفة الغدة جار الدرقية
- نقص فيتامين "د" مثل حالات الكساح في الاطفال ولين العظام في الكبار
- الامراض المؤدية إلى سوء الهضم والامتصاص
- التهاب البنكرياس الحاد
- الفشل الكلوي الحاد والمزمن
- الاسهال الدهني

تحليل الكالسيوم في البول له أيضآ قيمة في حالات اكلينيكة معينة مثل حالات فرط وظيفة الغدة جار الدرقية .

النسبة الطبيعية للكالسيوم في البول تتراوح ما بين 50 – 150 مجم / 24 ساعة.

حمية الطعام قليلة الكالسيوم

إن أفضل طريقة للإقلال من الكالسيوم هي شرب ما لايقل عن ثلاث ليترات منالسوائل يومياً كالشاي والقهوة وعصير الفاكهة، والابتعاد عن شرب مياهالآبار أو المياه العادية والتي غالباً ما تحتوي على نسبة عالية منالكالسيوم ومن الافضل شرب المياه الصحية والمعبئة، اما الاطعمة غيرالمسموح بها فهي ( جبنة، حليب، لبن، قشدة، آيس كريم، سردين، محار، فول،حمص، كبدة، كلاوي، شوكولاته، زيتون، بامية، بقدونس، سبانخ، خضرمورقة، بلح،تين، ليمون حامض، برتقال حامض، خوخ، يوسف افندي، بذور، حبوب، جوز وبندق).



الفوسفور غير العضوي Inorganic Phosphorus


يعتبرالفوسفور عنصرآ حيويآ هامآ جدآ في جسم الانسان حيث انه يدخل مع الكالسيومفي تكوين العظام ويوجد أيضآ بعض انواع البروتينات والدهون ويدخل في تكوينبعض مرافقات الانزيمات Coenzymez
وبعض مصادر الطاقة تحفظ في صورة المركب الحامل للطاقة ادينوسين ثلاثي الفوسفات ATP

يتراوح مستوى الفوسفور في الاطفال ما بين 4 – 7 مجم لكل 100 ملليتر دم ( 1.3 – 2.3 ملليمول / لتر )
يتراوح مستوى الفوسفور في البالغين ما بين 3 – 4.5 مجم لكل لتر دم ( 1 – 1.5 ملليمول / لتر )

يتأثر تركيز الفوسفات غير العضوي في الدم بوظيفة الغدة جار الدرقية ، عملفيتامين د ، عملية الامتصاص من الامعاء ، وظيفة الكلى وايض العظاموالتغذية .

يرتفع مستوى الفوسفور في الدم في الحالات التالية :

- الفشل الكلوي الحاد والمزمن
- قصور الغدة جار الدرقية
- اخذ فيتامين "د" بكمية كبيرة
- اثناء التئام الكسور

يقل مستوى الفوسفور في الدم في الحالات التالية :

- فرط وظيفة الغدة جار الدرقية
- حالات الكساح ولين العظام
- حالات سوء الهضم والامتصاص
- الاعتماد على التغذية عن طريق الوريد بالمحاليل لفترة طويلة
- اثناء الشفاء من غيبوبة السكر
- اعطاء الانسولين



الماغنسيوم Magnesium - Mg++



يعتبرعنصر المغنيسيوم ثاني عنصر بعد البوتاسيوم داخل الخلايا ، فبالإضافة إلىمشاركته في تكوين العظام فإنه يؤثر على إثارة الأعصاب والعضلات واستجابتهاكما أن له دور كبير في تحفيز عمل بعض الانزيمات ، ومن بعض اعراض نقصالمغنيسيوم التقلصات العضلية والضعف وعدم التركيز .

يتراوح مستوى الماغنيسيوم في الدم ما بين 1.8 – 3.5 مجم / 100 ملليتر دم ( 0.9 – 1.75 ملليمول / لتر )

يرتفع مستوى المغنيسيوم في الدم في الحالات التالية :

- الفشل الكلوي الحاد والمزمن
- العلاج بجرعات زائدة من الماغنسيوم
- امراض الكبد
- اخذ جرعة كبيرة من الجلوكوز
- التسمم بالاكسالات

يقل مستوى المغنيسيوم في الدم في الحالات التالية :

- الاسهال المزمن
- الجوع المستمر
- التناول المستمر للكحول
- التهاب الكبد المزمن وكسل الكبد
- استخدام الادوية لادرار البول
- التغذية بالمحاليل عن طريق الوريد لفترة طويلة



الحديد Iron


يعتبرعنصر الحديد من اهم العناصر في جسم الانسان لانه يدخل في تكوينالهيموجلوبين (الذي يحمل الاكسجين الى الأنسجة ويعطي ثاني أكسيد الكربون)،ويدخل أيضاً في تكوين البروتين الدموي Haemoprotein في العضلات كما يدخلفي تركيب الانزيمات التنفسية Respiratory Enzymes الموجودة فيالميتوكوندريا Mitochondria وكمية الحديد الموجود بالجسم حوالي 4 جرام،70% منها يدخل في تركيب هيموجلوبين الدم.

ويتراوح مستوى الحديد في السيرم من 75-175 ميكروجرام /ملليتر دم (9-31.3 ميكرومول /ليتر).

وتختلف النسبة على فترات اليوم ويكون أعلى تركيز لها في الصباح ولذلكيُنصح بأخذ عينة الدم من المريض وهو صائم في الصباح، وتتأثر هذه النسبةبعدة عوامل منها الامتصاص من الامعاء والتخزين في الأمعاء والكبد والطحالوالنخاع الشوكي، وتركيز او فقدان الهيموجلوبين، وتكوين هيموجلوبين جديد.

يزداد مستوى الحديد في الحالات التالية:

• Haemachromatosis : ترسب الحديد في معظم خلايا الجسم مثل البنكرياس والكبد والجلد.
• Haemasiderosis: وهو عبارة عن زيادة نسبة الحديد المحمول على البروتين.
• الامراض المسؤولة عن تكسر كريات الدم الحمراء.
• أنيميا نقص تكوين الدم.
• الانيميا الخبيثة.
• تكرار عمليات نقل الدم.

يقل مستوى الحديدفي حالات أمراض نقص الحديد التي منها النزيف الحاد والمزمن (كثرة كميةالدورة الشهرية في الإناث) وانيميا نقص الحديد، والعدوى وامراض الكلى،واثناء عملية تكوين الدم النشطة مثل ما يحدث بعد النزيف.


قياس مقدرة حمل الحديد على البروتين
Total Iron Binding Capacity - TIBC

يُحمل الحديد على نوع معين من الجلوبيولين يسمى الترانسفيرين ، وهذاالقياس يعبر عن مقدار الكمية الكلية للحديد التي يمكن أن تتحد ببروتيناتالبلازما حتى درجة التشبع ، من هذا المنطلق كلما قلت كمية الحديد في الدمكلما كان هناك بروتينات تحتاج إلى حمل الحديد ، وبالتالي تكون مقدرة الحملعالية والعكس صحيح


ومستوى TIPC يتراوح ما بين 250-410 ميكروجرام/ 100ملليتر دم (45-73 ميكرومول/ ليتر) ونسبة التشبع من 20%-25%.

يحمل البروتين الناقل كمية من الحديد تمثل 30%-40% من مقدرته على حمل الحديد.

تزداد مقدرة هذا البروتينعلى حمل الحديد في حالات انيميا نقص الحديد، واثناء استعمال اقراص منعالحديد، وفي الشهور الاخيرة من الحمل، وفي الاطفال الرضع، واحياناً فيالالتهاب الكبدي.

وتقل مقدرة هذا البروتينفي الحالات المصاحبة لنقص البروتين في الدم مثل امراض الكلى، والجوعالمستمر، وأثناء الالتهابات المزمنة، وامراض ترسب الحديد في الجسم مثل نقلالدم بكميات كبيرة غير محسوبة، ومرض الثلاسيميا.

ولتجنب فقر الدم الناتج عن نقص الحديد فإن الجسم يحتاج لعنصر الحديد لذلك يجب تناول الاغذية الغنية بهذا العنصر مع كل وجبة وهي:
• اللحوم الحمراء والكبدة.
• الدجاج وصفار البيض.
• البقول ( الفول، الحمص، العدس، الجوز، اللوز، الفستق، الخبز الاسمر، الشوفان، البذور).
• الخضراوات الورقية ( السبانخ، البقدونس، القرنبيط).
• الفواكه المجففة ( الزبيب، المشمش، التين، التمر).
• تناول الاطعمة الغنية بعنصر الحديد مع الاطعمة الغنية بفيتامين ج (البرتقال، الجريب فروت، الطماطم، الفلفل الاخضر).

ليثيوم ، الليثيوم Lithium





يدخل عنصر الليثيوم في تركيب الادوية المعالجة للاكتئاب لما له من فعلمضاد لهذا المرض . وحيث إن هذا العنصر له تأثير سام على الكلى ويضعف وظيفةالغدة الدرقية ، ينصح المتناولين لهذه الأدوية بعمل تحاليل لقياس مستوىالليثيوم بالدم ولذلك أصبح هذه التحليل روتينياً في قسم الامراض النفسية .

وإذا كان هناك كسل بسيط في الكلى فعند تناول المستحضرات المحتوية علىالليثيوم تتراكم كميات مضاعفة منه مؤدية إلى زيادة الخلل في الكلى .

و دم الانسان الطبيعي الذي لا يتناول هذه الادوية لا يحتوي على أي نسبة منعنصر الليثيوم ولكن هناك مستويات مختلفة منه عند متناولي مستحضراتالليثيوم تختلف من شخص إلى آخر وكل مستوى له دلالة اكلينيكية فمثلاً :

( 0.3 – 1.3 ملليمول / لتر ) هذا هو المعدل الطبيعي العلاجي Therapeutic Range
( 1.3 – 1.5 ملليمول / لتر ) معدل للتحذير من خطر الزيادة Warning Range
( 1.5 – 2.5 ملليمول / لتر ) تسمم بسيط Mild Toxicosis Range
( 2.5 – 3.5 ملليمول / لتر ) خطورة التسمم الشديد Severe Toxicosis Range
( أكثر من 3.5 ملليمول / لتر ) تسمم قد يودي بحياة المريض Fatal Range

ينصح بأخذ عينات الدم لهذا التحليل في الصباح بعد ( 12 + أو – نصف ساعة )من رعة المساء نظراً لاختلاف مستوى الليثيوم في الدم من شخص إلى آخر علىفترات اليوم وبتثبيت موعد أخذ العينات يكون هناك اقتراب مستوى الليثيوم فيمختلف الأشخاص قدر الامكان .

يقاس عنصر الليثيوم باستخدام جهاز قياس الضوء اللهبي Flame Photometerوهذه هي الطريقة المثلى والمختارة ، لكن هناك عيباً لأن هذا الجهاز يقيسأيضاً عنصري الصوديوم والبوتاسيوم باستخدام الليثيوم كمحلول قياسي وهذايؤثر على قياس الليثيوم إذا أجري تحليله بعد تحليل الصوديوم والبوتاسيوم ،وبالمثل فإن البوتاسيوم يستخدم كمحلول قياسي لقياس الليثيوم مما يؤثر علىمستوى البوتاسيوم إذا قيس الصوديوم والبوتاسيوم بعد الليثيوم . ولذلك يجبأن تغسل أنابيب الجهاز جيدً بعد استخدام الجهاز لقياس أي منهما . ولكنيفضل أن يستخدم جهاز لقياس الصوديوم والبوتاسيوم وآخر لقياس الليثيوم وحده.



ديجوكسين ، الديجوكسين Digoxin



تحتوينباتات عديدة على مواد لها تأثير شديد على انقباض عضلات القلب منها نباتاتالفوكسجلاف Foxglove الذي تستخلص من أوراقه مركبات الديجيتاليس Digitalisومن أهمها الديجوكسين Digoxin

يتم تناول الديجوكسين عادة عن طريق الفم ويحدث امتصاص لـ 60 – 80% منه فيالأمعء ، ثم يخرج بدون تغير عن طريق الكلى ، ولذلك يؤخذ في الاعتبر وظيفةالكلى للمريض لتحديد الجرعة المطلوبة .

يعتبر الديجوكسين العلاج الأمثل لمرض فشل القلب الاحتقاني Congestive Heart Failure ويستخدم أيضاً لتنظيم ضربات القلب Antiarrhythmic

تُسحب عينة الدم الخاصة بالديجوكسين بعد 6 – 8 ساعات من آخذ آخر جرعة بالفم .

يترواح المستوى العلاجي لهذا الدواء ما بين 0.9 – 2 نانوجرام / ملليتراً .

تظهر أعرض السمومية في معظم المرضى البالغين بعد 2 نانوجرام/ملليتر ، ولكنفي بعض المرضى تظهر هذه الاعراض ما بين 1.4 – 2 نانو جرام / ملليتر .

ومن هذه الأعراض زيادة انقباضات القلب ، وأكثر انتشاراً انقباضات البطينوالاذين غير الكاملة Premature ومن أخطر مضاعفات الاعراض زيادة انقباضاتالبطين وارتعاشه Ventricular Fibrillation ، نقص البوتاسيوم في الدم ،وأمراض الرئة المزمنة .
 
قديم 29-08-2010, 03:51 PM  
dekro
Guest


الحالة:

الملف الشخصي
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
الدولة :
المهنة :
الاهتمامات :
المشاركات : n/a
عدد النقاط :
قوة الترشيح :
الرصيد المالي : دينار [كافئني]
المستوى :
المستوى القادم : يحتاج دينار
النشاط :


رد: ملف شامل عن التحاليل الطبيه والمخبريه .

فينوباربيتال ، الفينوباربيتال Phenobarbital



يستخدمهذا الدواء كمهديء Sedative ومضاد للتشنجات Anti – convulsant ، ويؤخذ هذاالعقار عن طريق الفم حيث يتم امتصاصه في الأمعاء الدقيقة ببطء ، ويتمإخراج حوالي 20% منه بدون تغيير عن طريق البول و 80% بعد اتمام ايضه .

يتم قياس مستوى الفينوباربيتال في الدم في الحالات التالية :

- في بداية علاج نوبة التشنج
- أثناء ثبات العلاج
- عند ظهور أي عرض سمومي

يتراوح المستوى العلاج لهذا الدواء ما بين 10 – 25 ميكروجرام / ملليتراً .

تظهر أعراض السمومية عندما يكون تركيز الدواء أكثر من 30 ميكروجرام / ملليتر .

ومن اعراض السمومية : الدوخة ، حركات العين والجسم اللاإرادية ، و الغيبوبة .

فينيتوين ، الفينيتوين Phenytoin





يشبه الفينيتوين في تركيبه الفينوباربيتال ، ويستخدم في علاج التشنجات ،ولكنه لا يستخدم كمهديء ، ويستخدم هذا الدواء أيضاً في علاج زيادة ضرباتالقلب الناتجة عن التسمم بالديجوكسين ، ويستفاد منه ايضاً في علاج آلامالوجه Trigeminal Neuralgia ، وفي علاج الالآم العصبية المصاحبة لمرضالبول السكري Diabetic Neuropathy .

يؤخذ عقار الفينيتوين عن طريق لفم ، ويمُتص ببطء في الأمعاء ، وبمجردوصوله إلى الدم يدخل إلى الأنسجة لأنه قليل الذوبان في البلازما ، ولكنهيذوب في الدهون ، ويتخلص منه الجسم عن طريق التحول الكيميائي في الكبد ،وثم يخرج مع العصارة الصفراوية ، وتخرج كمية قليلة جداً منه عن طريق البول.

يتراوح المستوى العلاجي الطبيعي لهذا الدواء ما بين 10 – 20 ميكروجرام / ملليتر .

تبدأ اعراض التسمم بمستوى أعلى من 30 ميكروجرام / ملليتر .

أعراض التسمم بالفينيتوين هي الدوخة ، حركات الجسم والعين اللاإرادية ،الهلوسة ، نقص تكوين الدم ، تضخم اللثة ، لين العظام ، خلل الجهازالليمفاوي ، و التهاب الكبد.

حمض الفالبوريك Valporic Acid أو حمض الفالبرويك Valproic acid


يستخدم هذا الدواء مع ما سبق ذكره من أدوية في علاج الصرع ، ويعتبر أحدث الأدوية في علاج التشنجات .

يؤخذ هذا الدواء عن طريق الفم ، ويتم امتصاصه كاملاً وبسرعة ، ثم يتم أيضهفي الكبد بارتباطه مع حمض الجلوكورونيك Glucorunic Acid ثم يخرج مع البول .

يتراوح المستوى العلاجي لهذا الدواء ما بين 50 – 100 ميكروجرام / ملليتراً .

تظهر أعراض السمومية عندما يزيد تركيز الدواء على 100 ميكروجرام / ملليتراً .

ومن اعراضه الجانبية الغثيان ، القيء ، فشل الكبد ، و نقص الصفائح الدموية .

تحليل الهرمونات





الهرموناتهي مواد كيميائية منظّمة وتعتبر وسائل اتصال دقيقة بين الأعضاء داخل جسمالكائن الحي ، فمثلاً الغدة النخامية الموجودة في المخ ، هي الغدةالمهيمنة في الجسم والتي تقوم بإصدار أوامرها إلى سائر غدد الجسم ، مثلتأثيرها على الغدة الدرقية لإفراز الثيروكسين .
ويتم إفراز الهرمونات عادة في منطقة معينة بينما يكون عملها في منطقة أخرىحيث لا تعمل هذه الهرمونات في خلايا الأنسجة المنتجة لها ، وتعرف الغددالمفرزة للهرمونات بـ الغدد الصماء نظراً لعدم وجود قنوات تسير فيهاالمواد المفرزة حيث يتم إفراز الهرمونات في الدم مباشرة ، ومن ثم تنتقلإلى الأنسجة والأعضاء المختلفة التي تعتبر الهدف لهذه الهرمونات حيث تؤديوظيفتها .

وتعتبر الهرمونات منظّمات تؤثر على معدل عمليات وتفاعلات معينة في الجسمولكنها لا تبدأ هذه التفاعلات . ويجب توفر مواد مستقبلة لهذه الهرموناتتعرف باسم المستقبلات Receptors تتفاعل معها وتُحدث تأثير معين ، فإذاانعدم المستقبل لأي هرمون فقد عمله ووظيفته لذلك فالأنسجة تكون محاطةبالعديد من الهرمونات إلا أنها لا تتأثر بها .

العوامل التي تؤثر على نشاط الهرمونات :

- عامل العمر ، فمثلاً يكون تركيز الهرمونات عند الشباب أكثر منها عند كبار السن
- الحالات المرضية (أمراض الغدد)

قياس مستويات الهرمونات :

تقاس مستويات معظم الهرمونات باستخدام :-

- النظائر المشعة Radio Immuno Assay (RIA)
- طريقة الإنزيمات Enzyme Immuno Assay (EIA)
- طريقة قياس الفلورسنت Fluorescence Immuno Assay (FIA)
 
قديم 04-09-2010, 09:00 PM  
شايلـ اشواقهـ
Guest


الحالة:

الملف الشخصي
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
الدولة :
المهنة :
الاهتمامات :
المشاركات : n/a
عدد النقاط :
قوة الترشيح :
الرصيد المالي : دينار [كافئني]
المستوى :
المستوى القادم : يحتاج دينار
النشاط :


رد: ملف شامل عن التحاليل الطبيه والمخبريه .

يعطيكي الف عافيه يا عسل

على المجهود الرائع
 
قديم 04-09-2010, 09:02 PM  
(بحرالمعرفة)
عضو سوبر مميز

(بحرالمعرفة) الصورة الرمزية

الحالة: الحمدلله

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1048152
تاريخ التسجيل : Mar 2010
الدولة : في القلب
المهنة :
الاهتمامات : القراءه (الشعر والقصص والخواطر .........)والرسم والتصميم و
المشاركات : 1,284
عدد النقاط : 825274
قوة الترشيح : (بحرالمعرفة) لديه سمعة مابعدها سمعة(بحرالمعرفة) لديه سمعة مابعدها سمعة(بحرالمعرفة) لديه سمعة مابعدها سمعة(بحرالمعرفة) لديه سمعة مابعدها سمعة(بحرالمعرفة) لديه سمعة مابعدها سمعة(بحرالمعرفة) لديه سمعة مابعدها سمعة(بحرالمعرفة) لديه سمعة مابعدها سمعة(بحرالمعرفة) لديه سمعة مابعدها سمعة(بحرالمعرفة) لديه سمعة مابعدها سمعة(بحرالمعرفة) لديه سمعة مابعدها سمعة(بحرالمعرفة) لديه سمعة مابعدها سمعة
الرصيد المالي : 12181 دينار [كافئني]
المستوى : 13
المستوى القادم : يحتاج 119 دينار
النشاط : 0

(بحرالمعرفة) غير متصل

رد: ملف شامل عن التحاليل الطبيه والمخبريه .

يسلموووووووعلى الطرح المميز
تحياتي لكي
 
موضوع مغلق

الكلمات الدلالية (Tags)



Powered by vBulletin®
Copyright ©2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
A Proven Success
مدينة صباح الاحمد البحرية - Online Advertising in Kuwait -Online Advertising - Social Media Marketing in Kuwait - عقارات جدة
الساعة الآن 06:28 PM.